صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 67
  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    النظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي و إمكانية استخدامها في المكتبات ومراكز المعلومات



    عفاف سامي القره غولي
    ماجستير مكتبات ومعلومات
    يعرف الذكاء الاصطناعي: بأنه دراسة القدرات الفكرية ( mentalfaculties ) خلال استعمال النماذج الحاسبية الذي يهتم بطريقة محاكاة تفكير للإنسان وان الغاية المركزية من نموذج الذكاء الاصطناعي هو الذي اقترحه gold- stein

    حيث أن النموذج والإنسان كلاهما يضعان التوقع حول حالة العالم الحقيقي من العلامة أو الشهادة سوية بواسطة النظام الحسي .
    وقد ادرج " براجعان" سبعة نقاط مستقلة تشكل تعريفا شاملا للنظم الخبيرة وهي:
    1. الخبرة: يجب أن يكون للنظام نفس الأداء العالي للإنسان الخبير من اجل الوصول إلى نتيجة معينة , كما يجب أن تكون الحلول مختصرة واستخدام الحيلة .
    2. استخدام الرموز : أي تمثيل مفاهيم المشكلة بمجموعة من الرموز .
    3. الذكاء : أن يبدي تصرفا ذكيا , اكثر أو اقل ذكاءا اعتمادا على الأهداف الأساسية ونوعية المعالجة 0
    4. الصعوبة والتعقيد: يجب أن تكون المشكلة بشكل كافي من التعقيد لتتطلب خبيرا بشريا .
    5. الصياغة : قدرة النظام في معالجة مشكلة برزت بشكل كيفي كي يحولها الى صيغة ملائمة لان تعالج عن طريق القواعد ( rules) 0
    6. الاستنتاج : قدرة النظام الخبير على الاستنتاج وعلى توضيح القرارات .
    7. نوع المشكلة التي يهيئ النظام من اجل حلها .

    v تفوق النظام الخبير / الذكاء الاصطناعي على برامج الحاسبة التقليدية :

    يختلف النظام الخبير عن البرامج الاعتيادية في الحاسب في أن المعرفة وثيقة الصلة بموضوع معين وأساليب الاستفادة من هذه المعرفة مندمجة مع بعض . في النظام الخبير يبدو نموذج حل المشكلة كقاعدة معرفة قائمة بذاتها بدلا من أن يكون جزءا من البرنامج العام وبهذا يكون بإمكان النظام الخبير إدخال بيانات إلى القائمة الايعازات بطريقة إلى المعرفة المتوفرة من دون الحاجة إلى إعادة البرمجة .
    وبهذا يمكننا القول أن برنامج الحاسب التقليدي ينظم المعرفة بمستويين هما البيانات , قاعدة المعرفة , والسيطرة . ومن هنا نجد الاختلاف بين النظام الخبير والذكاء الاصطناعي عن برامج الحاسبة التقليدية في :
    حل المسائل التي ليست لها طريقة حل مسبقة :-
    1. كونها تعمل بالرموز بدلا من الأرقام وبهذا تفتح المجالات الجديدة لمعالجتها بواسطة الحاسبة.
    2. الاستدلال ( reasoning ) وطريقة البحث التقنية ( heurhstigs ) .
    3. كونها تتعامل مع اللغات المبنية على المفسر ( interpretere ) وليس المترجم ( compler ) , حيث تسمح للتعابير المبنية على المفاهيم الصعبة في اللغات التقليدية . والتعبير عن المشكلة بلغة الذكاء الاصطناعي وهي ( lis, prolog ) , والتي تتحول إلى إجراءات خلال التنفيذ وبهذا لا يكون على المبرمج أن يعرف مسبقا الحل أو النتيجة .
    من هذا تبين انه ليس كل نظام خبير يستند إلى قاعدة المعرفة هو نظام خبير ولكن أن يمتلك القدرة على التفسير والوصول إلى القرارات وطلب معلومات إضافية كما يفعل الإنسان الخبير في عملية التفسير والتحليل والتحري وخاصة في المجالات التي تكون فيها الحقائق كاملة أو غير أكيدة .

    v خواص النظام الخبير/ الذكاء الاصطناعي :-
    § تستخدم أسلوب مقارن للأسلوب البشري في حل المشكلات المعقدة
    § تتعامل مع الفرضيات بشكل متزامن وبدقة وسرعة عالية
    § وجود حل متخصص لكل مشكلة ولكل فئة متجانسة من المشاكل
    § تعمل بمستوى علمي واستشاري ثابت لا تتذبذب
    § يتطلب بناؤها تمثيل كميات هائلة من المعارف الخاصة بمجال معين
    § تعالج البيانات الرمزية غير الرقمية من خلال عمليات التحليل والمقارنة المنطقية

    v دوافع اللجوء للنظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي :
    v لأنها تهدف لمحاكاة الإنسان فكرا وأسلوبا .
    v لإثارة أفكار جديدة تؤدي إلى الابتكار .
    v لتخليد الخبرة البشرية .
    v توفير اكثر من نسخة من النظام تعوض عن الخبراء .
    v غياب الشعور بالتعب والملل .
    v تقليص الاعتماد على الخبراء البشر .
    v معمارية النظام الخبير / الذكاء الاصطناعي :

    يتكون من ثلاثة مكونات أساسية :

    أ‌- قاعدة المعرفة ( knowledge base ) غالبا ما يقاس مستوى أداء النظام بدلالة حجم ونوعية قاعدة المعرفة التي يحتويها وتتضمن قاعدة المعرفة :
    1. الحقائق المطلقة : تصف العلاقة المنطقية بين العناصر والمفاهيم ومجموعة الحقائق المستندة إلى الخبرة والممارسة للخبراء في النظام .
    2. طرق حل المشكلات وتقديم الاستشارة .
    3. القواعد المستندة على صيغ رياضية .

    ب‌- منظومة آلية الاستدلال(gine inferenceen ) وهي إجراءات مبرمجة تقود إلى الحل المطلوب من خلال ربط القواعد والحقائق المعينة تكوين خط الاستنباط والاستدلال
    ت‌- واجهة المستفيد( user interface ) وهي الإجراءات التي تجهز المستفيد بأدوات مناسبة للتفاعل مع النظام خلال مرحلتي التطوير والاستخدام .

    v اللغات المستخدمة في النظام الخبير/ الذكاء الاصطناعي
    يمكن استخدام لغات البرمجية التقليدية والتي تتوافر فيها خاصية الاستدعاء الذاتي للمعالجة , وأيضا ارتبط بناء الأنظمة على لغات متخصصة تم تطويرها في تطبيقات الذكاء الصناعي ومن أهم اللغات لغة lisp و لغة prolog حيث تم تحديدها للمرحلة الأولي لمشروع الجيل الخامس للحاسبات في اليابان وتميل إلى الوصفية اكثر من كونها لغات إجرائية .
    أما لغةkrl-netl-klone التي تعتمد تقنية شبكات دلالات الألفاظ وتعتمد لمعالجة استرجاع المعارف في أنظمة الخبرة .

    v استخدام النظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي في المكتبات ومراكز المعلومات
    هناك إجماع في الرأي بان النظم الخبيرة / الذكاء الاصطناعي ستكون تكنولوجيا جديدة يبحث فيها المتخصصون في مجال المكتبات والمعلومات عن الطرق المفيدة لاستخدامها واستثمارها لتسهيل أعمالهم وتحسين نوعية خدماتهم وخبراتهم الخاصة , فلقد استغل المتخصصون هذه التكنولوجيا وقاموا بإنتاج العديد من النظم في الخزن والاسترجاع وفي الفهرسة والتكشيف والاستخلاص والأعمال المرجعية فالمتخصصون يجب ان تتوفر لديهم الخبرة, والتفاعل مع مظاهر الحياة المختلفة ومهارات أخرى مثل التصنيف, الخبرة الأكاديمية , إجراء المقابلات , بناء المكانز, المعرفة باحتياجات المستفيدين. نماذج من أنظمة المستخدمة :
    § Coder مشروع طور من قبل fox غرضه تطوير قاعدة من معرفة تشتمل على تحليل الوثائق واسترجاعها ويتألف من فرعين:
    § نظام فرعي تحليلي ( يتعلق بإدخال ومعالجة وتمثيل الوثائق الجديدة )
    § نظام فرعي استرجاعي ( يسمح باسترجاع وثيقة أو جزء منها
    § Rebeic نظام يبحث في أنماط الكلمات ضمن نصوص البحث الآلي المباشر, بدلا من استرجاع وثائق مكشفة مسبقا قاعدة المعرفة اعتمدت على ruies وصعوبته كونه يوفر قواعد متخصصة لكل مستفيد.
    § Esscape مشروع تم فيه بناء نظامين خبيرين في فهرسة المكتبة والعمل الرئيسي اختبار نقاط وصول لتحديد المداخل الرئيسية والإضافية والاستنتاج هو إمكانية استخدام النظام في الفهرسة لانتاج القيود الببلوغرافية الصحيحة ويكون مفيد أيضا في الأعمال غير التقليدية.
    § Gemi هو نظام خبير تم تطبيقه في مجال استرجاع المعلومات وانه مبني على القواعد + rule base وباستخدام حاسبة مايكروية متوافقة حيث يمكن المستفيد من معرفة المرجع في مجال اهتمامه مع توفير ببليوغرافية مع مستخلص لجميع المراجع المتوافرة في المكتبات الجامعية . وقد طبق هذا النظام في العراق في حقل المكتبات والمعلومات وقد تم الأخذ بعين الاعتبار عند تطبيق النظام – طبيعة المستفيد ومستواه الثقافي – مستفيدون مالوفون أم اعتياديون – المهنة .

  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    الويب .,2
    دعواتكم اللي و جميع اخوات بالتوفيق

    ويب 2.0 Web 2.0
    تمهيد
    هو مصطلح يشير إلى مجموعة من التقنيات الجديدة والتطبيقات الشبكية التي أدت إلى تغيير سلوك الشبكة العالمية "إنترنت". كلمة "ويب 2.0" سُمعت لأول مره في دورة نقاش بين شركة أورلي (O’Reilly) الإعلامية المعروفة، ومجموعة ميديا لايف (Media Live) الدولية لتكنولوجيا المعلومات في مؤتمر تطوير ويب الذي عُقد في سان فرانسيسكو في 2003 [1]. الكلمة ذكرها نائب رئيس شركة أورلي، دايل دويرتي (Dale Dougherty) في محاضرة الدورة للتعبير عن مفهوم جيل جديد للشبكة العالمية. ومنذ ذلك الحين، اُعتبر كل ما هو جديد وشعبي على الشبكة العالمية جُزءًا من "ويب 2.0". ولهذا السبب، فإنه، حتى الآن، لا يوجد تعريف دقيق لـ "ويب 2.0".
    مقدمة
    قبل ظهور مصطلح ويب 2.0، كان هناك ما يُسمى ويب 1.0 وويب 1.5. ويب 1.0 يتضمن صفحات html ثابتة (static) ونادرًا ما حُدِّثت. بعد ذلك جاءت ويب 1.5، وهي عبارة عن “ويب الديناميكية” والتي تكون فيها صفحات شبكة الانترنت تُنشأ فورًا من محتويات قواعد البيانات باستخدام نظم إدارة المحتويات. ويب 2.0 هي أكثر من مجرد صفحات ويب ديناميكية، فهي تمثل شبكة اجتماعية وذات اعتمادية أكبر على المستخدمين، والمستخدمين هنا هم مستخدمي خدمات ويب الجديدة المتطورة والتي أنشأها خبراء الشبكة. وتعريف الموقع في ويب 2.0 هو موقعٌ بُني باستخدام عدد من تكنولوجيات ويب 2.0 الحديثة. أربعة أمثلة من هذه التكنولوجيات هي الخلاصات RSS، وAJAX، وبروتوكولات الانترنت الحديثة والويكي wiki.
    من خلال اجتماع مؤتمر تطوير ويب المذكور، حاول الخبراء في الطرفين الوصول إلى معايير محدده يمكن من خلالها تقسيم المواقع إلى مواقع ويب 1.0 التقليدية ومواقع ويب 2.0 الجيل الجديد من المواقع. وفي بداية هذا الإجتماع قاموا بضرب أمثلة على مواقع من ويب 1.0 وما يقابلها بالفكرة من المواقع التي يصنفونها ( لا إراديا إن صح التعبير ) كمواقع من ويب 2.0. كمرحلة أولى خرج المتحاورون بقائمة من الأمثلة منها المفارقات الموجودة في الصورة الثانية.

    تعريف ويب 2.0: هو ببساطة ( تطبيقات - معتمدة على الشبكة العالمية ) تحمل عددًا من الخصائص التي تميزها عن "ويب 1.0". هذه الخصائص يمكن أن تُلَخَّص في الآتي:
    1. السماح للمستخدمين باستخدام برامج تعتمد على المتصفح/الموقع فقط. لذلك هؤلاء المستخدمين يستطيعون امتلاك قاعدة بياناتهم الخاصة على الموقع بالإضافة إلى القدرة على التحكم بها.
    2. السماح للمستخدمين بإضافة قيم لتلك (البرنامج المعتمدة على المتصفح).
    3. السماح للمستخدمين ليعبروا عن أنفسهم، اهتماماتهم وثقافتهم.
    4. تقليد تجربة المستخدمين من أنظمة التشغيل المكتبية من خلال تزويدهم بميزات وتطبيقات مشابهة لبيئاتهم الحاسوبية الشخصية.
    5. تزويد المستخدمين بأنظمة تفاعلية تسمح بمشاركتهم في تفاعل اجتماعي.
    6. السماح للمستخدمين بتعديل قاعدة البيانات من خلال إضافة، تغيير أو حذف المعلومات.

    خصائص ويب 2.0
    1- ويب هي منصة تطوير متكاملة : يفترض في جيل ويب 2.0 أن يتعامل مع ويب كمنصة تطوير بمعزل عن أي عوامل تقنية أخرى، الموقع يستفيد من موارد وخصائص الشبكة تماما كما يستفيد مطور التطبيقات من أوامر النظام الذي يبرمج برنامجه عليه
    2- الذكاء والحس الإبداعي : هناك بعض الخدمات في الأمثلة السابقة تكاد تكون متطابقة، ولكن ما يجعل تصنيف أحدها من ويب 2.0 والأخرى من ويب 1.0 هو ذلك الحس الإبداعي وحزمة الخصائص الذكية في نفس الفكرة، على سبيل المثال، جوجل كمحرك بحث يعتبر من ويب 2.0، في الحقيقة جوجل محرك بجث ذكي جداً، وهذا فقط ما يميزه عن بقية المحركات، ذكاء المحرك والحس الإبداعي الواضح في منتجات موقع جوجل جعلته يصنف هذا التصنيف !
    3- البيانات هي الأهم : العصب الرئيسي لمواقع ويب 2.0 هو التركيز على المحتوى والبيانات، طريقة عرض المحتوى، نوعية المحتوى، توفر المحتوى للجميع، الخدمات الخاصة للاستفادة التامة من هذه البيانات. بشكل أكثر بساطة يمكن أن نقول أن نوعية البيانات المعروضة وطرق الاستفادة من هذه البيانات هي التي تجعلنا نطلق على بعض المواقع بمواقع ويب 2.0 .
    4- نهاية دورة إنتاج البرمجيات ! : الفكرة في ويب 2.0 هو أن يقدم تطبيق الموقع كخدمة متاحة للجميع تستخدم بشكل يومي، مما يجعل من الضرورة صيانة ومتابعة التطبيق بشكل يومي أيضاً، عمليات التطوير، التحديث، المتابعة الفنية والإدارية يجب أن تتم بشكل يومي، لذا فإن التطبيقات التي تعمل عليها مواقع ويب 2.0 هي تطبيقات لا تخضع لدورة حياة البرمجيات، بمعنى أن عملية التطوير مستمرة، عملية الصيانة مستمرة، عملية التحليل والتصميم دائما مستمرة طالما أن هذا الموقع يقدم خدماته، هذا الأمر يتأتى بجعل المستخدم للموقع هو مطور مساعد لفريق التطوير في هذا الموقع، عن طريق معرفة ارائه، تصرفاته مع النظام، طريقة تعاطي المستخدم مع الخصائص التي يقدمها النظام، لهذا السبب نرى أن خدمات مثل فليكر وبريد جوجل Gmailوخدمة Delicious ظلت لأشهر ولسنوات تحمل شعار Beta .. اي نسخة تجريبية !
    5- تقنيات التطوير المساندة : تتميز مواقع ويب 2.0 بإستقادتها القصوى والمثلى من تقنيات التطوير المساندة، تقنيات حديثة ورائعة مثل RSS وAJAX، تقنيات مشهورة مثل XML وXSLT، ومحاولة الحفاظ على المعايير القياسية في التصميم من الناحية الفنية XHTML وCSS أو من الناحية التخطيطية عن طريق تحقيق قابلية الوصول وقابلية الاستخدام .
    6- الثقة بالزوار : في مواقع ويب 2.0، المحتوى يبنيه المستخدم أو يشارك مشاركة فعالة في بنائه، لذا فإن أحد أهم المبادئ هنا هو إعطاء الثقة الكاملة للمستخدم للمساهمة في بناء هذه الخدمة، خدمات مثل فليكر وديليشوس وويكيبيديا تمنح المستخدم الثقة الكاملة في استخدام النظام وإدراج أي محتوى يرغب بإدراجه، ومن بعد ذلك يأتي دور مراقبي الموقع أو المحررين لتصفية المحتويات التي تخالف قوانين الموقع .
    7- الخدمات، وليس حزم البرمجيات : من أهم مفاهيم ويب 2.0 هي أنها مجموعة من الخدمات متوفرة في المواقع أو في التطبيقات وليست بحد ذاتها حزمة برمجيات تقدم للاستفادة منها، على سبيل المثال، برنامج iTunes يعتبر من ويب 2.0 ( على الرغم من انه ليس تطبيق ويب ) ولكنه يقدم بحد ذاته خدمة مرتبطة بشبكة ويب ارتباط وثيق، لذا فالفكرة في هذا البرنامج هو تنظيم الملفات الصوتية ومشاركتها أو نشرها على شبكة ويب، لذا فبرنامج iTunes هو خدمة وليس حزمة برمجيات !
    8- المشاركة : المستخدمين هم من يبنون خدمات ويب 2.0 وليس صاحب الموقع، صاحب الموقع يقدم النظام كخدمة أو كفكرة قائمة أساساً على تفاعل المستخدمين بالمشاركة في هذه الخدمة، موقع فليكر مبني على الصور الشخصية للمستخدمين، موسوعة ويكيبيديا مبنية على جهود مئات الآلاف إن لم نقل ملايين البشر الذين يكتبون يوميا معلومة جديد تفيد البشرية .
    9- أنظمة تتطور إذا كثر استخدامها : تلك هي أنظمة ويب 2.0، استخدامك لموقع فليكر بكثافة على سبيل المثال، يعني أنك تطور خدمة فليكر للأفضل، مشاركاتك في خدمة ويكيبيديا يعني أنك تجعل موسوعة ويكيبيديا مصدراً مهماً للمعلومات، نشرك للروابط المفضلة لديك في موقع Delicious يعني أنك تطور هذا الموقع ليكون مرجعا مهما للروابط !
    10 - الخدمة الذاتية للوصول إلى كل مكان : أحد خصائص مواقع ويب 2.0 هو إمكانية نشر الخدمة خارج نطاق الموقع، تقنيات مثل RSS، ATOM وغيرها من التقنيات يمكن من خلالها إيصال محتوى الخدمة خارج نطاق الموقع، قابلية توصيل الخدمة Service Hack ability هو مصطلح يطلق على هذه الفكرة، على سبيل المثال خدمة Google Adsense تتيح لإعلانك الوصول إلى أي مكان، خارج نطاق موقع جوجل، وفي أماكن لا تعلم أن إعلانك يظهر بها، قابلية وصول إلى الخدمة إلى أي مكان أحد أهم خصائص خدمات ويب 2.0 .


    التصميم والتطوير للويب 2.0
    كمصمم أو مطور مواقع، ما الذي تعنيه لك ويب 2.0 ؟، في الحقيقة هي المفهوم الجديد لمواقع ويب، فهل أعددت قدراتك للتكيف مع هذا التغيير ؟ من خلال السطور القادمة أحاول أن أضعك على أولى خطوات التغيير للتماشي مع هذا الجيل الجديد من مواقع ويب وبشكل مختصر.
    أولاً : التحول إلى XML وتقنياتها
    رغم ظهور هذه التقنية من فترة طويلة إلا أن معظم التطبيقات خلال السنوات الماضية كانت تستفيد منها الاستفادة المثلى، البعض يستخدمها لتخزين إعدادات برنامج، الأخر يستخدمها كبديل بسيط لقواعد البيانات للتطبيقات الصغيرة الحجم، ولكن في الفترة الأخيرة بدأت تظهر وتستخدم تقنيات مستقلة بالاعتماد على لغة XML الوصفية، تقنيات مثل AJAX وRSS وAtom وXPath هي من السمات الرئيسية والمعالم المميزة لصفحات مواقع ويب 2.0
    ثانياً : خدمات ويب Web Services
    خدمات ويب Web Services هي أحد السمات الهامة في مواقع ويب 2.0، يجب أن يسمح تطبيق موقعك للمطورين بإنشاء برامج تقرأ وتتعامل مع بيانات التطبيق الخاص بموقعك بكل سهولة، على سبيل المثال، مواقع مثل أمازون وeBay وGoogle تسمح لأي مبرمج من خلال واجهة التطبيقات API بأن ينشأ تطبيق خاص به يعتمد على تطبيقات هذه المواقع، على سبيل المثال Google يسمح لي بأن أبرمج تطبيق يبحث في قواعد بياناته ويجلب لي النتائج لكي أعرضها كما لو أني أنا من يقدم الخدمة وليس جوجل !! أمازون يسمح لي أن أعرض البضائع كما لو أنها بضائعي وليست بضائع أمازون، خدمات ويب علم قائم بحد ذاته، ولكن اقرأ أكثر عن تقنيات مثل SOAP وXML/RPC وWSDL... ستجد ضالتك في هذه التقنيات .
    ثالثاً : مزج المحتويات
    المحتويات هي أساس مواقع ويب 2.0، إجعل محتويات موقعك قابلة للاستيراد بشتى الطرق، وقابلة للتخصيص بأي وسيلة، على سبيل المثال، في موقع Delicious أستطيع أن أختار عرض الروابط المفضلة لمشترك معين، أو تلك الروابط التي تتحدث عن الـHTML فقط، أستطيع أن أستعرض تلك الروابط في جهازي، في هاتفي النقال، في موقعي الشخصي ... هذا يتم عن طريق تقنية RSS ومع تقنيات الـوسم Tags لتمييز المحتويات .
    رابعاً : متابعة تصرفات زوار الموقع
    عليك من خلال التطبيق الذي تقوم ببنائه أن تقرأ تصرفات مستخدمي موقعك نفسيا واجتماعيا، عليك أن تستغل هذه التصرفات والمعطيات لتحسين الموقع بشكل أوتوماتيكي فوري وعلى المدى الطويل، على سبيل المثال، اذا اشتريت كتاب يتحدث عن علم الفيزياء من موقع أمازون هذا اليوم، فإن موقع أمازون سيعرض علي غدا عند زيارتي له وبالصفحة الرئيسية كتب عن الفيزياء، هل غير موقع أمازون صفحته الرئيسية من أجلي ؟؟ بالطبع لا، ولكنه عرفني عند زيارتي له وتذكر ( عن طريق الـكوكيز ) بأني أشتريت أمس كتاب عن الفيزياء، فبادر فورا بصنع صفحة رئيسية مخصصة لي تحتوي على الكتب التي تقع ضمن نطاق علم الفيزياء ! الخلاصة : إستغل التقنية لتجعل موقعك ذكيا وقابلا للتخصيص الفوري قدر المستطاع !
    خامساً : استخدام الوسوم الوصفية
    المشاركة خاصية مهمة من خصائص مواقع ويب 2.0، عملية النشر التقليدية لا تقع ضمن نطاق مواقع ويب 2.0، الكل يشارك، الكل يكتب، الكل يضع ما لديه، لذا كان من الضروري تقسيم هذا الكم الهائل من المشاركات ضمن وسوم مميزة يسهل من خلالها البحث والوصول للمعلومة، تطبيقك يجب أن يراعي ذلك، الـوسم أو ما يعرف بـ Tags هي أسهل طريقة لذلك.
    سادساً : التحول إلى البرمجة .. يجب أن تكون مبرمجا
    إذا كنت مصمم فقط، عليك التفكير ملياً بهذا الأمر .. للتحول إلى ويب 2.0 يجب أن تكون لك خلفية جيدة في عالم البرمجة، على الرغم من الفصل التام الذي تحافظ عليه ويب 2.0 بين الشكل العام وبين المنطق البرمجي، إلا ان الخصائص التي تتميز بها مواقع ويب 2.0 قد أوجدت حلقة كبيرة من التداخل بين التصميم والبرمجة، تقنيات مثل CSS وRSS وXML وAPI ستجبرك كمصمم على معرفة طريقة عملها لكي تقوم بإنشاء الإطار العام لعرض هذه المحتويات، المحتوى هو عصب مواقع ويب 2.0، وعرض هذا المحتوى هو عملية متداخلة بين البرمجة والتصميم .
    قبل وبعد ويب 2.0
    تغيرت مواقع الإنترنت كثيراً بعد ظهور تقنيات وميزات ويب ٢ ما أسهم بفورق كثيرة بين ما كان من ويب ١ وما أصبح من ويب ٢، يقدم الجدول التالي تلخيصاً لكيفية تغير مواقع الإنترنت بعد ويب 2.0.
    ويب 1.0
    ويب 2.0
    مواقع شخصية، عبارة عن مواقع تقدم من خلال صاحبها ما يريده هو ويمكن للزوارالاطلاع على محتوياتها.
    مدونات، مواقع بسيطة ذات تصميم احترافي تمكن صاحبها من إضافة المقالات بشكلمتقدم، ويمكن للزوار الإطلاع على المقالات والتعليق عليها وحتىتقييمها.
    مواقع جماعية، مواقع لا تختلف كثيراً عن المواقع الشخصية إلا أنها تتحدث عنمجموعة من الناس هم غالباً أعضاء في جماعة معينة.
    شبكات اجتماعية، تمكن مستخدميها من عمل الملفات الشخصية وتبادل التعليقات والتعرف على الأصدقاء وتكوين الجماعات الافتراضية.
    مواقع محتويات، مواقع تقدم لزوارها عن طريق صاحبها ملفات مختارة عبره، حيثيستطيع الجميع تنزيلها والإطلاع عليه.
    مواقع استضافة ومشاركة ملفات، تقدم لمستخدميها خدمة استضافة الملفات ومشاركتها في الإنترنت مع جميع الناس أو مع مجموعة معينة منهم، كما تقدم في بعضالأحيان خدمة النسخ الاحتياطي.
    صفحات الأسئلة المتكررة، غالباً ما تكون جامدة ولا تتغير وتكون مقدمة عبرإدارة الموقع.
    الويكي، مواقع تقدم المعلومات بطريقة تشاركيه حيث يستطيع الأعضاء كتابةالمقالات والتعديل عليها.
    برمجيات بسيطة، تقدم بعض الإمكانات البسيطة لمستخدم ويب.
    تطبيقاتويب، برمجيات احترافية مقدمة عبر تقنيات ولغات برمجة ويب ٢.
    خدمات أخرى لم تكن موجودة.
    خدمة الآر إس إس (بالإنجليزية: RSS)، خدمة لتبادل الأخبار المجلويبة من منتدى أو مدونة أو أي موقع آخر دون الحاجةللوصول إليه كما أنها جيدة في حالة التجوال.



    تطبيقات الويب 2.0 في المكتبات : الويكيز / أسامة قشاشة



    العدد 18 ، مارس 2009

    Sunday, 01 March 2009 000

    تطبيقات الويب 2.0 في المكتبات : الويكيز



    إعداد

    أسامة قشاشة
    أخصائي معلومات، جامعة النيل للعلوم والتكنولوجيا، مصر
    osama@cybrarians.info


    مستخلص
    تتناول الدراسة التعريفبواحدة من أهم تطبيقات الويب 2.0 وهى الويكيز، تبدأ بالمفاهيم الأساسيةحول الويكيز وتناقش الجدل المتعلق بها من حيث العبث بمحتوياتها، ثمتناولت الدراسة عوامل اختيار التطبيق المناسب لتنفيذ الويكي، ثم تتناولالدراسة التطبيقات العامة للويكيز حيث عرضت للموسوعة الحرةالويكيبيديا، وأخيرا عرضت الدراسة لعدد من الويكيز المتخصصة في مجالالمكتبات والمعلومات.


    الاستشهاد المرجعي بالبحث
    أسامة قشاشة. تطبيقات الويب 2.0 في المكتبات : الويكيز .- cybrarians journal .- ع 18 (مارس 2009) . - تاريخ الاتاحة < اكتب هنا تاريخ اطلاعك على الصفحة> . - متاح في :


    ________________________________________


    المفاهيم الأساسية
    ببساطة يمكننا أن نقول أن الويكي هو موقع يتيح للمستخدم أن يضيف أو يعدل أو يمسح أي محتوى داخل صفحات الموقع، مع إمكانية أن تخضع تلك التغيرات إلى رقابة من إدارة الموقع قبل إتاحتها لباقي المستخدمين[i].
    وهذه الإتاحة للتعديل لكل المستخدمين قد تعرض الموقع إلى سوء استخدام أوعدم الثقة في المعلومات المقدمة داخل الموقع، وربما تعرض محتوى الموقع لعمليات تخريب.
    وعلى سبيل المثال ما تعرضت له صفحة نادي سيون السويسري بعد حارس مرمى الأهلي السابق دون إخطار ناديه ما اعتبره أنصار النادي هروبا وقاموا بتخريب صفحة النادي على الويكيبيديا.[ii]
    وهو يجعل لازما على الويكيز أن تحتفظ بنفسها الإمكانية بالعودة إلى نسخة سابقة من الصفحة للتغلب على محاولات التخريب.[iii] هذه ليست المرة الأولى التي يوجه فيها اتهام الويكيبيديا بعدم المصداقية، حيث تعرضت مراراً لتهم التحريف والتشويه في المعلومات التي تتضمنها وهو ما ذكره جهاز مسح للشبكة الدولية حيث أظهر أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA تملك اليد العليا في "تنقيح" وتعديل بعض مواد هذه الموسوعة.
    هذا الأمر حدا بالبعض أن يقول أن إمكانية تحرير تلك المواقع من أي شخص يجعلها عديمة الفائدة لعدم الثقة في محتويات الموقعiv ، وهو الأمر الذي عبرت عنه البوابة العربية للمكتبات والمعلومات نقلا عن تقرير عالمية حول الويكيبيديا. حيث وجهت انتقادات عدة حول مدى مصداقية معلوماتها وجدوى الاعتماد عليها كمصدر موثوق به في المعلومات،وقد حذر خبراء في النظم المعلوماتية في جامعة دياكن الاسترالية الأكاديميين والطلبة من استمرار في استخدامها كمرجع علمي يستقون منه المعرفة.
    وذهب البعض إلى أن إقرار الأكاديميين والمعلمين هذا الأمر، خلق جيلاً غير قادر على إيجاد المعلومة المناسبة من مصدرها الصحيح.

    وجدير بالذكر في هذا الصدد أن شركة مايكروسوفت لجأت إلى صرف منح مالية لعدد من الخبراء ليتصفحوا الويكيبديا، وليدخلوا تعديلات على كل ما يتعلق باسم الشركة، أو كالمحاولات العديدة التي تقوم بها جهات حكومية وأمنية كتلك التي ‏قامت بها وكالة المخابرات الأمريكية "سي أي إيه" ولوضع معلومات تفيدها سواء بالإضافة أو التشويه.
    ولعل أطرف محاولات التدليس تلك التي قام بها فرنسي أثناء المناظرات التي صاحبت الانتخابات الرئاسية الفرنسية ‏الأخيرة, حيث قام بالدخول لويكيبيديا وأبدل معلومة علمية تتعلق بمفاعلات نووية, لكي تتوافق ما قاله مرشحه المفضل ‏نيكولاي ساركوزي, ولأن الموضوع كان مثار تتبع, فقد تم اكتشاف عملية التزوير ووقع الكشف عن صاحبها وتم إصلاح الخطأ[iv]
    الأمر الآخر الذي يسبب لنا مخاوف عظمى ما يسمى حروب التحرير الصفحات في الموضوعات الجدلية مثل السياسة والدين ، أو حتى اختلاف المذاهب، ومثال على هذا المنازلة الشيعية السنية حول أحد القصص المنسوبة للإمام أبو حنيفة النعمان.

    هناك مشكلة تقف في وجه مواقع الويكي وهي الطبيعة الإنسانية، فكم مرة زار أحدنا الويكيبديا، ومقابل هذه الزيارات نجد ضعف الرغبة لدى معظم الناس بالقيام بالتعديلات أو الإضافات ، وهو ما يشكل صدمة عنيفة تهز صميم فكرة الويكيبديا والويب 2.0 بشكل عام القائم على التعاون، وفي قراء لبعض الإحصائيات على الويكيبديا ووفقا لما ذكرها الموقع الرسمي للويكيبديا فقد بلغ عدد الزائرين 684,000,000 مقابل 75,000 مشارك من مشارك نشط وهو ما يقارب وهو ما يقارب 1% من الزائرين.
    أمر آخر الأكثر جدلية يتعلق بحقوق الملكية الفكرية للويكي، فلو قام شخص بوضع محتوى جديد في ويكي يخضع لحقوق الملكية فكرية لشخص آخر من يكون المسئول في هذه الحالة، في التشريع السويدي مثلا تضع بين النشرات والمطبوعات التي يكون الناشر مسئول عنها بينما الويكي أو المواقع المستضافة على أي مورد للخدمة يكون المسئول عنها هو الشخص نفسه.

    ونفس الأمر ينطبق على جميع قضايا النشر مثلا قضايا السب والقذف ، إلا أننا وحتى وقتنا هذا لم نسمع عن قضايا أثيرت حول حقوق الملكي الفكرية أو مسئولية الكتابة في الويكي مثلما حدث مع المدونات مثلا.
    وللتغلب على هذه المشكلة قامت الويكيبديا بتحديد مسئولية الكتابة والملكية الفكرية لصاحب المشاركة نفسه ، فتلك المساهمات تخضع رخصة جنو للوثائق الحرة، والتي وضعتها مؤسسة البرمجيات الحرة.
    إلا وانه رغم هذه المخاطر التي تحيط بمواقع الويكي إلا أنها تمثل متعة التعلم والمعلومات ، فنجد المقالات تزيد باطراد مستمر مع وضع روابط لصفحات أخرى لتتضمن معلومات حول احد الكلمات الواردة في النص وتشير لصفحات يمكن أن تنشأ.
    ويكننا أن نقسم مستخدمي الويكي إلى مجوعة من الأقسام :
    • مجوعة تكتفي بالتصفح فقط وقراءات صفحات الويكي .
    • البعض الآخر لديه مجموعة من الموضوعات المفضلة بتابعها ويطلع عليها وربما تنقيحها.
    • البعض يراقب التطورات والتغيرات التي تطرأ على صفحة معينة أو المساهمات الجديدة في الموضوع.
    • هناك بعض آخر وهو ما يضيف نصوص كبيرة حول موضوع بالإضافة إلى الروابط المختلفة في النص المضاف.
    هناك عدد من الأساليب التي وضعت لتحدد حجم نشاط الويكي من هذه الأساليب عدد الصفحات المضافة وحجم المساهمة مقارنة بفترة زمنية معينة، إلا أن نظم ع هذه تعاني من قصور هائل فاي تعديل يتم في الصحة يتم احتسابه بغض النظر عن اهميته او حجمه او نوعه، بمعنى ان التعديل الهجائي يتساوى مع علامات الترقيم يتساوى مع تصحيح المعلومات بل ويتساوى مع تشويه المعلومات .

    أما عن تحديد عدد الصفحات لا نستطيع الاعتماد على دقتها أيضا فهي تساوي المقالات القصيرة بالطويلة، وهو ما حدا بالتفكير إلى تحديد طول معين للمقالة حتى يتم تضمينها في الإحصائيات..[v]
    من مميزات الويكي أيضا أمكانية استخدامها في التعليم حيث تمكن المدرسين من تقديم معلومات عن المناهج الدراسيةعلى سبيل المثال المصادر ، والإجابة على التساؤلات العامة ، ومناقشة المشاكل الخاصة بالطلبة..[vi]
    وأعلنت مؤسسة برتلسمان الإعلامية عزمها طرح نسخة مطبوعة من النسخة الألمانية للموسوعة الالكترونية الشهيرة ويكيبيديا إلى الأسواق في سبتمبر المقبل، في حين قالت بياته فورهورن المسئولية في المؤسسة إن الكتاب سيشتمل على أهم العناوين والمواد التي تحتويها ويكيبيديا، والتي توثق روح العصر.
    وستحتوي النسخة الجديدة على مواد طريفة لا توجد في الموسوعات العادية مثل مواد حول منصة ألعاب الكومبيوتر الجديدة بلاي ستاشن 3، أو مدينة انتنهاوزن الخيالية التي تدور فيها أحداث بعض قصص والت ديزني المصورة.
    وسيشتمل الكتاب على 50 ألف مقال وألف صورة ملونة، وستبلغ عدد صفحاته ألف صفحة. غير أن الكتاب لن يتضمن مواد الموسوعة كما هي، وإنما سيقوم محررو دار النشر بتنقيحها والتأكد من صحة معلوماتها وحذف مواطن الضعف منها.
    يشار إلى أن النسخة الألمانية من موسوعة ويكيبيديا بدأت عام 2001 وتضم ما يقرب من 740 ألف مقال، ويشارك في تحريرها كل شهر 15 مليون زائر شهرياً.[vii]

    الإرهاصات التاريخية
    ظهرت الويكي في عام 1995 بهدف تبادل المعلومات بين مبرمجي الكمبيوتر، ولاتزال تلك الويكي متاحة على http://c2.com/cgi/wiki إلا أن الأمر الآن تجاوز هذا الحد حيث بات من المستحيل أن تبحث عن أي موضوع دون إن تجد نتيجة من الويكيبديا، وكانت النقلة الأكبر في تاريخ انتشار الويكي في 15 يناير 2001 بتأسيس لاري سانجر وجيمي ويلز الويكيبديا كموسوعة حرة متاحة على الخط المباشر(نفى جيمي ويلز هذا الأمر وأدعى انه المؤسس الوحيد)، وفي نهاية نفس العام بلغ عدد المقالات إلى 20.000 مقالة ب 20 لغة .[viii]

    كيفية اختيار الويكي الخاصة بك
    هناك عدد من الخصائص والأمور التي تحسم عملية اختيار التطبيق الذي ستعتمد عليه لاختيار الويكي الخاص بك وسنسر الآن بعض الأسس والمعايير التي تضئ لنا الطريق في معرفة أي التطبيقات يصلح للتنفيذ فعليا وفق لمقتضيات الواقع .

    أولا التكلفة : -
    يجب وضع الأمور المالية نصب أعيننا ونحن نقرر التطبيق المناسب فهناك تطبيقات مجانية وأخرى مدفوعة الثمن، وأمر آخر يتعلق بلغات البرمجة المدعومة وتكلفة الدعم الفني و التطوير ، فكلما كانت اللغة منتشرة كان هناك أمكانية لتوفير دعم فني أرخص وأوفر.

    ثانيا سهولة الاستخدام :-

    تعتبر هذه النقطة جوهرية في تحديد الويكي المستخدمة ، ويجب التأكد من وجود ملفات الدعم الفني وأدلة الاستخدام ، ومن أهم الأمور في هذا الإطار وجود دعم مباشر للتطبيق سواء عن طريق الهاتف أو البريد الالكتروني اواي وسيلة أخرى للاتصال ، بالإضافة إلى ألفة جمهور المستفيدين مع التطبيق وسهولة التعامل معه.

    ثالثا التحكم والسيطرة على الموقع :

    يجب الاهتمام بعدد من النقاط حتى يتسنى لنا معرفة مدى إمكانيتنا للسيطرة و الإشراف على الموقع :
    1. اشتراك المستفيدين.
    2. أمكانية إيقاف تعديل صفحات معينة.
    3. إمكانية وضع تصريحات معينة لكل مستفيد أو كل فئة من المستفيدين.
    4. قائمة بالمستفيدين النشطين.
    5. أمكانية استعادة الصفحات المدمرة أو الممسوحة.

    رابعا الوضوح :
    1. وجود خريطة للموقع
    2. أمكانية الربط بين صفحات الويكي أو بين أكثر من ويكي
    3. أمكانية العودة إلى الصفحة في تاريخ سابق
    4. تكشيف كل الصفحات
    5. إمكانية عمل صفحات جديدة
    6. إمكانية مسح الصفحات
    7. إمكانية وضع تعليق
    8. إرسال تنبيهات بالتعديلات الجديدة.

    خامسا : لخصائص عامة :

    - التوافق مع معظم المتصفحات
    - دعم لغة HTML
    - إماكنية إضافة النصوص
    - إضافة جداول
    - إمكانية إضافة الصور
    - إضافة الروابط
    - إضافة قوائم مرقمة
    - إضافة وسائط متعددة
    - إمكانيات بحث جيدة
    - وجود مصحح لغوي
    - إضافة صور تعبيرية Emoticons
    - إضافة التصويبات
    - فاحص للروابط
    - أدوات للرسم
    - محرر معادلات
    وهناك العديد من التطبيقات المتوافرة بلغات برمجة متنوعة لكي تساعدك على إنشاء الويكيبيدا الخاصة بك ، وللمختصين عن ويكيأكثر تعقيدا تخضع أكثر للتهيئة لتحقيق أكبر إفادة من الهدف الذي وضعت من أجله أساسا.
    وعمليات التوثيق والاحتياطات الأمنية ليس من أساسيات الويكيزالا انه وبعد ظهور العديد من المخاطر بدأ التوجه إلى اتخاذ الاحتياطيات، ليس من قبل بل برامج الإسبامز مثلا التي تضيف بعض روابط المواقع هو ما يساهم في رفع ترتيب هذه الصفحات.
    وفي الجدول التالي سنقارن بين عدد من التطبيقات المستخدمة في إنشاء ويكيز، وبالتأكيد هذه القائمة لا تشمل كل التطبيقات الموجودة، وهو أمر غير قابل للحدوث ولكن لعلها كافية لتضع فكرة عن التطبيقات المتاحة
    Language Ease of
    Install Version
    control Access
    control File
    attachments Data
    storage
    Tipiwiki PHP Easy No No No Flatfile
    WikiAsp ASP Easy No No No MS Access
    Kwiki Perl/Cgi Fair Yes,
    as option Yes,
    as option Yes,
    as option Filesystem
    JSPWiki JSP Fairly easy Yes,
    as option No Yes Filesystem
    Instiki Ruby Very easy Yes Basic Yes,
    as option Filesystem
    Twiki Perl/Cgi Fair Yes Advanced Yes Filesystem
    Perspective .Net Fair (XP SP2 issues) Yes Yes Yes Filesystem
    MoinMoin Python Moderate Yes Yes (ACL) Yes Filesystem
    TikiWiki PHP Hard Yes Advanced Yes Database

    Syndication Data export Search Locking Suggested use
    Tipiwiki No No Yes No Simple applications
    WikiAsp RSS XML Yes Collision protection Small scale sites
    Kwiki RSS option Not default Yes, as option Collision protection Midscale sites
    JSPWiki RSS No Yes Yes Small-medium scale sites
    Instiki RSS XML, TeX, PDF Yes Yes Small-medium scale sites
    Twiki Extensive Yes, as option Yes Yes Intranet/internet site
    Perspective RSS No Yes Yes Intranet (good Office integration)
    MoinMoin RSS No Yes Yes Small-medium scale sites
    TikiWiki Yes Yes, eg PDF Yes Yes Intranet CMS

    تطبيقات الويكيز العامة
    عندما نتحدث عن الويكيز أول ما يخطر ببالنا هي الويكيبديا الويكيدبيا وصف البعض الويكيبيديا بازدواجية الهوية حيث أنها مشروع تعاوني على الإنترنت وأيضا هي موسوعة أو دائرة معارف بحق خر وبوصف آخر يمكن أطلاق عليها موسوعة الجيل الثاني.

    راسخة قامت عليه الويكيبديا ولعل أهم المبادئ الذي يعتبر حجر الأساس في فكرة الويكيبديا وهي إن الحكمة الجماعية أفضل من الفردية، فأي شخص يمكنه كتابة مقالة على الويكيبديا وتنقيحها والزيادة عليها وبهذا الجهد التعاوني نصل إلي مقالة بعدد كبير من المشاركين و بالتأكيد أفضل من أي مجهود فردي.

    وقد تأسست الويكيبديا 15 يناير 2001 بتأسيس لاري سانجر وجيمي ويلز الويكيبديا كموسوعة حرة متاحة على الخط المباشر، أما عن محتويات الويكيبديا يساهم فيها أكثر من 7500 مساهم نشط يعملون على أكثر من 10،000،000 مقال في أكثر من 260 لغة وقد بلغ زوار الويكيبديا 684,000,000 زائر.
    ومع غزو الويكي لمجتمع المعلومات يبدو أن مستخدمي موسوعة ويكيبيديا الإلكترونية لن يقتصروا فقط على متصفحي الإنترنت بعد أن قررت دار نشر ألمانية طباعة مقتطفات منها على شكل مجلد لإتاحة الفرصة للقراء الذين لا يستخدمون الشبكة الدولية للاستفادة منها.
    ولكنهل من الجائز إن مطلق على الويكيبيديا حقا موسوعة الأمر يحتاج المزيد منالتعمق وبمعني آخر هل نستطيع الاعتماد عليها كمصدر معلومات موثوق ، لعلالويكيبديا تكون مصدر معلومات متميز لغير المتخصصين ، وعل أشد أوجه القصور هو السطحية في معالجة لعد الموضوعات أو الاهتمام بمعالجة بعض الجوانب غير ذات أهمية عالية على حساب جوانب أخرىأكثر أهمية[ix][x]

    الويكيبديا أم دائرة المعارف البريطانية
    دائما نجد هناك مقارنةتفرض نفسها بين دائرة المعارف البريطانية والويكيبديا فان المساهمين في تحرير دائرةالمعارف البريطانية 4,411من المتخصصين إما الويكيبديا فمحرريها 75,000 من غير المتخصصين وتحتوي البريطانية على 500,000 مقالة مقابل 10,000,000ولكن مهما عظم شأن الويكيبيديا لا يمكن اعتبارها مرجع علمي إلا أنها اكبروأشمل من البريطانية رغم موثوقية البريطانية الأعلى ، ومن أشرس الحروبالتي خاضتها الويكيبديا تلك التي شنتها ضد دائرة المعارف البريطانية بتخصيص صفحةلتصحيح لأخطاء الويكيبديا.
    ولكنهل أحد من المساهمين في تحرير دائرة المعارف البريطانية يشارك في تحرير الويكيبديا، قالبانيلاس في هذا الموضوع انه مستبعد ولا يعرف شيئ من هذا الموضوع إلا انهيعتقد إن كاتبي دائرة المعارف البريطانية لديهم عملهم الذي يجنن من خلاله المال ولا يعتقدأنهم مستعدون لشيئ كهذا، احدد بانيلاس مدير المستفيدين من دائرة المعارف البريطانية فيالباحثين علن المعلومات والمعارف والطلاب الطامحين والمخصصين الراغبين فيالتفوق أقرانهم، ولكن مستخدمي الويكيبديا تخدم كل من طلعت عليه الشمس. وذلك لتعدد لغاتها بعكس دائرة المعارف البريطانية التي تقدم نسخة اللغة الإنجليزية فقطوهذا فارق آخر.
    هناكفارق في الهدف الذي تسعى إليه كل من الموسوعتين حيث إن الهدف الأساسي منالويكيبديا وكما أوضح أحدد مؤسسيا "ويلز" : المجانية حيث يتكمن أي شخص منالإطلاع والنسخ أو التعديل والتنقيح والمساهمة مجانا
    والهدف الرئيس من دائرة المعارف البريطانية نشر كما حددها "بانيلاس" أعمال دقيقة وعالية الجودة في مختلف المجالات وعلى مختلف الوسائط ولكافة الأعمار والمستويات
    الفارق الآخر يتعلق بمدى السعة الموضوعية وقال ويلز في هذا إن الويكيبديا ليس مطبوعة ولهذا لا تضطرلوضعاعتبارات المكان في حسبانها ولا تضع قواعد حول التخصص الموضوعي إلا أنهميعنون بالتحقق من مدى أحد عن جدية موضوع معين مثلا لن يكتب هرته مثلا وهذاجانب من بعض المقالات التي حذفتها الويكيبديا
    • الغريزة الجنسية هي إرادة بداخل جميع الكائنات الحية موجوده في البشربشكل أكثر حرارة و هي ما يساعد الرجل علي الإنتصاب و من ثم الإيلاج فالقذفمما يسبب الإخصاب في المرأة و هي تمثل 95% من شخصية البشر
    • ليونيل ميسي: انا اسمى حسين محمد حسين من ليبيا اريد اخبار عنبرشلونة و ليونيل ميسى واميلى هو هذا BARCE_LONA70 ارسلو لى رسالة لى اىخبر جديد لو سمحتوانا احب برشلونة اكثر من نفسى لة سمحتو اى خبر بذاتليونيل ميسى الخطير على الاندية الاسبانية بذات الجار مدريد
    • انا طالبة في مدرسة اريد إن اعرف كيفية اختراع جهاز مبسط يفيد في توليد الطاقة الكهربائية في المدرسة
    • عبادة الاصنام تتمثل في اشكال عدة منها الركوع والسجود أو مظاهر اخرى. ولقد عرف الانسان هده العادة مند الازل رغم بعث الرسل لهداية الناس إلىعبادة خالق السموات و الارض في شتى الديانات والإعتقادات.
    • سؤال إلى السيد مفتي الازهر الشريف هل هناك عقائد فاسدة للشيعة الاثني عشرية
    • Philosophy of physics: إن الحركة هي التي تؤدي إلى الزمن فمثلا لوكانت الارض في حالة سكون والكون ايضا في حالة سكون(توسع الكون) و الانسانايضا فلن يمر الزمن ادا اضفنا حركة الانسان فسيمرالزمن حسب سرعته أيلحسابه (سانشرها في مقال لاحق)إلا انه سيمر بسرعة إما ادا اضفناسرعة الارضفلا شك من انه سيتباطا عن السابق ولو اضفنا حركة الكون (توسعه) فسنكونبدالك قد حصلنا علا سرعة مرور الزمن بالنسبة لشخص ما .sara_bl5@yahou.fr
    • التكاثر الجنسى: إن من الحكمه إن توضع شهوه نحو البقاء وليس منالغريب إن لا تخالف تلك الشهوه حبنا فى اقامة علاقات مع الجنس الاخر فانمن الحكمه إن يكون حبك للبقاء يتناسق مع الشهوة الموجوده بداخلنا ومنالمعروف إن التكاثر الجنسى هى عمليه فيزيائيه تتم بين جانبين احدهما ذكروالثانى انثى وكل منهم يملك ما ياهله بالقيام بتلك العمليه

    وقد تم تجميع مثل هذه المقالات في صفحة باسم طرائف الويكيبديا
    وقالا بلاننسيس أنهم لايستطيعوا أن بفعلوا مثل الويكيبديا ويغطوا كل شئ وأي موضوع فهو أمر مكلفجدا لعمل لية مقالات عالية الدقة حول كل شئ ناهيك عن قيود المكان للشكلالمطبوع

    ميكانيكية العمل في الويكيبديا
    يحكم الويكيبديا في المقام الأول وفقا لتوافق الآراء المجتمعي وهذا النموذج الجديد يحتاجإلى نظرة أكثر تعمقا، فكون أي شخص يستطيع دفع البعض إلى إنشاء صفحات هزلية تحتوي على معلومات مغلوطة كما حدث مع الروائي الأمريكي Seigenthaler incident الذي وجد نفسه متورط في قتل الرئيس الأمريكي جون كنيدي وفق ما جاء في الويكيبديا وقد علق كاتب المقال بعد هذا انه كان يمزح فقط، هذا الأمر دفع الويكيبديا.
    وؤغم عدم وجود توقيع المقالات إلا إن المقالات ترتبط بمعرفات محددة إما اسم المرور أو ال ip وتستطيع بهذا إن تسطلع كل التغيرات بوساطة شخصية ما أو تقارن بين النسخ والأشاخص الذي يسيئون استخدام الويكي يتم إيقافهم ، إلا إن هذه الرقابة فشلت في اكتشاف الخطأ المشار إليه لمدة 123 يوم.
    .
    ميكانيكية العمل في دائرة المعارف البريطانية
    يعمل في دائرة المعارف البريطانية قرابة ال 4800 مساهم و 100 شخص متفرغ مخصصين تم اختيارهم وفقا لمؤهلاتهم وكفاءتهم ، والفترة التيتكتب فيها المقالة تختلف وقد تصل إلى شهور عديدة في بعض المقالاتالطويلة؟تحديث في دائرة المعارف البريطانية يكون عن طريق الكتب السنوية التي تصدرهابانتظام كل عام ولكن الموسوعة المتاحة على الخط المباشر تتحدث بصورة أسرع
    وقال بانلايس إن الموضوعات العلمية والتكنولوجية تحتاج إلى مراجعة وتنقيح عن الموضوعات التاريخية والنظرية، وكل هذا يتم الإصدار موسوعة تفي بالغرض الأساسي منها في خدمة البحث العلمي.
    المصداقية
    أصعببها مهمة تقييم موثوقية الويكيبديا بحق ، فرغم التحذيرات من الاعتمادعليها لأن مقالاتها تبدو معيبة إلا إنبعض مقالاتها ترضي الخبراء، ولذا فانالاعتماد عليها كمصدر وحيد أشبه بالمقامرة التي إلا يستقيم معها البحثالعلمي وفي إطار تقييم محتوى الويكيبديا قامت صحيفة ميل اند لجارديانبنشر مقالة بعنوان هل نثق في الويكيبديا تم فيها تقييم 10 مقالات عنالويكيبديا حققت واحدة منها 10 درجات و أخرى درجتين إما الباقي فتراوحبين 6 إلى 8
    إلاأن دراسة أخرى أجريت وانتصفت للويكيبديا حول معالجة امور الطبيعة وأفادتبصحة المعلومات الواردة في الويكيبديا كما في دائرة المعارف البريطانية.
    وقال ويلز عن الويكيبديا "اعتقد إن الشيء الرئيسي هو أن الويكيبيديا إلى حدكبير عمل مستمر. وكثيرا ما تكون مقالاته ذات جودة عالية للغاية ، ولكنلأنها لطبيعتها المفتوحة يمكن أن يكون هناك أخطاء وتلك الأخطاء التيلم يتم اكتشافها حتى الآن. فلنتعامل مع الويكيبديا على أنها نقطة انطلاق ممتازةللحصول على بعض المعلومات الأساسية قبل القيام بمزيد من البحث.

    استخدام الويكيز في المكتبات
    هناكالعديد من المجالات التي يمكن استخدام الويكي بها في المكتبات، فتسطيعالويكي إن تقدم بعض خدمات المكتبات بشكل أيسر وأسهل، فيمكن للويكي إن تشكلقاعدة معرفية تعتمد على الكتابة التعاونية وتشمل تقارير واجتماعات، يمكن للويكي أيضا إن تشكل أداة للانفتاح أكثر مع مجتمع المستفيدين بلوإشراكهم في وضع سياسة المكتبة ، كما قد تساعدنا أيضا في تحسين مجموعاتالمكتبة عن طريق مساهمة مستفيدي المكتبة

    ويمكن حصر هذا المجلات في أربعة عناصر رئيسية
    1. تتعلق بعلم المكتبات والمعلومات
    2. التعاون بين العاملين في المكتبة الواحدة
    3. المشاركة بين المستفيدين بالمكتبة والعاملين فيها
    4. المشاركة بين المستفيدين

    أولا ويكيز مجال المكتبات
    يضمهذا النوع الويكيز التي تهتم بجالى المكتبات بدافع مشاركة الأفكاروالمصادر والمعلومات بين مؤسسات المعلومات ، ويشتمل هذا النوع على مصادرمتعلقة مجال المكتبات والمعلومات مقل التقارير و الأبحاث والمواقع وغيرهامن المصادر بالإضافة إلى المقترحات القرائية و جلسات عصف الذهن وهيمثلها مثل الويكيز المتخصصة في أي مجالآخر ويكون المكتبين هم المجتمع المستفيد منه وهم أيضا مقدمي الخدمة ومن أمثلة هذه الويكيز Library Success wiki وهي متاحة في http://www.libsuccess.org
    مجال المكتبات والمعلومات وهناك أيضا الويكيالخاصة بموضوع عمارة المعلومات IAWiki http://www.iawiki.net

    ثانياالتعاون بين العاملين في المكتبة الواحدة
    نجد في هذا النوع ويكية أخصائي مكتبات جامعة كونيتيكت (http://wiki.lib.uconn.edu/

    ) حيثتقدم الويكي للعاملين في المكتبة المعلومات وأدلة العمل الأزمة لتقديمخدمات المعلومات المتعلقة بالخدمات الإلكترونية فهي تقدم نصائح وشحر لبعضالمعلومات التي قد يحتاجها موظفي المكتبة ل ورغم أنها قد تفيد أي شخص منخارج الجامعة إلا أنها لم تعد خصيصا لهذا الغرض.
    ثالثاالمشاركة بين المستفيدين بالمكتبة والعاملين فيهام
    ويقدمهذا النوع معلومات مقدمة من أخصائي المكتبات إلى المستفيدين وغير مسموحللمستفيدين من المكتبة بتحرير صفحاتها ومن ويكيز هذا النوعويكي مكتبة جوزيف العامةhttp://www.libraryforlife.org/subjec....php/Main_Page

    وهي تحتوي على مصادر معلومات مقدمة للمستفيدين ومقسمة موضوعيا

    رابعاالمشاركة بين المستفيدين

    تتشابههذه النوعية مع سابقتها الاأنها تسمح للمستفيدين من المكتبة بتحريرالويكي ومن أشهر الويكيزفي هذا النوع من هذه النوعية الويكي الخاص ب OCLC المتاحة على http://www.oclc.org/productwork/wcwiki.htmالتي شهدت النور في سبتمبر 2005 وتسمح هذه الويكي بإضافة عروض للكتب
    مثالآخر هو ويكي مكتبة جامعة أوهايو المتاحة على http://www.library.ohiou.edu/subject....php/Main_Page

    وهو مصادرالمعلومات المتاحة في مجال التجارة المتاحة داخل مكتبات جامعةاوهايو وكان االويكي أن يكون مرشد موضوعي إضافي للمواد المعلوماتيةالمتاحة بداخل المكتبة
    وأيضا هناك الويكي بوتلر http://www.seedwiki.com/wiki/butler_wikiref
    وهو خاص ب عروض الكتب المرجعية[xii]


    ________________________________________
    [i]) Clyde, Laurel A. "wikis." Teacher Librarian 32.4 (Apr. 2005): 54-56. Academic Search Complete. EBSCO. 29 Apr. 2008 <http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=a9h&AN=17470119&site=eho st-live>.

    [ii]تم نشر هذه الأخبار في عدد من الصحف وقت حدوثها
    [iii] ) Fichter, Darlene. "Intranets, Wikis, Blikis, and Collaborative Working." Online 29.5 (Sep. 2005): 47-50. Academic Search Complete. EBSCO. 29 Apr. 2008 <http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=a9h&AN=17980371&site=eho st-live>.
    [iv]البوابة العربية للمكتبات والمعلومات.[النشرة الإخبارية]." تحذيرات كبيرة من الاعتماد على الموسوعة الحرة (ويكيبيديا" 2008-10-10
    <
    [v]) Aronsson, Lars. “Operation of a Large Scale, General Purpose Wiki Website Experience from susning.nu's first nine months in service”. 29 April 2008
    < http://aronsson.se/wikipaper.html >

    [vi]) Schwartz, Linda ; Clark, Sharon ; Cossarin, Mary ; Rudolph, Jim. " Educational Wikis: features and selection criteria".Report, 2008-04-29
    <http://cde.athabascau.ca/softeval/reports/R270311.pdf>
    [vii] http://www.cybrarians.info/news/2008/may/wiki2.html

    [viii] )Bejune, Matthew M. "Wikis in Libraries." Information Technology & Libraries 26.3 (Sep. 2007): 26-38. Academic Search Complete. EBSCO. [Library name], [City], [State abbreviation]. 29 Apr. 2008. <http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=a9h&AN=27544087&site=eho st-live>.

    [ix] Berinstein P. Wikipedia and Britannica. (cover story). Searcher [serial online]. March 2006;14(3):16-26. Available from: Library, Information Science & Technology Abstracts, Ipswich, MA. Accessed August 25, 2008.

    [x] O'Leary, Mick. "Wikipedia: Encyclopedia or Not?." Information Today 22.8 (Sep. 2005): 49-53. Library, Information Science & Technology Abstracts. EBSCO. 25 Aug. 2008 <http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=lxh&AN=18175052&site=eho st-live>.[xi] http://www.cybrarians.info/news/2008/may/wiki.html


    [xii] ) Bejune, Matthew M. "Wikis in Libraries." Information Technology & Libraries 26.3 (Sep. 2007): 26-38. Library, Information Science & Technology Abstracts. EBSCO. [Library name], [City], [State abbreviation]. 24 July 2008 <http://search.ebscohost.com/login.aspx?direct=true&db=lxh&AN=27544087&site=eho st-live>.

    الجيل الثاني من خدمات الإنترنت : مدخل إلى دراسة الويب 2.0 والمكتبات 2.0



    إعداد

    محمود عبد الستار خليفة

    ماجستير في علوم المعلومات، جامعة القاهرة

    مفهرس، مكتبة الكونجرس

    moud@cybrarians.info







    مستخلص
    تتناول الدراسة تطبيقات الجيل الثاني من خدمات الإنترنت والمعروفة بمسمى الويب 2.0 Web 2.0، بدأت الدراسة بمناقشة مستفيضة وتحليل كامل لمصطلح ويب 2.0، ثم وضعت الدراسة تعريفا للمصطلح. ثم تناولت الدراسة أبرز التطبيقات في بيئة الويب 2.0 وهى؛ المدونات Blogs، التأليف الحر Wiki، الملخص الوافي للموقع RSS، الشبكات الاجتماعية Online Social Networks، ووصف المحتوى Content Tagging، ثم تناولت الدراسة مفهوم المكتبات 2.0 وعرضت لأهم مبادئها، ثم ناقشت الدراسة تأثير الويب 2.0 على مهنة المكتبات حيث عرضت لمواصفات ومؤهلات أخصائي المكتبات في بيئة الويب 2.0، ثم عرضت لتأثيرها على الوظائف المتخصصة.



    الاستشهاد المرجعي بالبحث
    محمود عبد الستار خليفة. الجيل الثاني من خدمات الإنترنت : مدخل إلى دراسة الويب 2.0 والمكتبات 2.0 .- cybrarians journal .- ع 18 (مارس 2009) . - تاريخ الاتاحة < اكتب هنا تاريخ اطلاعك على الصفحة> . - متاح في : <أكتب هنا رابط الصفحة الحالية>


    ________________________________________



    تعريف الويب 2.0
    هناك اختلافات كبيرة بين الباحثين في تعريف مفهوم الويب 2.0، ومن المفارقات أن تيم أورليTim O’Reilly أول من تحدث عن مصطلح الويب 2.0 قدم تعريفين مختلفين لمصطلح الويب 2.0 الأول في سنة 2005 وقدم تعريف أخر في 2006، وقد ظهر مصطلح ويب 2.0 لأول مرة سنة 2004 على يد تيم أورليTim O'Reilly ودل دوجرتي Dale Dougherty، وقد استخدما هذا المصطلح لوصف الاتجاهات التقنية الحديثة، وقد حددا لها مجموعة من الخصائص تتلخص في التفاعلية، التعاون، مشاركة المستخدم.


    [1]

    وفي واقع الأمر، أن مصطلح ويب 2.0 ظهر على يد دل دوجرتي وهو نائب رئيس مؤسسة أورلي، إلا أن وجوده في مؤسسة أورلي الكبيرة وتناول تيم أورلي رئيس المؤسسة للمصطلح والحديث عنه ساعد على انتشاره بشكل كبير حتى وصل الأمر إلى اعتقاد البعض بأن صاحب المصطلح هو تيم وليس دوجرتي، ولكن الواقع هو أن دوجرتي صاحب المصطلح، وتيم أورلي هو من نشر هذا المصطلح.

    وقد نشأ المصطلح خلال جلسة عصف ذهني عقدت بين مؤسسة أورلي ومؤسسة ميديا لايف العالمية، ويقول أورلي في مقاله الشهير أنهما انتبها إلى مفهوم الويب 2.0 نظرا للأهمية الكبيرة للإنترنت خاصة في ظل ظهور العديد من التطبيقات الحديثة التي ظهرت في هذا الوقت وشكلت ظاهرة غير عادية، وكان أورلي على يقين بأن مفهوم الويب 2.0 لم يكن واضحا في أذهان الكثيرين؛ هذا على الرغم من انتشار المصطلح بصورة كبيرة حتى بلغ عدد نتائج البحث عن المصطلح في جوجل 9.5 مليون نتيجة، إلا انه على الرغم من ذلك لم يكن المصطلح واضحا.


    [2]

    لذا وضع تيم أورلي تعريفاً للويب 2.0 بعد 18 شهرا من إعلانه عن مصطلح ويب 2.0 لأول مرة وتحديدا في سبتمبر 2005 "هي خدمات ذاتية وإدارة للبيانات الحسابية يقوم بها مستخدم الإنترنت للوصول إلى محتويات الويب كاملة" [3] وكما يبدوا لنا أن التعريف غير واضح تماماً، وربما يكون السبب في ذلك الاعتماد على خلفية نظرية عند وضع التعريف، حيث كانت تطبيقات الويب 2.0 في ذلك الوقت غير واضحة المعالم لهذا جاء التعريف مبهما.

    وفي مقال أورلي المنشور في 2005 كشف عن جابنا مما دار في جلسة العصف الذهني التي ظهرت فيها مصطلح ويب 2.0، حيث أوضح أنهم حاولوا توضيح الفارق بين الويب 2.0 والويب 1.0 من خلال أمثلة ونماذج، كما يوضح الشكل التالي:


    شكل (**) أمثلة لتوضيح الفارق بين ويب 2.0 وويب 1.0
    O'Reilly, Tim. What Is Web 2.0: Design Patterns and Business Models for the Next Generation of Software

    وفي الشكل السابق أرد أورلي توضيح التطور الذي طرأعلى تطبيقات الإنترنت من الجيل الأول إلى الجيل الثاني، وعلى سبيل المثال؛ يوضح أن في الويب 1.0 كانت الموسوعة البريطانية Britannica هى النموذج الأمثل للموسوعات الإلكترونية، بينما في الويب 2.0 حلت محلها الموسوعة الحرة Wikipedia حيث يشترك المجتمع في إثراء محتواها، والمواقع الشخصية في الويب 1.0، حل محلها المدونات في بيئة الويب 2.0.

    ويبدو أن أورلي تيقن إلى عدم وضوح التعريف الذي وضعه في 2005، فعاد مرة أخرى في سنة 2006 ووضع تعريف أخر للويب 2.0 ربما يكون أكثر وضوحاً من سابقه: "الويب 2.0 هي ثورة في مجال صناعة الحاسب الآلي ونشأت بسبب الاعتماد على الإنترنت كبيئة عمل" ويعد هذا التعريف أكثر وضوحاً من التعريف السابق، وهو يعكس التطور التكنولوجي الذي حدث في السنوات الماضية، حيث زاد الاعتماد على الإنترنت في أداء الأعمال وانتشار تطبيقات الإنترنت Web Applications، وعلى سبيل المثال في مجال المكتبات ظهرت تجربة النظم المؤجرة بحيث توفر شركة نظام آلي على الخادم Server الخاص بها وتسمح للمكتبات في الاشتراك بالنظام واستخدامه كنظام آلي للمكتبة ولكنه يوجد على خادم الشركة المزودة للخدمة، مثل هذه التجارب تعتمد في المقام الأول على الإنترنت كبيئة عمل.

    واذا كان تيم أورلي هو أول من تحدث عن مصطلح الويب 2.0، فإن هناك باحثين كان لهم آراء بارزة حول مفهوم الويب 2.0، من هؤلاء الباحثين بريدينج مارشال Breeding Marshall، وهو واحداً من أبرز العلماء في مجال المكتبات والمعلومات وتحديدا في النظم الآلية كما أنه يدير دليلاً للمكتبات على مستوى العالم، ويقول مارشال حول مفهوم الويب 2.0 أنه لا يوجد أحد يمكنه معرفة المعني الحقيقي للويب 2.0 وما يحدث هو مجرد مبالغة، حيث أن كثير من التقنيات المنسوبة إلى الويب 2.0 موجودة منذ فترة طويلة ومستخدمة في الجيل الأول من الويب والمسمى ويب 1.0.


    [4]

    وبالنظر إلى تعريف مارشال نجد أنه واقعي إلى حد كبير، فالويب 2.0 لم تأتي بتقنيات جديدة ولكنها جاءت بطرق جديدة لتقديم خدمات الإنترنت، وهو ما يعبر عنه أندرسون Anderson ، حيث يقول أن "الويب 2.0 هو إنجاز جديد للتطبيقات الإلكترونية على الإنترنت وهو تقوم على طرق جديدة للتفاعلية والتشابك"
    [5]

    ويقدم مانيس Maness تعريفا مقتضباً للويب 2.0 فيقول "أنها تطور تكنولوجي حدث مؤخراً تكنولوجيا الويب" [6]، وكما يبدو لنا أن هذا التعريف سطحي للغاية.


    تعريفات أخرى لمفهوم الويب 2.0
    1. تعريف ديشباند
    الويب 2.0 هو مصطلح يعبر عن الموجة الثانية من الويب (www) وبمقتضى تلك التكنولوجيا الجديدة يتمكن الأفراد من النشر ومشاركة وتبادل الخبرات والمعلومات مع المجموعات والأفراد.


    [7]
    ونلاحظ أن هذا التعريف يركز على أحد التغييرات التي أحدثتها الويب على الأفراد، حيث أصبح بإمكان أي فرد نشر ما يريد في مدونة مثلاً.

    2. تعريف مادين وفوكس
    وكان المؤلفين واضحين للغاية في تعريفهما لمفهوم الويب 2.0، فقبل أن يخوضا في تعريف الويب 2. تحدثا في نقاط مهمة لازالة اللبس والخلط الذان يحيطان بالموضوع، ويقول الباحثان:
    • الويب 2.0 لا تمتلك ما تقدمه للإنترنت.
    • الويب 2.0 ليست شبكة جديدة ضمن شبكة الإنترنت.
    ثم أضافا تعريفاً للويب 2.0 بأنها مجموعة من التطبيقات والمبادئ الناتجة عن أحدث التكنولوجيات.


    [8]

    وما سبق يمكن أن نضع تعريف الآتي للويب 2.0:
    الويب 2.0 هو فلسفة أو أسلوب جديد لتقديم خدمات الجيل الثاني من الإنترنت، تعتمد على دعم الاتصال بين مستخدمي الإنترنت، وتعظيم دور المستخدم في إثراء المحتوى الرقمي على الإنترنت، والتعاون بين مختلف مستخدمي الإنترنت في بناء مجتمعات إلكترونية، وتنعكس تلك الفلسفة في عدد من التطبيقات التي تحقق سمات وخصائص الويب 2.0 أبرزها المدونات Blogs، التأليف الحر Wiki، وصف المحتوى Content Tagging، الشبكات الاجتماعية Online Social Networks، الملخص الوافي للموقع RSS.


    التغييرات التي أحدثتها الويب 2.0
    • دعم الاتصال : تقوم تطبيقات الويب 2.0 بجعل الاتصال أسهل في مجتمع الانترنت، فهى تصل بين المواقع وبعضها، وتجمع الافراد في شبكات اجتماعية مثل: Facebook, My Space، كما تربط بين تقنيات الانترنت وتقنيات عالم المحمول.

    • أعطاء الأولوية للمستخدمين : لعل من أهم التغييرات التي أحدثتها تطبيقات الويب 2.0 أنها جعلت لمستخدم الإنترنت دور كبير في اضافة المحتوى، وبالنظر إلى بعض التطبيقات مثل: المدونات أو الويكيز نجد أن المستخدم هو المحرر الأساسي لهذه التطبيقات وهو المسؤول الأول عن محتواها، بينما قبل ذلك كانت إضافة المحتوى قاصرة على أصحاب المواقع والجهات الناشرة للمواقع، أما الأن فأصبح المجال مفتوح أمام أي مستخدم للإنترنت كي يحرر المحتوى الذي يريده.

    • [9]


    تطبيقات الويب 2.0
    واكب ظهور مصطلح الويب 2.0 العديد من التطبيقات الحديثة في تقديم خدمات الإنترنت، كما ظهرت سبل جديدة للتواصل بين مجتمع مستخدمي الإنترنت، وهو ما جعل البعض يظن خطأً بأن الويب 2.0 تقنية جديدة، ولكن في الواقع أن الويب 2.0 – كما أوضحنا مسبقا – هى فلسفة أو أسلوب جديد لتقديم خدمات الإنترنت يتميز بخصائص معينة من أبرزها تعظيم دور المستخدم.

    وبذلك فإننا نؤكد على أن الويب 2.0 ليست تقنية في حد ذاتها، ومما يدل على ذلك أن المدونات بدأ الحديث عنها في 1997 وظهرت بالفعل في 1999 وانتشرت في 2003، كذلك الشبكات الاجتماعية متواجدة على الإنترنت منذ التسعينيات، كما أن تقنية الملخص الوافي للموقع بدأت في الظهور منذ منتصف التسعينيات، بينما مصطلح الويب 2.0 ظهر في 2004، وعند تقديم التطبيقات الخاصة بالويب 2.0 قم حصر التطبيقات التي تتوافر فيها خصائص وسمات خدمات الإنترنت في بيئة الويب 2.0 حتى وإن كان التطبيق وجد قبل ظهور مفهوم الويب 2.0 كما أوضحنا في المدونات والشبكات الاجتماعية.

    بذلك يكون التطبيق قد سبق التنظير مثلما تعلم الإنسان البدائي الزراعة ثم كتب عنها، والمتعمق في تاريخ العلوم سيكتشف أن كثير من العلوم قد مورست قبل أن يوثقها الإنسان ويضع لها الأسس النظرية.

    وفيما يلي سوف نستعرض بعض تطبيقات الويب 2.0، وسوف نتناولها بإيجاز، حيث أن كل منها يستحق دراسة مستقلة.


    1. المدونات Blogs
    قدمت شيماء إسماعيل في 2007 تعريفا اصطلاحيا للمدونات بأنها "عبارة عن مواقع عنكبوتية ((Websitesتظهر عليها تدويناتposts (مداخل) مؤرخة ومرتبة ترتيبا زمنيا - منالأحدث إلي الأقدم- تصاحبها آلية لأرشفة المداخل القديمة ويكونلكل مدخل منها عنوان إلكترونيURLدائم لا يتغير منذ لحظة نشره على الشبكة بحيثيُمكن المستفيد من الرجوع إلي تدوينة معينة في وقت لاحق عندما لاتكون متاحة على الصفحة الأولى للمدونة مما يساعد على الوصولالمباشر من قِبل المستفيدين إليها،وتشتمل على النصوص، والصور، ولقطات الفيديو القصيرة، ومواد سمعيةوالروابط الفائقة إلى مصادر إلكترونية أخرى ذات صلة على الشبكة،وتسمح المدونات بالتفاعل بين محرريها وقارئيها حيث يمكن لأي منمتصفحي الانترنت قراءاتها والتعقيب أو التعليق عليها"


    [10]

    ومن قبلها وفي 2006 قدم عبد الرحمن فراج تعريفا للمدونات بأن "المدونة، في أبسط تعريفاتها، هي صفحة عنكبوتية تشتمل على تدوينات posts مختصرة ومرتبةزمنيـًا. وبصورة تفصيلية ، فإن المدونة تطبيق من تطبيقات الإنترنت، يعمل من خلال نظاملإدارة المحتوى، وهو في أبسط صوره عبارة عن صفحة عنبكبوتية تظهر عليها تدوينات (مدخلات) مؤرخة ومرتبة ترتيبا زمنيا تصاعديا، تصاحبها آلية لأرشفة المدخلات القديمة، ويكون لكلمدخل منها عنوان إلكتروني URL دائم لا يتغير منذ لحظة نشره على الشبكة، بحث يمكن للمستفيدالرجوع إلى تدوينة معينة في وقتٍ لاحق عندما لا تعد متاحة في الصفحة الأولى للمدونة" [11]، وتعد دراسة عبد الرحمن فراج الموجزة أول دراسة منشورة حول المدونات.

    وقد ظهرت المدونات في 1997 حيث صاغ جون بارغر مصطلح Web Blog، وبدأت في الظهور الفعلي على الإنترنت في 1999، وقد ساعدت العديد من الأحداث السياسية على انتشار المدونات بشكل كبير، ولعل أبرز الأحداث التي أدت إلى انتشار هائل للمدونات هى حرب العراق في 2003، حيث استخدم الجنود الأمريكيين المدونات كوسيلة للتعبير عن مأساتهم في الحرب وكوسيلة لمراسلة ذويهم، وفي مصر والدول العربية استخدم الناشطون السياسيون المدونات كوسيلة للتعبير عن آرائهم ومواقفهم السياسي المعارضة للآنظمة الحاكمة، هذا في ظل حالات القمع والحد من حرية التعبير التي تمارسها الأنظمة العربية الحاكمة.

    وعلى صعيد تخصص المكتبات والمعلومات في الوطن العربي، حصرت شيماء إسماعيل 15 مدونة متخصصة حتى منتصف 2007 [12]، إلا أن هذا العدد ربما يكون قد تضاعف في الوقت الحالي، ويلاحظ أيضا ظهور مدونات عربية متخصصة في بعض الدول العربية ولعل أبرزها سوريا، بعدما كانت أغلب المدونات مصرية الجنسية.


    العناصر الرئيسية للمدونات

    1. خادم مقدم للخدمة

    2. محرر للمدونة (المدوّن)

    3. عرض المحتويات بشكل زمني

    4. أرشيف لمحتويات المدونة

    5. اضافة تعليقات على محتوى المدونة


    مزودوا خدمة المدونات
    فيما يلي استعراض موجز لأشهر مزودي خدمة إنشاء المدونات


    [13]

    1. بلوجر Blogger
    وهو من أشهر مزودي خدمة إنشاء المدونات، وهى مقدمة عن طريق العملاق جوجل Google [14]، ومن أهم مميزاته:
    • تصميمات جاهزة للمدونات يمكن الاختيار من بينها
    • امكانية تعديل التصميم المختار
    • اسم نطاق فرعي للمدونة : name.blogspot.com
    • لوحة تحكم عربية وانجليزية

    • دعم اللغة العربية
    • نظام تسجيل باللغة العربية والانجليزية
    • مثال: http://documentsegypt.blogspot.com


    2. مكتوب Maktoob
    ويعد موقع مكتوب من أشهر مزودي الخدمة العرب، ومن أهم خصائصه [15]:
    • تصميمات جاهزة للمدونات يمكن الاختيار من بينها
    • امكانية تعديل التصميم المختار
    • اسم نطاق فرعي للمدونة : name.maktoob.com
    • لوحة تحكم عربية

    • دعم اللغة العربية
    • نظام تسجيل باللغة العربية

    • نشر إعلانات صغيرة
    • مثال:http://alressd.maktoobblog.com


    3. جيران Jeeran
    وهو أحد مزودي الخدمة العرب، إلا أنه الأقل من حيث الإمكانات المقدمة [16]، ومن أهم خصائص الخدمة:
    • تصميمات جاهزة للمدونات يمكن الاختيار من بينها
    • امكانية تعديل التصميم المختار
    • اسم نطاق فرعي للمدونة : name.jeeran.com
    • لوحة تحكم عربية

    • دعم اللغة العربية
    • نظام تسجيل باللغة العربية

    • نشر إعلانات مزعجة
    • مثال: http://hamada361.jeeran.com



    2. التأليف الحر Wiki
    مصطلح ويكي Wiki كلمة مأخوذة من لغة شعب جزر هاواي الأصليين وهي تعني بسرعة، وقد استخدمت في مجال الإنترنت للتعبير عن سرعة الكتابة في الموسوعات الحرة. وكان أول ظهور لتطبيقات التأليف الحر في عام 1995 حيث قام كل من وارد كونيجام Ward Cunnigham وبو ليوف Bo Leuf بإنشاء أول موقع ويكي وهو WikiWikiWeb والذي شكل مجتمعاً متعاوناً مفتوحاً للجميع حيث يمكن لأي شخص أن يشارك في تطوير وزيادة محتويات الموقع.

    وفيما يتعلق بالمصطلح العربي، نجد أن هناك ندرة في الكتابات المتخصصة حول التأليف الحر، ولكن يوجد بعض الكتابات ولكنها غير متخصصة ولا يعد بحثا علميا، كما أنها تنتشر بين أوساط مطوري مواقع الإنترنت في الوطن العربي، وقد لاحظ الباحث استخدام مصطلح ويكي، ولم يقدم أي ترجمة للمصطلح.

    وبالنظر إلى الوظيفة التي تقوم بها عملية التأليف الحر يمكن أن نضع التعريف التالي: التأليف الحر Wiki هو موقع أو مصدر إلكتروني يشارك المجتمع في صياغة وتعديل محتوياته، حيث يسمح لأي مستخدم بإضافة معلومات جديدة أو تعديل المعلومات الموجودة فيه، وهو يقوم على مبدأ مشاركة المجتمع في إثراء المعرفة.


    مميزات التأليف الحر
    حقق التأليف الحر انتشارا كبيرا نظرا لما تضيفه التقنية من مميزات، وتفوقت المصادر المبنية على التأليف الحر على نظيرتها من المصادر الأخرى، ولعل أبرز مثال على ذلك الموسوعة الحرة الويكيبيديا، وقد حققت تفوقا كبيرا على موسوعة Encarta كما يوضح الشكل التالي:
    شكل (**) المقارنة بين موقع الموسوعة الحرةWikipedia وموسوعة Encarta
    Madden, Mary and Fox, Susannah. Riding the Waves of “Web 2.0”: More than a Buzzword, But Still Not Easily Defined

    ونلخص فيما يلي بعض مميزات التأليف الحر:
    1. تبسيط عملية تحرير المحتوى، فكل مقال يمكن تغيير محتوياته، فإذا أراد شخصتغيير محتويات الصفحة سيظهر له نموذج لتحرير المحتوى، وعندما ينتهي من إضافة وتعديل ما يريد عليه أن يقوم بحفظ التعديلات وستظهر الصفحة كما قام بتحريرها.
    2. تستخدم تطبيقات التأليف الحر أوامر بسيطة لتنسيق محتوياتها، فلا حاجة لتعلم لغة HTML للمشاركة في إضافة وتعديل محتويات مواقع ويكي، أوامر ويكي البسيطة تناسب أغلب الناس ممن لا يملكون خبرة كبيرة في استخدام الحاسوب أو في تطوير المواقع.
    3. تحتفظ تطبيقاتالتأليف الحر بسجل لتاريخ الصفحات، فإذا أخطأ شخص ما في تحرير إحدى الصفحات يمكن الرجوع إلى الصفحات السابقة المحفوظة، ويمكن المقارنة بين الصفحات لإظهار الفروق بينها، فلا خوف هنا من ارتكاب الأخطاء.
    4. تشجع تطبيقات التأليف الحر على العمل الجماعي، فأغلب مواقع التأليف الحر تسمح لأي زائر بتعديل وإضافة المحتويات دون الحاجة إلى التسجيل في الموقع.


    [17]


    جوانب سلبية للتأليف الحر

    1. عدم الثقة الكاملة في المعلومات المنشورة في تطبيقات التأليف الحر
    بما أنها مصادر حرة وتسمح لأي شخص بالاضافة والتحرير لمحتوياتها فتوجد احتمالات كبيرة بنشر معلومات خاطئة وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليها كمصدر للمعلومات، وهو ما أكدته دراسة علمية في استراليا، حيث أوصت بعدم الاعتماد على الويكي بيديا في مجال البحث العلمي.


    2. تطبيقات التأليف الحر مجال خصب للحرب المعلوماتية بين الدول والأشخاص
    وهو ما حدث بالفعل، حيث قامت وزارة الدفاع الأمريكية بتحرير الصفحة الخاصة بالرئيس الإيراني في الموسوعة الحرة Wikipedia، كذلك قامت جماهير النادي الأهلي المصري بكتابة معلومات مشوهة حول نادي سيون السويسري في نفس الموسوعة بعد هروب حارس المرمى عصام الحضري إلى سويسرا. وبذلك يمكن استغلال التأليف الحر في نشر معلومات مشوهة ومضللة حول المنافسين والأعداء.
    ولمحاولة الحد من هذه الظاهرة قام شاب أمريكي بتطوير برنامج يمكنه تعقب محرري الويكي بيديا، وبالتالي عندما يقوم أي شخص بتعديل محتويات الصفحة، يقوم البرنامج بالتعرف على مكان هذا الشخص وموقعه.


    تطبيقات التأليف الحر
    أنشئت مؤسسة تحمل أسم ويكيميدياWikimedia ومهتمها إدارة تطبيقات التأليف الحر، وهى تطبيقات تهدف إلى إثراء المعرفة البشرية، وقد أصدرت عدة مصادر إلكترونية حرة أشهرها على الإطلاق هى الموسوعة الحرة Wikipedia، وما لا يعرفه الكثيرون أن هناك العديد من التطبيقات حرة التأليف أصدرتها مؤسسة ويكيميديا، وجميع تلك التطبيقات تعتمد على مبدأ التأليف الحر، ومن أبرز هذه التطبيقات:
    • تطبيق الموسوعات الحرة Wikipedia
    • تطبيق الكتب الحرة WikiBooks
    • تطبيق القواميس الحرة Wikitionary
    • تطبيق الأخبار Wikinews
    • تطبيق التعليم Wikiversity
    • تطبيق الوسائط المتعددة MediaWiki


    3. الشبكات الاجتماعية Social Networking
    مواقع الشبكات الاجتماعية سبقت ظهور مصطلح الويب 2.0 بكثير، إلا أنها تعد من ضمن تطبيقات الويب 2.0، حيث توفرت في الشبكات الاجتماعية الحدثية خصائص وسمات خدمات الإنترنت في بيئة الويب 2.0، وهو ما تميزت به عن الشبكات الاجتماعية القديمة.

    بدأت الشبكات الاجتماعية في الظهور في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، وكانت فكرتها بسيطة للغاية، بحيث يقوم المشترك بإضافة ملفه الشخصي للموقع وصوره كي يتمكن أعضاء الموقع من التعرف عليه، ولكن في ذلك الوقت كانت أغلب تلك المواقع تجارية وتقدم خدماتها بمقابل مادي، ومن أوائل تلك المواقع Friend Finder وظهر في سنة 1997، وموقع Match.com وظهر في 1998، وهى مواقع تمثل شكل الشبكات الاجتماعية في فترة ما قبل الويب 2.0، وعلى الصعيد العربي ظهرت عدة تجارب لشبكات اجتماعية إلا أن أغلبها كانت لأغراض الزواج.

    أضافت بيئة الويب 2.0 خصائص جديدة مميزة للشبكات الاجتماعية جعلتها أكثر تفاعلية وخلقت وسائل جديدة للتفاعل الاجتماعي بين الأعضاء، فلم يعد الموقع الاجتماعي مجرد ملف بيانات المستخدم فقط، بل أمكنه الانضمام لشبكات عديدة داخل المجتمع الواحد، هذه الشبكة قد تكون لجهة العمل أو الجامعة التي تعلم فيها ... الخ، أصبح بالإمكان مشاركة الاصدقاء في الصور والفيديو والأحداث والمناسبات الخاصة.

    ويعتبر موقع Friendster أول شبكة اجتماعية تحقق خصائص وسمات الويب 2.0، وقد أنشئ في 2002 على يد جوناثان أبرام Johnathan Abrams وقد حقق الموقع نموا كبيرا في بداية نشأته حتى كان ينمو بمعدل 15 % أسبوعيا [18]، إلا أن نجم الموقع بدأ يخفق بعد ظهور العملاقين MySpace في يناير 2004 وFacebook في فبراير 2004.

    ويمكن أن نضع تعريف الشبكات الاجتماعية بأنها : مواقع تشكل مجتمعات إلكترونية ضخمة وتقدم مجموعة من الخدمات التي من شأنها تدعيم التواصل والتفاعل بين أعضاء الشبكة الاجتماعية من خلال الخدمات والوسائل المقدمة مثل التعارف والصداقة، المراسلة والمحادثة الفورية، إنشاء مجموعات اهتمام وصفحات للأفراد والمؤسسات، المشاركة في الاحداث والمناسبات، مشاركة الوسائط مع الأخرين كالصور والفيديو، والبرمجيات.

    وقد وضع عدد من الباحثين تعريفات للشبكات الاجتماعية سنذكر بعضا منها فيما يلي، إلا أنه يجب التوقف أمام ملاحظة مهمة للغاية؛ حيث أنه بالتعمق في الإنتاج الفكري الأجنبي وجدنا أن المصطلح المستخدم للتعبير عن الشبكات الاجتماعية باللغة الإنجليزية هو Online Social Networks والسبب في إضافة المصطلح Online هو التفرقة بين الشبكات الاجتماعية كاحد مجالات الدراسة في علم الاجتماع والشبكات الاجتماعية في بيئة الإنترنت.
    ومن تعريفات الشبكات الاجتماعية:
    • هي أماكن للتجمع على الخط المباشر تشجع أعضائها على بناء شبكات من أصدقائهم ومعارفهم. [19]
    • هي مجتمعات على الخط المباشر تقوم بدعم الاتصال بين الأفراد عن طريق شبكات من الأصدقاء الموثوق فيهم، وتقدم مكانا لتجمع الأفراد على الخط المباشر، واقامة علاقات جديدة أو للتعرف على أفراد أخرين في نفس مجال عملهم. [20]
    • الشبكات الاجتماعية هى تلك المواقع التي تمكن الأفراد من إنشاء شبكات اتصال بأفراد أخرين، وعلى الرفم من أنها شبكات اجتماعية إلا أن الأفراد يمكن أن يتصلوا ببعضهم لأسباب شخصية أو مهنية سواء كانوا على معرفة بهم أم لا.
    • [21]


    مجالات استخدام الشبكات الاجتماعية

    1. التعارف والصداقة
    وهو أهم أوجه استخدامات الشبكات الاجتماعية، وهى بداية كل مستخدم في إقامة علاقات اجتماعية من خلال الشبكة.


    2. إنشاء شبكات للجهات والمؤسسات المختلفة
    من أهم مميزات الشبكات الاجتماعية في بيئة الويب 2.0 هى إمكانية إنشاء شبكات داخلها تجمع الأفراد تحت مظلتها، فيمكن لأي جهة إنشاء شبكة لها ويشترك فيها كل العاملين في تلك الجهة.


    3. إنشاء مجموعات اهتمام
    إنشاء مجموعات الاهتمام متاح على الإنترنت منذ وقت بعيد، وكذلك مواقع شهيرة تقدم تلك الخدمة مجانا بعدما كانت تقدم بمقابل مادي في بداية ظهور الخدمة، إلا أن تقديم هذه الخدمة من خلال الشبكات الاجتماعية جعل لها مذاق خاص مختلف تماما، فمن خلال الشبكات الاجتماعية يمكن إنشاء مجموعات اهتمام ودعوة جميع الاصدقاء للإشتراك في تلك المجموعة.


    4. إنشاء صفحات خاصة بالأفراد والجهات
    وهى من الإمكانات الجديدة التي أضافتها الشبكات الاجتماعية في بيئة الويب 2.0، فيمكن إنشاء صفحة للمشاهير والشخصيات المتميزة وكذلك الجهات والمؤسسات، ويقوم محبي صاحب الصفحة باشتراك فيها للتعرف على أخباره وأنشطته.


    5. البرمجيات المتوفرة داخل الشبكة الاجتماعية
    نشأ داخل الشبكات الاجتماعية مجتمع كبير جدا من المبرمجين، حتى أصبحت الشبكة الاجتماعية بيئة عمل للبرمجيات، وفي هذا المجال يأتي الفيس بوك Facebook على رأس الشبكات الاجتماعية من حيث البرمجيات، حتى أصبح الفيس بوك بيئة (منصة) تطوير للبرمجيات، هذه البرمجيات منها ما هو ترفيهي، ومنها ما هو بحثي.


    6. استخدامات ترفيهية
    تضم الشبكات الاجتماعية العديد من الألعاب الترفيهية المسلية، إلا أنها تعمل بفكر الويب 2.0 حيث يتنافس الأصدقاء في اللعبة الواحدة.


    7. وسائل الاتصال بين أفراد المجتمع
    توفر الشبكات الاجتماعية سبل مختلفة للتواصل بين أفراد المجتمع الإلكتروني، من أشهر تلك الوسائل، الرسائل الإلكترونية، وهى تدار عبر موقع الشبكة الاجتماعية وليس لها برنامج خاص لإدارتها مثل البريد الإلكتروين المتعارف عليه، كذلك من الوسائل المتاحة المحادثة الفورية بين الأعضاء.


    8. الدعاية والإعلان
    يمكن استخدام الشبكات الاجتماعية لأغراض الدعاية التجارية، فهناك العديد من الشركات تؤسس مجموعات لها كنوع من أنواع الترويج، كما يمكن عمل إعلانات مدفوعة الأجر عبر الشبكة الاجتماعية.


    عالم الفيس بوك : عالم بلا أسرار
    لا خلاف على أن الفيس بوك أبرز الشبكات الاجتماعية على الإطلاق، وقد شكل عالما خاصة لدى الكثيرين من مستخدمي الإنترنت، نشأ موقع الفيس بوك في فبراير 2004 على يد مخترعه مارك زكوربيرج Mark Zuckerberg، في بدابة نشأة الفيس بوك لم يكن هو الشبكة الاجتماعية الأكبر، بينما كان هناك منافس قوي وهو Myspace ، إلاأنه في الوقت الحالي أصبح الفيس بوك في المقدمة.

    الاحصائيات الخاصة بالفيس بوك تدل على مدى اتساع تأثير هذا المجتمع، وفيما يلي بعض الآرقام الخاصة بالفيس بوك حتى مارس 2009:

    • أكثر من 175 مليوم عضو.

    • متوسط عدد الأصدقاء لكل عضو 120 صديق.

    • 4 مليون عضو يصبحون من جماهير أحد الصفحات في اليوم الواحد.

    • أكثر من 850 مليون صورة تضاف شهريا إلى الموقع.

    • أكثر من 7 مليون ملف فيديو يرفع شهريا على الموقع.

    • أكثر من 2 مليون حدث ينشأ كل شهر.

    • أكثر من 25 مليون عضو منضمون إلى المجموعات الموجودة بالموقع.

    • أكثر من 600 ألف مبرمج يساهمون في تصميم برمجيات الفيس بوك.

    • أكثر من 52 ألف تطبيق متاح على الموقع.
    • 140 تطبيق جديد يظهر يوميا.


    [22]


    4. الملخص الوافي للموقع RSS
    الملخص الوافي للموقع عبارة عن تقنية تمكن المستفيد من الحصول على أخر الاخبار والمعلومات فور وردها للموقع بشكل تلقائى بدلا من تصفح الموقع كاملا، فهى تخطر المستفيد بما يستجد من اخبار فى الموقع وذلك من خلال استخدام برامج يطلق عليها RSS Reader من أجل جمع وتصفح المعلومات، وتظهر هذه المعلومات المستقاة على الديسك توب الخاص بالمستفيد أو أي جهاز آخر يدعم هذه الخدمة كالاجهزة التليفونات المحمولة، ولا تقتصر هذه العملية على المعلومات المكتوبة فقط، بل تتعداها أيضا إلى الملفات السمعية والمرئية التى تقراها أجهزة mp3وأجهزة IPod.


    [23]

    ترجع فكرة الملخص الوافي للموقع إلى العالم رامانثان جوهاRamanathan V. Guha حيث فكر سنة 1995 في ابتكار طريقة لإعادة هيكلة مواقع الإنترنت وواصفات محتواها، وفي مارس 1999 انتجت أول إصدارة من الملخص الوافي للموقع وأطلق عليها RSS 0.9، وكانت تلك الدراسات تجرى تحت مظلة شركة نيت سكيب Netscape.

    أستكملت تطويرات تقنية الملخص الوافي للموقع في شركة Userland وفي 2002 صدرت أول إصدارة تدعم التعامل مع الملفات الصوتية والمرئية وسميت RSS 2.0، وفى يوليو 2003 قام مركز خدمات الانترنت والمجتمع بجامعة هارفارد الأمريكية بتوحيدها كمعيار عالمى، ثم توالت إصدارات RSS.


    الاستفادة من تقنية الملخص الوافي للموقع RSS
    قمنا أوضحنا مسبقا أن تقنية الملخص الوافي للموقع RSS تعمل على إرسال التحديثات الجديدة في مواقع الإنترنت إلى المستخدم، وهذا يعني أنه لابد من توافر تلك التقنية في الموقع أولا كي يتمكن المستخدم من الاستفادة منها، وأيا كانت الطريقة المستخدمة في قراءة الملخص الوافي للموقع RSS فإن المحلصة النهائية واحدة وهي أن المستخدم يتعرف على كل ما هو جديد في الموقع، ويمكن استخدام الخدمة عبر أحد الطرق التالية:


    1. برامج قراءة RSS
    وهى برمجيات طورت لتمكن المستخدم من قراءة تقنية الملخص الوافي للموقع RSS، ومن أشهر تلك البرامج على الاطلاق هو برنامج: RSS Reader، إلا أنه يوجد العديد من البرامج التي تقوم بنفس المهمة، ويمكن الحصول على نسخة مجانية من البرنامج من الرابط التالي:
    http://www.rssreader.com/download/rssreader.zip
    كذلك يمكن التعرف على المزيد من برامج قراءة الملخص الوافي للموقع RSS من الرابط التالي: http://www.rss-specifications.com/rss-readers.htm


    2. الإشتراك في أحد مواقع قراءة RSS
    توفر بعض المواقع خدمة قراءة الملخص الوافي للموقع RSS وتقوم بنفس وظيفة البرمجيات، حيث تتيح للمشتركين فيها بتسجيل المواقع المفضلة لهم ويقوم الموقع بجلب أحدث ما نشر في الموقع، ومن أشهر تلك المواقع المقدمة للخدمة محرك البحث العملاق Google حيث يقدم خدمة تسمى Google Reader، وهى متوفرة في الرابط التالي: www.google.com/reader ، وتتيح الخدمة للمشتركين فيها بإضافة رابط خدمة RSS في المواقع التي يريدها المستخدم، وتقوم الخدمة بجلب أخر الأخبار من كل موقع، كما توضح الأشكال التالية.


    شكل (1) اضافة رابط خدمة RSS الخاص بموقع CNN

    شكل (2) جلب ملخصات الأخبار من موقع الجزيرة

    كما يتضح من الشكلين 1، 2؛ الشكل الأول يوضح كيفية إضافة رابط خدمة RSS المقدمة في موقع شبكة CNN الإخبارية، والشكل رقم 2 يوضح ملخصات الأخبار التي جلبتها الخدمة من موقع الجزيرة، حيث يتم جلب عناوين الأخبار وملخص بسيط حول كل خبر.


    3. برامج تصفح الإنترنت
    في الوقت الحالي أصبحت غالبية برامج تصفح الإنترنت تدعم تقنية الملخص الوافي للموقع، حيث تقوم بالبحث تلقائياً في كل موقع يزوره المستخدم عن خدمة RSS التي يقدمها الموقع. ومن المتصفحات التي تدعم تقنية RSS المتصفح فايرفوكس Firefox والمتصفح Internet Explorer 7.0.


    4. البريد الإلكتروني
    ومن خلال هذه الطريقة يتمكن المستخدم من قراءة الملص الوافي للموقع RSS عبر البريد الإلكتروني، وذلك بالإشتراك في خدمة RSS المقدمة في المواقع المختلفة وإختيار إرسالها على البريد الإلكتروني الخاص، وبالطبع ذلك يتوقف على توفير الموقع لهذه الخاصية. ومن الأمثلة على ذلك، موقع مكتبة الكونجرس www.loc.gov.

    شكل أخر لقراءة الملخص الوافي للموقع عبر البريد الإلكتروني وذلك عبر برنامج إدارة البريد الإلكتروني، بحيث يوفر البرنامج إمكانية إضافة روابط الملخص الوافي للموقع ويقوم بجلب الملخصات من المواقع المحددة.


    5. وصف المحتوى Content Tagging
    وصف المحتوى هو استخدام الكلمات المفتاحية في وصف الكيانات الرقمية، وهى تكون كلمات حرة لا تخضع لأي نظام مقنن.[24]

    ويفضل الباحث استخدام مصطلح "وصف" كمقابل للمصطلح الإنجليزي Tagging، وذلك بدلا من استخدام مصطلح "توسيم" الشائع بين مجتمع الإنترنت العربي، أو مصطلح "البطاقات" الذي استخدمته هيام الحايك [25]، حيث أن كلمة وصف تعبر عن المعنى الوظيفي للمصطلح.

    وتقوم فكرة تطبيقات وصف المحتوى على مشاركة المستخدم في إضافة الكلمات المفتاحية الخاصة به إلى المصادر، حيث يمكن أن يصف صورة أو ملف صوتي أو مرئي، وهذا التطبيق يحقق واحدا من أهم مبادئ الويب 2.0 وهو مبدأ مشاركة المستخدم في بناء المحتوى.

    ومن النماذج المتميزة لوصف المحتوى موقع الفيس بوك Facebook فهو عبارة عن شبكة اجتماعية يشارك في المستخدمين المصادر المختلفة مع بعضهم البعض، كالصور وملفات الفيديو، ويتيح الموقع وضع واصفات لمحتوى المصادر، وهنا يكون لغرض بحث استرجاع المعلومات، كذلك من النماذج الشهيرة على وصف المحتوى موقع الصور الشهير Flicker، وكذلك أكبر موقع للفيديو في العالم YouTube، فكلاهما يسمح للمستخدم بوضع واصفات لمحتوى الصور أو الفيديو الذي أضافه إلى الموقع.

    وهناك مفهوم أخر قريب من مفهوم وصف المحتوى وهو المؤشرات الاجتماعية Social Bookmarks، ومفهومها تقوم على مشاركة مجتمع المستفيدين في المصادر المفضلة لدى كل منهم، ويعد موقع Delicious [26] (delicious.com) أول موقع يقدم تطبيقات وصف المحتوى، ومن خلاله يمكن للمشتركين في الموقع حفظ أي موقع أو صفحة على الإنترنت وضع الكلمات المفتاحية التي تصف الموقع، وبحفظ هذا الموقع في Delicious يمكن لكافة المشتركين في الموقع من التعرف على ما يضيفه الأعضاء الأخرين.

    ومن أبرز النماذج على وصف المحتوى موقع Library Thing [27]وهو موقع يسمح لكل مشترك فيه ببناء مكتبته الخاصة ومشاركتها مع باقي الأعضاء، حيث يقوم المشترك بإضافة بيانات الكتب المفضلة لديه وإدخال بيانات وصف كاملة له، ويقوم الأعضاء باليحث في المكتبة ككل والتعرف على الكتب التي أضافها كل عضو.


    مكتبات 2.0 (Library 2.0)
    لا شك في أن تخصص المكتبات والمعلومات واحداً من أكثر المجالات تأثراً بالإنترنت إفادة واستفادة، حيث أن الإنترنت من وجهة نظر تخصص المكتبات والمعلومات أحد مصادر المعلومات، ومن ثم قامت المكتبات باقتناء مواقع الإنترنت في فهارسها الآلية، وهو ما ترتب عليه ظهور قواعد لوصف هذه المواقع، وكذلك نجد العديد من البحوث والدراسات التي تناولت تصنيف المعرفة البشرية في ظل أدلة ومحركات البحث على الإنترنت. وعلى الوجه الآخر، فقد استفادت المكتبات من الإنترنت في تقديم الخدمات جديدة وتطوير الخدمات التقليدية وغيرها من المجالات التي استفادت المكتبات فيها بالإنترنت، كما اتجهت المكتبات نحو إنشاء مواقع لها على الإنترنت حتى تضع نفسها على الخريطة العالمية، وتستخدمها كوسيلة للإعلان عن خدماتها وتقديم الخدمات نفسها، وكذلك إتاحة فهارسها على الموقع الخاص بها. بجانب مواقع المكتبات ظهرت مواقع أخرى متخصصة مثل مواقع الجمعيات والمنظمات، ومدارس المكتبات، والدوريات الإلكترونية المتخصصة، وكذلك مواقع عامة تخدم تخصص المكتبات والمعلومات.
    وفي ظل اعتماد المكتبات على الإنترنت في أداء كثير من أعمالها، فقد ظهر مصطلح مكتبات 2.0 Library مع ظهور وتطور مصطلح ويب 2.0 Web.

    ظهر مصطلح مكتبات 2.0 Library على يد ميشيل كاسي Michael Casey في سنة 2005 وذلك عندما نشر مقال على مدونته الشخصية Library Crunch [28] وقد قدم تعريف موجز وعام للمكتبات 2.0 فيقول أنها تطبيق للمبادرات التكنولوجية الحديثة، وفي هذه المقالة لم يكن ميشيل كاسي يسعى إلى تقديم تعريف محدد لمصطلح مكتبات 2.0 بقدر ما كان يهدف إلى تقديم المصطلح الجديد ودعوة المتخصصين إلى مناقشة مفهوم هذا المصطلح الجديد.

    ويعرف مانسيز [29] مصطلح مكتبات 2.0 بأنها "تطبيق تكنولوجيا تفاعلية وتعاونية وتكنولوجيا الوسائط المتعددة المعتمدة على الإنترنت كبيئة عمل في خدمات المكتبات القائمة على الإنترنت"

    ونحن نرى أن هذا التعريف يعد معبراً إلى حد كبير عن مفهوم مكتبات 2.0، حيث أنه يطبق أهم مبادئ الويب 2.0 وهى التعاونية والتفاعلية، ونلاحظ أيضاً أن التعريف أعتمد على الإنترنت كبيئة عمل وهى من ركائز مفهوم الويب 2.0.

    ومن أولى الكتابات حول مصطلح مكتبات 2.0 دراسة تشاد وميلر [30]، حيث قدما تعريفا لمصطلح مكتبات 2.0 فيقولا "أن مكتبات 2.0 مفهوم مختلف تماما لخدمات المكتبات، حيث يتم تقديمها وفقا لتوقعات المستفيدين في الوقت الحالي، ويجب على المكتبات أن تتيح المعلومات وقتما وأينما طلبها المستفيدين.


    المبادئ الأساسية لمكتبات 2.0
    كما أوضحنا في تناول نشأة وظهور مصطلح مكتبات 2.0 أن هناك عدد من الباحثين برزت أعمالهم في هذا المجال، ولم تتوقف إسهاماتهم عند تقديم المصطلح ووضع تعريفات مختلفة له، بل أن بعضهم قدم مبادئ أساسية تتسم بها مكتبات 2.0، وذلك بطبيعة الحال على غرار مبادئ الويب 2.0 التي وضعها تيم أورلي، وسوف نستعرض المبادئ التي وضعها كل من مانسيز، ومبادئ تشاد وميلر.


    مبادئ مانسيز للمكتبات 2.0


    • مشاركة المستفيد
    حيث يشارك أعضاء المكتبات في إثراء محتوى مجموعات المكتبة في بيئة مكتبات 2.0، على سبيل المثال في أحد تطبيقات الويب 2.0 وهوcontents Tagging يمكن للمستفيد وضع الكلمات الدالة الخاصة به لما يظهر له من نتائج البحث في فهرس المكتبة، وبذلك فهو يشارك في خلق وتنمية المحتوى، مثال أخر، يمكن لأعضاء المكتبة أن يساهموا بنشر مصادر سمعية وبصرية على موقع المكتبات اذا كان الموقع يدعم تطبيق مشابه لـ YouTube، وعليه فهذا هو المقصود بمشاركة المستفيد في المحتوى.


    • الوسائط المتعددة
    المواد السمعية والمواد المرئية من أهم أنواع المصادر الإلكترونية في بيئة الويب 2.0، لذلك يقترح مانسيز أن يساهم المستفيدين بما لديهم من وسائط متعددة كمشاركة في محتوى المكتبات.


    • التشابك الاجتماعي
    شبكات العلاقات الاجتماعية من أهم عناصر الويب 2.0، لذا فهى من من التطبيقات الضرورية في بيئة مكتبات 2.0 كي يتمكن المستفيدين من التواصل فيما بينهم ومع أمناء المكتبات من جهة أخرى.


    • الإبداع
    من المتوقع مع التطبيقات التي تقدمها بيئة مكتبات 2.0 أن يشيع الإبداع بين مجتمع المستفيدين من المكتبات.

    وبالطبع واضحا للغاية أن هذه المبادئ مشتقة من المبادئ الأساسية للويب 2.0.


    مبادئ تشاد وميللر لمكتبات 2.0


    1. المكتبات في كل مكان
    هناك مقولة مشهورة للغاية تقول "مكتبات بلا جدران" الا أن مع مكتبات 2.0 فالأمر أبعد من ذلك، فهى ليست مجرد مكتبة بلا جدران. في بيئة مكتبات 2.0 يتم تسخير كل إمكانيات المكتبة في خدمة المستفيدين.


    2. المكتبات بلا حدود
    في بيئة مكتبات 2.0 تضمن المكتبات إتاحة مصادرها في وقت الحاجة إليها من قبل المستفيد، كما أن القيود المفروضة على استخدام المصادر لم تعد موجودة، كما أن المصادر تكون متاحة للمستفيد وقتما وأينما كان.


    3. الدعوة إلى المشاركة
    تعد المشاركة من أهم مبادئ مكتبات 2.0، وتقوم فكرة المشاركة على قيام مجتمع المستفيدين من المكتبة بالمشاركة بالرأي في مصادر المكتبة وخدماتها، وبيئة الويب 2.0 تدعم هذا المبدأ بشكل كبير، مثلا : في الموسوعات الحرة الويكي يسمح للمستفيد بالإضافة والتعديل في محتوى الموسوعات، وكذلك في المدونات يسمح للقارئ بإضافة تعليقات على محتوى المدونة.


    4. انتاج نظم مرنة
    تتطلب بيئة مكتبات 2.0 مزيدا من التعاون بين المكتبات ومنتجي ومزودي النظم، حيث يجب على المكتبات توفير أفضل النظم من حيث المرونة والبساطة في الاستخدام.


    أخصائي المكتبات في بيئة الويب 2.0
    لاشك أن العنصر البشري أحد أهم أركان أي منظومة، وكما تناولنا الويب 2.0، ومن بعده مكتبات 2.0 ، لذا فمن الطبيعي أن يظهر مصطلح أمين المكتبة 2.0 (Librarians 2.0)وهو المصطلح الذي يطلق على العاملين في المكتبات في بيئة الويب 2.0، وقد عبر ميشيل ستيفين عن ذلك باستخدامه مصطلح الجيل التالي من أمناء المكتبات.


    [31]
    وقد أستخدم ستيفين أبرام، نائب رئيس شركة سيرسي داينكس العملاقة مصطلح أخصائي مكتبات 2.0، وقال أنه سيكون المرشد أو المعلم الروحي في عصر المعلومات وأنه في حاجة إلى بذل جهدا كبيرا للقيام بعدة مهام تتمثل فيما يلي:


    [32]


    • فهم قوة المميزات التي توفرها بيئة الويب 2.0.

    • تعلم الأدوات الأساسية في بيئة الويب ومكتبات 2.0.

    • الجمع بين استخدام المصادر الإلكترونية والمصادر المطبوعة.
    • استخدام وتوزيع البيانات من أجهزة الحاسب المحمول إلى أجهزة الـ iPods.

    • تطوير استراتيجيات موجهة للبحث الموحد والتعامل مع معايير الرابط المفتوح.

    • الاتصال بالمستفيدين والتكنولوجيا والمعلومات في سياق واحد.

    • لا يخجل من استخدام الطرق غير التقليدية للفهرسة والتصنيف والتعامل مع طرق جديدة، مثل توصيف المحتوى فلوكسنومي.

    • التعامل مع كافة أشكال المعلومات كالمعلومات غير النصية، والصور والأفلام المتحركة والمواد الصوتية.

    • الاتصال بالمستفيدين عبر محادثات ومناقشات خبيرة.
    • استخدام جميع وسائل الاتصال بالمستفيدين وبالمحتوى ، مثل برنامج Skype.

    • استخدام وتطوير وسائل متقدمة للتشابك الاجتماعي.

    • الاتصال بالمستفيدين حسب الوسيلة التي يختارونها سواء كانت الهاتف، البريد الإلكتروني، أو أحد برامج المحادثة، أو الخدمة المرجعية الرقمية.

    • تفهم مميزات زخم وتداخل الأدوار بين مختلف التطبيقات في بيئة الويب 2.0، مثل المدونات والويكيز.

    • تشجيع المستفيدين على إثراء وتوصيف المحتوى تحقيقا لمبادئ الويب 2.0.

    ومما سبق نجد أن تلك المهام والمواصفات الواجب توفرها في أخصائي المكتبات في بيئة الويب 2.0 ما هي إلا إنعكاسا للمبادئ الأساسية للويب 2.0 والتي تم تناولها مسبقا، كما نلاحظ أن دور أخصائي المكتبات يتمثل في نشر ثقافة الويب 2.0 وحث المجتمع على استخدام تطبيقات الويب 2.0.


    التوصيف الوظيفي والمسميات الوظيفية في بيئة الويب 2.0
    كما أشرنا إلى وجود مواصفات ومهام جديدة لأخصائي المكتبات في بيئة الويب 2.0، فهل أنعكس هذا التغيير على المسميات الوظيفية والتوصيف الوظيفي لأمناء المكتبات؟؟ من الطبيعي والمنطقي أن تظهر وظائف في المكتبات تتضمن مهامها الوظيفية تطبيقات الويب، وهو ما بدأ يحدث في الفعل.

    في 2006 أعلنت مكتبة كينج ستون العامة في أونتاريو بكندا عن حاجتها الى شغل وظيفة أخصائي مكتبات 2.0، وقد أشتمل إعلان الوظيفة على مصطلحات واضحة وصريحة حول الويب 2.0 في المكتبات تضمينها في المهام الوظيفية، وعلى سبيل المثال يبدأ الإعلان بجملة تقول "نبحث عن أخصائي مكتبات 2.0 لإعداد لعالم الويب 2.0"، كما تضمن الإعلان عدد من المهام الوظيفية حول تطبيقات الويب 2.0، مثلا تضمنت : تطوير استخدام تقنيات جديدة مثل المدونات والموسوعات الحرة، المساهمة في تقديم الخدمات التخيلية مثل الويب 2.0. أما عن المؤهلات المطلوبة في الوظيفة، فلم تتضمن اختلافا كبيرا عن أغلبية إعلانات الوظائف، أما عن الراتب المعلن للوظيفة فكان يتراوح من 48-53 ألف دولار سنويا.


    [33]

    وفي مارس 2006 أعلنت مؤسسة تعليمية في نيويورك وتسمى (Genesee Valley BOCES) عن وظيفة تحت مسمى أخصائي تكنولوجيا مكتبات، وجاء الإعلان واضحا وصريحا للغاية حيث ذكر أنهم في حاجة شخص يقوم باستخدام وتطوير أدوات الويب 2.0، وعن الرتب فكان يتراوح من 35-40 ألف دولار سنويا.


    [34]

    في أوائل 2006 أعلنت مكتبة جامعة ولاية واين الأمريكية عن حاجتها إلى شغل وظيفة أخصائي مكتبات، وقد كان المسمى الوظيفي غريبا للغاية، حيث كان "أخصائي مكتبات الجيل التالي NextGen Librarian" ويعد هذا المسمى في ذلك الوقت جديدا للغاية، ويعد هذا الإعلان – في الغالب – أول إعلان لوظيفة أخصائي مكتبات في بيئة الويب 2.0، كما أن المهام الوظيفية الواردة في الإعلان كانت تدور بشكل مباشر في فلك بيئة الويب 2.0، ومن بين المهام التي أشتمل عليها الإعلان:
    • خلق سبل اتصال والمساهمة في المحتوى عبر الأدوات الرقمية، مثل المدومنات والموسوعات الحرة .... وغيرها.
    • بث الملفات الرقمية للوسائط المتعددة عبر الإنترنت.
    • بث المعلومات الجديدة في المكتبة عبر الطرق الجديدة مثل : الملخص الوافي للموقع RSS.


    • [35]

    ومؤخرا في يناير 2009 أعلن الاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات ومؤسساتها (إفلا) عن وظيفة تحت مسمى محررمحتوى Web Content Editor، وتضمن الإعلان عن رغبة الإفلا في تعين محرر لموقعها الجديد وأشار إلى أن من بين مهامه تطوير الموقع والإرتقاء به للدخول في مستوى بيئة الويب 2.0، وقد حدد الإعلان الراتب بـ 36 ألف يورو سنويا.


    [36]

    وكما يتضح من النماذج السابقة؛ فإن الويب 2.0 بدأت تؤثر على المسميات الوظيفية والتوضيف الوظيفي في المكتبات والمؤسسات المرتبطة بها، فما بالنا بالوظائف المتخصصة في مجال إدارة وتطوير مواقع الإنترنت، فمن المؤكد أن للويب 2.0 تأثير كبير فيها وبالطبع يسبق تأثيرها على وظائف المكتبات.




    الخلاصة
    تعتبر تلك الدراسة ما هى إلا مدخلا لدراسة تطبيقات الويب 2.0، فنرى أن كل تطبيق منها يحتاج إلى دراسة منفصلة، بل أن بعضها يحتاج إلى أكثر من دراسة، وسوف يستمر البحث في نشر عدد من الدراسات حول الويب 2.0 فالموضوع كالآرض الخصبة ويحتاج إلى العديد من الدراسات.

    وقد كان الباحث حريصا في تناول الدراسة على صياغة تعريفات لأغلب المصطلحات هذا بجانب عرض للتعريفات البارزة في الانتاج الفكري الأجنبي، وتعد تلك أول تعريفات في انتاج الفكري العربي في موضوع الويب 2.0.


    ________________________________________

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    اليونيكورن
    ________________________________________
    اليونيكورن :

    أولا: مقدمة عن هذا النظام:
    النظام الآلي المتكامل لإدارة المكتبات وله عدة أنواع مثل ( يونيكورن للمكتبات الجامعية _ لإتحادات المكتبات _ للمكتبة المتخصصة _ للمكتبات المدرسية ).
    ويجمع بن إمكانيات نظم إدارة قواعد البيانات ، نظم استرجاع النصوص حيث يجمع النظام مزاياها معا لتحقيق كفاءة الأداء ، التوافق مع المعايير الدولية في مجال المكتبات ونظم استرجاع المعلومات وقواعد البيانات الببليوجرافية مثل شكل مارك ، المكانز ، التزويد ، تبادل البيانات.
    و هذا النظام يتطلب 600 تقرير معد ، ويمكن عن طريق كل تقرير جدولة العديد من التقارير الآخري ولا يتطلب هذا النظام عمليات صيانة معقدة حيث تقوم التقارير المجدولة آليا بتنفيذ تقارير الصيانة ، إمكانية إدارة نظام متعدد المكتبات أو مكتبة متعددة الفروع بحالات متنوعة من استقلالية قاعدة البيانات وتعريف السياسات وذلك وفقا لاحتياجات المكتبة مع ضرورة اتفاق هذه المكتبة في النوع ، ويتميز هذا النظام بأنه يتيح فرص للبحث حيث(اسم المؤلف ، العنوان ، الموضع وغيره) إضافة إلي البحث من الكلمات المفردة في تلك النصوص ومستخلصاتها.

    ثانيا: النظم الفرعية:

    1) الدعم المتكامل لشبكات الإنترنت في مراحل المكتبة المختلفة من الاقتناء والمعالجة الفنية ، الإتاحة :
    وتتسم بالمرونة والتوحيد وأنها سهلة وبسيطة ، وذلك ييسر التعامل مع النظام من خلالها بسرعة وتحقيق أكبر سهولة ممكنة في التعامل مع النظام ، هناك ثلاث طرق لاستخدامه هي (أشرطة الأدوات _ الأزرار الوظيفية _ قوائم الأوامر) ، وتتوافر المساعدة وفقا للسياق ، وسائل مساعدة أثناء العمل ، ملفات مساعدة.
    يمكن التنقل بين نوافذ أكثر من نظام فرعي في نفس الشاشة ، عالي القدرة علي التخصيص ، ومراعاة واستيعاب الاحتياجات المحلية الخاصة بكل مكتبة ، وهذا التخصيص يأتي من أن النظام مدعم بعدة لغات بالإضافة للعربية والإنجليزية ويمكن التحويل منها إلي عدد من اللغات الآخري مثل الفرنسية والأسبانية والصينية.

    2) الفرز والاسترجاع:
    يجري النظام عمليات الفرز هذه باللغة العربية علي النحو التالي:
    يوجد خيارا أمام المكتبة هما: ( أن تبقي (أل) التعريف شكلا وتسقط حكما في جميع الكلمات _ أو تسقطها شكلا وتبقيها حكما في الكلمة الأولي أو تبقيها شكلا وحكما في بقية الكلمات.
    استخدام الفرز للنتائج بأكثر من معيار مثل درجة الصلة ، وتاريخ النشر تصاعديا وتنازليا ، المؤلف والعنوان، وغيرها.
    3) روابط للمصادر الإلكترونية من داخل الفهرس :
    يتيح هذا النظام خدمة البحث في أكثر من مكتبة وذلك بضغطة زر واحدة فقط.
    4) تقديم خدمات إرشادية ومرجعية :
    فيمكن نشر معلومات عن المكتبة مثل قائمة الكتب الحديثة (الإحاطة الجارية) ، (إمكانية كتابة طلبات للمكتبة) من قبل المستفيدين من خلال نفس الواجهة للبحث.
    إمكانية قيام المستفيد بعرض أجزاء من الكتب الكاملة وطباعة الأجزاء التي يرغب في طباعتها ، وذلك من خلال ضوابط تحددها المكتبة.
    وتوجد خدمات عديدة من أهمها : (إمكانية الاستعارة وتجديدها _ إمكانية حجز الكتاب إذا كان معار بالفعل _ إمكانية الحصول علي أحدث المؤلفات الصادرة الخاصة بمجموعة من المؤلفين _ خدمة البث الانتقائي (التعرف علي مكان الوعاء بالفعل فقد يكون في الرفوف ، الإعارة ، النقل بين المكتبات ، التجديد)

    *تطبيقات اليونيكورن في العالم العربي:
    يطبق هذا النظام في عدد من المكتبات علي مستوي العالم العربي مثل (مكتبة وزارة الاقتصاد والتخطيط بالسعودية) وتلك تضم حوالي 150 ألف تسجيلة لأوعية تحليلية كمقالات ودوريات وبحوث المؤتمرات) .
    أما في مصر فتوجد (مكتبة مبارك العامة) حيث تمثل هذه التجربة اختبارا فعليا لمفهوم تدفق العمل الذي قدمه نظام اليونيكورن لمجال المكتبات والمعلومات ودوره في تيسير القيام بأعقد العمليات ومعالجة كافة الحالات الاستثنائية والتي تواجه أمين المكتبة في القيام بعمله .
    حيث يبلغ عدد الإعارات السنوية في مكتبة مبارك العامة 850 ألف إعارة سنوية في حين يستخدم فقط من اثنين إلي ثلاثة محطات عمل للقيام بجميع الإجراءات المتعلقة بالإعارة في المكتبة ، ثم إجراء عمليات الجرد بالكامل لمقتنيات المكتبة حيث بلغ عددها 180 ألف مجلد(في خلال ثلاثة أيام) ولم يتم غلق المكتبة أو إيقاف عمليات الإعارة.

    ومن أهم حقول النظام (اليونيكورن) ما يأتي :
    1) نظام الفهرسة :
    حيث يقوم بإدخال اسم المؤلف وعنوان المصدر وموضوعيته بل وإمكانية نسخ نتاج البحث في هذا البحث علي أوعية تخزين خاصة.
    وكما توجد شبكات أقراص الليزر التي تحوي كما هائلا من البيانات الببليوجرافية التي يمكن الاستعانة بها مع مستخلصاته.
    2) تداول مصادر المعلومات :
    وذلك بالتعاون مع المكتبات الآخري فيما يسمي الإعارة بين المكتبات وبعضها البعض ، وذلك يتسم بالقدرة الكبيرة علي تخزين البيانات مع السرعة الفائقة في استقبال ومعالجة البيانات ، بالإضافة إلي استخدامه في الاتصال بين الجهات المتعاونة لرفع كفاءة الإعارة بين المكتبات.
    3) نظم التزويد :
    وهي عملية تنفيذ ومتابعة الإجراءات التي تتخذها المكتبة من أجل الحصول علي مصادر المعلومات التي تم اختيارها ، وذلك من خلال الشراء وقبول الهدايا ، والتبادل يبن المكتبات ، والشراء التعاوني لمصادر المعلومات ، ويتيح هذا النظام حصر لكل احتياجات المستفيدين ومقترحاتهم وتوصياتهم من المصادر المرغوبة في قوائم مرتبة مع استبعاد التكرار منها والإشارة لما يوجد منه بالفعل ضمن مجموعات المكتبة.
    4) نظام الخدمة المرجعية :
    ويسمح هذا النظام بتداول وإعادة إعداد الدوريات للمستفيدين ، ويقوم بإعداد الكشافات للأدبيات المنشورة ثم طورت لتطبيق البحث الآلي لاسترجاع البيانات والتسجيلات المطلوبة.




    ______________________________________


    تعريف المراجع
    *
    يمكن النظر إلى الكتب من زاويتين ، فهي إما كتب تقرأ كلها للفائدة أو الدراسة أو المتعة كالقصص وكتب العلوم والأدب والفلسفة
    وإما كتب يرجع إليها كلما احتجنا إلى معرفة جزئية معينة من المعرفة كالقواميس أو دوائر المعارف أو الجداول الإحصائية وهذه هي كتب المراجع
    فالمراجع هي الكتب التي يراعى عند تأليفها ترتيب معين يجعل من طبيعة هذا الترتيب ألا يقرأ قراءة متصلة من أوله إلى آخره بل يستعمل من وقت لآخر للإطلاع المؤقت ، والكتب التي تهدف إلى خدمة هذا الغرض بالذات تسمى بالكتب المرجعية
    فكتب المراجع يرجع إليها للكشف عن معلومات معينة وهي بطبيعة نظامها ومادتها كتب تستشار للبحث عن معلومات محددة ، ويراعى فيها التركيز في العرض وتيسير البحث فيها عن طريق تنظيم معين ، عادة ما يكون ترتيبا هجائيا أو زمنيا كما في الكتب التاريخية أو جدوليا كما في الكتب الإحصائية أو إقليميا كما هو في الأطالس أو موضوعيا ، وهكذا ويدخل تحت هذا النوع من الكتب المرجعية كتب الإحصاءات السنوية والكتب السنوية والأدلة والأطالس وقوائم الكتب والفهارس والكشافات ومعاجم التراجم ودوائر المعارف والقواميس
    والمرجع الجيد يمتاز بثلاثة صفات
    *
    1- التركيز
    2- الشمول
    3- التنظيم
    ومن أهم كتب المراجع في المكتبات

    1- دوائر المعارف
    2- القواميس والمعاجم
    3- المصورات مثل الخرائط والأطالس والرسوم البيانية
    4- الفهارس والكشافات والمستخلصات
    5- الببليوجرافيات
    6- الأدلة والكتب السنوية

    الخدمة المرجعية
    *
    ويقصد بها الخدمة المتعلقة بالمواد التي لا يسمح باستعارتها بل تستخدم فقط داخل المكتبة وتضم في غالبيتها الأعمال المرجعية من دوائر معارف ، أطالس ،قواميس، كشافات ، معاجم، تراجم، كتب سنوية

    أقسام الخدمة المرجعية:
    أولا: الخدمات المرجعية المباشرة:
    1- الإجابة على الأسئلة المرجعية التي يتقدم بها الباحثين واستفساراتهم السريعة مثل معرفة كلمة أو موقع أو رقم شخص الخ بشكل مباشر
    2- إرشاد الرواد وتوجيههم إلى الأماكن التي يحتاجونها في المكتبة بأقصر الطرق وبأقل جهد
    3- تعليم وتدريب الباحثين وإرشادهم على استخدام المراجع المختلفة
    4- تقديم المراجع المناسبة للباحث وإعداد قوائم ببليوجرافية له عند الضرورة
    5- تدريب المستفيدين وتعليمهم طرق استرجاع المعلومات التقليدية والمحوسبة وتقييم المعلومات الحاصلة

    ثانيا: الخدمات المرجعية غير المباشرة وتشمل :
    1- اختيار المراجع المناسبة للمكتبة وتوفيرها
    2- ترتيب المراجع على أرفف وإعادة المراجع إلى أماكنها الصحيحة
    3- الإعلام عن المقتنيات المرجعية عن طريق إعداد أدلة المصادر ودليل الرسائل الجامعية وغيرها
    4- تقييم المراجع المتوفرة والخدمة المرجعية المقدمة وذلك من خلال دراسة الخدمات التي يقدمها قسم المراجع للمستفيدين ومدى رضاهم عنها بغية تحينه وزيادة انتاجيته
    5- خدمات أخرى مثل ضبط الإعارة الداخلية للمراجع والإشراف على قائمة المراجع وإعداد فهرس خاص للمراجع المتوفرة في المكتبة

  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    تقنيات البحث على الإنترنت من ألذ ما يمكن أن يفعله المتصفح، حيث يتمتع بالغوص في هذا العالم، ولكن إذا كان المستخدم يجهل طرق البحث فإنه لن يستفيد من بحثه أو من الإنترنت بطاقة مقبولة، فهذا عالم إذا دخله الباحث وهو لا يعرف كيف يسير فيه فإنه يتوه.
    "هل تستخدم علامات التنصيص كأحد وسائل البحث عن طريق الإنترنت؟"
    إن كانت الإجابة بنعم فأعلم أنك من صفوة الباحثين على الإنترنت، الذين لم تتجاوز نسبتهم 3% كما تشير نتائج إستطلاعات الرأي، وإن لم تكن منهم فمن السهل أن تنضمّ الى الآخرين...
    إستجابة محرّك البحث ما هي إلا رد فعل لما نصوغه في شريط البحث، فبمجرد وضع الكلمة فإننا بذلك نكون قد وجهنا المحرك صوب البحث عن المواقع التي تحوي هذه الكلمة، فيقوم بالبحث سريعاً في قاعدة البيانات لديه، التي قام من قبل بتجميعها وتصنيفها من جملة المواقع، ويخرج ناتج البحث في شكل قائمة من صفحات الويب التي تحوي الكلمة المبحوث عنها.
    ولحبث مثمر أتبع النصائح التالية:
    - إستخدم عدداً أكبر من الكلمات: بكتابة كلمات إضافية فإنك تفتح الفرصة أمام محرك البحث حتى يعمل بشكل أدق، وفي ذات الوقت توجه البحث أكثر صوب المعلومات التي تود الحصول عليها.
    - ضع العبارات بين علامتي تنصيص: وهذه واحدة من أكثر طرق البحث فعالية في حال ما إذا ما كنت متأكداً من أن العبارة توجد بذات النص في الموقع المراد البحث عنه.
    بعض أدوات البحث المنطقي أو "الجبري":
    الفواصل المزدوجة تستخدم للبحث عن عبارة محددة.
    “computer technology” للبحث عن المواقع التي توجد فيها هذه العبارة بنفس ترتيب كلماتها.
    كتابة الرمز “ ~ “ قبل الكلمة في حقل البحث للحصول على المزيد من المرادفات: فبكتابة car~ بخانة البحث يتسع مجال البحث ليشمل مواقع وارتباطات تضمّ مرادفات لكلمة car مثل: automobile
    وضع علامة “ * “ داخل جملة لتحل محل كلمة مفقودة: فبكتابة "المركز * الطبي" في خانة البحث يأتي في النتائج المركز التخصصي الطبي والمركز العربي الطبي... وهكذا.
    كتابة “link:>> متبوعة بعنوان لموقع، تعرض جميع الارتباطات التابعة للموقع، بل المواقع والتي تورد ذكره أو ترتبط به بصورة أو بأخرى، فبالبحث عن link:borsaat.com مثلاً تجعلك تحصل في نتيجة البحث على جميع المقالات والنشرات والخدمات الإلترونية التي يقدمها هذا الموقع
    كتابة “define: متبوعة بالكلمة المبحوث عنها للحصول على تعريف لها: فبكتابة define:LCD مثلاً ستحصل في نتيجة البحث على تعريف خاص بتقنية الكريستال السائل LCD مقتبسة من العديد من المواقع على الإنترنت
    إضافة كلمة “info:” قبل عنوان موقع البحث عنه، للحصول على معلومات عن الموقع الذي تقوم بزيارته، إن وجدت.
    كتابة: “filetype:” هي طريقة فعالة للبحث عن كلمات في نوعية معينة من الملفات، فبالبحث عن filetypedf Islam تحصل في النتيجة على جميع الملفات من نوع PDF المحتوية على كلمة Islam
    والآن، وبعد أن وصلنا إلى المراد وحصلنا على صفحة مكدّسة بكم هائل من المعلومات، كيف لنا أن نستخرج المطلوب بأسرع طريقة ممكنة؟ ببساطة، ما إن تدخل الصفحة، عليك أن تضغط Ctrl+F ومن ثم تكتب الكلمة المراد البحث عنها، فسيقودك ذلك إلى المقطع الذي تتوافر فيه الكلمة المذكورة داخل الموقع.
    وإليك بعض المحركات المجربة:
    Dogpile.com – Ask.Com – Altavista.Com
    المحركات التي تركز على مواقع الإنترنت العربية هي:
    Arabvista.Com – Ajeeb.Com – Alidrisi.Com
    وللبحث عن الصور:
    Picsearch.Com – Flickr.Com



    أقيم التعريف اللاسلكي من اجل تحديد الترددات اللاسلكية؛ هو التقنية التي تسمح لاقتفاء اثر المنتجات والسلع من المنتج حتى المستهلك وما بعد ذلك.
    > أنظمة التعريف اللاسلكي جزء من نظام معياري يشمل ثلاثة أجزاء رئيسية.
    1.طبقة البرامج أو لوحة العدادات
    2.الطبقة الوسيطة
    3.الأجهزة
    كل الطبقات أعلاه مرتبطة بالمعطيات الخام المرسلة بينهم والمخزنة على المنتجات تكون جميعها معرفة بالمعايير.
    > تمكن أنظمة التعريف اللاسلكي المستعملين من الوصول إلى الكثير من البيانات والمعلومات من الموردين أو أعمال البيع بالتجزئة. هذه المعطيات الخام خلطت ببعض الذكاء العملي في الأجهزة والوسيط لترشيح بعض المعلومات وإعادة التقارير إلى طبقة البرامج عندما تعرض على المستعمل.
    هذه الوظيفة تسمح للمستعمل لاتخاذ قرارات دقيقة أسرع عن حالة التوريد الممسوحة:
    > جرد منخفض .
    > زيادة دقة طلب.
    > تخفيض الانكماش بشدة.
    > إدارة الأصول أكثر عمليا.
    > ميكنة أكثر، تقليل طلب على الموظفون .
    > تقييم فوري من التوريدات.
    > إعادة توجيه المنتج مستندة على حالة التوريد الحالية الحقيقية على كل التوريدات.
    > زيادة في الأمان.
    > المشروع مدفوع بالذكاء.
    > ميكنة أجراس الإنذار وإخطار الناس القلقين حالما يحدث موقف في التوريدات أو عملية التصنيع أو في متاجر البيع بالتجزئة.

    التعريف اللاسلكي لديه عدة أنواع من المعايير هي:
    > التقنية
    > المجال الهوائي
    > المجال المضيف
    > الأجهزة المطلوبة
    > تحليل البيانات والتركيب والمحتوى
    > حجم البيانات معرف البيانات (دي)، معرف التطبيق (أي آي) ومواصفات الطريقة.
    > توافق نوعية الطباعة واختبار الإجراءات و الالتزام بالمواصفات
    > معايير البرنامج- مثل اللواصق، حزم المنتجات، ترقيم المخططات، الخ.
    تتبع المملكة العربية السعودية المعايير الأوروبية عادة و أنواع معايير التأثير أعلاه منعكسة في تكافؤ مع معايير الأيزو للتعريف اللاسلكي:
    > معيار التقنية:سلسلة ايزو18000 تغطّي كلا من تقنيات التعريف اللاسلكي النشيطة و الغير نشيطة. الخمسة وصلات أيزو للترددات الهوائية المتبناة هي:

    1 .اقل من 135 ميجاهرتز
    2 . 13.56 ميجاهرتز
    3 . 2.45 جيجا هرتز
    4 . 860 إلى 960 ميجاهرتز
    5 . 433 ميجاهرتز (نشيطة فقط)
    > محتوي بيانات أيزو 15418, 15434, 15459, 24721, 15961, 15962
    > التوافق والأداء: أيزو 18046 و18047 سلسلة تقنيات التعريف اللاسلكي النشيطة والغير نشيطة.
    > معايير البرنامج: أيزو 10374 و11785

    __________________________________________________


    تقنية RFID في المكتبات
    ________________________________________
    تقنية RFID في المكتبات
    إعداد محمد عبد الحميد معوض
    استشاري ميكنة المكتبات
    النظم العربية المتطورة - الرياض
    muawwad@yahoo.com


    تقديم
    التعريف بالتردد اللاسلكي Radio Frequency Identificationأو ما يعرف اختصارا باسم RFID هو مصطلح عام للتقنيات التي تستخدم الموجات اللاسلكية للتعرف الأوتوماتيكي على الكيانات والأوعية الفردية. وتوجد عدة طرق لتعريف الكيانات باستخدام RFID ولكن الأكثر شيوعا هو تخزين رقم مسلسل يعرف المنتج، بالإضافة أحيانا إلى معلومات أخرى تسجل على شريحة أو رقاقة دقيقة ملحقة بهوائي antenna.

    بدأ في استخدام تقنية التعريف (أر. أف أي. دي) RFID أول مرة لأسباب عسكرية بحتة أثناء الحرب العالمية الثانية من قبل المملكة المتحدة لتمييز الطائرات الإنجليزية العائدة للوطن عن الطائرات الألمانية المهاجمة. ثم بدأ استخدام هذه التقنية على المستوى المدني من قبل قطاعات البيع بالتجزئة والقطاعات الصناعية. إلا أن قطاعات أخرى باتت تدرك الآن فوائد إدخال العمليات والبضائع الذكية في أعمالها. وتتخاطب هذه الشرائح أو البطاقات الذكية مع شبكة تقوم بتعقب أثر جميع المنتجات التي يتم بيعها. ويتم الاتصال بين هذه البطاقات وبين جهاز قارئ إلكتروني مهمته التعرف الفوري على المواد الموجودة في عربة المشتريات. وجهاز القارئ بدوره عنصر في شبكة كبيرة تقوم بإرسال المعلومات المختلفة المتعلقة بالمنتجات المباعة إلى الجهات المعنية كالشركات المنتجة ومخازن البيع.
    ويتجه موردو أجهزة كشف السرقات theft detection إلى ما وراء هذا التطبيق، إلى أجهزة التتبع tracking system التي تجمع بين الأمن security والمزيد من التتبع الكفء للمواد متضمنة الشحن وتفريغ شحن بطاقات التعارف بشكل أسهل وأسرع عند الجرد. ويتم التتبع باستخدام تقنية مبنية على التردد اللاسلكي أو الراديوي radio-frequency-based technology مجمعة (متحدة) مع تقنية الشرائح أو الرقائق الدقيقة microchips ومن ثم جاءت تسمية "التعريف بالتردد اللاسلكي" أو ما يطلق عليه RFID.

    وتسمى الوحدة المكونة من كل من الشريحة والهوائي سويا باسم جهاز استقبال/ إرسال RFID transponder أو tag RFID. وأحيانا ما تسمى في الأدبيات باسم البطاقة الذكية أو الشريحة الذكية. ويمكن الهوائي هذه الشريحة من نقل معلومات التعريف إلى جهاز قارئ، الذي ينقل الموجات اللاسلكية من تاج RFID إلى شكل يمكن بعد ذلك تمريره إلى الحاسبات التي يمكنها استخدام هذه الموجات اللاسلكية للتعرف على الكائنات أو الأوعية وتتعبها.

    والمعلومات المخزنة على شرائح هذه التيجان تلتقط grab وتسترجع باستخدام تقنية التردد اللاسلكي، وبغض النظر عن اتجاه orientation أو اصطفاف alignment المواد أو الأوعية. ويعني ذلك أن هذه التقنية لا تتطلب خط البصر line-of-light أو مسطح ثابت لقراءة البطاقات كما في أجهزة كشف السرقات التقليدية. هذا إضافة إلى أن المسافة بين هذه الأجهزة والوعاء ليست بذات عامل مؤثر. وإذا كان ضروريا فيمكن أن تكون المسافة في حدود عشرة أقدام (ثلاثة أمتار) لبناء مداخل ومخارج.

    استخدام تقنية RFID في المكتبات
    يرجع الفضل إلى أحد علماء الأحياء البحرية في استقدام تقنية RFID في تطبيق هذه التقنية في مجالات الإعارة والجرد بالمكتبات بعد نجاحه في تتبع حركة الأسماك في أنهار الدانمرك باستخدام تقنية RFID في أوائل الثمانينات من القرن الماضي. وعملت الشركات المصنعة لهذه التيجان على تعظيم استثماراتها بطريقة ذكية في تطبيقات RFID للمكتبات مع ذاكرة مثلى ومبنية على تقنية مراقبة المواد الإلكترونية Electronic Article Surveillance (EAS) .
    وقد صممت هذه الشركات مجموعات متنوعة من التيجان خصيصا للمواد المكتبة مثل الكتب، والكتب التي بداخلها أقراص مليزرة، والمجلات، و الأقراص المليزرة CDs بأنواعها المختلفة وأقراص DVD وشرائط الفيديو VHS وشرائط الكاسيت، مع إمكانية إضافة شعار المكتبة عليها، ثم توضع داخل الوعاء. كما توفر هذه الشركات، بطاقات RFID للمستعيرين المصنعة من مادة PVC طبقا لمعايير الأيزو. وتستخدم عند تسجيل الإعارة الخارجية الذاتية self-checkout أو تسجيل الرد الذاتي self check in للأوعية.

    مكونات نظام RFID شامل
    - تيجان RFID والتي يتم برمجتها إلكترونيا بمعلومات متفردة
    - هوائي أو جهاز استشعار لقراءة التيجان
    - خادم لتلقي أو فك شفرة المعلومات وللاتصال مع نظام المكتبة الآلي.




    تصنيف تيجان RFID من حيث النشاط
    يتم تصنيف تيجان RFID إما إلى تيجان فعالة active أو إلى تيجان سلبية (غير فعالة) passive. وتحصل التيجان الفعالة على طاقتها من خلال بطارية صغيرة داخلية. وهذه التيجان نموذجية للقراءة/الكتابة، بمعنى أن بيانات التاج يمكن إعادة كتابتها و/أو تعديلها. ويختلف حجم ذاكرة التاج الفعال طبقا لمتطلبات التطبيق. وتعمل بعض الأنظمة حتى ذاكرة سعة واحد ميجابيت. وفي نظام RFID للقراءة/الكتابة، قد تعطي البطاقة لماكينة مجموعة من التعليمات وتقوم الماكينة بعد ذلك بإعداد تقرير عن أدائها للتاج. وتصبح هذه البيانات المرمزة بعد ذلك جزء من الملف التاريخي للجزء المحمل ببطاقة RFID. وتمنح الطاقة الصادرة عن البطارية للتاج الفعال نطاق قراءة أطول. وفي المجال التجاري فهي أكبر حجما وأكثر تكلفة ومقيدة في دور حياة التشغيل (والتي قد تصل إلى عشر سنوات اعتمادا على درجات حرارة التشغيل ونوع البطارية)
    وتحتاج التيجان الفعالة إلى بطارية، وبسبب ذلك فإنها لها مدى أوسع وذاكرة أكبر من التيجان السلبية بالإضافة إلى القدرة على تخزين المعلومات الإضافية المرسلة من قبل أجهزة القراءة. وأصغر هذه البطاقات في الوقت الحاضر لا تتجاوز حجم قطعة عملة معدنية. أما مداها فيصل إلى بضعة عشرات من الأمتار. ويصل عمر البطارية إلى عدة سنوات.
    وعلى الجانب الآخر، تعمل تيجان RFID السلبية بدون مصدر طاقة خارجي منفصل (بطارية)، وتحصل على طاقة تشغيل بتأثير التيار الكهربائي الصغير جدا المتولد في الهوائي من إشارة الإرسال الصادرة أو الآتية من جهاز القارئ. وهي كمية كافية لتزويدها بالطاقة الكهربائية اللازمة إعادة الإرسال إلى القارئ. لكن يعاب عليها بسبب محدودية الطاقة، قلة المعلومات المنقولة. فهي لا تحتوي إلا على رمز المنتج. لكن من جهة أخرى، فإن صغر تيارها الكهربائي يجعل حجمها صغير جدا (هناك بطاقات من الصغر بحيث يمكن زراعتها تحت الجلد)
    وهذه التيجان السلبية هي أكثر خفة في الوزن من التيجان النشطة، وأقل كلفة. وتقدم دورة حياة تشغيلية غير محدودة تخيليا. وهي متوفرة تجاريا منذ عام 2004 وبأبعاد لا تزيد عن 0.4X0.4 ملليمتر وبسماكة أقل من سماكة الورق. ومن الناحية التجارية، فهي أقصر مدى للقراءة عن التيجان الفعالة، حيث يبلغ مدى قراءة هذه التيجان من حوالي 10 ملليمتر إلى حوالي خمسة أمتار. لذا فهي تتطلب قارئ ذو طاقة عالية.
    وتعتبر التيجان السلبية تيجان للقراءة فقط ومبرمجة بمجموعة متفردة من البيانات (عادة 32-128 بيتات) ولا يمكن تعديلها. ويتم تشغيل تيجان القراءة فقط على أنها بمثابة لوحة رخصة license plate لقاعدة البيانات. وبنفس الطريقة مثل واجهة أرقام الترميز العمودي الخطية التي تحتوي قاعدة البيانات على معلومات معينة.

    تصنيف تيجان RFID من حيث مدى التردد
    تتميز أنظمة RFID أيضا بتنوع نطاقات ترددها. ويمكن تصنيف أنواع التيجان المستخدمة حسب تردد إرسالها إلى ما يلي:
    تيجان ذات تردد منخفض (125-134 كيلو هرتز)
    لها مدى قراءة قصيرة وتكاليف نظام أدنى. وتستخدم غالبا في بطاقات الدخول الآمن security access، وتتبع الأصول وتطبيقات تعريف الحيوانات
    تيجان ذات تردد عال (13.56 ميجا هرتز)
    مناسبة للحجم الصغير من البيانات. ويمكن قراءتها من على مسافات قريبة تصل إلى عدة أقدام. غير مناسبة للقراءة بالقرب من المعادن. وهذا التردد هو الأنسب لتطبيقات RFID في المكتبات. وهو متوافق مع المعيار ISO 18000-part3 –mode1.
    تيجان ذات تردد عال جدا ultra-high frequency (860 ميجا هرتز -960 ميجا هرتز)
    وهذه النوعية لا تستخدم تجاريا لعدم وجود قوانين دولية تنظم عملها للأغراض الأمنية. وهي تعد ذات نطاقات قراءة عالية وتستخدم لتطبيقات مثل عربات السكك الحديدة والشاحنات وتحصيل الرسوم آليا على السيارات المارة في الطرق السريعة. إلا أن الأداء العالي لأنظمة RFID ذات التردد العالي تتعرض لتكاليف نظم عالية.
    تيجان الميكروويف (2.45 جيجا هرتز)
    مثل البطاقات الذكية الناطقة مخصصة لإدارة المفردات item management. وتتميز بمدى أطول ومعدل سرعة عال في قراءة البيانات، مع حجم تخزين كبير للبيانات

    تركيب التيجان
    يحتوي كل تاج معدوم الوزن تقريبا من ورق رفيع paper thin tag مركب على شريحة دقيقة microchip ذات سعة على الأقل 96 بت bits. ويمكن تنشيط التيجان بصفة دائمة أو يمكنها القراءة/الكتابة. وفي حالة التيجان النشطة، يحتوي التاج فقط على معرف متفرد للوعاء مثل أرقام الترميز العمودي عند تخصيص إحداها للوعاء أو رقم الاستدعاء هذا الوعاء.
    أما في حالة تيجان القراءة/الكتابة، فيمكن إضافة معلومات أخرى حتى سعة التاج. فعلى سبيل المثال يمكن للمكتبة إضافة رمز تعريفي لكل مكتبة فرعية. وهذه المعلومات يمكن تشغيلها حيثما يتم تغيير موقع المقتنيات.
    ويمكن شراء التيجان فارغة blank أو مبرمجة من قبل preprogrammed والتكلفة واحدة. والنوع الأول هو الشائع عند التحويل الراجع لمجموعة هي بالفعل تحمل أرقام ترميز عمودي . أما النوع الثاني فيستخدم لأوعية مقتناة حديثا بعد التنفيذ الأساسي للمكتبات التي بها مقتنيات بدون ترميز عمودي
    ويمكن طمر embedding التاج في الوعاء بمعرفة المكتبة، أو شركة بيع الكتب، أو الناشر وقت التصنيع. وأغلب المكتبات التي تنفذ تقنية RFID تتولي بنفسها تنفيذ لصق التيجان. وبالنسبة لشركات بيع الكتب التي تمد بخدمات التشغيل فهي بالفعل راغبة في إدراج تيجان RFID بتكلفة إضافية. أما بالنسبة للناشرين فلا يفعلوا ذلك إلا إذا كانت أغلب محلات بيع الكتب والمكتبات مستعدة في دفع المزيد من التكلفة للكتب مع التيجان المدمجة. وحاليا لا يظهر هناك أن هناك طلب غير كاف على ذلك.


    مكونات تاج RFID
    شريحة دقيقة microchip وتحتوي على معلومات عن الوعاء الذي ستلحق به
    هوائي antenna وظيفته نقل المعلومات إلى جهاز القارئ باستخدام موجات الراديو الترددية
    حافظة package تغلف كل من الشريحة والهوائي حيث يمكن لصق أو تثبيت التاج على الوعاء المادي



    أنواع تيجان RFID من حيث الشكل
    1- تيجان معيارية Standard tags
    وتستخدم لتثبيتها على الكتب والمجلات. كما تثبت مباشرة على وجه شريط كاسيت الفيديو. ويمكن تثبيتها على العلب البلاستيكية plastic case للأقراص المليزرة التي بها محتوى معدني (أي التي تحتوي على بيانات مخزنة)
    2- تيجان CD/DVD
    وهي تيجان دائرية الشكل وتستخدم للتثبيت على أقراص CDs أو DVDs وتسمى أيضا “do-nut”. ويتم تثبيتها مباشرة على الدوائر الداخلية لهذه الأقراص المليزرة التي بدون محتوى معدني metallic content في دوائرها الداخلية (أي لا يوجد بها بيانات مخزنة)

    توفير الأمن لمقتنيات المكتبة
    يحتوي كل تاج RFID على رقاقة ذاكرة قوية يمكن برمجتها وإعادة برمجتها مع المعلومات التي تحتاجها المكتبة لتعريف وتتبع مواد المكتبة، وتخزين حالة الأمن على التاج، حيث لا حاجة إلى جهاز خادم منفصل للإغراض الأمنية لمراقبة خروج مختلف الأوعية من المكتبة أو استخدام الشرائط الكهرومغناطيسية electromagnetic strips. وتمكن تقنية RFID من تحسين مستوى أمن المقتنيات من خلال تعريف الوعاء وحالة الأمن للوعاء من خلال إضافة بت واحدة لكشف السرقة theft detection bit على نفس التاج. وهذه البت bit يمكن إغلاقها أو فتحها Turn on/off خلال عمليات الإعارة أو تسجيل رد الأوعية المعارة

    فوائد تيجان RFID
    - سرعة تعريف وتتبع مواد المكتبة
    - تخزين معلومات الأمن
    - الإمداد بتيجان متوافقة لاكتشاف سرقةtheft detection المواد التي يسهل الخروج بها من المكتبة دون اكتشاف سرقتها مثل الأقراص المليزرة CDs و - DVD وشرائط الفيديو
    - الاختزال في الوقت الإداري المصاحب مع عمليات إعادة التخزين، وإدارة الأرفف، ووظائف الجرد الأخرى
    - إعادة الكتابة على تيجان RFID حيث يمكن تغيير وتحديث معلومات التاج الواحد
    - تخزن رقاقة الذاكرة معلومات كافية عن الوعاء
    - خاصية التشغيل السريع حيث غير مطلوب بصيص من الضوء
    - القدرة على المسح الضوئي وقراءة أرقام تعريف الأوعية بسرعة وبدون لمسها أو تنزيلها من على الأرفف
    - السماح للمستعير بالإدارة الذاتية self-management لعمليات الإعارة الخارجية وتسجيل الرد

    الأبعاد
    مساحة التاج 1.88 X 2.25 بوصة (4.45 سم x 25.7 سم)
    250 تاج/لفة أو 1000 تاج/اللفة roll

    ما يميز تيجان RFID من فوائد عن الترميز العمودي
    تيجان RFID ليست بالضرورة أفضل من الترميز العمودي barcodes. فالاثنان تقنيتان مختلفتان ولهما تطبيقات مختلفة والتي أحيانا ما تتداخل. ويتمثل الاختلاف الكبير بينهما في أن أرقام الترميز العمودي هي تقنية مدى البصر أو خط البصر line-of-sight، حيث يجب أن يتاح لجهاز الماسح الضوئي أن يرى “see” الترميز العمودي لقراءته. ويعني ذلك أن على أفراد المكتبة أن يوجهوا أرقام الترميز العمودي في اتجاه جهاز الماسح الضوئي ليمكن قراءته. وعلى العكس من ذلك، فإن تيجان التعريف بالتردد اللاسلكي لا تتطلب مدى البصر. ويمكن لتيجان RFID القراءة من على بعد كلما كانت داخل نطاق جهاز القارئ.



    وبسبب استبعاد تقنية RFID الحاجة إلى خط البصر، فقد صارت كل عمليات الإعارة الخارجية وتسجيل الرد بسيطة جدا لكل من المستعير وموظف الإعارة. كما يمكن للتيجان ربطها بأجهزة الفرز الآلي لإعادة ترفيفها فور إعادتها للمكتبة بسرعة وسهولة، كما تساعد هذه التيجان في أعمال الجرد واكتشاف الترفيف الخاطئ. ويمكن تلخيص الفرق بين التقنيتين في النقاط الآتية:
    حيث يتطلب الترميز العمودي مدى البصر، فإن تيجان RFID يمكنها القراءة خلال نوعيات مختلفة من البيئة والمواد وبغض النظر عن اتجاه الوعاء. وهذا يسرع عمليات الإعارة وتسجيل الرد وكافة أنشطة الجرد والترفيف، إضافة إلى أن المسح الضوئي يعد أكثر بساطة لكل من المستعيرين والموظفين
    يمكن قراءة عدة تيجان RFID في المرة الواحدة، ويؤدي ذلك إلى تسريع كل أنشطة المسح الضوئي بشكل أكبر
    يحتوي الترميز العمودي على كمية ثابتة من البيانات التي تسهم إلى حد كبير في تيجان RFID، فحين تتراوح مساحة الذاكرة في تيجان RFID من 100 بيت وحتى واحد ميجابيت
    بيانات الترميز العمودي ثابتة، في حين يمكن إعادة برمجة وكتابة تيجان RFID عدة مرات
    تيجان RFID غير قابلة للتصوير مثل أرقام الترميز العمودي لخداع أجهزة القراءة

    مواضع التيجان RFID Placement
    يمكن قراءة محتوى تيجان RFID بغض النظر عن اتجاه orientation أو اصطفاف alignment المواد أو الأوعية. إلا أنه يوصى بصفة عامة بوضع التيجان في أسفل الغلاف الخلفي الداخلي للكتاب وكلما أمكن بالقرب من الكعب. وبالنسبة لأقراص CDs/DVDs التي لا تحتوي على محتوى معدني، فيتم وضع تيجان ‘do-nut’ مباشرة على الدوائر الداخلية لهذه الأقراص. ويتم تثبيت التيجان المعيارية على العلب البلاستيكية الخاصة بأشرطة الكاسيت الصوتية أو البومات الكتب المسموعة.

    بعض التحفظات على استخدام تقنية RFID
    1 التكلفة العالية
    يرجع السبب في بطء تطبيق المكتبات أو تحولها نحو تقنية RFID هو أن تكلفة تيجان RFID لا تزال مكلفة مقارنة بتكلفة أرقام الترميز العمودي. وحتى ولو أضيف تكلفة عنصر الشرائط الممغنطة ضمن عناصر مقارنة التكلفة، فإن إجمالي تكلفة المواد لإعداد مواد باستخدام تقنية RFID تبلغ من 4-5 أضعاف تطبيق واستخدام كل من الترميز العمودي والشرائط الممغنطة سويا. ولكن مع هذا التفاوت، إلا أن الزيادة في الكفاءة والوظيفية التي تقدمها تقنية RFID تعتبر عظيمة بما فيه الكفاية لإقناع الأعداد المتزايدة من المكتبات لتنفيذ هذه التقنية.
    2 عدم توافق تيجان الشركات مع بعضها البعض
    من الملاحظ أن التيجان الواردة من مختلف الموردين ليست متوافقة مع بعضها البعض. لذلك، فإن التغيير من نظام مورد إلى آخر سيتطلب إعادة تركيب تيجان لكل الأوعية. ويرجع ذلك لعدم توفر معايير ملزمة لهذه الشركات. فمثلا يتطلب التحويل الراجع أحيانا إلى وجود مبرمج (بالنسبة لتركيب تيجان من شركة Checkpoint) أو توفر محطة تحويل (كما هو الحال في تيجان 3M).
    3 خصوصية المستعير Patron Privacy
    مما لاشك فيه تعدد مزايا استخدام RFID في مجالات أنشطة المكتبة المختلفة لتمكنها من أداء عمليات الإعارة المختلفة بشكل أسهل وأسرع لكل من المستعير وأمين المكتبة، بالإضافة الجرد الكفء والمريح إنسانيا ergonomic inventory. والتاج كونه مرتبط بعمر الوعاء الأصلي ويتم تثبيته على الوعاء، لذا يتم تحميله بهوية الوعاء فقط، حماية لخصوصية المستفيد. وعلى الرغم من أنها تعزز الخصوصية للمستعرين من خلال الإعارة الذاتية، إلا أنها في نفس الوقت ترفع أمرا خطيرا يتعلق بالتعدي على خصوصية والحرية الفكرية لهؤلاء المستعيرين، حيث أن تيجان RFID يسهل قراءتها من قبل أفراد غير مرخص لهم بذلك عن طريق استخدام جهاز قارئ RFID. وحتى لا تتحول هذه التقنية إلى أداة تجسس ، لذا أصدرت جمعية المكتبات الأمريكية خلال مؤتمرها الشتوي في يناير 2005 دليل إرشادي بعنوان " أساسيات خصوصية RFID" وذلك لتنفيذ تقنيات RFID في المكتبات من أجل حماية خصوصية القراءة والإطلاع لرواد المكتبات.
    وتوصي الجمعية بأن يكون مدى قراءة تيجان RFID قليل جدا، كما يجب أن تكون البيانات المخزنة لا تحتوي على أية تفاصيل عن المستعير أو تفاصيل عنوان الوعاء حفاظا على خصوصية المستعير

    الخاتمة
    إن الفائدة المعنوية لكل أنواع نظم RFID هو عدم الاتصال non-contact، إضافة إلى طبيعتها في عدم ضرورة توفر خط البصر Non-line-of-sight. ويمكن قراءة التيجان في البيئات الصعبة التي تتحملها مثل الجليد، الضباب، الثلوج، الدهانات و مخلفات التقشير، وظروف أخرى أكثر تحديا مرئيا وبيئيا، حيث لا يمكن استخدام الترميز العمودي أو تقنيات القراءة البصرية الأخرى.
    كما يمكن قراءة تيجان RFID في ظروف تحدي في سرعات ملحوظة بلغت في أحلك الظروف إلى أقل من 100 مللي ثانية. وتعتبر سعة القراءة/الكتابة لنظام RFID ذات فائدة معنوية أخرى في تطبيقات تفاعلية مثل العمل في عملية work-in-process أو تتبع أعمال صيانة. لذا فهي تقنية مكلفة مقارنة مع الترميز العمودي. لقد أصبحت تقنية RFID لا غنى عنها لنطاق واسع من مجموعات البيانات الآلية وتطبيقات التعريف التي لم تعد ممكنة بأية حال. وتستمر التطويرات في تقنية RFID لإنتاج سعات تخزين أكبر، ونطاق قراءة أوسع، وتشغيل أسرع. ولسوف تحل هذه التقنية بشكل مطلق محل الترميز العمودي وحتى مع الأمر الحتمي في انخفاض المواد الخام، تتراوح مع اقتصاديات المجال، والدوائر المتكاملة في بطاقات RFID، فلن تكون ذات فعالية تكلفة مثل بطاقات الترميز العمودي.
    على أية حال، فإن RFID سوف تستمر في تطورها ونمو استخدامها حيث تصبح أرقام الترميز العمودي والتقنيات البصرية الأخرى غير فعالة. وإذا ما تم إنجاز بعض المعايير وتعميمها ومنها على سبيل المثال الحاجة إلى معايير محتوى تيجان RFID وطريقة تسجيلها والمعايير الخاصة بإنتاجها حتى يمكن استخدام أجهزة RFID من مختلف المصانع تبادليا وبدون أي تكاليف زائدة، مما سيؤدي إلى نمو هذا السوق بشكل أكثر توسعا.[/RIGHT][/RIGHT][/RIGHT][/RIGHT]
    [/CENTER][/CENTER][/CENTER][/CENTER]

    المصدر : مجلة المعلوماتية
    http://informatics.gov.sa/modules.ph...icle&artid=185

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    جماعة المكتبات البحثية
    Research Libraries Group (RLG)


    أحمد سيد السداوي
    قسم المكتبات والمعلومات - جامعة عين شمس
    ahmedelsedawy@hotmail.com


    النقاط الرئيسية
    نبذة تاريخية
    أهداف RLG
    أعضاء RLG
    النظام الإداري لـRLG
    أنشطة ومشروعات RLG
    محتويات شبكة RLG
    الخدمات التى تقدمها RLG
    إصدارات جماعة المكتبات البحثية
    مستخلص
    دراسة وصفية لجماعة المكتبات البحثية RLG وهي شبكة لأبحاث والمعلومات بين مجموعة من المكتبات الأمريكية، تعرض الدراسة لتاريخ الشبكة، وأهدافها وأعضائها من المكتبات، وتنظيمها الإداري، وأنشطتها والمشورعات التي تنفذه، ثم تتناول بالتفصيل محتويات الشبكة من فهارس آلية وقواعد بيانات وكشافات وببليوجرافيات، وأخيرا تنافش الدراسة خدمات الشبكة وإصداراتها.

    الاستشهاد المرجعي بالبحث
    أحمد سيد السداوي. جماعة مكتبات البحث .- cybrarians journal.- ع 13 (يونيو 2007). - تاريخ الاتاحة < اكتب هنا تاريخ اطلاعك على الصفحة >. - متاح في : http://www.cybrarians.info/journal/no13/rlg.htm




    نبذة تاريخية
    قبل أن نتكلم عن تاريخ جماعة المكتبات البحثية نود أولا أن نعرف ما هى هذه الجماعة؟ وكيف تطورت ؟ فهى جماعة بحثية لا تهدف للربح المادى وجمع المال ؛ ولكنها تهدف الى أن تكون شبكة للمعلومات تضم العديد من الأبحاث فى مجال المكتبات والأرشيف والمتاحف، وتعتبر هذه الجماعة مكونة من أجل البحث والعلم والهدف الرئيسى من هذه الشبكة هوتنسيق التزويد فيما بينها وتشاطر المصادر بما يعود بالنفع على مجتمع البحث , ويكون التنسيق هنا بتفادى التكرار فى الاقتناء.
    تأسست جماعة المكتبات البحثية RLG عام 1974 وكانت فى بداية الأمر عبارة عن تعاون بين ثلاث جامعات هم :
    • جامعة كولومبيا Columbia University
    • جامعة هارفارد Harvard University
    • جامعة ييل Yale University

    بالإضافة الى المكتبة العامة لنيويورك وكان مقرها فى ولاية كاليفورنيا، وفى عام 1976 حصلت الشبكة على منحة من National Endowment of the Hmanities وذلك لتيسير الإتصال المباشر بمرصد مكتبة الكونجرس وبهذا أصبح من السهل على مكتبة نيويورك العامة ومكتبة جامعة كولومبيا ( فى نيويورك أيضاً) الحصول على المعلومات من مرصد مكتبة الكونجرس.
    وفى عام 1977 ارتبطت ثلاث مكتبات فى هذه الشبكة بمرصد BALLOTS للحصول على خدمات إعداد جاهزة ومباشرة , ثم انتقل المقر بعد ذلك الى جامعة ستانفورد وذلك عام 1978 حيث يتم هناك معالجة البيانات آليا والتي أصبحت بعد ذلك شبكة معلومات المكتبات البحثيةRLIN (research libraries information network): بدلاً منBALLOTS وتعكس هذه التسمية رغبة الشبكة فى تقديم خدماتها لكل المكتبات البحثية فى جميع أنحاء الولايات المتحدة ولتشاطر المصادر وتنمية المجموعات فيما بينها.
    وفي عام 1980 تم زيادة المشاركة من قبل أعضاء جدد واتسعت تغطيتها فى الأبحاث المشاركة لتشتمل الأبحاث الجامعية ،أبحاث المكتبات الرئيسية ،كما أنها قامت بإنشاء قواعد بيانات لكي يكون هناك فهرسة موحدة لتشارك الموارد بين أعضاؤها مثل : معهد الفنون فى شيكاغو،متحف الفنون فى كليفلاند....... وغيرهم.
    وأيضاً فى نفس العام قدمت جماعة المكتبات البحثية للمكتبة الوطنية البريطانية قاعدة بيانات خاصة للفهرس المختصر لها فى القرن الثامن عشر. كما أنها فى 1983 قدمت مشروع للحفاظ على مجموعات من الأبحاث على المدى الطويل وذلك بحفظها على ميكروفيلم ومن ثم إتاحته على الانترنت.
    وفى عام 1992 رحبت الجماعة بأول عضولها من خارج أمريكا الشمالية وهى المكتبة البريطانية ،كما أنها أضافت اللغة العربية الى شبكة معلومات المكتبات البحثية RLIN ليس هذا فحسب ؛ بل وضعت مستويات للمقاولات الموجودة لكي يتم دخولها فى الدوريات أوفى المؤتمرات.
    وعام 1996 تم افتتاح شبكة خاصة تسمح لأي شخص فى العالم الدخول الى الشبكة والاستفادة من خدماتها عن طريق الانترنت ، حيث كانت قاصرة من قبل على الأعضاء فقط.
    وفى عام 2000 تم إنتاج برنامج يسهل عملية تبادل الإعارة بين المكتبات.
    وفى عام 2001 تلقت RLG دعم من مؤسسة Andro.W.millon لإنتاج مصادر جديدة للمعلومات ومن ثم المشاركة بينها وبين باقي الأعضاء.

    أهداف RLG
    1- تقديم الدعم للباحثين والدارسين فى جميع أنحاء العالم وذلك عن طريق الوصول الى المعلومات والمواد البحثية فى كل من تخصصات : المكتبات، الأرشيف، المتاحف. وكذلك فهى تعمل مع أعضائها من المنظمات الأخرى من أجل تعزيز قدرتها على توفير موارد ومصادر البحث.
    2- زيادة البحث على الخط المباشر ONLINE أي على شبكة الانترنت واستخداماتها فى شبكات المعلومات وعمل بث للأبحاث العلمية وانجازها وكذلك المشاركة فى الموارد البحثية والرقمية.
    3- تقديم برامج تعاونية من أجل حل المشكلات البحثية والعلمية وذلك عن طريق عمل جماعات النقاش فى موضوع معين أوتخصص معين وكذلك التوصل الى كل ما هوجديد فى مجال التخصص وتطوير الأفكار القديمة.

    أعضاء RLG
    أعضاء هذه الجماعة والمشاركين فيها هم : الجامعات ، المكتبات الوطنية ، دور الوثائق ، المتاحف. مع مجموعة متميزة من الباحثين والدارسين ؛ وفى يوليوعام 1980 بلغ عدد الاعضاء 22 مكتبة وبعدها ارتفع عدد المكتبات الى حوالى ثلاثين وبذلك تضمن الشبكة التمويل الذاتى من الاعضاء المشاركين دون الحاجة الى الدعم الخارجى , ومازالت الزيادة مستمرة فى اشتراك الاعضاء فى الشبكة.
    ومن يريد أن يكون عضوفى هذه الجماعة يقوم بقراءة الشروط أولا للاشتراك ثم بعد ذلك يقوم بتقديم طلب للانضمام للجماعة وإرساله
    فاكس ، كما أنه إذا وجد أي استفسار عن أي شيء يكون ذلك عن طريق البريد الالكتروني ويتم سؤال الشخص المختص بذلك.

    النظام الإداري لـRLG
    يتم انتخاب مجلس الادارة من قِبل الأعضاء ، كما أن هناك ممثلين يتم تعيينهم وهم مسؤلون عن الأنشطة والخطط الإستراتيجية والبرامج التعاونية.
    عدد العاملين فى الجماعة حوالي 85 شخص تحت الأقسام الآتية :
    1- مدير الجماعة.
    2- مسئولوالخدمات والبرامج.
    3- قطاع الإنتاج.
    4- مسئولوالأنظمة.
    5- قطاع التسويق.
    6- قطاع التمويل والادارة.

    أنشطة ومشروعات RLG
    منذ ثلاثة عقود وتقوم الجماعة بالتعاون من أجل مواجهة التحديات المشتركة بين أعضائها وجعل البحث من الأشياء اليسيرة ومشاركة الموارد بينهم.
    فكل عام يكون هناك اجتماع لأعضاء لكي يتبادلوا فيه الخبرات والمعلومات وكذلك تطوير الأفكار القديمة وطرح أفكار جديدة ، ويتم تحديد اللقاءات ومواعيدها وموضوعاتها والنقاط المحورية التي سيتم مناقشتها كما يتم بث المناقشات على الانترنت من خلال جماعات النقاش المشترك فى تخصص معين ومن هنا تتبادل الآراء والمعلومات بينهم ومن ضمن جماعات النقاش :
    - جماعة RLG لإدارة تبادل الإعارة RLG's ILL Manager Discussion
    - جماعة دراسات شرق آسيا East Asian Studies
    - جماعة الفن والعمارة Art and Architecture

    ومن ضمن المشروعات الحالية التي يتم العمل فيها :
    - البوابة العالمية للأرشيف International Archival Gateways .
    - وصف المواد الأرشيفية Encoded Archival Description
    - المصادر المتاحة فى العلوم الطبيعية Resources Available in the Natural Sciences

    محتويات شبكة RLG

    أولاً: قواعد البيانات المتاحة على الخط المباشر
    تقدم RLG قواعد بيانات متاحة على الانترنت حيث تحتوى على ثروة هائلة من المعلومات والمقتنيات التقليدية وغير التقليدية مثل : الكتب النادرة ، المقالات ، الدوريات ، الخرائط ، فهارس المحفوظات، المخطوطات، الأعمال الفنية ، وكذلك أيضا الصور الرقمية ، والمقتنيات فى صورتها الالكترونية سواء كانت كتب أودوريات....الخ من الصور الأخرى التي تعتمد على البيئة الالكترونية.

    وتغطى قواعد البيانات التخصصات الموضوعية التالية :
    1- الانثروبولوجيا وعلم الآثار.
    2- الدراسات العلمية.
    3- الفنون والعمارة.
    4- علم التاريخ.
    5- العلوم الإنسانية.
    6-العلوم الاجتماعية.
    7- علم القانون.

    ويمكن لأي مؤسسة أومنظمة أن تطلع على هذه القواعد ومعرفة خصائصها وتغطيتها الموضوعية لمعرفة ما هوالمناسب لاستخدامها ومن ثم الاشتراك فيها وإتاحتها للمستفيدين من هذه المنظمة، ومن أمثلة قواعد البيانات التى تتيحها الشبكة ما يلى :
    RLG union cataloge.
    تعتبر هذه القاعدة المصدر الرئيسي والأساسي للوصف الببليوجرافي لمجموعات البحث الموجودة فى الشبكة ، حيث توفر وصف ببليوجرافي موحد لجميع أنواع الموضوعات وتغطى حوالي 400 لغة للوصف. كما أنها تصف أشكال مختلفة ومتنوعة من المقتنيات من: كتب، مصغرات فيلمية ، خرائط سواء كانت مطبوعة أويدوية ، ملفات الكترونية ، الدوريات ، الصور، الرسومات ، المخطوطات.....الخ من مقتنيات قواعد البيانات المشاركة فى الشبكة. وتستهل هذه القاعدة على وصف أكثر من 130 مليون تسجيله ببليوجرافية 40 % منها بلغات غير الانجليزية ؛ كما أن هناك 3 مليون تسجيله لمواد نشرت قبل عام 1900, 2.5 مليون تسجيله تغطى الميكروفيلم.
    وتعكس هذه التسجيلات مقتنيات كلا من: المكتبات الأكاديمية والبحثية، المكتبات الوطنية، مراكز البحوث المتخصصة، المتاحف ودور الأرشيف والمحفوظات، مكتبات الفنون والموسيقى، المكتبات الطبية والقانونية والمكتبات العامة.

    Anthropological Literature:
    تشتمل هذه القاعدة على الإنتاج الفكري الصادر من المكتبات المتخصصة فى هذا العلم، وتشمل القاعدة التقارير والمقالات والتعليقات الخاصة بهذا العلم.

    Anthropological Plus:
    هذه القاعدة من أندر قواعد البيانات على مستوى العالم فى علم الانثروبولوجيا حيث أنها تشتمل على المواد الببليوجرافية الخاصة بهذا العلم 1800 وحتى اليوم.
    كما أن هذه القاعدة نتيجة تعاون كلا من القاعدتين Anthropological index , royal anthropological institute Anthropological Literature حيث أدى هذا التعاون الى وجود قاعدة بيانات خاصة بهذا العلم والعلوم الأخرى المتصلة به من نوعها وغنية بمصادر المعلومات التي تساعد على التعلم والبحث.

    Archive grid:
    هوموقع عالمي على الانترنت يهتم بالترجمات الشخصية والتسجيلات التاريخية وعلم الأنساب ومواقع أوأماكن الولادة والوفاة لبعض الشخصيات التي يهتم بها.
    واعتمد هذا الأرشيف فى معلوماته على علماء متخصصين فى علم الأنساب ، كما أن هناك مجموعة المكتبات والمعاهد والمؤسسات (حوالي 2500 مكتبة ودور وثائق على مستوى العلم) ساهمت فى إنشاء مثل هذا الأرشيف منها : مكتبة نيويورك العامة،المكتبة الوطنية فى استراليا،معهد الفنون فى شيكاغو،متحف شمال أريزونا ،جامعة هارفارد،المعهد الدولي للتأريخ الاجتماعي......وغيرها.
    ومن مميزات هذا الأرشيف أنه يقوم بإمداد الباحث بالمعلومات والوثائق التي يريدها بالضبط أثناء البحث فيه دون ظهور نتائج غير مرغوب فيها مثلما يحدث فى محركات البحث العامة حيث أنه يقدم المعلومات والتي تفيد غاية كل باحث

    TROVE.NET:
    هوموقع مجاني يحتوى على قاعدة بيانات بها حوالي 209 ألف صورة نادرة تعكس ثقافات العالم المختلفة ومن أبرز مجموعاتها صور عن:
    - مدرسة نيويورك الساحل الشرقي لها.
    - أجزاء لورق بردى من مصر القديمة.
    - رسومات لراقصات باليه وتصميمات أزياء.
    - صور عن الحرب العالمية الأولى والثانية.
    كما أن هذا الموقع يتيح أخذ الصور منه ووضعها على أغلفة الكتب ، والإعلانات التجارية.......الخ.

    HAND PRESS BOOK DATABASE:
    قاعدة بيانات تشتمل على دليل عن المطبوعات الأوروبية منذ القرن الخامس عشر وحتى عام 1830 ، ويعتبر هذا الدليل مفيد جدا للمهتمين بالبحث فى الإنتاج الفكري الاجتماعي وتاريخ الطباعة وتاريخ الكتاب.

    RLG CULTURE METERIALS:
    قاعدة بيانات فيها جميع نسخ رقمية من المخطوطات والوثائق التاريخية والصور التذكارية وجمعت هذه المواد من أنحاء العالم حيث تحفظ فى المكتبات والمتاحف ويذهب الناس لزيارتها ومشاهدتها ولكن RLG قامت بتجميع هذه المواد الثقافية لكي يقوم أي باحث بالاطلاع عليها ومشاهدتها، ومن ثم عمل وسيط بين أشياء ووثائق مختلفة ثم يظهر باستنتاجات ونتائج جديدة ، ويتم ذلك فى سهولة ويسر عندما يتم تجميع أقصى ما فى الشرق وأقصى ما فى الغرب أمام الباحث فى وقت واحد.

    HISTORY OF SCIENCE, TECHNOLOGY AND MEDICNE:
    يقدم RLG قاعدة بيانات عن تاريخ العلوم والتكنولوجيا والطب، وهذه القاعدة تحت رعاية الاتحاد الدولي للتأريخ وفلسفة العلوم. حيث أنها نتيجة تكامل أربعة من أقوى وأفضل الفهارس الدولية لتاريخ العلوم والتكنولوجيا والطب ، وتعكس هذه القاعدة تأثيرها على المجتمع والثقافة من قبل التاريخ الى الوقت الحاضر الآن.

    AUTHORITY FILES:
    تقدم هذه الخدمة RLG لكلا من المكتبيين والباحثين حيث أنها تحتوى على المصطلحات القياسية والعناوين المقننة المستخدمة فى تسجيلات المقتنيات فهى تشبه قائمة رؤوس موضوعات مكتبة الكونجرس القياسية.
    كما أنها تقدم المصطلحات القديمة وتطورها الى ما وصلت عليه الآن واستخدامها فى الوقت الحالي.

    INSIDE INFORMATION PLUS:
    توفر هذه القاعدة خدمة الإمداد بالوثائق حيث أن هذه الخدمة تقدمها المكتبة الوطنية البريطانية ، ويتيح قاعدة البيانات البحث فيها ولطلب الوثيقة سواء باسم المؤلف أوالعنوان. حيث أن هناك حوالي أكثر من 20 ألف دورية علمية تتوفر فيها هذه المقالات.
    وتصل معدلات طلبات الإمداد بالوثائق الى حوالي 47 ألف وثيقة تقدم بواسطة مركز الإمداد بالوثائق بالمكتبة البريطانية ، وتصل الوثائق الى من يطلبها إما عن طريق الفاكس أوالبريد الالكتروني.

    هذا بالنسبة لقواعد البيانات التي تتيحها RLG من خلال شبكة الانترنت ولكن لا تتاح هذه القواعد مجانا ولكن يكون ذلك مقابل رسوم اشتراك يتم دفعها ، حيث أن هناك استمارة يكون فبها السعر محدد وكذلك القواعد الخاصة بتراخيص الاستخدام ؛ وبعد مليء هذه الاستمارة يتم إرسالها الى المختصين بذلك فى الشبكة إما عن طريق البريد الالكتروني أوعن طريق إرسال الاستمارة الى مقر الشبكة.

    ثانياً : الكشافات

    Anthropological index, royal anthropological institute:
    كشاف الإنثروبولوجيا الخاص بالمعهد الملكي لللانثروبولوجيا يقوم بتكشيف أكثر من 900 مجلة متخصصة فى الانثروبولوجيا وعلم الآثار، علم السكان ، ووصف الأعراق البشرية، علم الاجتماع، الانثروبولوجيا الثقافية والاجتماعية، الفلكلور..... الخ من الموضوعات ذات الصلة
    وتغطى هذه الدوريات كلا من : دول الكومنولث وأفريقيا وشرق أوروبا وآسيا وأمريكا واستراليا، كما أنها تركز أكثر على المناطق الواقعة خارج أوروبا.
    ويعتبر هذا الكشاف مصمم بطريقة فريدة فى محتواها حيث أنه يغطى مقتنيات كلا من : المكتبة الوطنية البريطانية لللانثروبولوجيا، والمعهد الملكي للانثروبولوجيا ؛ لذا فهوأكثر المصادر صلاحية فى مجال التعليم الانثروبولوجي والمجالات الأخرى ذات الصلة.
    ويشمل التغطية اللغوية للمقالات الموجودة فى هذا الكم الهائل من المجلات كل اللغات ،كما أنه يمكن أخذ صورة ضوئية من أي مقالة لأي لغة مقابل رسوم يتم تحصيلها إذا كان المستفيد فى المكتبة.

    AVERY INDEXES ARCHITECTURAL PERIODICALS:
    يعتبر كشاف (افري) من أهم أدوات البحث فى الدوريات الخاصة بالعمارة والتصميم والحصر والتخطيط العمراني وكذلك فى التصميمات التاريخية، ويمثل هذا الكشاف الدليل الأمريكي الشامل فى التصميم والعمارة ؛ حيث تم الاستشهاد به فى أكثر من 2500 دورية أمريكية وأجنبية أخرى وفى الدراسات العلمية الخاصة بالعمارة والتصميم.

    INDEX TO HISPANIC LEGISLATION:
    يعتبر هذا كشاف التشريع الأمريكي والقانون القومي الأمريكي فضلا عن التشريعات القانونية فى الأنظمة الأسبانية والبرتغالية، ودول من أمريكا اللاتينية وبعض الدول الأفريقية.

    INDEX TO 19TH CENTURY AMRICAN ART PERIODICALS:
    هذا الكشاف هو كشاف للدوريات الأمريكية فى القرن التاسع عشر فى مجال الفنون. حيث أنه الوحيدة من نوعه على الانترنت التي يقوم بتكشيف دوريات الفنون فى تلك الفترة الزمنية، ويغطى هذا الكشاف حوالي 42 دورية فى مجال الفنون نشرت فى الولايات المتحدة الأمريكية.

    FRANCIS:
    هذه القاعدة عبارة عن كشاف متعدد اللغات لمعلومات نشرت فى أكثر من 4200 دورية و67% منها فى العلوم الإنسانية، و30% في العلوم الاجتماعية، 3% فى علم الاقتصاد ويعتبر هذا الكشاف قيم جدا فى المكتبات البحثية.

    ثالثاً : الببليوجرافيات

    BIBLIOGRAPHY OF THE HISTORY OF ART:
    هذه الببليوجرافية من أشمل الببليوجرافيات التي تغطى تاريخ الفنون المرئية أوالبصرية منذ العصور القديمة وحتى الآن فى كلا من أوروبا وأمريكا، وتحتوى هذه الببليوجرافية على مستخلصات لكتب ومؤتمرات وأطروحات ومقالات من أكثر من 4300 دورية.

    CHICANO DATABASE:
    تمثل هذه القاعدة طابع خاص الى حد ما حيث أنها تعد ببليوجرافية لمصادر المعلومات عن موضوعات مكسيكية أمريكية ، كما أنها تتضمن قاعدة بيانات الصحة العقلية الأسبانية حيث أنها تغطى الموضوعات النفسية والاجتماعية والتربوية، وتحتوى على مقالات منذ عام 1992 وحتى الآن. وتعتبر هذه التجربة الأوسع فى تغطيتها على مستوى أمريكا الوسطى وكوبا.

    HAND BOOK OF LATIN AMERICA STUDIES:
    عبارة عن ببليوجرافية تم إعدادها من قبل علماء مختارون حيث تقدم الكتب والمقالات والمؤتمرات التي نشرت على مستوى العالم عن الدراسات التي تمت على أمريكا اللاتينية , كما أنها تقدم تقييم لهذه الكتب والمؤتمرات والمقالات.

    RUSSIAN ACADMY OF SCIENCE BIBLIOGRPHIES:
    هذه الببليوجرافية فريدة من نوعها حيث أنها غنية بمصادر المعلومات النادرة والتي تهم المستفيدين بالعلوم الاجتماعية والدراسات السلافية ؛ فهى تغطى أكثر من 12500 دورية نشرت فى روسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق ودول غرب أوروبا.

    رابعاً : الفهارس
    CAMIO: RLG Catalog of Arts museum Image online:
    هذا الفهرس لايقدر بثمن بالنسبة للدارسين باللغة الانجليزية فى مجال الثقافة واللغة والأدب حيث يحتوى على معلومات ووصفا مسهبا عن عناوين المواد المطبوعة بالانجليزية وذلك منذ بداية الطباعة وحتى عام 1800 وذلك فى بريطانيا العظمى أوأي إقليم تابع لها ؛ فضلا عن عناوين المواد المطبوعة باللغة الانجليزية فى أي مكان آخر فى العالم.

    وتقدم RLG فترة تجريبية لقواعد البيانات FREE TRIAL ؛ فقبل أن تأخذ المؤسسة أوالمنظمة القرار فى الاشتراك بإحدى قواعد البيانات تتيح RLG فترة تجريبية لهذه القواعد ، وهذه الفترة تكون شهر واحد فقط لقاعدة البيانات الواحدة خلال سنة ، وللحفاظ على الحقوق الملكية وبعد هذه الفترة الزمنية للتجريب إذا كانت ترغب المنظمة أوالمؤسسة فى الاشتراك فعليها إتباع التعليمات وملء استمارة الاشتراك.

    الخدمات التى تقدمها RLG
    1- الاستخدام المجاني لبعض قواعد البيانات
    تقوم خدمة الوصول المجاني لبعض قواعدها لمدارس المكتبات وعلم المعلومات فى أمريكا الشمالية وبعض المدارس فى القارات الأخرى ويكون السماح بالدخول على هذه القواعد فقط من أجل الأغراض التعليمية وليس بهدف المشاركة وعمل إضافة لهذه القواعد وهذه الخدمة تسمح بالوصول الى القواعد التالية :
    - ARCHIVE GRID
    - RLG CULTURE MATERIAL
    -CAMIO: RLG CATALOGE OF ARTS MUSEUM
    - IMAGE ONLINE.
    - ENGLISH SHORT TITLE CATALOG (ESTC).
    - HAND PREN BOOK DATABASE.
    - RLG UNION CATALOGE.
    كما أنه يمكن مشاهدة عينة من التسجيلات الببليوجرافية الخاصة بإحدى المقالات الموجودة فى أي قاعدة من القواعد حيث يكون موضع بالتسجيلة : اسم المؤلف، العنوان، مستخلصات، المداخل الموضوعية بها، رقم التسجيلة.

    2- خدمة EUREKA
    عبارة عن موقع على الانترنت يتكون من واجهة بحث متاحة للمستفيدين سواء كانوا مبتدئين أومحترفين فهى تتميز بالسهولة فى الاستخدام ، وهى متاحة باستمرار وتقدم خدماتها للمكتبين ، الطلبة ، الكليات ، المعاهد ، المؤسسات ؛ حيث تتيح هذه الخدمة البحث فى جميع تسجيلات قاعدة البيانات ومحتوياتها سواء كان هذا البحث بالموضوع أواسم المؤلف أوالعنوان.....الخ.

    3- الخدمة المرجعية التفاعلية ASK LIBRARIAN
    وتتيح هذه الخدمة أن أقوم بإرسال استفسار الى أمين المكتبة أوالشخص المسئول عن شيء معين فيتم قراءة هذا الاستفسارات ثم يرسل لي الرد.

    4- خدمة تصدير البيانات الببليوجرافية الى برامج الببليوجرافيات DIRECT EXPORT BIBLIOGRAPHIC SOFTE WERE:

    حيث تقوم هذه الخدمة بإرسال التسجيلات الخاصة بالمؤسسات المشاركة فى RLG والتي تشارك بها المؤسسة فى قواعد البيانات الى أشهر الببليوجرافيات ، وذلك من أجل اكتمال التعاون والمشاركة وأن يعرف من يطلع على هذه الببليوجرافيات وليس مشترك فى RLG أوإحدى قواعد بياناتها أن ما قد يبحث عنه موجود لدى تلك المؤسسة. ومن أشهر الببليوجرافيات التي يرسل إليها تسجيلات المشاركين فى RLG هم :
    REFWORKS, ENDMOTE, PROCITE AND
    REFERENCE MAMGER.

    5 - خدمة البيانات الببليوجرافية الأصلية ORIGINAL SCRIPTS:
    ومن خلالها يمكن التعامل مع البيانات الببليوجرافية فى لغتها الأصلية سواء كانت هذه اللغة : عربية ، عبرية ،يابانية ،صينية ،كورية.

    6- خدمة المحدد الموحد للمصدر المفتوح OPEN URL
    تدعم هذه الخدمة تحويل ملايين من التسجيلات الكتب والمقالات والمواد الأخرى الموجودة فى RLG الى روابط مباشرة للمصادر الخاصة بكل قاعدة أوكل مشترك. أومؤسسة معينة، وقد تكون هذه الروابط لمقالات كاملة أوموردي الكتب على الانترنت أوطلب لعمل إعارة من مكتبة أخرى (أي عمل تبادل إعارة).

    7- خدمة جماعات النقاش
    حيث تتيح RLG المساحة لجماعات النقاش ذات الاهتمام الواحد لتبادل الآراء ووجهات النظر المتعلقة بموضوع ما. وهناك جماعات نقاش فى مجالات تخصصية معينة مثل : جماعة النقاش فى الفنون والعمارة، وفى الدراسات العلمية وفى القانون وفى طرق الحفظ وبالأرشيف وكيفية التحول من العصر الورقي الى البيئة الرقمية.... وغيرها من الجماعات ذوى الاهتمام الواحد.

    8- خدمة مشاركة الموارد
    تقدم شبكة RLG خدمة مشاركة الموارد حيث أن هذه الخدمة هى الهدف الأساسي لهذه الشبكة والذي من أجله أنشئت الشبكة، وتتم المشاركة عن طريق :

    (أ) خدمة الفهرس الموحد
    ويتيح هذا الفهرس الموحد فى المشاركة حيث يكون هناك توحيد فى طريقة التنظيم ؛ كما أن هناك تعاون بين جماعة المكتبات البحثية وشبكة OCLC
    ONLINE COMPUTER LIBRARY CATALOGING
    حيث تهتم هذه الشبكة بالفهرسة التعاونية وتبادل التسجيلات الببليوجرافية القياسية حتى تكون جميع التسجيلات بطريقة موحدة، وهذا التوحيد يسهل فى عملية البحث حيث أنه يتم البحث فى كل قواعد البيانات بطريقة واحدة، ويكون الاسترجاع سهل لأن هناك توحيد فى هذه التسجيلات، وعن طريق EURKA يستطيع الباحث أن يقوم بعملية البحث فى القاعدة ويسترجع نتائجه بسهولة ويسر ؛ ليس هذا فحسب ولكن تقوم EURKA بتوجيه الباحث الى النتائج المحلية الموجودة فى بلده أولا ثم الى النتائج العلمية أوالمصادر غير الموجودة فى بلد الباحث.
    ويعتبر هذا الفهرس من أهم دعائم ومقومات المشاركة خاصة فى تقديم خدمة تبادل الإعارة بين المكتبات حيث كلما كان هناك تبادل بين المكتبات أكثر حيث يكون التبادل بين مكتبات موحدة فى طريقة التنظيم.

    (ب) الخدمات التعاونية
    تعتبر الخدمات التعاونية من أقدم الخدمات التي تقدمها RLG منذ حوالي 20 سنة تقريبا ، ومن الممكن للمؤسسات المشاركة أن تحدد أسعار بعض الخدمات والإجراءات المتبعة ، وعلى أن تكون هذه السياسات المتبعة مكتوبة حتى يكون هناك التزام بتنفيذها، كما أن هذه الإجراءات تساعد على زيادة الأنشطة والتعاون أكثر بين المكتبات.
    وتتيح هذه المشاركة للأعضاء المشاركين سواء كانوا كليات ،معاهد ،مؤسسات ،طلبة ،أعضاء هيئة التدريس الى سبل الوصول ومشاركة نظائرهم المتعاونين معهم أيضا. كل هذه البرامج التعاونية التي تحدث فى معظم التخصصات تتم من خلال التكنولوجيا الفائقة الموجودة الآن.
    وكذلك من خلال مصادر المعلومات الغنية بكافة أشكالها ولونظرنا الى تلك البرامج التعاونية سنجد أنها :
    1- توفر المال والجهد والوقت بطريقة جيدة.
    2- تساعد على الوصول السريع والشامل للمقتنيات.
    3- إتاحة المجموعات الخاصة والمواد التي لا تعار عن طريق هذا التعاون.

    ويستدعينا القول هنا الى الاستشهاد بمقولة توم ديلى رئيس التعاون بين المكتبات والإمداد بالوثائق بجامعة كولومبيا حيث قال "التعاون هوشئ تقليدي موجود منذ الأزل ، ومن مميزاته أنه يفتح بطريقة أوتوماتيكية الأبواب المغلقة بين المكتبات ؛ حيث يوجد العديد من المقتنيات الجيدة ممكن أن تحصل عليها ، وكذلك مقتنيات لا تستطيع الحصول عليها إلا بالمشاركة لأنها قد تكون نادرة ".

    9- خدمة تبادل الإعارة بين المكتبات RLG ILL (INTER LIBRARY LOAN):
    وهذه الخدمة عبارة عن برنامج SOFTE WARE يقوم بتنظيم تلقى طلبات الإعارة وإرسالها الى الراغبين، ومن ثم تبسيط العمل فى سهولة ويسر وهذا البرنامج يؤدى الى تقنية MULTIPLEX & D.MULTIPLEX.

    10- خدمة بيع المطبوعات
    تقدم RLG بيع الكتب والتقارير حيث تقدم الشبكة البيانات الببليوجرافية مثل: العنوان، سنة النشر، عدد الصفحات، مستخلصات عن الكتاب أوالتقرير.
    ولا ننسى أن RLG تستخدم بروتوكول Z39.50 الذي يتيح إمكانية البحث فى أكثر من قاعدة بيانات فى وقت واحد من خللا واجهة تعامل واحدة. ومن ثم إظهار النتائج النهائية للبحث. وهذا يوفر فى وقت الباحث بطريقة ملحوظة للغاية.

    إصدارات جماعة المكتبات البحثية
    تقدم جماعة RLG هذه الخدمة لأعضائها حيث تقدم لهم مطبوعات للتعرف على البرامج التعاونية والمؤتمرات وأنشطة الجماعة.
    كما أنها تقدم آخر أخبار الشبكة فى تكنولوجيا المعلومات ومنتجاتها من قواعد البيانات ومشروعاتها ويتم تقديم هذه الخدمة من خلال :

    NEWS LETTER -1: أي النشرات الإخبارية حيث تقدم هذه النشرة للمشتركين شهريا تخبرهم بآخر أخبار الشبكة ومشروعاتها مع تحليل تلك المشروعات تحليل كامل وشامل. وصممت هذه النشرة خصيصا لأعضاء RLG لكي تجعلهم دائما على اطلاع بالخطط الجديدة وما الذي يريدون أن يفعلوه فى المستقبل.

    RLG FOCUS -2 : حيث كانت تصدر كل شهرين الكترونيا على شبكة الانترنت ولكنها توقفت الآن عن الصدور حيث كان بداية اصدر منذ عام 1993 وآخر إصدار لها عام 2006. وما هومتاح منها الآن ما هوإلا لأغراض البحث التاريخي حيث كانت توفر هذه المجلة معلومات عن RLG وخدماتها ومصادر معلوماتها.

    RLG DIGITAL NEWS -3 : وتقدم هذه الخدمة الأخبار للمهتمين بالمواد الرقمية والكترونية وكذلك توضيح التطورات الجديدة فى الممارسات التكنولوجية. وتصدر هذه النشرة آخر كل شهر حيث لا غنى عنها للمهتمين بهذا النوع من المصادر.

    RLG NEWS -4 : حيث كانت عبارة عن مجلة ملونة تقدم بعرض آخر أخبار وأحداث RLG والإعداد الموجودة منها الآن فقط للحفظ التاريخي حيث أنها توقفت عن الصدور.

    كما أن الشبكة تقدم مطبوعة عن ندوات RLG والتي عقدت قبل عام 1996 وحتى الآن ويمكن مطالعة هذه الندوات وطباعتها حيث يتاح على الانترنت : عنوان الندوة ، مكان انعقادها ، تاريخ انعقادها ، مستخلص بسيط عنها. فإذا أردت الحصول على هذه الندوة أوهذا التقرير يكون ذلك من خلال رسوم وتملء استمارة يكون فيها نوع الوعاء الذي تريد طباعة سواء كان مؤتمر ، تقرير........الخ يحدد فيه عدد النسخ ، وتوضع البيانات الشخصية للتعرف على ذلك المستفيد، والطريق التي سوف يتم دفع الرسوم ثم ترسل هذه الاستمارة ومن ثم الحصول على النسخ المطلوبة.


    ____________________________________



    ________________________________________
    Anglo-American Cataloging Rules



    قواعد الفهرسة الأنجلو-أمريكية


    الاختصار: AACR, AACR2, AACR2R

    صدر أول تقنين دولي مشترك بين جمعيتي المكتبات البريطانية والأمريكية عام 1908 بعنوان:

    Cataloging Rules; Author and Title Entries

    ثم بدأ العمل في مراجعته قبل 1939، ولكن تعطل الاتصال بين الجمعيتين إبان الحرب العالمية الثانية. نُفّذت المراجعة النهائية بواسطة المكتبيين الأمريكيين وحدهم وصدر التقنين في طبعة تمهيدية سنة 1941 في قسمين: الأول خاص بالمداخل والرؤوس، والثاني خاص بالوصف. وفي سنة 1949 صدر الجزء الأول بعنوان: Cataloging Rules For Author and Title Entries على اعتبار أنه الطبعة الثانية، كما أصدرت مكتبة الكونجرس في نفس السنة قواعدها الخاصة ببيانات الوصف بعنوان: Rules for Deive Cataloging in Library of Congress، ثم تعاونت اللجنتان البريطانية والأمريكية وأصدرتا في 1966 Anglo-American Cataloging Rules: North American . ثم صدر النص البريطاني British عام 1967. وتلك القواعد تتبع مقررات باريس، Paris Principles التي تبناها المؤتمر الدولي لقواعد الفهرسة الذي عقد 1961. وبعض القواعد تختلف في النصين الأمريكي والبريطاني ولكنهما بالإضافة إلى الكتب يعالجان المخطوطات والخرائط والموسيقى والصور المتحركة والشرائح والتسجيلات الصوتية والصور والرسومات والتكوينات الأخرى ثنائية الأبعاد. ثم صدر في 1974 تعديل للفصل السادس الخاص بوصف الأعمال المنفردة والفصل التاسع الخاص بوصف المستنسخات التصويرية وغيرها. وفي 1975 صدرت طبعة جديدة مراجعة ومنقحة من الفصل الثاني عشر الخاص بالأوعية السمعيبصرية والمواد التعليمية الخاصة. وفي 1976 صدر الفصل الرابع عشر الخاص بأوعية التسجيلات الصوتية. وفي ديسمبر 1978 صدرت الطبعة الثانية من التقنينات وهي المعروفة باسم (قاف 2) Anglo-American Cataloging Rules (AACR2) ضمت كل التغيرات التي حدثت منذ صدور (قاف 1 أو AACR I) أو ما أطلق عليه آنذاك Pre-AACR II. وقد ضمت تغييرات واضحة في عناصر الوصف، خاصة في علامات الترقيم مما ساعد على سهولة تحويل البطاقة من الشكل التقليدي إلى الشكل الذي يقرأ آلياً. وقد اشترك في إصدار هذه الطبعة جمعية المكتبات الأمريكية، ومكتبة الكونجرس، وجمعية المكتبات البريطانية، واللجنة الكندية عن الفهرسة. وتتكون الطبعة الثانية من قسمين رئيسيين، بدلا من الأقسام الثلاثة التي تضمنتها الطبعة الأولى:

    القسم الأول، خاص بالوصف لمختلف أوعية المعلومات. ويتكون من القواعد العامـة للوصف: وصف الكتب والنشرات، والمواد الخرائطية، والمخطوطات، والموسيقى، والتسجيلات الصوتية، والصور المتحركة والتسجيلات المرئية، والمواد المرسومة (الرسومات، والصور، والرسوم الفنية، والشرائح، والشرائِح الفيلمية،... ) وملفات البيانات المقروءة آلياَ، والمصنوعات الفنية والحقيقيات ذات الأبعاد الثلاثة، والأوعية المصغرة، ثم المسلسلات.

    أما القسم الثاني، فهو خاص بمداخل تلك الأوعية، ويشتمل على الفصول التالية: اختيار مداخل المؤلفين والعناوين، الرؤوس أو أشكال مداخل الأشخاص، والأسماء الجغرافية، ومداخل الهيئات، والعناوين المقننة، ثم الإحالات وسجل استناد الأسماء.

    أما طبعة 1988 المنقحة AACR2R، فهي تتضمن إعادة صياغة الفصل المتعلق بملفات الكمبيوتر. وقد نشرت الطبعة الإلكترونية الأولي للقواعد على أقراص CD-ROM عام 1996 وهي تشمل طبعة 1988 والتنقيحات التي أدخلت بين 1992-1996.

    أما الطبعة المنقحة عام 1998 فقد تضمنت التغييرات والتعديلات التي تم اعتمادها منذ عام 1988 بواسطة Joint Steering Committee for Revision of AACR-JSC .

    كما نشرت تعديلات إضافية عام 1999 وكذلك في 2001.

    أما الطبعة التي نشرت عام 2002 فهي تتضمن تنقيحات مكثفة للفصل الثاني عشر الذي أطلق عليه continuing resources formerly known as serials



    وكانت هناك طبعة AACR2-e ذات نص تشعبي hyper منشورة على CD-ROM نشرتها ALA Editions وكانت تتضمن جميع التعديلات التي صدرت حتى 2001.



    لصفحة AACR2 على الإنترنت، اضغط هنا.

    وأول طبعة عربية للقواعد، كانت الطبعة الثانية لقواعد الفهرسة التي قام بتعريبها محمود أحمد أتيم، ونشرتها جمعية المكتبات الأردنية مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم عام 1983 بعنوان: "قواعد الفهرسة الأنجلو-أمريكية" وقد أعيد نشرها عام 1988.



    وتوجد طبعة عربية نشرتها الدار المصرية اللبنانية عام 2001 تحتوي على تحديثات 2002&2003-2005، وهي من تعريب محمد فتحى عبد الهادى، ونبيلة خليفة جمعة، ويسرية عبد الحليم زايد. وهي في جزءين: الأول لقواعد الوصف والثاني لقواعد المداخل ، ويضم 4 ملاحق: الأول حول قواعد الحروف الكبيرة ، والثاني للمختصرات ، والثالث خاص بقواعد الأرقام. والرابع يضم قاموس للمصطلحات ، وزودت الطبعة العربية بكشاف تحليلي للمحتويات.



    وحتى تعكس القواعد ما يحدث في التقدم العلمي والتكنولوجي واستخدام الكمبيوتر في المكتبات، تشكلت لجنة تأسيسية من الأعضاء التاليين:



    the American Library Association
    the Australian Committee on Cataloguing (ACOC)
    the British Library
    the Canadian Committee on Cataloguing (CCC)
    CILIP: Chartered Institute of Library and Information Professionals
    the Library of Congress

    وهذه الهيئات هي أعضاء في اللجنة العليا المشتركة لمراجعة قواعد الفهرسة الأنجلو أمريكية the Joint Steering Committee for Revision of AACR التي تتألف من الأعضاء التاليين:

    American Library Association, Committee on Cataloging: Deion & Access (CCA)
    Australian Committee on Cataloguing (ACOC)
    British Library - National Bibliographic Service - Cataloguing Standards
    Canadian Committee on Cataloguing (CCC)
    CILIP Cataloguing and Indexing Group
    IFLA - Cataloguing Section
    IFLA - CDNL Alliance for Bibliographic Standards (ICABS)
    IFLA Meeting of Experts on an International Cataloguing Code - Papers from First Meeting, July 2003
    IFLA Meeting of Experts on an International Cataloguing Code - Papers from Second Meeting, August 2004
    Library and Archives Canada - Cataloguing and data
    Library of Congress, Cataloging Policy and Support Office
    National Library of Australia - Standards Activities
    ولتاريخ مختصر للقواعد اضغط هنا

    See Other s at:
    http://www.collectionscanada.ca/jsc/docs.html
    http://www.collectionscanada.ca/jsc/docs.html#prefaces
    See also Archives, Personal Papers, and Manus; cataloging; deive cataloging; International Standard Book Number; Paris Principles. Subject Cataloging Manual: Subject Headings

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    مدخل لدراسة المكتبات وعلم المعلومات *


    عرض وتحليل
    أيمن شعبان الدكروري
    اختصاصي المعلومات
    شبكة إسلام أون لاين

    الاستشهاد المرجعي بالبحث
    أيمن شعبان الدكروري. مدخل لدراسة المكتبات وعلم المعلومات .- cybrarians journal .- ع 16 (يونيو 2008) . - تاريخ الاتاحة < اكتب هنا تاريخ اطلاعك على الصفحة > . - متاح في : http://www.cybrarians.info/journal/no16/review.htm





    يأتي هذا الكتاب محاولةً لرسم الصورة الراهنة لعلم المعلومات، بجانبيه النظري والتطبيقي، ويمهد الطريق لمن يريد أن يسلك سبيله في علم المعلومات، في هذه المرحلة من تطوره، مع ميل واضح لمجال المكتبات باعتباره أحد المجالات التطبيقية؛ ليسد بذلك فراغاً في المكتبة العربية بفضل جهد صاحبه، والذي يُعد أحد أبرز أساتذة المكتبات وعلم المعلومات في مصر والوطن العربي.. وهو الأستاذ الدكتور حشمت محمد علي قاسم، أستاذ المكتبات وعلم المعلومات بكلية الآداب – جامعة القاهرة، والذي ألف عدداً من الكتب الضالعة في المجال، وأضاف إلى مؤلفاته مترجمات متعددة لأهم وأبرز الكتب الأجنبية الجادة.

    وقد قضى مؤلف هذا الكتاب أعواماً مديدة في تخصص المكتبات وعلم المعلومات، جمع فيها بين التدريس والممارسة العلمية والبحث وتقديم المشورة والتطوير، في مصر وخارجها، وقد أتاحت له هذه الخبرة العريضة القدرة على أن يقدم في هذا الكتاب، في طبعته الثانية، المزيدة والمنقحة، صورة متكاملة لمجال علم المعلومات من حيث طبيعته ومكوناته وعلاقاته، متناولاً الظاهرة الأساس التي يهتم بها، وأوجه اهتمامه بهذه الظاهرة من الناحيتين النظرية والتطبيقية، حارصاً على جعل هذا العمل نافذةً للانفتاح على الإنتاج الفكري الغزير في المجال.

    وقد صدرت الطبعة الثانية، المزيدة والمنقحة، من هذا الكتاب، والتي نحن بصددها، بعد مضي ستة عشر عاماً من صدور طبعته الأولى، وقد حفلت تلك الفترة بالأحداث والتطورات، كما هي العادة في هذا المجال العلمي سريع التغير، وخصوصاً على جبهة التطبيقات التقنية، الأمر الذي جعل المؤلف يعيد النظر على نحو جوهري في بنيان هذا الكتاب ومحتواه. فلم تكن الإنترنت يوم صدرت الطبعة الأولى من هذا الكتاب قد ظهرت للعلن، وها هي الآن قد تأكدت مكانتها كعنصر فاعل مؤثر في البنى الأساس لأي مستوى من مستويات نظم المعلومات، وأصبحت لها انعكاساتها على مختلف أوجه تداول المعلومات، من الإنتاج إلى الاستثمار، مروراً بالتسجيل والنشر والتجميع والتنظيم وتيسير سبل الإفادة. ومن الطبيعي في مثل هذه الظروف أن يكون نصيب الجوانب التطبيقية من المراجعة والتنقيح في هذه الطبعة أكبر بكثير من نصيب الجوانب النظرية.

    يقع الكتاب في ثلاثمائة وسبع وستين صفحة، تشغل الاستهلاليات خمس صفحات، وتتكون من مقدمتي الطبعة الثانية والأولى للكتاب. وينتظم الكتاب قسمان رئيسان؛ نظري وتطبيقي. ويضم الكتاب بين دفتيه، إلى جانب مقدمتي المؤلف، والكشاف - ذلك الجهد المُقدر- ثمانية فصول، ظلت فيها الفصول الثلاثة الخاصة بالجوانب النظرية كما هي عدداً في طبعة الكتاب الثانية، بينما ارتفع نصيب الجوانب التطبيقية ليصبح خمسة فصول بدلاً من ثلاثة. ويبدأ كل فصل بتمهيد، وينتهي - عدا الفصل الأول والخامس - بخاتمة.

    يتناول الفصل الأول "المعلومات؛ طبيعتها وأوجه الاهتمام بها" المعلومات كظاهرة، حيث يناقش طبيعة هذه الظاهرة وخصائصها، والمعنى اللغوي للمعلومات، والمعلومات اصطلاحاً، وتعريف المعلومات. كما يكشف هذا الفصل العلاقة بين المعلومات من جهة، وكل من البيانات أو الحقائق أو المعطيات، والمعرفة من جهة أخرى، موضحاً آراء برترام بروكس ومانفرد كوشان في علاقة المعلومات بالمعرفة، وكذلك رأي الإسلام في هذه العلاقة. ثم يتناول أوجه الاهتمام بالمعلومات من جانب الفئات المختلفة من المتخصصين؛ علماء الأحياء، وعلماء النفس، وعلماء الاجتماع، ورجال الإدارة، وعلماء اللغة، ومهندسو الاتصالات، واختصاصيو الحاسبات، وعلماء المعلومات واختصاصيو المعلومات. وتقسيم زيانج يوزياو للمعلومات مميزاً بين المدخل الدلالي والمدخل غير الدلالي، والمدخل البيولوجي واللابيولوجي. وكذلك تقسيم ميخائيلوف وزملائه للمعلومات إلى معلومات اجتماعية ولا اجتماعية. وفي نهاية الفصل يؤكد المؤلف على أهمية المعلومات، مشبهاً إياها بالماء والهواء والطاقة، وأنها للكافة لا للخاصة، ولها دور أساس في اتخاذ القرارات كمورد لا ينضب ولا يخضع للمقايضة، ولا غنى عنه بالنسبة للكائنات الحية، ولا ينحاز لزمان ولا لمكان.

    وجاء الفصل الثاني "علم المعلومات؛ نشأته وتطوره" متناولاً تعريف علم المعلومات ونشأته وتطوره، مؤكداً على أن هذا العلم، كأي علم، نظام اجتماعي؛ فهو الإطار العام الذي يتم فيه التفاعل بين كل من العناصر البشرية التي تهتم بظاهرة المعلومات. ثم ينتقل إلى تتبع البدايات المبكرة لعلم المعلومات في مصر الفرعونية، والتي دعمت مقومات الذاكرة الخارجية، في مقابل الذاكرة الداخلية، وكذلك في الحضارة اليونانية والتي شهدت سلسلة من التطورات اللغوية ازدهرت خلالها القراءة وصناعة الكتاب. ثم تناول الدور البارز الذي لعبته مكتبة الأسكندرية القديمة، والتي كانت تشكل أهم مكونات مجمع علمي يضم المتحف والأكاديمية، وتطرق أيضاً إلى مكتبة برجامون التي أنشئت في القرن الثاني قبل الميلاد، والتي بلغت مجموعاتها حوالي مئتي ألف لفافة من البردي والرق والكاغد. ثم تناول هذا الفصل علم المعلومات في حضارة الرومان، والتي تميزت بالمكتبات الخاصة، وظهور الكتاب في شكل الحزمة أو الكراسة، وأيضاً في أوربا العصور الوسطى، وفي الحضارة العربية الإسلامية التي اهتم فيها المسلمون بتدوين القرآن الكريم، ثم الحديث النبوي الشريف، ثم كتب المغازي والطبقات والسير، كما ازدهرت حركة التأليف في تلك الفترة ولاسيما في اللغة وعلوم القرآن والأدب والتاريخ، وكان لنقل العرب عن الصين أسرار صناعة الورق أثرها البارز في ازدهار النشاط العلمي لديهم. ثم يعود مرة أخرى لإلقاء الضوء على النهضة الأوربية التي اتسمت بالبحث الدءوب عن مخطوطات قدامى مؤلفي اليونانية واللاتينية، وإنشاء المكتبات الكبرى اللازمة للمحافظة عليها والإفادة منها، ضارباً المثل بعدد من المكتبات الكبرى مثل: مكتبة الكونجرس، والمكتبة الوطنية المجرية، والمكتبة الوطنية اليونانية. ومما زاد من تأصيل علم المعلومات تنامي الإحساس بتداعيات ارتفاع معدلات تدفق أوعية المعلومات، ونشأة التجمعات المهنية، ونشأة الاتحاد الدولي للمعلومات والتوثيق، وانعقاد المؤتمرات المهنية، ونشأة برامج التأهيل المهني في مجال المكتبات، وظهور بعض أدوات العمل في المكتبات وصدور تشريعات المكتبات. ثم تم التطرق للبدايات الأولى التي استخدم فيها مصطلح المعلومات بدلا من التوثيق، واستخدام الحاسبات الآلية، وانتهاءً بظهور الإنترنت بوجه عام والعنكبوتية العالمية بوجه خاص.

    أما الفصل الثالث "علم المعلومات؛ مجاله وعلاقاته" فيعرض لطبيعة علم المعلومات، مؤكداً على أنه علم سوي مكتمل الأركان والمقومات وتتوافر به شروط العلم، ذاكراً آراء الكثير من الضالعين بالمجال كفيري جوفمان، ومانفرد كوشان، وكارل بوبر، وبرترام بروكس، وأوتن، ودوجلاس فوكست، وبراين فيكري، وإلينا فيكري. وعلى النقيض يذكر الآراء التي أنكرت وجود علم المعلومات، ثم يذكر اتجاه ثالث نظر إلى علم المعلومات على أنه علم غير عادي، أو ما وراء علم المعلومات، متناولاً مفهومه، ومُحصياً القضايا التي يمكن أن يتصدى لها ذلك العلم، وموضحاً الفئات الأربع الرئيسة التي ذكرها ﭭرزج عند تقسيمه لمجموعة العلوم التي تهتم في نظره بالمعلومات، وهي: المجالات الأساس، ومجالات البث، والعلوم ذات الوظائف الأساس، والعلوم ذات الوظائف المساعدة. ثم يتم تسليط الضوء على تشابك علم المعلومات بعدد من العلوم أو المجالات الأخرى في تكامل مدعوم الأواصر، ويعرض أيضاً للتأملات النظرية لعلاقات علم المعلومات عند كل من روبرت تيلور وﭽﺴﻲ شيرا وكلاوس أوتن وأنطوني دبونز وواطسون.
    ثم يستطرد المؤلف في هذا الفصل في الحديث عن الجهود المعتمدة على التحليلات المعجمية، والتي تأتي في مرتبة وسط بين التأملات النظرية وأساليب القياسات الوراقية. وتستخدم التحليلات المعجمية في التحقق مما بين المجالات التخصصية من علاقات، اعتماداً على أحد أشكال القياس الكمي، مشيراً إلى بعض الدراسات التي اعتمدت على هذه التحليلات، كالدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة، ودراسة أخرى أجريت في الاتحاد السوفييتي السابق، والتي تم فيهما النظر في أرصدة المصطلحات التي تستعمل في مجال المعلومات من خلال الاستعانة بقوائم رؤوس الموضوعات والمكانز. أما القياسات الوراقية، فقد أوضح مؤلف الكتاب بأنها أكثر الطرق انضباطاً من الناحية المنهجية، وأقربها إلى الموضوعية، نظراً لاعتمادها على التحليل الكمي في دراسة الخصائص البنيانية لأوعية المعلومات، ودراسة عناصر نظام الاتصال العلمي الوثائقي، وتحليل الاستشهادات المرجعية. ثم قدم مؤلف الكتاب في هذا الفصل إطلالة تاريخية سريعة لبعض الدراسات التي استخدمت بعض أساليب القياسات الوراقية؛ كدراسة تفكو ساراتشيفك التحليلية (1971) للمجلدات الخمسة الأولى للمراجعة العلمية الحولية المتخصصة في علم المعلومات (ARIST). وفي عام 1975 كانت هناك دراسة تحليلية أخرى للإنتاج الفكري لعلم المعلومات الذي يصدر في الدوريات، اعتماداً على قانون برادفورد للتشتت. كذلك دراسة معهد المعلومات العلمية بالولايات المتحدة التي دارت حول التحقق من مجالات علم المعلومات وعلاقاته، معتمدةً على تحليل الاستشهادات المرجعية. ودراسة هارمون للبنيان التشابكي لعلم المعلومات وتطور هذا العلم، وتلك الدراسة التي قدمت للدكتوراه بجامعة كيس وسترن ريزرف بالولايات المتحدة عام 1984، والتي انتهت إلى أن الإنتاج الفكري لعلم المعلومات يتأثر بتسعة وأربعين مجالاً موضوعياً، وكذلك دراسة تهاني عمر عبد العزيز التي انتهت إلى أن مجال المكتبات وعلم المعلومات، بناءً على تبادل الاستشهاد المرجعي، قد أثر وتأثر بالإنسانيات والعموميات والعلوم الاجتماعية والعلوم البحتة والتطبيقية.

    رأينا في الفصول الثلاثة السابقة للكتاب كيف تعرض مؤلفه للقضايا النظرية للمعلومات وعلم المعلومات. وتحت عنوان: نظام المعلومات، وهو عنوان الفصل الرابع، يبدأ عنده المؤلف التعامل مع القضايا العملية أو التطبيقية الخاصة بتوفير مقومات استثمار المعلومات، متناولاً مفهوم ومعنى النظام في اللغة العربية واللغة الإنجليزية، وعناصر النظام الثلاثة (المدخلات والتجهيز والمخرجات)، وفئات النظام المختلفة كالنظم الكونية والإنسانية والاجتماعية ...الخ، ودور تحليل النظم في مساعدة المسئولين عن اتخاذ القرارات في اختيار مسارات العمل المستقبلية المفضلة، موضحاً الخطوات الإجرائية التي ينطوي عليها تطبيق أسلوب تحليل النظم. ويؤكد مؤلف الكتاب هنا أن النظام والمعلومات من الظواهر الكونية الأساس، وهما أقدم من الحاسبات وغيرها من تقنيات المعلومات، مشيراً إلى مفهوم نظام المعلومات وتعريفه الوظيفي، ومكونات نظام المعلومات (المصدر – الرسالة – القناة – المحول – المتلقي)، وكيفية تدفق المعلومات بالنظام. ثم يسوق لنا المؤلف بعض الأمثلة التوضيحية لتصوير نظام المعلومات ومكوناته ومقوماته المؤسساتية و قنوات بثه في قطاع البحث العلمي. ثم ينتقل إلى الحديث عن التخطيط الوطني للمعلومات، وبداياته في الاتحاد السوفييتي السابق وغيره من دول أوربا الشرقية، وفي الولايات المتحدة وبريطانيا، وكيف نظرت تلك الدول إلى النظم الوطنية للمعلومات كعنصراً مهماً في خططها الخاصة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية، من خلال رسمها الجيد للسياسات والاستراتيجيات، وتحديدها للأهداف والخطط والبرامج.
    ثم أشار إلى الدور البارز الذي لعبته منظمات الأمم المتحدة المتخصصة، كاليونسكو واليونيسست، في الاهتمام بقضايا المكتبات والمعلومات، وتكفلها بمهام المحافظة على المعرفة وتنميتها ونشرها، موضحاً الهيكل التنظيمي لتلك المنظمات، وقطاعاتها، وبرامجها ومؤتمراتها وأنشطتها في مجال المكتبات والتوثيق والمعلومات والأرشيف، وكيف حرصت اليونسكو على إصدار التوجيهات العامة والموجزات الإرشادية اللازمة لوضع السياسة الوطنية للمعلومات، وتنمية وعي المستفيدين، وتنمية العادات القرائية، والتحقق من احتياجات المستفيدين، وتحليل موارد المعلومات القائمة، وتحليل الموارد البشرية، وتخطيط الهيكل التنظيمي للنظام الوطني للمعلومات، وتوفير القوى البشرية اللازمة للنظام الوطني للمعلومات، وتخطيط الاحتياجات التقنية للنظام الوطني للمعلومات، ووضع الإطار التشريعي للنظام الوطني للمعلومات، وتمويل النظام الوطني للمعلومات، والضبط الوراقي العالمي، والبرنامج العام للمعلومات وأنشطته ودوره الفاعل في تشجيع وتنسيق جهود الارتفاع بمستوى توفير المعلومات والإفادة منها في شتى أنحاء العالم. كذلك أوضح المؤلف جهود التخطيط على المستوى العربي من خلال عرضه لدور المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، أحدى منظمات جامعة الدول العربية، والتي سارت على خطى اليونسكو في بنيانها التنظيمي، ومجالات اهتمامها، وسبل العمل في خدمة هذه الاهتمامات على الصعيد العربي.



    كان الفصل السابق بمثابة تمهيداً للفصل الخامس "المكتبات ومرافق المعلومات" الذي أتى به المؤلف قبل الحديث عن أوعية المعلومات، على اعتبار أن الأوعية بالنسبة للمرافق جزء من كل، ومن ثم فضل المؤلف التدرج من العام إلى الخاص، موضحاً أن المكتبات ومرافق المعلومات ينتظمها خط رئيس تكون فيه المرافق شكلاً أقرب ما يكون إلى الهرم، وخطان فرعيان؛ يضم الأول تلك المرافق التي تهتم بأشكال أو أنواع معينة من أوعية المعلومات، في حين يضم الخط الفرعي الثاني المرافق التي تقدم أنواعاً بعينها من الخدمات، متناولاً المكتبات التي تشكل الخط الرئيس في المنظومة المتكاملة، مبتدءاً بالمكتبات المدرسية على أساس أنها أكثر فئات المكتبات عدداً وانتشاراً، وموضحاً وظائفها الخمس الرئيسة، وهي الوظيفة التعليمية، والوظيفة التربوية، والوظيفة التثقيفية، والوظيفة الإعلامية، والوظيفة الترويحية. ثم تأتي المكتبات العامة في المرتبة الثانية، مبرزاً أن لها نفس الوظائف الخمس للمكتبات المدرسية، ولكن مع اختلاف في الدرجة. وفي المرتبة الثالثة تأتي المكتبات الجامعية بوظائفها الثلاث، وهي التعليم، والبحث العلمي، وخدمة البيئة وتنمية المجتمع. وللمكتبات الجامعية سبعة أنماط رئيسة على الأقل لتنظيم مقومات الخدمة المكتبية الجامعي؛ النمط المعتمد على مكتبة مركزية واحدة – النمط المعتمد على المكتبة المركزية بالإضافة إلى عدد من المكتبات الفرعية – النمط المعتمد على وحدة أو إدارة مركزية بالإضافة إلى المكتبات الفرعية – النمط المعتمد على المكتبات القطاعية أو التخصصية – النمط المعتمد على التنظيم تبعاً لفئات المستفيدين – النمط المعتمد على أكثر من مكتبة مركزية واحدة – النمط المعتمد على مكتبتين مركزيتين. وفي المستوى الرابع لمدرج الخط الرئيس لمرافق المعلومات تأتي المكتبات المتخصصة، والتي تعمل عادة على خدمة أهداف البحث العلمي واتخاذ القرارات، وأوجه التشابه والاختلاف بينها وبين مراكز التوثيق. ثم يأتي على قمة هرم الخط الرئيس لمرافق المعلومات المكتبة الوطنية، أو مكتبة الدولة، بوظيفتيها الرئيستين؛ وهما المحافظة على التراث الفكري الوطني، وتقديم الخدمة المناسبة للباحثين كملجأ أخير، مع استيضاح المهام الأخرى التي تنهض بها المكتبة الوطنية. وتحت مظلة تقاسم الموارد اتجهت المكتبات نحو التعاون، بُغية توزيع أعباء الاقتناء والتجهيز والاختزان، وتبادل المنفعة والخدمات. ويسمى هذا الاتجاه الآن بتجمعات المكتبات.

    أما الخط الفرعي الأول في منظومة مرافق المعلومات، فيضم تلك المرافق التي تهتم بنوعيات معينة من أوعية المعلومات، كالمقتنيات المتحفية، ومكانها المتاحف، والوثائق الأرشيفية، ومكانها دور الأرشيف، والمخطوطات، ومكانها مكتبات المخطوطات والكتب النادرة، والدوريات، ومكانها مكتبات الدوريات، ثم أوعية الإنتاج الفكري الرمادي، ومكانها مكتبات الأطروحات ومراكز تقارير البحوث، ثم تأتي بعد ذلك المطبوعات الرسمية، ووثائق المواصفات المعيارية، وبراءات الاختراع، والتي تُعامل على نفس النحو الذي تُعامل به الأطروحات وتقارير البحوث. ويضم الخط الفرعي الثاني المرافق التي تقدم نوعيات معينة من الخدمات، كتحليل المعلومات لصالح المسئولين عن اتخاذ القرارات، ومكانها مراكز تحليل المعلومات، والترجمة العلمية، ومكانها مراكز الترجمة العلمية، والإمداد بالوثائق، ومكانها مراكز الإمداد بالوثائق، وبث المعلومات، ومكانها مراكز بث المعلومات، والإرشاد، ومكانها مراكز الاتصال والإرشاد.
    ويؤكد المؤلف في هذا الفصل على ضرورة التمييز بين نظام المعلومات من ناحية ونظام استرجاع المعلومات من ناحية أخرى. ثم يُنهي الفصل بالحديث عن انعكاس تطورات تقنيات المعلومات على صورة المكتبات، متمثلاً في ظهور المكتبات الإلكترونية، والنشر الإلكتروني، والإنترنت والمكتبات الافتراضية.

    أما الحلقة الثالثة في سلسلة النظام الوثائقي لتدفق المعلومات، وهي الحلقة الخاصة بالقناة، فيعرض لها الفصل السادس "أوعية المعلومات"، والتي تشكل خلايا الذاكرة الخارجية. موضحاً ما هو المقصود بمصطلح وعاء، وأسس تقسيم أوعية المعلومات وفقاً للشكل المادي، ووفقاً لطريقة التعبير عن الخبرة المكتسبة، ووفقاً لمدى الأصالة في المحتوى. وتناول الفصل بالتفصيل الكتاب كوعاء للمعلومات، حيث نجد الكتب التمهيدية والكتب الدراسية والكتب المرجعية، فضلاً عن الكتب التجميعية، والكتب أحادية الموضوع، والمطبوعات الرسمية، والمراجعات العلمية، بالإضافة إلى الكتب المقدسة، والدوريات، والوراقيات (الحصرية – الانتقائية – النوعية – الشخصية). ثم ينتهي الفصل بالحديث عن الأوعية الإلكترونية الناتجة عن الرقمنة، والطبعات المتوازية من الأوعية نفسها، والنشر الإلكتروني. ذلك كله بهدف تقديم صورة شاملة متكاملة واضحة لدقائق هذا النظام الفرعي الخاص بأوعية المعلومات وظواهره ومتغيراته وخصائصه، بما يؤدي إلى ترشيد التعامل معه من جانب مرافق المعلومات والمستفيدين من خدمات هذه المرافق على السواء.

    وفي محاولة للإجابة عن كيفية نهوض المكتبات ومرافق المعلومات بمهامها، يتناول الفصل السابع "الإجراءات الفنية" ما يدخل تحت مظلة التجميع والتنظيم، في محاولة الإحاطة بما يجري في تلك المؤسسات من عمليات التجهيز، تمهيداً لما تقدمه من خدمات. على اعتبار أن عمليات التجهيز هذه تبدو أكثر قطاعات مجال المكتبات وتنظيم المعلومات سرعة في التغير. مستشهداً في ذلك بالقوانين الخمسة لعلم المكتبات: الكتب ينبغي أن تستخدم – لكل قارئ كتابه – لكل كتاب قارئه – حافظ على وقت القارئ - المكتبة كائن نامٍ. وتُعد هذه العبارات الخمس من منظور شروط القانون العملي، من الإيجاز والإحكام في الصياغة، والقابلية للتعميم، والتعبير عما بين المتغيرات من علاقات، والقابلية للقياس، نجدها مؤهلة لأن تكون قوانين علمية بكل جدارة. ثم يستفيض المؤلف في الحديث عن تنمية مجموعات المكتبات من أوعية المعلومات، وما تنطوي عليه من جوانب إدارية وتنظيمية، تشتمل على توزيع الوظائف والأعباء والمسئوليات، وسياسة تنمية المجموعات. وجوانب موضوعية متمثلة في الاختيار والتقييم واستطلاع آراء المستفيدين وتحليل بيانات الإفادة من المكتبات وتطبيق المواصفات المعيارية. وكذلك جوانب مهنية؛ وراقية، وقانونية، ومالية ومحاسبية، تكفل الإحاطة بظروف سوق العمل، بالإضافة إلى القدرات اللغوية، وكفاءة التعامل مع النظم الإلكترونية، والإفادة من الإنترنت... الخ. وكذلك الإجراءات التكرارية؛ التي لا تتطلب سوى القدرة على القراءة والكتابة، كأعمال إعداد أوامر التوريد أو الشراء، وترتيب الملفات البطاقية، وإعداد المراسلات، وتسجيل البريد الصادر والوارد...الخ.
    وكانت الجزئية التالية في هذا الفصل هي العمليات والإجراءات اللازمة لتجهيز الأوعية وتنظيمها، وتبدأ بالفهرسة الوصفية، والتي تعتمد على مجموعة من الأدوات تشمل قواعد الفهرسة الوصفية، والقوائم الاستنادية لأسماء المؤلفين. موضحاً أنواع وأشكال الفهارس. ثم يتطرق إلى الفهرسة الموضوعية، والتي تعتمد على مجموعة من القواعد وقوائم رؤوس الموضوعات، ثم التصنيف، والذي يعتمد على خطط التصنيف. وتدخل كل من قائمة رؤوس الموضوعات وخطة التصنيف تحت مظلة ما يسمى لغة التكشيف؛ فالتكشيف إمتداد للفهرسة التحليلية للكتب التجميعية، وأعمال المؤتمرات، مع الاهتمام بالمعالجة الموضوعية فضلاً عن المعالجة الوصفية. مسلطاً الضوء على أنواع الكشافات الرئيسة؛ كشافات النصوص، وكشافات الكتب، والكشافات الوراقية، معتمدة في ذلك على المكانز. وفي المستوى ذاته من التعمق في التعامل مع المحتوى الموضوعي لأوعية المعلومات نجد الاستخلاص.
    وفي النهاية كان التأكيد على استخدام النظم الإلكترونية في المكتبات، بإلقاء لمحة تاريخية على استخدام الحاسبات في تنظيم المعلومات، وصولاً إلى المشابكة الإلكترونية على اختلاف مستوياتها، وهو الأساس الذي تقوم عليه الإنترنت؛ حيث تطورت المواصفات المعيارية واللغات الخاصة بتهيئة النصوص بوجه عام، والنصوص الفائقة على وجه الخصوص، فضلاً عن ما وراء البيانات.

    وينهي الكتاب فصوله الثمانية بالعنصر الثالث من مكونات المكتبة كنظام؛ أي المخرجات (خدمات المستفيدين). باعتبارها الواجهة التي تطل منها مرافق المعلومات على مجتمعاتها. حيث يستفيض في الحديث عن فئتي خدمات المستفيدين الرئيستين، وهما: خدمات تكفل للمستفيدين فرصة التعامل مع أوعية المعلومات؛ كالاطلاع الداخلي، وخدمة الإعارة، وخدمة التصوير، وخدمة الإمداد بالوثائق، وخدمة الترجمة العلمية. وفئة الخدمات المرجعية، متمثلة في الرد على استفسارات المستفيدين، وتلبية احتياجاتهم من المعلومات، والخدمات التعليمية أو التوجيهية التي يتم من خلالها تبصرة المستفيدين بطرق الوصول إلى المعلومات بأنفسهم، والخدمات الإرشادية التي تساعد المستفيدين في التحقق من الأوعية المتصلة بموضوع معين. ثم يتناول الفصل الخدمات المرجعية موزعة على فئتين: أولاهما الخدمات الإرشادية، وتشمل التعريف بالمكتبات ومرافق المعلومات، وتدريب المستفيدين، والثانية خدمات الرد على استفسارات المستفيدين وخطواتها، سواء كانت هذه الاستفسارات تسعى للحصول على حقائق، أو كانت تسعى للحصول على وثائق أو أوعية معلومات.
    ثم يعرض الفصل للبحث في الإنتاج الفكري كإحدى الخدمات المرجعية المتميزة، وعادة ما يسلك البحث في الإنتاج الفكري مسارين؛ أولهما البحث الراجع، والثاني البحث الجاري. ثم يعرض أيضاً لنظم الاسترجاع على الخط المباشر، ودور الحاسبات وتقنيات المعلومات في دعم مقومات نظم الاسترجاع على الخط المباشر، ضارباً المثل ببعض هذه النظم، ومؤسساتها. ثم يلتفت إلى الوسائط المكتنزة كوسيط اختزان ونشر للمعلومات، ومراحل ظهورها وتطورها واستخدامها. ثم يشير إلى النظم الخبيرة، وما لها من مجالات تطبيقية عدة في خدمات المكتبات والمعلومات. وخدمات الإحاطة الجارية والبث الانتقائي للمعلومات. ولم ينسى مؤلف الكتاب في هذا الفصل أن يتناول الطفل كمستفيد من المكتبات العامة والمدرسية، وكذلك ذوي الاحتياجات الخاصة. ثم يتحدث عن الإنترنت كقناة للتواصل وتدفق المعلومات، ودورها في تقديم خدمات المستفيدين والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة والمعاقين، وتيسير سبل التعامل مع الوثائق.

    "مدخل لدراسة المكتبات وعلم المعلومات" كتاب جدير بالقراءة، فهو بمثابة مرجع يُلجأ إليه عند التعرف على هذا المجال وتاريخه وخصائصه ونظرياته وقوانينه وقواعده...الخ. و هو أيضاً بمثابة برهان يُرد به على من يشككون في هذا التخصص بوجه عام، وعلم المعلومات على وجه الخصوص. كل الشكر للأستاذ الدكتور حشمت قاسم على جهده وتقديمه لتلك الخميلة في بستان إنتاجه الفكري.

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    خلصت تقريبا ..

    لازم نراجع معلوماتنا ونقرأ كثير ., وهالمواضيع احفظوها بملف وورد كل موضوع لحاله أفضل ..

    كان ودي أرفقها لكم أفضل من النسخ واللصق .., لكن للأسف من زمان عن المنتديات وناسية كيف ..

    كل الشكر لكم

    ودعواتكم ..,

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    17
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )


    *

    الله يعطيك العافية "مناير" قلبووو ..

    وربي ريحتيني هم البحث عن الأسئلة من أمس أدور مالقيتها ..

    ماشاءالله عليك كفيتي ووفيتي ..

    الله يجزاك خير ويرزقك الذرية الصالحة .. =)

    لآهنتي ..

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    أهلين العنود ..,

    حياك الله .. والله يجزاك خير ويوفقك

    نتمنى الفائدة للجميع ..

    موفقين , ودعواتكم بالقبول لنا جميعا

  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    طيب خلونا نتوقع كيف ممكن تكون الأسئله ..

    كلها إختياري

    والا فراغات بدون إختيارات ... يارب لالالاء

    والا اسئله مقاليه ؟

    اللي سبق ودخلوا إختبارات ياليت يفيدوننا

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    2
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    هل يلزم للقبول الحصول على التوفل او ما يعادلها .. ؟

    وهل على الموظف احضار مايثبت تفرغة للدراسة من مكان العمل قبل دخول الاختبار أو بعد القبول النهائي ؟

    وشكرا ..
    والله يوفق الجميع

  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    31
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لم يشرط القسم إختبار التوفل .. بل شرط أساسي إختبار القدرات

    بالنسبه للتفرغ

    أعتقد بعد القبول نبدأ بإحضار المستندات المطلوبه كامله ..

    ويجب منك الإتصال على القسم للتأكد أكثر

    لكن انا سبق لي دخول إختبار في تخصص آخر .. كنا مطالبين ( بالهويه الوطنيه فقط ) يوم الإختبار ..

    وبالتوفيق

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    2
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mnayer1100 مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لم يشرط القسم إختبار التوفل .. بل شرط أساسي إختبار القدرات

    بالنسبه للتفرغ

    أعتقد بعد القبول نبدأ بإحضار المستندات المطلوبه كامله ..

    ويجب منك الإتصال على القسم للتأكد أكثر

    لكن انا سبق لي دخول إختبار في تخصص آخر .. كنا مطالبين ( بالهويه الوطنيه فقط ) يوم الإختبار ..

    وبالتوفيق
    مشكوره يعطيك العافية وموفقه يآرب

  14. #29
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    المشاركات
    17
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )


    الله يسهل علينا وننقبل ..

    وإنشاءالله يارب الأسئلة تكوون موضوعي ماأبيها مقالي أبداً ..

    وفعلاً ياريت طلاب وطالبات ماجستير مكتبات تدخلوا وتساعدونا ..

    الله يجزاكم خيير ..

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    Jan 2011
    المشاركات
    235
    الجنس
    أنثى

    رد: تجمع المتقدمين للماجستير الإعتيادي قسم ( علوم المكتبات )

    بالتوفيق للجميع

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •