المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Engineering without electrical like the life without logical



engineer's feeling
2nd October 2007, 01:42 AM
Electrical engineering department


Engineering without electrical like the life without logical




The department of Electrical Engineering was founded in 1382 AH with the inauguration of the college


http://www.divcontrol.com/Graphic1.jpg http://ece.engr.uno.edu/ee_website/brochure_undergrad/montage.jpg


http://www.cha-llp.com/images/projects/National_Grid.jpg


Mission & Vision

The mission of the Department of Electrical Engineering is to provide an excellent and comprehensive
undergraduate education in the field of electrical engineering. We shall be amongst the best in the region in
providing quality education. We shall invoke the desire and ability of life-long learning in our graduates for
pursuing successful career in engineering and postgraduate studies.


Objectives

Equip our graduates with knowledge and applications of advances in state-of-the-art technologies
for successful careers in the highly competitive positions in the electrical engineering sector


: This objective shall be achieved through

A well-tailored and progressive sequence of subjects in which emphasis is placed on a sound understanding of fundamental engineering principles.
Emphasizing the application of science and mathematics in the core courses.
Qualified faculty who are up-to-date on industrial and community issues learned via applied research, consulting, seminars, conferences and short courses.
Emphasize human, conceptual, and technical skills that contribute towards development and applications of knowledge.


: This objective shall be achieved through

Promoting effective oral and written communications skills in order to produce engineers capable of learning and
communicating in more than one language.
Utilization of modern teaching software tools and laboratory equipment in engineering analysis and design.
Applying engineering concepts & principles in multi-disciplinary surroundings, projects and teamwork.
Emphasizing the reasoning and application of knowledge in problem solving and self-reliance.
Familiarizing the students with the challenges they might face after graduation by providing industrial training.
Disseminate excellent broad education that emphasizes social awareness and life- long learning.


: This objective shall be achieved through

Emphasizing professional, cultural, ethical and community responsibilities
Awareness and knowledge of the contemporary and global issues
Stressing the needs and importance of life-long learning




: Now I'll shed some light on it's courses

If you want to get more informations about any courses you can press on it

There are some courses necessary to study from all the student in electrical engineering department like

EE201
EE202 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE202.pdf)
EE203 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE203.pdf)
EE204 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE204.pdf)
EE208 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE208.pdf)
GE208 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/GE208.pdf)
EE301 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE301.pdf)
EE306 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE306.pdf)
EE399 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE399.pdf)
EE360 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE360.pdf)



On the other hand there are some courses necessary to study from electronics engineering like

EE311 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE311.pdf)
EE315 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE315.pdf)
EE316 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE316.pdf)
EE318 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE318.pdf)
EE411 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE411.pdf)
EE414 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE414.pdf)
EE416 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE416.pdf)
EE417 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE417.pdf)


Also there are some courses necessary to study from communication engineering like

EE320 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE320.pdf)
EE322 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE322.pdf)
EE329 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE329.pdf)
EE424 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE424.pdf)
EE462 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE462.pdf)


Furthermore, there are some courses necessary to study from machines engineering like

EE331 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE331.pdf)
EE332 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE332.pdf)
EE339 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE339.pdf)
EE430 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE430.pdf)
EE435 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE435.pdf)



Also there some courses necessary to study from power engineering like

EE340 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE340.pdf)
EE341 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/Co40ursesLibrary/EE341.pdf)
EE342 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE342.pdf)
EE442 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE442.pdf)
EE443 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE443.pdf)
EE446 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE446.pdf)
EE449 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE449.pdf)



Also there are some courses necessary to study from control engineering like

EE351 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE351.pdf)
EE352 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE352.pdf)
EE353 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE353.pdf)
EE354 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE354.pdf)
EE451 (http://new.ksu.edu.sa/sites/Colleges/Engineering/ElectricalEngineering/CoursesLibrary/EE451.pdf)



Now I want to shed some light on Electrical Engineering Department laboratories

Highly specialized engineers supervise the Electrical Engineering Department laboratories. The Department is continually modernizing and developing its lab facilities to cope with the rapid advances in all scientific fields and specialization so that it enables undergraduate and graduate students to attain the maximum benefit of modern techniques and instrumentations

: I'll show you some informations about the laboratories


High Voltage Lab


http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/highvoltage1.jpg http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/highvoltage2.jpg


Lab Location: 1 C 139, College of Engineering
Lab Engineer: Eng. Nissar Rasool Wani
& Mr. Mohammad A. Al-Hamidi
Phone: +966 (1) 46 76169, +966 (1) 46 76142
Email: nrasool@ksu.edu.sa


Lab Description

Besides conducting regular laboratory classes for undergraduate students, the High Voltage laboratory at KSU is also extensively engaged in research and development works in the areas of breakdown phenomenon in insulating medias, withstand voltage in different types of air gaps, surface flashover studies on equipments and also electrical interference studies due to discharges from the equipment operating on high voltages. This lab also provides test facilities for testing of various HV equipment as per various international standards to electric utilities and companies in the Kingdom as well as in the region.


:The main Laboratory equipment consists of

1. A.C. power frequency test equipment 200 kV
2. Impulse voltage generator 1000 kV, 40 kJ
3. D.C. supply 100 kV
4. Partial discharge detection system
5. Schering Bridge for measuring of capacitance and tan delta



Power Simulator Lab

http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/simulator1.jpg


Lab Location: 2 C 107, College of Engineering
Lab Engineer: Eng. Mohammed Usman
Phone: +966 (1) 46 76746
Email: musman@ksu.edu.sa



:The Electrical Power Simulator Laboratory consists of

• Electrical Power System Simulator Hampden #180 Made in USA


The laboratory is well equipped to meet the requirements of undergraduate as well as graduate studies and research work. Practical demonstrations by lab experiments for power system generation, transmission and distribution
concepts. Students are familiarized with the use of digital computer in the different
aspects of power system analysis by using different software programs
such as ETAP, PTI, and POWER!
Through the Electrical Power Simulator, lab experiments related to polyphase voltage regulation, characteristics of interconnected and isolated power system, load flow analysis, characteristics of overhead transmission lines and
characteristics and coordination of power system relays etc can be performed.




Communication Lab


http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/communications1.jpg http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/communications2.jpg


Lab Location: G C 127, College of Engineering
Lab Engineer: Eng. Osama Abdulkareem Kayed
Phone: +966 (1) 46 77906
Email: okayed@ksu.edu.sa


Lab Description

The Communication lab presents experiments for students carrying the principles of communication theory, different types of modulation both analog and digital, together with the electromagnetics experiments using very good educational equipment. The lab is facilitated to fulfill student projects and staff research. Besides this lab, there is an Anechoic Chamber room (Reflection Free Test Area) for antenna experiments, and a Laser lab for advanced measurements and research



Electrical Measurements Lab


http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/measurements1.jpg http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/measurements2.jpg


Lab Location: G B 88, College of Engineering
Lab Engineer: Eng. Fahad Al-Sonaidah
Phone: +966 (1) 46 77905
Email: fsanidah@ksu.edu.sa


Lab Description

This laboratory is a well equipped laboratory with instruments and equipment that are needed to familiarize the students with the use of electrical and electronic measurements and laboratory techniques. The undergraduate experiments are designed to reinforce and expand many concepts covered in the electrical instruments and measurements course EE 306. Within the laboratory, there is a shielded room that is suitable for RF measurements and calibration



Electrical Machines Lab


http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/machines2.jpg http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/machines1.jpg


Lab Location: G C 129, College of Engineering
Lab Engineer: Eng. Umar A. Bawah
& Mr. Sulaiman Al-Hudaib
Phone: +966 (1) 46 76782
Email: baumar@ksu.edu.sa

Lab Description

This lab is purposely designed to teach the aspects of electrical machines. It consists of various electrical machines ranging from DC generators to AC induction and synchronous machines. It is also equipped with facilities to teach power electronics and electric drives.


Communication Skills Center


http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/csc2.jpg http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/csc1.jpg

http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/csc3.jpg


Lab Location: 2 C 102, College of Engineering
Lab Engineer: Eng. Syed Manzoor Qasim
Phone: +966 (1) 46 76753
Email: smanzoor@ksu.edu.sa


Lab Description

This is one of the new landmarks of Electrical Engineering Department. It was established in 2003 to support teaching the new course EE 399: Communication and Presentation Skills for all students in Electrical Engineering department. The University and the Department have funded this center generously. It is equipped and furnished in a way to facilitate teaching and practicing all basic skills such as; writing, presentation, thinking, searching, teaming, and evaluation skills. The internal layout of the center is designed carefully in order to simulate a working environment rather than just a regular class room. The center adopts special policies such as; using English language in all activities, novel evaluation procedures, strong emphasis on discipline, and creativity. The vision of the center is to be a training center for all Electrical Engineering students and staffs to enhance and strengthen their communication skills.






There are many labs that I didn't mention because I didn't want to make the issue longer

GBARNY
2nd October 2007, 02:04 AM
thinx alot engineer's feeling

max
2nd October 2007, 02:20 AM
thanx engineer's feeling , we proud of u

Salman
2nd October 2007, 02:30 AM
تأخرتوا في بدايتكم ، ولكنكم عوضتوا هـ التأخر بمجهود وشغل مرتب في بداية مشاركتكم بالتحدّي :)

سـ أكون مُتابع لجديدكم هنا بإستمرار ، وبالتوفيق

engineer's feeling
2nd October 2007, 02:38 AM
thinx alot engineer's feeling

GBARNY

don't worry
we'll be the best

also we are waiting for your surprise

engineer's feeling

engineer's feeling
2nd October 2007, 02:43 AM
thanx engineer's feeling , we proud of u

max
I'm proud for being student at electrical engineering department

my best wishes

engineer's feeling

Serene Angel
2nd October 2007, 03:24 AM
Enginner’s Feeling

We are proud of you

Thanks for this effort

God bless you

regardes

engineer's feeling
2nd October 2007, 03:30 AM
Enginner’s Feeling

We are proud of you

Thanks for this effort

God bless you

regardes

Serene Angel

as I told you before

you have a talent in engineering
and in writing
and you can be the best
don't forget you helped me to achieve alot of topics

I'm proud of you
with love:
engineer's feeling

IbRaHiMoViC
2nd October 2007, 04:51 AM
nice work dud keep it up

GBARNY
2nd October 2007, 11:33 AM
إعلان

حرصا منا على إظهار قسمنا بالصورة الطيبة
نود إخباركم بأنه سوف يحل علينا البروفسور سعد الغوينم رئيس قسم الهندسة الكهربائية ضيفا غاليا في الأيام القادمة

http://www.cksu.com/vb/t59805/

ولذلك أرجو من الجميع ألمشاركه معنا وطرح أي استفسارات موجودة لديكم بصورة طيبة تعكس ماعهدناه عنكم كما أننا نقدر للدكتور تواجده معنا و مشاركته طلابه وتفاعله مع همومهم

نسأل العلي القدير أن يرفع قدركم وان يغفر ذنبكم ويجعلكم من المغفور لهم في هذا الشهر الفظيل انه ولي ذالك والقادر عليه

Announcement


dear students of the forum and students of engineering college
for making sure t show our department in a proper way
we would like to tell you that the prophesier saad algoanem the head master of engineering department is going to be a precious guest to use in the next few days


that's why I would like every one of you to join us and add any question you need or ask for any explanation

with a proper way witch reflects what we use to from you

and behave of you I would like to thank prophesier saad for responding our invitation and interaction with his sons and with their concerns
and I'm asking Allah to forgive you and gives you his mercy in this holly month


electrical group:
1- GBARNY
2- engineer's feeling
3- Serene Angel
4- الفاكهاني

Serene Angel
2nd October 2007, 10:49 PM
I want to shed some light on job's opportunities for electrical engineer

There are a lot of companies that offer jobs' opportunities

For electrical engineer
Not only
Electrical engineer is required from all the places
: So I'll show you some companies which offer jobs





you can press on company's logo if you want to enter company's site


ABB company

http://www.abb.com/Client/Images/Logo.gif (www.abb.com)



ABB company didn't ever reject any student who graduated from electrical engineering department at KSU whatever his GPA


Saudi Electricity Company

http://www.se.com.sa/semain/Questionnaires/Images/heder.jpg (http://www.se.com.sa)



Saudi ARAMCO

https://login.aramco.com/siteminderagent/dmspages/AramcoLogo.gif (http://jobs.saudiaramco.com/jobs/jobs/homeAction.do)



SABIC

http://www.sabic.com/corporate/en/binaries/logo_sabic.gif (http://www.sabic.com/)



Saudi Telecom

http://www.stc.com.sa/cwsPortal/framework/skins/corporate/images/wlogo.gif (http://www.stc.com.sa)


Mobily

http://www.mobily.com.sa/portalu/wps/themes/html/MobilyTheme07/en/images/logo.gif (http://www.mobily.com.sa)


ERICSSON

http://www.ericsson.com/shared/images/ericsson_logo.gif (http://www.ericsson.com/)


MITSUBISHI ELECTRIC

http://global.mitsubishielectric.com/header/image/renewal/image/mitsubishi.gif (http://global.mitsubishielectric.com/)



Advanced Electronics Company

http://www.aecl.com/English/images/khadija_01_02.gif (http://www.aecl.com/)



SAUDI ORER LTD

http://www.energyforum.gov.sa/images/spnsrs_logo/saudioger.gif (http://www.saudioger.com)


INTEL

http://www.intel.com/sites/sitewide/pix/hdr-txt-logo.gif (http://www.intel.com/)


there are a lot of companies which offer jobs but I couldn't include them all

regards

شــامـخ بـطـبـعي
3rd October 2007, 12:19 AM
thanx engineer's feeling , we proud of you


أخوي نحن فخورين با أمثالك
:ورده: :ورده: :ورده: :ورده:
as040db2as040db2

شــامـخ بـطـبـعي
3rd October 2007, 12:30 AM
أتشرف بالمشاركـــــــــــــــة معكم وأتمنى لكم التوفيق

هل تريد أن تفهم الإلكترونيات و تبنى مشاريعك الخاصه و ربما تخترع أشياء جديده فى المستقبل ؟ لكى تكون . يجب أن تفهم بعض الأساسيات أولا.

ما هى الكهرباء ؟؟

لكى تعرف إجابه هذا السؤال . يجب أيضا أن تعرف بعض الأشياء و منها بناء الذره.
فالموضوع هنا أن الذره لها كتله و الكتله هى التى تجعل الذره تشغل جزء من الفراغ حتى لو كان بسيطا و هذه الكتله من الممكن أن تكون فى عدة صور أو حالات :
الحاله الصلبه
الحاله السائله
الحاله الغازيه
حاله البلازما


و الذره تتحرك تحت تأثير نوعين من الطاقه
طاقة الوضع POTENTIAL ENERGY
و طاقه الحركه KINETIC ENERGY
فالذره الكامله تشبه النظام الشمسى .لها مركز كالشمس (النواه -وتتكون من بروتونات و نيترونات) و الكواكب تدور حولها ( الإلكترونات ).
و توجد مدارات حول النواه تدور فيها الإلكترونات . وكل مدار له عدد معين من الإلكترونات المسموح لها بالتواجد فيه
فالمدار الأول القريب من النواه مسموح فيه ب 2 ألكترون و المدار الثانى 8 و الثالث 8 و الرابع 18 . إلخ.
فإذا ملىء أحد المدارات بدأ فى إستعمال المدار التالى . حتى يمتلىء المدار الأخير فتعتبر الذره خامله . و من أمثلة الذرات الخاملة ( الهيليوم و النيون والأرجون ).

المزج بن ذرتين أو أكثر يكون ما يعرف بالجزىء . مثل ملح الطعام ( NaCl ) و هو مركب من مزج كميائى بين ذرات الصوديوم ( Na ) و الكلور ( Cl )


كيف تنتج الكهرباء ؟

البروتونات توجد فى النواة و الإلكترونات تدور حول النواه فى مداراتها الخارجيه متأثرة بقوى الجذب من النواه( الناتجه من التجاذب بين الإلكترونات السالبة الشحنه و البروتونات الموجبة الشحنه) و قوى الطرد ( الناتجه عن دورانها السريع حول النواة).
وهنا يجب أن تتساوى القوتان حتى تتزن الذره .
ولكن فى وجود قوى شد خارجيه ( ذرات أخرى أو جهود موجبه ) فإن الإلكترونات تترك النواه وتسير مكونة الكهرباء.

الشحنة الكهربيه

فى أيام الصيف الجافه عندما تمشط شعرك فإن شحنه ذرات شعرك وشحنة ذرات المشط سيتغيران فقد فقد شعرك بعض من الإلكترونات (فأصبحت ذرات شعرك أكثر إيجابيه ) و أعطاها لذرات المشط الذى أصبحت شحنته أكثر سالبية . و إذا أطفأت النور فى الحجره فإنك ربما ترى بعض من الشرارات التى تنتقل من المشط إلى شعرك و هذا ما يسمى بالكهرباء الإستاتيكيه .
ولكن لماذا تنتقل من المشط للشعر وليس العكس ؟
ذلك لأن النظام يبحث عن الإتزان . و ذلك يشبه فتحك لباب الثلاجه فى أحد الأيام الحاره وبعد بعض من الوقت ستصبح درجةالحراره بداخل الثلاجه مساويه لدرجة الحراره خارجها و هنا حدث الإتزان ( ولكن لا تنسى قطع الطاقه عن الثلاجه قبل إجراء التجربه ) .
فالذره أو الجسم المشحون يوجد به زياده فى الإلكترونات أو الشحنه و يسعى لتفريغها و إعطائها إلى جسم أخر تنقصه الشحنه .

بعض الناس يظنون أن الجسم المشحون هو جسم يحمل شحنه موجبه و هذا خطأ . فالذره عندما تكون فى حاجه إلى الإلكترونات فإنها بذلك تكون مشحونه بشحنه موجبه أما إذا كان بها زياده فى الإلكترونيات تكون بذلك مشحونه بشحنه سالبه .

وبما أن هذه الشحنات التى نتكلم عنها صغيره جدا جدا فإنه يجب إيجاد وحدات لها كبيره نسبيا حتى يمكن التعامل معها . وهذا ما فعله العالم كولوم (1736-1806 Charles Augustin Coulomb ) فلقد جعل الكولوم وحده تعبر عن شحنة الإلكترون .
1 كولوم = 6.24 بليون بليون وحدة شحنه. و إما أن يكون بالموجب أو بالسلب .

قانون كولوم للقوى الكهروستاتيكيه :

قوة الجذب أو التنافر (F)بين جسمين مشحونين يتناسب طرديا مع حاصل ضرب شحناتهما (Q) و يتناسب عكسيا مع الجذر التربيعى للمسافه بينهما.

قانون نيوتن للطاقه :

الطاقه لا تفنى ولا تستحدث من العدم . ولكنها تتحول من صوره إلى أخرى

فمثلا : فى البطاريه يتم تحويل الطاقه الكميائيه إلى طاقه كهربيه عند توصيلها فى الدائره و المحول الكهربى يحول الطاقه الميكانيكيه إلى طاقه كهربيه.

كيف تنفذ البطاريات ؟

لنفرض أن لديك إنائين بهما ماء .أحدهما مملوء و الأخر نصف مملوء و أنك أحضرت ماسوره بلاستيكيه صغيره لتصل بين الإنائين . ستلاحظ أن الماء سيمر من الإناء المملوء إلى الإناء النصف مملوء خلال الماسوره (وهذا هو التيار الكهربى) و سيستمر ذلك حتى يتعادل الضغط على طرفى الأنبوب ( فرق الضغط = 0)و هو مايعادل فرق الجهد فى البطاريه وعندما يحدث الإتزان فإن البطاريه قد ماتت .
و الوحده المستخدمه لقياس هذا الفرق فى الجهد هو الفولت ( وهو فرق الجهد الازم لتحريك شحنه مقدارها واحد كولوم لتبذل شغل مقداره واحد جول (JOULE))
V = W/Q

القدره الكهربيه( P ) :

الطاقه هى القدره على بذل جهد و القدره هى المعدل الذى يبذل به هذا الجهد
P = W/t
حيث t هى الزمن
والقدره تقاس بالواط (Watt ) و هو الوحده الأساسيه . و يقاس أيضا بالحصان (1 حصان = 746 وات )


تحياتي
للجميع........

engineer's feeling
3rd October 2007, 12:43 AM
thanx engineer's feeling , we proud of you


أخوي نحن فخورين با أمثالك
:ورده: :ورده: :ورده: :ورده:
as040db2as040db2
aio

you can say
we are proud for being students at electrical engineering department

engineer's feeling

engineer's feeling
3rd October 2007, 01:18 AM
Serene Angel

as a matter of fact, you showed us your proficiency in thinkings
and you showed us your fantastic behavior in writing

:with love

engineer's feeling

GBARNY
3rd October 2007, 02:02 AM
Serene Angel
thinx alot my sis


en-electrical
حياك الله اخوي الكتركل وياليت نشوف اكثر مشاركات وتفاعل من اعظاء قسمنا وموظوع متميز من مهندس متميز انشالله الله

حسن الحازمي
3rd October 2007, 03:26 AM
قمة في الروعة هذا الموضوع ..

من الروائع هو وجود رئيس القسم ، وتعاونكم الذي أظهر الموضوع بصورة ممتازة جداً ..

تمنياتي لكم بالتوفيق في هذه المنافسة التي جعلتنا نتعرف على قسمكم ..

(f)

GBARNY
3rd October 2007, 03:34 AM
قمة في الروعة هذا الموضوع ..

من الروائع هو وجود رئيس القسم ، وتعاونكم الذي أظهر الموضوع بصورة ممتازة جداً ..

تمنياتي لكم بالتوفيق في هذه المنافسة التي جعلتنا نتعرف على قسمكم ..

(f)

انت الاروع اخوي هيرو ومشاركتك لنا نعتز بها وشاكر لك مرورك على الموظوع

Eng-L0Rd
3rd October 2007, 05:38 AM
السلام عليكم

يعطيكم العافيه على جهودكم وقريت الموضوع كاملا وعندي ملاحظه بسيطه ,,

كنت اتمنى ان يكون الموضوع اكثر دقه وترتيب وشموليه بحيث القاريء لما يقرا الموضوع يحس بنقله نوعيه والتدرج في الافكار والانتقال من فكره الى اخرى مع المحافظه على عدم التشتيت وبأسلوب انتقالي تدريجي ويعطي كل نقطه اهميتها وشموليتها لأني لاحظت عدم التسلسل في النقل والطرح وبنوع من العشوائيه ,,

لا ادري لكنها تظل وجهة نظر على كل حال وجهودكم مشكوره واتمنى الاستفاده من وجود رئيس القسم الدكتور سعد الغوينم لأن وجوده نقطه ايجابيه في صالح قسمنا الهندسة الكهربائيه ,

تحياتي وامنياتي لكم بالتوفيق

engineer's feeling
3rd October 2007, 01:06 PM
السلام عليكم

يعطيكم العافيه على جهودكم وقريت الموضوع كاملا وعندي ملاحظه بسيطه ,,

كنت اتمنى ان يكون الموضوع اكثر دقه وترتيب وشموليه بحيث القاريء لما يقرا الموضوع يحس بنقله نوعيه والتدرج في الافكار والانتقال من فكره الى اخرى مع المحافظه على عدم التشتيت وبأسلوب انتقالي تدريجي ويعطي كل نقطه اهميتها وشموليتها لأني لاحظت عدم التسلسل في النقل والطرح وبنوع من العشوائيه ,,

لا ادري لكنها تظل وجهة نظر على كل حال وجهودكم مشكوره واتمنى الاستفاده من وجود رئيس القسم الدكتور سعد الغوينم لأن وجوده نقطه ايجابيه في صالح قسمنا الهندسة الكهربائيه ,

تحياتي وامنياتي لكم بالتوفيق

اهيلن اخووي
كلامك وربي صحيح
بس انا وصلني الخبر على اني اصلح الموضوع متأخر
وانا جدا مشغول بالدراسه
فاضطريت اني استعجل في طرح الموضوع
علاوة على ذلك انا مانزلت الموضوع كامل لاني اخاف انه يكوون طويل زياده عن اللزوم
مثلا المعامل مانزلتها بالكامل
وعلى العموم
شااااكر لك على الملاحظه
وبالتوفيق ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

المهاجر للابد
3rd October 2007, 05:26 PM
إبداع ... ما شاء الله

يعطيكم العافيه ما قصرتوا


بالتوفيق إن شاء الله لقروب الكهربائيه ولجميع القروبات المشاركه

GBARNY
4th October 2007, 12:03 AM
فلاش خاص بأعضاء هيئة تدريس قسم الهندسة الكهربائية
WIDTH=400 HEIGHT=350

ملاحظة/ اظغط على الفلاش لتنقل بين الشرائح بسرعه

GBARNY
4th October 2007, 08:43 AM
--------------------------------------------------------------------------------


اخواني طلاب ومهندسي الهندسة الكهربائية
اوجه لكم دعوه لمشاركتنا في مسابقة تحدي الاقسام اليس هو قسمكم الذي تدرسون فيه شاركونا في موظوعنا المطروح باسم(Engineering without electrical like the life without logical)
فكما تعلمون الجهد من فرد او فردين ليش كجهد مجموعة كاملة
نحن لانريد ردود على الموظوع المطروح وانما نريد لردود ان تكون بمواظيع متميزة سواء عن قسم الهندسة الكهربائية اوعن الهندسة الكهربائية بشكل عام فهو قسمكم واليه تنتمون وعهدنا بكم انكم اهل لتحدي
تقبلو تحيات اخوانكم في قروب الهندسة الكهربائية

Salman
4th October 2007, 04:28 PM
السلام عليكم ،،

احتاج منكم اسماء اعضاء هيئة التدريس بـ الكهربائية ، لكن تكون بـ العربي ، تقدرون ترسلونها لي
او افضل لكم اكتبوها هنا بالموضوع حق المسابقة يفيدكم ، احتاجها لـ اضافتها للخدمات الالكترونية

http://www.cksu.com/vb/courses.php

GBARNY
4th October 2007, 06:40 PM
قسم الهندسة الكهربائية

بداية القسم

أنشىء القسم عام 1382هـ مع بداية إنشاء الكلية. ويشمل القسم فرعين تخصصين رئيسيين في مرحلة البكالوريوس هما:-
1- اتصالات والكترونيات
2- قوى كهربائية

ويهدف قسم الهندسة الكهربائية إلى تخريج مهندسين كهربائيين قادرين على تعزيز التطور الإنمائي السريع الذي تشهده المملكة. وعلى ذلك يقوم القسم باعداد مهندس الاتصالات والإلكترونيات المؤهل لتصميم وتطوير وصيانة أنظمة الاتصالات المتقدمة وشبكات الاتصالات بما يشمل أنظمة الهوائيات والأقمار الصناعية والاتصالات الرقمية إضافة إلى أنظمة معالجة الإشارات. ويستطيع أيضا تصميم وصيانة الدوائر والنظم الإلكترونية التي تستخدم في مجالات الاتصالات والتحكم والحاسب وغيرها من النظم مدنية كانت أم عسكرية. ويتم إعداد مهندس القوى ليلعمل في محطات توليد الطاقة الكهربائية والمحطات الفرعية وشبكات الضغط العالي والمحولات، والقادر على تصميم وتطوير وتحليل أداء المولدات والمحركات الكهربائية بجميع أنواعها وأحجامها وقدراتها وكذلك تشغيلها وصيانتها والتحكم فيها من خلال أنظمة إلكترونيات القوى. كما يقدم القسم مقررات في تصميم وإدارة نظم التحكم بالحاسب وتشغيل العمليات الصناعية والعديد من المجالات التطبيقية. ويقدم القسم برامج دراسية لنيل درجات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في الهندسة الكهربائية


البرامج الاكاديمية

برنامج درجة البكالوريس


وينقسم الى مسارين كالاتي/

برنامج هندسة الإتصالات والإلكترونيات
http://gbarny.jeeran.com/ألخطه.JPG
برنامج هندسة القوى الكهربائية
http://gbarny.jeeran.com/plan%20for%20powr.JPG
وصف مختصر لمقررات البكالوريوس في الهندسة الكهربائية


المقررات التخصصية

201 كهر أساسيات الدوائر الكهربائية 3(0،1،3)
العناصر الأساسية للدوائر ؛ القوانين الأساسية لنظريات الدوائر: قانون أوم؛ قانون كيرتشوف؛ نظريات الدوائر: مبدأ الإضافة؛ نظريات نورتن وثيفينن؛ انتقال القدرة القصوى؛ طرق تحليل الدوائر: التحليل العقدي والشبكي؛ المصادر الجيبية ومبدأ الطور في تحليل الدوائر؛ مقدمة لمبدأ القدرة الفعالة وغير الفعالة والمركبة؛ معامل القدرة .
متطلب سابق: 106 ريض

202 كهر تحليل الدوائر الكهربائية 3(0،1،3)
الإستجابة الترددية لدائرة RLC ودوائر الرنين؛ مبدأ دالة النقل؛ الرنين؛ أشكال بودي؛ مقدمة للمرشحات؛ الشبكات ذات المدخلين؛ الحث التبادلي والمحولات؛ التحليل العابر للدوائر من الرتبة الأولى والثانية؛ الدوائر ثلاثية الطور، مكبر العمليات المثالي مع تطبيقاته؛ دوائر الصمام الثنائي المثالي وتطبيقاته.
متطلب سابق: 107 ريض و 201 كهر

203 كهر الكهرومغناطيسية (1) 3(0،1،3)
حساب المتجهات؛ المجالات الكهربائية؛ قانون جاوس والتشتت؛ الجهد الكهربائي؛ العوازل والمواسعة؛ معادلات بواسون ولابلاس؛ صور الشحنات؛ كثافة التيار والموصلات؛ المجالات المغناطيسية؛ قانون أمبير؛ نظرية الالتفاف ونظرية ستوكس؛ الجهود المغناطيسية؛ القوى والعزوم؛ المواد والدوائر المغناطيسية؛ المحث والحاثية؛ الطاقة في المجالات الساكنة .
متطلب سابق: 104 فيز و 203 ريض

204 كهر الكهرومغناطيسية (2) 3(0،1،3)
المجالات المتغيرة زمنيا؛ قانون فاراداي والقوة الدافعة الكهربائية؛ تيار الإزاحة؛ معادلات ماكسويل ومجالات التوافق الزمنية؛ معادلات الموجة؛ متجه القدرة؛ انتشار الموجة المستوية في الفضاء وفي العوازل المسببة للفقد؛ الاستقطاب؛ انعكاس الموجة الساقطة عمودياً أو بشكل مائل؛ خطوط النقل؛ موائمة المعاوقة؛ الإشعاع والهوائيات ؛ الهوائيات السلكية .
متطلب سابق: 203 كهر

205 كهر معمل الدوائر الكهربائية 1(2،0،0)
مقدمة عامة؛ الجهد والتيار؛ القدرة في دوائر التيار المستمر باستخدام قوانين كيرتشوف؛ نظريات الإضافة وثفينن؛ انتقال القدرة القصوى في دوائر التيار المستمر؛ التوالي والتوازي في دوائر التيار المتردد؛ الرنين في دوائر التوالي والتوازي؛ ، نظرية القدرة القصوى؛ تحسين معامل القدرة في دوائر التيار المتردد؛ الانتقالية في دوائر التيار المستمر؛ دوائر الاقتران المغناطيسي. دوائر الثلاثة أوجه .
متطلب مرافق: 202 كهر

208 كهر التصميم المنطقي 3(0،1،3)
نظم الأرقام؛ الجبر الثنائي والبوابات المنطقية؛ تبسيط الدوال الثنائية؛ تحليل الدوائر المنطقية المركبة وتصميمها؛ مكونات الأجهزة المنطقية القابلة للبرمجة؛ الأجهزة المتكاملة متوسطة الكثافة؛ مقدمة الى المنطق التسلسلي المتزامن؛ دوائر الصعود والهبوط؛ تحليل الدوائر التسلسلية المحكومة زمنيا؛ اختصار الحالة وتحديد المعطى؛ تحليل الدوائر التسلسلية المتزامنة وتصميمها؛ المصفوفات المنطقية المبرمجة.متطلب سابق :

210 كهر معمل التصميم المنطقي 1(0،0،2)
التعريف بمختبر التصميم المنطقي؛ مقدمة إلى البوابات المنطقية؛ الدوال الثنائية باستخدام بوابات الإضافة والاختيار؛ تنفيذ بوابات نفي الإضافة و نفي الاختيار؛ الاختيار المستبعد والجامع: تصميم الدوائر المركبة؛ مقدمة إلى مبادئ دوائر الصعود والهبوط؛ تصميم الدوائر التسلسلية؛ المصفوفات المنطقية المبرمجة .
متطلب مرافق: 208 كهر

301 كهر تحليل الإشارات والنظم 3(0،1،3)
مقدمة عامة وتطبيقات؛ تصنيفات الإشارات والأنظمة؛ عمليات الإشارة؛ الدوال الشاذة؛ الأنظمة الخطية الثابتة زمنياً والالتفاف؛ الارتباط؛ متسلسلة فوريير؛ تحويل فوريير وتطبيقاته؛ تحويل فورير المتقطع والسريع؛ تحويل لابلاس وتطبيقاته؛ مقدمة لتحويلZ .
متطلب سابق: 202 كهر

306 كهر الأجهزة والقياسات الكهربائية 2(0،1،2)
أساسيات القياسات؛ الوحدات والمقاييس؛ الأخطاء؛ تحليل إحصائي؛ أجهزة قياس التيار المستمر والمتردد، تأثير التحميل، فقد الإدخال، مكبرات الفرق والقياس؛ راسم الذبذبات: الشاشة, المكبرات, دوائر الإشعال والمسح والتوهين, مواصفات، محلل الطيف؛ محولات الطاقة والمجسات؛ محولات الطاقة غير الفعالة وذاتية التوليد؛ الشاشات البلورية السائلة؛ النبائط مقرونة الشحنة؛ مجسات ألياف بصرية؛ قياسات رقمية: مبادئ تحويل المعلومات؛ محولات تماثلية رقمية؛ المقياس الرقمي للجهد؛ التأريض ، التحجيب ، الضوضاء .
متطلب سابق: 205 كهر و 311 كهر

307 كهر معمل الأجهزة والقياسات الكهربائية 1(2،0،0)
حصاء العينات ومقارنة البيانات؛ قناطر التيار المستمر والمتناوب؛ مكبرات التفاضل والقياس؛ قياس زمن الارتفاع؛ قياس إزاحة الطور؛ قياس المكثف باستخدام المذبذب ،محول الطاقة الضوئي؛ الترانزستور الضوئي؛ محولات تماثلية رقمية؛ مكبر العمليات كمكبر ومكامل للإشارات المستمرة والمترددة .
متطلب مرافق: 306 كهر

311 كهر أساسيات النبائط الإلكترونية 3(3،0،1)
شباه الموصلات النقية والمشوبة, تيار المجال الكهربائي وتيار الانتشار. ثنائي الوصلة: التركيب الأساسي, منحنى التيار مع الجهد, النمذجة في حالة الإشارات الصغيرة والكبيرة. الترانزيستور الثنائي: التركيب الأساسي, نطاقات العمل, الانحياز, النمذجة في حالة الإشارات الصغيرة والكبيرة, المكبر ذو المرحلة الواحدة. ترانزيستور تأثير المجال: تركيب وعمل ترانزيستور معدن- أكسيد-شبه موصل (MOSFET) من نوع التعزيز والنضوب, منحنى التيار مع الجهد, الانحياز. مقدمة عن ترانزيستور تأثير المجال من نوع الوصلة .
متطلب سابق: 202 كهر

314 كهر معمل النبائط الإلكترونية 1(2،0،0)
مقدمة عن الأجهزة المستخدمة في المعمل؛ منحنيات خواص التيار مع الجهد لثنائي الوصلة؛ دوائر القص والتوحيد باستخدام ثنائي الوصلة؛ منظمات الجهد الثنائية؛ انحياز التيار المستمر للترانزيستور الثنائي؛ استخدام الترانزيستور الثنائي كمكبر؛ انحياز التيار المستمر لترانزيستور تأثير المجال؛ استخدام ترانزيستور تأثير المجال كمكبر؛ دوائر بسيطة لاستقبال التضمين الاتساعي.
متطلب مرافق: 311 كهر

315 كهر الدوائر الإلكترونية التماثلية والرقمية 3(0،1،3)
التطبيقات الخطية و غير الخطية لمكبر العمليات: المكبر العاكس و غير العاكس, المفاضل, المكامل,... . المكبر التفاضلي. مرايا التيار. التغذية العكسية السالبة والموجبة. دوائر ترانزيستور تأثير المجال الرقمية؛ دوائر العاكس والممرر المنطقي؛ الدوائر المنطقية الديناميكية؛ دوائر الترانزيستور الثنائي الرقمية.
متطلب سابق: 311 كهر

316 كهر معمل الدوائر الإلكترونية التماثلية والرقمية 1(2،0،0)
تمثيل الدوائر الإلكترونية باستخدام حزمة PSPICE، التطبيقات الخطية للمضخم التشغيلي، مذبذب Wien Bridge، المرشحات الفعالة: LPF HPF، دائرة Schmitt trigger ودائرة متعدد الحالة غير المستقر (Astable Multivibrator )، المضخم التفاضلي باستخدام BJT، تصميم وبناء دوائر رقمية باستخدام حزمةVHDL ، دوائر MOS الرقمية، دوائر BJT الرقمية .
متطلب مرافق: 315 كهر

320 كهر مبادئ الاتصالات 3(0،1،3)
مقدمة ونظرة عامة؛ تحليل الإشارات ونقلها عبر القنوات؛ التضمين، تضمين الاتساع؛ خفض التردد ورفعه؛ تضمين التردد والطور ؛ الإكثار بتقسيم التردد؛ جهاز الاستقبال؛ الصوت المجسم؛ العينات وتضمين النبضات؛ الإكثار بتقسيم الزمن؛ التضمين الرمزي النبضي ؛ التضمين التفاضلي وتضمين دلتا؛ المكررات معيدة التوليد؛ مزايا الاتصالات الرقمية؛ التأشير الثنائي؛ مقدمة للتضمين الرقمي .
متطلب سابق : 301 كهر

322 كهر الاتصالات الرقمية 3(0،1،3)
المكونات الأساسية لأنظمة الاتصالات الرقمية؛ مراجعة نظرية الاحتمالات؛ الإرسال الرقمي في النطاق الأساسي (المصفي المطابق، تداخل الرموز)؛ النمط العيني؛ مواصفات نايكويست؛ التسوية؛ الإرسال الرقمي في نطاق التمرير؛ أنظمة التضمين الرقمية المترابطة؛ التضمين المتعامد غير المترابط؛ كفاءة قدرة الطيف وعرض النطاق لنظامي التضمين الثنائي والرباعي؛ نظرية المعلومات: المعلومات المتبادلة وسعة القناة؛ ترميز المصدر؛ ترميز تصحيح الأخطاء (ترميز القناة).
متطلب سابق: 300 كهر و 320 كهر

324 كهر معمل الاتصالات 2(4،0،0)
الأنظمة الرقمية؛ تعدد تقسيم الزمن؛ تضمين إزاحة السعة وتضمين إزاحة التردد؛ قياس بعض خواص الألياف البصرية؛ قياس موائمة المعاوقة في الترددات الراديوية؛ التضمين والكشف الإتساعي والترددي؛ التضمين الشفري النبضي؛ قياس معدل الخطأ في القياسات الأساسية للهوائيات وانتشار الموجات .
متطلب سابق: 322 كهر

330 كهر التحويل الكهروميكانيكي للطاقة (1) 3(0،1،3)
المحولات (التركيب، تشغيل المحولات أحادية الطور، الدائرة المكافئة، تنظيم الجهد، الكفاءة، المحولات الذاتية، المحولات ثلاثية الأطوار)، مبادئ آلات التيار المتغير، المحركات الحثيه ثلاثية الأطوار (التركيب، التشغيل، الدائرة المكافئة، حسابات الأداء، بدء حركة المحركات الحثيه، التحكم في السرعة)، محركات التيار المتغير الصغيرة .
متطلب سابق: 202 كهر و 203 كهر

331 كهر التحويل الكهروميكانيكي للطاقة (2) 2(0،1،2)
الآلات المتزامنة (التركيب، الجهد الداخلي، الدائرة المكافئة ، الشكل الإتجاهي، أداء المولدات التوربينية، مولد يعمل بمفردة، تشغيل مولدات التيار المتغير على التوازي، المحركات التزامنية، التشغيل المستقر، بدء الحركة)، آلات التيار المستمر (التركيب، التصنيف، الأداء، خصائص المحركات، بدء حركة محركات التيار المستمر، التحكم في سرعة محركات التيار المستمر) .
متطلب سابق: 330كهر

332 كهر معمل التحويل الكهروميكانيكي للطاقة 1(2،0،0)
الدائرة المكافئة للمحول؛ توصيل المحولات ثلاثية الطور؛ الدائرة المكافئة للمحرك الحثي أحادي الطور وثلاثي الطور؛ اختبار التحميل للمحرك الحثي؛ بدء الحركة للمحرك الحثي أحادي الطور؛ الدائرة المكافئة للمولد المتزامن؛ أداء المحرك المتزامن؛ الخصائص الطرفية لآلة التيار المستمر .
متطلب مرافق: 331كهر

340 كهر مبادئ أنظمة القوى 3(0،1،3)
تمثيل عناصر ومكونات أنظمة القدرة؛ خصائص خطوط النقل والكابلات؛ تحليل خطوط النقل والتوزيع؛ العوازل الكهربائية؛ أنظمة التأريض؛ تمورات الجهد العالي .
متطلب سابق: 202 كهر

341 كهر تحليل أنظمة القوى 3(0،1،3)
مصفوفات نظام القدرة؛ حساب تيارات القصر المتماثلة؛ وقاية نظام القدرة؛ تحليل تدفق الأحمال؛ تحليل الاتزان، التشغيل الاقتصادي للمولدات .
متطلب سابق: 340 كهر

342 كهر معمل القوى الكهربائية 2(4،0،0)
انهيار أسطح العوازل ومتانة العزل لمواد العزل المختلفة؛ اختبار العوازل؛ الحماية ضد الجهود الزائدة وتنسيق العزل؛ التفريغ الهالي وتأثيراته؛ قياس المقاومة الأرضية؛ خصائص الأنظمة المعزولة والمترابطة؛ خصائص خطوط النقل؛ خصائص وتنسيق المرحلات الواقية؛ محاكاة تدفق الحمل .
متطلب مرافق: 341 كهر

351 كهر التحكم الآلي 3(0،1،3)
مراجعة الخلفية الرياضية (المتغيرات التخيلية، لابلاس، المعادلات التفاضلية)؛ تمثيل النظم (المخطط الوظيفي، دوال التحويل، أشكال انسياب الإشارات)؛ نمذجة النظم الكهربائية والميكانيكية؛ تحليل متغيرات الحالة؛ استقرار النظم؛ تحليل النظم في البعد ألزماني؛ مسار الجذور؛ تحليل النظم في البعد الترددي؛ مقدمة إلى المتحكم التناسبي والتفاضلي والتكاملي .
متطلب سابق: 301 كهر

352 كهر معمل التحكم الآلى 1(2،0،0)
تجارب لمؤازرة نظريات التحكم باستخدام العمليات الفيزيائية (مثل التحكم في منسوب المياه، التحكم في درجات الحرارة، التحكم في شدة الضوء، .. إلخ )؛ تمثيل النظم باستخدام (MATLAB)؛ نمذجة النظم العملية؛ الأداء الساكن؛ تحليل الاستجابة؛ أجهزة القياس؛ تحكم الحركة ذو الوضعين؛ المتحكم التناسبى والتفاضلى والتكاملي .
متطلب مرافق : 351 كهر

353 كهر مقدمة في المعالجات الصغرى 3(0،1،3)
معماريات المعالجات الصغرى؛ أساليب العنونة؛ مجموعة التعليمات؛ البرمجة بلغة التجميع؛ نظم المقاطعة؛ أجهزة الإدخال والإخراج والتوقيت؛ أجهزة الذاكرة؛ اتجاهات مستقبلية لنظم المعالجات الصغرى .
متطلب سابق: 208 كهر

354 كهر معمل المعالجات الصغرى 1(2،0،0)
مقدمة إلى المعالجات الصغرى ومعماريتها؛ برمجة المعالجات الصغرى بلغتى السى والتجميع وتوليد رموز لغة الآلة؛ ذاكرات النفاذ العشوائي وذاكرات القراءة فقط القابلة للبرمجة والإلغاء؛ التوصيل البيني التسلسلي؛ التوصيل البيني التفرعي والنفاذ المباشر إلى الذاكرة؛ التوصيل البيني المبرمج للمدخل والمخرج؛ تحويل البيانات التماثلية والرقمية؛ التنفيذ الآنى؛ مشروع .
متطلب سابق: 353 كهر

360 كهر معالجة الإشارات الرقمية 3(0،1،3)
مراجعة الإشارات والنظم المتقطعة؛ تحويل فوريير المتقطع؛ تحويل فوريير السريع؛ تصميم وتنفيذ المرشحات الرقمية؛ الانشطار والاستكمال؛ تطبيقات معالجة الإشارات الرقمية في الاتصالات .
متطلب سابق : 301 كهر

399 كهر مهارات الاتصال والعرض لطلاب الهندسة الكهربائية 1(0،1،1)
المقالات والتقارير، مهارات الكتابة ، تنظيم الوثائق، طرق الإقناع والأفكار المساندة ، تجميع المعلومات والمواد العلمية، مصادر المعلومات (المكتبات وشبكة الإنترنت). إعداد المحاضرات والإيجازات وتقديمها بطرق فعالة بإتباع المهارات الأساسية في الإلقاء والتشويق والتواصل مع الحضور. يشمل المقرر حضور وتقييم عدداً من الندوات من قبل الطلاب، والمشاركة في إعداد وتقديم محاضرة .
متطلب سابق :

411 كهر النبائط والأنظمة الإلكترونية الضوئية 3(0،1،3)
أشباه الموصلات الضوئية، مصادر الضوء: النبائط المشعة للضوء (LED)، نبائط الليزر، ملتقطات الضوء: نبائط PIN، نبائط APD، أساسيات موجهات الضوء (Waveguides)، مبادئ الألياف البصرية، مكبرات الضوء، مقدمة لنظام التقسيم الموجي (WDM) ومكوناته، الشبكات الضوئية (Optical Networking) . متطلب سابق: 204 كهر + 311 كهر

416 كهر الدوائر الإلكترونية المتقدمة 3(0،1،3)
دوائر مؤقتات 555 وتطبيقاتها؛ المبدلات التماثيليه؛ دوائر الضرب وتطبيقاتها؛ دوائر OTA وتطبيقاتها؛ ناقلات التيار؛ حلقة تقييد الطور PLL وتطبيقاتها؛ دوائر تحويل البيانات التماثيليه إلى رقميه والعكس؛ المكثف التبديليز .
متطلب سابق: 315 كهر

414 كهر إلكترونيات التردد الراديوي 2(0،1،2)
مكبر التردد الراديوي؛ مكبرات القدرة؛ مذبذبات المكثف والملف؛ مذبذبات البلورة، دوائر التحكم الآلي للكسب؛ دوائر المازجات؛ نماذج الترانزستور للترددات العالية؛ معاملات اس؛ مقدمه لنبائط الميكرويف .
متطلب سابق: 315 كهر

417 كهر تصميم الدوائر المتكاملة العالية الكثافة 3(0،1،3)
الخطوات الأساسية لتصنيع الدوائر المتكاملة: تقنية البوابة ذاتية الضبط السيليكونية، تقنية ترانزيستور تأثير المجال سالب القناة أو الزوجي (CMOS). قواعد تصميم وتخطيط الدوائر المتكاملة. الدوائر التجميعية والدوائر ذات الحالة المترابطة، دوائر الذاكرة والمسجلات، مقدمة عن الدوائر تامة التحديد وشبه المحددة ، مقدمة عن الخلايا القياسية والمصفوفات المنطقية أو المبرمجة (FPGAs) و(PLDs) ، البرامج الحاسوبية المستخدمة في تصميم وتخطيط الدوائر المتكاملة، برامج التصميم العالي المستوى باستعمال لغة VHDL، مقدمة عن تصميم الدوائر المتكاملة ذات الطاقة والجهد المنخفض .
متطلب سابق: 315 كهر

418 كهر معمل تصميم الدوائر المتكاملة العالية الكثافة 1(2،0،0)
تصميم و ربط الدوائر الرقمية باستخدام برامج التصميم العالي المستوى أو التقليدي باستهداف المصفوفات المنطقية (VHDL) تصميم أولي باستخدام برنامج, تصميم أولي باستخدام محرر الرسم الهيكلي ,محاكاة وظيفية, تصميم أولي باستخدام برنامج (VHDL)، التجميع والبناء باستخدام برنامج (VHDL),ومحاكاة وظيفية, تحويل وترجمة التصميم, التحقق من التصميم, دراسة التقارير. تخطيط بوابة ( CMOS ) بالتفصيل, تصميم تخطيطي للدوائر الرقمية باستخدام البرامج الحاسوبية الحديثة – مشروع .
متطلب مرافق: 417 كهر

423 كهر انتشار الموجات والهوائيات 3(0،1،3)
أنماط انتشار الموجات وخصائص الهوائيات؛ انتشار الموجات الأرضية؛ انتشار الموجات الجوية (الأيونوسفير)؛ انتشار الموجات الفضائية؛ النماذج الإحصائية ومبادئ التعددية؛ انتشار الموجات في أنظمة الاتصالات النقالة؛ هندسة الهوائيات في الترددات المختلفة؛ الهوائيات المصفوفة الخطية والمستوية .
متطلب سابق: 204 كهر و 320 كهر

424 كهر أنظمة الاتصالات 3(0،1،3)
لمحة عن أنظمة الاتصالات ، أنظمة الربط السلكية النحاسية ، حلقات المشترك الرقمية ، مقدمة لأنظمة النقل اللاسلكية ، اتصالات الميكرويف والمليمترية ، الحلقات المحلية اللاسلكية ، أنظمة اتصالات الأقمار الثابتة والمتحركة ( المدار الثابث ، المدار المتوسط ، المدار المنخفض ) ، المحطات الأرضية الصغيرة ، الضوضاء ، رقم الضوضاء ، تحليل نسبة الإشارة إلى الضوضاء في الاتصالات ، تحليل ميزانية وصلات الربط ، مبادئ الاتصالات المتحركة الخليوية .
متطلب سابق: 204 كهر و 320 كهر

429 كهر موضوعات في الاتصالات والنظم (0،1،3)
موضوع أو أكثر من الموضوعات المهمة في الاتصالات والنظم مثل: نظرية المعلومات والتشفير؛ الشبكات العصبية؛ أنظمة الرادار؛ هندسة الهوائيات؛ التوافقية الكهرومغناطيسية؛ إدارة الطيف وتخطيط الترددات؛ هندسة المايكرويف وترددات الراديو؛ الاتصالات النقالة؛ الطيف الممدد والنفاذ بتقسيم الترميز؛ التعمية وأمن المعلومات؛ معالجة الصوت والصورة .
متطلب سابق: 428 كهر

430 كهر مقدمة في ديناميكية الآلات الكهربائية 3(0،1،3)
المعادلات الديناميكية الأساسية؛ ديناميكية آلات التيار المستمر؛ النماذج الديناميكية؛ التحليل الديناميكي؛ الحالات الديناميكية والعابرة للآلات المتزامنة؛ تحويل المتغيرات إلى المحور المباشر والعمودي؛ القصر ثلاثي الطور المفاجئ؛ ديناميكية الآلات المتزامنة؛ معادلة التأرجح؛ استقرارية الحالة الانتقالية والاعتيادية؛ الحالات الديناميكية والعابرة للآلات الحثية؛ بدء التشغيل العابر؛ تغير الحمل المفاجئ؛ القصر ثلاثي الطور .
متطلب سابق: 331كهر

432 كهر إلكترونيات القوى 3(0،1،3)
نبائط أشباه موصلات القوى؛ الخصائص الطرفية؛ مغيرات القدرة: مغيرات التيار المتردد إلى تيار متردد؛ المقومات، المقومات العكسية؛ مغيرات التيار المستمر إلى تيار مستمر؛ المغيرات الرنانة؛ تطبيقات في أنظمة القوى الكهربائية .
متطلب سابق: 311 كهر

435 كهر التحريك الكهربائي 3(0،1،3)
مبادئ التحريك الكهربائي؛ تعريفات؛ اعتبارات كهربائية: الدوران العادي؛ بدء الحركة؛ الفرملة؛ اعتبارات ميكانيكية: نوع الغطاء الخارجي؛ الضوضاء؛ ناقل الحركة؛ اختيار المحرك؛ الجر الكهربائي؛ التحريك الكهربائي للتيار المستمر والمتناوب ذو عناصر الحالة الجامدة .
متطلب سابق: 331 كهر و 432 كهر

442 كهر استخدامات الطاقة الكهربائية 2(0،1،2)
هندسة الإضاءة؛ التمديدات الكهربائية؛ التسخين الكهربائي؛ تبريد وتدفئة المباني؛ اللحام الكهربائي؛ التحليل الكهروكيميائي؛ موضوعات في جودة القدرة؛ مصادر الطاقة المتجددة؛ تحسين معامل القدرة .
متطلب سابق: 340 كهر

443 كهر التشغيل والتحكم في أنظمة القوى 3(0،1،3)
مبادئ تشغيل أنظمة القوى؛ طبولوجيا الشبكات؛ تكوين مصفوفات النظام؛ تعهد وحدات التوليد، التشغيل الاقتصادي للنظام؛ التحكم الآلي لوحدات التوليد؛ أنظمة إدارة الطاقة ومراكز التحكم؛ تقدير حالة النظام ؛ تقويم الأمنية الحركية للنظام .
متطلب سابق: 341 كهر

444 كهر تخطيط أنظمة القوى 3(0،1،3)
طرق التنبؤ بالأحمال؛ خصائص الأحمال الكهربائية؛ فئات المستهلكين؛ تقدير تكلفة نظم القدرة؛ تقويم الإعتمادية لأنظمة التوليد والنقل والتوزيع ؛ استراتيجيات إدارة الأحمال وترشيد الطاقة .
متطلب سابق: 341 كهر

446 كهر هندسة الجهد العالي 3(0،1،3)
توليد وقياس الجهد العالي المستمر والمتردد والنبضي؛ فيزيائية انهيار العوازل الغازية والسائلة والصلبة؛ طرق اختبار وفحص مكونات النظام الكهربائي ذي الجهد العالي .
متطلب سابق: 340 كهر

449 كهر حماية أنظمة القوى 3(0،1،3)
مبادئ الحماية وعناصرها؛ حسابات تيارات القصر باستخدام عناصر متماثلة؛ محول الحماية؛ الحماية ضد زيادة التيار؛ أنظمة المسافة؛ تردد القدرة والأنظمة الحاملة؛ حماية المولدات والمحركات والمحولات والموصلات العمومية والمفاعلات والمكثفات؛ تطبيق حماية أنظمة التوزيع؛ تمديدات المحطات؛ مراقبة الاضطرابات؛ إعادة حالة النظام؛ مقدمة إلى المرحلات ذات المعالجات الدقيقة .
متطلب سابق: 341 كهر

451 كهر محاكاة النظم 2(0،1،2)
مبادئ النظم ونماذجها؛ ديناميكية النظم؛ طرق المحاكاة؛ برامج المحاكاة؛ مولدات الأرقام العشوائية؛ محاكاة مونت كارلو؛ محاكاة النظم الرقمية والتماثلية، مشروع .
متطلب سابق: 351 كهر

452 كهر نظم التحكم الرقمية 2(0،1،2)
مقدمة إلى التحكم الرقمي؛ عمليات أخذ العينات؛ أساليب تحويل Z، المعادلات الفرقية وتمثيل الحالة الفراغية؛ محاكاة النظم الرقمية، الحل باستخدام تحويل Z؛ الاتزان والتحكمية والاستكشافية للنظم الرقمية؛ طرق الترقيم؛ مقدمة إلى التحكم الحاسوبى للنظم .
متطلب سابق: 351 كهر

455 كهر التحكم التطبيقي 3(0،1،3)
أساسيات نمذجة النظم وتحليلها؛ ،تصميم المتحكم التناسبى والتفاضلى والتكاملي؛ المحولات الإشارية والتحريكية؛ التحكم الآنى؛ تطبيقات (نظم الطاقة، الروبوت، … إلخ)؛ مشروع تصميم تحكم .
متطلب سابق: 351 كهر

461 كهر علوم الحاسب لطلاب الهندسة الكهربائية 2(0،1،2)
نظم المعلومات وخدماتها، تراكيب البيانات؛ أنظمة التشغيل، أمثلة (يونيكس والنوافذ)؛ الشبكات وأمن المعلومات: الإنترنت والإنترانيت، حواجز الشبكات، التعمية؛ لغات البرمجة: لغة الآلة والتجميع، اللغات العالية المستوى؛ هندسة البرمجيات: الأهمية، الأساليب المنهجية المنظمة، التوثيق، إدارة الإصدارات، الملكية والالتزامات؛ الخوارزميات: البحث والترتيب، التكاملات الرقمية، طريقة المسار الحرج، توليد الأرقام العشوائية، المحاكاة، تعمية المفتاح العمومي.
متطلب سابق: 208 هعم

462 كهر شبكات الاتصالات 3(0،1،3)
مقدمة في أسس الشبكات؛ مبادئ تعدد الإرسال والتبديل؛ تحليل الحركة في شبكات تبديل الدوائر؛ تحليل الحركة في شبكات الرزم؛ القواعد المعيارية الدولية لعمل الشبكات؛ الشبكات الواسعة والمحلية؛ مبادئ قواعد عمل شبكات "الإنترنت والإنترانيت"؛ تقويم التدفق في الشبكات؛ الشبكات السريعة .
متطلب سابق: 322 كهر


المقررات العامة

201 هعم الإستاتيكا 3( 3، 1، 0)
أنظمة القوى: تحليل القوى، العزوم، عزم الإزدواج في الأنظمة ذات الأبعاد الثنائية والثلاثية توازن القوى، التحليل الإنشائي: السنام المستوي والهياكل، توزيع القوى: مراكز الأجسام والأشكال المركبة، عزوم القصور الذاتي للمساحات، الإحتكاك.

204 هعم تطبيقات الحاسوب في الهندسة 2 (1، 0، 2)
مقدمة عن الحاسبات الشخصية : الأجزاء الأساسية والبرامج ، برامج الطباعة ، برامج جدوال البيانات، برامج حل المعادلات الرياضية ، وأخيراً الاتصالات والشبكات.

208 هعم برمجة الحاسوب بلغة سي 3 (2، 0، 2)
مكونات الحاسب ولغات البرمجة، لغة سي ، العمليات الحسابية، الخوارزميات، عبارات اختيارية، عبارات تكرارية، تصحيح واختيار البرامج، البيانات المنطقية والرمزية، ملفات البيانات والمخرجات المصاغة، معالجة المصفوفا، البرامج الفرعية مدخل إلى البيانات المشتقة وهيكلتها ، التطبيقات العددية.

302 هعم الصناعة والبيئة 2 (2، 0، 0)
الإتزان البيئي، أنواع التلوث (تلوث الماء، تلوث التربة ) تاثير البيئة بالنشاطات الهندسية والصناعية، أصناف الملوثات ومصادرها والحدود المسموح بها، تقنيات التحكم في التلوث، أمثلة على التلوث من مجالات هندسية وصناعية مختلفة.

401 هعم الاقتصاد الهندسي 3(3، 1، 0)
مقدمة في الاقتصاد الهندسي، قوانين العائد، التكافؤ الاقتصادي أسس المقارنة بين البدائل ، إتخاذ القرار والإختيار بين البدائل ، تقويم بدائل الإحلال التحليلات الخاصة بالتكلفة الدنيا ونقطة التكافؤ ، محاسبة التكاليف الإهلاك ، التحليل الاقتصادي للعمليات ، التحليل الاقتصادي للمشاريع الحكومية .

402 هعم إدارة المشاريع الهندسية 3(3، 1، 0)
وظائف الإدارة الأساسية، استراتيجيات وأنواع التخطيط، تخطيط المشاريع باستخدام المستقيمات، طرق المسار الحرج، طريقة بيرت، التوزيع والتنظيم للموارد، الموازنة بين التكلفة ومدة التنفيذ، الهياكل التنظيمية والعلاقات التعاقدية للمشاريع، عناصر القيادة، اتخاذ القرارات، أنظمة تقويم ومراجعة التكلفة والوقت للمشاريع، التطبيق باستخدام الحاسب.


مقررات يقدمها القسم لأقسام أخرى

308 كهر الدوائر والآلات الكهربائية 3(0،1،3)
(يقدم هذا المقرر لطلبة الهندسة الكيميائية وطلبة هندسة البترول والغاز الطبيعي)
الكميات الكهربائية والوحدات؛ دوائر التيار المستمر والتيار المتناوب؛ التمثيل الطوري للكميات الكهربائية ذات التيار المتناوب، الأنظمة ثلاثية الطور؛ توليد الجهد المتناوب، المحولات الكهربائية ؛ مبادئ المحركات الكهربائية، المحركات الحثية، المحركات الصغيرة وأنواعها .
متطلب سابق: 104 فيز و 106 ريض

318 كهر الدوائر الكهربائية والإلكترونية 3(0،1،3)
(يقدم هذا المقرر لطلبة الهندسة الميكانيكية والهندسة الصناعية)
عناصر وقوانين الدوائر الكهربائية، نظريات الدوائر،الدوائر غير الخطية، دوائر التيار المتردد: المتجهات، تحليل الدائرة، الاستجابة الترددية، الرنين- المضخات المثالية، ثنائي الوصلة الثنائي. المقومات، دوائر تشكيل الموجات-ثنائي الوصلة، ترانزستور الوصلة الثنائي الأقطاب(BJT)، ترانزستور التأثير المجالي (FET) –الدوائر المنطقية-نماذج ثنائي الوصلة،نماذج ترانزستورات (BJT) و (FET) في حالة الإشارة الصغيرة- المضخمات المقترنة من خلال المقاومة والمكثف .
متطلب سابق: 104 فيز و 106 ريض

329 كهر تحليل الإشارات لطلبة المساحة 3(0،1،3)
(يقدم هذا المقرر لطلبة هندسة المساحة)
مقدمة عامة وتطبيقات؛ تصنيفات الإشارات والأنظمة؛ عمليات الإشارة؛ الدوال الشاذة؛ الأنظمة الخطية الثابتة زمنياً والالتفاف؛ الارتباط؛ متسلسلة فوريير؛ تحويل فوريير وتطبيقاته؛ تحويل فورير المتقطع والسريع؛ مقدمة لتحويلZ .
متطلب سابق: 308 كهر

339 كهر الآلات الكهربائية 3(0،1،3)
(يقدم هذا المقرر لطلبة الهندسة الميكانيكية والهندسة الصناعية)
المحولات (التركيب، الأنواع، التشغيل، الدائرة المكافئة)، آلات التيار المستمر (التركيب، الأداء، خصائص المحركات، بدء الحركة، التحكم في السرعة)، الآلات المتزامنة (التركيب، أداء المولدات، خصائص المحركات، بدء الحركة)، الآلات الحثية (التركيب، المحركات ثلاثية الطور، أنواعها، التشغيل، الدائرة المكافئة، بدء الحركة، التحكم في السرعة)، محركات التيار المتناوب الصغيرة .
تطلب سابق: 318 كهر


يتبع
^
^
^

GBARNY
4th October 2007, 06:47 PM
برنامج درجة الماجستير

http://gbarny.jeeran.com/magsteer.JPG

وصف مقررات مرحلة الماجستير

المقررات المشتركة

501 هعم تمثيل الأنظمة الهندسية على الحاسوب 3(3، 0)
التعريف بالأنظمة وأنواعها وعناصرها ، مباديء النمذجة وتكوين نماذج الأنظمة ، المحاكاة باستخدام الحاسوب ، أمثلة للأنظمة والنماذج المستمرة والمتقطعة ، توليد الأرقام العشوائية ، تحليل النتائج ومجالات الثقة ، محاكاة الزمن الحقيقي و الحدث التالي و "الروليت" ، تطبيقات عملية.

502 كهر نمذجة الأنظمة الهندسية العشوائية 3 (3، 0)
أساسيات الاحتمال والمتغيرات العشوائية ، الاعتمادية ، العمر الزمني ، معدل الأعطال ، دوال المتغيرات العشوائية ، العمليات العشوائية ، الاتساق الإحصائي والاتساق الإحصائي الجزئي للعمليات العشوائية ، دوال الارتباط ، تحليل ومعالجة الإشارات العشوائية ، المتسلسلات الزمنية وتخمين العناصر ، استخدامات متعددة في الأنظمة الهندسية.

505 ريض الجبر الخطي العددي 3(3، 0)
المعادلات الخطية وتحليل المصفوفات ، تقريب الدوال ، تحليل الخطأ ، مصفوفات خاصة ، تحليل الخطأ للأنظمة الخطية ، طرق رقمية ، حساب القيم المفردة والمتجهات المفردة.


مقررات الإلكترونيات

503 كهر تصميم الدوائر الرقمية المتقدمة 3(3، 0)
مراجعة دوائر المنطق الحركيه، دوائر الحجز و دوائر التأرجح، توقيت الدوائر الرقمية‘ الذاكرات: انواعها، دوائر الخليه، دوائر BiCMOS الرقمية، دوائر GaAs الرقمية‘ تصميم الدوائر الرقميه منخفضة الطاقة. مراجعة تصميم التتابع المنطقي، دوائر التتابع المتزامنه، دوائر التتابع غير المتزامنه. تصميم الدوائر الحسابية، تصميم تركيبات الذاكره والمصفوفات.

504 كهر النبائط الإلكترونية 3 (3، 0)
أساسيات ميكانيكا الكم، حزم الطاقة وتركيز نواقل التيار، إنتقال واندماج نواقل التيار، حاجز شوتكي، الوصلة غير المتجانسة، وصلة المقاومة، ترانزستور الوصلة الثنائي الأقطاب، ترانزستور التأثير المجالي، أشباه الموصلات الثنائية التركيب في الألكترونيات الضوئية.

506 كهر التحليل المتقدم للدوائر الالكترونية 3(3، 0)
النموذج اللاخطى للترانزستور، قياس و استخراج معاملات النموذج اللاخطى. الخواص الطرفية للدوائر المنطقية، تحليل الدوائر المنطقية من نوع: ECL – TTL –MOS . تحليل الدوائر المتكاملة لمكبر العمليات، المكبر التفاضلي بترانزستور ثنائي القطبية وشبه المجال، مصادر التيار، مرايا التيار، الأحمال النشطة، مراحل التكبير باستخدام ترانزستور فائق معامل الكسب، المكبرات التفاضلية المتتابعة والنهائية.

507 كهر تصميم الدوائر ذات التكامل العالي جدا ً3(3، 0)
المفاهيم الأساسية لتصميم الدوائر المتكاملة بدء من المستوى المنخفض المعتمد على مخطط الدائرة، أو العالي المعتمد على وصف الدائرة برمجيا. الدوائر المتكاملة محددة التطبيق: طرق التصميم ، أدوات التصميم المعتمدة على الحاسوب. دراسة معمقة لتصميم دوائر تطبيقية محددة.

508 كهر الإلكترونيات البصرية 3(3، 0)
مراجعة نظرية أشباه الموصلات، التركيبات الغير متجانسة، مصادر الضوء: الأساسيات، نطاق التعديل، الخصائص الطيفية، مستقبلات الضوء: الأساسيات، التشويش والحساسية، موجهات الضوء، الألياف البصرية: الأساسيات، الخبوت، الإضمحلال، المكبرات الضوئية، أنظمة التجميع الموجي التقسيمي العادي والمكثف ومكوناتها، الشبكات البصرية ومكوناتها، الإتجهات الحديثة في مجال الإلكترونيات الضوئية

509 كهر الأنظمة الضمنية 3(3، 0)
مقدمة عن أنواع المعالجات الإلكترونية الضمنية، معالجات التحكم الدقيقة: التركيب، التصميم، التشغيل، البرمجة والتطوير والربط بالأنظمة الأخرى، تصميم طرفيات الأنظمة الضمنية: وحدة تحكم الإدخال، المرسل والمستقبل الغير متزامن، الموقتات، وحدة التحكم في شاشات العرض الزجاجية، دراسة معمقة لأنظمة ضمنية مختارة.

510 كهر الدوائر المتكاملة لاتصالات البيانات 3(3، 0)
مراجعة عامة للمبادئ الأساسية للاتصالات الرقمية واتصالات البيانات. الدائرة العالمية لمرسل ومستقبل متزامن و غير متزامن. دوائر: المعدل الكاشف, مرسل/مستقبل, مشغل الخط. دوائر التشفير وفك الشفرة في أنظمة اتصالات البيانات. مزيلات الصدى الرقمية والتماثلية. دوائر تجميع البيانات على التوالي و العكس. دوائر توليد الذبذبة الميقاتية، دوائر استرجاع الذبذبة الميقاتية من إشارة البيانات. دوائر التشفير للخط، مقدمة لمعالجات وحاكمات شبكات البيانات.

512 كهر تطبيقات الدوائر المتكاملة 3(3، 0)
مراجعة تطبيقات المضخم الوظيفي، تطبيقات متقدمة للمضخم الوظيفي. مضخمات التغذية المرتجعة للتيار، وناقلات التيار وتطبيقاتها. معالجة الاشارات التماثلية باستخدام دوائر أسلوب التيار، دوائر المضاعفة، المزج، القسمة، والمعدلات. المفاتيح التماثلية والارسال والاستقبال المتعددَين، الموقِّتات، والموقِّتات المبرمجة، تضمين عرض النبضة، ودوائر التحويل من الجهد إلى التردد والعكس ، دوائر PLL ، دوائر إدارة القوى، دوائر مضخمات القوى، الدوائر المتكاملة ذات الإشارة المختلطة: المضخمات المبرمجة، والمرشحات، والمذبذبات، ودوائر مصادر القوى المبرمجة ومرجع الجهد، ودوائر التحويل من التماثلي إلى الرقمي والعكس .

515 كهر إلكترونيات الموجات الدقيقة 3 (3، 0)
استعراض أجهزة الموجات الدقيقة المصنوعة من أشباه الموصلات، حدودية كل منها والدوائر المكافئة لها، أساليب دوائر الموجات الدقيقة، تعميم وبناء الفجوات، إعتبارات التحليل والتصميم للمكبرات متغيرة الخصائص، مولدات المكونات الطيفية، المكبرات العكسية للثنائي ذي النفق، مفاتيح ومحددات الموجات الدقيقة، ترانزستور الموجات الدقيقة ودوائره.

516 كهر موضوعات مختارة في الإلكترونيات 3 (3، 0)
موضوعات مختارة تتماشى مع الجديد في الألكترونيات.

517 كهر تقنية تصنيع الدوائر ذات التكامل العالي جداً 3(3، 0)
عمليات التصنيع: بناء البلورة، الأكسدة، البناء الطبقي، الطباعة على الرقائق، الحفر، إضافة الشوائب والإنتشار، زرع الأيونات، ترسيب طبقات العوازل والسيليكون متعددة البلورات، تبخير المعادن. مراحل التصنيع: تنظيف الرقائق والتحكم بالتلوث، التحكم وإيجاد خصائص معالجة الرقائق، نمذجة وتمثيل معالجة الرقائق، المعالجة الحديثة للرقائق، تقنية تصنيع الدوائر المعتمدة على الترانزستور ثنائي القطب وترانزستور تأثير المجال.

519 كهر بناء الأنظمة على رقيقة السليكون 3(3، 0)
مقدمة لتطور علم بناء نظام على رقيقة سليكون: خلفية تاريخية، تطور أدوات التصميم للدوائر الالكترونية، المواصفات, النماذج، والتحليل للدوائر والأنظمة، أدوات التأكد من امكانبة عمل الدوائر: لغة وصف العتاد VHDL بناء نموذج حسابي. بعض البرامج لمحاكاة الدوائر التماثلية والرقمية. بناء الدوائر باستخدام الدوائر المنطقية المبرمجة: مثال تصميمي, البناء باستخدام الخلايا الأساسية كوحدات بنائية (الملكية الفكرية): تعريف الخلية الأساسية كوحدات بنائية, أمثلة لوحدات بنائية رقمية مثل: المعالجات, معالجات الإشارات, الدوائر المنطقية القياسية المتراكبة، الوحدات البنائية للمتحكمات ودوائر مواجهة مع الحاسوب مثل: ISA , PCI , UART.


مقررات الإتصالات

521 كهر المجالات الكهرومغناطيسيه 3 (3، 0)
مراجعة المجالات الثابتة ، المجالات المتغيرة زمنياً ، انتشار الموجات في الأوساط الغير محدده ، انتشار وانعكاس الموجات المستوية ، أسس الهوائيات والإشعاع ، بعض النظريات والأساسيات في الكهرومغناطيسية ، دوال الموجات المستوية ، تقنيات الحل العددي للمجالات الكهرومغناطيسية.

524 كهر شبكات الاتصالات 3 (3، 0)
طبقات البرتوكول ، التبديل بالدرارات ، التبديل بالحزم ، النفاذ المتعدد ، برتوكولات الشبكة المحلية ، خوارزميات التوجيه ، التحكم بسريان وأخطاء المعلومات وإختناقاتها. شبكات النقل غير المتزامن ، شبكات الإنترنت ، مبادئ نظرية طوابير الانتظار ، تحليل وتصميم شبكات الاتصالات دراسة بعض التطبيقات ، الاتجاهات الحديثة في تقنيات شبكات المعلومات.

526 كهر الاتصالات البصرية 3 (3، 0)
الألياف الضوئية : مراجعة أساسياتها ، التوهين ، التشتت ، المكبرات الضوئية. مصادر الضوء : أسسها ، نطاق التعديل وخواص الطيف. ملتقطات الضوء: أسسها ، الضوضاء والحساسية ، أنظمة الاتصالات الرقمية الضوئية ، نظام التقسيم الموجي (WDM) و DWDM ومكوناته ، الشبكات الضوئية ، الاتجاهات المستقبلية.

528 كهر الاتصالات الرقمية 3 (3، 0)
مراجعة على العمليات العشوائية ، نظرية الكشف للنظام الرقمي الثنائي ، تمثيل الإشارات والأنظمة ذات الامرار النطاقي ، تمثيل الإشارات في الفراغ ، أجهزة الاستقبال المثلى لقنوات الاتصال من نوع AWGN ، الأداء التشغيلي للمستقبل الأمثل للتضمين عديم الذاكرة ، التعديل باستخدام مصفوفة M ، التمثيل والتوصيف الطيفي للإشارات ذات التضمين الرقمي ، تصميم الإشارات للقنوات محدودة النطاق ، الاتصال الرقمي عبر القنوات ذات الخفوت متعدد المسارات ، مقدمه للإشارات ذات النطاق المنتشر.

571 كهر معالجة الصور الرقمية 3 (3، 0)
مراجعة أساسيات معالجة الإشارات الرقمية أحادية البعد ، الأنظمة والإشارات ثنائية الأبعاد ، تحويلات القوالب ثنائية الأبعاد ، مرشحات ثنائية الأبعاد والمويجات (Wavelets) ، تصميمات وتطبيقات المرشحات الخطية ثنائية الأبعاد الرقمية ، تشكيل الصور ، تكميه عينات الصور ، استرجاع وتحسين الصور ، ترميز الصور ، الطرق الأساسية لتحليل الصور ، استخلاص الملامح ، Segmentation ، اكتشاف الحدود والتعرف على الأشكال .

572 كهر اتصالات الأقمار الصناعية 3 (3، 0)
أنواع الأقمار الصناعية ، المسارات والميول ، إنشاء الأقمار ، تصميم المحطات الأرضية ، التعديل ، التشفير ، الإرسال المتعدد ، مجموعات الأقمار الصناعية للهاتف النقال ، قنوات الوها ، الخصوصية والسرية ، تصميم أنظمة الأقمار .

573 كهر نظرية المعلومات 3 (3، 0)
قياس المعلومات: الأنتروبيا، الأنتروبيا النسبية ، المعلومات التبادلية. مصادر المعلومات: انتروبيا المصادر بذاكرة وبدون ذاكرة ، ضغط المصادر مستقلة حروف-الخرج والمصادر مترابطة حروف-الخرج (المصادر الماركوفية) ، ترميز المصادر بطول ثابت ، ترميز المصادر بطول متغير ، ترميز هوفمان ، ترميز لمبل-زف. قنوات الاتصال: سعة القناة ومعدل الإرسال ، قنات الإرسال المتقطع ، قنوات تخزين لمعلومات ، نظرية ترميز القنوات المشوشة ومعكوس الترميز ، القنوات الجاوسية ، سعة القنوات محدودة النطاق مقدمة في ترميزات تصحيح الأخطاء . ضغط المصادر بفقد ونظرية معدل التشوه .

574 كهر الترميز لتصحيح الخطأ في أنظمة الاتصالات 3 (3، 0)
نظرية السعة لشانون . مدخل لترميز تصحيح الخطأ . الترميز القالب الخطي . حدود مسافة هامنج ، المصفوفة المعيارية ، متلازمة فك الترميز ، ترميز الهامنج . فك الترميز ذي الاحتمالية العليا ، فك الترميز للمسافة المحدودة . الأداء في قنوات جاوس ذات الضوضاء البيضاء ، حقول جالوا ، كثيرة الحدود على GF(9) ، الرموز الدوارة ، رموز BCH و ريد . رموز الالتفاف وفك الرموز باستخدام طريقة فتربي ، التصرف المتهاوي وحدوده ، ترميز TCM . تقطيع المجموعة والمسافة الاقليدية . حدود خطأ الرمز الثنائي لرموز الاتفاف ، نسبة الخطأ في رموز TCM . المدخل إلى رموز تربو . ترميز قنوات الخفوت . التبديل المنتظم للرموز . تطبيقات رموز تصحيح الخطأ في أنظمة الاتصالات المختلفة وفي أنظمة الخزن.

575 كهر اتصالات الجو 3 (3، 0)
انتشار موجات الراديو: الاضمحلال – ظواهر الظل ، الانعكاس ، الانكسار ، التشتت ، التغطية ، تعدد المسار والتغيرات الطفيفة في قوى الإشارة ، قياس القنوات ومحاكاتها. أنظمة الراديو الخلوية : استعراض موجز لمبادئ الاتصالات الخلوية وأنظمة الاتصال المتعدد ، التداخل والتشويش. التعديل الرقمي : طرق التعديل الرقمي ومستوى الأداء لقنوات الخفوت التعددية ، طرق موائمة القنوات للتغلب على تأثير تعدد المسارات ، شفرات تصحيح الأخطاء ، دراسة بعض الأنظمة الحالية والمستقبلية مثل تعدد الاتصال بتقسيم الزمن – تعدد الاتصال بتقسيم الشفرة – استقبال وكشف المشتركين جميعاً ، شفرات الزمان والمكان.

576 كهر موضوعات مختارة في الاتصالات ومعالجة الإشار ا3 (3، 0)
موضوعات مختارة تتماشى مع الجديد في الاتصالات ومعالجة الإشارات.

577 كهر موضوعات مختارة في الكهرومغناطيسية وهندسة الموجات الدقيقة 3 (3، 0)
موضوعات مختارة تتماشى مع الجديد في الكهرومغناطيسية وهندسة الموجات الدقيقة.


مقررات القوى الكهربائية

531 كهر النظرية المتقدمة في الآلات الكهربائية 3 (3، 0)
الحالات العابرة في الالآت المتزامنة. ظاهرة الرنين دون التزامن. تطبيقات الموصلية الفائقة في الألآت الكهربائية. تشغيل المولدات الحثية. تشغيل المولدات ذات الممانعة المغناطيسية.

533 كهر ديناميكيات الآلات الكهربائية 3 (3، 0)
وسائل نمذجة الالآت الكهربائية. تمثيل الحالة الفراغية. معادلات الإزاحة الصغيرة. وسائل المحاكاة. تطبيقات على أنواع الالآت المختلفة.

534 كهر مغيرات القوى ذات أشباه الموصلا 3 (3، 0)
نبائط أشباه الموصلات. دوائر الدفع والوقاية. مغيرات ذات الرنين. مصادر القوى المتقطعة ذات التيار المستمر. محسنات أنظمة القوى. تطبيقات في مجال استخدامات الطاقة.

536 كهر الآلات الكهربائية للاستخدامات الخاصة 3 (3، 0)
السـمات العامة والتركيب والأداء للألآت التالية: ذات الممانعة المغناطيسية، ذات المغناطيسية الدائمة، محركات الخطوة، المحركات الخادمة، الالآت الخطية، الالآت التيار المتناوب ذات المبدلات.

544 كهر تقويم الاعتمادية و تخطيط أنظمة القوى 3 (3، 0)
نظريات الاحتمالية الأساسية. تطبيق بعض توزيعات الاحتمالية المعروفة في تقويم الاعتمادية لأنظمة القوى. معاملات الاعتمادية لأنظمة التوليد والنقل. نمذجة الشبكات وتقويم الاعتمادية لأنظمة القوى المعزولة والمترابطة. تقويم الاعتمادية لأنظمة التوليد والنقل المدمجة. الطرق المتبعة في تخطيط التوسع لأنظمة القوى.

545 كهر التشغيل والتحكم في أنظمة القوى 3 (3، 0)
موضوعات متقدمة في تدفق القوى: تمثيل مغير سدادة المحول ومزيح الطور. التدفق الأمثل للقوى: صياغة المسألة، قيود عدم التساوي، مدخلات التحكم، طرق الحل. تعهد الوحدة: صياغة المسألة، طرق الحل. أمنية أنظمة القوى. تقدير الحالة. التحكم التلقائي للتوليد. أنظمة إدارة الطاقة، تشغيل مركز التحكم ، أنظمة التحكم الإشرافي واكتساب البيانات.

546 كهر أساليب اختبارات الجهد العالي 3 (3، 0)
أنواع الجهد الاختباري وتطبيقاته. توليد وقياس الجهود والتيارات الاختبارية. أساليب اختبارات الجهد العالي والمشتملة على الاختبارات المدمرة وغير المدمرة. القياسات في شبكات القوى الكهربائية. اختبارات الجهد العالي لعديد من معدات القوى.

547 كهر موضوعات مختارة في أنظمة القوى 3 (3، 0)
موضوعات مختارة تتماشى مع الجديد في أنظمة القوى.

548 كهر وقاية أنظمة القوى الكهربائية 3 (3، 0)
نمذجة المرحلات وطرق المحاكاة. خوارزمات وطرق الحماية للخطوط والمحولات والمولدات. تأثير الحالات العابرة للنظام على استجابة أنظمة الحماية المختلفة. التقنيات الحديثة لاختبار المرحلات. المكونات والبرمجيات للمرحلات المبنية على الحاسوب. القياسات المتزامنة طوريا. خوارزمات المرشحات الرقمية وتقدير المعاوقة. الأنظمة المتكاملة للحماية والتحكم وموضوعات الاتصالات المتعلقة بها.

549 كهر ديناميكيات أنظمة القوى 3 (3، 0)
|النمذجة والمحاكاة الديناميكية لكل من: المولدات المتزامنة، الأحمال، خطوط النقل، أنظمة الاستثارة، التوربينات، حاكمات السرعة. نمذجة الأنظمة متعددة المولدات. الاستقرارية العابرة. الاستقرارية الديناميكية. موازنات أنظمة القوى.

581 كهر أنظمة النقل ذات الجهد العالي 3 (3، 0)
أنظمة النقل للتيار المتردد والمستمر. مغيرات القنطرة ثلاثية الطور ذات المبدلات من الخط وتطبيقها في أنظمة نقل التيار المستمر ذات الجهد العالي. استخدام نظام نقل التيار المستمر ذي الجهد العالي داخل نظام نقل التيار المتردد لغرض تحسين أدائه. أجهزة الأنظمة المرنة لنقل التيار المتردد: المكثفات على التوالي، المعوضات الساكنة، المتحكمات الموحدة لتدفق القوي، مزيح الطور الساكن، التقنيات الحديثة للأنظمة المرنة لنقل التيار المتردد.

582 كهر التغيرات العابرة لأنظمة القوى 3 (3، 0)
تحليل المعاملات المكتلة. التغيرات العابرة الناتجة عن عمليات الوصل والفصل في أنظمة التيار المتردد/ المستمر، نمذجة القوس، الإخماد، قمع التيار. ظاهرة الموجة المرتحلة، عدم الاتصال في الخط، الرنين المغناطيسي، جهد الاسترداد العابر. الظواهر البرقية، الجهود الزائدة الديناميكية، التمورات العابرة الناتجة عن عمليات الوصل والفصل، التغيرات العابرة للمحول.

583 كهر هندسة أنظمة التوزيع 3 (3، 0)
تخطيط أنظمة التوزيع والتنبؤ بأحمالها. التحكم التلقائي في أنظمة التوزيع. تصميم خطوط النقل الفرعية. المحطات الفرعية للتوزيع، الأنظمة الأولية والثانوية. اعتبارات هبوط الجهد وفقد القوى. استعمال المكثفات في أنظمة التوزيع. اعتمادية وحماية أنظمة التوزيع. عمليات التوزيع وإعادة تشكيل المغذيات. تقنيات القراءة التلقائية لأجهزة القياس. موضوعات جودة القوى: الأسباب، التقدير، طرق العلاج.


مقررات أنظمة التحكم والحاسوب

550 كهر تقنيات الإنترنت والخدمات الإلكترونية 3 (3، 0)
بنية الإنترنت والإكسترانت والإنترانت ذات المستويات المتعددة ومتطلباتها الأساسية، بما يشمل متطلبات المستخدم وأنظمة الخدمة والتوصيل والاتصالات. الخدمات الإلكترونية في عمليات وأنظمة القيمة والإجراءات الإدارية، والاقتصاد الرقمي. نماذج الخدمات الإلكترونية الحكومية والتجارية. المواقع الذكية والوسائط البرمجية، وتوجهات المستقبل.

551 كهر الأنظمة المحكومة بالحاسوب 3 (3، 0)
مقدمة إلى الأنظمة المتقطعة، نظرية العينة، تحويل "Z" ، النمذجة الرياضية للأنظمة المتقطعة، استعادة الإشارات، تحليل الأنظمة المتقطعة واستقرارها. أساليب تصميم التحكم: طرق فراغ الحالة، أساليب التحكم المتقدمة (التحكم التكرارى،التحكم الإجهادى، تحكم المسار التقريبى).

552 كهر المعالجات الصغرية المتقدمة وتطبيقاتها 3 (3، 0)
مبادئ المعالجات الصغرية المتقدمة ذات"32 و 64 بتة". بنية المعالجات الصغرية المتقدمة. التنفيذ الموجه تسلسلياً والتفرع على مستوى التعليمة الواحدة. خصائص المكونات المادية والتعليمات الجديدة. متطلبات الذاكرة الافتراضية، والتقسيم إلى صفحات، ومستويات الأفضلية، وتعدد المهام، والذاكرة الداخلية السريعة . استخدام الذاكرة ديناميكياً. الهياكل الديناميكية للبيانات. المعالجات المساعدة لعمليات الأرقام الكسرية. مبادئ "حواسيب التعليمات المحدودة" وفوائدها. تطبيقات عملية ومشاريع برمجية.

553 كهر تنظيم الحاسوب وبنيته 3 (3، 0)
بنية الحاسوب ذات المستويات المتعددة ومكوناتها الأساسية. مستوى المنطق الرقمي. مستوى البنية الصغرية. مستوى التعليمات. مستوى أنظمة التشغيل. مستوى لغة التجميع. بنية الحاسوب التفرعي. التوجهات المستقبلية.

554 كهر تقويم أداء الأنظمة الحاسوبية 3 (3، 0)
المبادئ الأساسية وأساليب تقويم الأداء. أنظمة المصفوفات: النظرية والتقويم التطبيقي لأنظمة المعالجة والتبديل والتركيز. تحليل الوثوقية والتقويم التطبيقي للأعطال وتحديات الأمن المرتبطة بأنظمة كل من المكونات المادية والمكونات البرمجية.

557 كهر الأنظمة الخطية 3 (3، 0)
تمثيل الأنظمة الخطية. أشكال تمثيل الحالة. الصور المرافقة. قابلية التحكم والمراقبة للنظم، التحقيق الأدنى. التغذبة العكسية للحالة والخرج، طرق تمكين الجذور. تقدير الحالة والمراقبة. الأنظمة الخطية متعددة المتغيرات. مشاريع تصميم باستخدام برنامج الماتلاب.

559 كهر أنظمة التحكم الذكي 3 (3، 0)
مقدمة إلى الذكاء الاصطناعى. الأنظمة الخبيرة. المنطق الفازى. شبكات الحاسوب العصبية. الخوارزميات الجينية. تطبيقات فى الأنظمة والتحكم. مشاريع تصميم باستخدام برنامج الماتلاب.

560 كهر أساليب التحكم المتقدمة 3 (3، 0)
نمذجة الأنظمة والتعرف عليها. أساليب التحكم المتأقلم. أنظمة التحكم الأمثل. أنظمة التحكم الشاق. مشاريع تصميم باستخدام برنامج الماتلاب.

561 كهر موضوعات مختارة في الحاسوب 3 (3، 0)
موضوعات مختارة تتماشى مع الجديد في الحاسوب.

562 كهر موضوعات مختارة في التحكم 3 (3، 0)
موضوعات مختارة تتماشى مع الجديد في التحكم.

598 كهر مشروع بحثي (1)
يتم اختيار موضوع بحثي لمعالجته.

599 كهر مشروع بحثي (2)
يتم اختيار موضوع بحثي لمعالجته.


يتبع
^
^
^

GBARNY
4th October 2007, 06:52 PM
برنامج الدكتوراة

وصف مقررات برنامج الدكتوراة

المقررات الدراسية في برنامج الدكتوراه

كهر610: طرق توصيف قياس خواص أشباه الموصلات
معطيات جسم شبه موصل، سطحه والحد السطحي له، الطرق الكهربائية (المقاومية، زمن البقاء التحركية، شكل التشويش)، طبوغرافية الأشعة أكس، المقياس الإهليجي) الطرق الكيميائية (طيف الكتلة، طيف الانبعاث، وهاجية أشعة إكس، محساس أيوني، محساس إلكتروني، النصوع الضوئي، طيف الأشعة تحت الحمراء.

كهر611: نمذجة نبائط أشباه الموصلات
الخواص الأساسية، نمذجة المعالجة (الزرع الأيوني، الانتشار، والأكسدة)، المتغيرات الفيزيائية (التحركية، معدل التوليد والاندماج، التوصيلية)، البحث التحليلي، المعادلات الأساسية لأشباه الموصلات، تقطيع المعادلات الأساسية، حل مجموعة معادلات جبرية غير خطية، حل مجموعة معادلات جيرية متناثرية، حالة دراسة.

كهر612: تصميم وتصنيع الخلايا الشمسية
تقنية الخلايا الشمسية: تحويل المادة الخام إلى سيليكون أحادي البلورة. تقنية تحسين خلايا السيليكون: السيليكون المستخدم، صفيحة السيليكون، تصنيع الخلية تصميم خلية السيليكون، اعتبارات لازمة للتصميم، إضافة الشوائب، ضوابط تنظيم الطبقة العلوية والخلفية، تصميم القطب العلوي، التعتيم الضوئي، الاستجابة الطيفية. تراكيب مختلفة للخلية: الوصلة الأحادية، الوصلة المتعددة، المعدن وشبه الموصل، والمعدن والعزل وشبه الموصل، أشباه موصلات أخرى مستخدمة في تصنيع الخلية الشمسية.

كهر613: تصميم وتطبيقات النظم الفوتوفولطية
مكونات نظام فوتوفولطائي:- مقدمة، الألواح الفوتو-فولطية (التركيب، خصائص التيار-جهد، الأداء)، تخزين الطاقة (البطاريات المستخدمة في النظم الفوتولوطية، الأداء)، تكييف الطاقة، تصميم الأنظمة الفوتوفولطية القائمة بذاتها (مقدمة، تقدير حجم النظام)، تطبيقات الأنظمة الفوتوفولطية القائمة بذاتها، الأنظمة الفوتوفولطية لاستعمالات القدرة السكنية والمركزية.

كهر614: نبائط معدن أوكسيد شبه موصل للدوائر ذات التكامل العالي جداً المتطورة
مراجعة للمواصفات السطحية لأشباه الموصلات، نماذج وفيزياء نبائط معدن – وأكسيد – شبه (MOS) موصل ذات الأبعاد الدقيقة جداً، اعتيادية وفشل نماذج النبائط ذات الأبعاد الدقيقة جداً، تطبيقات نبائط MOS ذات الأبعاد الدقيقة جداً.

كهر615: تحليل وتصميم دوائر فائقة التكامل (VLSI)
مصخمات "سيموس" التشغيلية، تقنية القدرة المنخفضة، التقنية الديناميكية التشبيهية، مضخمات أنموص التشغيلية، تجميع مرشح المكثف الأبدالي، محددات الأداء في مرشحات المكثف الإبدالي، مرشح في الزمن المستسر، دوائر موس غير الخطية.

كهر616: تخطيط وتصنيع الدوائر فائقة التكامل (VLSI)
مقدمة لمفاهيم تصميم (VLSI)، طرق تصميم التخطيط (بناءاً على الطلب كليا وجزئياً)، صفوف البيانات المخطط الرمزي، وسائل إيجاد المخططات بمساعدة الحاسوب، وسائل المحاكاة، تأثير التصنيع على قواعد التصميم تقنيات عمليات التصنيع (ترتيب الرقائق، الأكسدة، الاستشارات، الطباعة على الرقائق) الإنتاجية الاعتمادية، مشاريع نموذجية لتصميم دوائر NMOS و PMOS.

كهر617: تصميم التخطيط للدوائر المتكاملة من الترانزستور ثنائية القطية
تحليل وتصميم مركبات الدوائر، تحليل وتصميم مكبر العمليات وبعض الدوائر التماثلية الأكثر تعقيداً، تحليل وتصميم البوابات المنطقية وبعض الوظائف المنطقية الأكثر تعقيداً، تخطيط الدوائر المتكاملة، عمليات وتقنية التصنيع.

كهر618: الدوائر فائقة التكامل لنظم المعالجة السريعة
برمجة الآلات المتزامنة، تطوير المكونات التركيبية الداعمة لهذه البرمجة، بناء هيكل المعلومات المتزامنة، تدفق المعلومات والاتصالات خلال صفوف المعالجة، تحليل نظم المعلومات الكثيرة (دراسة حالة).

كهر619: موضوعات متطورة في الإلكترونيات


آخر التطورات في موضوع بحثي معين.

كهر620: كشف وتخمين الإشارات
اختبار الفرضية، الكشف التتابعي، نظرية التخمين، الأرجحية وقاعدة "بَيْ" تخمين عوامل الإشارات المستمرة، ترشيحات وينر و كولمن، تبيقات على تصاميم مستقبلات مثلي الأنظمة المتكيفة.
كهر621: نظرية ترميز القنوات
أساسيات رياضية: الزمر، الحلقات، المجالات، الترميز الحجمي الخطي، البواقي وكشف وتصحيح الأخطاء، المسافة الصغرى، قدرة تصحيح وكشف الأخطاء، مجالات جالوا: تركيبها والحساب عليها، الترميزات الدوارة والدوائر الخاصة بها، ترميزات BCH الثنائية وغير الثنائية وفك الترميز، ترميزات تصحيح الأخطاء النبضية، ترميزات الإلتفاف، فك ترميزات الإلتفاف، طريقة "فيتربي"، الطريقة التتابعية، طريقة الأغلبية المنطقية، أداء ترميزات تصحيح الأخطاء، توزيع الأوزان، حدود المسافة الصغرى للترميزات الحجمية والألتفافية.

كهر622: اتصالات رقمية متقدمة
التزامن، التزامن في المستقبلات والشبكات، التكيف والطرق التعددية، طرق التضمين والترميز المهجنة، تعددية الإرسال والنفاذ: CDMA / TDM / TDMA / FDM / FDMA خوارزميات النفاذ.

كهر623: موضوعات متقدمة في معالجة الإشارات الرقمية
مراجعة للإجراءات العشوائية ذات الزمن المتقطع، نظرية التوقعات الخطية، وطرق التربيع الأدنى لنمذجة الأنظمة وتصميم المرشحات، المرشحات التوفيقية، تحليل الطيف تطبيقات.

كهر624: نظريات الهوائيات وتصميماتها
(متطلب سابق: 521كهر – المجالات الكهرومغناطيسية).
الهوائيات التي لا يعتمد أداءها على اتساع النطاق الترددي، أنماط الأبواق وشقوق الإشعاع، الهوائيات الرقعية، الفتحات المشعة، الهوائيات ذات الأسطح العاكسة، الهوائيات ذات التوجيه العدسي، التحكم الطوري لمصفوفات الهوائيات.

كهر625: إنتشار الموجات الكهرومغناطيسية
(متطلب سابق: 521كهر – المجالات الكهرومغناطيسية)
إرسال واستقبال الموجات الكهرومغناطيسية – مع تأثير التضاريس الأرضية والطبقات الجوية المتأينة وغير المتأينة، تأثيرات طبقات الجو المختلفة على انتشار الموجات من نقطة- لنقطة على سطح الكرة الأرضية، وتأثيراتها على انتشار الموجات الفضائية.

كهر626: أنظمة الاتصالات الآمنة
التضمين والترميز، أنظمة نشر الطيف (المتسلسلة، المباشرة، قفز التردد) ، إلتقاط الأشارة، أنظمة الهوائيات المتكيفة، الاتصالات المعماة (المشفرة).

كهر627: التخطيط المتقدم للشبكات وهندسة حركة الاتصالات
بنية الشبكات، تحليل الطلب والخدمات، تقنية الشبكات، التوقعات المستقبلية، نماذج حركة الإتصالات وسعات الشبكات، تطوير وسائل دراسة حاسوبية، تطبيقات ودراسة حالات عملية.

كهر628: أنظمة الرادار
معادلة الرادار، رادار الوجة المتصلة ورادار الموجة ذات التردد المضمن، الرادار ذو مؤشر الهدف المتحرك MTI، ورادار نبضة دوبلر، الرادار المتابع، الكشف في الرادار، ارتدادات الأرض، تصميم الرادار.

كهر630: النظرية المتقدمة في التحويل الكهروميكانيكي للطاقة
المحاور الأساسية. العناصر المجمعة. دوال حالات الطاقة. معادلات الإتزان من دوال حالات الطاقة (معادلة لاجرانج) صياغة معادلات الاتزان للأنظمة الكهروميكانيكية. تحليل الأنظمة الخطية. خواص الاستجابة للأنظمة الكهروميكانيكية.

كهر631: تحليل الآلات الكهربائية بواسطة الحاسوب
نماذج الالآت: الدوائر المكافئة في الإطار المباشر وإطار الماكينة البدائية. نماذج المجالات المركبة المتقدمة والمغناطيسات الدائمة. نماذج لأنظمة التحكم: التحكم في سركة آلات التيار المستمر والآلات المتزامنة ونماذج مقومات السليكون المحكومة والتحكم في الجهد. عدم الخطية في الآلات الكهربائية: التشبع المغناطيسي والاحتكاك. طرق الحل: حالات الأداء المستقر والأداء العابر وطرق التكاملات العددية والمعادلات الغير خطية والمعادلات الأسية. تطبيقات: المولدات المتزامنة والمحركات والمولدات الحثية ومحركات الخطوة ومحركات الممانعة المغناطيسية وأنظمة تحرك التيار المستمر المغداة من مقومات السليكون المحكومة.

كهر632: أنواع خاصة من الآلات الكهربائية
الآلات الخطية ( الحثية، المتزامنة، ..الخ)، محركات الخطوة (ذات المغناطيسات الدائمة ذات الممانعة المغناطيسية المتغيرة، المركبة). الأنظمة ذاتية التزامن. آلات المغناطيسات الدائمة.

كهر633: الطرق الحسابية في الكهرومغناطيسيات
متطلبات التحليل وظروف السطوح الفاصلة في مسائل الكهرومغناطيسيات. طرق تحليلية وعددية مثل: الفروق المحددة والعناصر المحددة والنظرية الهندسية للحيود وطريقة مونت كار لو وطريقة محاكاة الشحنات. تطبيقات المجالات الكهرومغناطيسية في الآلات الكهربائية.

كهر634: مفاهيم جديدة في تصميم الآلات الكهربائية
نمذجة الآلة: علاقات المجالات، الحيود عن النموذج المثالي، تحديد عناصر الشبكة المجمعة القيود الخارجية. قيود الأجهادات الميكانيكية: السرعة القصوى والإجهادات على عمود الادارة وطول الفجوة الهوائية. التحميل المغناطيسي: الهيكل المغناطيسي.
قيود الأجهادات الحرارية: التهوية الداخلية والتبريد بالسوائل وأنابيب الحرارة والتسخين العابر والارتفاع في درجة الحرارة المسموع به. التحميل الكهربائي: العلاقات الحرارية وعلاقات الأداء. فواقد عدم التحميل: الفواقد في الإنسان والقلوب. الفواقد الإضافية نتيجة التوافقيات والتأثير السطحي في الموصلات. فواقد السطوح وتذبذب الفيض. الفواقد النحاسية. حسابات المقاومات والمحادثات. قوانين أساسيات التصميم والقياس.

كهر635: أنظمة مغيرات الجهد والتردد
دوائر المقومات والمقطعات: التحليل والمحاكاة وطرق التحكم والتطبيقات على أنظمة التحريك المدارة بمحرك التيار المستمر. التحكم بالتردد: الدوائر والمحاكاة والتحليل وطرق التحكم والتطبيقات على المحركات الحثية والتحكم بمصادر القدرة الساكنة.

كهر636: أنظمة التحريك الخاصة والتحكم في القدرة الخاملة
وسائل متقدمة للتحكم في المحركات الخاصة: محركات الخطوة (ذات المغناطيسيات الدائمة والمحركات التبديلية ذات الممانعة المغناطيسية). مصادر القدرة الساكنة المحكومة: أنظمة القدرة عديمة الانقطاع ومصادر القدرة الحويلية. التحكم في القدة الخاملة: مجموعة المكثفات المبَدَّلة والكثف الثابت الثابت مع المحث المتغير ومولدات القدرة الخاملة كمصدر تيار ومصدر جهد. التحكم في التوافقيات.

كهر637: موضوعات متقدمة في التحرك والكترونيات القوى
هذا المقرر مُعد لتغطية التطورات الجارية في مجال النبائط والأنظمة وطرق التحليل المتعلقة بالتحريك والكترونيات القوى.

كهر638: الآلات الكهربائية الخطية
أسس الآلات الكهربائية الخطية. أنواعها: المحرك الحثي الخطي ومحرك الخطوة الخطي والمحرك الأنبوبي والآلات التيار المستمر الخطية. تطبيقاتها: مناولة المعادن والتحريك وأنظمة الإيصال. تحليل الآلات الخطية: الحل المباشر وطريقة "فورير" وطريقة العناصر المحددة والحلول ثنائية وثلاثية الأبعاد والتحليل بطريقة العناصر المسطحية. مفاهيم تصميمية.

كهر640: تحليل النظم الكبيرة
أساليب النمذجة، التكافؤ والترابط، الاختلال الفردي والتفكك، التحليل الاختياري للحالة، المتحكمات المركزية واللامركزية لمراكز التحكم في نظم القوى.

كهر642: التشغيل والأمن لنظم القوى
تعهد الوحدة، التنسيق المائي الحراري، إرسالية الطاقة عن طريق نظم القوى المجتمعة التحكم التلقائي للتوليد، تحليل الأمنية، التحكم في القدرة المفاعلة، طرق الأمثلية في نظم القوى.

كهر643: التخطيط الأمثل لنظم القوى
طرق تقدير الأحمال والطاقة الكهربائية، التأثيرات على البيئة، عمليات اتخاذ القرارات المبنية على اعتبارات الاعتمادية والتكاليف، أساليب وخصائص النمذجة لبدائل محطات القوى. التخطيط الشامل.

كهر644: تقويم الاعتمادية لأنظمة القوى
الاحتياطي الثابت والعامل، تقويم الإعتمادية للربط الكهربائي بين أنظمة القوى، طرائق حساب تكاليف الإنتاج، تأثير الإنقاطاعات وتقدير تكاليفها، دراسة حالة استقاء البيانات والمحاكاة.

كهر645: الموجات الكهرومغناطيسية العابرة في أنظمة القوى
مصادر وأنواع وتأثيرات الموجات الكهرومغناطيسية العابرة، تأثير الذبذبة على خصائص خطوط النقل والكابلات، التمثيل الرقمي لمكونات أنظمة القوى.

كهر646: الوقاية المتقدمة لأنظمة القوى الكهربائية
طبيعة الاشارات الداخلة إلى المرحل بعد حدوث العطل مباشرة. إستجابة محولات التيار وفرق الجهد للموجات العابرة. تمثيل الاشارات المشوشة على النظام وأجهزة الوقاية. التقريب الأمثل للمعاوقة بوجود التشويش، مرشح "كالمان" واستخداماته في إزالة التشويش. استخدام المعالج الأصغر في مرحلات المسافة. مرحلات الموجات العابرة. استخدام المعالج الأصغر في مرحلات الموجات العابرة.

كهر647: عزل الجهد العالي
خصائص وتطبيقات وطرق إنهيار العوازل الغازية والسائلة والصلبة والمركبة، تقدير العمر الزمني لنظام العزل. تنسيق العزل. قيمة الإجهاد الكهربائي الحرج لأوساط العزل المستعملة.

كهر648: تأثيرات التفريغ التاجي والمجال في أنظمة الجهد العالي
حساب المجال الكهربائي لخطو القوى، أسوار التفريغ التاجي ومحتوياتها من الطاقة. تأثير الطقس على التفريغ التاجي. التأثيرات غير المرغوبة للتفريغ التاجي (تشويش الراديو والتلفزيون، التشويش الصوتي، وفقد الطاقة). الحث الكهرومغناطيسي والكهرومغناطيسي والكهروستاتيكي. التأثيرات البيولوجية لنظام الجهد العالي. الإعتبارات في تصميم نظام.

كهر650: الذكاء الصنعي في الهندسة
أسس نظرية الذكاء الصنعي، التعامل مع مبدأ اللعبة، تمييز الأشكال، وصف عمليات الإدراك، مناهج طرق اتخاذ القرار، حل المسائل العامة، أنظمة التعلم و "الروبوت".

كهر651: المعالجة والبرمجة المتوازية
أساليب تصنيف بُنى الحاسوب، المعالجة المتعددة والمعالجات الأنبوبية، معالجات المصفوفة بنية تعدد المعالجات، مقارنة بين المعالج التسلسلي والمعالج المتوازي، هيكل البمجة المتوازية، البرمجة باستخدام "أوكام" دراسة حالات علمية.

كهر652: بروتوكولات شبكات الحاسوب
بنية شبكات الحاسوب، وطباقت بروتوكولات النظام المفتوح لمنظمة المواصفات المعيارية الدولية، بروتوكولات الطبقة المادية، بروتوكولات طبقة الوصلة، بروتوكولات طبقة الشبكة وطبقة النقل وطبقة الجلسة، بروتوكولات طبقة التقديم، بروتوكولات طبقة الطبيقات، المواصفات المعيارية والبروتوكولات المستخدمة.

كهر653: الرؤية بالحاسوب ومعالجة الصور
مقدمة في معالجة الصور، تحويل صور المجال الرمادي إلى إشارات رقمية ومعالجتها، التقسيم، والتحديد، والمتابعة، مطابقة المنحنى ووالتقريب، تحليل الأشكال الرقمية.

كهر654: أجهزة القياس والتحكم المعتمدة على المعالجات الصِغَرية
الطرق المتقدمة للمواجهة البينية مع المعالجات الغَرية، تحوير البيانات، معالجة الإشارات، تطبيقات على أنظمة القياس والتحكم، دراسة حالات عملية.

كهر655: أنظمة التحكم الرقمية
مقدمة في أنظمة التحكم الرقمية، تحويل "زد"، تحديد عينات الإشارة، وأساليب استعادتها، الأنظمة الزمنية المتقطعة ذات الحلقة المغلقة، وذات الحلقة المفتوحة، نماذج متغيرات الحالة، خواص الاستجابة الزمنية، أساليب تحليل الاستقرار، تصميم أنظمة التحكم الرقمية.

كهر656: أنظمة التحكم غير الخطية
المبادئ العامة للتصميم غير الخطي، الروابط المادية غير الخطية العامة، تحليل مستوى الطور وتصنيف المسارات، وظائف الوصف، التحليل في مجال الزمن، استقرار الأنظمة غير الخطية، تركيب أنظمة التحكم غير الخطية.

كهر657: أنظمة التحكم العشوائي
وصف العمليات العشوائية، تحليل الترشيح في مجالي الزمن والتردد، مسائل التوقع والتصفية، ترشيح "كالمان" ومعادلة "ريكاتي"، التحكم بإجراء "ماركوف" والأنظمة الخطية المتقطعة باستخدام البرمجة "الديناميكية"، التحكم الخطي بالعمليات العشوائية.

كهر658: أنظمة التحكم التكيفية والتعليمية
مقدمة في عدم التأكد في الأنظمة، أساليب تعريف الأنظمة، مسائل في التحكم التكيفي، أساليب التحكم التعليمي الموجه وغير الموجه، مقدمة في علم "الروبوت".

كهر659: موضوعات متقدمة في الحاسوب والتحكم


وتقبو خالص تحياتنا
Electrical Engineering Group

GBARNY
4th October 2007, 08:36 PM
ترقبو جديدنا عن القسم
ولكم تحياتنا/قروب الهندسة الكهربائية
http://gbarny.jeeran.com/اندر.gif

max
5th October 2007, 05:21 AM
يعطيكم العافيه يا مهندسين

حسن الحازمي
5th October 2007, 05:25 AM
.
.
.

في انتظار جديدكم وما تبقى من إبداعاتكم ..

GBARNY
5th October 2007, 03:14 PM
مقدمة عن الهندسة الكهربائية

ما هي الهندسة الكهربائية؟

إذا كان الماء مصدر هذه الحياة فان الكهرباء هي بذور الحضارة المدنية !
إن الهندسة الكهربائية هي الاختصاص الذي يعطي للبشرية المنفعة القيمة و بواسطتها تتطور الاتصالات و الاضاءة و اجهزة الحاسب.

في المدرسة عندما كنت طالبا في الثانوية تعلمت في الفيزياء بأن الكهرباء هي ظاهرة فيزيائية مرافقة لوجود و تبادل الشحنات الكهربائية.

إن تخصص الهندسة الكهربائية أساسه قوانين الفيزياء التي تحكم التبادلات بين المواد المشحونة عند ربطها باسلاك.

بالاضافة اللا ذلك فان الهندسة الكهربائية طورت ادوات رياضية تساعد في التصميم ، بناء و تحليل اي نظام كهربائي يمكن لمهندسي الكهرباء ان يتصوروه

أنه من المنصف أن نقول بان الهندسة الكهربائية هي :
- ثلثها فيزياء
- ثلثها رياضيات
- ثلثها ابداع


التعريف الرسمي للهندسة الكهربائية:

يمكن ان تعرف الهندسة الكهربائية بالوظيفة التي تهتم بالانظمة و الاجهزة التي تستطيع أن:

- تنتج
- تنقل
- توزع
- تحفظ
- تؤدي
- تعرض
- تقيس


نوع العمليات المؤداة بواسطة الاشارات الكهربائية.


إن الافرع الرئيسة لهذا التخصص هي :

-هندسة الطاقة و القدرة
في نظام ما الاشارة الكهربائية تستخدم لنقل الطاقة و القدرة
-هندسة الاتصالات
في نظام ما الاشارات الكهربائية تستخدم لنقل المعلومات من مثل الصوت و الفيديو
-هندسة الكمبيوتر
في نظام ما فان الاشارات الكهربائية تستخدم لتسير المعلومات
نعم ان هندسة الكمبيوتر فرع من فروع الهندسة الكهربائية !
-هندسة التحكم
في نظام ما فان الاشارات الكهربائية تستخدم لتحكم انظمة اخرى
-هندسة تتابع الاشارات
في نظام ما فان الاشارات الكهربائية تكون قد تتابعت قبل البدء في التطبيق الى او بعد التوليد عن طريق اي نظام من النظم التي تم ذكرها اعلاه.على سبيل المثال تريد ان تستخدم برنامج net2phone للاتصال بصديق ببلدة اخرى و ذلك
باستخدام الانترنت فان الاشارة الصوتية يجب ان تنقل لشكل رقمي مناسب من النظام الابتدائي الى الارسال.
-Bioengineering
في نظام ما فان الاشارة الكهربائية المتولدة تستخدم لتوصيل بعضا من المعلومات الطبية الضرورية.
-هندسة الالكترونيات
هذا الفرع مسؤول عن تركيب الشرائح الالكترونية او الدوائر التي تمثل قلب اي نظام كهربائي.
كمثال على الشريحة الالكترونية معالج بيانات (بنتيوم pentium ) الموجود في حاسبك.


أهمية الهندسة الكهربائية:

الهندسة الكهربائية كانت المحفز الرئيسي ل :
-الكهرباء
-الاضاءة
-الهاتف
-الراديو
-التلفاز
-الحاسب الالي
-الانترنت
-Cd/DVD
-GSM phones

و الان هل تتصور حياة ان لم يكن لمهندسي الكهرباء وجود !؟

GBARNY
5th October 2007, 03:22 PM
إن قسم الهندسة الكهربائية يمكن تقسيمه الى اربعة اقسام متخصصة هي :

1- الاتصالات و تتابع الاشارات

2- التحكم

3- القدرة

4- الالكترونيات


لكن الآن سأقوم بتفصيل كل واحد على حدة :

القسم الاول:

الاتصالات و انظمة تتابع الاشارات

-اي نظام كهربائي يولد ، يوصل ، يخزن و يتابع المعلومات عن الاشارات

مجالات الدراسة:

1- الموجات الكهرومغناطيسية

2- الهوائيات(اجهزة الاستقبال و الارسال)

3- تقنيات نقل المعلومات

4- الاتصالاات الرقمية و غير الرقمية

5- الهواتف الخلوية

6- تتابع الوسائط المتعدد و التشفير

7- الشبكات
المواد التي ستدرسها من قسم الاتصالات ستجيب التساؤلات التالية:

1- كيف يعمل كل من الهاتف ، الفاكس ، الراديو ، التلفاز ؟

2- لماذا الاشارات الرقمية افضل من الغير رقمية؟

3- ما الذي يصنع الانترنت؟

4- كيف تعمل هواتف gsm ؟

5- ما الفرق بين نظام الساتالايت و الرادار؟

GBARNY
5th October 2007, 03:26 PM
القسم الثاني:

انظمة التحكم

-او اي نظام يستخدم اشارات كهربائية ليتحكم بعملية صناعية او بتطبيق ما

مجالات الدراسة:

- نظرية التحكم

- التحكم بالعمليات

- تصميم المتحكمات

- الانسان الالي

- تطبيقات في العمليات الصناعية

المواد التي ستدرسها من هذا القسم ستجيبك على الاسئلة التالية:

1- ما هو الانسان الالي؟

2- ما الذي يجعل الطائرة طائرة بربان الكتروني؟

3- كيف يتغير معدل الحرارة و الضغط في مصافي النفط؟

GBARNY
5th October 2007, 03:29 PM
القسم الثالث:

أنظمة القدرة
-او اي نظام كهربائي يولد ، ينقل الطاقة الكهربائية-

مجالات الدراسة:

- توليد القدرة

- المكائن الكهربائية

- الالكترونيات المختصة بالقدرة

المواد التي ستدرسها ستجيبك على الاسئلة التالية:

1- كيف تولد و تنقل الطاقة؟

2- ما الفرق بين DC و synchronous ؟

3- كيف تنقل خطوط القدرة الطاقة؟

4- ما هو متحكم AC ؟

GBARNY
5th October 2007, 03:32 PM
القسم الرابع:

الالكترونيات

-يهتم بالتصميم و تحليل و تصنيع الدوائر الالكترونية و مكونات الانظمة الكهربائية-

مجالات الدراسة:


- المكونات الاساسية للدوائر الالكترونية

- تصميم و تحليل الدوائر الالكترونية

- الدوائر ذات الحالة الصلبة

- انظمة الشرائح الذكية

- الالكترونيات البصرية


بعد دراستك للاكترونيات ستصبح قادرا على اجابة الاسئلة التالية:

1- لماذا تصغر اجهزة الهاتف الخليوي و تصبح رخيصة اكثر و ذات قدرات افضل ؟

2- كيفتولد الطاقة من الشمس؟

3- ما هي ال credit card ؟

4- لماذا لا تحوي الالة الحاسبة على اسلاك ؟

GBARNY
5th October 2007, 03:34 PM
- تطبيقات الهندسة الكهربائية -

1- محطات القدرة الكهربائية

2- البطاريات

3- انظمة المواصلات الكهربائية(القطارات و السيارات)

4- انظمة الوسائط المتعددة(التلفزيون الرقمي و الراديو)

5- انظمة الاتصالاات( التلفون ، الفاكس، DSL ، المودمات)

6- انظمة الاتصالات اللاسلكية ( GSM )

7- شبكات الاتصال ( الانترنت)

8- انظمة الساتلايت ( GPS )

9- انظمة الرادار

10- انظمة الحواسيب الالية

11- GSM/SIM cards

وغيرها الكثير.....

GBARNY
5th October 2007, 03:38 PM
-
فرص العمل -

دائما يطلب مهندسو الكهرباء في سوق العمل سواء في القطاعات الحكومية ام الخاصة.

يستطيع المهندس الكهربائي ان يعمل في محطات القدرة و مجال الاتصالات و تنظيم المعلومات و في معاهد الابحاث.

كما هو قادر على العمل في أماكن ليس لها علاقة مباشرة بتخصصه من مثل قطاع ادارة الاعمال و التسويق .

بالنسبة لفرص التوظيف في القطاع الحكومي هي:

1- وزارة المواصلات

2- وزارة الكهرباء و الماء

3- وزارة المعلومات

4- وزارة الاشغال

5- القطاع النفطي

6- وزارة الدفاع

7- وزارة الصحة

8- معاهد الابحاث

9- الجامعات


بالنسبة للقطاعات الخاصة يمكنه ان يعمل في:

1- شركات الاتصالات اللاسلكية

2- التصميم الهندسي

3- شركات التصنيع


و غيرها الكثير...


هذا مانقلته و هو تعريف بشكل عام عن الهندسة الكهربائية
وأتمنى للجميع الاستفادة والتوفيق

Serene Angel
5th October 2007, 09:40 PM
hello again

I want to speak about the doctor who is teacher in
electrical engineering department at KSU


he is


Prof. Saad Haj Bakry

http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/Photos/EE/Photo%20of%20Saad%20Haj%20Bakry.jpg





Professor

Information Networks and their Applications


Academic and Professional Qualifications

PhD, Aston University in Birmingham, UK

CEng, Council of Engineering Institutions, UK

FIEE, Institution of Electrical Engineers, UK


Positions at KSU

+ Professor, 1989

Associate Professor, 1984-1989

Assistant Professor, 1980-1984


Voluntary Activities


: On the Editorial Board of the following Journals

International Journal of Network Management, Wiley Inter-Science.

Applied Computing and Informatics, Saudi Computer Society.

Business Process Management Journal, Emerland


Publications Since 2000: in English

PLANNING AND DESIGN OF INFORMATION NETWORKS




· B. Al-Bassam, A. Alheraish, and S. H. Bakry, “A Tutorial on Using Genetic Algorithms for the Design of Network Topology”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), accepted and to appear.



· M. Laith, S. H. Bakry, A. Alheraish, “A simple approach for optimum channel reservation for hand-over calls in cellular systems”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), accepted and to appear.



· H. Al-Harbi, S. H. Bakry, and I. Al-Fraih, “Analysis of traffic flow through Internet routes with applications to Saudi Arabia”, Saudi Computer Journal: Applied Computing and Informatics, Vol. 3, No. 2, 2005, accepted and to appear.



· S. H. Bakry, B. Al-Bassam, A. Alheraish, “An integrated simple approach for the analysis of Internet backbone networks”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol. 14, No. 6, November-December, 2004, pp. 391-404.



· R. Jamal Al-Deen, S. H. Bakry, and A. Nouh, “Cost-effectiveness of information networks”, Proceedings of the 4th Jordanian International Electrical and Electronics Engineering Conference, Amman, Jordan, 16-18 April 2001, pp 65-75.



· R. Jamal Al-Deen, S. H. Bakry, and A. Nouh, “Evaluations of the replacement of information networks”, Proceedings of the 16th Saudi National Computer Conference, Riyadh, Saudi Arabia, 4-7 February 2001, pp 92-105.



· S. H. Bakry, and F. H. Bakry, “Identifying information networks profiles for planning management”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol.10, No. 6, November-December, 2000, pp 315-322.



· R. Jamal Al-Deen, S. H. Bakry, and A. Nouh, “A methodology for the evaluations of the replacement of information network technology with applications”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol.10, No. 6, November-December, 2000, pp 349-360.



· R. Jamal Al-Deen, S. H. Bakry, and A. Nouh, “Analysis of the cost-effectiveness of information networks with applications”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol.10, No. 3, May-June, 2000, pp. 145-156.



· R. Jamal Al-Deen, S. H. Bakry, and A. Nouh, “Performance based evaluations of tangible benefits of information networks with applications”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol. 10, No. 2, March-April, 2000, pp. 91-101.



E-READINESS AND E-BUSINESS


· A. H. Bakry, and S. H. Bakry, “Enterprise resource planning: A review and a STOPE view”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol. 15, pp. 363-370.



· S. H. Bakry, “Development of e-government: a STOPE view”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol. 14, No. 5, September-October, 2004, pp 339-350.



· S. H. Bakry, The e-government of Ontario, Saudi Computer Journal: Applied Computing and Informatics, Vol. 2, No. 2, 2004, pp. 65-74.



· S. H. Bakry, “Development of security policies for private networks”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol. 13, No. 3, May-June, 2003, pp 203-210.



· S. H. Bakry, “Toward the development of a standard e-readiness assessment policy”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol. 13, No. 2, March-April, 2003, pp 129-137.



· S. H. Bakry, “Development of e-government” (Invited Presentation), Third Meeting for the Development of the Performance of Municipality Departments, Riyadh, 27-29 December 2003.



· S. H. Bakry, and F. H. Bakry, “A strategic view for the development of e-business”, NETWORK MANAGEMENT - An International Journal (Wiley), Vol.11, No. 2, March-April, 2001, pp 103-112.



· S. H. Bakry, “e-Business development: a strategic” (Invited Paper), Proceedings of the International Conference on Communication, Computer & Power (ICCP’01), Muscat, Sultanat of Oman, 12-14 February 2001, pp. I-17-I-24.




EDUCATION




· S. H. Bakry, “Multidisciplinary research for innovation: a review of a PhD thesis concerned with UMTS diffusion, implementation and implications”, Saudi Computer Journal: Applied Computing and Informatics, accepted and to appear.

· S. H. Bakry, “An alternative new route to the PhD at UK universities”, Saudi Computer Journal: Applied Computing and Informatics, Vol. 2, No. 2, 2004, pp. 70-73.



Publications Since 2000: in Arabic



BOOKS



· S.H. Bakry, Transformation to the Knowledge Society, King Abdulaziz Library, Riyadh, to appear in 2005, (in Arabic).



· S. H. Bakry, Informatics and the Future, (On the current trends of information technology and its “e” applications for competitiveness in the 21st century), Riyadh Book Series(No. 114), May 2003, (in Arabic).


KNOWLEDGE SOCIETY ISSUES



· S. H. Bakry, “A framework for universities-private sector partnership toward building the knowledge society”, Conference on Universities-Private Sector Partnership, King Saud University 10-12 April 2005, pp. 109-122.



· S. H. Bakry, “E-government as an infrastructure for reform”, ALFAISAL Monthly, to appear 2005 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “E-learning and the future”, ALFAISAL SCIENTIFIC Journal, Vol. 3, No. 1, to appear 2005, (in Arabic).



· S. H. Bakry, “Planning for the utilization of knowledge”, ALFAISAL Monthly, Issue: 344, March –April 2004, pp.20-31 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “Innovation support and the utilization of its outcome for building the knowledge society”, ALFAISAL SCIENTIFIC Journal, Vol. 2, No. 2, August-October 2004, pp.82-97 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “The digital economy and the future”, ALFAISAL Monthly, Issue: 335, July 2004, pp.22-35 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “Do we have a plan for the knowledge society”, Al-Marifah Journal: Saudi Ministry of Education, Issue: 110, July 2004, pp. 94-101 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “e-Business and information security”, ALFAISAL Monthly, Issue: 309, May-June 2002, pp.6-21 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “e-Business and the future”, ALFAISAL Monthly, Issue: 296, April-May 2001, pp.40-46 (in Arabic).



IT FOR DEVELOPMENT



· S. H. Bakry, “IT and national development: Part I”, the Computer Age, Saudi Computer Society Journal, 2 Parts, Issue: 10, February 2003, pp. 24-27. Issue: 11, March 2003, pp. 26-28 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “IT and national development: Part II”, the Computer Age, Saudi Computer Society Journal, 2 Parts, Issue: 11, March 2003, pp. 26-28 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “IT industries and the future”, Journal of Science and Technology, King Abdulaziz City for Science and Technology, Issue: 64, December 2002, pp.42-45.



· S. H. Bakry, “Electronics industries”, ALFAISAL Monthly, Issue: 313, September-October 2002, pp.70-78 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “The issue of informatics in national planning”, ALFAISAL Monthly, Issue: 305, January-February 2002, pp.13-19 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “Informatics in the 7th Saudi national development plan”, ALFAISAL Monthly, Issue: 302, October-November 2001, pp.12-18 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “Development in the information age”, ALFAISAL Monthly, Issue: 298, June 2001, pp.39-46 (in Arabic).



· S. H. Bakry, and A. B. Sultan, “Technical journals on the Internet”, ALFAISAL Monthly, Issue: 295, March-April 2001, pp.73-80 (in Arabic).



· S. H. Bakry, “Information technology and development”, two parts, ALHAYAT Daily, 19 / 26 June 2000, science page: p.16 (in Arabic).





ARABIZATION

· A. Al-Muhandis, and S. H. Bakry, Arabization of courses in Arab Universities: A field study on the views of KSU staff and students on the Arabization of science and technology, the Computer Age, Saudi Computer Society Journal, Issue: 16, August 2003, pp. 18-20

engineer's feeling
5th October 2007, 10:37 PM
Serene Angel



your work is nice

also you gave me pushing to complete your comment

so I'll shed some ligh on another doctor

he is



Professor, Dr. Adel Ahmad Ali



http://colleges.ksu.edu.sa/eng/members/aali/ADEL_ALI.JPG




Specialization

Communications


Degrees Held


* B.Sc. in Electrical Engineering from Alexandria University, Alexandria, Egypt in 1967
* M.Sc. in Electrical Engineering from University of Manitoba, Winnipeg, Canada in 1973
* Ph.D. in Electrical Engineering from University of Manitoba, Winnipeg, Canada in 1976


Research Interests

Next Generation Mobile Communications


Active Research

Converged Networking
Adaptation techniques and bandwidth efficient modulation and coding for wireless communications


Courses Taught


EE 202 - Electrical Circuit Analysis
EE 203 - Electromagnetics I
EE 204 - Electromagnetics II
EE 301 - Signals and System Analysis
EE 320 - Communications Principles
EE 322 - Digital Communications
EE 424 - Communications Systems
EE 525 - Digital Signal Processing
EE 528 - Digital Communication
EE 620 - Signal Detection and Estimation
EE 622 - Advanced Digital Communications
EE 626 - Secure Communication Systems


Selected Publications



Adel A. Ali and Ahmed Al-Naamany, "Biological Effects of Radiations from Mobile Phones- A review", SQU J. Engineering Sciences, 2002.
Adel A. Ali, "MQAM Modulation for Maximum Coverage-Capacity in Cellular CDMA Systems", Wireless 2001, Calgary, Canada 9-11 July 2001.
Adel A. Ali and Ahmed AlNaamany, "Converged Networks- A review", SQU J. Engineering Sciences, 2001.
Adel A. Ali, "Optimum Time Diversity and BCH Codes for DS-SS CDMA Cellular Mobile Channels", Wireless Personal Communications, vol. 9, No. 3, May 1999, pp 217-231.
Adel A. Ali, "MQAM Modulation and RS Codes for SS-CDMA Communication over Rician Fading Channels", IEE Proceedings- Communications, vol. 145, No. 6, December 1998, pp 414-418.
Adel A. Ali, "Worst-Case Partial-Band Noise Jamming of Rician Fading Channels", IEEE Trans., Communications, 1996.
Adel A. Ali, "Optimum Time Diversity for Channels subject to Pulse-Burst Interference", IEE Proceedings-Communications, vol. 143, No.1, Feb 1996, pp. 43-46.
Adel A. Ali "Optimum Hop Length for Millimeter Wave Radio Links in an Arid Climate" IEE Proceedings- Microwaves, Antennas and Propagation, vol. 142,No.2, April 1995, pp 156-162.
Adel A. Ali, "Optimum Modulation and Diversity for DS-SS Communication Over Rayleigh Fading Channels subject to Pulse-Burst Interference", IEE Proceedings- Communications, vol. 141, No.4, August 1994. pp 237-240.
Adel A. Ali and M. A. Alhaider, "Effect of Multipath Fading on Millimeter Wave Propagation; A Field Study", IEE Proceedings -H, Vol.140, No.5, October 1993,pp 343-346.
Adel A. Ali and M. A. Alhaider, "Millimeter Wave Propagation in Arid Climate A Field Study", IEEE Trans. on Antennas and Propagation, June 1992, pp 492-499.
Adel A. Ali and I.A. Al-Kadi, "On the use of Repetition Coding with Binary digital Modulation on Mobile Channels", IEEE Trans. on Vehicle. Tech., Vol.38, No.1, Feb. 1989, pp 14-18


Assorted Files

Curriculum Vitae
On Code Division Multiple Access presentation


Contact Information



E-mail: adelali@ksu.edu.sa Phone: +966 ...
Office Location: 03 2 C 20/2 Fax: +966 (1) 46 76757
Mailing Address: King Saud University, P.O. Box 800, Riyadh 11421, Saudi Arabia

Serene Angel
6th October 2007, 03:45 AM
http://alganasah.jeeran.com/gps/gps.jpg http://www.azone.ch/images/Garmin-GPS-iQue-M4.jpg


http://www.blogbusters.it/media/blogs/gadgets/2006/marzo2006/vique_gps.jpg





I want to speak about one of the most technologies
used in the communications


It is GPS technology



First of all GPS stands for Global Positioning System and usually refers to the GPS receiver. The receiver basically receives the signals incoming from constellation of 27 satellites which are orbiting the Earth (actually there are only 24 satellites that are operational and 3 additional for backup in case one of the 24 fails) and from those signals can calculate it's absolute position on Earth. This satellite system was developed by the U.S. military and after a while U.S. government opened it up for public. Those satellites are circling the Earth making two complete rotations every day. Their orbits are planned the way that at any time and anywhere on Earth there are at least four satellites are visible in the sky. A GPS receiver locates four or more satellites from the signals those satellites send constantly towards the Earth, calculates the distance to each of the satellites and from this information calculates it's absolute location on Earth. This process of pinpointing the location of the GPS receiver is based on mathematical principle called trilateration


Let me explain a little about this principle regarding the GPS .Like I said, GPS receiver locates the satellites and calculates the distance to them. Lets say for example receiver knows that Satellite_1 is located 20 miles from it. In the whole space Satellite_1 can be anywhere on a huge Sphere with radius of 20 miles around the receiver. If receiver also knows that Satellite_2 is located 30 miles from it, it can overlap the sphere of satellite_1 with the sphere of satellite_2. The spheres intersect in a perfect circle (think in 3 dimensions). The distance to the third satellites gives us a third sphere which intersects with the circle in two points. One of those points is located in space and the other located on Earth. This second point is actually the location of the GPS receiver. Using the Earth as fourth sphere, receiver is able to choose that second point and this way it knows it's exact location on earth


Basically GPS receiver needs to locate only three satellites but it always tries to locate as many satellites as possible because it improves the accuracy of the result

The signals that satellites are constantly transmitting are high-frequency, low power radio waves which contain information about the satellite and it's location. GPS receiver can calculate the distance to the satellite by counting the time it takes to the signal to get from the satellite to the receiver

The whole process described above works well but it has inaccuracies due to several reasons like signal interference,weather and more. Differential GPS (DGPS) helps correct those inaccuracies. This enhancement is base on stations located on Earth. The hardware at those stations knows exactly the location of the station and constantly sends information to GPS receivers (but only to those in which this technology is implemented) how to correct their results so the will be more accurate.

Once the GPS receiver made the calculation, it can tell the altitude, the longitude and the altitude of it's current position. This doesn't tell much to the average user. So in order to make the use of the GPS receiver more user-friendly many receivers send this data to a program which displays a map and can show the position on it


I hope you benefit from my essay

we promise you to give you more essays about the technology

regards


Electrical Engineering Group

engineer's feeling
6th October 2007, 05:29 AM
hello again

Serene Angel


as I told you before

your works are really nice

as Serene Angel promised you

I want to speak about another technology

http://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/thumb/c/c5/Gsm-bts-walbrzych.jpg/300px-Gsm-bts-walbrzych.jpg


http://www.egizmo.com/catalog/imatekjam.jpg


It is GSM technology






History of GSM


During the early 1980s, analog cellular telephone systems were experiencing rapid growth in Europe, particularly in Scandinavia and the United Kingdom, but also in France and Germany. Each country developed its own system, which was incompatible with everyone else's in equipment and operation. This was an undesirable situation, because not only was the mobile equipment limited to operation within national boundaries, which in a unified Europe were increasingly unimportant, but there was also a very limited market for each type of equipment, so economies of scale and the subsequent savings could not be realized.
The Europeans realized this early on, and in 1982 the Conference of European Posts and Telegraphs (CEPT) formed a study group called the Groupe Special Mobile (GSM) to study and develop a pan-European public land mobile system. The proposed system had to meet certain criteria:

Good subjective speech quality
Low terminal and service cost
Support for international roaming
Ability to support handheld terminals
Support for range of new services and facilities
Spectral efficiency
ISDN compatibility
In 1989, GSM responsibility was transferred to the European Telecommunication Standards Institute (ETSI), and phase I of the GSM specifications were published in 1990. Commercial service was started in mid-1991, and by 1993 there were 36 GSM networks in 22 countries . Although standardized in Europe, GSM is not only a European standard. Over 200 GSM networks (including DCS1800 and PCS1900) are operational in 110 countries around the world. In the beginning of 1994, there were 1.3 million subscribers worldwide , which had grown to more than 55 million by October 1997. With North America making a delayed entry into the GSM field with a derivative of GSM called PCS1900, GSM systems exist on every continent, and the acronym GSM now aptly stands for Global System for Mobile communications
The developers of GSM chose an unproven (at the time) digital system, as opposed to the then-standard analog cellular systems like AMPS in the United States and TACS in the United Kingdom. They had faith that advancements in compression algorithms and digital signal processors would allow the fulfillment of the original criteria and the continual improvement of the system in terms of quality and cost. The over 8000 pages of GSM recommendations try to allow flexibility and competitive innovation among suppliers, but provide enough standardization to guarantee proper interworking between the components of the system. This is done by providing functional and interface descriptions for each of the functional entities defined in the system



Services provided by GSM


From the beginning, the planners of GSM wanted ISDN compatibility in terms of the services offered and the control signalling used. However, radio transmission limitations, in terms of bandwidth and cost, do not allow the standard ISDN B-channel bit rate of 64 kbps to be practically achieved.
Using the ITU-T definitions, telecommunication services can be divided into bearer services, teleservices, and supplementary services. The most basic teleservice supported by GSM is telephony. As with all other communications, speech is digitally encoded and transmitted through the GSM network as a digital stream. There is also an emergency service, where the nearest emergency-service provider is notified by dialing three digits (similar to 911).

A variety of data services is offered. GSM users can send and receive data, at rates up to 9600 bps, to users on POTS (Plain Old Telephone Service), ISDN, Packet Switched Public Data Networks, and Circuit Switched Public Data Networks using a variety of access methods and protocols, such as X.25 or X.32. Since GSM is a digital network, a modem is not required between the user and GSM network, although an audio modem is required inside the GSM network to interwork with POTS.

Other data services include Group 3 facsimile, as described in ITU-T recommendation T.30, which is supported by use of an appropriate fax adaptor. A unique feature of GSM, not found in older analog systems, is the Short Message Service (SMS). SMS is a bidirectional service for short alphanumeric (up to 160 bytes) messages. Messages are transported in a store-and-forward fashion. For point-to-point SMS, a message can be sent to another subscriber to the service, and an acknowledgement of receipt is provided to the sender. SMS can also be used in a cell-broadcast mode, for sending messages such as traffic updates or news updates. Messages can also be stored in the SIM card for later retrieval .

Supplementary services are provided on top of teleservices or bearer services. In the current (Phase I) specifications, they include several forms of call forward (such as call forwarding when the mobile subscriber is unreachable by the network), and call barring of outgoing or incoming calls, for example when roaming in another country. Many additional supplementary services will be provided in the Phase 2 specifications, such as caller identification, call waiting, multi-party conversations


Architecture of the GSM network


A GSM network is composed of several functional entities, whose functions and interfaces are specified. Figure 1 shows the layout of a generic GSM network. The GSM network can be divided into three broad parts. The Mobile Station is carried by the subscriber. The Base Station Subsystem controls the radio link with the Mobile Station. The Network Subsystem, the main part of which is the Mobile services Switching Center (MSC), performs the switching of calls between the mobile users, and between mobile and fixed network users. The MSC also handles the mobility management operations. Not shown is the Operations and Maintenance Center, which oversees the proper operation and setup of the network. The Mobile Station and the Base Station Subsystem communicate across the Um interface, also known as the air interface or radio link. The Base Station Subsystem communicates with the Mobile services Switching Center across the A interface


http://gsmserver.com/articles/gsm_img/tarch.gif

Figure 1. General architecture of a GSM network


Mobile Station


The mobile station (MS) consists of the mobile equipment (the terminal) and a smart card called the Subscriber Identity Module (SIM). The SIM provides personal mobility, so that the user can have access to subscribed services irrespective of a specific terminal. By inserting the SIM card into another GSM terminal, the user is able to receive calls at that terminal, make calls from that terminal, and receive other subscribed services
The mobile equipment is uniquely identified by the International Mobile Equipment Identity (IMEI). The SIM card contains the International Mobile Subscriber Identity (IMSI) used to identify the subscriber to the system, a secret key for authentication, and other information. The IMEI and the IMSI are independent, thereby allowing personal mobility. The SIM card may be protected against unauthorized use by a password or personal identity number


Base Station Subsystem


The Base Station Subsystem is composed of two parts, the Base Transceiver Station (BTS) and the Base Station Controller (BSC). These communicate across the standardized Abis interface, allowing (as in the rest of the system) operation between components made by different suppliers.
The Base Transceiver Station houses the radio tranceivers that define a cell and handles the radio-link protocols with the Mobile Station. In a large urban area, there will potentially be a large number of BTSs deployed, thus the requirements for a BTS are ruggedness, reliability, portability, and minimum cost.

The Base Station Controller manages the radio resources for one or more BTSs. It handles radio-channel setup, frequency hopping, and handovers, as described below. The BSC is the connection between the (mobile station and the Mobile service Switching Center (MSC



Network Subsystem

The central component of the Network Subsystem is the Mobile services Switching Center (MSC). It acts like a normal switching node of the PSTN or ISDN, and additionally provides all the functionality needed to handle a mobile subscriber, such as registration, authentication, location updating, handovers, and call routing to a roaming subscriber. These services are provided in conjuction with several functional entities, which together form the Network Subsystem. The MSC provides the connection to the fixed networks (such as the PSTN or ISDN). Signalling between functional entities in the Network Subsystem uses Signalling System Number 7 (SS7), used for trunk signalling in ISDN and widely used in current public networks.
The Home Location Register (HLR) and Visitor Location Register (VLR), together with the MSC, provide the call-routing and roaming capabilities of GSM. The HLR contains all the administrative information of each subscriber registered in the corresponding GSM network, along with the current location of the mobile. The location of the mobile is typically in the form of the signalling address of the VLR associated with the mobile station. The actual routing procedure will be described later. There is logically one HLR per GSM network, although it may be implemented as a distributed database.

The Visitor Location Register (VLR) contains selected administrative information from the HLR, necessary for call control and provision of the subscribed services, for each mobile currently located in the geographical area controlled by the VLR. Although each functional entity can be implemented as an independent unit, all manufacturers of switching equipment to date implement the VLR together with the MSC, so that the geographical area controlled by the MSC corresponds to that controlled by the VLR, thus simplifying the signalling required. Note that the MSC contains no information about particular mobile stations --- this information is stored in the location registers.

The other two registers are used for authentication and security purposes. The Equipment Identity Register (EIR) is a database that contains a list of all valid mobile equipment on the network, where each mobile station is identified by its International Mobile Equipment Identity (IMEI). An IMEI is marked as invalid if it has been reported stolen or is not type approved. The Authentication Center (AuC) is a protected database that stores a copy of the secret key stored in each subscriber's SIM card, which is used for authentication and encryption over the radio channel


Radio link aspects

The International Telecommunication Union (ITU), which manages the international allocation of radio spectrum (among many other functions), allocated the bands 890-915 MHz for the uplink (mobile station to base station) and 935-960 MHz for the downlink (base station to mobile station) for mobile networks in Europe. Since this range was already being used in the early 1980s by the analog systems of the day, the CEPT had the foresight to reserve the top 10 MHz of each band for the GSM network that was still being developed. Eventually, GSM will be allocated the entire 2x25 MHz bandwidth


Multiple access and channel structure


Since radio spectrum is a limited resource shared by all users, a method must be devised to divide up the bandwidth among as many users as possible. The method chosen by GSM is a combination of Time- and Frequency-Division Multiple Access (TDMA/FDMA). The FDMA part involves the division by frequency of the (maximum) 25 MHz bandwidth into 124 carrier frequencies spaced 200 kHz apart. One or more carrier frequencies are assigned to each base station. Each of these carrier frequencies is then divided in time, using a TDMA scheme. The fundamental unit of time in this TDMA scheme is called a burst period and it lasts 15/26 ms (or approx. 0.577 ms). Eight burst periods are grouped into a TDMA frame (120/26 ms, or approx. 4.615 ms), which forms the basic unit for the definition of logical channels. One physical channel is one burst period per TDMA frame.
Channels are defined by the number and position of their corresponding burst periods. All these definitions are cyclic, and the entire pattern repeats approximately every 3 hours. Channels can be divided into dedicated channels, which are allocated to a mobile station, and common channels, which are used by mobile stations in idle mode.

Traffic channels

A traffic channel (TCH) is used to carry speech and data traffic. Traffic channels are defined using a 26-frame multiframe, or group of 26 TDMA frames. The length of a 26-frame multiframe is 120 ms, which is how the length of a burst period is defined (120 ms divided by 26 frames divided by 8 burst periods per frame). Out of the 26 frames, 24 are used for traffic, 1 is used for the Slow Associated Control Channel (SACCH) and 1 is currently unused (see Figure 2). TCHs for the uplink and downlink are separated in time by 3 burst periods, so that the mobile station does not have to transmit and receive simultaneously, thus simplifying the electronics.
In addition to these full-rate TCHs, there are also half-rate TCHs defined, although they are not yet implemented. Half-rate TCHs will effectively double the capacity of a system once half-rate speech coders are specified (i.e., speech coding at around 7 kbps, instead of 13 kbps). Eighth-rate TCHs are also specified, and are used for signalling. In the recommendations, they are called Stand-alone Dedicated Control
(Channels (SDCCH


http://gsmserver.com/articles/gsm_img/ttch.gif

Figure 2. Organization of bursts, TDMA frames, and multiframes for speech and data


Control channels


Common channels can be accessed both by idle mode and dedicated mode mobiles. The common channels are used by idle mode mobiles to exchange the signalling information required to change to dedicated mode. Mobiles already in dedicated mode monitor the surrounding base stations for handover and other information. The common channels are defined within a 51-frame multiframe, so that dedicated mobiles using the 26-frame multiframe TCH structure can still monitor control channels. The common channels include:
Broadcast Control Channel (BCCH)
Continually broadcasts, on the downlink, information including base station identity, frequency allocations, and frequency-hopping sequences.
Frequency Correction Channel (FCCH) and Synchronisation Channel (SCH)
Used to synchronise the mobile to the time slot structure of a cell by defining the boundaries of burst periods, and the time slot numbering. Every cell in a GSM network broadcasts exactly one FCCH and one SCH, which are by definition on time slot number 0 (within a TDMA frame).
Random Access Channel (RACH)
Slotted Aloha channel used by the mobile to request access to the network.
Paging Channel (PCH)
Used to alert the mobile station of an incoming call.
Access Grant Channel (AGCH)
Used to allocate an SDCCH to a mobile for signalling (in order to obtain a dedicated channel), following a request on the RACH.
Burst structure

There are four different types of bursts used for transmission in GSM . The normal burst is used to carry data and most signalling. It has a total length of 156.25 bits, made up of two 57 bit information bits, a 26 bit training sequence used for equalization, 1 stealing bit for each information block (used for FACCH), 3 tail bits at each end, and an 8.25 bit guard sequence, as shown in Figure 2. The 156.25 bits are transmitted in 0.577 ms, giving a gross bit rate of 270.833 kbps.
The F burst, used on the FCCH, and the S burst, used on the SCH, have the same length as a normal burst, but a different internal structure, which differentiates them from normal bursts (thus allowing synchronization). The access burst is shorter than the normal burst, and is used only on the RACH


Speech coding

GSM is a digital system, so speech which is inherently analog, has to be digitized. The method employed by ISDN, and by current telephone systems for multiplexing voice lines over high speed trunks and optical fiber lines, is Pulse Coded Modulation (PCM). The output stream from PCM is 64 kbps, too high a rate to be feasible over a radio link. The 64 kbps signal, although simple to implement, contains much redundancy. The GSM group studied several speech coding algorithms on the basis of subjective speech quality and complexity (which is related to cost, processing delay, and power consumption once implemented) before arriving at the choice of a Regular Pulse Excited -- Linear Predictive Coder (RPE--LPC) with a Long Term Predictor loop. Basically, information from previous samples, which does not change very quickly, is used to predict the current sample. The coefficients of the linear combination of the previous samples, plus an encoded form of the residual, the difference between the predicted and actual sample, represent the signal. Speech is divided into 20 millisecond samples, each of which is encoded as 260 bits, giving a total bit rate of 13 kbps. This is the so-called Full-Rate speech coding. Recently, an Enhanced Full-Rate (EFR) speech coding algorithm has been implemented by some North American GSM1900 operators. This is said to provide improved speech quality using the existing 13 kbps bit rate


Channel coding and modulation

Because of natural and man-made electromagnetic interference, the encoded speech or data signal transmitted over the radio interface must be protected from errors. GSM uses convolutional encoding and block interleaving to achieve this protection. The exact algorithms used differ for speech and for different data rates. The method used for speech blocks will be described below.
Recall that the speech codec produces a 260 bit block for every 20 ms speech sample. From subjective testing, it was found that some bits of this block were more important for perceived speech quality than others
: The bits are thus divided into three classes


Class Ia 50 bits - most sensitive to bit errors
Class Ib 132 bits - moderately sensitive to bit errors
Class II 78 bits - least sensitive to bit errors


Class Ia bits have a 3 bit Cyclic Redundancy Code added for error detection. If an error is detected, the frame is judged too damaged to be comprehensible and it is discarded. It is replaced by a slightly attenuated version of the previous correctly received frame. These 53 bits, together with the 132 Class Ib bits and a 4 bit tail sequence (a total of 189 bits), are input into a 1/2 rate convolutional encoder of constraint length 4. Each input bit is encoded as two output bits, based on a combination of the previous 4 input bits. The convolutional encoder thus outputs 378 bits, to which are added the 78 remaining Class II bits, which are unprotected. Thus every 20 ms speech sample is encoded as 456 bits, giving a bit rate of 22.8 kbps.
To further protect against the burst errors common to the radio interface, each sample is interleaved. The 456 bits output by the convolutional encoder are divided into 8 blocks of 57 bits, and these blocks are transmitted in eight consecutive time-slot bursts. Since each time-slot burst can carry two 57 bit blocks, each burst carries traffic from two different speech samples.

Recall that each time-slot burst is transmitted at a gross bit rate of 270.833 kbps. This digital signal is modulated onto the analog carrier frequency using Gaussian-filtered Minimum Shift Keying (GMSK). GMSK was selected over other modulation schemes as a compromise between spectral efficiency, complexity of the transmitter, and limited spurious emissions. The complexity of the transmitter is related to power consumption, which should be minimized for the mobile station. The spurious radio emissions, outside of the allotted bandwidth, must be strictly controlled so as to limit adjacent channel interference, and allow for the co-existence of GSM and the older analog systems (at least for the time being).


Multipath equalization

At the 900 MHz range, radio waves bounce off everything - buildings, hills, cars, airplanes, etc. Thus many reflected signals, each with a different phase, can reach an antenna. Equalization is used to extract the desired signal from the unwanted reflections. It works by finding out how a known transmitted signal is modified by multipath fading, and constructing an inverse filter to extract the rest of the desired signal. This known signal is the 26-bit training sequence transmitted in the middle of every time-slot burst. The actual implementation of the equalizer is not specified in the GSM specifications


Frequency hopping

The mobile station already has to be frequency agile, meaning it can move between a transmit, receive, and monitor time slot within one TDMA frame, which normally are on different frequencies. GSM makes use of this inherent frequency agility to implement slow frequency hopping, where the mobile and BTS transmit each TDMA frame on a different carrier frequency. The frequency hopping algorithm is broadcast on the Broadcast Control Channel. Since multipath fading is dependent on carrier frequency, slow frequency hopping helps alleviate the problem. In addition, co-channel interference is in effect randomized


Discontinuous transmission

Minimizing co-channel interference is a goal in any cellular system, since it allows better service for a given cell size, or the use of smaller cells, thus increasing the overall capacity of the system. Discontinuous transmission (DTX) is a method that takes advantage of the fact that a person speaks less that 40 percent of the time in normal conversation , by turning the transmitter off during silence periods. An added benefit of DTX is that power is conserved at the mobile unit.
The most important component of DTX is, of course, Voice Activity Detection. It must distinguish between voice and noise inputs, a task that is not as trivial as it appears, considering background noise. If a voice signal is misinterpreted as noise, the transmitter is turned off and a very annoying effect called clipping is heard at the receiving end. If, on the other hand, noise is misinterpreted as a voice signal too often, the efficiency of DTX is dramatically decreased. Another factor to consider is that when the transmitter is turned off, there is total silence heard at the receiving end, due to the digital nature of GSM. To assure the receiver that the connection is not dead, comfort noise is created at the receiving end by trying to match the characteristics of the transmitting end's background noise


Discontinuous reception


Another method used to conserve power at the mobile station is discontinuous reception. The paging channel, used by the base station to signal an incoming call, is structured into sub-channels. Each mobile station needs to listen only to its own sub-channel. In the time between successive paging sub-channels, the mobile can go into sleep mode, when almost no power is used


Power control

There are five classes of mobile stations defined, according to their peak transmitter power, rated at 20, 8, 5, 2, and 0.8 watts. To minimize co-channel interference and to conserve power, both the mobiles and the Base Transceiver Stations operate at the lowest power level that will maintain an acceptable signal quality. Power levels can be stepped up or down in steps of 2 dB from the peak power for the class down to a minimum of 13 dBm (20 milliwatts).
The mobile station measures the signal strength or signal quality (based on the Bit Error Ratio), and passes the information to the Base Station Controller, which ultimately decides if and when the power level should be changed. Power control should be handled carefully, since there is the possibility of instability. This arises from having mobiles in co-channel cells alternatingly increase their power in response to increased co-channel interference caused by the other mobile increasing its power. This in unlikely to occur in practice but it is (or was as of 1991) under study


Network aspects


Ensuring the transmission of voice or data of a given quality over the radio link is only part of the function of a cellular mobile network. A GSM mobile can seamlessly roam nationally and internationally, which requires that registration, authentication, call routing and location updating functions exist and are standardized in GSM networks. In addition, the fact that the geographical area covered by the network is divided into cells necessitates the implementation of a handover mechanism. These functions are performed by the Network Subsystem, mainly using the Mobile Application Part (MAP) built on top of the Signalling System No. 7 protocol

http://gsmserver.com/articles/gsm_img/tsignal.gif

Figure 3. Signalling protocol structure in GSM

The signalling protocol in GSM is structured into three general layers , depending on the interface, as shown in Figure 3. Layer 1 is the physical layer, which uses the channel structures discussed above over the air interface. Layer 2 is the data link layer. Across the Um interface, the data link layer is a modified version of the LAPD protocol used in ISDN, called LAPDm. Across the A interface, the Message Transfer Part layer 2 of Signalling System Number 7 is used. Layer 3 of the GSM signalling protocol is itself divided into 3 sublayers.

Radio Resources Management
Controls the setup, maintenance, and termination of radio and fixed channels, including handovers.
Mobility Management
Manages the location updating and registration procedures, as well as security and authentication.
Connection Management
Handles general call control, similar to CCITT Recommendation Q.931, and manages Supplementary Services and the Short Message Service.
Signalling between the different entities in the fixed part of the network, such as between the HLR and VLR, is accomplished throught the Mobile Application Part (MAP). MAP is built on top of the Transaction Capabilities Application Part (TCAP, the top layer of Signalling System Number 7. The specification of the MAP is quite complex, and at over 500 pages, it is one of the longest documents in the GSM recommendations


Radio resources management


The radio resources management (RR) layer oversees the establishment of a link, both radio and fixed, between the mobile station and the MSC. The main functional components involved are the mobile station, and the Base Station Subsystem, as well as the MSC. The RR layer is concerned with the management of an RR-session , which is the time that a mobile is in dedicated mode, as well as the configuration of radio channels including the allocation of dedicated channels.
An RR-session is always initiated by a mobile station through the access procedure, either for an outgoing call, or in response to a paging message. The details of the access and paging procedures, such as when a dedicated channel is actually assigned to the mobile, and the paging sub-channel structure, are handled in the RR layer. In addition, it handles the management of radio features such as power control, discontinuous transmission and reception, and timing advance.

Handover

In a cellular network, the radio and fixed links required are not permanently allocated for the duration of a call. Handover, or handoff as it is called in North America, is the switching of an on-going call to a different channel or cell. The execution and measurements required for handover form one of basic functions of the RR layer.
There are four different types of handover in the GSM system, which involve transferring a call between:

Channels (time slots) in the same cell
Cells (Base Transceiver Stations) under the control of the same Base Station Controller (BSC),
Cells under the control of different BSCs, but belonging to the same Mobile services Switching Center (MSC), and
Cells under the control of different MSCs.
The first two types of handover, called internal handovers, involve only one Base Station Controller (BSC). To save signalling bandwidth, they are managed by the BSC without involving the Mobile services Switching Center (MSC), except to notify it at the completion of the handover. The last two types of handover, called external handovers, are handled by the MSCs involved. An important aspect of GSM is that the original MSC, the anchor MSC, remains responsible for most call-related functions, with the exception of subsequent inter-BSC handovers under the control of the new MSC, called the relay MSC.
Handovers can be initiated by either the mobile or the MSC (as a means of traffic load balancing). During its idle time slots, the mobile scans the Broadcast Control Channel of up to 16 neighboring cells, and forms a list of the six best candidates for possible handover, based on the received signal strength. This information is passed to the BSC and MSC, at least once per second, and is used by the handover algorithm.

The algorithm for when a handover decision should be taken is not specified in the GSM recommendations. There are two basic algorithms used, both closely tied in with power control. This is because the BSC usually does not know whether the poor signal quality is due to multipath fading or to the mobile having moved to another cell. This is especially true in small urban cells.

The 'minimum acceptable performance' algorithm gives precedence to power control over handover, so that when the signal degrades beyond a certain point, the power level of the mobile is increased. If further power increases do not improve the signal, then a handover is considered. This is the simpler and more common method, but it creates 'smeared' cell boundaries when a mobile transmitting at peak power goes some distance beyond its original cell boundaries into another cell.

The 'power budget' method uses handover to try to maintain or improve a certain level of signal quality at the same or lower power level. It thus gives precedence to handover over power control. It avoids the 'smeared' cell boundary problem and reduces co-channel interference, but it is quite complicated.

Mobility management

The Mobility Management layer (MM) is built on top of the RR layer, and handles the functions that arise from the mobility of the subscriber, as well as the authentication and security aspects. Location management is concerned with the procedures that enable the system to know the current location of a powered-on mobile station so that incoming call routing can be completed.
Location updating

A powered-on mobile is informed of an incoming call by a paging message sent over the PAGCH channel of a cell. One extreme would be to page every cell in the network for each call, which is obviously a waste of radio bandwidth. The other extreme would be for the mobile to notify the system, via location updating messages, of its current location at the individual cell level. This would require paging messages to be sent to exactly one cell, but would be very wasteful due to the large number of location updating messages. A compromise solution used in GSM is to group cells into location areas. Updating messages are required when moving between location areas, and mobile stations are paged in the cells of their current location area.
The location updating procedures, and subsequent call routing, use the MSC and two location registers: the Home Location Register (HLR) and the Visitor Location Register (VLR). When a mobile station is switched on in a new location area, or it moves to a new location area or different operator's PLMN, it must register with the network to indicate its current location. In the normal case, a location update message is sent to the new MSC/VLR, which records the location area information, and then sends the location information to the subscriber's HLR. The information sent to the HLR is normally the SS7 address of the new VLR, although it may be a routing number. The reason a routing number is not normally assigned, even though it would reduce signalling, is that there is only a limited number of routing numbers available in the new MSC/VLR and they are allocated on demand for incoming calls. If the subscriber is entitled to service, the HLR sends a subset of the subscriber information, needed for call control, to the new MSC/VLR, and sends a message to the old MSC/VLR to cancel the old registration.

For reliability reasons, GSM also has a periodic location updating procedure. If an HLR or MSC/VLR fails, to have each mobile register simultaneously to bring the database up to date would cause overloading. Therefore, the database is updated as location updating events occur. The enabling of periodic updating, and the time period between periodic updates, is controlled by the operator, and is a trade-off between signalling traffic and speed of recovery. If a mobile does not register after the updating time period, it is deregistered.

A procedure related to location updating is the IMSI attach and detach. A detach lets the network know that the mobile station is unreachable, and avoids having to needlessly allocate channels and send paging messages. An attach is similar to a location update, and informs the system that the mobile is reachable again. The activation of IMSI attach/detach is up to the operator on an individual cell basis.

Authentication and security

Since the radio medium can be accessed by anyone, authentication of users to prove that they are who they claim to be, is a very important element of a mobile network. Authentication involves two functional entities, the SIM card in the mobile, and the Authentication Center (AuC). Each subscriber is given a secret key, one copy of which is stored in the SIM card and the other in the AuC. During authentication, the AuC generates a random number that it sends to the mobile. Both the mobile and the AuC then use the random number, in conjuction with the subscriber's secret key and a ciphering algorithm called A3, to generate a signed response (SRES) that is sent back to the AuC. If the number sent by the mobile is the same as the one calculated by the AuC, the subscriber is authenticated .
The same initial random number and subscriber key are also used to compute the ciphering key using an algorithm called A8. This ciphering key, together with the TDMA frame number, use the A5 algorithm to create a 114 bit sequence that is XORed with the 114 bits of a burst (the two 57 bit blocks). Enciphering is an option for the fairly paranoid, since the signal is already coded, interleaved, and transmitted in a TDMA manner, thus providing protection from all but the most persistent and dedicated eavesdroppers.

Another level of security is performed on the mobile equipment itself, as opposed to the mobile subscriber. As mentioned earlier, each GSM terminal is identified by a unique International Mobile Equipment Identity (IMEI) number. A list of IMEIs in the network is stored in the Equipment Identity Register (EIR). The status returned in response to an IMEI query to the EIR is one of the following:

White-listed
The terminal is allowed to connect to the network.
Grey-listed
The terminal is under observation from the network for possible problems.
Black-listed
The terminal has either been reported stolen, or is not type approved (the correct type of terminal for a GSM network). The terminal is not allowed to connect to the network



Communication management


The Communication Management layer (CM) is responsible for Call Control (CC), supplementary service management, and short message service management. Each of these may be considered as a separate sublayer within the CM layer. Call control attempts to follow the ISDN procedures specified in Q.931, although routing to a roaming mobile subscriber is obviously unique to GSM. Other functions of the CC sublayer include call establishment, selection of the type of service (including alternating between services during a call), and call release.
Call routing

Unlike routing in the fixed network, where a terminal is semi-permanently wired to a central office, a GSM user can roam nationally and even internationally. The directory number dialed to reach a mobile subscriber is called the Mobile Subscriber ISDN (MSISDN), which is defined by the E.164 numbering plan. This number includes a country code and a National Destination Code which identifies the subscriber's operator. The first few digits of the remaining subscriber number may identify the subscriber's HLR within the home PLMN.
An incoming mobile terminating call is directed to the Gateway MSC (GMSC) function. The GMSC is basically a switch which is able to interrogate the subscriber's HLR to obtain routing information, and thus contains a table linking MSISDNs to their corresponding HLR. A simplification is to have a GSMC handle one specific PLMN. It should be noted that the GMSC function is distinct from the MSC function, but is usually implemented in an MSC.

The routing information that is returned to the GMSC is the Mobile Station Roaming Number (MSRN), which is also defined by the E.164 numbering plan. MSRNs are related to the geographical numbering plan, and not assigned to subscribers, nor are they visible to subscribers.

The most general routing procedure begins with the GMSC querying the called subscriber's HLR for an MSRN. The HLR typically stores only the SS7 address of the subscriber's current VLR, and does not have the MSRN (see the location updating section). The HLR must therefore query the subscriber's current VLR, which will temporarily allocate an MSRN from its pool for the call. This MSRN is returned to the HLR and back to the GMSC, which can then route the call to the new MSC. At the new MSC, the IMSI corresponding to the MSRN is looked up, and the mobile (is paged in its current location area (see Figure 4

http://gsmserver.com/articles/gsm_img/trouting.gif

Figure 4. Call routing for a mobile terminating call




I hope you benefit from my essay

Electrical Engineering Group

GBARNY
7th October 2007, 12:45 AM
فلاش خاص باسماء اعظاء هيئة تدريس قسم الهندسة الكهربائية (بالعربي)

WIDTH=400 HEIGHT=350

فريشمان
7th October 2007, 12:43 PM
بسم الله

السلام عليكم

يسعدني يا جماعة أشارك معكم في هذا الموضوع

وأنا أخوكم طالب في جامعة الملك فهد

وإن شاء الله أحاول أفيدكم بالتخصص

:)

أطيب تمنياتي

engineer's feeling
7th October 2007, 12:47 PM
بسم الله

السلام عليكم

يسعدني يا جماعة أشارك معكم في هذا الموضوع

وأنا أخوكم طالب في جامعة الملك فهد

وإن شاء الله أحاول أفيدكم بالتخصص

:)

أطيب تمنياتي

اهلين اخووي

نتشررف بوجودك معنا

وشااكر لك ..........

فريشمان
7th October 2007, 12:51 PM
بسم الله


المحولات الكهربائية

تستخدم المحولات الكهربائية لرفع وخفض فولتية التيار الكهربائي في الدوائر الكهربائية, وتتكون المحولات الكهربائية من ثلاثة أجزاء رئيسية وهي: الملفات الابتدائية primary winding و الملفات الثانوية secondary winding والغلاف الحديدي iron core, ولا يمكن للمحولات الكهربائية أن تعمل إلا مع إمرار التيار الكهربائي المتقطع كما هو معروف بـ AC .
وهناك نوعان رئيسيان للمحولات الكهربائية, الأول الخافض step down والآخر step up , ويعمل كلا النوعين بمثل الغرض الذي سُميا به, فالمحول الخافض يخفض الطاقة الكهربائية الهائلة إلى طاقة منخفضة والعكس في المحول الرافع.
نظرية العمل:
عندما يدخل التيار الكهربي المتقطع إلى الملفات الابتدائية يكون موجات مغناطيسية magnetic flux حيث تقوم هذه الموجات بالانتقال والدوران في الغلاف الحديدي iron core متجهه للملفات الثانوية وبفعل التفاوت في ارتفاع وانخفاض التيار المتقطع AC تقوم بقطع الملفات الثانوية, وفي النظرية الكهربية عندما يمر التيار المتقطع في سلك ما فإنه تنبعث منه موجات مغناطيسية وعندما تُقطع هذه الموجات بسلك آخر منفصل يتولد تيار كهربائي في هذا السلك, وبمثل هذه النظرية تعمل المحولات الكهربائية.
استخداماتها:
يستخدم المحول الكهربائي لعدة أغراض و عدة استخدامات فتجدها في معظم الدوائر الكهربائية بشكل واسع, حيث يتواجد في اغلب الأجهزة الكهربائية كالمكيف و الغسالة والمسجل والخلاطات بل إنها باتت تستخدم في السيارات وصارت جزء أساسيا في نظام عمل السيارات.
نظرية عمل المحول في السيارات:
عندما يدور المحرك مدورا معه المولد الكهربي alternator والذي بدوره يقوم بتوليد الكهرباء اللازمة للمحرك وللأجزاء الأخرى, فلابد من يُزود كل جهاز بالقدر الكافي من الطاقة التي يحتاجها, ولان القوة الكهربائية التي تخرج من المولد الكهربي كبيرة جداً, حيث أنها إذا لم تُخفض فقد تسبب ضررا وحرقا لبعض أجزاء الدائرة الكهربائية للسيارة, ولهذا السبب اُدخل المحول الكهربائي لكي يقوم بإخفاض هذه الطاقة, ومما سبق تستنتج بأن النوع المستخدم في هذه الحالة هو المحول الخافض step down transformer.
ولكن الأمر لا يقتصر على هذا فحسب فلابد لنا من الحاجة لتيار هائل لكي يقوم بانبعاث الشرارة ذات القدر الكافي لإشعال الوقود في غرفة الاحتراق, والطاقة الخارجة من المولد الكهربي لا تكفي لتوليد الشرارة اللازمة لهذا الشأن, ومع هذا فلابد من استخدام المحول الرافع step up لكي يقوم بهذه المهمة, ومن هذا أيضا نفهم أن المحولات الكهربائية بمختلف نوعيها تزود في السيارة لتأدية كلا غرضيها.
ومن هذا المنطلق نفهم بأنه لا يمكننا الاستغناء عن المحولات الكهربائية, فلولاها لما وجدت الغسالات ولا خلاطات العصير ولا حتى السيارات ولا...الخ, ومع هذا فإنك لا تجد جهازا كهربائيا يكاد يخلو منه المحول إلا نادراً.

engineer's feeling
7th October 2007, 01:13 PM
I want to speak about some basics in electrical engineering

let's speak about


http://www.windows.ucar.edu/earth/Atmosphere/images/lightning_stroke.jpg



Electric charge


A basic property of elementary particles of matter. One does not define charge but takes it as a basic experimental quantity and defines other quantities in terms of it

According to modern atomic theory, the nucleus of an atom has a positive charge because of its protons, and in the normal atom there are enough extranuclear electrons to balance the nuclear charge so that the normal atom as a whole is neutral. Generally, when the word charge is used in electricity, it means the unbalanced charge (excess or deficiency of electrons), so that physically there are enough “nonnormal” atoms to account for the positive charge on a “positively charged body” or enough unneutralized electrons to account for the negative charge on
a negatively charged body

In line with this usage, the total charge q on a body is the total unbalanced charge possessed by the body. For example, if a sphere has a negative charge of 1 × 10−10 coulomb, it has 6.24 × 108 electrons more than are needed to neutralize its atoms. The coulomb is the unit of charge in the meter-kilogram-second (mks) system of units. See also Coulomb's law; Electrical units and standards; Electrostatics


:Best wishes

Electrical Engineering Group

GBARNY
7th October 2007, 01:21 PM
حياك الله اخوي فريشمان بين اخوانك وزملائك في منتدى طلاب جامعة الملك سعود نورتنا واسعدتنا بمشاركاتك الهادفه الى الامام ياخوي والله يعطيك العافيه

فريشمان
7th October 2007, 01:26 PM
مقاطع ل ac induction motor

2.3 ميجا

ac induction motor (single phase) (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/ac_induction_motor.wmv)

1.2 ميجا

ac induction motor with a soft start for a water pump (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/pump_motor.wmv)

engineer's feeling
7th October 2007, 01:27 PM
hello again


now I'll shed some light on


http://www.molcad.de/competence/images/fieldlines.jpg

Electric Field



Region around an electric charge in which an electric force is exerted on another charge. The strength of an electric field E at any point is defined as the electric force F exerted per unit positive electric charge q at that point, or E = F/q. An electric field has both magnitude and direction and can be represented by lines of force, or field lines, that start on positive charges and terminate on negative charges. The electric field is stronger where the field lines are close together than where they are farther apart. The value of the electric field has dimensions of force per unit charge and is measured in units of newtons per coulomb


:Best Wishes

Electrical Engineering Group

فريشمان
7th October 2007, 01:33 PM
بسم الله

مقاطع لدوائر كهربائية جميلة جدا :)

decade counter and display circuit driven by a 555 timer (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/Lab/decade_counter.wmv)


filter frequency response using a linear sweep (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/Lab/filter_frequency_response.wmv)


LED flasher circuit (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/LED_flasher.wmv)


RC circuit charging and discharging (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/Lab/RC_circuit.wmv)

فريشمان
7th October 2007, 01:40 PM
بسم الله

مقاطع لنقل الطاقة :)

high voltage power transmission line cables and connectors (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/high_voltage_cables.wmv)

high voltage disconnect switch (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/high_voltage_disconnect_switch.mpg)

فريشمان
7th October 2007, 01:50 PM
مقطع ل PID (Proportional Integral Differential )Controller
PID control of the step response of a mechanical system (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/controls/CSU_Controls_Lab/PID_controller_step_response.wmv)

فريشمان
7th October 2007, 02:01 PM
بسم الله

مقارنة بين ال relay وال transistor

relay and transistor switching circuit comparison (http://www.engr.colostate.edu/~dga/video_demos/mechatronics/relay_transistor_comparison.wmv)

:)

engineer's feeling
7th October 2007, 02:10 PM
let's complete our topic

now I'll shed some light on


http://www.ux1.eiu.edu/~cfadd/1360/27Current/27Images/27OpenerBulb.jpg

Electric Current

Electric current is the flow (movement) of electric charge. The SI unit of electric current is the ampere (A), which is equal to a flow of one coulomb of charge per second


Definition

The amount of electric current (measured in amperes) through some surface, e.g., a section through a copper conductor, is defined as the amount of electric charge (measured in coulombs) flowing through that surface over time. If Q is the amount of charge that passed through the surface in the time T, then the average current I is

http://content.answers.com/main/content/wp/en/math/c/b/5/cb52dca60ef761b041a1f042fa8e1ca7.png

By making the measurement time T shrink to zero, we get the instantaneous current i(t) as

http://content.answers.com/main/content/wp/en/math/c/b/5/cb509542b420f611448a705758cfb658.png


The ampere, the measure of electric current, is an SI base unit so that the coulomb, the measure of electric charge, is derived from the definition of the ampere


: Best Wishes

Electrical Engineering Group

engineer's feeling
7th October 2007, 04:06 PM
hello again

I'll shed some light on

http://www.phys.vt.edu/~demo/images/E&M/CP31946-00_EA.jpg

Magnetic Field

Region around a magnet, electric current, or changing electric field in which magnetic forces are observable. The field around a permanent magnet or wire carrying a steady direct current is stationary, while that around an alternating current or changing direct current is continuously changing. Magnetic fields are commonly represented by continuous lines of force, or magnetic flux, that emerge from north-seeking magnetic poles and enter south-seeking poles. The density of the lines indicates the magnitude of the field, the lines being crowded together where the magnetic field is strong. The SI unit for magnetic flux is the weber

:Best Wishes

Electrical Engineering Group

engineer's feeling
7th October 2007, 04:19 PM
let's complete our sequence


now I'll shed some light on


http://www.math.ucdavis.edu/~daddel/linear_algebra_appl/Applications/Electrical_Circuits/Example1_circuit.jpg


Electric Circuit



unbroken path along which an electric current exists or is intended or able to flow. A simple circuit might consist of an electric cell (the power source), two conducting wires (one end of each being attached to each terminal of the cell), and a small lamp (the load) to which the free ends of the wires leading from the cell are attached. When the connections are made properly, current flows, the circuit is said to be “closed,” and the lamp will light. The current flows from the cell along one wire to the lamp, through the lamp, and along the other wire back to the cell. When the wires are disconnected, the circuit is said to be “open” or “broken.” In practice, circuits are opened by such devices as switches, fuses, and circuit breakers Two general circuit classifications are series and parallel. The elements of a series circuit are connected end to end; the same current flows through its parts one after another. The elements of a parallel circuit are connected so that each component has the same voltage across its terminals; the current flow is divided among its parts. When two circuit elements are connected in series, their effective resistance (impedance if the circuit is being fed alternating current) is equal to the sum of the separate resistances; the current is the same in each component throughout the circuit. When circuit elements are connected in parallel, the total resistance is less than that of the element having the least resistance, and the total current is equal to the sum of the currents in the individual branches. A battery-powered circuit is an example of a direct-current circuit; the voltages and currents are constant in magnitude and do not vary with time. In alternating-current circuits, the voltage and current periodically reverse direction with time. A standard electrical outlet supplies alternating current. Lighting circuits and electrical machinery use alternating current circuits. Many other devices, including computers, stereo systems, and television sets, must first convert the alternating current to direct current. That is done by a special internal circuit usually called a power supply. A digital circuit is a special kind of electronic circuit used in computers and many other devices. Magnetic circuits are analogous to electric circuits, where magnetic materials are regarded as conductors of magnetic flux. Magnetic circuits can be part of an electric circuit; a transformer is an example. Equivalent circuits are used in circuit analysis as a modeling tool; a simple circuit made up of a resistor, and an inductor might be used to electrically represent a loudspeaker. Electrical circuits can also be used in other fields of studies. In the study of heat flow, for example, a resistor is used to represent thermal insulation. Operating electric circuits can be used for general problem solving (as in an analog computer).


: Best Wishes

Electrical Engineering Group

GBARNY
8th October 2007, 02:09 AM
تأثير التيار الكهربائي ذو التردد 60 هيرتز على جسم الإنسان :الآثار المترتبـة عليـه قيمــة التيــار

لا يشعر الإنسان بمرور التيار.......... من 0 حتى 1،0 مللي أمبير
بداية الإحساس بوجود التيار.............. من 1،0 حتى 4،1
الشعور بوخز الدبوس ....................من 1 حتى 4،2
الشعور بالرجفة ويرفع الإنسان يده ........من 2 حتى 10
الشعور بالألم ولا يستطيع رفع يده........ من 10 حتى 20
الشعور بالألم مع فقدان الوعي.............من 20 حتى 30
شلل الرئتين والإختناق ..................من 30 حتى 100
تسبب الوفاة الفورية بالصدمة الكهربائية وحروق في مكان دخول وخروج التيار تيار أكبر من 100

ونظراً لأنه قد يحدث إضطراب في نبض وتنفس المصاب ويخيل لمن حوله أنه فارق الحياة ، لذا يجب عرض المصاب على طبيب لأنه وحده الذي يستطيع تأكيد الوفاة من عدمها ، كما يجب سرعة تقديم الإسعافات الأولية الفورية اللازمة كالتنفس الصناعي وغيره

GBARNY
8th October 2007, 02:11 AM
Generation of Electrical Energy
إن عملية توليد أو إنتاج الطاقة الكهربائية هي في الحقيقة عملية تحويل الطاقة من شكل الى آخر حسب مصادر الطاقة المتوفرة في مراكز الطلب على الطاقة الكهربائية وحسب الكميات المطلوبة لهذه الطاقة ، الأمر الذي يحدد أنواع محطات التوليد وكذلك أنواع الاستهلاك وأنواع الوقود ومصادره كلها تؤثر في تحديد نوع المحطة ومكانها وطاقتها .
أنواع محطات التوليد :
نذكر هنا أنواع محطات التوليد المستعملة على صعيد عالمي ونركز على الأنواع المستعملة في بلادنا :
محطات التوليد البخارية .
محطات التوليد النووية .
محطات التوليد المائية .
محطات التوليد من المد والجزر
محطات التوليد ذات الاحتراق الداخلي (ديزل – غازية)
محطات التوليد بواسطة الرياح.
محطات التوليد بالطاقة الشمسية.
1-محطات التوليد البخارية
تعتبر محطات التوليد البخارية محولا للطاقة (Energy Converter)
وتستعمل هذه المحطات أنواع مختلفة من الوقود حسب الأنواع المتوفرة مثل الفحم الحجري أو البترول السائل أو الغاز الطبيعي أو الصناعي .
تمتاز المحطات البخارية بكبر حجمها ورخص تكاليفها بالنسبة لإمكاناتها الضخمة كما تمتاز بإمكانية استعمالها لتحلية المياه المالحة ، الأمر الذي يجعلها ثنائية الإنتاج خاصة في البلاد التي تقل فيها مصادر المياه العذبة .
اختيار مواقع المحطات البخارية Site Selection of Steam Power Station
تتحكم في اختيار المواقع المناسبة لمحطات التوليد الحرارية عدة عوامل مؤثرة نذكر منها
ما يلي :
القرب من مصادر الوقود وسهولة نقله إلى هذه المواقع وتوفر وسائل النقل الاقتصادية.
القرب من مصادر مياه التبريد لأن المكثف يحتاج إلى كميات كبير من مياه التبريد . لذلك تبنى هذه المحطات عادة على شواطئ البحار أو بالقرب من مجاري الأنهار.
القرب من مراكز استهلاك الطاقة الكهربائية لتوفير تكاليف إنشاء خطوط النقل . مراكز الاستهلاك هي عادة المدن والمناطق السكنية والمجمعات التجارية والصناعية
وتعتمد محطات التوليد البخارية على استعمال نوع الوقود المتوفر وحرقه في أفران خاصة لتحويل الطاقة الكيميائية في الوقود الى طاقة حرارية في اللهب الناتج من عملية الاحتراق ثم استعمال الطاقة الحرارية في تسخين المياه في مراجل خاصة (BOILERS) وتحويلها الى بخار في درجة حرارة وضغط معين ثم تسليط هذا البخار على عنفات أو توربينات بخارية صممت لهذه الغاية فيقوم البخار السريع بتدوير محور التوربينات وبذلك تتحول الطاقة الحرارية الى طاقة ميكانيكية على محور هذه التوربينات . يربط محور المولد الكهربائي ربطا مباشرا مع محور التوربينات البخارية فيدور محور المولد الكهربائي (AL TERNATOR) بنفس السرعة وباستغلال خاصة المغناطيسية الدوارة (ROTOR) من المولد والجزء الثابت (STATOR) منه تتولد على طرفي الجزء الثابت من المولد الطاقة الكهربائية اللازمة . والرسم التمثيلي رقم يبين مسلسل تحويل الطاقة من أول حرق الوقود حتى إنتاج الطاقة الكهربائية .
لا يوجد فوارق أساسية بين محطات التوليد البخارية التي تستعمل أنواع الوقود المختلفة إلا من حيث طرق نقل وتخزين وتداول وحرق الوقود . وقد كان استعمال الفحم الحجري شائعا في أواخر القرن الماضي وأوائل هذا القرن ، إلا أن اكتشاف واستخراج البترول ومنتوجاته احدث تغييرا جذريا في محطات التوليد الحرارية حيث اصبح يستعمل بنسبة تسعين بالمئة لسهولة نقله وتخزينه وحرقة إن كان بصورة وقود سائل أو غازي .
مكونات محطات التوليد البخارية :
تتألف محطات التوليد البخارية بصورة عامة من الأجزاء الرئيسية التالية :
أ ) الفرن : Furnace
وهو عبارة عن وعاء كبير لحرق الوقود . ويختلف شكل ونوع هذا الوعاء وفقا لنوع الوقود المستعمل ويلحق به وسائل تخزين ونقل وتداول الوقود ورمي المخلفات الصلبة
ب ) المرجل : Boiler
وهو وعاء كبير يحتوي على مياه نقية تسخن بواسطة حرق الوقود لتتحول هذه المياه
الى بخار . وفي كثير من الأحيان يكون الفرن والمرجل في حيز واحد تحقيقا للاتصال
المباشر بين الوقود المحترق والماء المراد تسخينه .د
وتختلف أنواع المراجل حسب حجم المحطة وكمية البخار المنتج في وحدة الزمن .
ج ) العنفة الحرارية أو التوربين Turbine
وهي عبارة عن عنفة من الصلب لها محور ويوصل به جسم على شكل أسطواني مثبت به لوحات مقعرة يصطدم فيها البخار فيعمل على دورانها ويدور المحور بسرعة عالية جدا حوالي 3000 دورة بالدقيقة وتختلف العنفات في الحجم والتصميم والشكل باختلاف حجم البخار وسرعته وضغطه ودرجة حرارته ، أي باختلاف حجم محطة التوليد .
د ) المولد الكهربائي : Generator
هو عبارة عن مولد كهربائي مؤلف من عض دوار مربوط مباشرة مع محور التوربين وعضو ثابت .ويلف العضوين بالأسلاك النحاسية المعزولة لتنقل الحقل المغناطيسي الدوار وتحوله إلى تيار كهربائي على أطراف العضو الثابت . ويختلف شكل هذا المولد باختلاف حجم المحطة .
هـ ) المكثف: Condenser
وهو عبارة عن وعاء كبير من الصلب يدخل اليه من الأعلى البخار الآتي من التوربين بعد أن يكون قد قام بتدويرها وفقد الكثير من ضغطه ودرجة حرارته ، كما يدخل في هذا المكثف من أسفل تيار من مياه التبريد داخل أنابيب حلزونية تعمل على تحويل البخار الضعيف إلى مياه حيث تعود هذه المياه إلى المراجل مرة أخرى بواسطة مضخات خاصة .
و) المدخنة : Chimney
وهي عبارة عن مدخنة من الآجر الحراري ( Brick) أسطوانية الشكل مرتفعة جدا تعمل على طرد مخلفات الاحتراق الغازية إلى الجو على ارتفاع شاهق للإسراع في طرد غازات الاحتراق والتقليل من تلوث البيئة المحيطة بالمحطة .
ز) الآلات والمعدات المساعدة : Auxiliaries
وهي عبارة عن عدد كبير من المضخات والمحركات الميكانيكية والكهربائية ومنظمات السرعة ومعدات تحميص البخار التي تساعد على إتمام العمل في محطات التوليد .
2-محطات التوليد النووية : Nuclear Power Station
محطات التوليد النووية نوعا من محطات التوليد الحرارية لأنها تعمل بنفس المبدأ وهو توليد البخار بالحرارة وبالتالي يعمل البخار على تدوير التوربينات التي بدورها تدور الجزء الدوار من المولد الكهربائي وتتولد الطاقة الكهربائية على أطراف الجزء الثابت من هذا المولد .
والفرق في محطات التوليد النووية أنه بدل الفرن الذي يحترق فيه الوقود يوجد هنا مفاعل ذري تتولد في الحرارة نتيجة انشطار ذرات اليورانيوم بضربات الإلكترونات المتحركة في الطبقة الخارجية للذرة وتستغل هذه الطاقة الحرارية الهائلة في غليان المياه في المراجل وتحويلها إلى بخار ذي ضغط عال ودرجة مرتفعة جدا.
تحتوي محطة التوليد النووية على الفرن الذري الذي يحتاج إلى جدار عازل وواق من الإشعاع الذري وهو يتكون من طبقة من الآجر الناري وطبقة من المياه وطبقة من الحديد الصلب ثم طبقة من الأسمنت تصل إلى سمك مترين وذلك لحماية العاملين في المحطة والبيئة المحيطة من التلوث بالإشعاعات الذرية .
أن أول محطة توليد حرارية نووية في العالم نفذت في عام 1954 وكانت في الاتحاد السوفيتي بطاقة 5 ميغاواط . .
ومحطات التوليد النووية غير مستعملة في البلاد العربية حتى الآن . ولكن محطات التوليد الحرارية البخارية مستعملة بصورة كثيفة على البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط والخليج العربي في توليد الكهرباء ولتحلية المياه المالحة .
3-محطات التوليد المائية : Hydraulic Power Stations
حيث توجد المياه في أماكن مرتفعة كالبحيرات ومجاري الأنهار يمكن التفكير بتوليد الطاقة ، خاصة إذا كانت طبيعة الأرض التي تهطل فيها الأمطار أو تجري فيها الأنهار جبلية ومرتفعة. ففي هذه الحالات يمكن توليد الكهرباء من مساقط المياه . أما إذا كانت مجاري الأنهار ذات انحدار خفيف فيقتضي عمل سدود في الأماكن المناسبة من مجرى النهر لتخزين المياه . تنشاء محطات التوليد عادة بالقرب من هذه السدود كما هو الحال في مجرى نهر النيل. وقد بني السد العالي وبنيت معه محطة توليد كهرباء بلغت قدرتها المركبة 1800 ميغاواط . وعلى نهر الفرات في شمال سوريا بني سد ومحطة توليد كهرباء بلغت قدرتها المركبة 800 ميغاواط ، انظر الشكل رقم (6-6) .
إذا كان مجرى النهر منحدرا انحدار كبيرا فيمكن عمل تحويرة في مجرى النهر باتجاه أحد الوديان المجاورة وعمل شلال اصطناعي . هذا بالإضافة إلى الشلالات الطبيعية التي تستخدم مباشرة لتوليد الكهرباء كما هو حاصل في شلالات نياغرا بين كندا والولايات المتحدة . وبصورة عامة أن أية كمية من المياه موجودة على ارتفاع معين تحتوي على طاقة كامنة في موقعها . فإذا هبطت كمية المياه إلى ارتفاع ادنى تحولت الطاقة الكامنة إلى طاقة حركية . وإذا سلطت كمية المياه على توربينة مائية دارت بسرعة كبيرة وتكونت على محور التوربينة طاقة ميكانيكية . وإذا ربطت التوربينة مع محور المولد الكهربائي تولد على أطراف العضو الثابت من المولد طاقة كهربائية .
مكونات محطة التوليد المائية : Components of Hydro-Electric Station
تتألف محطة توليد الكهرباء المائية بصورة عامة من الأجزاء الرئيسية التالية.
مساقط المياه (المجرى المائل) Penstock
وهو عبارة عن أنبوب كبير أو أكثر يكون في اسفل السد أو من أعلى الشلال إلى مدخل التوربينة وتسيل في المياه بسرعة كبيرة . يوجد سكر في أوله (بوابة) (VALVE) وسكر آخر في آخره للتحكم في كمية المياه التي تدور التوربينة .
تجدر الإشارة الى أن السدود وبوابات التحكم وأقنية المياه الموصلة للأنابيب المائلة تختلف حسب كمية المياه وأماكن تواجدها .
ب. التوربين: Turbine
تكون التوربينة والمولد عادة في مكان واحد مركبين على محور رأسي واحد . يركب المولد فوق التوربينة . وعندما تفتح البوابة في اسفل الأنابيب المائلة تتدفق المياه بسرعة كبيرة في تجاويف مقعرة فتدور بسرعة وتدير معها العضو الدوار في المولد حيث تتولد الطاقة الكهربائية على أطراف هذا المولد .
ج ) أنبوبة السحب : Draught Tubes
بعد أن تعمل المياه المتدفقة في تدوير التوربين فلا بد من سحبها للخارج بسرعة ويسر حتى لا تعوق الدوران . لذا توضع أنابيب بأشكال خاصة لسحبها للخارج السرعة اللازمة.
د) المعدات والآلات المساعدة : Auxiliaries
تحتاج محطات التوليد المائية آلي العديد من الآلات المساعدة مثل المضخات والبوابات والمفاتيح ومعدات تنظيم سرعة الدوران وغيرها .
4-محطات التوليد من المد والجزر Tidal Power Stations
المد والجزر من الظواهر الطبيعية المعروفة عند سكان سواحل البحار . فهم يرون مياه البحر ترتفع في بعض ساعات اليوم وتنخفض في البعض الآخر . وقد لا يعلمون أن هذا الارتفاع ناتج عن جاذبية القمر عندما يكون قريبا من هذه السواحل وان ذلك الانخفاض يحدث عندما يكون القمر بعيدا عن هذه السواحل ، أي عندما يغيب القمر ، علما أن القمر يدور حول الأرض في مدار أهليجي أي بيضاوي الشكل دورة كل شهر هجري ، وأن الأرض تدور حول نفسها كل أربع وعشرين ساعة . فإذا ركزنا الانتباه على مكان معين ، وكان القمر ينيره في الليل ، فهذا معناه أنه قريب من ذلك المكان وان جاذبيته قوية . لذا ترتفع مياه البحر . وبعد مضي أثنى عشرة ساعة من ذلك الوقت ، يكون القمر بالجزء المقابل قطريا ، أي بعيدا عن المكان ذاته بعدا زائدا بطول قطر الكرة الأرضية فيصبح اتجاه جاذبية القمر معاكسة وبالتالي ينخفض مستوى مياه البحر .
واكثر بلاد العالم شعورا بالمد والجزر هو الطرف الشمالي الغربي من فرنسا حيث يعمل مد وجزر المحيط الأطلسي على سواحل شبه جزيرة برنتانيا إلى ثلاثين مترا وقد أنشئت هناك محطة لتوليد الطاقة الكهربائية بقدرة 400 ميغاواط . حيث توضع توربينات خاصة في مجرى المد فتديرها المياه الصاعدة ثم تعود المياه الهابطة وتديرها مرة أخرى .
ومن الأماكن التي يكثر فيها المد والجزر السواحل الشمالية للخليج العربي في منطقة الكويت حيث يصل أعلى مد إلى ارتفاع 11 مترا ولكن هذه الظاهرة لا تستغل في هذه المناطق لتوليد الطاقة الكهربائية .
5-محطات التوليد ذات الاحتراق الداخلي : Internal Combustion Engines
محطات التوليد ذات الاحتراق الداخلي هي عبارة عن الآت تستخدم الوقود السائل (Fuel Oil) حيث يحترق داخل غرف احتراق بعد مزجها بالهواء بنسب معينة ، فتتولد نواتج الاحتراق وهي عبارة عن غازات على ضغط مرتفع تستطيع تحريك المكبس كما في حالة ماكينات الديزل أو تستطيع تدوير التوربينات حركة دورا نية كما في حالة التوربينات الغازية .
توليد الكهرباء بواسطة الديزل Diesel Power Station
تستعمل ماكينات الديزل في توليد الكهرباء في أماكن كثيرة في دول الخليج وخاصة في المدن الصغيرة والقرى . وهي تمتاز بسرعة التشغيل وسرعة الإيقاف ولكنها تحتاج الى كمية مرتفعة من الوقود نسبيا وبالتالي فان كلفة الطاقة المنتجة منها تتوقف على أسعار الوقود . ومن ناحية أخرى لا يوجد منها وحدات ذات قدرات كبيرة . (3 ميغاواط فقط). وهذا المولدات سهلة التركيب وتستعمل كثيرة في حالات الطوارئ أو أثناء فترة ذروة الحمل . وفي هذه الحالة يعمل عادة عدد كبير من هذه المولدات بالتوازي لسد احتياجات مراكز الاستهلاك.
توليد الكهرباء بالتوربينات الغازية Gas Turbine
تعتبر محطات توليد الكهرباء العاملة بالتوربينات الغازية حديثة العهد نسبيا ويعتبر الشرق الأوسط من اكثر البلدان استعمالا لها . وهي ذات سعات وأحجام مختلفة من 1 ميغاواط الى 250ميغاواط ، تستعمل عادة أثناء ذروة الحمل في البلدان التي يوجد فيها محطات توليد بخارية أو مائية ، علما أن فترة إقلاعها وإيقافها تتراوح بين دقيقتين وعشرة دقائق.
وفي معظم الشرق الأوسط ، وخاصة في المملكة العربية السعودية ، فتستعمل التوربينات الغازية لتوليد الطاقة طوال اليوم بما فيه فترة الذروة . ونجد اليوم في الأسواق وحدات متنقلة من هذه المولدات لحالات الطوارئ مختلفة الأحجام والقدرات .
تمتاز هذه المولدات ببساطتها ورخص ثمنها نسبيا وسرعة تركيبها وسهولة صيانتها وهي لا تحتاج إلى مياه كثيرة للتبريد . كما تمتاز بإمكانية استعمال العديد من أنواع الوقود ( البترول الخام النقي – الغاز الطبيعي – الغاز الثقيل وغيرها ... ) وتمتاز كذلك بسرعة التشغيل وسرعة الإيقاف .
وأما سيئاتها فهي ضعف المردود الذي يتراوح بين 15 و 25 % كما أن عمرها الزمني قصير نسبيا وتستهلك كمية اكبر من الوقود بالمقارنة مع محطات التوليد الحرارية البخارية .
مكونات محطات التوربينات الغازية Components of Gas Turbines
إن الأجزاء الرئيسية التي تتكون منها محطة التوليد بالتوربينات الغازية هي ما يلي :
أ ) ضاغط الهواء The Air Compressor
وهو يأخذ الهواء من الجو المحيط ويرفع ضغطه الى عشرات الضغوط الجوية .
ب) غرفة الاحتراق The Combustion Chamber
وفيها يختلط الهواء المضغوط الآتي من مكبس الهواء مع الوقود ويحترقان معا
بواسطة وسائل خاصة بالاشتعال . وتكون نواتج الاحتراق من الغازات المختلفة على درجات حرارة عالية وضغط مرتفع .
ج ) التوربين The Turbine
وهي عبارة عن توربين محورها أفقي مربوط من ناحية مع محور مكبس الهواء مباشرة و من ناحية أخرى مع المولد ولكن بواسطة صندوق تروس لتخفيف السرعة لأن سرعة دوران التوربين عالية جدا لا تتناسب مع سرعة دوران المولد الكهربائي . تدخل الغازات الناتجة عن الاحتراق في التوربين فتصطدم بريشها الكثيرة العدد من ناحية الضغط المنخفض ( يتسع قطر التوربين من هذه الناحية) الى الهواء عن طريق مدخنة .
د ) المولد الكهربائي The Generator
يتصل المولد الكهربائي مع التوربين بواسطة صندوق تروس لتخفيف السرعة كما ذكرنا وفي بعض التوربينات الحديثة تقسم التوربين الى توربينتين واحدة للضغط والسرعة العالية متصلة مباشرة مع مكبس الهواء والثانية تسمى توربينة القدرة متصلة مباشرة مع محور المولد الكهربائي .
هـ ) الآلات والمعدات المساعدة Auxiliaries
تحتاج محطات التوربينات الغازية الى بعض المعدات والآلات المساعدة على النحو التالي :
مصافي الهواء قبل دخوله الى مكبس الهواء .
مساعد التشغيل الأولي وهو اما محرك ديزل أو محرك كهربائي .
وسائل المساعدة على الاشتعال .
آلات تبريد مياه تبريد المحطة .
معدات قياس الحرارة والضغط في كل مرحلة من مراحل العمل .
معدات القياس الكهربائية المعروفة المختلفة .
6-محطات توليد الكهرباء بواسطة الرياح : Win Power Station
يمكن استغلال الرياح في الأماكن التي تعتبر مجاري دائمة لهذه الرياح في تدوير مراوح كبيرة وعالية لتوليد الطاقة الكهربائية . وعلى سبيل المثال هناك مدن صغيرة في الولايات المتحدة واوروبا تستمد الطاقة الكهربائية اللازمة للاستهلاك اليومي من محطة توليد كهرباء تعمل بالرياح يبلغ طول شفرة مروحتها 25 مترا . ولا غرو فقد كانت طواحين الهواء المعروفة قديما في أوروبا نوعا من استغلال قدرة الرياح في تدوير حجر الرحى ، وفي هذه الأيام الذي ينتقل على الساحل الشرقي لاسكتلندا يرى العديد من هذه المراوح التي تنتج الطاقة الكهربائية وكذلك المتنزه على الشاطئ الشمالي في لبنان يرى هذه المراوح ترفع المياه من البحر الى الملاحات لانتاج الملح .
7-محطات التوليد بالطاقة الشمسية.
ما يمكن أن ينتج عنه أعمال تطبيقية أصبحت في التداول التجاري هي استغلال الطاقة الشمسية لانتاج الطاقة الكهربائية وفي تسخين مياه الاستعمال المنزلي وخاصة في التجمعات الطلابية والعمالية . للتفصيل انتقل الى الطاقة الشمسية.
تلخيص م/ عارف سمان

GBARNY
8th October 2007, 02:13 AM
تمكن فريقاً علمياً من جامعة البيركا الكندية قد استطاع مؤخراً تطوير طريقة جديدة لتوليد الكهرباء من المياه عندما يتم ضخها عبر قنوات صغيرة إذ صرح البروفيسور لاري كوستيوك من الجامعة الآنفة: أصبح توليد الطاقة الكهربائية مباشرة من السوائل المتدفقة في القنوات الصغيرة حيث ستقدم مصدراً نقياً للطاقة يمكنه في النهاية أن يشغل...
أجهزة صغيرة مثل الهاتف المحمول بواسطة بطاريات كهربائية معدة أساساً من طاقة حركة السوائل، وهذا ويتردد الآن أن هذه الطريقة هي الأولى من نوعها لتوليد الكهرباء بعد أكثر من 150 سنة على اكتشافه أول مرة، حسبما نشرته مجلة معهد الفيزياء، التابع للجامعة المذكورة ويمكن حصر تفرد هذا الاكتشاف العلمي * التكنيكي بكون العلماء استطاعوا عبره تطوير كتلة زجاجية يصل قطرها لحد سنتمترين فقط وسمكها لا يتجاوز الثلاثة ملليمترات لكنها تحتوي على 400 ألف إلى 500 ألف قناة فردية يمكن توليد الطاقة الكهربائية منها والمثير أكثر في هذا الاختراع أن تطبيقات الإلكترونيات وأجهزة الميكرو والإلكترونيات مثيرة للغاية.‏ ‏

GBARNY
8th October 2007, 02:23 AM
كيف يعمل البلوتوث وكيف يوصل بين الاجهزة بدون اسلاك


تكنولوجيا الاتصال (بلوتوث) اللاسلكية هي مواصفات عالمية لربط كافة الاجهزة المحمولة مع بعضها البعض مثل الكمبيوتر والهاتف النقال والكمبيوتر الجيبي والاجهزة السمعية والكاميرات الرقمية. بحيث تتمكن هذه الاجهزة من تبادل البيانات ونقل الملفات بينها وبنها وبين شبكة الانترنت لاسلكياً. تم تطوير تكنولوجيا الاتصال اللاسلكي البلوتوث بواسطة مجموعة من المهتمين يطلق عليهم اسم Blutooth Special Interest Group GIS



هناك الكثير من الطرق التي من خلالها يمكن ربط الاجهزة الالكترونية مع بعضها البعض مثل توصيل الكمبيوتر بلوحة المفاتيح او بالماوس أو بالطابعة أو بالماسحة الضوئية وذلك من خلال اسلاك التوصيل المؤلوفة. كما يمكن توصيل المفكرة الشخصية الالكترونية بجهاز الحاسوب لتبادل المعلومات من خلال اسلاك خاصة. كما ان جهاز التلفزيون وجهاز الفيديو وجهاز استقبال المحطات الفضائية كلها تتصل مع بعضها من خلال كوابل خاصة ويتم التحكم بها من خلال اجهزة الرموت كنترول التي تعمل في مدى الاشعة تحت الحمراء. اما جهاز التلفون المتنقل يتصل بالقاعدته من خلال امواج الراديو تعمل على مسافة محدودة (50 متر). وجهاز الستيريو يتصل بالسماعات من خلال اسلاك توصيل




الاجهزة السابقة الذكر وغيرها الكثير تتواجد في كل بيت ويطلق عليها اجهزة الكترونية. وحتى هذا اليوم تترابط هذه الاجهزة من خلال اسلاك توصيل. إن توصيل هذه الاجهزة في اغلب الاحيان مزعج من الناحية الجمالية ومربك من الناحية العملية. وقد يشعر المرء أنه عليه دراسة تخصص الهندسة الالكترونية ليتمكن بنسه من ضبط هذه الاجهزة والاستفادة القصوى منها.


في هذا الموضوع من تفسيرات فيزيائية سوف نقدم شرح مبسط لتكنولوجيا جديدة تعرف باسم البلوتوث التي ستخلصنا من كل هذه المتاعب بالاضافة إلى توصيل اجهزة عديدة مع بعضها البعض لم تكن تخطر على بالنا ان ذلك سيصبح ممكنا في يوم من الايام.


توضيح مشكلة التوصيل بين الاجهزة

ان توصيل جهازين الكترونين مع بعضهما البعض يحتاج إلى توافق في العديد من النقاط، من هذه النقاط نذكر
كم عدد الاسلاك اللازمة لتوصيل جهازين؟ ففي بعض الاحيان يكون سلكين فقط مثل توصيل الستيريو بالسماعات وفي احيان اخرى يتطلب الامر 8 اسلاك أو 25 سلك كالوصلات المستخدمة في الكمبيوتر واجهزته الطرفية.
(2) ما نوع التوصيل المستخدم بين الأجهزة لتبادل المعلومات؟ هل هو على التوالي أم على التوازي؟ فمثلا الكمبيوتر يستخدم الطريقتين للتوصيل من خلال المخارج المثبتة في لوحة الأم فتصل الطابعة مع الكمبيوتر على التوازي أما لوحة المفاتيح والمودم فيتصلا مع الكمبيوتر على التوالي.
(3) ما نوع البيانات المتبادلة بين الأجهزة؟ وكيف تترجم إلى اشارات خاصة تستجيب لها الاجهزة؟ هذا ما يعرف باسم البروتوكول Protocol. وهذا البروتوكولات يتم استخدامها من قبل جميع الشركات المصنعة فمثلاً يمكن توصيل جهاز فيديو من نوع Sony مع جهاز تلفزيون من نوع JVC. وذلك لان البروتوكولات المستخدمة لتبادل المعلومات موحدة مسبقاً.

هذه النقاط التي استخدمها المنتجون (الشركات المصنعة للاجهزة الالكترونية) جعلت من الصعب التحكم في كمية الوصلات المستخدمة حتى ولو تم استخدام اسلاك ملونة للتميز بينها كما أنه لا يمكن ربط كافة الاجهزة الالكترونية مع بعضها البعض مثل الكمبيوتر وملحقاته واجهزة الاتصالات واجهزة الترفيه المنزلية بعضها البعض لان ذلك يتطلب اعداد بروتوكولات جديدة واضافة المزيد من الاسلاك




فكرة التوصيل اللاسلكي (البلوتوث Bluetooth)البلوتوث هي تكنولوجيا جديدة متطورة تمكن من توصيل الاجهزة الالكترونية مثل الكمبيوتر والتلفون المحمول ولوحة المفاتيح وسماعات الرأس من تبادل البيانات والمعلومات من غير اسلاك أو كوابل أو تدخل من المستخدم.

وقد انضمت أكثر من 1000 شركة عالمية لمجموعة الاهتمام الخاص بالبلوتوث Bluetooth Special Interest Group وهي ما تعرف اختصارا بـ SIG وذلك لتحل هذه التكنولوجيا محل التوصيل بالاسلاك


ما الفرق بين البلوتوث والاتصال اللاسلكي
لاشك أن الاتصال اللاسلكي مستخدم في العديد من التطبيقات مثل التوصيل من خلال استخدام اشعة الضوء في المدى الاشعة تحت الحمراء وهي اشعة ضوئية لا ترى بالعين وتعرف باسم تحت الحمراء لان لها تردد اصغر من تردد الضوء الأحمر).
تستخدم الاشعة تحت الحمراء في اجهزة التحكم في التلفزيون (الرموت كنترول) وتعرف باسم Infrared Data Association وتختصر بـ IrDA كما انها تستخدم في العديد من الاجهزة الطرفية للكمبيوتر. بالرغم من ان الاجهزة المعتمدة على الاشعة تحت الحمراء إلا أن لها مشكلتين هما:
المشكلة الأولى: أن التكنولوجيا المستخدمة فيها الاشعة تحت الحمراء تعمل في مدى الرؤية فقط line of sight أي يجب توجيه الرموت كنترول إلى التلفزيون مباشرة للتحكم به.
المشكلة الثانية: أن التكنولوجيا المستخدمة فيها الاشعة تحت الحمراء هي تكنولوجيا واحد إلى واحد one to one أي يمكن تبادل المعلومات بين جهازين فقط فمثلا يمكن تبادل المعلومات بين الكمبيوتر وجهاز الكمبيوتر المحمول بواسطة الاشعة تحت الحمراء أما تبادل المعلومات بين الكمبيوتر وجهاز الهاتف المحمول فلا يمكن.

تكنولوجيا البلوتوث جاءت للتغلب على المشكلتين سابقتي الذكر حيث قامت شركات عديدة مثل Siemens و Intel و Toshiba, Motorola و Ericsson بتطوير مواصفات خاصة مثبته في لوحة صغيرة radio module تثبت في اجهزة الكمبيوتر والتلفونات واجهزة التسلية الالكترونية لتصبح هذه الاجهزة تدعم تكنولوجيا البلوتوث والتي سيصبح الاستفادة من ميزاتها على النحو التالي:

اجهزة بدون اسلاك: وهذا يجعل نقل الاجهزة وترتيبها في السفر او في البيت سهلا وبدون متاعب.

غير مكلفة بالمقارنة بالاجهزة الحالية.

سهلة التشغيل: تستطيع الاجهزة من التواصل ببعضها البعض بدون تدخل المستخدم وكل ما عليك هو الضغط على زر التشغيل واترك الباقي للبلوتوث ليتحوار مع الجهاز المعني بالامر من خلال الموديول مثل تبادل الملفات بكافة انواعها بين الاجهزة الالكترونية.


تعمل وسيلة اتصال البلوتوث عند تردد 2.45 جيجاهيرتز وهذا التردد يتفق مع الاجهزة الطبية والاجهزة العلمية والصناعية مما يجعل انتشار استخدامه سهل. فمثلا يمكن فتح باب الكارج من خلال اشعة تحت الحمراء يصدرها جهاز خاص لذلك ولكن باستخدام البلوتوث يمكن فتح الكراج باستخدام جهاز الهاتف النقال.


ماذا عن التشويش الذي قد يحدث نتيجة للتداخلات بين الاشارات المتبادلة
من المحتمل أن يتسائل القارئ إذا كانت الاجهزة سوف تبادل المعلومات والبيانات باشارات راديو تعمل عند تردد 2.45 جيجاهيرتز. فماذا عن التداخلات التي قد تسبب في التشويش الذي قد نلاحظه على شاشة التلفزيون عندما تتداخل مع اشارات لاسلكية!!
مشكلة التداخل تم حلها بطريقة ذكية حيث أن اشارة البلوتوث ضعيفة وتبلغ 1 ميليوات إذا ما قورنت باشارات اجهاز الهاتف النقال التي تصل إلى 3 وات. هذا الضعف في الإشارة يجعل مدى تأثير اشارات البلوتوث في حدود دائرة قطرها 10 متر ويمكن لهذه الاشارات من اختراق جدراان الغرف مما يجعل التحكم في الأجهزة يتم من غرفة لاخرى دون الحاجة للانتقال مباشرة للأجهزة المراد تشغيلها.



عند تواجد العديد من الاجهزة الالكترونية في الغرفة يمكن أن يحدث تداخل لاننا ذكرنا أن مدى تأثير البلوتوث في حدود 10 متر وهو اكبر من مساحة الغرفة ولكن هذا الاحتمال غير وارد لان هناك مسح متواصل لمدى ترددات اشارة البلوتوث، وهذا مايعرف باسم spread-spectrum frequency hopping حيث أن المدى المخصص لترددات البلوتوث هي بين 2.40 إلى 2.48 جيجاهيرتز ويتم هذا المسح بمعدل 1600 مرة في الثانية الواحدة. وهذا ما يجعل الجهاز المرسل يستخدم تردد معين مثل 2.41 جيجاهيرتز لتبادل المعلومات مع جهاز أخر في حين أن جهازين في نفس الغرفة يستخدموا تردد آخر مثل 2.44 جيجاهيرتز ويتم اختيار هذه الترددات تلقائيا وبطريقة عشوائية مما يمنع حدوث تداخلات بين الاجهزة، لانه لا يوجد اكثر من جهازين يستخدما نفس التردد في نفس الوقت. وان حدث ذلك فإنه يكون لجزء من الثانية.


بيتك يدعم (البلوتوث Bluetooth)لنفترض انك حصلت على بيت عصري اجهزته تعمل بتكنولوجيا البلوتوث مثل جهاز تلفزيون ورسيفر وجهاز DVD واجهزة ستيريو سمعية وكمبيوتر وهاتف نقال. كل جهاز مما سبق يستخدم البلوتوث. كيف ستعمل هذه الاجهزة؟

عندما تكون الاجهزة مزودة بتكنولوجيا البلوتوث فإن هذه الاجهزة تتمكن من معرفة المطلوب منها دون تدخل من المستخدم حيث يمكنها الاتصال فيما بينها فتعرف فيما اذا كان مطلوب منها نقل بيانات مثل بيانات البريد الالكتروني من جهاز الهاتف المحمول إلى الكمبيوتر أو التحكم بأجهزة أخرى مثل تحكم جهاز الستيريو بالسماعات. حيث تنشئ شبكة تواصل صغيرة بين الأجهزة وتوابعها تعرف باسم الشبكة الشخصية personal-area network وتختصر PAN أو باسم البيكونت piconet تستخدم كل شبكة احد الترددات المتوفرة في المدى من إلى 2.48 جيجاهيرتز.



لنأخذ على سبيل المثال جهاز الهاتف النقال وقاعدته فالشركة المصنعة قد وضعت شريحتي بلوتوث في كل منهما، وتم برمجة كل وحدة بعنوان address محدد يقع في المدى المخصص لهذا النوع من الاجهزة. فعند تشغيل القاعدة فإنها ترسل اشارة راديو لاجهزة الاستقبال التي تحمل نفس العنوان وحيث أن الهاتف النقال يحمل نفس العنوان المطلوب فإنه يستجيب للاشارة المرسلة ويتم انشاء شبكة (بيكونت) بينهما. وعندها لا يستجيب هذين الجهازين لأية اشارات من أجهزة مجاورة لانها تعتبر من خارج تلك الشبكة.

كذلك الحال مع الكمبيوتر واجهزة الترفيه الالكترونية تعمل بنفس الالية حيث تنشئ شبكات تربط الاجهزة بعضها ببعض طبقا للعناوين التي صممت من قبل الشركات المصنعة. وعندها تتواصل هذه الاجهزة التي تصبح ضمن الشبكة الخاصة وتتبادل المعلومات بينها باستخدام الترددات المتاحة. ولا تتدخل اجهزة شبكة بأجهزة شبكة مجاورة لان كل منها يعمل بتردد مختلف.

وقد تمت برمجة هذه شرائح البلوتوث بكل المعلومات اللازمة لتشغيلها وعمل المطلوب منها دون تدخل من المستخدم.


لماذا سميت هذه التكنولوجيا باسم بلوتوث؟

تعود التسمية إلى ملك الدينمارك هارولد بلوتوث Harald Bluetooth الذي وحد الدنمارك والنوروي وادخلهم في الديانة المسيحية توفى في 986 في معركة مع ابنه. واختير هذا الاسم لهذه التكنولوجيا للدلالة على مدى اهمية شركات في الدينمارك والنوروي والسويد وفنلند إلى صناعة الاتصالات، بالرغم من أن التسمية لا علاقة لها بمضمون التكنولوجيا

GBARNY
8th October 2007, 02:31 AM
من المعروف أن عملية الرؤية تتم بواسطة انعكاس أشعة الضوء المرئي من الجسم الذي ننظر إليه على أعيننا والتي بدورها تكون صورة للجسم على شبكية العين وتنتقل معلومات الصورة من خلال الألياف البصرية إلى الدماغ ليترجم صورة الجسم. ومن هنا فإن عملية الرؤية تعتمد اساساً على اشعة الضوء المرئي سواء كان مصدره اشعة الشمس أو مصابيح الإضاءة الكهربية. ولهذا السبب فإن في الظلام لايمكن للعين رؤية الاشياء لعدم توفر الضوء المرئي المنعكس من الجسم إلى العين.

السؤال الآن كيف يمكن تحسين مدى الرؤية في الظلام؟

للإجابة على هذا السؤال يجب أن نلقى بعض الضوء على الطيف الكهرومغناطيسي الذي يحيطنا، وإن مانراه من ألوان هو جزء بسيط من الطيف الكهرومغناطيسي كما هو واضح في الشكل.

الطيف الكهرومغناطيسي

لكل منطقة على الطيف الكهرومغناطيسي طاقة محددة تعتمد على الطول الموجي: حيث أن الطول الموجي الأقصر له طاقة أكبر. وبالتالي يكون اللون الازرق ذو الطول الموجي الأقصر في الطيف المرئي له طاقة اكبر من اللون الأحمر لأن له طول موجي أكبر. ويأتي طيف الاشعة تحت الحمراء قبل اللون الأحمر وهذا يعني أن طاقتها أقل.

الاشعة تحت الحمراء تقسم إلى ثلاثة مناطق كما تقسم الاشعة المرئية إلى سبعة ألوان مختلفة (ألوان الطيف المعروفة) وهذه المناطق الثلاثة لطيف الاشعة تحت الحمراء هي:

المنطقة القريبة من الاشعة تحت الحمراء Near-infrared وهي أقرب مايمكن من الطيف المرئي والتي يبلغ مداها من 0.7 مايكرون إلى 1.3 مايكرون.

المنطقة الوسطى Mid-infrared وهي المنطقة من الطيف الكهرومغناطيسي في المدى 1.3 مايكرون إلى 3 مايكرون. وهذه الاشعة المستخدمة في أجهزة التحكم عن بعد الرموتكنترول.

الاشعة الحرارية Thermal-infrared وهي التي تحتل أكبر مدى من الطيف الكهرومغناطيسي من 3 مايكرون إلى 30 مايكرون.
كيف تعمل أجهزة الرؤية الليلية

التصوير بكاميرا تعمل بالاشعة تحت الحمراء

1.بواسطة نظام عدسات شبيه بعدسات كاميرا الفيديو يعمل على تجميع الاشعة تحت الحمراء المنبعثة من الاجسام.

2.الاشعة الحمراء المجمعة تسقط على مصفوفة من المجسات الحساسة للاشعة تحت الحمراء تعمل على رسم خريطة حرارية للجسم تسمى thermogram.

3.تقوم اجهزة اكترونية بتحويل الصورة الحرارية thermogram إلى نبضات الكترونية.

4.تقوم وحدة معالجة الاشارة signal-processing unit بترجمة الصورة الحرارية المأخوذة من المجسات إلى معلومات لتعرض على الشاشة.

5.ترسل وحدة معالجة الاشارة signal-processing unit المعلومات إلى الشاشة على شكل مناطق ملونة تعكس درجات الحرارة وجميع المعلومات المجمعة تكون الصورة.

هناك نوعان من اجهزة الرؤية الليلية أحدهما يعمل عند درجة حرارة الغرفة ويعرف باسم Un-cooled وبامكانه رصد فروقات في درجة الحرارة تصل إلى 0.2 درجة مئوية وهو اكثر انتشاراً. والنوع الاخر يعمل تحت درجات حرارة أقل من درجة حرارة الغرفة وذلك بتبريده ويعرف باسم Cryogenically cooled وهو مرفع الثمن وبامكانه رصد فروقات في درجة الحرارة تصل إلى 0.1 درجة مئوية ولمسافات تصل إلى 300 متر.

أنواع اجهزة الرؤية الليلية يمكن تقسيم اجهزة الرؤية الليلية إلى ثلاثة أقسام هي:

التلسكوب Scopes وهي الاجهزة التي تثبت على الاسلحة لاصابة الاهداف الليلية أو التي تحمل باليد للانتقال من الرؤية الليلية إلى الرؤية الطبيعية.

المنظار Goggles وهي في الغالب ما تثبت على الرأس وتستخدم للتجول بواسطتها خلال الليل.

الكاميرا Cameras وهي تشبه كاميرا الفيديو التقليدية ولكن تعتمد على التصوير بواسطة الاشعة تحت الحمراء وتستخدف في طائرات الهيلوكوبتر أو مراقبة الابني
استخدامات اجهزة الرؤية الليلية

للاجهزة الرؤية الليلية العديد من التطبيقات مثل التطبيقات في المجالات العسكرية وفي الابحاث الجنائية وفي رحلات الصيد الليلية وفي البحث عن الاشياء المفقودة وفي التسلية وفي انظمة الحماية والمراقبة. وتجدر الاشارة إلى أن أول وأهم تطبيقات اجهزة الرؤية الليلية هي الاستخدامات العسكرية في التجسس على تحركات الخصم ومعداته في اثناء الليل، كما يستخدمه رجال الاعمل في مراقبة ابنيتهم من اللصوص والمعتدين. كما يستحدمه رجال التحريات الجنائية في دراسة تحركات اللصوص من الاثار الحرارية التي تركتها اقدامهم على الأرض وتحديد فترة الاعتداء ومتابعة المسروقات وغيره..

max
8th October 2007, 02:48 PM
يعطيك العافيه اخوي جبرني على المعلومات المفيده

م. أسير الصمت
8th October 2007, 06:58 PM
حقيقة موضوع متكامل وجميل جدا في كل مايحتويه

وحقيقة استفدت كثير من الرد بخصوص محطات الطاقة (( محطات توليد الكهرباء )) لانني الان ادرس هذي الموضوع بتوسع وكيفية العمل على تحسين اداء المحطه لإنتاج طاقة كهربائية عالية

بحيث ان العمل في محطات توليد الكهرباء يقوم على ثلاث مهنسين

بداية بالمهندس الكيميائي الذي يهتم بعملية الاحتراق وتحويل الطاقة الكيميائية الى حرارية

ومن بعدها يأتي دور المهندس الميكانيكي يهتم بتحويل الطاقة الحرارية الى حركية ومن ثم الى طاقة كهربائية

ومن بعدها يأتي دور المهندس الكهربائي اللى يتهم بتحويل الطاقة الحركية الى كهربائية و تحويل الطاقة الكهربائية هذي الى كهرباء وتوزيعه على المستخدم

GBARNY
8th October 2007, 08:15 PM
حياك الله اخونا العزيز اسير الصمت نورت موظوعنا ومشاركتك لنا نعتز فيها اخوي واتمنا ان الجميع يستفيدون من الموظوع

GBARNY
8th October 2007, 08:24 PM
هل تريد أن تفهم الإلكترونيات و تبنى مشاريعك الخاصه و ربما تخترع أشياء جديده فى المستقبل ؟ لكى تكون . يجب أن تفهم بعض الأساسيات أولا.

ما هى الكهرباء ؟

لكى تعرف إجابه هذا السؤال . يجب أيضا أن تعرف بعض الأشياء و منها بناء الذره.
فالموضوع هنا أن الذره لها كتله و الكتله هى التى تجعل الذره تشغل جزء من الفراغ حتى لو كان بسيطا و هذه الكتله من الممكن أن تكون فى عدة صور أو حالات :
الحاله الصلبه
الحاله السائله
الحاله الغازيه
حاله البلازما
و الذره تتحرك تحت تأثير نوعين من الطاقه
طاقة الوضع POTENTIAL ENERGY
و طاقه الحركه KINETIC ENERGY
فالذره الكامله تشبه النظام الشمسى .فلها مركز كالشمس (النواه -وتتكون من بروتونات و نيترونات) و الكواكب تدور حولها ( الإلكترونات ).
و توجد مدارات حول النواه تدور فيها الإلكترونات . وكل مدار له عدد معين من الإلكترونات المسموح لها بالتواجد فيه
فالمدار الأول القريب من النواه مسموح فيه ب 2 ألكترون و المدار الثانى 8 و الثالث 8 و الرابع 18 . إلخ.
فإذا ملىء أحد المدارات بدأ فى إستعمال المدار التالى . حتى يمتلىء المدار الأخير فتعتبر الذره خامله . و من أمثلة الذرات الخاملة ( الهيليوم و النيون والأرجون ).

المزج بن ذرتين أو أكثر يكون ما يعرف بالجزىء . مثل ملح الطعام ( NaCl ) و هو مركب من مزج كميائى بين ذرات الصوديوم ( Na ) و الكلور ( Cl )

كيف تنتج الكهرباء ؟ :

البروتونات توجد فى النواة و الإلكترونات تدور حول النواه فى مداراتها الخارجيه متأثرة بقوى الجذب من النواه( الناتجه من التجاذب بين الإلكترونات السالبة الشحنه و البروتونات الموجبة الشحنه) و قوى الطرد ( الناتجه عن دورانها السريع حول النواة).
وهنا يجب أن تتساوى القوتان حتى تتزن الذره .
ولكن فى وجود قوى شد خارجيه ( ذرات أخرى أو جهود موجبه ) فإن الإلكترونات تترك النواه وتسير مكونة الكهرباء.

الشحنة الكهربيه :

فى أيام الصيف الجافه عندما تمشط شعرك فإن شحنه ذرات شعرك وشحنة ذرات المشط سيتغيران فقد فقد شعرك بعض من الإلكترونات (فأصبحت ذرات شعرك أكثر إيجابيه ) و أعطاها لذرات المشط الذى أصبحت شحنته أكثر سالبية . و إذا أطفأت النور فى الحجره فإنك ربما ترى بعض من الشرارات التى تنتقل من المشط إلى شعرك و هذا ما يسمى بالكهرباء الإستاتيكيه .
ولكن لماذا تنتقل من المشط للشعر وليس العكس ؟
ذلك لأن النظام يبحث عن الإتزان . و ذلك يشبه فتحك لباب الثلاجه فى أحد الأيام الحاره وبعد بعض من الوقت ستصبح درجةالحراره بداخل الثلاجه مساويه لدرجة الحراره خارجها و هنا حدث الإتزان ( ولكن لا تنسى قطع الطاقه عن الثلاجه قبل إجراء التجربه ) .
فالذره أو الجسم المشحون يوجد به زياده فى الإلكترونات أو الشحنه و يسعى لتفريغها و إعطائها إلى جسم أخر تنقصه الشحنه .

بعض الناس يظنون أن الجسم المشحون هو جسم يحمل شحنه موجبه و هذا خطأ . فالذره عندما تكون فى حاجه إلى الإلكترونات فإنها بذلك تكون مشحونه بشحنه موجبه أما إذا كان بها زياده فى الإلكترونيات تكون بذلك مشحونه بشحنه سالبه .

وبما أن هذه الشحنات التى نتكلم عنها صغيره جدا جدا فإنه يجب إيجاد وحدات لها كبيره نسبيا حتى يمكن التعامل معها . وهذا ما فعله العالم كولوم (1736-1806 Charles Augustin Coulomb ) فلقد جعل الكولوم وحده تعبر عن شحنة الإلكترون .
1 كولوم = 6.24 بليون بليون وحدة شحنه.( 6.24*1018 ) و إما أن يكون بالموجب أو بالسلب .

قانون كولوم للقوى الكهروستاتيكيه :

قوة الجذب أو التنافر (F)بين جسمين مشحونين يتناسب طرديا مع حاصل ضرب شحناتهما (Q) و يتناسب عكسيا مع الجذر التربيعى للمسافه بينهما.

قانون نيوتن للطاقه :

الطاقه لا تفنى ولا تستحدث من العدم . ولكنها تتحول من صوره إلى أخرى

فمثلا : فى البطاريه يتم تحويل الطاقه الكميائيه إلى طاقه كهربيه عند توصيلها فى الدائره و المحول الكهربى يحول الطاقه الميكانيكيه إلى طاقه كهربيه.

كيف تنفذ البطاريات ؟

لنفرض أن لديك إنائين بهما ماء .أحدهما مملوء و الأخر نصف مملوء و أنك أحضرت ماسوره بلاستيكيه صغيره لتصل بين الإنائين . ستلاحظ أن الماء سيمر من الإناء المملوء إلى الإناء النصف مملوء خلال الماسوره (وهذا هو التيار الكهربى) و سيستمر ذلك حتى يتعادل الضغط على طرفى الأنبوب ( فرق الضغط = 0)و هو مايعادل فرق الجهد فى البطاريه وعندما يحدث الإتزان فإن البطاريه قد ماتت .
و الوحده المستخدمه لقياس هذا الفرق فى الجهد هو الفولت ( وهو فرق الجهد الازم لتحريك شحنه مقدارها واحد كولوم لتبذل شغل مقداره واحد جول (JOULE))
V = W/Q
القدره الكهربيه( P ) :

الطاقه هى القدره على بذل جهد و القدره هى المعدل الذى يبذل به هذا الجهد
P = W/t
حيث t هى الزمن
والقدره تقاس بالواط (Watt ) و هو الوحده الأساسيه . و يقاس أيضا بالحصان (1 حصان = 746 وات )

البقيه تأتى ...

GBARNY
8th October 2007, 08:30 PM
التيار والجهد الكهربى :


لكى نفهم الجهد الكهربى أكثر يمكننا أن نتخيل كوب زجاجى مملوء بالماء (وهنا يوجد الجهد كما فى البطارية ) وعندما نوصل هذا الكوب بأنبوب وندع الماء يتدفق خلال الأنبوب فإننا صنعنا تيارا (يماثل التيار الكهربى فى الأسلاك ) وكلما زاد معدل تدفق المياه فى الأنبوب فى الثانية الواحدة كلما زادت شدة التيار) وعندما يفرغ الكوب من محتواه من الماء تكون بطاريتنا نفذت .

لاحظ أن البطارية إذا كانت 10 فولت مثلا وهى جديدة (كوب الماء مملوء) فإن هذا هو أقصى جهد يمكن أن تعطيه ولكن يمكننا أن نزيد من التيار أو نقلله بواسطة تغيير حالة الصنبور من (مفتوح) إلى (مغلق).
ولكن تذكر أن هذا التيار يتناسب مع الجهد فكلما زاد الجهد (كمية الماءالموجودة فى الكوب ) كلما زاد التيار (معدل تدفق الماء فى الأنبوب).

وهكذا تعمل بطاريات التيار المستمر DC . أما فى حالة التيار المترددAC الذى نستخدمه فى منازلنا لتشغيل التليفزيون والغسالة وغيرهما فالأمر يختلف حيث لا ينضب مصدر الجهد الكهربى ويظل ثابتا حيث أنه لا يأتى من بطارية (كوب مياه ) ولكن من شركة توليد الكهرباء حيث توجد دائما كمية كافية من المياه تسمح لك بسحب المزيد والمزيد من التيار. (طبعا هذا مثال مثالى لا يتحقق حقيقيا ولكن عليك أن تضع هذه الفكرة فى رأسك)

وعندما يمر التيار (المائى) فى الأنبوب فإن هذا الأنبوب يحاول منع الماء من التدفق فيه عن طريق الإحتكاك مع السطح الداخلى أو عن طريق عدم وجود فراغ كافى داخل الأنبوب حتى يمر المزيد من الماء (كاما قل هذا الفراغ كلما زاد الضغط بداخل الأنبوب)

وطبعا يلزم لمرور التيار الكهربى أسلاك لكى يعبر من خلالها إلى المكونات المختلفة للدائرة (بالمناسبة فإن هذه المكونات تشبه الصمامات والمضخات فى أنبوب المياه السابق) حيث تقوم هذه العناصر بما فيها الأسلاك بممانعة التيار ومقاومته كل تبعا لتركيبه.

ولذلك دعونا نرى ما هى الأقسام الأساسية التى صنف علم الكهرباء بها المواد :

الموصلات CONDUCTORS والعوازل INSULATORS

1- الموصلات :

وهى المواد تمرر التيار الكهربى خلالها بسهولة حيث لا يجد منها سوى مقاومة بسيطة جدا لسريانه .

2- العوازل :
وهى المواد التى يقابل فيها التيار الكهربى بمقاومة شديدة يبذل فيها طاقة كبيرة جدا فى محاولته للمرور خلالها ولكن هيهات.

والأسلاك الكهربية التى نستخدمها تصنع من هاذين النوعين من المواد حيث يكون السلك الداخلى من مادة موصلة مغطاً بغلاف من مادة عازلة وذلك لعدة أسباب من أهمها حماية جسدك من صدمة كهربية عندما تلمس تلك الأسلاك . والسبب الأخر هو عزل الأسلاك عن بعضها حتى لا يحدث قصربينها وهذا القصر ممكن أن يؤدى إلى إنصهارها وإحداث حرائق وانفجارات وخسائر فى الأرواح.

من الموصلات الجيدة (الذهب و النحاس والفضة ) أما من العوازل الجيدة (البيلاستيك والزجاج والهواء )

توجدبعض المواد لا تنستطيع أن نقول عنها أنها موصلة كما لا نستطيع أن نقول أنها عازلة وهذه المواد أطلق عليها أسم أشباه الموصلات semi-conductors وهى مثل (الكربون والسيلكون والجرمانيوم )
وهذه الأشباه موصلات مهمة جدا فى مجال الإلكترونيات حيث تصنع منها كثير من المكونات الإلكترونية من المقاومات إلى الترانزستورات إلى الدوائر المتكاملة IC والتى هى أساس البناء فى مكونات حاسبك الشخصى .

يوجد نوع أخر يمكن لبعض المواد أن تصنف خلاله وهو الموصلات الفائقة Superconductivity حيث يمر التيار الكهربى فى هذه المواد دون أى مقاومة . ولكن هذه المواد لا يمكنها أن تعمل بتلك الخاصية عند درجة حرارة الغرفة العادية ولهذا السبب مازال البحث فيها جاريا داخل المعامل .لذلك لا تشغل بالك بها الأن.

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +++

المقاومة :

المواد المختلفة تختلف فى قدرتها على توصيل التيار الكهربى ويمكن تشبيه المقاومة بالإحتكاك فى الميكانيكا .

والمقاومة يرمز لها عادة بالرمز R وتقاس بالأوم OHMS ورمزها بالاتينية هو أوميجا (لا أستطيع كتابته هنا ولكنه يشبه حدوة الحصان) أما عن طريقة رسمها فى مخططات الدوائر فى ترسم كخط منكسر عدة كسرات -/\/\/\/-

والمقاومة التى مقاومتها أوم واحد يمكن أن تسمح لتيار مقداره 1 أمبير للمرور خلالها عندما يكون الجهد عليها مساويا واحد فولت .

والمواد التى لها مقاومة كبيرة يلزمها طاقة كبيرة لإثارة الإلكترونات بها حتى توصل التيار الكهربى وهذه الطاقة تظهر فى صورة حرارة ولهذا تجد داخل أجهزة الحاسبات مبردات heatsinks لتبريد هذه المكونات وذلك لزيادة عمرها الإفتراضى.

و على المقاومة يعتمد عمل الكثير من الأجهزة الموجودة فى حياتنا اليومية مثل السخان الكهربى الذى نسخن به الماء فى المنازل .

ويمكننا ملاحظة قيمة المقاومة المكتوبة على السماعات speakers والتى تحدد كم من الأومات على السماعة أن تقاوم قبل أن تفسد (تكافىء المقاومة القصوى الذى يمكن أن يتحملها الأنبوب الذى يمر فيه الماء قبل أن ينفجر)

والمقاومة لموصل تحدد بأربع عوامل :

1-مقاومة مادة الموصل
2- حجم الموصل
3- طول الموصل
4- درجة حرارة الموصل

ويمكن الربط بينهم بالقانون
R=pL/A

حيث R هى المقاومة بالأوم
و L هو طول الموصل بالمتر
و A هو المساحة المقطعية لهذا الموصل بالمتر مربع
و p هى المقاومة النوعية resistivity للموصل والتى تعتمد على تركيب الموصل ودرجة الحرارة وحجم الموصل.

لاحظ أنه كلما قلت المساحة المقطعية للسلك كلما زادت مقاومته أى أن الأسلاك الرفيعة أكثر إعاقة للتيار من الأسلاك السميكة.

يذكرنى هذا الموضوع بصديق لى معرفته بالإلكهرباء جدا عندما توقفت مروحة التبريد فى سيارته عن العمل وعندما جرب المروحة منفردة وجدها تعمل وعندما جرب الثيرموستات وجده بحالة جيدة وحينما قاس المنصهر Fuse وجده سليما .ولكن المروحة لا تعمل عندما يسخن المحرك . ففكر . وقرر أن ينزع السلك الواصل بالثيرموستات وأن يضع بدله مفتاح عادى ليتحكم فى تشغيل المروحة يدويا عندما يحس بأن المحرك زادت حرارته . فذهب واشترى سلكا غير مناسب ومفتاحا غير مناسب ووصلهم بالبطارية وبالمروحة . وكان من الواضح أن كل شيىء سليما ... ولكن ماذا حدث بعد ذلك ؟ عندما سخن المحرك أدار صديقى المروحة يدويا فعملت بشكل جيد لفترة وجيزة قبل أن تبدأ حرارة المفتاح والسلك فى الإرتفاع سريعا .. فلماذا حدث ذلك ؟؟؟

لم يكن هذا السلك مصمما ليحمل هذا التيار العالى لبطارية السيارة .. ولكن عندما حاول التيار المرور عنوة إحتاج لمزيد من الطاقة التى أهدرت فى صورة حرارة . ولو لم يطفىء صديقى المروحة فورا لكان السلك شبيها بالأنبوب البلاستيكى الذى لم يتحمل ضغط الماء بداخله فانفجر. وربما كانت النتيجة حريقا ثم إنفجارا ثم ..

ومن هذه القصة نستنتج أن الكهرباء إما أن تكون صديقا أو عدوا وذلك ما يدفعك لتعلم هذه الأساسيات حتى أليس كذلك ؟؟

من القانون السابق نلاحظ ايضا أن مقاومة السلك تزيد مع زيادة طوله كذلك تزيد المقاومة مع زيادة درجة حرارة السلك.

ولكن لماذا لا يوصل السلك التيار بصورة أفضل عند إرتفاع درجة حرارته ؟

عند إرتفاع درجة حرارة الموصل يتحرر الكثير من الإلكترونات وتصبح حرة ولكنها لا تسير فى إتجاه التيار بقدر ما تصطدم ببعضها البعض مما يعيق سريان التيار الإلكترونى ولا يقويه .

والأن أعتقد بأن الحديث السابق عن السلاك كاف لذلك سأنتقل إلى الحديث عن المزيد من العناصر الإلكترونية.

العنصر الأول الذى يجب أن تعرفه فى طريقك فى مجال الإلكترونيات هو المقاومة . والمقاومة فائدتها مقاومة سريان التيار الكهربى . ويوجد لها الكثير والكثير والكثير والكثير من الإستخدامات التى لا يمكن حصرها فهى تستخدم فى كل الأجهزة الكهربية من كمبيوترات وتليفزيونات وغيرهما وغيرهما ...

GBARNY
8th October 2007, 08:32 PM
إن قيم المقاومات تعطى بوحدات الأوم و الكيلو أوم و الميجا أوم و تكتب لونياًز
فمحيط المقاوم توجد عليه ثلاث أشرطة ملونة و كل لون منها يمثل رقماً معيناً و قد يحيط بالشريط الأول شريط ذهبي أو فضي للدلالة على دقة قيمة المقاومة (+ و_ 5% لللون الذهبي) و (+ أو – 10% للون الفضي).
الجدول الذي بالأسفل يوضح كلا لون و الرقم الخاص به
الرقم اللون
0 أسود
1 بني
2 أحمر
3 برتقالي
4 أصفر
5 أخضر
6 أزرق
7 بنفسجي
8 رمادي
9 أبيض

GBARNY
8th October 2007, 08:34 PM
إليكم بعض المصطلحات المستخدمة في الدوائر الكهربية باللغة العربية الإنجليزية حتى لا يجد أحدا منكم صعوبة في فهم هذه المصطلحات إذا غير اللغة التي يتعامل بها تحت أي ظرف من الظروف وأرجو أن تكون مفيدة لكم

المصطلحات

Directional إتجاهي

Iug أذينة

reception
استقبال

Signal إشارة

Sleeving أنبوبة خارجية

Battery بطارية

Gate بوابة

switching
تبديل

Field effect transistor ترانزستور المفعول

Frequency تردد

Amplification تضخيم

Modulation تضمين

Feed back تغذية مرتده

Discharge تفريغ

Sguegging تقطيش

Tuning توليف

Contact تلامس

Current تيار

Hole ثقب

Diode ثنائي

Counter حاسب

Holder حامل

Output خرج

Photocell خلية ضوئية

Circuit دائرة

Integrated circuit دائرة متكاملة

Input دخل

Multivibra رجاج

Knob زر

Pliers زردية

Insulator عازل

Case غلاف

Plug قابس

Trigger قادح

Detector كاشف

Electrolytic كهرلية

Code شيفرة

Plate لوحة

Control panal لوحة تحكم

Indicator مبين

Collector مجمع

Loudspeaker مجهار

Inductor محرض

Spindle محور

Out put مخرج

In put مدخل

Probe مسبار

Clip ملقط

Lamp مصباح

Source مَصدر

Emitter مصدّر

Drain مصرف

Amplifier مضخم

Modulator مضمن

Screw driver مفك براغي

Resistor مقاوم

Resistance مقاومة

Potentiometer مقاوم متغير

Scissors مقص

Capacitor مكثف

Capacitance مواسعة

Pulse نبضة

Tag نتؤ

Conduction نقل

Oscillator هزاز

Aerial هوائي

Ferrite rod aerial هوائي قصبي فريتي

Wire lead وصلة لاسلكية

Joints وصلات

GBARNY
8th October 2007, 08:41 PM
الاستخدام الامثل للأجهزة الكهربائية

عرف الانسان الآلات الكهربائية منذ عرف الكهرباء وتطورت هذه الجهزة تطوراً في القرن العشرين حتى أصبح الاعتماد عليها كثيراً وقد يكون من شبه المستحيل أن نستطيع الاستغناء عن الاجهزة الكهربائية . هذا وقد انتشرت الاجهزة الكهربائية في المملكة انتشاراً كبيراً وذلك نظراً لارتفاع مستوى المعيشة ونظام الاقتصاد المفتوح المتبع والذي يتيح دخول جميع أنواع الاجهزة الكهربائية الضروري منها والثانوي .

ونظراً لازدياد الطلب على الطاقة من هذه الاجهزة الكهربائية فاننا سوف نتطرق إلى كيفية ترشيد الاستهلاك عن طريق استخدام الاجهزة الكهربائية من خلال النقاط التالية :



‌أ. ‌المجالات التي تعمل بها الاجهزة الكهربائية .

‌ب. ‌أنواع الاجهزة الكهربائية الشائع استخدامها في المملكة العربية السعودية من قبل المستهلك .

‌ج. ‌طرق ترشيد أكثر الاجهزة الكهربائية استخداماً .



المجالات التي تعمل بها الأجهزة الكهربائية :


لقد عرف الإنسان الكهرباء منذ عشرات السنين وقد كانت الحاجة إلى الانارة أول الطريق في اكتشاف الاجهزة الكهربائية ، وبالفعل فقد تم اختراع المصباح الكهربائي وتوالت بعدة الاختراعات ولاتزال الامر الذي أصبح من ضروريات الحياة استخدام هذه الاجهزة وذلك لتوفير حياة أكثر رفاهية للإنسان . وبجانب استخدام المصابيح الكهربائية في الانارة يتم استخدام اجهزة أخرى تساعد على تلطيف درجة الحرارة داخل المباني وسميت مكيفات وأجهزة أخرى تبعث الحرارة إلى داخل المباني لتحافظ على دفء المباني في فصل الشتاء وأطلق عليها الدفايات كما تم تطويع الكهرباء في استخدامها لتسخين الماء والمجالات التي استخدمت فيها الاجهزة الكهربائية كثيرة جداً ومنها على سبيل المثال طبخ الطعام بواسطة أفران الكهرباء وغسيل الملابس وتجفيفها عن طريق الغسالات والنشافات ومجال حفظ الأغذية ومجالات أخرى عديدة



أنواع الأجهزة الكهربائية الشائع استخدامها في المملكة من قبل المستهلك :


نظراً للأختراعات العظيمة التي تمت في مجال الالكترونيات والكهرباء فقد انتشرت جميع هذه اللت في أسواق المملكة وأصبح استخدامها في متناول يد الجميع ، وحيث ارتفاع مستوى المعيشة فقد قام بعض المواطنين بامتلاك الكثير من هذه الاجهزة منها الضروري ومنها الكمالي ، والرخص تسعيرة الكهرباء في المملكة فإنه تم ملاحظة قيام البعض بالاسراف في استخدام هذه الاجهزة مما أثر سلبياً على زيادة معدلات الطلب على الطاقة الكهربائية والتي أدت إلى اضطرار الشركات الموحدة لصرف مبالغ باهظة لتأمين هذا المطلب . ومن أكثر الاجهزة الكهربائية اقتناء هي مصابيح الانارة ، وتاتي بعدها في المرتبة الثانية أجهزة التكييف التي تحتل المرتبة الأولى من حيث كمية استهلاك الطاقة الكهربائية نظراً لارتفاع حمل المكيفات وطول مدة استخدامها في الحياة اليومية حيث تتطلب أجواء المملكة عموماً والمنطقة الوسطى خاصة والمعروفة بارتفاع درجة حرارتها معظم شهور السنة إلى زيادة وحدات تكييف الجو داخل المباني .

ونورد هنا أكثر الاجهزة شيوعاً في المملكة مع بيان متوسط قدرتها ومتوسط ساعات العمل اليومية لها وتكاليف استهلاكها من الطاقة الكهربائية بالكيلووات ساعة


الجهاز الكهربائي
متوسط ساعات العمل اليومية
متوسط عدد وحدات الاستهلاك ( كيلوات ساعة
قيمة الاستهلاك الشهري بالريال

في الساعة
في الشهر
الشريحة الأولى
الشريحة الثانية
الشريحة الثالثة

1
مكيف هواء 18000 وحدة حرارية
10.0
2.50
750
52.50
75.00
112.50

2
المروحة 100وات
12.0
0.10
36
2.52
3.60
5.40

3
المصباح 100وات
10.0
0.10
30
2.10
3.00
4.50

4
الثلاجة18 قدم3
15.0
1.25
562
39.37
56.25
84.37

5
المجمد فريزر18قدم3 6.0
1.25
225
15.75
22.50
33.75

6
غسالة بدون سخان44لتر
1.0
0.50
15
1.05
1.50
2.25

7
غسالة بسخان44لتر
1.0
4.00
120
8.40
12.00
18.00

8
مجفف شعر 1000وات
0.25
1.00
7.50
0.52
0.75
1.12

9
طباخ وفرن كهربائي7500وات
3.0
7.50
675
47.25
67.50
101.25

10
سخان ماء سعة 80لتر
4.0
1.50
180
12.60
18.00
27.00

11
تلفزيون مقاس24 بوصة
8.0
0.12
28.8
2.01
2.88
4.32

12
غىية ماء سعة2 لتر
2.0
2.00
120
8.40
12.00
18.00

13
مكواة 1000وات
1.0
1.00
30
2.10
3.00
4.50

14
نشافة ملابس 5 كيلوجرام
1.0
2.00
60
4.20
6.00
9.00




طرق ترشيد أكثر الاجهزة الكهربائية استخداماً :



يعتبر جهاز المكيف من أكثر الاجهزة الكهربائية استهلاكاً للكهرباء بالمقارنة مع الاجهزة الأخرى ، هذا وقد رصدت الشركة السعودية الموحدة للكهرباء بالمنطقة الوسطى أحمال التكييف في المنطقة الوسطى ولوحظ إنها تبلغ حوالي 60% من الاحمال الكلية المستهلكة ، لذا فاننا سوف نركز في هذه الفقرة على استخدام أجهزة التكييف ، والسبل المتاحة لترشيد استهلاكها للطاقة الكهربائية . كما سوف نتطرق إلى جوانب الترشيد الممكنة في الاجهزة الأخرى كسخان الماء وأجهزة الانارة



جهاز التكييف :


ترتفع درجات الحرارة عالياً في معظم مناطق المملكة صيفاً مما يؤثر على المباني بتسرب الهواء الحار إلى داخلها مما يسبب بعض المضايقات للمستخدم لتعديها متطلبات درجة الحرارة المريحة للانسان والتي تتراوح بين 20-25 درجة مئوية … لذا تتطلب هذه المباني اضافة بعض أجهزة التكييف للوصول إلى درجات حرارة مريحة ومقبوله ، وقبل الشروع في تركيب جهاز التكييف اللازم لتكييف المبنى يجب معرفة النوع المناسب لهذا المكان والتي تعتمد على بعض العوامل كمساحة المبنى ومواقع أجهزة التكييف والصوت الناجم عنها . ومن أنواع المكيفات : المكيف المركزى والجهاز المنفصل SPLITTYPE والوحدة المتكاملة PACKAGE UNIT ومكيفات الجدار WINDOW TYPE ، وسوف نقوم هنا بالشرح المفصل عن مكيف الجدار نظراً لكثرة استخدامه مقارنة مع الانواع الأخرى .



‌أ. مكونات المكيف وطريقة عمله :

يتكون ميكيف الجدار العادي من ثلاثة أجزاء رئيسية هي الضاغط ( الكمبرسور ) والمبخر والمكثف ، ويتم تثبيته بالجدار بحيث يكون الضاغط والمكثف ومروحة التكثيف خارج المبنى ويكون المبخر ومروحة التبخير مواجهة لداخل المبنى كما هو موضح في الشكل أدناه :



ويلخص عمل المكيف في استخدام عاز الفريون ( الذي يتمتع بخواص فريدة ) كعامل مساعد رئيسي في انتقال الحرارة من والى المبنى . وحيث أنه في فصل الصيف تكون درجة الحرارة داخل المباني أعلى من المعدل المريح للإنسان ، فاننا نقوم بتشغيل جهاز التكييف حيث يعمل الضاغط على تحريك غاز الفريون داخل مواسير المكثف الذي يعمل على تكثيف الغاز بطرد الحرارة منه بمساعدة مروحة التكثيف ، ومن ثم يبرد الغاز ويتحول إلى سائل يمر داخل مواسير المبخر الذي يقوم بنقل الحرارة من الهواء الدخلي وبالتالي تبريده بينما ترتفع درجة حرارة سائل الفريون ويتحول إلى غاز ويعود إلى الضاغط لتتكرار الدورة مرة أخرى طيلة فترة تشغيل جهاز المكيف .



ويعمل الضاغط على تحريك غاز الفريون لفترات أطول كلما كانت درجة الحرارة داخل المبنى أعلى من الدرجة المطلوبة . ويمكن ضبط الدرجة المطلوبة بواسطة استخدام المنظم الذي يعمل على فصل الضاغط تلقائياً بمجرد وصول درجة الحرارة الداخلية إلى الدرجة المطلوبة ثم يعود للعمل مرة أخرى عندما ترتفع هذه الدرجة إلى أعلا بحد معين .



ويتساءل بعض الناس عن سبب ارتفاع قيمة الفاتورة الشهرية لمبنى من شهر إلى آخر ، علماً بأن فترة تشغيل الاجهزة الكهربائية لم تتغير وبخاصة أجهزة التكييف ، ونحن نقول نعم ، ان فترة تشغيل المكيف ظاهرياً تكون ثابتة ولكن الاختلاف الكبير في درجات الحرارة في أشهر الصيف عن بقية أشهر السنة يؤدي وبشكل رئيسي إلى تغيركبير في فترة تشغيل الضاغط في هذه المكيفات ، حيث أنه كلما ارتفعت الدرجة الخارجية للمبنى كلما زادت ساعات تشغيل الضاغط وبالتالي زاد استهلاك الطاقة الكهربائية .



فعندما تكون درجة الحرارة الخارجة مرتفعة 45 درجة مئوية مثلاً فان الفرق بين هذه الدرجة وبين الدرجة المطلوبة بالداخل 25 درجة مئوية يكون كبيراً مما يؤدي إلى أن يظل الضاغط في حالة تشغيل لفرات أطول ، أما إذا كانت درجة الحرارة الخارجية أقل 35 دؤجة مئوية مثلاً فان الفرق يكون أقل إيضاً مما يؤدي إلى أن تكون فترة تشغيل الضاغط أقل في هذه الحالة من الحالة الأولى .

لذا فان ارتفاع درجة الحرارة الخارجية يعد سبباً رئيسياً في زيادة استهلاك الطاقة الكهربائية في اشهر الصيف عن بقية أشهر السنة نسبة الازدياد فترة تشغيل أجهزة التكييف خلال أشهر الصيف كما أن هذه الزيادة في الاستهلاك تجعل الفرصة مواتية لانتقال معدل الاستهلاك من شريحة أقل إلى شريحة أعلى مما ينعكس أيضاً على زيادة في قيمة الفاتورة الشهرية خلال تلك الأشهر.

‌ب. ‌ارشادات خاصة بالاستخدام الأمثل لجهاز التكييف والتي تساعد على ترشيد استهلاكه للطاقة الكهربائية

1. صيانة المكيف وتنظيفه مرة على الأقل كل عام حيث تراكم الاتربة والغبار تقلل من كفاءة المكيف .

2. تنظيف مرشح الهواء مرة كل أسبوع حيث أن الغبار والاتربة العالقة به تعيق مرور الهواء الحار من داخل الغرفة الى خارجها وبالتالي تقليل كفاءة المكيف .

3. تظليل معدات التكييف وتقليل تعرضها للشمس حيث أثبتت الدراسات ارتفاع كفءاة المكيف عندما يكون في مكان مظلل .

4. في حالة وجود واستخدام قنوات التبريد فانه من الواجب عزلها جيداً لتقليل الفاقد من برودة الهواء بداخلها .

5. ضبط مفتاح منظم الحرارة على درجة معتدلة لتقليل الفارق بين درجة حرارة الغرفة والدرجة المطلوبة حيث أن ذلك يقلل من ساعات تشغيل الضاغط ( الكمبرسور ) وبالتالي توفر جزء من الطاقة ، كما أنه يحدث في حالة ضبط المنظم على أعلى درجة تكون جليد على المبخر مما يعيق دوران الهواء داخل الغرفة .

6. اغلاق الأبواب والنوافذ في حالة تشغيل المكيفات حتى تحتفظ الغرفة بدرجة حرارة التكييف المطلوبة دون تسرب الهواء الخارجي الحار إليها ،كما ينصح بتركيب ردادات (Door Auto Closer ) للأبواب المطلة على الهواء الخاجي كالمداخل الداخلية للمبنى .

7. قفل الفتحات الجانبية لاطار المكيف منعاً لتسرب الهواء إلى الخارج وبالعكس ، ويفضل أن توضع مواد عازلة في مكانها كالفلين حتى تقاوم انتقال الحرارة .

8. وضع المكيف في المكان المناسب للغرفة بحيث لايوجه مدخل الغرفة منعاً لتسرب الهواء ، كما يجب التأكد من عدم وضع قطع الأثاث أمام واجهة المكيف حتى لا يعيق دوران الهواء وبالتالي تقليل كفاءته .

9. تقوم احدى الشركات العالمية بتطوير جهاز يسمى ( موفر الطاقة ) ( Energy Saver ) يتم توصليه بجهاز المكيف بحيث يزيد من كفاءة التبريد بنسبة حوالي 30-35 % وبالتالي ترشيد استهلاك المكيف للطاقة بهذه النسبة ، وحين تعلم بأن 60% من استهلاك شهور الصيف ينشأ من أجهزة التكييف فانه باستخدام هذا الجهاز سوف يتم توفير الاستلاك بمعدل جيد . ويوصل هذا الجهاز بين منظم الحرارة ( الترموستات ) والضاغط ( الكمبرسور ) بحيث يعمل على تأخير بدء الضاغط بالعمل وتقليل ساعات عمله وبالتالي تقليل استهلاك المكيف .



المضخات الحرارية Heat Pumps


لقد تطورت أجهزة التكييف وأصبح بأمكان جهاز المكيف أن يعمل صيفاً لخفض الحرارة الداخلية للمبنى وأن يعمل شتاءاً برفع درجة الحرارة داخلة ، وذلك باستخدام الحرارة الطبيعية من الهواء الخارجي بواسطة دائرة التحويل التي تعكس أتجاه الغاز الذي يدور داخل الجهاز ، وقد أطلق على هذا النوع من المكيفات المضخات الحرارية ، وتعمل هذه المضخات على تكييف المباني شتاءاً بدون استخدام الملف الحاري وهي بذلك ترشد استهلاك الجهاز من الطاقة من 25 – 50% مقارنة باستخدام الملف الحراري العادي .ويتلخص عمل المضخة شتاءاً بضخ الحرارة الطبيعية من الخارج إلى داخل المبنى حتى ولو كانت درجة الحرارة الخارجية صفراً مئوياً ، وذلك بسبب أن الهواء يشتمل على الكثير من الحرارة ، وفي الحقيقة : عندما تكون درجة الحرارة الخارجية صفر مئوي فان الهواء الخارجي يشمل على 82 % من الحرارة التي يشملها نفس الهواء عندما تكون درجة الحرارة الخارجية 100 درجة مئوية ، وتوجد هذه المضخات في الأسواق على شكل وحدات جدارية Window أو مجزأة Split .



سخانات الماء:


نعتقدد أن الترشيد في استهلاك الطاقة لا يقتصر على فصل الصيف فقط وانما في جميع الأوقات ، فان كل كيلوات واحد زائد يمكن توفيره يجب علينا أن نوفره وقد يكون صحيحاً أن مايترتب على توفير الطاقهة في فصل الصيف أكبر أثراً من توفيره وقت الشتاء نظراً لوجود اقصى حمل للشبكة في وقت الصيف ، ولكن هذا لايمنعنا من طلب الترشيد في كل الأوقات . وتعتبر سخانات الماء من الأجهزة التي تعمل غالباً في فصل الشتاْ ، لذا ينصح باتباع التعليمات التالية في سبيل ترشيد استهلاكها للطاقة وبالتالي التوفير في فاتورة المستهلك .

1. نظراً لظروف معظم أجواء المملكة والمتمثلة في ارتفاع الحرارة صيفاً ، فانه يحب استغلال هذه الظروف في الاعتماد على حرارة الشمس في تسخين الماء صيفاً وعدم تشغيل السخانات إلا في وقت الشتاء فقط .

2. استخدام سخانات ذات كفاءة عالية بحيث يكون عزل الخزان جيداً من الداخل لكي يحافظ على حرارة الماء دون أن يفقد الكثير من حرارته والتي يؤدي إلى تشغيل الملف الحراري عن طريق منظم الحرارة .

3. يجب خفض درجة حرارة ماء التسخين إلى الدرجة المعقولة وذلك من خلال منظم الحرارة ( الثرموستات )

4. عزل مواسير الماء عزلاً جيداً حتى لاتفقد الحارة بسهولة .



أجهزة الانارة :


تعتبر الانارة ثاني أكبر حمل في المباني بعد التكييف لذا فانه من الواجب الانتباه إلى هذه الاجهزة ومحاولة استخدامها الاستخدام الأمثل حتى يتم التقليل من استهلاك الطاقة . ونحن هنا في المملكة العربية السعودية حبانا الله بأشعة شمس مشرقة طوال العام ، ولذا فإنه من الضروري الاستفادة من هذه النعمة وهي الاضاءة الطبيعية خلال ساعات النهار والتي لا تكلفنا شيئاً . وتمثل أحمال الانارة في بعض المباني من 30 –50% لذا فان استخدام أقل عدد ممكن من أجهزة الانارة سيؤدي بكل تكيد إلى خفض فاتورة الاستهلاك الشهري على المستهلك بالاضافة إلى خفض تأثيرها على حرارة المبنى من الداخل والذي يعني توفيراً في شراء معدات تكييف أقل وبالتالي صرف مبالغ أقل في قيمتها . كما يترتب على ذلك تخفيض في جميع مايتعلق بسعات اجهزة التكييف كالاسلاك والمفاتيح .. الخ .

ومن العوامل التي تساعد على الترشيد الاستهلاك في الانارة مايلي :

‌أ. الاهتمام من قبل المصممين المعماريين لاختيار أفضل أنواع الانارة مع استغلال الانارة الطبيعية التي توفرها الشمس مجاناً .

‌ب. التقليل من استخدام أجهزة الانارة التنجستن واستخدام انارة الفلورسنت قدر الامكان بدلاص منها وكذلك استخدام أجهزة الانارة الغازية ( زئبق وصوديوم ) نظراً لزيادة كفاءتها في الانارة وبأحمال أقل من أجهزة التنجستن .

‌ج. استخدام أجهزة الانارة ذات العواكس الجيدة لكي يتم عكس معظم الاشعة إلى المكان المراد انارته دون تفرقة الاشعة ، كما ينصح . أن تكون أجهزة الانارة مثبتة في السقف وذلك لتقليل عدد أجهزة الانارة بأقل مايمكن مع توفير الانارة الكافية .

‌د. المحافظة على نظامة عواكس أجهزة الانارة والاغطية البلاستيكية الشفافة لزيادة شدة الانارة بنفس القدرة المستهلكة .

‌ه. استخدام الخلايا الضوئية Photo Cell في التحكم في الانارة الخارجية بحيث تعمل تلقائياً في الليل وتطفيء تلقائياً عند بزوغ الإنارة الطبيعية صباحاً وذلك لتوفير الطاقة المهدرة من جراء عمل أجهزة الإنارة الخارجية نهاراً .

‌و. استخدام الدهانات الداخلية فاتحة اللون حتى يمكنها عكس الإنارة والاستفادة القصوى منها وبذلك يحتاج المبنى إلى عدد أقل من وحدات الانارة مما يؤدي إلى توفير استهلاك الطاقة وتوفير في شراء أجهزة أنارة اضافية .



العوامل المؤثرة على زيادة استهلاك الاجهزة الكهربائية للطاقة :


يقوم المستهلك بإدارة وتشغيل بعض الاجهزة الكهربائية في داخل المبنى في الأوقات التي يحتلج إليها .. إلا أنه توجد بعض الاجهزة الأخرى التي تحتاج إلى مصدر تيار كهربائي دائم وبدون انقطاع ، وذلك نظراً لطبيعة عملها مثل الثلاجات والبردات والفريزرات وكذلك سخنات الماء شتاءاً .. لذا فانه من الواجب معرفة العوامل والاسباب التي تؤدي إلى زيادة استهلاك هذه الجهزة للطاقة والتي منها :

1. صيانة الاجهزة الكهربائية .

2. كفاءة الاجهزة الكهربائية .

3. أثر اختلاف الجهد المقنن للجهاز عن جهد شبكات التوزيع .

4. انخفاض معامل القدرة للأجهزة الكهربائية Power Factor .

5. تأثير استخدام العوازل الحرارية .



1-صيانة الأجهزة الكهربائية :


تعتبر صبانة الاجهزة الكهربائية ضرورية جداً وذلك للمحافظة على سلامتها لأطول مدة ممكنة ، اضافة إلى الدور الكبير الذي تقومبه الصيانة في المحافظة على آداء وكفاءة الجهاز ، فمثلاً أجهزة التكييف والتي تطرقنا إليها كثيراً في هذه المحاضرة تحتاج إلى الصيانة التالية :

‌أ. فحص الضاغط ومنظم الحرارة للتأكيد من سلامة تشغيلهما .

‌ب. تنظيف مرشح الهواء ( الفتر ) بانتظام مع غسيل الاجراء الداخلية للجهاز لازالة الغبار والاتربة .

‌ج. فحص مجاري هواء التكييف للتأكيد من سلامة العول المنع تسرب الهواء المكيف منها



2- كفاءة الاجهزة الكهربائية :


كفاءة الجهاز هي عبارة عن النسبة بين الطاقة التي نحصل عليها من الجهاز Output Power والطاقة اللآزمة لتشغيل ذلك الجهاز Input Power وتسحب هذه الكفاءة كنسبة مئوية ، كأن يقال مثلاً هذا الجهاز 90% أو 80 % .. الخ .. وكلما أقتربت نسبة الكفاءة من 100% كلما كان نوع الجهاز جيداً لان هذا يعني أن الجهاز يفقد نسبة قليلة من الطاقة اللازمة لتشغيله مما يعني أيضاً في استهلاك الطاقة .

ونسبة لانفتاح أسواق المملكة أمام جميع صناعات العالم فقد دخلت للأسواق أنواع شتى من الصناعات منها الجيد ذو الكفاءة العالية ومنها الأقل كفاءة . ونظراً لارتفاع أسعار الأنواع الجيدة من تلك الاجهزة فقد قامت بعض الدول بتقليد تلك الاجهزة وتصنيع أنواع أقل جودة وكفاءة وبأسعار أرخص ، إلا أن أقتناء مثل هذه الانواع الأخيرة يتسبب في فقدان نسبة من الطاقة الكهربائية المستهلكة دون الاستفادة منها ، اضافة إلى افتقارها أحيانا إلى أصول السلامة مما يعرض حياة المستهلك للخطر .

لذا يجب عند شراء أى جهاز كهربائي التأكد من كفاءته التشغيلية لاختيار الأنواع الجيدة ذات الكفاءة العالية حتى نقلل من فقدان الطاقة الكهربائية المستهلكة وبالتاي نساعد في عملية ترشيدها .



3- أثر اختلاف الجهد المقنن للجهاز عن جهد شبكات التوزيع :


جهد الجهاز هو الجهد الكهربائي Voltage Rating الذي يصمم عليه الجهاز ليتم استخدامه في شبكات التوزيع المماثلة لهذا الجهد . واختلاف جهد الجهاز عن الجهد الخاص بشبكات التوزيع يؤدي إلى زيادة استهلاك الاجهزة للطاقة الكهربائية ، فعندما يكون جهد الجهاز أقل من الجهد المستخدم بالشبكة فان الجهاز الكهربائي يزيد من استهلاكه للتيار مع قصر عمر الجهاز . فمثلا جهاز انارة ( تنجستن ) مصنع على الجهد 110 فولت يتم شبكات على جهد الشبكة وهو 127 فولت فان ذلك يؤدي إلى زيادة توهج الانارة مع زيادة استهلاكها للتيار وقصر في عمرها ، كما أن اختلاف تردد الجهاز المستخدم عن تردد الموجود بالشبكة يؤدي إلى تقليل كفاءة الجهاز ، وقد دخل المملكة الكثير من الاجهزة ذات التردد الـ 50 هيرتز لتستخدم في الشبكة الحالية والتي هي تعمل على تردد 60 هيرتز وذلك نظراً لان الكثير من الدول المصنعة تستخدم تردد 50 هيرتز .. ولذا يجب عدم السماح بدخول أي جهاز يعمل على تردد الـ 50 هيتز والتأكد من الاجهزة التي يكتب عليها تردد 50 /60 هيرتز وذلك بفحصها لتجنب قيام بعض الدول بكتابة ذلك على الجهاز علماً بأنه يعمل على التردد 50 هيرتز .



4- انخفاض معامل القدرة Power Factor


ان من خواص بعض الاجهزة الكهربائة احتياجها إلى حمل يزيد عن الحمل اللازم لتشغيلها ، وهذا يتضح في الاجهزة التي تحتوي على محركات الحث الذلتي Induction Motor وتتطلب وجود هذه الاجهزة إلى قيام شركات الكهرباء بزيادة قدرة النظام وبالتالي زيادة الاستثمار اللازم لتوفير هذه القدرة الزائدة ، تقوم شركات الكهرباء باقتناء المكثفات لتصحيح معامل القدرة المنخفضة .

فكلما زاد معامل القدرة في النظام كلما قل الفاقد في النظام الكهربائي ، وقد لا يشكل المشتركون الصغار أي تأثير كبير على معامل القدرة ولكن بالنسبة لكبار المشتركين فانه من الواجب على شركات الكهرباء مراقبة استهلاكهم للطاقة ومعرفة معامل القدرة لكل منشأة كبيرة وفي حالة تدنيها إلى المستوى غير المقبول ( أقل من 80% ) فان الشركة يجب أن تلزم هذا المشترك باضافة مكثفات تزامنية Synchronous condensers لتصحيح معامل القدرة .



5- تأثير استخدام العوازل الحرارية :

ان استخدام العوازل الحرارية له دور كبير في توفير استهلاك الطاقة الكهربائية وخاصة تلك الطاقة المستخدمة لأغراض التكييف . وقد أثبتت الدراسات أن وجود نظام العزل الحاري بالمبنى يقلل من استهلاك الطاقة الكهربائية بنسبة 40 % مما يؤدي إلى توفير في قيمة الفاتورة الشهرية للاستهلاك . اضافة إلى ذلك فان دراسات الجدوى الاقتصادية لاستخدام نظام العزل الحراري أثبتت أن تلفة هذا النظام يمكن تعويضها بشراء أجهزة تكييف ذات سعات أقل ، مما يعني دفع مبالغ أقل .

GBARNY
8th October 2007, 08:48 PM
تشخيص الأعطال فى الدوائر الإلكترونية



تتعرض الدوائر الإلكترونية أثناء عملها فى الأجهزة المختلفة إلى العديد من العوامل التى قد تؤثر على أدائها أو تتسبب فى ظهور الأعطال بها من أمثلة هذه العوامل نجد :

1- الحرارة :

والتى تنشأ أثناء عمل الدوائر الإلكترونية وذلك نتيجة فقد بعض الطاقة الكهربية فى مكوناتها المختلفة يتسبب ارتفاع درجة حرارة بعض العناصر الإلكترونية (مثل الثنائيات شبه الموصلة والترانزيستورات وبعض الدوائر المتكاملة) فى تلف أجزائها الداخلية كذلك يتسبب ارتفاع درجة الحرارة فى فك بعض اللحامات الخاصة بالدوائر المطبوعة مما يؤدى إلى حدوث قطع فى مسارات الإشارات أو فى عدم وصول جهود التغذية بالتيار المستمر إلى أطراف وعناصر الدوائر الإلكترونية وبالتالى تعطلها عن العمل. ولهذا يجب توفير مصدر جيد للتهوية يعمل على تشتيت الحرارة الناشئة أثناء تشغيل الدوائر الإلكترونية وعدم تراكمها مع زمن التشغيل.

2- الإرتفاع والإنخفاض المفاجىء فى التيار الكهربى :

حيث يؤدى بدوره إلى تغير مفاجىء فى تيار وجهد التغذية مما قد يؤدى تلف بعض مكونات الدوائر الإلكترونية ولهذا يجب الإستعانة بمنظمات التيار الكهربى Stabilizers بهدف حماية الأجهزة علاوة على الإستعانة بوحدات التغذية والتى تحتوى على منظمات الجهد والتيار بهدف ضمان استقرار وثبات نقط تشغيل الدوائر وعناصرها الإلكترونية عند القيم التى صممت عليها.

3- المجالات الكهربية والمغناطيسية :

والتى تنشأ عند وجود الدوائر الإلكترونية بجوار أجهزة أخرى تنبعث منها مجالات كهربية أو مغناطيسية حيث تؤثر هذه المجالات على عمل مكونات الدوائر المختلفة ولهذا يجب حماية الدوائر الإلكترونية بوضعها داخل أوعية معدنية متصلة بالأرضى وبالتالى التخلص من تأثيرات هذه المجالات.

4- تأكل موصلات الدوائر المطبوعة Printed Circuit
وكذلك تأكل أطراف أسلاك توصيل الدوائر وذلك بفعل المؤثرات الجوية والتفاعلات الكميائية حيث تتأكل هذه الموصلات المعدنية أو تتكون طبقات من الأكسيد على أطرافها وبالتالى تصبح غير موصلة للإشارات فيحدث قطع فى مسارات الإشارة أو عدم وصول تيار التغذية إلى العناصر المختلفة ولهذا يجب طلاء موصلات الدوائر المطبوعة وكذلك أطراف التوصيل بمواد حافظة لحمايتها ضد المؤثرات الجوية.

وكما نرى فأن أسباب الأعطال فى الدوائر الإلكترونية كثيرة ومتعدده من ناحية أخرى توجد هناك عدة طرق يمكن بها حماية أجزاء الدوائر من التلف إلا أن هذه الطرق تكون مكلفة الأمر الذى يؤدى إلى إرتفاع تكلفة الأجهزة الإلكترونية وبالتالى عدم إنتشار أو شيوع استخدامها على نطاق واسع.

من الناحية العملية تحاول الشركات الصناعية تحقيق قدر من الموائمة بين إنتاج دوائر إلكترونية بها سبل الحماية التلقائية لها وبين التكلفة النهائية لمنتجاتها فى الأسواق المنافسة وهذا فى حد ذاته يلقى الضوء على أسباب أعطال الدوائر الإلكترونية يتمثل فى عدم وجود نظم حماية تلقائية Protection لأجزائها المختلفة مثال :

1- نظم الحماية ضد زيادة الحمل OverLoad Protection
2- نظم الحماية ضد الصدمات Mechanical Protection
3- نظم الحماية ضد سوء الإستخدام Misuse Protection



مبادىء تشخيص الأعطال فى الدوائر الإلكترونية :

تعتمد عملية تشخيص الأعطال فى الدوائر الإلكترونية على عدد من خطوات التفكير المنطقى تتطلب فهم لنظرية وطريقة عمل كل دائرة على حدة ألا أن هناك بعض الأسس الثابتة والتى يمكن الإستعانة بها عند تشخيص الأعطال فى عدد كبير من الدوائر والشكل التالى يوضح تخطيط منطقى لبعض هذه الأسس وكما نرى فإن بعض أعطال الدوائر الإلكترونية تنشأ نتيجة لعدم توصيلها أو تشغيلها بالطريقة الصحيحة . فى هذه الحالة يجب مراجعة بعض التوصيلات فى الدائرة والتأكد من توصيل مصادر التغذية وبالقيمة والقطبية الصحيحة . أما إذا تبين لنا وجود عطلا حقيقيا بالدائرة فعلينا أن نلقى نظرة فاحصة وشاملة على عناصر الدائرة بهدف اكتشاف أى مظهر من مظاهر التلف الظاهرى حيث يساعد هذا كثيرا فى سرعة تتبع الأعطال أما إذا لم نجد أى مظهر من مظاهر التلف الظاهرى فى هذه الحالة نبدأ باستخدام أجهزة القياس المناسبة لتتبع العطل

http://gbarny.jeeran.com/ss.jpg

GBARNY
8th October 2007, 08:54 PM
الميكرفونات


الميكروفون هو عبارة عن وسيط يقوم بتحويل الاهتزازات الهوائية المعبرة عن الموسيقى أو الكلام إلى ضغوط ميكانيكية ثم إلى جهود كهربائية متغيرة مكافئة لنوع الموجات الصوتية التي يتعرض لها.

أهم أنواع الميكروفونات هي:

1- الميكروفون الكربوني

2- الميكروفون الديناميكي

3- الميكروفون السعوي

4- الميكروفون البلوري

5- الميكروفون الشريطي

وتعتمد نظريات تشغيل كل منها على خواص كهربائية ومغناطيسية وسعوية.


أولا : الميكروفون الكربوني :

يتكون من وعاء مصنوع من مادة عازلة مملوءة بحبيبات كربونية موضوع في داخله موصلان لهما معامل توصيل جيد ومثبت به رق معدني يسمح له تركيبه بالاهتزاز تبعا للموجات الصوتية التي تتركز عليه بواسطة بوق صغير فيحدث تضاعف وتخلخل الحبيبات الكربونية تبعا لانبعاج قرص الميكروفون إلى الداخل أو إلى الخارج استجابة لشدة الصوت الحادث, وهذا يتبعه تغيير في المقاومة بين قطبي الميكروفون فيتم الحصول على ضغط متغير مكافئ للموسيقى والكلام على طرفي التوصيل ومقاومة هذه الحبيبات الكربونية تكون في العادة من 200 إلى 1000 أوم وتيار التشغيل اللازم من 5 إلى 40 ملي أمبير ويحتاج إلى بطارية أساس ضغطها من 4 إلى 8 فولت حسب نوع الميكروفون المستعمل .

مميزات الميكروفون الكربوني :
1- الأمانة في نقل الأصوات بدون حدوث تشويه باستثناء إحداثه أزيزا مستمرا steady hiss في دائرة الإخراج بسبب تغيير مقاومة حبيبات الكربون
2- الحساسية حيث تسبب الضغوط الميكانيكية البسيطة عليه ضغوطا كهربائية كبيرة على طرفيه
3- قوة الاحتمال مع خفة وزنه ورخص ثمنه
4- يمكن توصيله بالمكبر مباشرة بدون الاستعانة إلى وسيلة لرفع الضغط المتغير المتولد على طرفي التوصيل مع استعمال بطارية لضغط الأساس من 4 إلى 8 فولت

عيوبه:
1- استجابته للاهتزازات الميكانيكية التي يتعرض لها
2- تلاصق حبيبات الكربون إذا ترك مدة طويلة بدون استعمال وهذا يقل في الأنواع الجيدة
3- احتياجه إلى مصدر خارجي للتيار
4- حساس للأصوات ولا يستجيب للنغمات الموسيقية مقدار استجابته للأصوات

استعمالاته :
يستخدم في الأجهزة اللاسلكية الملحقة بالمحطات اللاسلكية المتحركة والثابتة وكذا الأعمال التليفونية

GBARNY
8th October 2007, 08:55 PM
ثانيا: الميكروفون الديناميكي أو ذو الملف المتحرك :


يشبه إلى حد كبير مضخات الصوت التي تستعمل بأجهزة الراديو والمكبرات (سماعات الراديو) إلى حد يمكن معه تحويل أية سماعة راديو ذات مغناطيس ثابت إلى ميكروفون ديناميكي . وإذا أخذنا مثالا عمليا لذلك نجد أن أجهزة الاتصال بين المكاتب (الانتركوم) وبعض أجهزة التسجيل تستعمل مكبر الصوت كسماعة وميكروفون في وقت واحد بواسطة مفتاح فصل في حالة التكلم أو الاستماع.

ويتكون هذا الميكروفون من مغناطيس دائم وملف متحرك داخل المجال المغناطيسي وهذا الملف مثبت في بؤرة بوق مصنوع من ورق مخصوص أو من الميكا وتتوقف نظرية تشغيله على الحقيقة القائلة إنه إذا تحرك ملف داخل مجال مغناطيسي تولدت على طرفيه قوة دافعة كهربائية ( هذا يذكرني بعضو ما !! ) بالتأثير سواء تحرك الملف أو المجال . وفي حالتنا هذه نأخذ جزء النظرية الخاص بتحرك الملف حيث أنه باهتزاز البوق يهتز معه الملف ويتحرك داخل المجال المغناطيسي حركة رأسية تكون نتيجتها الحصول على ضغط متغير صغير يرفع بواسطة محول رافع ثم يوصل إلى المكبر.

مميزات الميكروفون الديناميكي :

1- يمتاز بحساسية عالية للترددات المنخفضة.
2- خفيف الوزن وصغير الحجم في حالة عدم استعمال مكبر صوت كميكروفون ديناميكي.
3- لا يتأثر بالأحوال الجوية السيئة كالرطوبة أو الحرارة أو هبوب الرياح .
4- لا يحتاج إلى مصدر قدرة خارجي (بطارية أساس).

عيوب الميكروفون الديناميكي :
نأخذ عيبا أساسيا لهذا الميكروفون وهو ضرورة توصيله بمحول رافع ذي نسبة لفات مخصوصة مضافا إلى ذلك ارتفاع ثمنه.

الاستعمالات :

يستعمل في استديو هات التسجيل الصوتي نظرا لحساسيته العالية وكذا الأعمال التلفونية والأجهزة الخاصة بالاتصالات السلكية بين المكاتب.

GBARNY
8th October 2007, 08:58 PM
ثالثا: الميكروفون السعوي أو ذي المكثف :

يتكون هذا الميكروفون من مكثف متغير له تركيب خاص لوحة الثابت مصنوع من المعدن ولوحة المتحرك من الألمنيوم المرن وتتوقف نظرية تشغيله على التغيير السعوي الذي يتبع تغير المسافة بين لوحي المكثف حيث أنه من المعلوم أن سعة المكثف تتناسب عكسيا مع المسافة بين اللوحين أي أنه إذا زادت المسافة بين اللوحين زادت السعة.

وعمليا تكون المسافة بين لوحي المكثف في هذا الميكروفون حوالي جزء من الألف من البوصة . فعند اهتزاز اللوح المتحرك الذي يعتبر قرص الميكروفون تتغير السعة تبعا لشدة الصوت الحادث ونحصل على طرفي المكثف على ضغط متغير يكافئ الاهتزازات الصوتية التي يتعرض لها الميكروفون. ونظرا لعدم حساسية هذا الميكروفون فإنه لا يستخدم في عمليات الإنتاج الصوتي العامة واقتصر استخدامه في أغراض الفحص والاختبار بالمعامل وباعتبار أن ضغط الأساس اللازم في حالة التشغيل يتراوح ما بين 100 إلى 200 فولت عبر مقاومة توالي عالية القيمة . ويكون الميكروفون هو ووحدة تكبيره الأولية الخاصة به معا كوحدة واحدة . وقد أمكن حاليا إنتاج ميكروفونات سعوية ذات حساسية عالية تكون ملحقة في واجهة أجهزة تسجيل الكاسيت الحديثة .
العودة للأعلى

رابعا : ميكروفون البلورة أو الكريستال :

وجد لبع البلورات الطبيعية كأملاح روتشيل والكوارتز خواص كهربائية يمكن الاستفادة بها حيث أنه بتعريض هذه البلورات الضغط ميكانيكي يولد بها قوة دافعة كهربائية مكافئة لمقدار القدرة الميكانيكية الواقعة عليها . وعلى هذا تم صنع الميكروفون ذي البلورة الذي لا يحتاج إلى ضغط أساسي للتشغيل أو محول رافع ويعتمد على هذه الخاصية .

يتركب هذا الميكروفون في النوع ذي الخلية cell من شريحتين من البلورات مساحة كل منهما حوالي 1.4 ملم مربع وسمك كل منهما حوالي 2 ملم تقريبا تثبت بحيث يتماس ظهر كل منهما مع الأخرى ويتصل مركز البلورة برق معدني مرن ينقل الاهتزازات الميكانيكية التي يتعرض لها إلى البلورة التي تهتز مولدة ضغوطا كهربائية متغيرة تناسب شدة الصوت الحادث حيث تنقل إلى المكبر بالطريقة العادية مباشرة بدون الاستعانة بأية طريقة للتحويل (محول) . كما أن ممانعته العالية تمكننا من توصيله بالشبكة الحاكمة للمكبر مع استعمال مكثف دخول سعته 0.02 إلى 0.05 ومقاومة راشح للشبكة من 2 ميجا إلى 5 ميجا وكابل محجب يوصل حجبه جيدا بالشاسيه .

مميزات الميكروفون البلوري:

1- حساسيته العالية وعدم وجوب توجيهه تجاه المتكلم أو الآلة الموسيقية.
2- لا يحتاج إلى بطارية خارجية.
3- لا يتأثر كثيرا بالاهتزازات الميكانيكية الخارجية.
4- خفيف الوزن صغير الحجم.

عيوب الميكروفون البلوري:

1- تتأثر البلورات كثيرا بدرجات الحرارة المرتفعة وقد تتلف إذا زادت حرارتها 125 درجة – لذا يجب إبعاده عن أي مؤثر يمكن أن يشع الحرارة إليه.
2- يتأثر بالأحوال الجوية إذا حدث أي كسر أو شرخ بغلافه الخارجي نتيجة امتصاص البلورة لرطوبة الجو.
3- لا يسمح بدخول أي ضغوط كهربائية مهما كانت منخفضة على البلورات لأن هذا يسبب تلفها وعلى ذلك يجب عدم اختبار طرفيه بواسطة الأفومتر في وضع قياس المقاومة كما يحدث في حالة اختبار الملف المتحرك بالميكروفون الديناميكي.

الاستعمالات:

شائع الاستعمال جدا بأجهزة التسجيل الصوتي بإستديوهات الإذاعة وأجهزة التسجيل الصغيرة وكذا مع أجهزة التكبير.

GBARNY
8th October 2007, 09:00 PM
خامسا: الميكروفون الشريطي أو ميكروفون السرعة :

يعتبر هذا الميكروفون تحسينا للميكروفون الديناميكي وقد سمي بالميكروفون الشريطي بالنظر إلى تركيبه حيث أنه يتركب من شريط معرج رقيق جدا يتحرك بحرية داخل مجال مغناطيسي لمغناطيس قوي إلى الأمام أو إلى الخلف مع الحد من تحركه حركة جانبية وطالما هو معروف أنه إذا تحرك موصل داخل المجال المغناطيسي تولدت به قوة دافعة تأثيرية , ونرى أننا بتعريض الشريط للاهتزازات الهوائية الناتجة عن التموجات الصوتية نحصل على طرفيه على قوة دافعة كهربائية متغيرة صغيرة مكافئة للتموجات الصوتية ثم نوصلها إلى شبكة المكبر كالمتبع في حالة الميكروفون الديناميكي.

مميزات ميكروفون الشريط :

1- يمتاز بحساسية نسبية واستجابة مرضية للتردد.
2- لا يحتاج إلى مصدر قدرة خارجي.

عيوبه:

1- اتجاهي أي أنه لا يستجيب إلا للتموجات الصوتية التي تنتشر أمامه مباشرة.
2- القوة الدافعة الكهربائية المستنتجة فبه قليلة نسبيا و على هذا فإنه يحتاج إلى مراحل تكبير أولية وأصلية.


استعمالاته:

يستعمل بإلاذاعة واستوديوهات السينما وبعض الأغراض العملية

engineer's feeling
8th October 2007, 11:58 PM
Hello every body



Announcement



http://www.bungie.net/images/games/Halo3/wallpapers/h3_e32006_FinishTheFight_800.jpg

we hoped you to get good picture about our department electrical engineeirng
and we hoped to introduce our department by good way

so I cann't say any thing
just
I'm thanking every one who helped us in this competition
and
I'm asking Allah to forgive you and gives you his mercy in this last tenth of holly month

:Best wishes

http://www.cksu.com/vb/images_avatars/avatar30179_1.gif

GBARNY

http://www.cksu.com/vb/images/avatars/m67.gif

Serene Angel

http://www.cksu.com/vb/images_avatars/avatar24821_1.gif

engineer's feeling


بسم الله الرحمن الرحيم

نتماكم ان تكونوا قد حصلتم على صورة جيده لقسمنا الهندسه الكهربائيه
ونتمنى ان نكون قدمنا قسمنا بطريقه جيده
لذلك انا لا استطيع سوى القول:
اشكر كل فرد ساعدنا في هذي المنافسه

و نسأل العلي القدير أن يرفع قدركم وان يغفر ذنبكم ويجعلكم من المغفورين في ختام العشر المباركه من الشهر الكريم


تقبلوا تحيات :
مجموعة الهندسه الكهربائيه

حسن الحازمي
17th October 2007, 05:48 AM
موضوع يستاهل الفوز ،،
والقسم فاز بــ طلاب مثلكم ،،
يعطيكم العافية ومبروك الفوز ،،
تحياتي لــ فريق العمل ،،
كفيتو و وفيتو ،،
(f) (f) (f)

GBARNY
17th October 2007, 04:10 PM
تسلم حبيبي هيرو وانا اتمنا الجميع يستفيدون من هاذا الموظوع واحنا الي كسبنا اعظاء اخوان لنا مثلكم هيرو والله يبارك في عمرك ويرفع قدرك انشالله يارب

فريشمان
20th October 2007, 12:57 AM
بسم الله

مبروووووووك يا شباب فوزكم بالمسابقة :)

الله يوفقكم

GBARNY
20th October 2007, 09:22 PM
حياك الله حبيبنا فريش وكل عام وانت بخير وتقبل الله منا ومنك الصيام والقيام
والله يبارك في عمرك وماننسى مجهودك ومشاركتك معنا كفيت ووفيت
اسأل الله ان يحفظك ويرفع قدرك ويغفر ذنبك
تقبل تحياتي

المهاجر للابد
20th October 2007, 10:35 PM
الف مبروك فوزكم بالمسابقه


مجهود رائع بصراحه ,, ما قصرتوا

GBARNY
24th October 2007, 07:16 PM
حياك الله اخوي المهاجر والله يبارك في عمرك

m7md_90
1st March 2010, 01:09 AM
يعطيكم العافية يا شباب ..

عارف الموضوع قديم لكنه فادني كثيييييير ..
خصوصا الصفخة الثالثة ..

ما قصرتم ،،

اتحادي فالنساوي
1st March 2010, 07:41 PM
كل التخصصات فيها الخير والبركه
لكن قسم الكهرباء ضُخم وأُعطي أكبر من حجمه

مثله مثل باقي التخصصات لا فرق

ومشكلتنا في الوطن العربي هذه الاسطوانه تتكرر

مثلا عندما يتفوق طالب في مرحلة الثانويه يقول له الأب أدخل طب
وعندما يأتي طالب للهندسه يفكر في الكهرباء

الشخص يجب ان يبدع في قسمه وهو الذي يشيل قسمه وليس العكس

تحياتي لك
>>> علما أنني من قسم الكهرباء