النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    104
    الجنس
    أنثى

    التقييم الغذائي

    * أهداف التقييم الغذائي:
    1/ معرفة المشكلات التغذوية وأسبابها والحلول الممكنة.
    2/ تحديد الفئات المعرضة للإصابة بسوء التغذية.
    3/ معرفة المناطق التي تحتاج إلى مساعدة تغذوية ودراسة مفضلة للمساعدة في تطوير البرامج.
    4/ الحصول على معلومات لتطوير البرامج الغذائية والرعاية الصحية ووضع أولويات لبرامج ولفئات العمد المختلفة.
    5/ التعرف على مسئوليات ومهام الهيئات والمنظمات الاجتماعية المتعلقة بالغذاء والتغذية والصحة العامة.
    6/ تطوير أسس المراقبة التغذوية والإنذار المبكر للمجتمع عند حصول مشكلة ما في المجال التغذوي.
    7/ التعرف على الأغذية التي تمثل الغذاء الرئيسي في مجتمع ما.

    * الحالة الغذائية والوضع الغذائي:
    هي عبارة عن تعبير عن نوعية وكمية العناصر الغذائية الموجودة في الجسم ومدى قدرة الجسم من الاستفادة منها وهذا لا يكفي حيث لابد من خلو الفرد من الأمراض أيضاً وهنا لابد من أن تكون التغذية سليمة ومتوازنة.
    من المهم معرفة أنه عند ظهور أعراض مرض ما ليس من الضروري أن يكون سبباً الوضع الردي للتغذية بل من الممكن أن يكون سبب مرض غير غذائي غير أساسي في العلاج ولكنه مهم بجانب الدواء.

    • من العوامل التي تؤثر على الحالة الغذائية للفرد أو المجتمع مع شرح مبسط لكل منها:
    1- البيانات الشخصية.
    2- الحالة الاجتماعية.
    3- الاحصاءات الحيوية.
    4- الخدمات الصحية.
    5- صحة الإنسان.
    6- العوامل الثقافية.
    7- المنظمات السياسية بالمجتمع.
    8- السكن.
    9- الإمداد بالطعام.
    10- برامج التغذية المدرسية.
    11- برامج الخدمات الاجتماعية .
    12- المواصلات.
    13- التعليم.
    14- الحالة الوظيفية.
    15- النواحي الجغرافيا والبيئة.
    16- الوفرة الحيوية.
    17- العناصر التغذوية المتوفرة.

    1- البيانات الشخصية:
    وتشمل هذه البيانات السن والجنس والديانة وكثافة السكن ومعد الوفيات والمواليد.

    2-الحالة الاجتماعية والاقتصادية:
    وهي من العوامل الأساسية التي تؤثر على الحالة الغذائية وهي أما تكون موضحة لحالة الفرد أي يقييم الحالة الاجتماعية للفرد أو موضحة للحالة الاجتماعية للمجتمع بصورة واضحة ودقيقة وهذا من الناحية الاجتماعية أما الحالة الاقتصادية فيمكن معرفتها في اعتبار الوظيفية والدخل لتحديد مستوى الحالة أو عن طريق معرفة النسبة المخصصة للوجبات الغذائية والغذاء من دخل الأسرة.

    3-الإحصاءات الحيوية:
    وهي من المصادر المهمة التي يجب توفرها عند القيام بالتقييم ومن الأمثلة عليها:
    أ‌. معدل المواليد: ويفضل أخذها لعدة أعوام مع بعض البيانات الإحصائية الأخرى التي لها علاقة بها مثل (عدد الموالد الخرج، عدد المواليد ناقص الوزن وعدد المواليد بالمنزل).
    ب‌. معدل انتشار بعض الأمراض التي لها علاقة بالحالة الاقتصادية والغذائية مثل (السل، أمراض القلب، وضغط الدم والسكر).

    4-الخدمات الصحية والمحلية:
    حيث أنه يجب التعرف على الخدمات الغذائية التي تقدمها الهيئات العامة وتقييم هذه الخدمة بطريقة مستمرة للتأكد من قيام المنظمات والهيئات بأداء خدماتها بطريقة جيدة لتلبية الاحتياجات الصحية وللمجتمع والفرد.

    5-صحة الإنسان:
    يجب الاهتمام بصحة الإنسان تحت أي ظرف كانت لما لها من أهمية في التغذية.

    6-العوامل الثقافية:
    التغذية تتأثر تأثيراً كبير بالعوامل الثقافية والتراث والتقاليد والدين ويمكن معرفة هذا التأثير عن طريق تقييم أماكن الأسواق وكيفية الشراء منها وزيادة المدارس والمنازل والقيام ببعض المقابلات.

    7-المنظمات السياسية بالمجتمع:
    عند القيام بمشروع يجب أخذ تصريح من الحكومة والحصول على تأييدها لما لذلك من مساعدات قد تقدمها الحكومة للبرنامج.

    8-السكن:
    من الأسباب التي تجعل السكن ذو أهمية في برامج التقييم الغذائي والتأثير على الحالة الغذائية:
    • اعتباره مؤشر عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة.
    • مقدرة الأسرة على طهي الطعام وإعداده بطريقة سليمة ويرتبط ذلك بطريقة مباشرة بوجود مطبخ مجهز بالأدوات الكافية لتسهيل العمل به.

    9-الإمداد بالطعام:
    ويعتبر الإمداد بالطعام نم العوامل المؤثرة على الحالة الصحية المهمة ويجب الأخذ باعتبار:
    أ‌. تكاليف الطعام: وهي معرفة سعر المواد الغذائية وهل يستطيع الفرد الحصول على الغذاء اللازم له.
    ب‌. حماية المستهلك: هل هناك حماية من جشع التجار ومراقبة الأسعار.
    ت‌. المصادر الغذائية: مدى توفر أخصائيون تغذية مستشارين وشهاداتهم وخبراتهم وتدريبهم والوظائف التي يقموون بها والمجموعات المستفيدة من الخدمات التي يقدمونها.

    10- برامج التغذية المدرسية:
    وتعني هذه البرامج بوجود كافيتريا بالمدرسة من عدمه والوجبات التي تقدماه الكفتيريا كما تعني بوجود مناهد تغذوية ضمن مناهد التعليم أولاً مع تقييم هذه المناهد في حالة وجودها في فترة لأخرى.
    كما لا تعنى أيضاً بوضع برامج تغذية بالمدرسة المرتبطة بالصحة مثل السمنة والضغط والسكر.

    11-برامج الخدمات الاجتماعية:
    معرفة أعداد الأفراد المستفيدون من الخدمات الاجتماعية وهل يحصلون على الاهتمام من الناحية الغذائية وهل تمدهم بالأطعمة الرئيسية كهدايا وبطاقات تموينية لشراء الغذاء.

    12-المواصلات:
    وتكمن أهمية المواصلات في الحالة الغذائية بـ:
    أ‌. سهولة الوصول للأطعمة والحصول عليها.
    ب‌. تنقل الأفراد يأثر على قدراتهم بالحصول على الطعام والخدمات.
    ت‌. ابتعاد الأسواق وأماكن بيع الطعام وعدم توفر المواصلات له تأثير فعال على إمكانية الحصول على الطعام.

    13-التعليم:
    وتقدم البرامج الغذائية بطريقة سهلة للمستقبل على حساب درجة تعليمه.

    14-الحالة الوظيفية:
    حتى أنه قد يتعرض الفرد للضرر أثناء القيام بوظيفته فيؤثر بالناحية الصحية والغذائي كما أن دخل الوظيفة له تأثير على شراء الفرد للأغذية التي يحتاجها.

    15-النواحي الجغرافية والبيئة:
    وهذه النواحي تأثر على الزراعة التي من خلالها يحصل الفرد على طعامه.

    16-الوفرة الحيوية لبعض العناصر الغذائية:
    وهي تركيز العناصر الغذائية في الدم بعد تناولها عن طريق الفم.
    أي إمكانية استفادة الجسم من هذا الطعام.

    17-العناصر التغذية المتوفر:
    أي توفر العناصر الغذائية المهمة للفرد والتي يحتاجها إليها بالغذاء الذي يتناوله.

    - تقسم الحالة الغذائية للإفراد على خمسة درجات:
    1-الإفراط في الغذاء.
    2-الحالة الغذائية الطبيعية.
    3-الحالة الغذائية الفقيرة.
    4-سوء التغذية الغير مرئي.
    5-سوء التغذية المرئي.

    سوف نقوم بشرح مبسط لكل درجة من هذه الدرجات.
    1- الأفراط في الغذاء:
    تكون بسبب الأفراد في تناول واحد أو أكثر من العناصر الغذائية وهذا يسبب عدم قدرة الجسم على أداء وظائفه.
    2-الحالة الغذائية الطبيعية:
    وهي حصول الفرد عل العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم وتخزين به بكميات مناسبة وهذا يؤدي إلى قيام الجسم بوضائفة بصورة طبيعية.
    3-الحالة الغذائية الفقيرة:
    هي حصول الجسم على أقل من احتياجاته من العناصر الغذائي مع قيامة بوظائفه الطبيعية.
    4-سوء التغذية الغير مرئي:
    وهي حصول الفرد على أقل من احتياجات الجسم من العناصر الغذائية بدرجة تؤثر على أنسجة الجسم بصورة لا تظهر إلا بالتحاليل المعملية.
    5-سوء التغذية المرئي:
    هنا تظهر الأغراض الإكلينيكية لنقص عنصر أو أكثر من العناصر الغذائية بدرجة كبيرة.

    في النهاية يمكن تعريف الحالة الغذائية بالحالة الصحيحة الناتجة من التوازن بين احتياجات الجسم من العناصر الغذائية الضرورية والكمية التي يحصل عليها من غذائه كما هو موضح بالشكل التالي :

    أساسيات في عملية التقييم
    أن الخطط الغذائية تفقد مشكلتها الحقيقية فبذلك لا تقدم حلول الكافية بسبب عدم استخدام مخططي التغذية الإستراتيجية في تخطيط برامج التغذية يعكس إذا استخدمت الاستراتيجيات في التخطيط حيث أن مشاكل التغذية لها أسباب كثيرة وحلها يتطلب العمل في مجالات أخرى متعلقة بالتغذية مع مجال التغذية لذا يجب أن يكون هناك إطار يعمل المتخصصين بداخله لحل هذه المشاكل.

    * الاعتبارات الهامة في عملية التقييم:
    1-محددات شائعة لعملية التقييم التغذوي:
    يجب أخذ هذه المحددات في الاعتبار للقيام بعملية التقييم ووضعها تحت الضوء مثل الالتزام بالمواعيد والأوقات اللازمة لإنجاز التقييم كما يجب الالتزام بالأمور المالية. وحسن استخدام المعلومات المتوفر والاعتماد عل القرارات التي لم ترضي القائمين ولم تستكمل بسبب إداري أو سياسي غير معلن ثم يتم تشكيل فريق العمل وتحديد صانع القرار.
    كما يجب تحديد أسباب المشاكل حيث تعبر أيضاً من المحددات وتحليلها وتفسيرها وعرض النتائج بشكل واضح ومختصر ، كما يجب أن تكون عملة التقييم في حدود الموارد المالية في توفير القوي العاملة وتدريبهم إذا قضيت الحاجة وتجضير مبدئي للمشروح وهذا ليس من السهولة بشيء خاصة إذا كانت الموارد المالية محدودة جداً ومشروحاً.

    2ـ موقع التقييم التغذوي من برامج تغذية المجتمع:
    حيث أن التقييم التغذوي جزء من تغذية المجتمع حيث يتم وضعها عند القيام ببرامج التغذية المجتمع بالحسبان:

    * المجالات الرئيسية للترصد والتقييم التغذوي في المجتمع:
    -المجالات الرئيسية قد يكون لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة مع الوضع التغذوي للمجتمع وتشمل:
    1-الوضع الزراعي.
    2-الوضع الاجتماعي.
    3-الوضع الاقتصادي.
    4-الوضع السياسي.
    5-الوضع الصحي.
    6-الوضع الصحي.
    7-الوضع الحيوي.
    8-الوضع الجسمي.
    9-الوضوع السديري.
    10-الوضع المختبري.
    11-الوضوع البيئي.
    12-الوضع الجغرافي.
    13-حالة الغذاء والتغذية.
    14-الوضع الحضاري والتراثي.

    سوف نتحدث عن بعض المجالات السابقة بنبذة مختصرة:

    1ـ الوضع الزراعي:
    وهو تقييم الحالة الزراعية التي لها علاقة بالوضع التغذوي مباشر كانت أو غير مباشرة حيث يتم تجميع هذه المعلومات منها مدخلات الإنتاج الزراعي الغذائي والإنتاج الغذائي الحيواني والنباتي ونظام توزيع الغذاء والكمية المتوافرة من الغذاء للفرد وهذه المعلومات تكون تقريبية أولية عن المجتمع والبرنامج المستهدف ويتم ربطها بالمشكلة التغذوية السكانية ومن مصادرها كتب إحصاء السنوي والمعلومات المتعلقة بالنظام الزراعي في المجتمع والبرامج والخطط السياسية المعتمدة في تيسير الجوانب المختلفة من حياة المجتمع المستهدف.

    2- الوضع الاجتماعي والاقتصادي والحضاري والتراثي:
    وتقييم هذه الأوضاع يشمل جمع المعلومات بالحالة الاجتماعي والاقتصادية والحضارية والثقافية والتعليمية والدينية والتراثية الخاصة بالمجموعة المستهدفة بالبرنامج وتربط هذه المعلومات بالحالة التغذوية حيث أنها تتدخل بالحالة التغذوية السائدة ويتم تنفيذها بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.


    3- الوضع الصحي والاجتماعي:
    وهذا الوضع قد يكون بسبب الوضع الغذائي أو أن ينتج عنه عدد من المعلومات التي تجمع من هذين الوضعين عدد الولادات والوفيات والمرضي ومعدلات النمو والأمراض الوبائية والمعلومات السدمائية والبرامج العلاجية للمشكلة التغذوية وبرامج الدعاية للفئات الحساسية ومن مصادر هذه المعلومات المباشرة أو غير مباشرة المجموعات السكانية المستهدفة أو من مصادر توثيقها المختلفة.

    4-الوضع البيئي والجغرافي:
    وهذا الوضع يشمل معلومات متعلقة بالعوامل البيئة وسلامتها وصحتها وتلوثها كما تشمل معلومات متعلقة بالظروف الجغرافية والجوية والأرضية التي لها علاقة وتؤثر بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بالوضع التغذوي والصحة العامة وتستطيع الحصول على هذه المعلومات عن الطرق الميدانية من الفرد أو المجتمع أو من مصادرها الموثقة.

    5-الوضع الغذائي والتغذية:
    وتشمل المعلومات عن هذا الوضع جميع ما يتعلق بالغذاء المستهلك نوعاً وكماً وتوزيع الوجبات اليومية والنمط والسلوك التغذوي والعناصر الغذائية التي يحصل عليها الفرد أو المجتمع المستهدف كما يشمل التقييم عن هذا الوضع درجة الأمن الغذائي والرقابة الغذائية يتم جمع هذه المعلومات أيضاً بطرق مباشرة أو غير مباشرة.

    6- الوضع الجسماني:
    ويشمل على المقاييس الجسمانية (الانثرومترية) التي ربطها بالحالة التغذوية ومن هذا المقاييس الطول والوزن والكتلة والمحيطات الجسمانية وأبعاد الجسم وسمك الدهن تحت الجلد وغيرها من المقاييس.

    7-الوضع السريري والمخبري للجسم:
    .هذا الوضع يستهدف مستوى التزويد والمخزون المستنزف من العناصر التغذوية في الجسم وتشخيص الأمراض التغذوية وغير التغذوية المتعلقة بالوضع التغذوي بالجسم.
    .فالفحوصات المخبرية فشمل العناصر التغذوية ونواتج الوسطية والنهائية لها في الدم والبول.
    .أما الفحوصات السريرية فتشمل عملية الكشف وتحديد الأعراض الفيزيائية المعروفة لنقص أو زيادة التغذية في الجسم.
    ويجب عند عمل الفحوصات توضيح القيم المرجعية والصور للأعراض العادية والمرضية لسوء التغذية وتوضح التقنيات المستخدمة في هذا الفحص.

    * طريقة عمل برنامج لتقييم الحالة الغذائية:
    لابد من القيام بعد خطوات عند قيام القائمين بعمل مشروع لتقييم الحالة الغذائية وقد تكون هذه الخطوات رئيسية قليلة أو عدد كبير من الخطوات الأكثر تفصيل ويجب أن يكون المخطط مرن ومتسلسل وفيما يلي مثال يوضح إحدى طرق خطوات عمل برنامج لتقييم الحالة الغذائية وهي تتكون من ثمن خطوات كالتالي:

    أولاً: تحديد الأهداف والعناصر المستهدف وتبريرها:
    في البدء لابد من تحديد الأهداف والعناصر المستهدفة بشكل كتابي حيث أن ذلك يقلل الأخطاء المحتمل وقوعها عند القيام بعمل المشروع التغذوي ويجب أـن تكون الأهداف والعناصر واضحة ومبررة بشكل دقيق كما يجب أن توضح ماذا يترتب عند القيام بالعملية أو عند تركها وكيف يمكن استغلال عملية التقييم على المستويات المستهدفة المختلفة.
    وعند وضع الأهداف والمبررات يمكن التعرف على إمكانية تحقيق المشروع ومعرفة المشاكل التي قد يواجهها وإمكانية السيطرة عليها كما يمكننا من تحديد المصادر التي سوف نستقى منها المعلومات المستهدفة وهل هذه الأهداف ضمن خططها الوطنية وهل توجد تضارب بينها وبين هيئات ومؤسسات أخرى.
    إذا بناءً على ما سبق يجب كما قلنا صياغة الأهداف والعناصر المستهدفة كتابة في مقدمة المشروع وإطلاع فريق العمل عليها قبيل البدء بعمل المشروع.

    ثانياً: التقرير المبدئي والاستطلاع التمهيدي:
    وتتضمن هذه الخطوة:
    1-إطلاع سريع عن الأولويات والمشكلة في الكتب والمقالات التي لها علاقة الموقع.
    2-إطلاع سريع على موقع التقييم.
    3-تشمل المعلومات المطلوبة في هذه الخطوة ما يلي:
    أ. حجم المشكلة التغذوية ومصداقية المعلومات المتوفرة.
    ب. معرفة أسباب المشكلة التغذوية من وجهة نظر الاختصاصسن وأصحاب القرار.
    ج. معرفة الفئة المستهدفة ومدى إمكانية قيام البرنامج الغذائي عليهم.
    د. كيفية تقييم المشكلة من جهة نظر أخصائي التغذية والإداريين وأصحاب القرار وأصحاب المشكلة وأخيراً الإعلام.
    هـ. معرفة برامج تغذية المجتمع السابقة ومدى كفاءتها في إنجاز أهدافها.
    وهذه المعلومات التي يتم تجميعها ركيزة لإعادة تقييم الأهداف ومناقشتها مع من يهمهم الأمر.

    ثالثاً: تكوين فريق العمل وتعيين القائد عليهم.
    يتكون فريق العمل في العادة من اختصاصيين ومؤسسات لهم علاقة ببرامج تغذية المجتمع وتقييمها.
    وفي هذه الخطوة يجب معرفة واجبات فريق ومهنة أعضاء فريق العمل.
    - واجبات فريق العمل:
    يتم توزيع واجبات فريق العمل بعد تحديد قائد الفريق حيث على فريق العمل القيام بجمع البيانات اللازمة والتحليل والتنفيذ والإشراف والإدارة والتخطيط للبرنامج واقتراح التوصيات للحلول والتدخلات التغذوية ويكونوا الأعضاء على شكل لجان حيث تقدم كل لجنة تقريرها إلى اللجنة المركزية ليتضح كل عضو من أعضاء الفريق الطريق بمدونة ضمن أعماله وواجباته التي سيكمل فيها أعمال الأعضاء الآخرين.

    -مهنة أعضاء فريق العمل:
    أ. اختصاصيون في مجالات لها علاقة ببرامج تغذية المجتمع مثل المختصين في مجال الاقتصاد أو الزراعة أو الأحصاء أو غيرها من المجالات.
    ب. موظفون من المنطقة لهم من الخبرة والدراسة الكثيرة في المشكلة.
    ج. ممثلون من الفئة المستهدفة.
    د. ممثلون اختصاصيون أو فنيين أو مراقبون أو حسب طبيعة عملهم من منظمات إقليمية ودوليثة لهم دور فني أو فنيون مالي أو إنساني في البرنامج.

    رابعاً: تحليل أسباب المشكلة التغذوية وتكوين خطة عمل تمهيدية افتراضية بالإجابة على بعض الأسئلة أثناء تخطيط البرنامج يتم تحديد المشكلة ويبين أسبابها بشكل مفصل وبالتالي يؤدي إلى فهم عميق للآليات التي أدت إلى حدوث المشكلة ويمكن اعتبارها عناصر لخطة العمل التمهيدية ويتم في هذه الخطة ما يلي:
    1/ تحديد الأسباب الرئيسية للمشكلة التي تعيق عملية التقييم.
    2/ اختيار المعلومات المناسبة وإبعاد علاقات بين هذه المعلومات في الخطة الافتراضية.
    3/ توزيع الأعمال بين فريق العمل بخطة محكمة ليسهل تحليل النتائج التي يتم الحصول عليها.
    -كما أن خطة العمل التمهيدية تقسم إلى خطط فرعية هي:
    1/ تحديد خصائص ومميزات الفئة المستهدفة.
    2/ عمل نموذج عملي سببي يشكل خلفية لانتقاء المعطيات وربطها مع بعضها البعض ولتكون فيما بعد قاعدة لخطة العمل التنفيذية.
    3/ تفصيل الإجراءات والأعمال التي قد يجب إتباعها وتحديد المؤشرات والقياسات الممكنة والملائمة لعملية التقييم وبرنامج تغذية المجتمع.
    4/ تحديد الأعمال والواجبات الإضافية التي قد يحتاج إلى إضافة المعلومات المتوافرة ووضعها في خطة مبنية على نموذج سببي يلائم عملية التحليل وتفسير البيانات المتحصل عليها.

    خامساً: التقييم الاسترجاعي وتقدير التماسك:
    وهذه الخطوة تقوم بالتأكيد من مدى تناسق وتماسك واستمرار خطوات العمل وقد يتم بسببها إجراء بعض التعديلات الفرعية إذا وجدنا وجود خطب بالعمل يحتاج إلى تعديل أو أن تستمر بخطوات العمل الأساسية حيث يجب أن تتيميز الخطة بالمرونة.

    سادساً: تنفيذ عملية التقييم وتجميع المعطيات الموجودة:
    وتشمل هذه الخطوة على:
    1/ إعادة توزيع المهام على أعضاء فريق العمل بشكل أفضل وعقد اجتماعات دورية التطورات في خطة العمل.
    2/ إيجاد العلاقات بين المعطيات المتناقضة الموجودة والتي تم جمعها في هذه المرحلة
    3/ تنظيم عمليات مكتوبة في صورة خطة مكتوبة وجداول زمنية.
    4/ تسهيل تفسير ومخازن العمل بالقييم المرجعية يفضل استعمال الأساليب والتقنيات العالمية.
    5/ التأكد من مطابقة الفرضيات والمعطيات والمدخلات وتحديد الفجوات وإجراء التغيرات اللازمة أو التي في مرحلة محددة عن طريق إجراء تحليلات أولية.

    سابعاً: تحليل وتفسير النتائج:
    وتتم هذه الخطوة عن طريق الرسوم البيانية والجداول والتحاليل الإحصائية وربطها بالنتائج وإيجاد تفسيرات منطقة ويحتاج العاملون في هذه الخطوة إلى بعض التقنيات التي تسهيل عليهم هذا العمل مثل الحاسوب والاستنساخ وغيرها من التقنيات.

    ثامناً: عرض النتائج وتقييم التوصيات وبرامج التدخلات التغذوية اللازمة:
    -عرض النتائج يشمل بعض التوصيات والمراجع والمؤسسات المشركة ومقدمة وطريقة إيجاد النتائج والمناقشة وملخص ويمكن الاستعانة في هذه الخطوة بالجداول والرسومات اللازمة التي يفضل عرضها قبل إخراجها في شكلها النهائي على المختصين أما التوصيات فتكتب على أساس الاستنتاجات وطرق التدخل التغذوي في حل المشكلة التغذوية ونوع برنامج تغذية المجتمع الحالي والمستقبلي أيضا على أساس أهداف البرنامج الغذائي.

    * العوامل التي تتخذ للتأكد من نجاح أي مشروع تقييم غذائي:
    1/ تحديد الفئة المستهدفة بدقة.
    2/تحديد طريقة اختيار العينة لتسهيل عمل التحاليل الإحصائية.
    3/ تصميم استمارات البحث بدقة واختبارها قبل البدء في البحث.
    4/ للحصول على نتائج دقيقة يجب القيام قبل البدء في البحث بتحديد الطرق الإحصائية التي سوف تستخدم.
    5/ وجود عدد كافي من الحالات حتى لا تقع في مشكلة تخلف وانسحاب بعض الحالات أو استبعادها لعد صحة البيانات المطلوبة.
    6/ يجب الاهتمام بوجود تعاون بين القائمين بالمشروع والقادة المحليين الذين تم اختيارهم.
    7/ يجب تدريب العاملين تدريب كافي للقيام بمهامهم قبل البدء بالبرنامج لتفادي الأخطاء التي قد تحصل أثاء قيامهم لعملهم.

    التعديل الأخير تم بواسطة جروحKSA ; 13th January 2009 الساعة 03:07 AM سبب آخر: تنسيق النص وتعديله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,078
    الجنس
    ذكر

    رد: التقيم الغذائي

    سلام الله عليكم

    أعتذر عن التأخير اختي

    موضوع رائع

    موضوع....





    ===

    ملاحظتي الوحيدة كانت في تنسيق الموضوع

    تحيتي
    التعديل الأخير تم بواسطة s c i e n c e ; 5th November 2007 الساعة 06:35 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    7
    الجنس
    ذكر

    رد: التقييم الغذائي

    شاعل اتمنى لك التوفيق لقد لميت بجميع جوانب الموضوع ويشرفني التواصل معك في مواضيع اخرى
    تحياتي لك (الممييز)
    التعديل الأخير تم بواسطة s c i e n c e ; 5th November 2007 الساعة 06:32 PM سبب آخر: يُمنع وضع الايميلات في الردود

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    1,345
    الجنس
    أنثى

    رد: التقييم الغذائي

    موضوع متكامل وشامل ...

    ومفيد خصوصا لمقرر 372 غذت ...

    مجهود رائع ... وأعتذر عن تعديلي للموضوع ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    341
    الجنس
    ذكر

    رد: التقييم الغذائي

    .





    الشكر لك يا شاعل على عرضك الرائع طرحك الموفق لهذا الموضوع

    وفقك الله وحقق لك ما تتمنين ..


    .




    .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    385
    الجنس
    ذكر

    رد: التقييم الغذائي

    آآلف شكر لك موضوع جدآ مميز


    وعسآآكــ ع آآلقوهـ


    تحيتي لكـ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    425
    الجنس
    أنثى

    رد: التقييم الغذائي

    موضوع رائع وتكامل وتسلسل للافكار

    شكرا لصاحبة الموضوع شاعل
    وشكرا جروح لرفع الموضوع

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    181
    الجنس
    أنثى

    رد: التقييم الغذائي

    موضووووع رائع يعطيك العاااااااااااااااافيه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    597
    الجنس
    أنثى

    رد: التقييم الغذائي

    موضووع روعه ومفيد لنا ...

    يعطيك الف عافيه ..

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •