صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 21
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    Checkmark رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد:
    اقدم لكم هذا الموضوع والذي هو عبارة عن بحث قمت به قبل فترة من أجلكم ومن أجل تقديم الفائدة لكم وخصوصاً طلاب(علم النفس وبالتحديد الطلاب اللذين هم على أبواب التطبيق قريباً)
    طبعاً البحث اخذ من وقت طويل لكن كل شيء يهون لعيونكم ومن أجل تقديم الفائدة كما ذكرت لكم
    وقبل كل شيء يسرني أن اشكر(( miss patchi )) على جهودها الملموسة لقسم التربية
    فشكراً من الأعمـــــــــــــــاق
    -------------------------------------------------------------------------------------------
    أولا:تعريف الاضطراب (المرض)النفسي:
    ما هو الاضطراب أو المرض النفسي:

    يُعرف بأنه نمط أو متلازمة سلوكية أو نفسية ذات دلالة إكلينيكية ترتبط سواءً بأعراض مؤلمة أو بقصور في واحد أو أكثر من المجالات الهامة بالحياة ويمكن الاستدلال سواءً بالملاحظة أو القياس على وجود القصور أو العجز بالنواحي السلوكية أو النفسية أو البيولوجية.
    وتتفق الجمعية الأمريكية للطب النفسي(ممثله بـDSM-IV)ومنظمة الصحة العالمية(ممثلة بـICD-10)على ثلاثة أمور لتعريف الاضطراب النفسي :
    1-وجود ألم نفسي أو عضوي واضح.
    2-أن يصاحب الاضطراب قصور ذات دلالة إكلينيكية في النواحي الشخصية والمهنية للمريض.
    3-لا يكفي تعريف الاضطراب أو الحكم على وجودة من خلال الصراع الدائر بين الفرد والمجتمع أو انحراف سلوكه عن معايير المجتمع.
    وتلقى القضية الأخيرة قبولاً في بعض الأحيان.
    ثانياً:التشخيص:

    التشخيص هو وضع تعريف أو مسمى لاضطراب أو مرض باستخدام أحد أنظمة التصنيف المتفق عليها( ICD-10 أو DSM-IV ).
    ولكي تتم عملية التشخيص على أكمل وجه يقوم الأخصائي النفسي والطبيب النفسي بالتعاون معاً في عملية القياس وذلك بالبحث عن الإعراض والعلامات السلوكية والنفسية والجسمية للمرض.
    ثالثاً:تنصيف الاضطرابات النفسية والعقلية:

    1-الاضطرابات الذهانية(العقلية).
    2-الاضطرابات العصابية النفسية.
    -----------------------------
    أولا:الاضطرابات الذهانية(العقلية)-تعريفها-أنواعها-خصائصها-أسبابها-علاجها:

    تعتبر الاضطرابات الذهانية من اخطر الأمراض العقلية التي تصيب الإنسان وتسبب له العديد من المشاكل التي قد تبعده عن أهله وأصدقائه وتدفعه إلى العزلة والانطواء تصحبها أحلام خيالية لأتمت إلى الواقع بصلة. ويكون هنالك اضطراب في مسار التفكير وتسلسله ومحتواه ؛ وتظهر الأوهام والتوهمات والتي هي أفكار خاطئة راسخة لا تتمشى مع الخلفية الثقافية والاجتماعية للفرد ولا يمكن تغيرها بالأساليب المنطقية مثل: أن يعتقد المريض أنه مطارد ومراقب أو أنه شخص مهم بل عظيم وربما يدعي النبوة أو الملك.وربما توجد لدى الشخص أيضا هلاوس أهمها الهلاوس السمعية أو البصرية ويكون الشخص غير مرتبط بالواقع في كثير من الأحيان ؛ وحكمه على الأمور غير سليم ؛ ولكن ربما يحتفظ ببعض ملكاته العقلية.ولاستطيع أصحاب هذا الاضطراب الاعتماد على الذات وكذلك عدم القدرة على تحمل أعباء الحياة ويظلون معتمدين على الغير لفترة طويلة قد تصل في بعض الأحيان إلى الاعتماد مدى الحياة.والذهان من الأمراض الشائعة وهو موجود في كل أنحا العالم ويصيب كل الأجناس وكل الطبقات الاجتماعية والمرض يصيب واحد من كل مائة فرد في العالم ولكل معرض للإصابة بهذا المرض ومن أمثلة هذه الاضطرابات مرض الفصام الذي يعد من أكثر الأمراض إعاقة للشباب ويصيب هذا المرض الأشخاص في مابين سن 16-25 سنة أي في مرحلتي الطفولة والمراهقة ومن الممكن ظهور هذا المرض في سن النضج وتكون احتمالية الإصابة بالمرض اقل بعد سن الثلاثين ويندر حدوثه بعد سن الأربعين .وينتشر المرض بين المعاقين بنسبة10% وثلث عدد المشردين الذين يعيشون بدون مأوى من المجتمع.والفرق كبير وواضح بين الأمراض الذهانية والعصابية وكما ذكرنا سابقناً انه في حالة الاضطرابات الذهانية يكون هنالك اضطراب في مسار التفكير وتسلسله ومحتواه ؛ وتظهر الأوهام والتوهمات والتي هي أفكار خاطئة راسخة لا تتمشى مع الخلفية الثقافية والاجتماعية للفرد ولا يمكن تغيرها بالأساليب المنطقية مثل :أ ن يعتقد المريض أنه مطارد ومراقب أو أنه شخص مهم بل عظيم وربما يدعي النبوة أو الملك وربما توجد لدى الشخص أيضا هلاوس أهمها الهلاوس السمعية أو البصرية ويكون الشخص غير مرتبط بالواقع في كثير من الأحيان ؛ وحكمه على الأمور غير سليم ,وفي حالات العصاب يكون الشخص مرتبطا بالواقع وحكمه على الأمور سليم ومن أهم أنواع العصاب القلق النفسي والوساوس القهرية والمخاوف النفسية والاكتئاب التفاعلي وعدم القدرة على التكيف..
    تعريف الاضطرابات الذهانية:
    هناك عدد كبير من التعاريف للاضطرابات الذهانية منها:
    الاضطرابات الذهانية:هي تلك الحالات التي لا يعي فيها الإنسان بواقعه ويشعر فيها بالهلس، وتنتابه الأوهام والأفكار الغريبة الشاذة، ويأتي بتصرفات غريبة.
    و هناك تعريف آخر وهو:مجموعة التفاعلات الذهانية التي تتميز بالانسحاب من الواقع والتدهور في الشخصية مع اختلال شديد في التفكير والوجدان والإدراك والإرادة والسلوك.
    ويعرفٌ أيضا بأنه:اضطراب عقلي وخلل شامل في الشخصية مما يجعل السلوك العام للمريض مضطرباً مما يعوق نشاطه الاجتماعي.
    الذهان مصطلح طبي نفسي psychiatric للحالات العقلية التي يحدث فيها خلل ضمن إحدى مكونات عملية التفكير المنطقي rational thought و الإدراك الحسي perception . الأشخاص الذين يعانون من الذهان قد يتعرضون لنوبات هلوسة hallucinations , و التمسك بمعتقدات توهميه delusional beliefs (مثلا توهمات رهابية paranoid delusions), و قد يتمثلون حالات من تغيير الشخصية مع مظاهر تفكير مفكك . تترافق هذه الحالات غالبا مع انعدام رؤية الطبيعة اللا اعتيادية لهذه التصرفات و صعوبات في التفاعل الاجتماعي مع الأشخاص الآخرين و خلل في أداء المهام اليومية . لذلك كثيرا ما توصف هذه الحالات بأنها تدخل في نطاق " فقدان الاتصال مع الواقع "
    والواضح من التعاريف السابقة إن اضطرابات الذهان تجعل المريض يجد صعوبة في التفريق بين الشيء الواضح الحقيقي والغير حقيقي أو الواقعي وغير الواقعي.
    وكذلك فان اضطرابات الذهان يؤثر على المخ ويصيب الإنسان الطبيعي في مراحل مختلفة من الحياة.
    أنواع الاضطرابات الذهانية:
    يصنف الذهان إلى قسمين رئيسيين :
    1- الذهان العضوي : أي الذي يرجع المرض فيه إلى أسباب وعوامل عضوية ويرتبط بتلف في الجهاز العصبي ووظائفه ، مثل ذهان الشيخوخة و الذهان الناجم عن عدوى أو عن اضطراب الغدد الصماء أو عن الأورام أو عن اضطراب التغذية أو عن اضطراب الدورة الدموية .
    2- الذهان الوظيفي :أي النفسي المنشأ ، وهو المرض العقلي الذي لا يرجع إلى سبب عضوي ، واهم الأشكال الإكلينيكية للذهان الوظيفي هي : الفصام ، والهذاء ( البارانويا ) ، و الهوس ، وذهان الهوس و الاكتئاب.
    الجدير بالذكر إن اضطرابات الذهان تسبب التالي:
    1- أمراض تصيب المخ
    2-تتميز بإعراض مرضية خاصة
    3-تتصف بأنها اضطرابات فكرية خاصة
    4-تعالج دائماً بالأدوية
    5-يودي إهمال علاجها إلى تدهور في الشخصية.
    ويبدأ المرض غالباً إثناء فترة المراهقة أوفي بداية سن الخامسة عشر بإعراض خفيفة تتصاعد في شدتها بحيث لا يلاحظه احد وفي الغالب تبداء الأعراض بتوتر عصبي وقلة تركيز ونوم مصاحبه انطؤاء وميل للعزلة عن المجتمع.
    ومع تقدم المرض تبداء الأعراض في الظهور بصورة اشد فنجد المريض يسلك مسلكاً خاصاً ويبداء بالتحدث عن أشياء وهمية وبلا معنى ويتلقى أحاسيس غير موجودة وهذه هي بداية الاضطراب العقلي.
    ويستطيع الطبيب تشخيص المرض عند استمرار الأعراض وتكررها لمدة أكثر من ستة أشهر على أن تستمر هذه الأعراض طوال هذه الفترة.
    ومن ثلة الاضطرابات الذهانية مرض الفصام
    هو مرض ذهاني(مذهب للعقل) متعدد الأعراض والصور الاكلينيكيه. ومعناه وجود انفصام في الوظائف العقلية.ينطق أسمه بهذا الشكل (سكيزوفرينيا) وليس (شيزوفرينيا) كما هو الدارج. هو مذهب للعقل كما أسلفت إذ يفقد المريض اتصاله بالواقع ويعيش في الأوهام والهلاوس ويفقد ما نسميه بالاستبصارInsight وقد يعتبر الناس المحيطين به هم المرضى عقليا.
    ويختلف عما يسميه الناس بمرض (انفصام الشخصية) الذي هو مرض عصابي نادر الحدوث يتميز بوجود أكثر من شخصيه في أوقات مختلفة في المريض نفسه.
    وأول من وصف الفصام هو كرابلين تلاها الطبيب النفسي السويسري بلولير الذي وضع مصطلح الفصام.
    نسبة حدوث الفصام في المجتمع هي 1% وهذه النسبة تقريبا ثابتة في مختلف دول العالم. ويشغل الفصاميون 50% من أسرة المصحات العقلية.
    يبدأ المرض في مرحلة مبكرة (تحت العشرين في الغالب) ولذلك يكون تأثيره كبيرا جدا على المريض وتكوين شخصيته ومستقبله ويكون الذكور أبكر في الإصابة من الإناث ولذلك فإن تأثيره أشد قسوة على الذكور منه على الإناث.
    ومن الإعراض المميزة للفصام:
    1-اضطراب التواجد
    2-اضطراب الوجدان
    3-اضطراب الانطواء على الذات
    4-اضطراب التناقض الوجداني
    أعراض الفصام:
    حددت الجمعية الأمريكية للطب النفسي أعراضه في الدليل التشخيصي والإحصائي الرابع على أن يتضمن عرضين على الأقل من 5 أعراض كلاسيكية ولمدة لا تقل عن 6 شهور وان يكون لها أثارها السلبية على العلاقات الاجتماعية والعمل وهذه الإعراض هي:
    أمثلة الأعراض الموجبة(Positive Symptoms):
    (ضلالات(هذاءات)_هلاوس _حديث غير منتظم _سلوك غير منتظم)
    أمثلة الإعراض السلبية:
    (تسطح المشاعر_الخرس أو قلة الحديث_افتقاد الدافعية)
    المحكات التشخيصية العامة للفصام والاختلالات الذهانية الأخرى:
    1-الإعراض المميزة:اثنان أو أكثر من الإعراض التالية,كل منها توجد لفترة جوهرية من الوقت خلال مده شهر(أو اقل في حالة نجاح العلاج):
    أ-ضلالات(هذاءات):هي اعتقادات يتمسك بها الشخص مثل:انه المهدي,انه مراقب من المباحث ...الخ
    ب-هلاوس:يرى أو يسمع أشياء غير موجودة في الحقيقة مثل:انه يسمع أصوات تكلمه,انه يرى الوحي ينزل عليه,يخرجون عليه أناس غرباء.
    ج-حديث غير منتظم مثل:تكرار الحديث الخارج عن الموضوع والحديث المشوش.
    د-سلوك غير منتظم بدرجة كبيرة أو تخشبي.
    هـ-أعراض سلبية مثل:التسطح العاطفي_ عدم الكلام_انعدام الدافعية.
    إذا كانت الضلالات والهلاوس شديدة أو غريبة أو شاذة فأنه يكفي عرضاً واحداً للتشخيص.
    2-العجز الاجتماعي:من بداية الاختلال ويكون في العمل-العلاقات البينشخصية -الانجاز المهني والأكاديمي.
    3-الدوام والاستمرارية:علامات مستمرة من الاختلال المتواصل لمدة 6 شهور ويجب أن تتضمن هذه الستة شهور شهراً واحداً على الأقل في المحك(أ).
    4-استثناء الفصام الوجداني والاختلال المزاجي(محك تشخيصي فارق).
    5-الاستبعاد لحالة طبية عامة أو تعاطي مواد (محك تشخيصي فارق).
    6-استبعاد الاختلال النمائي (محك تشخيصي فارق).
    الأنماط الفرعية للفصام:
    توجد خمسة أنماط فرعية للفصام تتحدد بواسطة البحث في الإعراض السائدة أو المسيطرة وقت التقييم وهذه الأنماط هي:
    1-النمط الضلالي أو البارنويا أو الهذائي من 28 سنه ومافوق:
    ومحكاته التشخيصية كالتالي:
    أ-الاستغراق الكامل في واحد أو أكثر من الضلالات أو الهواجس أو تكرار الهلاوس السمعية.
    ب-لاتتضح فيه أي من الصفات الآتية:الحديث غير المنتظم _سوء التنظيم _السلوك التخشبي _سلوك سطحي أو غير ملائم(محكات تشخيص فارق).
    الشيء المميز للمصابين بهذا النوع هو:أنهم قد يبدون درجة واضحة من الغضب أو الانخراط في سلوك العنف بالإضافة إلى معاناتهم من القلق وهلع شديدين.
    2-النمط المختل(الخالي من التناسق والتنظيم)وكان يعرف بفصام المراهقة(الهيبفريني):
    ومحكاته التشخيصية كالتالي:
    أ-كل من الإعراض التالية لها صفة السيادة:
    1-حديث غير منتظم وعدم ترابط الكلام.
    2-سلوك غير منتظم.
    3-شعور سطحي غير ملائم.
    ب-المحكات لاتناظر(لأتماثل)النمط التخشبي.
    الشيء المميز للمصابين بهذا النوع هو:أنهم لا يعانون من ضلالات كما في النمط الهذائي كما أن هذا النوع يظهر أعراض حركية متنوعة التكلف غير الطبيعي والتكشير والانسحاب الاجتماعي والقصور الاجتماعي.
    3-النمط التخشبي(الكتاتوني):
    ومحكاته التشخيصية كالتالي:
    وجود اثنين على الأقل من التالي:
    1-ثبات حركي من علاماته التخشبية.
    2-نشاط حركة زائد وغير هادف بشكل واضح ولا يتأثر بالمثيرات الخارجية.
    3-المخالفة السلبية الزائدة(يأتي بأشياء عكس التي طلبتها منه).
    4-تجسمات حركية لا إرادية(تظهر في وضع جسمي معين).
    5-ترديد المريض لما يقوله الآخرين.
    6-رفض الحديث(وهو عرض شائع في هذا النوع).
    وهذا النوع من السهل تشخيصه.
    4-النمط غير المميز:
    محكاته التشخيصية كالتالي:
    جميع المحكات التشخيصية للفصام المذكورة سابقاً بالمحك(أ)ولكن محكاته لاتتطابق مع أي من النوع الهذائي والمختل التخشبي(محك تشخيصي فارق).
    5-النمط المتبقي:
    ومحكاته كالتالي:
    1-غياب الضلالات والهلاوس والهواجس الواضحة والحديث غير المنتظم وسوء التنظيم الواضح السلوك التخشبي.
    2-يوجد دليل دائم علو وجود الاضطراب كما يصحبه بعض الإعراض السلبية أو اثنين أو أكثر من المحكات الموجودة بالمحك(أ)للفصام وتوجد هذه الإعراض بصورة مخففة مثل:اعتقادات شاذة-خبرات إدراكية غير عادية.
    كما أنهم لا يتكلمون إلا قليلاً ويبدون عاطفة محددة بالإضافة إلى افتقادهم للدافعية.
    أ-الهذاءات والضلالات:
    وهي أفكار خاطئة أو اعتقادات تنتاب أغلب الفصاميين ولا يشاركهم في ذلك اغلب من ينتمون معهم وربما يكون هذا المصطلح هو الذي دفع معظم الناس لان يطلقون على هؤلاء الفئة الجنون.
    أنواعها:
    1-هذاء أو ضلالة المبالغة في الشعور بالاضطهاد:ويعد أهم الهذاءات حيث يعاني منه مايقارب 65% من مرضى الفصام وفيه يشعر الفرد بشكل مبالغ فيه أنه يعامل بحقد أو ضغينه أو أن شخصاً يتبعه ليؤذيه أو يسمم الطعام له أو أن الاستخبارات تلاحقه أو أن المباحث تحاول القبض عليه.
    2-هذاء الشعور بالعظمة:حيث تظهر بشكل مبالغ فيه أيضا ومثال ذلك:انه المهدي أو أن جبريل يكلمه أو أن لديه قوة خارقة غير موجودة عند الغير أو أن له علاقة مع شخص صاحب نفوذ أو سيادة.
    3-هذاء التحكم:يعتقد الفرد أن أفكاره وتصرفاته محكومة بعوامل خارجية مثل قولة:أن في راسي جهاز يستقبل التعليمات ويقوم بتنفيذها.
    4-الهذاءات الجنسية(العاطفية):حيث يشعر المريض انه على علاقة عاطفية بشخصية كبيرة لها مكانتها بالمجتمع وغالباً ما يكون مستعداً لعمل أي شيء لإرضاء هذا المحبوب.
    5-هذاءات الغيرة:مثل وجود أفكار بأن زوجته تخونه من قبل قرين له أو ممن يحبه.
    6-هذاءات جسمية:وجود فكار لدية مفادها بان لديه عجز جسمي أو قصور وظيفي أو أن جسمه قد تبدل نتيجة قوى خارجية.
    7-الهذاء المختلط:هذاءات مختلطة لأكثر من نوع من الأنواع السابقة.
    ب-الهلاوس:هي خبرات حسية تحدث في غياب أي مثيرات بيئية فعلية ويعيشها المريض دون سواه.
    أنواعها:
    1-الهلاوس السمعية:أصوات غريبة يسمعها الشخص وغير مميزة ومعقدة وقد تحل طابع المحادثة التي عن المريض بصيغة شخص ثاني وتصفه بألفاظ سيئة أو قد تكون عبارة عن صوت وحيد يطلب من المريض بعض الأعمال.
    ومن بين الهلاوس السمعية نوع خاص يعرف بالهلاوس الآمرة وهي تطلب من المريض أداء بعض الأعمال وتنتشر الهلاوس السمعية بنسبة 70% عند المرضى الفصاميين.
    2-الهلاوس البصرية:يرى المريض يديه اكبر حجماً وقد تكون تخيلية مثل رؤية المريض لغرباء يزورونه وينصرفون عنه.وهي منتشرة بنسبة 20%عند الفصاميين.
    3-هلاوس أخرى:مثل الهلاوس الشميه والذوقية واللمسية.
    جـ-الحديث غير المنتظم:
    أنواعه:
    1-الخروج عن المسار:ينتقل المريض من موضوع إلى موضوع أخر.
    2-عدم التماس:تقديم إجابات على السؤال لاترتبط (لاتمس)الأسئلة.
    3-اللامنطقية:تقديم استنتاجات لأتناسب الحديث الذي يجري.
    د-الاختلالات السلوكية:
    1-سلوك غير منتظم بشكل واضح:
    تقليد حركات على نحو لاإرادي,وقد يكون السلوك قاصر عن الوفاء بمطلب هام مثل عجز المريض عن إعداد الطعام وقد يكون غريب وشاذ مثل ارتداء المريض لمعطف شتوي في فصل.
    2-السلوك الكاتتوني(التخشبي):
    اضطراب أو شذوذ حركي واضح.
    أطوار الفصام:
    1-الطور الانذاري:وهي الفترة التي تسبق ظهور الإعراض بشكلها الواضح ولا يكون بها تدهور ظاهر في مستوى أداء الفرد عموماً.
    2-الطور الشط أو الحاد:وتظهر على الفرد الإعراض الذهانية.
    3-الطور المتبقي:وهو يلي الطور الانذاري وخلال الطور المتبقي تسيطر الإعراض السلبية(تسطح المشاعر-قلة الكلام-انعدام الارداة).
    يشيع الفصام بين المراهقين غالباً خلال الفترة العمرية م6_25 سنه وكنه اقل حدوثاً بعد الخامسة والثلاثين ومتوسط العمر عند دخول المستشفى لأول مره في منتصف العشرينات تقريباً بالنسبة للرجال وبداية العشرينات بالنسبة للنساء ومعدل انتشاره يكاد يكون متساوي بين الجنسين إلا انه يرتع بين الذكور حتى الثلاثين سنه تقريباً ثم يتفوقن النساء في معدل الإصابة بعد سن الثلاثين وفي مرحلة المراهقة تكون نسبة المرضى الذكور إلى الإناث 2:1 أما بعد سن الخامسة والخمسون فتكون نسبة الذكور إلى الإناث 1:2 ويرجع البعض هذه الاختلافات إلى التوقعات والأدوار الاجتماعي التي تُلقى على كاهل الشباب.
    أسباب الإصابة بالاضطرابات الذهانية:
    غير معروفة على وجه الدقة ولكنه مجال خصب للبحث العلمي والتقصي نظرا لأهمية هذا المرض وما يسببه للدول من خسائر مادية تصل للمليارات سنويا في أمريكا وحدها.
    1- الاستعداد الوراثي: لاحظ العلماء وجود اضطرابات الذهان بصورة متواصلة عند بعض العائلات ولكن يوجد أيضا مرضى ليس لديهم تاريخ عائلي لاضطرابات الذهان ويكون الشخص أكثر عرضه للإصابة إذا توافرت العوامل البيئية المسببة للذهان .
    2-العوامل العصبية و السمة و الأمراض: مثل التهاب المخ و جروح المخ وأورام المخ و الجهاز العصبي و المركزي و الزهري و التسمم و أمراض الأوعية الدموية و الدماغ كالنزيف و تصلب الشرايين.
    3- الصراعات النفسية و الاحباطات و التوترات النفسية الشديدة:ومنها انهيار وسائل الدفاع النفسي أمام هذه الصراعات و الاحباطات و التوترات .
    4- الاضطرابات الاجتماعية: ومنها انعدام الأمن وأساليب التنشئة الخاطئة في الأسرة من الرفض و التسلط و الحماية الزائدة ... الخ .
    5- المشاكل الانفعالية في الطفولة و الصدمات النفسية القوية المبكرة.
    6-الاضطرابات الذهانية والمناعة الذاتية:نظراً للتشابه بين الاضطرابات الذهانية وأمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيه جهاز المناعة الذاتية أنسجة الجسم نفسها وحيث أن كلا المرضين غير موجودين عند الولادة ويبدأن في الظهور في مرحلة البلوغ وكما أن المريض يتواجد دائماً بين حالات اشتداد المرض وحالات التراجع,وحيث أن كلا المرضين لهما علاقة بالوراثة فان بعض الأطباء يفضلون إدراج مرض الاضطراب الذهاني ضمن قائمة أمراض المناعة.
    7-استخدام العقاقير والكحوليات:بمعنى استخدام المخدرات سواءً كانت عقاقير أو منشطات أوالتبغ وهذه الأدوية قد لا تسبب اضطرابات الذهان مباشرة ولكن تزيد من احتمال الإصابة بالمرض.
    8-النظريات المرتبطة بالتغذية.
    9-الخلل في توزيع الدم والأكسجين في المخ.
    تبلغ نسبة محاولات الانتحار في الفصام إلى 40% وينجح 10% من الفصاميين في ذلك للأسف.
    العلاج:
    2-العلاجات العقاقيرية Psycho pharmacotherapy :
    هناك الأدوية القديمة التقليدية التي تتميز برخص سعرها ولكن تأثيراتها الجانبية شديدة حدا. وقد قل استخدامها هذه الأيام من قبل الأطباء النفسيين وأمثلتها: هالوبيريدول, لارجاكتيل, ميلاريل, ستيلازين, .....إلخ
    أما حديثا فقد ظهرت الأدوية الجديدة الغير نمطية التي تتميز بقلة الأعراض الجانبية مما يؤدي لتعاون أكبر من المريض ولكنها عالية الكلفة. وأمثلتها: ريسبردال, سوليان, كلوزابين, كوتيابين, زيبركسا....إلخ.
    والأعراض الجانبية التي تنتج من استعمال مضادات الذهان المذكورة هي: تيبس وتشنجات عضلية مؤلمة أحيانا في الأطراف والظهر والفكين والعينين واللسان ...جفاف الحلق....الرجفه.....ثقل اللسان....وزيادة الوزن.
    غالبا ما يرفق الطبيب مع مضادات الذهان علاجات أخرى تخفي أو تخفف من الآثار الجانبية لها مثل: أرتين, كوجنتين, أكينوتين. كيمادرين......إلخ.
    في الحالات التي لا يتعاون فيها المريض في أخذ العلاجات نتيجة فقده للإستبصار بحالته فقد يضطر الطبيب لإعطاء المريض الابر الزيتية أو طويلة المفعول التي قد يستمر مفعولها لمدة 4 إلى 8 أسابيع مثل : أناتنسول, فلوأنكسول, رسبردال كونستا, كلوبكسول....إلخ.
    في حالات معينة قد يلجأ الطبيب لإعطاء أدوية تقوي مفعول الأدوية المضادة للذهان كتلك المثبتة للمزاج مثل التقريتول والليثيوم والديباكين......إلأخ
    من العلاجات الأخرى التي نلجأ لاستعمالها في الحالات المستعصية هي الصعقات الكهربائية ECT
    ما هي الدواعي للانتقال من استخدام العقاقير التقليدية إلى العقاقير غير التقليدية؟
    إن أهم أسباب الانتقال لاستعمال العقاقير غير التقليدية هي :-
    1-استمرار وجود الأعراض الإيجابية للمرض ( الهلاوس والضلالات )بالرغم من الانتظام في العلاج الدوائي
    2-استمرار وجود الأعراض السلبية للمرض (تبلد المشاعر والعزلة الاجتماعية.. الخ) بالرغم من الانتظام في العلاج.
    3-وجود ضيق وعدم راحة من الأعراض الجانبية للعقاقير وعدم تحسن تلك الأعراض بالرغم من استخدام بعض العلاجات الأخرى.
    4-وجود بعض الأعراض العصبية والتي تحدث بعد فترة والتي تظهر مع الاستخدام المستمر للعلاج بالعقاقير التقليدية
    والانتقال من استخدام العقاقير التقليدية إلى العقاقير الحديثة ( غير التقليدية ) ممكن في أي وقت أثناء العلاج ويجب أن يتم ذلك بعد مناقشة المريض و أسرته ويجب أن نعلم أن كل عقار له بعض الآثار السلبية حتى في حالة العقاقير الحديثة وكذلك يجب أن نلاحظ أن أسعار تلك العقاقير مرتفعة وتحتاج للاستعمال مدد طويلة حسب حالة كل مريض.
    3-العلاجات النفسية والاجتماعية:
    أ‌. التدريب الاجتماعي: نظرا لأن مريض الفصام يفقد الكثير من مهاراته الاجتماعية كالعلاقة مع الآخرين والتواصل معهم. فلا تجده يبدأ بالحديث من تلقاء نفسه وإذا كلمه أحد يرد باختصار وبكلام غير مفهوم أو بطريقة غير طبيعية لا تمت للموضوع بصله, لذا يجب إعادة تدريبه على المهارات الاجتماعية كالاحتكاك بالآخرين والحديث معهم والنظر لعيونهم أثناء الكلام معهم.....وهكذا ويتم ذلك بطريقة متدرجة وتحت إشراف الطبيب المعالج
    ب‌. العلاج الأسري: يجب تدريب أفراد العائلة على طريقة التعامل مع المريض بعد خروجه من المصحة كتجنب افتعال المشاكل معه أو الجدال نعه بشأن أوهامه. كما أن دور الأسرة يعتبر حجر الزاوية في العلاج بعيدا عن المستشفى إذ أنهم هم من يعتني بالمريض ويشرفون على إعطاءه الدواء وإحضاره للعيادة بانتظام. وهنا أركز على نقطة مهمة وهي قاصمة الظهر بالنسبة للمريض الفصامي إذ أنها قد تهدم كل ما بذل من جهود في شفاء المريض وهي أن يقول أحد أفراد الأسرة للمريض(((((أنت مجنون)))) وهو ما نسميه Expressed Emotions ونختصرها بـ(EE) وهي تسبب ما نسبته 65% من أسباب الانتكاس في حالة المريض وعودته لنقطة الصفر مرة أخرى. وفي المقابل أيضا فإن معاملة المريض بالكثير من الشفقة والعناية الزائدة عن الحد وتضخيم أي تصرف يصدر عن المريض يؤدي لنفس النتيجة.
    4- إعادة التأهيل :Rehabilitation: كما قلنا يفقد المريض الكثير من مهارات الحياة اليومية فيجب إعادة تدريبه وتأهيله على القيام بما يتناسب وحالته وإعادته للمجتمع بصورة نافعة وبناءة وهذا هو الهدف النهائي للعلاج.
    ما هو دور الجلسات الكهربائية في علاج مرض الفصام ؟
    تستخدم الجلسات الكهربائية في علاج مرض الفصام في الحالات التالية :
    • حالات الفصام الحادة وكذلك الحالات الحديثة
    • حالات الفصام الكتانوني ,وتعتبر الكهرباء العلاج الأساسي في مثل هذه الحالات
    • حالات الانعزال والقلق و عدم الاهتمام والخمول المصاحبة للمرض
    • إذا صاحب الفصام أعراض وجدانية إما اكتئابية أو انبساطية.
    • تقلل أحيانا جلسات الكهرباء من شدة الهلاوس والضلالات وما يصاحبها من آلام نفسية شديدة.
    أما عن تأثير الصدمات الكهربائية فأنها تغير من حركة الهرمونات العصبية بين أغشية خلايا المخ مما يعيدها لحالة التوازن السابق ، وكذلك تنبه منطقة الهيبوثلاموس وخاصة مركز الجهازين السمبتاوى والباراسمبتاوي مما يؤثر على نسبة هذه الهرمونات كما أنها تعطي راحة وقتيه لنشاط المخ الكهربائي بحيث يبدأ العمل ثانية بطريقة سوية. وتعطي جلسات الكهرباء تحت تأثير المخدر وراخي العضلات ولا يشعر المريض إطلاقا بهذه الصدمات .ويحتاج مريض الفصام لحوالي 8-12جلسة كهرباء بمعدل 2-3 صدمات في الأسبوع ويعتمد عدد هذه الجلسات على مدى درجة التحسن واختفاء الأعراض ويترك ذلك لتقدير الطبيب المعالج . وقد أثبتت البحوث المعملية والتشخيصية باستخدام رسم المخ بالكومبيوتر عدم وجود آثار سلبية من العلاج بالصدمات الكهربائية إذا استخدم هذا العلاج بالطريقة الطبية السليمة . وتشير الأبحاث الحديثة المقارنة إلى انه يتساوى تأثير الجلسات الكهربائية مع العقاقير بعد 6 أشهر من بدء العلاج ولذا فان الكهرباء لها فاعليتها على الأعراض من الناحية الزمنية (أي زوال الأعراض سريعا).
    متى يدخل المريض الفصامي المستشفي ؟
    يتقبل معظم مرضى الفصام العلاج الطبي و النفسي، و أحيانا يطلب البعض مساعدته للعلاج من اضطراب التفكير والسلوك والوجدان ، ويعتمد قبول المريض للعلاج على درجة استبصاره بالمرض. أما إذا فقد القدرة على الاستبصار فيؤدي ذلك إلى رفض العلاج، ويهاجم من يتهمه بالمرض… وهنا يجب إدخاله المستشفي للعلاج قبل زيادة أعراض المرض.
    واهم الأسباب التي تدعو الطبيب إلى إدخال المريض المستشفي هي:
    • عدم استبصار المريض بأعراضه ورفضه العلاج بشدة .
    • الفصام الكتاتوني الحاد
    • محاولات الانتحار المتعددة
    • العدوان المستمر على الغير وتحطيم الأثاث
    • القيام بسلوك فاضح يهدد استقرار المجتمع أو العائلة
    • رفض الطعام والشراب والخطورة على حالته الجسمانية
    • الحالة الاجتماعية للمريض، كأن يكون وحيدا لا يمكن التأكد من انتظامه في العلاج أو لا تستطيع العائلة تحمله في المنزل.
    • حالات الهياج الشديد أو الغيبوبة والانعزال المفرط
    • علاج المريض بجرعات عالية من دواء يحتمل أن يؤدي إلى أعراض جانبية سلبية إذ يستلزم وضع المريض تحت الملاحظة لفترة معينه .
    • حينما يكون المريض قد اجتاز نوبة ذهانية سابقة ثم ظهرت عليه دلالات عدم التكيف وعدم القدرة على التحمل وبدأ أنه في مسيس الحاجة إلي وسط اجتماعي مطالبه أقل.
    • حينما يكون المريض في حاجة إلى الجماعة العلاجية أو إلى أن يحيا ويعمل داخل وسط اجتماعي في برنامج تأهيلي .
    ما هي نسبة الشفاء من مرض الفصام ؟
    من الصعب التنبؤ بنسبة الشفاء من مرض الفصام وذلك لأن المرض يتميز بالانتكاس ووجود نوبات دورية وربما يصبح من الأمراض المزمنة ولا يستطيع أحد أن يتكهن بمصير المرض إلا بعد عدة سنوات من المتابعة والاستقصاء .
    • ومن الواضح أن المرض يختلف في استجابته للعلاج حسب نوع الحالة مما يجعل تقييمه عسيرا باعتبار العوامل المتداخلة وقد يستمر بعض المرضي في تناول العلاج عدة سنوات يكونون خلالها في حالة طبيعية ونشاط اجتماعي متواصل ولكن لا يمكن الجزم بأنهم قد شفوا تماما نظرا لتعرضهم للانتكاس بعد توقف العلاج.
    • وربما اتجه مريض الفصام إلى التدهور البطيء إذا لم يعالج في بدء الأمر ، لأن العلاج المبكر قد أثبتت أهميته ويؤثر تأثيرا فعالا في مصير المرضى ودرجه التوافق الاجتماعي للمريض مع خفض المدة التي يمكثها المريض في المستشفي
    • كذلك فأن العقاقير الطبية الحديثة أفادت كثيرا في علاج الفصام وساعدت على تخفيض نسبة الانتكاس وأزمان المرض وطول مدة البقاء في المستشفي
    • وكذلك يلعب السن دورا هاما في الشفاء، فالمريض الذي يعاني من هذا المرض في سن مبكرة تقل نسبة الشفاء لديه نظرا لعدم نضوج وتكامل شخصيته في هذا السن. وذلك عكس المرضى الذين يصابون بالمرض بعد سن الثلاثين .
    • ويلعب الذكاء دورا فعالا في سرعة الشفاء فكلما زاد ذكاء المريض زادت فرصته في الشفاء أما أولئك المصابين بالتخلف العقلي فتقل نسبة شفائهم بشكل واضح.
    • وتزيد كذلك نسبة الشفاء في المرضى ذوو الشخصية المتكاملة السوية قبل الإصابة بالفصام وتقل نسبة تحسنهم في المرضى ذوو الشخصية الانطوائية.
    وقد وجد العالم بلويلر سنة 1972 بعد متابعة لمدة 22 سنة لمرضى الفصام أن التحسن يظهر في حوالي 2/3 المرضى أما الباقي فيدهور ويقل شفائه ونادرا ما يتحسن أو يتوافق أكثر من 1/5 الفئة الأخيرة . ومع استخدام العقاقير الحديثة فقد انخفضت نسبة المزمنين من المرضى وطول مدة البقاء في المستشفي وساعدت على سهولة التوافق الاجتماعي والاعتماد على الذات .
    وتوضح الأدلة الحديثة أن الفصام ليس كالأمراض العضوية الأخرى التي تسوء اعراضها مع الزمن,حيث تميل أعراض الفصام إلى الانخفاض والتحسن مع الزمن.

    أتمنى أن أكون قد وفقت في جمع المعلومات التي تفيدكم وأن شاء الله راح أنزل موضوع الاضطرابات العصابية حال اكتماله
    واعتذر عن الأخطاء الأملائية
    كل الشكر والتقدير لكم
    وياليت تدعولي بالزوجة الصالحة الجميلة الودود الولود<<<

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,156
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    موضوع رائع ،، قريت منه رؤوس أقلام وبيفيدني في مادة الذهان ،، برجع له وأقراه بدقه ،، وبرسله لزميلاتي،،

    ألله يجزاك خير،، ويرزقك ما يسرك،،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مارية مشاهدة المشاركة
    موضوع رائع ،، قريت منه رؤوس أقلام وبيفيدني في مادة الذهان ،، برجع له وأقراه بدقه ،، وبرسله لزميلاتي،،

    ألله يجزاك خير،، ويرزقك ما يسرك،،

    هلا وغلا فيك
    نورتي موضوعي المتواضع
    وان شاء الله بفيدك بمجال التطبيق
    لكن اتمنى انك ما ترسلينه حتى يكتمل الموضوع

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    670
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    ماشاء الله
    كفيت ووفيت بهالموضوع


    الله يرزقك الزوجه الصالحه الجميله الودود الولود
    ويسعدكم يارب

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,332
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    ربي يسعدكـ اخوي هبوب..

    اتمنى تعم الفائده للجميع..

    يستحق التثبيت..

    ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دنيا الفرح مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله
    كفيت ووفيت بهالموضوع


    الله يرزقك الزوجه الصالحه الجميله الودود الولود
    ويسعدكم يارب
    هلا وغلا
    الله يجزاك الف خير ويوفقك يارب
    شرفتي موضوعي
    دمتي بود

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة miss patchi مشاهدة المشاركة
    ربي يسعدكـ اخوي هبوب..

    اتمنى تعم الفائده للجميع..

    يستحق التثبيت..

    ..
    هلا وغلا فيك
    نورتي موضوعي وشرفتيه بمرورك العطر
    كل الشكر لكِ على التثبيت
    اتمنى لكِ التوفيق والسعادة في الحياتين

  8. #8

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    هبوب شكرا لك ايها المبدع ...
    موضوع رائع وقد كنت بحاجه الي معلومات عن الذهان ..
    سلمت يداك .. ورزقك الله زوجه ولود ودود ..
    دمت بود ..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ..اميرهـ باخلاقها.. مشاهدة المشاركة
    هبوب شكرا لك ايها المبدع ...
    موضوع رائع وقد كنت بحاجه الي معلومات عن الذهان ..
    سلمت يداك .. ورزقك الله زوجه ولود ودود ..
    دمت بود ..
    هلا وغلا فيك
    العفو ولا شكر على واجب
    وان كان هناك نوعاً من الإبداع فأنتم السبب بذلك
    بإختصار:
    تشجيعكم ومشاركتم هي من تدفعني لهذا
    دمتي بود

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    110
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    ميرسي هبوب عن جد موضوع متكامل
    عوووافي
    وان شاء الله الله يرزقك با حلى بنووتا *_^

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مًجننهٍا ! مشاهدة المشاركة
    ميرسي هبوب عن جد موضوع متكامل
    عوووافي
    وان شاء الله الله يرزقك با حلى بنووتا *_^
    هلا وغلا
    اسعدني مرورك وإطراءك الجميل
    دمتي بود

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    10
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    مشكور أخوي
    من جد استفدت
    وإذا ممكن اخوي تقول ايش المرجع
    والله يعيطك العااافيه ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    938
    الجنس
    ذكر

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة توتو مشاهدة المشاركة
    مشكور أخوي
    من جد استفدت
    وإذا ممكن اخوي تقول ايش المرجع
    والله يعيطك العااافيه ..
    هلا وغلا فيك
    نورتي متصفحي
    هناك أكثر من مرجع تقريباُ 6 مراجع
    أذكر منها:
    1-D S M IV
    I C D 10
    علم الامراض النفسية والعقلية(هذا الكتاب أنصح بإقتنائه فهو مفيد جداُ)
    موسوعه الطب النفسي لـ أحمد عكاشة
    الطب النفسي المبسط لـ طارق الحبيب
    أتمنى أن تعم الفائدة
    والموضوع حتى الآن لم يكتمل وما زلت أقوم بذلك.

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    267
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    موضوع أكثر من رآئع

    ومجهود مميز

    تشكر عليه عزيزي هبوب

    عافاك الله ووفقك في الدنيا والآخره

    ننتظر موضوعك القادم ....


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    2,318
    الجنس
    أنثى

    رد: رحلة في أعمــــــاق الاضطرابات الذهانية والفصام تحديداً

    موضوع رائع وشامل
    الله يعطيك العافية هبوب



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •