المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عرب101



Dr.Bashy
20th September 2007, 08:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم
هذي اول موضوع لي
واتمنى تستفيدون منه
وهو عباره عن مرجعه لماده النحو
يلا نبدا:

الأفعال الناسخة.
هي كلمات تدخل على الجملة الاسمية فتنسخ حكمها أي تغيره بحكم
آخر. و هي أفعال ناقصة لانها تدل على زمان فقط أي انها لا تدل على
حدث، و هي:.
أفعال الكينونة:
و هي كان و أخواتها
كان، ظل، بات، أصبح، أضحى، أمسى، صار، ليس، ما زال، ما برح،
ما فتئ، ما انفك، ما دام..
أفعال المقاربة:

و هي كاد و أخواتها

تصريف الأفعال الناسخة:
ليس و دام لا يتصرفان
زال، انفك، فتئ يتصرف منها الماضي و المضارع
تتصرف سائر الأفعال المبنية فيصاغ منها المضارع
و الأمر، و يمكن بناء المصدر و اسم الفاعل منها.

الفاعل وأنواعة.
الفاعل ھو الذي یقوم بالعمل، و حكمھ الرفع.
یجب أن یكون اسماً صریحاً، أو ضمیراً أومصدراً مؤولاً
- الصریح ھو الاسم الظاھر: جاء الرجل.
- الضمیر إما متصلاً مثل تاء الفاعل
(نجحتُ)، و الواو (ذھبوا)، أو الألف
(نھضا)، أو الیاء (تذھبین) أو منفصلاً (أنا،
نحن، أنت ھو).
- و یمكن أن یكون ضمیراً مستتراً: قام بعملھ.
- مصدر مؤول: یسرني أن تزورني.
- ھو الجزء الثاني الذي یكمل الجملة مع المبتدأ و یتمم معناھا و یكون:
1. شبھ جملة: أي من جار و مجرور و ظرف، نحو: الطالب في الصف / أمام
البیت حدیقة
2. جملة فعلیة: فرجٌ ذھب
3. جملة اسمیة: فرج والدهُ مسافر
4. مفرداً: العلم نور

تقدیم الخبر على المبتدأ:
-إذا كان من أسماء الصدارة: أین مدرستك؟ كیف حالك؟
-إذا كان في المبتدأ ضمیر یعود على بعض الخبر: في الدار صاحبھا.
-إذا كان الخبر محصوراً في المبتدأ بإلا أو إنما: ما كاتب إلا أنت.
-إذا كان الخبر اسم إشارة ظرفاً للمكان: ھنا العلمُ ، ثم الجھلُ.
-إذا ورد عن العرب متقدماً في الأمثال: في كل واد بنو سعد.

تطابق المبتدأ والخبر.
یطابق المبتدأ الخبر تذكیراً و تأنیثاً و افراداً و تثنیةً و
جمعاً: الرجل الفاضل، المرأتان الفاضلتان، الطلاب
الفاضلون.
-إذا كان المبتدأ صفة اسم فاعل أو مفعول أو
صفة مشبھة أو اسم تفضیل فالصفة المفردة تعرب
مبتدأ و الاسم بعدھا فاعل أو نائب فاعل سد أو مسد
الخبر، نحو: أعارف التلمیذان الدرس.
-إذا كانت الصفة مثنى أو جمعاً و الاسم
بعدھا مثلھا مطابقھا فالاسم صفة ھنا مبتدأ مؤخر و
الصفة خبر مقدم نحو: أغافلان الرجلان؟
-إذا كانت الصفة مفردة و الاسم بعدھا مفرداً
جاز الأمران فیكون الاسم مبتدأ و الصفة خبراً أو
الصفة مبتدأ و الاسم بعدھا فاعل أو نائب فاعل سد
مسد الخبر (أغافل الرجلان).

كان وأخواتها.

الأفعال الناسخة تدخل على الجملة الاسمية .. فترفع المبتدأ ويسمى إسمها وتنصب الخبر فيسمى خبرها ..

أصبح .. تفيد التوقيت في الصباح.
أضحى .. تفيد التوقيت في الضحى .
ظل .. ظل تفيد التوقيت في النهار.
أمسى .. تفيد التوقيت في المساء.
بات .. تفيد التوقيت في الليل .
صار .. تفيد التحول.
ليس .. تفيد النفي .
ما دام .. تفيد بيان المدة .
ما زال .. ما انبرح .. ما انفك .. مافتئ.. تفيد الاستمرار .
خبر كان واخواتها كخبر المبتدأ يأتي :
• مفرد
• جملة اسمية
• جملة فعلية
• شبه جملة
إذا جاء خبر إن مفردا فإنه يطابق إسمها في النوع والعدد .
اذا جاء خبر كان واخواتها جملة اسمية فلا بد ان يشمل على ضمير بارز .. يعود على اسمها ويطابقه في النوع والعدد .
اذا جاء خبر كان واخواتها جملة فعلية فلا بد ان يشمل على ضمير مستتر .. يعود على اسمها ويطابقه في النوع والعدد .

إن و أخواتها.

الحروف الناسخة تدخل على الجملة الاسمية .. فتنصب المبتدأ ويسمى إسمها .. وترفع الخبر ويسمى خبرها.

إن و أن .. تفيد التوكيد.
كأن .. تفيد التشبيه.
لعل .. تفيد الترجي.
ليت .. تفيد التمني.
لكن .. تفيد الاستدارك.
الحرف الناسخ اذا ما لحقت به .. " ما " الكافة كفته عن العمل .. ما عدا ليت فيجوز إعمالها او إهمالها.
اذا كفت " ما " الحرف الناسخ عن العمل يعرب ما بعدها مبتدأ....
خبر إن واخواتها كخبر المبتدأ يأتي :
• مفرد
• جملة اسمية
• جملة فعلية
• شبه جملة
إذا جاء خبر إن مفردا فإنه يطابق إسمها في النوع والعدد .
اذا جاء خبر إن واخواتها جملة اسمية فلا بد ان يشمل على ضمير بارز .. يعود على اسمها ويطابقه في النوع والعدد .
اذا جاء خبر إن واخواتها جملة فعلية فلا بد ان يشمل على ضمير مستتر .. يعود على اسمها ويطابقه في النوع والعدد .

الجملة الفعلیة
1- نضجت الثمرة.
-2 آمنت بالله.
الجملة الفعلیة ھي التي تبدأ بفعل وتتكون من ركنین أساسیین ھما: الفعل والفاعل.
الجملة الفعل الفاعل نوعھ إعرابھ السبب
بلغ الرسول ما أنزل إلیھ بلغ الرسول اسم ظاھر فاعل مرفوع وعلامة رفعھ الضمة الظاھرة على آخره. لأنھ مفرد

یكون الفاعل دائمًا مرفوعًا، وعلامة رفعھ:- •-
الضمة الظاھرة أو المقدرة إذا كان مفرد أو جمع تكسیر أو جمع مؤنث سالم.
- الألف إذا كان مثنى.
- الواو إذا كان جمع مذكر سالم أو جمع تكسیر.

أنواع الفاعل
س: ھل یمكن أن یوجد فعل من غیر فاعل؟ إذاً فأین یكون الفاعل إن لم یكن ظاھرًا؟
یأتي الفاعل: •
- اسمًا ظاھرًا.
- أو ضمیرًا بارزًا.
- أو ضمیرًا مستترًا.

تقدیم الخبر على المبتدأ جوازًا ووجوبًا
( لله ملك السماوات والأرض ). •
فوق السبورة الإجابة الوافیة. •
الجملة السابقة جملة اسمیة وركناھا الأساسیان ھما المبتدأ والخبر، ونوع الخبر في الجملة
الأولى مفرد والجملة الثانیة شبھ جملة.
الجملة المبتدأ الخبر حكم الخبر من
حیث التقدیم
والتأخیر
السبب
في النص الكثیر من
الصور البلاغیة.
الكثیرُ في النص جائز التقدیم لأن المبتدأ معرفة والخبر شبھ جملة.
في العمل عبادة. عبادةٌ في العمل واجب التقدیم لأن المبتدأ نكرة والخبر شبھ جملة.
عندي ضیف. ضیفٌ عندي واجب التقدیم لأن المبتدأ نكرة والخبر شبھ جملة.
متى نصر الله؟ نصر الله متى واجب التقدیم لأن الخبر من الأسماء التي لھا الحق في
صدارة الجملة ( اسم استفھام ).
أین زید؟ زیدٌ أین واجب التقدیم لأن الخبر من الأسماء التي لھ ا الحق في
صدارة الجملة ( اسم استفھام ).
مع الطالب كتابھ. كتابُھ مع
الطالب
واجب التقدیم لأن المبتدأ یشتمل على ضمیر رابط یعود
على جزء من الخبر والخبر شبھ جملة.
في الدار صاحبھا. صاحبھا في الدار واجب التقدیم لأن المبتدأ یشتمل على ضمیر رابط یعود
على جزء من الخبر والخبر شبھ جملة.

الاستنتاج:- •-
یجوز تقدیم الخبر على المبتدأ إذا كان الخبر شبھ جملة والمبتدأ معرفة.
- یجب تقدیم الخبر على المبتدأ في الأحوال التالیة:-
-1 إذا كان المبتدأ نكرة والخبر شبھ جملة.
-2 إذا كان الخبر من الأسماء التي لھا حق الصدارة في الجملة.
-3 إذا كان المبتدأ یشتمل على ضمیر رابط یعود على جزء من الخبر والخبر شبھ جملة؛
لأنھ لا یجوز أن یعود الضمیر على متأخر لذلك قدمنا الخبر حتى یعود الضمیر على
متقدم.

الامثلة المبتدأ الخبر حكم تقدم الخبر التعليل
1.في ارتياد الفضاء التقدم التقدم في ارتياد الفضاء جائز لان الخبر شبه جملة والمبتدأ معرفة
2. في ارتياد الفضاء تقدم تقدم في ارتياد الفضاء واجب الان الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة
3.متى الوصول الى الكواكب البعيدة الوصول متى واجب لان الخبر من الاسماء التي لها الصدارة
متى : اسم استفهام مبني في محل رفع جر مقدم وجوبا
4. لانطلاق الصاروخ مواقيته مواقيته لانطلاق الصاروخ واجب لان المبتدأ اتصل به ضمير يعزد على بعض الخبر

أنواع الخبر:-
مفرد: وھو ما لیس جملة ولا شبھ جملة ویطابق المبتدأ في العدد والنوع. •
شبھ جملة من الجار والمجرور أو الظرف. •
جملة اسمیة أو فعلیة. •
- الخبر قد یرد واحدًا، وقد یتعدد سواء أكان مفردًا أم جملة أم شبھ جملة.
الجملة الخبر نوعھ إعرابھ العائد
إذا كان الخبر جملة اسمیة أو فعلیة فلابد أن تشتمل على ضمیر یعود على المبتدأ ویطابقھ في العدد والنوع، إذا ورد الخبر جملة أو شبھ جملة فإنھ یكون في
محل رفع.
إذا كان الخبر جملة اسمیة أو فعلیة فلابد أن تشتمل على ضمیر یعود على المبتدأ ویطابقھ في العدد والنوع، إذا ورد الخبر جملة أو شبھ جملة فإنھ یكون في
محل رفع.

الجملة الاسمیة
1-الجمال جمال النفس.
-2 الضیف یسعدني بقدومھ.
الجملة الاسمیة كلام مفید یشتمل على ركنین أساسیین ھما:
المبتدأ وھو: المتحدث عنھ، ویكون اسمًا، یرد غالبًا في بدایة الجملة.
والخبر وھو: المخبر عن المبتدأ.

الفرق بين الصفة والحال هي :


1- الحال / وصف بمعنى في (أي في حالة كذا )
الصفة / تابع يكمل متبوعه
2- الحال يذكر لبيان هيئة صاحبها
الصفة تذكر لبيان صفة من صفاته
3- الحال تلزم حالة إعرابية واحدة ( وهي النصب )
الصفة تتبع الموصوف في إعرابه ( سواء مرفوع أو مجرور أو منصوب)
4- الحال يلزم حالة واحدة من حيث التنكير
الصفة تتبع الموصوف في التنكير والتعريف


مثال على الحال

شرح المعلم الدرس واقفا ( واقفا حال منصوب )

جاء الطفل باكيا ( باكيا حال منصوب )

مررت بالطفل لاعبا ( لاعبا حال منصوب )

مثال على الصفة

طلع البدر المنيرُ ( المنير صفة مرفوعة للبدر )

شاهدت البدر المنيرَ ( المنيرصفة منصوبة للبدر )

مررت بطفل صغيرٍ ( صغير صفة مجرورة لطفل )

5- وهناك اختلاف بين إعراب الجمل أحوالا أوصفاتا

قاعدة عامة تقول
( الجمل بعد المعارف أحوال وبعد النكرات صفات
مثال على ذلك :

الحال ( جاء الرجل يسعى ) فجملة " يسعى " هنا في محل نصب حال لأنها جاءت بعد معرفة " الرجل "

الصفة ( جاء رجل يسعى ) وجملة " يسعى " هنا في محل رفع صفة لأنها جاءت بعد نكرة "رجل "
الحال /اسم- نكرة منصوب يبين حال أو هيئة صاحبها
صاحب الحال/ اسم معرفة ويكون فاعلا او مفعولا به (حسب مايدرسه الطالب في الصف السادس)
الصفة دائما تتطابق مع الموصوف في كل شيء
مثال على الحال/ كرم المعلم الطالب متفوقا
عند تحويلها الى صفة طريقتان/
1- كرم المعلم طالبا متفوقا ( الصفة والموصوف نكرات)
2- كرم المعلم الطالب المتفوق (الصفة والموصوف معارف)

باااختصاااار

الحال دائما نكره 00ومنصوب 00وما تتبع صاحب الحال

اما الصفة لا 0 فهي تاتي ممكن مرفوعه ومنصوبه ومجرورة 00 ونكره ومعرفه00 وباي موقع

اعرابي تابعة للموصوف 00ومفرده ومثناه وجمع لانها تتبع الموصوف 0
الفرق بين الاثنين يتضح عند التنكير والتعريف
فالتعريف والتنكير في الحال يكون صاحب الحال معرفة والحال نكرة
بينما يتفق في الصفة الموصوف من الأمور ألأربعة
ربح التاجرُ الأمينُ - ( موصوف : معرفة ) ( صفة : معرفة )
ربح التاجر أمينًا -( صاحب الحال : معرفة ) ( الحال : نكرة ).
توضيح خارج قواعد النحو:
ماتكون صفه لما قبلها فهي صفه
بمعنى اخر انها تصف موصوفتها اي انها وصف
وماتكون تبين حاله فهي حال
بمعنى اخر انها تبين حالته (اي حالة ما قبلها)
ان شاء الله يكون الشرح مع ماذكره الاخوه قرب لديك
رأيت السيارة المسرعة ـ صفة
رأيت السيارة مسرعة ـ حال
عند التطابق صفة عند الإختلاف ( في التنكير والتعريف )

التمييز

أولاً :
تعريفه : اسم نكرة منصوب ، يوضح المقصود من اسم سبقه ، والذي كان يحتمل المقصود به عدة وجوه ، لو أنه لم يحدد بالتمييز .
مثل قولنا : لدي ثلاثون طائراً مغرداً ، أنا مرتاح لها نفساً
حيث وضحت كلمة (طائراً) المقصود من الاسم السابق ثلاثون ، والتي لو لم يُذكر التمييز ، لاحتملت عدة معدودات (معانٍ) من مثل النقود ، أو المقتنيات الأخرى ، وكذلك وضحت كلمة (نفساً) لون الراحة والتي على الأقل ميزتها عن الراحة الجسمية أو المادية !

ثانياً : نوعاه
التمييز نوعان أ- التمييز الملفوظ – ويسمى أيضاً تمييز الذات .
ب- التمييز الملحوظ ، ويسمى تمييز النسبة .
أ- التمييز الملفوظ – تمييز الذات - وسُمي ملفوظاً لأنه يميز اسما ملفوظاً غير واضح المقصود منه
– وارداً – قبله ، أما تسميته تمييز الذات ، فذلك عائد الى أنه يفسر القصد من الذوات – الأسماء والأشياء – الواردة

– الملفوظ – يفسر المهم من :
1- الأعداد وكنايتها (العدد)* : في المكتبة ثلاثون حاسوبا أمامها ستون طالباً .
2- أسماء المقادير (في المساحة أو الوزن أو الكيل أو القياس) مثل :
أُقيم البناءُ على ثلاثةٍ وأربعين دونماً .
اشتريب طناً حديداً .
شربتُ ليتراً لبنياً مخيضاً .
بذلته ثلاثُ يارداتٍ صوفاً .
3- أشباه المقادير
شبه المساحة : ما في السماء قَدْرُ راحةٍ سحاباً
شبه الوزن : ما في رأسِهِ مِثقالُ ذَرّةٍ عقلاً
شبه الكيل : اشتريتُ جرةً سمناً
شبه القياس : ما بقي في الخزان إلا مقدارُ شبرٍ ماءً

قااعده عاامه:

[[ المنصوبات خمسة عشر، وهي: المفعول به، والمصدر، وظرف الزمان وظرف المكان، والحال، والتمييز، والمستثنى، واسم لا، والمنادى، والمفعول من أجله، والمفعول معه، وخبر كان وأخواتها، واسم إن وأخواتها.
والتابع للمنصوب، وهو أربعة أشياء: النعت، والعطف، والتوكيد، والبدل.]]

[[باب الحال

# الحال هو: الاسم المنصوب، المفسر لما انبهم من الهيئات،

نحو قولك:

"جاء زيد راكبًا"

و"ركبت الفرس مسرجًا"

و"لقيت عبد الله راكبًا" وما أشبه ذلك.

# ولا يكون الحال إلا نكرة،

ولا يكون إلا بعد تمام الكلام،

ولا يكون صاحبها إلا معرفة. ]]

[[ باب النعت

النعت: تابع للمنعوت في رفعه ونصبه وخفضه، وتعريفه وتنكيره؛

تقول:

قام زيد العاقل، ورأيت زيدًا العاقل، ومررت بزيد العاقل.

# والمعرفة خمسة أشياء:

الاسم المضمر نحو:
أنا وأنت، والاسم العلم نحو: زيد ومكة،
والاسم المبهم نحو: هذا، وهذه، وهؤلاء، والاسم الذي فيه الألف واللام نحو: الرجل والغلام، وما أضيف إلى واحد من هذه الأربعة.

والنكرة:
كل اسم شائع في جنسه لا يختص به واحد دون آخر،
وتقريبه كل ما صلح دخول الألف واللام عليه، نحو الرجل والفرس.]]
النكرات بعد النكرات نعت
المعارف بعد المعارف نعت
الجمل بعد النكرات نعت
الجمل بعد المعارف حال
النكرات بعد المعارف حال
المعارف بعد النكرات مضاف إليه

الموضوع ناقصه الضمائر

وكذا موضوع صغير

ابي اكملها ان شاء الله

فياليت ماتردون

على الاقل اللين اكمل الموضوع

شكرا

Dr.Bashy
20th September 2007, 09:29 PM
نائب الفاعل

أولاً :
تعريفه : اسم مرفوع يقع بعد فعل غير معروف – مجهول – فاعله ، أو يقع بعد شبه فعل ، وشبه الفعل في هذا المقام هو اسم المفعول ، والاسم المنسوب .



مثال : ما يقع بعد فعل غير معروف فاعله : عوقبَ المُسيء .

مثال : ما يقع بعد شبه فعل – اسم المفعول : الشعبُ مستنزفةٌ مواردُه .

مثال : ما يقع بعد اسم منسوب – أعراقيٌ جارُك = أَيُنسبُ جارُك إلى العراق ؟



* وقد سُمي نائب الفاعل كذلك ، لأنه سد مسدّ الفاعل بعد حذفه ، وناب عنه في العمل ، فالتقدير في الجملة الأولى .


عاقبَ القاضي المسيءَ .

استُنزِفت الدولةُ مواردَ الشعب .

هل تنْسُبُ جارَك إلى العراق ؟



ثانياً : لماذا نستخدم الأسلوب الذي يُحذفُ منه الفاعل ؟

يحذف الفاعل لعدة أسباب منها :-

1. معرفة المتحدث به والمخاطب به ، وعندئذٍ لا تكون هنالك قيمة من وراء ذكره ، مثل : "وخُلِقَ الإنسانُ ضعيفاً" .

2. جهل المتحدث والمخاطب به ، ولذا لا يمكن تعيينه مثل : سُرِقَت السيارةُ .

3. الخوف عليه من ذكره ، مثل ضُرِبَ اللاعِبُ ، إذا عرفت الضارب ، لكنك خفت عليه من العقاب فلم تذكره .

4. الخوف منه : مثل : سيقت الماشيةُ ، إذا عَرَفْتَ من ساقها ، وخفت من ذكره ، لأنه شرير !



ثالثاً : أشكال نائب الفاعل : وهو مثل الفاعل ، إما أن يكون :

1. اسماً ظاهراً ، مثل : يُقَدَّرُ المخلصُ .

2. ضميراً متصلاً : أُكرِمْتُ .

أو منفصلاً : ما يُستثنى إلا أنا .

أو مستتراً : خالد يشكُرُ ، وهيا تُشْكَرُ .

3. مصدراً مؤولاً : يُفَضَّل أن تنتبهوا : يُفَضَّلُ انتباهُكم .


المفعول المطلق


تعريفه
هو المصدر المنصوب بمصدرٍ مثله، أو بفعل أو بوصف مشتق منه، تأكيداً لعامله، أو مبيناً لنوعه، أو عدده".

شرح التعريف:*
المصدر: هو الاسم الدال على الحدث المجرد عن الزمن، نحو: ضرب زيدٌ عليّاً ضرباً، وشرح المعلم الدرس شرحاً وافياً.
فـ "ضرباً، شرحاً" دلت على الحدث "الضرب، الشرح"، دون تحديد زمنٍ معين.
* المنصوب بـ: "مصدرٍ مثله، أو بفعلٍ، أو بوصف مشتق منه" أي: عامل المصدر المنصوب، وقد يأتي
مصدراً
مثل : جهادُ المؤمن نفسه جهاداً حازماً يحفظ عليه دينه.

أو فعلاً:
مثل : يجاهدُ المؤمن نفسه جهاداً يحفظ عليه دينه.

أو وصفاً مشتقاً منه:
وهو إما اسم فاعل، أو اسم مفعولٍ أو صفةً مشبهة.
مثل اسم الفاعل : المجاهِدُ نفسه جهاداً حافظٌ لدينه.
مثل اسم المفعول لعملُ المجاهَدُ فيه جهاداً دليل على عزيمةِ صاحبه.
مثل الصفة المشبهة : أخوك كريمٌ كرماً عظيماً.

فالعامل الأول اسم فاعل "مجاهِد" والثاني اسم مفعول "مجاهَد"، والثالث صفة مشبهة "كريم".

توكيداً لعامله، أو مبيناً لنوعه، أو عدده: المؤكد لعامله نحو: نهضتُ نهوضاً. والمبين لنوعه، نحو: نهضتُ نهوض المتثاقلِ. والمبين للعدد، نحو: ضربتُ زيداً ضربتين.

ملاحظة (1):
سمي المفعول المطلق كذلك، لكونه مطلقاً عن التقييد، بخلاف غيره من المفعولات، كالمفعول (به)، والمفعول (فيه)، والمفعول (معه)، والمفعول (له)، فهذه المفعولات ألصقت بالفعل لوقوعه بها، أو فيها، أو معها، أو لأجلها، فهي مقيدة بهذه الأشياء التي ألصقت بالفعل بسببها، أما المطلق فهو المفعول الحقيقي لفعل الفاعل دون سبب يقيده.

ملاحظة (2):
تخرج بالتعريف السابق أمور، وهي:
- يخرج بقولنا "المصدر"، الحال المؤكدة لعاملها، نحو: {ولّى مدبراً}.
- يخرج بقولنا "المنتصب"، المصدر المرفوع الواقع خبراً، نحو: ضربُك ضربٌ أليمٌ.
- يخرج بقولنا "مثله" المصدر الواقع حالاً، نحو: طلع عصامٌ بغتةً، والمصدر الواقع مفعولاً به، نحو: أحببتُ صحبتك.
- يخرج بقولنا "تأكيداً لعامله"، التوكيد اللفظي، نحو: سلاماً سلاماً، فالثانية لا تؤكد العامل.

Dr.Bashy
20th September 2007, 09:40 PM
الفرق بين عطف الاسم والجملة الاسمية والفعل والجملة الفعلية


الفرق : أن عطف الاسم على الاسم أو الفعل على الفعل هو من باب عطف المفردات

أمّا عطف الجملة على الجملة سواء كانت اسمية أو فعلية فهو من باب عطف الجمل على الجمل ,

أي : أننا نعرب الاسم المعطوف إعراب المعطوف عليه مباشرة أمّا عطف الجمل فنقول بعد إعرابها كمفردات : والجملة الفعلية أو الاسمية معطوفة على ما قبلها

وإليكم التوضيح بالأمثلة

1- عطف الاسم على الاسم : " جاء زيد و خالد "
فــ " خالد " معطوف على زيد مرفوع مثله .

2- عطف الفعل على الفعل : وهنا يشترط أن يتحدا في الزمن والضمير ، نحو : " لم يذهب زيد و يأت " فالفعل " يأت " معطوف على الفعل يذهب " مجزوم مثله وعلامة جزمه حذف حرف العلة
ونحو : " جاء محمد وجلس "

3- عطف الجمل على الجمل

أ-عطف الجملة الاسمية على الاسمية ،نحو : "زيد مجتهد و خالدمثابر "
فــ " خالد مبتدأ و" مثابر " خبر " والجملة الاسمية معطوفة على الجملة الأولى " زيد مجتهد " لامحل لها من الإعراب "

ب - عطف الجملة الفعلية على الفعلية ،نحو : "جاء زيد وذهب محمد "
ذهب : فعل ماض مبني على الفتح
محمد : فاعل مرفوع والجملة الفعلية من الفعل والفاعل معطوفة على جملة " جاء زيد لامحل لها من الإعراب .

النعت:

التعريف: تابع مبين صفة متبوعه أو صفة مايتعلق به في حالة النعت السببي.

أنواع النعت:

النعت الحقيقي: وهو ما يدل على صفة موصوفه، مثل:

رأيت رجلا مسنّاً.

فاز بالجائزة طالبٌ موهوبٌ.

النعت السببي: وهو ما يدل على صفة متعلق بمتبوعه، مثل:

أكرمت الطالبَ الحسنَ خلقُه.

هذا رجلٌ مسموعة كلمته.

أحكام النعت

1) الأصل في النعت أن يكون لفظاً مشتقّاً، كاسم الفاعل والمفعول والصفة المشبهة واسم التفضيل، مثل:

هذا طالب مجتهدٌ، أنت رجل مهذبٌ.

وقد يأتي اسما جامدا مشبها المشتق، بأن يكون:

مصدرا: هذا رجل عدلٌ (عادل).

اسم إشارة: أكرمت الفتى هذا (الحاضر).

ذو: هو رجل ذو علمٍ (صاحب).

اسم موصول: حضر الطالب الذي فاز بالجائزة (الفائز).

2) النعت الحقيقي يتبع متبوعه في الإعراب والتعريف والتنكير والتذكير والتأنيث والعدد، وأما إذا كان المنعوت مذكرا غير عاقل فيجوز في نعته أن يأتي مفردا مؤنثا، نحو: تسلقت جبالا شاهقة.

3) النعت السببي، له حالتان:

أ- إذا كان كان متحملا لضمير المتبوع، طابقه في كل ما يطابقه فيه النعت الحقيقي، نحو:

جاء الولدان الباليا الثيابِ.

ساعدت الغلامين الفقيري الحالِ.

ساعدت المرأتين الكبيرتي السن.

ب- إذا كان النعت غير متحمل ضمير المتبوع، روعي فيه فقط مطابقته لمتبوعه في حركة الإعراب ومطابقته في التذكير والتأنيث لما بعده، مثل:

أكرمت الولدَ الحسنَةَ سجيتُه.

جاءتكم هندٌ الكريمُ خلقُها.

ساعدت الولدين الفقيرَ أبوهما.

ساعدت البنتين الفقيرةَ أمهُما.

أنواع النعت بحسب اللفظ: يأتي النعت:

1) لفظا مفردا، نحو: ساعد الرجل الضعيفَ، أكرمت الطلاب المجتهدين.

2) جملة اسمية، نحو: هذا رجل خلقُه كريمٌ. هذه شجرة ثمارُها ناضجةٌ.

3) جملة فعلية: رأيت طالباً يقرأ كتابا.

4) شبه جملة: رأيت حارساً أمام القصرِ. مررت بفلاحٍ في حقلِه.

ولا تكون الجمل وشبه الجمل نعتا إلاّ إذا أتت بعد نكرة، وأما إذا أتت بعد معرفة فهي أحوال، نحو: رأيت الفلاح يسقي نخله.

يخالف النعت المنعوت في أمور منها ؛

1 - إذا كان النعت على وزن ( فَـــعُــول ) بمعنى ( فاعل ) مثل صبور
فتقول : هذه امرأة صبور

2 - إذا كان النعت على وزن ( فَــعِــيل ) بمعنى ( مفعول ) مثل جريح
فتقول : هذه امرأة جريح

3 - إذا كانت الكلمة على وزن أفعل للتفضيل وكانت مجردة من ( أل ) والإضافة
فتقول قرأت قصة أفضل من كتاب

4 - إذا كانت الكلمة على وزن أفعل للتفضيل وكانت مضافة إلى نكرة
فتقول هذه قصة أفضل قصة قرأتها

5 - إذا كانت المنعوت جمعًا لمذكر غير عاقل
فتقول صمت أيامًا معدودة أو صمت أيامًا معدودات

6 - إذا كان المنعوت تمييزًا لعدد مركب
فتقول أكرمت تسعة عشر طالبًا متفوقًا مراعاة للفظ المنعوت
ويجوز أكرمت تسعة عشر طالبًا متفوقين مراعاة للمعنى

7 - إذا كان المنعوت تمييزًا لعدد من ألفاظ العقود
فتقول أكرمت عشرين طالبًا متفوقًا مراعاة للفظ المنعوت
ويجوز أكرمت عشرين طالبًا متفوقين مراعاة للمعنى

8 - إذا كان المنعوت تمييزًا لعدد معطوف
فتقول أكرمت تسعة وعشرين طالبًا متفوقًا مراعاة للفظ المنعوت
ويجوز أكرمت تسعة وعشرين طالبًا متفوقين مراعاة للمعنى

9 - ومنها ألفاظ مسموعة مثل ( ثوب أخلاق ) الأخلاق : جمع ( خَــلِــق ) بمعنى البالي
ومنها ( نطفة أمشاج ) الأمشاج : جمع مشيج بمعنى مختلط

10 - إذا كان النعت سببيًا
كقولك هؤلاء رجال عزيزة نفوسهم
وقولك هذان رجلان عالية همتهما

11 - إذا كانت المنعوت جمعًا لمؤنث غير عاقل
فتقول هذه سيارات مسرعة أو مسرعات

Dr.Bashy
20th September 2007, 09:51 PM
التوكيد

التعريف: تابع يقرر متبوعه ويرفع غير الظاهر من التجوز والنسيان

أنواع التوكيد: التوكيد نوعان:

التوكيد اللفظي، ويكون بتكرار لفظ المؤكد بعينه أو بمرادفه:

رأيت الهلالَ الهلالَ (اسم ظاهر).

نجحتُ أنا (ضمير).

لا لا أنقل الكذب (حرف).

أنت الفائز، أنت الفائز (جملة).

فاز تفوق خالد (المرادف).

التوكيد المعنوي: وينقسم إلى قسمين:

توكيد النسبة ويكون بألفاظ نفس وعين مضافتين إلى ضمير المؤكد.

حضر المعلم نفسُه، حضر المعلمان أنفسهما (وزن أفعل)

زارنا عليُّ عينُه، أكرمت القوم أعينُهم (وزن أفعل)

توكيد الشمول ويكون بألفاظ كلا وكلتا وكل وجميع وعامة مضافة إلى ضمير المؤكد، وأجمع مجردة.

فاز الطالبان كلاهما. وليس من التوكيد: فاز كلا الطالبين (كلا: فاعل مرفوع بضمة مقدرة).

قابلت الرجلين كليهما.

حضر المدعوون كلُّهم.

حضر المدعوون جميعُهم.

غادر الجيشُ أجمعُ (مفردة).

خرحت القرية جمعاءُ لنجدتهم.

خرحت النساء جُمَع لجلب الماء.

غادر المسافرون أجمعون.

خرج الناس كلُّهم أجمعون. (كل: توكيد للناس مرفوع، وأجمعون: توكيد للناس مرفوع).

خرجت القرية كلُها جمعاءُ.

وإذا استعملت ألفاظ عامة وجميع مجردة من الضمير أعربت حالا لا توكيدا، نحو:

نجح الطلاب جميعاً (جميع: حال).

نجح الطلاب عامةً (عامة: حال).

وعند توكيد الضمير المرفوع المتصل يجب أولاً توكيده بالمنفصل، مثل:

قابلني هو نفسُه. (هو: توكيد لفظي لا محل له من الإعراب، نفسه: توكيد مرفوع).

وأما المنصوب والمجرور فلا حاجة لفصله، مثل: قابلتُه نفسَه، مررت به نفسِه.

اسم الفاعل

أولًا : - صياغته :
1 - يصاغ من الفعل الثلاثي على وزن فاعل مثل ركب راكِب ودعا داعٍ أصلها داعِي وقام قائِم
2 - يصاغ من الفعل غير الثلاثي غير المعتل العين وغير مضعف الحرف الأخير بالخطوات الآتية
أ - الإتيان بالفعل المضارع
ب - قلب حرف المضارعة ميماً مضمومة
ج - كسر الحرف الذي قبل الأخير انطلق ينطلق مُنطلق مُنطلِق
3 - يصاغ من الفعل المعتل العين ومضعف الحرف الأخير
أ - الإتيان بالفعل المضارع
ب - قلب حرف المضارعة ميماً مضمومة انقاد ينقاد مُنقاد لكن في الوزن الحرف الذي قبل الأخير مكسور ( مُنفعِل ) ، اطمأنّ يطمئن مُطمئنّ ( مُفْعَلِلّ

ثانيًا : - الفعل اللازم : هو الفعل الذي يرفع الفاعل فقط مثل مشى الولد

ثالثًا : - الفعل المتعدي : هو الفعل الذي يرفع الفاعل وينصب مفعولاً به واحداً أو أكثر مثل :- سأل المذنب الله العفو ، أعطى الغني الفقير صدقة ، أخبر محمد علياً رمضان قريباً

رابعًا : - شروط عمله : -
أ - أن يكون معرّفاً بــــ ( أل ) قال تعالى ( والعافين عن الناس )
ب - أن يكون مسبوقاً بحرف نفي ما مقدرٌ أخوك موقفي
ج - أن يكون مسبوقاً بحرف استفهام أعارفٌ فضل معلمك ؟
د - أن يكون مسبوقاً بحرف نداء يا مستنيراً عقله جزاك الله خيراً
هـ - أن يعرب خبراً لمبتدأ ( و***هم باسط ذراعيه )
و - أن يعرب خبراً لحرف ناسخ لعلك خاشع في صلاتك
ز - أن يعرب خبراً لفعل ناسخ ما برح المؤمن مطيعاً لربه
ح - أن يعرب صفة ( وحمر مختلف ألوانها )
ط- أن يعرب حالاً ( وادعوا الله مخلصين له الدين)
ي - أن يكون معطوفاً على واحد مما سبق الابن محترمٌ أباه وعارف فضله

خامسًا : عمله : -
يعمل عمل فعله فيرفع الفاعل إن كان فعله لازماً ويرفع الفاعل وينصب المفعول به إن كان فعله متعدياً

سادسًا : - معموله هو الكلمة التي رفعها أو نصبها

سابعًا : - طريقة معرفة معموله
إذا أردنا أن نعرف معمول اسم الفاعل فإننا نأتي بفعله الماضي أو المضارع ثم ننظر للفعل أهو لازم أم متعدٍ

ثامنًا : - الأمثلة
1 - ( والكاظمين الغيظ )
اسم الفاعل ( الكاظمين ) إذا أردنا معرفة المعمول فنأتي بالفعل الماضي أو المضارع الفعل كظم والكلام لجمع الغائبين فنقول كظموا الغيظ
إعراب الفعل : فعل ماضٍ
الواو : ضمير متصل في محل رفع فاعل
الغيظ : مفعول به منصوب
ننظر هل الفعل لازم أو متعدٍ ؟
الفعل متعدٍ لأنه رفع فاعلاً ونصب مفعولاً به
فالفاعل للفعل هو فاعل لاسم الفاعل والمفعول به للفعل هو مفعول به لاسم الفاعل فاعل الفعل ضمير إذن فاعل اسم الفاعل ضمير ( المعمول الأول ) والغيظ مفعول به للفعل إذن الغيظ مفعول به لاسم الفاعل ( المعمول الثاني )
2 - ( لاهيةً قلوبهم )
إذا أردنا معرفة المعمول فنأتي بالفعل الماضي أو المضارع
لهت قلوبهم
لهت فعل ماضٍ
قلوبهم : فاعل مرفوع
ننظر هل الفعل لازم أو متعدٍ ؟
الفعل لازم لأنه رفع فاعلاً فقط
فاعل الفعل فاعل لاسم الفاعل إذن قلوب فاعل لاسم الفاعل معمول اسم الفاعل

تاسعًا : - بعض أحكامه
إذا وقع معمول اسم الفاعل المنصوبُ بعده مباشرة جاز لنا حالتان :-
أ - نصب المعمول ويعرب مفعولاً به بشرط تنوين اسم الفاعل إذا كان اسم الفاعل مفرداً أو جمع مؤنث سالماً ( فلعلك تارك بعضَ ما يوحى إليك ) أو بشرط وجود النون إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالماً نحن مذاكرون دروسنا
ب - جر المعمول فيعرب حينئذ مضافاً إليه بشرط حذف التنوين أو حذف النون ( إن الله فالق الحب والنوى ) ( إنا مرسلو الناقة)

Dr.Bashy
20th September 2007, 09:52 PM
التشبيه:

التشبيه: لغة: هو التمثيل، يقال: هذا مثل هذا وشبهه.

واصطلاحاً: هو عقد مماثلة بين شيئين أو أكثر وإرادة اشتراكهما في صفة أو أكثر بإحدى أدوات التشبيه، نحو: خالد كالأسد في الإقدام.



أركان التشبيه أربعة: عند تأمل المثال السابق نرى أنّها:

1 - المشبّه: خالد.

2 - والمشبّه به: الأسد.

3 - ووجه الشبه: الإقدام.

4 - وأداة التشبيه الكاف.

والركنان الأوّلان ـ وهما المشبّه والمشبّه به ـ يسميّان طرفي التشبيه.



أقسام التشبيه باعتبار حال طرفيه: ينقسم من حيث طرفيه إلى أربعة أقسام:

1 - تشبيه المحسوس بالمحسوس: وهو أن يكونا مدركين بإحدى الحواسّ الخمس: (حاسة البصر، أو السمع، أو الذوق، أو اللمس، أو الشم) نحو: (كأنهن الياقوت والمرجان)، صوت المدافع كالرعد؛ عصيرها كالعسل المصفى، رائحة الروض كالمسك. وقد يكون المشبه واحدا من هذه الأمور والمشبه به آخر، نحو: كلامه كالماء الزلال.


2 - تشبيه أمر عقلي بآخر عقلي: نحو: العلم حياة، والعصبية جهل.

3 - تشبيه المحسوس بعقلي، نحو قول الشاعر:

أَهديتُ عطرا مثل طيب ثنائه فكأنما أهدِي إليه أخلاقَه


4 - تشبيه العقلي بمحسوس، نحو: (وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاء مَّنثُورًا)، ونحو: العلم نور والجهل ظلام.
.........................

تقسيم طرفي التشبيه باعتبار الإفرادا والتركيب: ينقسم باعتبار طرفيه من حيث الإفراد والتركيب إلى:

1 - تشبيه مفرد: وهو ما كان فيه الطرفان مفردين، وهو ثلاثة أقسام، ما كان فيه الطرفان:

أ - مطلقين، نحو: شعر كالليل؛ وجه كالبدر.

ب - مقيّدين، نحو: العلم في الصغر كالنقش في الحجر، ونحو قل الشاعر:

والشمس بين الأرائك قد حكت سيفاً صقيلاً في يدٍ رعشاءِ

ج - مختلفين، بأن يكون المقيد هو المشبه نحو:

إذا الأرض أظلمت كان شمسا وإذا الأرض أمحلت كان وبْلا

أو يكون المقيد هو المشبه به، نحو:

أغرُّ أبلجُ تأتمُّ الهداة به كأنه علم في رأسه نار

2 - تشبيه مركّب بمركّب، كقوله:

كأن مثار النقع فوق رؤوسنا وأسيافنا ليلٌ تهاوى كواكبه

فالمشبه هو مجموع الغبار والسيوف المتألقة في خلاله، والمشبه به هو الليل الذي تتهاوى كواكبه

....................

التشبيه باعتبار وجه الشبّه: ينقسم التشبيه باعتبار وجه الشبه الى ستة أقسام:

1- وجه شبه واحد حسي ، نحو: (وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالأَعْلامِ)، فوجه الشبه هنا الكبر والضخامة.

2- وجه شبه واحد عقلي، نحو: قوله صلى الله عليه وسلم "أصحابي كالنجوم بأيهم اقتديتم اهتديتم " أي في الهداية

3- وجه شبه متعدد، حسي أو عقلي، نحو: المصباح كالشمس (وجه الشبه الشكل والإنارة؛ هو شمس (وجه الشبه: الإشراق والعلو النباهة والرفعة).

4- وجه شبه مركب، وهو ما كان وجه الشبه فيه منتزعا من متعدد، وهو إما:

أ- مركب وحسي، كقول الشاعر يصف الثريا:

وقد لاح في الصبح الثريا كما ترى كعنقود ملاحية حين نوّر

وجه الشبه هيئة حاصلة من اقتران أشياء مدورة بيضاء صغيرة في نظر العين على كيفية مخصوصة

ب- أو مركب وعقلي، نحو قوله تعالى: (مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ) فوجه الشبه هو حرمان الانتفاع من شيء عظيم النفع مع تحمل تعب استصحابه.

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:03 PM
علامات الإعراب في الأسماء

ما يعرب بالحركات
الاسم المفرد :
تعريف الاسم وعلاماته ـ
الاسم كلمة تدل بنفسها على معنى لشيء محسوس ، أو غير محسوس ، ولم تقترن بزمن .
فالشيء المحسوس نحو : رجل ، وفرس ، ومنزل ، وشجرة ... إلخ .
وغير المحسوس نحو : أمانة ، شجاعة ، ضمير ، حلم ، قوة ... إلخ .
علاماته :
للاسم علامات متى وجدت علامة منها دلت على أسميته ، وهذه العلامات هي :
1 ـ الجر سواء بحرف الجر ، أو بالإضافة :
من علامات الاسم قبوله دخول حرف الجر عليه .
نحو : استعرت من صديقي كتاب العلوم .
فكلمة " صديقي " اسم لأنها مجرورة بحرف الجر .
9 ـ ومنه قوله تعالى : { يخرجونهم من النور إلى الظلمات }1 .
فـ " النور والظلمات " كل منهما اسم لأنه مجرور بحرف الجر .
وكذلك جره بالإضافة . نحو : كتاب العلوم جديد .
ـــــــــــــ
1 ـ 257 البقرة .
فكلمة " العلوم " اسم لأنها مجرورة بإضافتها إلى كلمة كتاب .
ومنه قوله تعالى : { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة }1 .
فـ " الذل " اسم لأنها مجرورة بالإضافة .
2 ـ دخول " أل " التعريف عليه سواء أكانت أصلية .
نحو : الطالب المجتهد ينجح في الاختبار .
10 ـ ومنه قوله تعالى : { فالق الإصباح وجعل الليل سكنا }2 .
فـ " الطالب والمجتهد ، والاختبار ، والإصباح ، والليل ، والشمس ، والقمر " كل منها اسم لدخول " أل " التعريف الأصلية عليه .
أم زائدة . نحو : اللات والعزى صنمان في الجاهلية .
11 ـ ومنه قوله تعالى : { أفرأيتم اللات والعزى }3 .
فـ " اللات ، والعزى " أسماء ، ولكنها أسماء جنس ، و " أل " الداخلة عليها زائدة للتعريف الجنسي .
3 ـ ومن علاماته أن يكون منادى :
وهو أن يسبقه حرف من أحرف النداء بغرض الدعاء .
نحو : يا حاج اركب السيارة . أمحمد ساعد الضعفاء .
ومنه قوله تعالى : { يا نوح اهبط بسلام }4 .
وقوله تعالى : { يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم }5 .
فـ " حاج ، ومحمد ، ونوح ، ونار " كل منها اسم لدخول حرف النداء عليه .
أما إذا جاء بعد حرف النداء فعل .
12 ـ نحو قوله تعالى : { ألا يا اسجدوا لله }6 . في قراءة الكسائي .
ـــــــــــــــــــ
1 ـ 24 الإسراء . 2 ـ 96 الأنعام .
3 ـ 19 النجم . 4 ـ 48 هود .
5 ـ 69 الأنبياء . 6 ـ 25 النمل .
13 ـ أو حرف . نحو قوله تعالى : { يا ليتني كنت ترابا }1 .
فإن حرف النداء يكون للتنبيه ، وقد يكون للنداء ، والمنادى محذوف لغرض بلاغي . وآية : يا اسجدوا في غير قراءة الكسائي تكتب كالتالي قال تعالى :
( ألاّ يسجدوا لله )
4 ـ الإسناد إليه :
والمقصود بالإسناد ، هو إثبات شيء لشيء ، أو نفيه عنه ، أو طلبه منه .
نحو : الرجل قادم .
ونحو : محمد لم يحضر الحفل .
ونحو : قم يا عليّ مبكرا .
فكل من الكلمات " الرجل ، ومحمد ، وعليّ " قد أسند إليها القدوم في المثال الأول ، وعدم الحضور في المثال الثاني ، والطلب بالقيام في المثال الثالث ، وعليه نجد أن من علامات اسمية الكلمة أن يوجد معها مسند ، وتكون هي المسند إليه . ويسميه البلاغيون : المحكوم عليه ، ولا يكون إلا مبتدأ ، أو فاعلا ، أو نائب فعل ، أو اسما لفعل ناسخ ، أو لحرف ناسخ ، أو المفعول الأول للفعال التي تنصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .
أما المسند فهو كل صفة ، أو فعل ، أو جملة تأتي متممة لعملية الإسناد ، أي تكون لوصف المسند إليه وإتمامه . ويسميه البلاغيون المحكوم به .
والإسناد علامة من العلامات التي تدل على أن المسند إليه هو الكلمة المحكوم باسميتها .
5 ـ قبوله التنوين :
نحو : جاء محمدٌ . وكافأت خالدًا . وسلمت على سالمٍ .
من علامات بعض الأسماء ، أن تقبل التنوين على آخرها ، رفعا ، أو
ــــــــــــ
1 ـ 40 النبأ .
نصبا ، أو جرا . وهو وجود ضمة ، أو فتحة ، أو كسرة ثانية ، إلى جانب الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة المجود أصلا على آخر الاسم كعلامة إعراب ، وهذه الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة الثانية هي عوض عن نون التنوين المحذوفة خطا . إذ الأصل في الاسم المنون أن يكتب بنون دلالة على تنوينه .
فنقول في " جاء محمدٌ " . بالتنوين ، " جاء محمدن " بالنون ، وهكذا بقية علامات الإعراب الأصلية . غير أن النحاة عدلوا عن إثبات نون التنوين حتى لا تختلط مع الأنواع الأخرى للنون سواء أكانت أصلية في الكلمة ، أم زائدة ، وجعلوا بدلا منها حركة إعراب أخرى إلى جانب الحركة الأصلية ، وهي الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة . بهذا ندرك أن التنوين عبارة عن نون ساكنة زائدة تكون في آخر الاسم لفظا لا خطا ، ولا وقفا . بدليل حذفها عند الإضافة كنوني المثنى ، وجمع المذكر السالم ، إلا أن الأخيرتين تلحقان الاسم المثنى ، والمجموع جمعا سالما لفظا وخطا .
من موسوعة النحو والصرف والإعراب
للدكتور / مسعد محمد زياد

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:12 PM
الدرس هذا مره مهم:

الممنوع من الصرف



ينقسم الاسم المعرب إلى قسمين : متمكن أمكن إذا كان مصروفا ، بحيث يدخله التنوين ، ويجر بالكسرة ، ومتمكن غير أمكن وهو غير المنصرف .

تعريف الممنوع من الصرف :

هو الاسم المعرب الذي لا يدخله تنوين التمكين ، ويجر بالفتحة نيابة عن الكسرة ، إلا إذا عرّف بـ " أل " ، أو الإضافة ، فإنه يجر بالكسرة .

أنواعه : ينقسم الممنوع من الصرف إلى نوعين :

1 ـ الممنوع من الصرف لعلتين اسما كان أو صفة .

2 ـ الممنوع من الصرف لعلة واحدة سدت مسد العلتين .



أولا ـ الأسماء الممنوعة من الصرف لعلتين :

هو كل اسم علم معرب اجتمع فيه مع علة العلمية علة أخرى مساندة فامتنع بسببها من الصرف . ويشمل الأنواع الآتية .

1 ـ كل اسم على وزن الفعل المستقبل ، أو الماضي ، أو الأمر ، بشرط خلوه من الضمير ، وألا يكون الوزن مشتركا بين الأسماء ، والأفعال ، وألا يكون الاسم منقوص الآخر .

مثال ما كان على وزن الفعل مستوفيا الشروط السابقة : يزيد ، أحمد ، أسعد ، تغلب ، يعرب ،

يشكر ، يسلم ، ينبع ، شمر ، تعزَّ .

نقول في الرفع : جاء يزيدُ . برفع يزيد بدون تنوين .

59 ـ ومنه قوله تعالى : { ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد }1 .

ــــــــــــ

1 ـ 6 الصف .



والنصب : رأيت يزيدَ . بنصب يزيد بدون تنوين .

والجر : سلمت على أسعدَ . بجر أسعد بالفتحة نيابة عن الكسرة .

فإذا احتوى الاسم الشبيه بالفعل على الضمير خرج عن بابه ، وصار حكاية .

نحو : يشكر المجتهدين . فيشكر فعل مضارع لاحتوائه على الضمير المستتر فيه ، وليس اسما ممنوعا من الصرف . ومثال اشتراك الوزن بين الاسمية والفعلية على

السواء قولهم : رجب ، وجعفر . فهذان الاسمان ونظائرهما لا يمنعان من الصرف .

نقول : جاء رجبٌ ، ورأيت رجباً ، ومررت برجبٍ .

فينون في جميع إعراباته ، ويجر بالكسرة . ورجب اسم لعلم ، وشهر من شهور السنة الهجرية . وأما الاسم المنقوص الآخر فنحو : يغز ، ويدع . إذا سمي بأحدهما رجل .

وهذان الاسمان ونظائرهما لا يمنعان من الصرف ، لأن أصلهما : يغزو ، ويدعو ، فعند التسمية بهما جعلت الضمة قبل الواو كسرة ، فتقلب الواو ياء لأنه ليس في الأسماء المعربة اسم آخره واو قبلها ضمة ، فصار : يغزي ، ويدعي ، ثم تحذف الياء في حالة الرفع والجر ، ويعوض عنها بتنوين العوض .

نحو : جاء يغزٍ . يغزٍ : فاعل مرفوع بالضمة على الياء المحذوفة .

وذهبت إلى يغزٍ . يغز : اسم مجرور بالكسرة على الياء المحذوفة .

ورأيت يغزيَ . يغزيَ : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة . ممنوع من الصرف .

2 ـ العلم المؤنث المختوم بتاء التأنيث سواء أكان التأنيث حقيقيا ، أم لفظيا ، والعلم المؤنث المزيد على ثلاثة أحرف ، ولا علامة فيه للتأنيث ( المؤنث المعنوي ) .

مثال المؤنث الحقيقي المختوم بالتاء : فاطمة ، عائشة ، مكة .

نقول : سافرت فاطمةُ إلى مكةَ . وكافأت المديرة عائشةَ .

60 ـ ومنه قوله تعالى : { إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا وهدى للعالمين }1 .

ـــــــــــ

1 ـ 96 آل عمران .



ومثال العلم المؤنث تأنيثا معنويا : مريم ، وزينب ، وسعاد .

نحو : وصلت مريمُ ، ورأت سعادَ ، وسلمت على زينبَ .

61 ـ ومنه قوله تعالى : { وجعلنا ابن مريم وأمه آية }1 .

وقوله تعالى : { فأما تمود فأهلكوا بالطاغية }2 .

فإذا كان العلم المؤنث المجرد من تاء التأنيث ثلاثيا اتبعنا في صرفه ، أو عدمه الأحوال التالية :

أ ـ إذا كان العلم المؤنث الثلاثي عربي الأصل ، ساكن الوسط ، نحو : هند ، ودعد ، وعدن ، ومي . فالأحسن فيه عدم منعه من الصرف . ويجوز منعه .

نقول : هذه هندٌ ، وإن هندًا مؤدبة ، وأشفقت على هندٍ .

62 ـ ومنه قوله تعالى : ( ومساكن طيبة في جنان عدن }3 .

وقوله تعالى : { وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم }4 .

ب ـ فإذا كان العلم المؤنث الثلاثي عربيا متحرك الوسط . نحو : أمل ، وقمر ، ومضر . وجب منعه من الصرف .

نقول : جاءت أملُ . ورأيت أملَ ، وسلمت على أملَ . بدون تنوين ، وجر بالفتحة .

ج ـ وإذا كان العلم المؤنث الثلاثي أعجميا . نحو : بلخ ، اسم مدينة .

وجب منعه من الصرف . نقول : بلخُ مدينة جميلة ، وشاهدت بلخَ ، وسافرت إلى بلخَ . بدون تنوين ، وجر بالفتحة .

ومما جاء ممنوعا حينا ، ومصروفا حينا آخر كلمة " مصر " وهي ثلاثية ساكنة الوسط، أعجمية مؤنثة ، يجوز تذكيرها (5) .

63 ـ مثال جواز منعها من الصرف قوله تعالى : { وقال الذي اشتراه من مصر }6

ــــــــــــــ

1 ـ 50 المؤمنون . 2 ـ 5 الحاقة .

3 ـ 12 الصف . 4 ـ 41 الذاريات .

5 ـ القاموس المحيط ج2 ص134 مادة مصر . 6 ـ 21 يوسف .



وقوله تعالى : { أليس لي ملك مصر }1 . وقوله تعالى : { وقال ادخلوا مصر }2 .

64 ـ ومثال صرفها قوله تعالى : { اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم }3 .

ومثال العلم المختوم بتاء التأنيث اللفظي : طلحة ، وعبيدة ، ومعاوية .

نقول : تفوق طلحةُ في دراسته ، وكافأ المدير طلحةَ ، وأثنى المعلمون على طلحةَ .

بدون تنوين ، وجر بالفتحة .

3 ـ العلم الأعجمي :

يشترط في منعه من الصرف أن يكون علما في اللغة التي نقل منها إلى اللغة العربية ، أو لم يكن علما في اللغة التي نقل منها ثم صار علما في اللغة العربية . كما يشترط فيه أن يكون مزيدا على ثلاثة أحرف ، فإن كان ثلاثيا صرف في حالة ، ومنع في أخرى . مثال الأعجمي المزيد : آدم ، وإبراهيم ، وإسماعيل ، وبشار ،

ويوسف ، ويعقوب ، وإسحاق ، وجورج ، نقول : كان آدمُ أول الخلق أجمعين .

إن إبراهيمَ خليل الله ، وسلمت على بشارَ .

بدون تنوين ، وجر بالفتحة .

65 ـ ومنه قوله تعالى : { لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين }4 .

وقوله تعالى : { نتلوا عليك من نبأ موسى وفرعون بالحق }5 .

وقوله تعالى : { وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب }6 .

أما إذا كان العلم الأعجمي ثلاثيا فله حالتان :

1 ـ إن كان متحرك الوسط ، وجب منعه من الصرف .

نحو : حلب ، وقطر .

تقول : حلبُ مدينة جميلة ، وإن قطرَ دولة خليجية ، وسافرت إلى حلبَ .

بدون تنوين ، وجر بالفتحة .

ـــــــــــــــــــــ

1 ـ 51 الزخرف . 2 ـ 99 يوسف . 3 ـ 61 البقرة .

4 ـ 7 يوسف . 5 ـ 3 القصص . 6 ـ 163 النساء .



2 ـ وإن كان ساكن الوسط وجب صرفه . نحو : هود ، ولوط ، ونوح ، وخان .

نقول : كان لوطُ نبيا ، وأرسل الله هودَ إلى قوم عاد ، واستجاب الله إلى نوحَ .

4 ـ العلم المختوم بألف ونون زائدتين ، وكانت حروفه الأصلية ثلاثة ، أو أكثر .

مثل : سليمان ، وسلطان ، وحمدان ، ولقمان ، ورمضان ، وسرحان .

نقول : كان عثمانُ ثالث الخلفاء الراشدين . وإن سليمان طالب مجتهد . ومررت بسلطان .

66 ـ ومنه قوله تعالى : { ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره }1 .

وقوله تعالى : { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن }2 .

وقوله تعالى : { وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه }3 .

وقوله تعالى : { إذ قالت امرأة عمران }4 .

فإن شككت في زيادة النون ، أو عدم زيادتها ، كأن تكون أصلية ، لم يمنع الاسم من الصرف . نحو : حسان ، وعثمان ، وسلطان .

فإذا اعتبرنا الأصل : الحسن ، وعثمن ، وسلطن ، كانت النون أصلية فلا تمنع من الصرف . نقول : هذا حسانٌ ، واستقبلت عثمانًا بالبشر ، وسلمت على سلطانٍ .

67 ـ ومنه قوله تعالى : { ليس لك عليهم سلطانٌ }5 . 68 ـ وقوله تعالى : { ما لم ينزل به سلطانا }6 . 69 ـ وقوله تعالى : { ما أنزل الله بها من سلطانٍ }7 .

وقوله تعالى : { لا تنفذوا إلا بسلطانٍ }8 .

بالتنوين ، والجر بالكسرة . والواضح من كلمة " سلطان " في الآيات السابقة ، وغيرها مما ورد فيها ذكر هذه الكلمة أنها ليس علما ، وإنما هي بمعنى المُلك ، أو القوة ،

ـــــــــــــــــــــــــ ــ

1 ـ 81 الأنبياء . 2ـ 85 البقرة . 3 ـ 13 لقمان .

4 ـ 35 آل عمران . 5 ـ 43 الحجر . 6 ـ 151 آل عمران .

7 ـ 23 النجم . 8 ـ 33 الرحمن .



والله أعلم ، وقد وردت في القاموس علما ، فقد ذكر صاحب القاموس أن من فقهاء القدس : سلطانُ بنُ إبراهيم . (1)

وإن كانت النون فيها زائدة وجب منعها من الصرف .

نقول : كان حسانُ شاعر الرسول ، وإن عثمانَ خليفة ورع . والتقيت بسلطانَ .

بدون تنوين ، وجر بالفتحة .

كذلك إذا كانت حروف الاسم المختوم بالألف والنون الزائدتين أقل من ثلاثة أحرف وجب صرفه . نحو : سنان ، وعنان ، ولسان ، وضمان ، وجمان .

لأن الألف والنون في هذه الحالة تكون أصلية غير زائدة .

نقول : سافر سنانٌ ن واستقبلت سنانًا ، وسلمت على سنانٍ .

5 ــ العلم المعدول عن فاعل إلى " فُعَل " ، بضم الفاء ، وفتح العين .

نحو : عمر ، وزفر ، وزحل ، وقثم ، وقزح ، وهبل .

فهي أسماء معدولة عن أسماء الفاعلين : عامر ، وزافر ، وزاحل ، وقاثم ، وقازح ، وهابل . نقول : تم فتح الشام في خلافة عمر بن الخطاب .

ووصل رجال الفضاء إلى زحل .

ومنه قول الشاعر :

أشبهت من عمر الفاروق سيرته قاد البرية وأتمت به الأمم

ومنه بعض ألفاظ التوكيد المعدولة ، والعدل يعني تحويل الاسم من وزن إلى آخر ، وفي موضوعنا يعني تحويل اسم الفاعل إلى وزن " فُعَل " .

نحو : كُتَع ، وجمع . المعدولتان عن : جمعاء وكتعاء (2) .

فإذا سمي بهما منعا من الصرف (3) .

ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

1 ـ القاموس مادة سلط ، مؤسسة الرسالة ط3 ، ص867 . 2 ـ الكتاب لسيبويه ج3 ص224 .

3 ـ إصلاح الخلل الواقع في الجمل للزجاجي ، للبطليوسي ص274 ، وانظر التطبيق النحوي ، د . عبده الراجحي ص398 .



6 ـ العلم المركب تركيبا مزجيا ، غير مختوم بويه .

ومعنى التركيب المزجي أن تتصل كلمتان بعضهما ببعض ، وتمزجا حتى تصيرا كالكلمة الواحدة .

مثل : حضرموت ، وبعلبك ، وبورسودان ، وبورتوفيق ، ومعديكرب ، ونيويورك .

نقول : حضرموتُ محافظة يمنية . وزرت بعلبكَّ ، وسافرت إلى بورسودانَ .

أما إذا كان العلم المركب تركيبا مزجيا مختوما " بويه " ، مثل : سيبويه ، وخمارويه .

بني على الكسر .

نقول : سيبويهِ نحوي مشهور ، وصافحت خمارويهِ ، والتقيت بنفطويهِ .

فهو في جميع إعراباته الثلاثة مبني على الكسر ، ومقدر فيه علامات الإعراب الثلاثة رفعا ، ونصبا ، وجرا .



ثانيا ـ الصفات الممنوعة من الصرف لعلتين :

1 ـ كل صفة على وزن " أفعل " بشرط ألا تلحقها تاء التأنيث ، ولا يكون الوصف فيها عارضا . ومثال ما اجتمع فيه الشرطان السابقان قولنا :

أحمر ، وأصفر ، وأبيض ، وأسود ، وأخضر ، وأفضل ، وأعرج ، وأعور ، وأكتع ، وأحسن ، وأفضل ، وأجمل ، وأقبح . نحو : هذا وردٌ أبيضُ ، وأهداني صديقي وردا أبيضَ ، ومحمد ليس بأفضلَ من أخيه .

70 ـ ومنه قوله تعالى : { وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها }1 .

أما ما كان صفة على وزن أفعل ، ولحقته تاء التأنيث فلا يمنع من الصرف .

نحو : أرمل ، ومؤنثه أرملة . وأربع ، ومؤنثها أربعة .

فلا نقول : مررت برجل أرملَ . ولا ذهبت مع نسوة أربعَ .

بالجر بالفتحة لعدم منعهما من الصرف . ولكن نصرفهما لعدم توفر الشروط الآنفة

ــــــــــــ

1 ـ 86 النساء .



الذكر في الصفة الممنوعة من الصرف على وزن " أفعل " .

فنقول : مررت برجل أرملٍ ، وذهبت مع نسوة أربعٍ . بالتنوين والجر بالكسرة .

وكذلك إذا كانت الصفة عارضة ، غير أصلية فلا تمنع من الصرف .

نحو : أرنب ، صفة لرجل . فلا نقول : سلمت على رجل أرنبَ . بجر " أرنب " بالفتحة ، ولكن نقول : سلمت على رجل أرنبٍ . بجره بالكسرة مع التنوين .

2 ـ الصفة المنتهية بألف ونون زائدتين ، بشرط ألا يدخل مؤنثها تاء التأنيث ، ولا تكون الوصفية فيها عارضة غير أصلية . نحو : ريان ، وجوعان ، وغضبان ،

وعطشان ، وسكران . نقول : عطفت على حيوان عطشانَ .

71 ـ ومنه قوله تعالى : { فرجع موسى إلى قومه غضبان أسفا }1 .

أما إذا كانت الصفة على وزن فعلان مما تلحق مؤنثه تاء التأنيث ، فلا يمنع من الصرف . مثل : سيفان صفة للطويل ، ومؤنثه سيفانة . وصيحان ومؤنثها صيحانة .

وندمان ومؤنثها ندمانة . وسخنان وسخنانة . وموتان وموتانة . وعلان وعلانة .

فلا نقول : مررت برجل سيفانَ . بالجر بالفتحة .

ولكن نقول : مررت برجل سيفانٍ . بجر بالكسرة مع التنوين .

وكذلك إذا كانت صفة فعلان عارضة غير أصلية فلا تمنع من الصرف .

نحو : سلمت على رجل صفوانٍ قلبه .

فكلمة " صفوان " صفة عارضة غير أصلية بمعنى " شجاع " لذلك وجب جرها بالكسرة مع التنوين .

3 ـ الصفة المعدولة عن صيغة أخرى ، وذلك في موضعين :

أ ـ الصفة المعدولة عن " فُعَال ، ومَفعَل " من الأعداد العشرة الأول وهي :

أُحاد وموحد ، وثُناء ومثنى ، وثُلاث وثلث ، ورُباع ومربع . إلى : عُشار ومعشر .

والعدل إنما هو تحويل الصفات السابقة عن صيغها الأصلية ، وهو تكرير العدد

ــــــــــ

1 ــ 86 طه .



مرتين إلى صيغة " فُعال ومَفعل " .

فإذا قلنا : جاء الطلبة أُحاد ، أو موحد . كان أصلها التي تم العدل عنه :

جاء الطلبة واحدا واحدا . ووزعنا التلاميذ على لجان الاختبار عشرة عشرة .

72 ـ ومنه قوله تعالى : { جاعلِ الملائكةِ رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع }1

ب ـ الصفة المعدولة عن صيغة " آخر " إلى " أُخَر " على وزن " فُعَل " بضم الفاء وفتح العين . وهي وصف لجمع المؤنث .

نحو : وصلتني رسائلُ أُخرُ . وأرسلت برسائل أُخرَ .

73 ـ ومنه قوله تعالى : { فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أُخر }2

فـ " أُخر " جمع " أُخرى " مؤنث " آخر " وهو اسم تفضيل على وزن " أفعل " وأصله " أأخر " ، إذ القياس فيه أن يقال : قرأت رسائل آخر .

كما يقال : قرأت رسائل أفضل . بإفراد اسم التفضيل وتذكيره لتجرده من " أل " والإضافة ، لذلك كان جمعه في قولنا : قرأت رسائل أُخر ، إخراجا له عن صيغته الأصلية ، وهذا هو المقصود بالعدل .



ثالثا ـ الأسماء الممنوعة من الصرف لعلة واحدة سدت مسد علتين :

1 ـ الاسم والصفة المختومة بألف التأنيث المقصورة .

نحو : سلمى ، وذكرى ، وليلى ، ودنيا ، ورضوى ، وحبلى ، ونجوى .

74 ـ ومنه قوله تعالى : { ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى }3 .

وقوله تعالى : { ونزلنا عليكم المن والسلوى }4 .

ويستوي في الاسم المقصور منعا من الصرف ما كان اسما نكرة ، نحو : ذكرى ، نقول : له في خاطري ذكرة حسنة .

ــــــــــــــــ

1 ـ 1 فاطر . 2 ـ 184 البقرة .

3 ـ 69 هود . 4 ـ 80 طه .



أو معرفة ، نحو : ليلى ، ورضوى . نقول : مررت برضوى .

أو مفردا كما مثلنا ، أو جمع تكسير ، نحو : جرحى ، وقتلى .

نقول : سقط في المعركة كثير من الجرحى .

أو صفة ، نحو : حبلى ، نقول : وفروا للحبلى قسطا من الراحة .

فجميع الكلمات السابقة بأنواعها المختلفة ممنوعة من الصرف لعلة واحدة ، وهي انتهاؤها بألف التأنيث المقصورة ، وقد سدت هذه العلة مسد علتين .

العلة الأولى : مشاركتها للتاء في الدلالة على التأنيث .

والثانية : لأن الألف لازمة لا تتغير من آخر الكلمة ، فهي تصير مع الاسم كبعض حروفه ، بينما التاء لا تكون لها تلك الميزة .

2 ـ الاسم ، أو الصفة المنتهية بألف التأنيث الممدودة ، ويستوي في ذلك الأسماء النكرة ، نحو : صحراء . نقول : مررت بصحراء قاحلة .

أو الأسماء المعرفة ، نحو : زكرياء ، نقول : سلمت على زكرياء .

أو الاسم المجموع ، نحو : شعراء ، وأصدقاء ، نحو : استمعت إلى شعراء فحول .

أو الوصف المفرد ، نحو : حمراء ، وبيضاء .

75 ـ نحو قوله تعالى : { اسلك يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء }1 .

وقوله تعالى : { يطاف عليهم بكأس من معين بيضاء لذة للشاربين }2 .

يقول ابن الناظم " وإنما كانت الألف وحدها سببا مانعا من الصرف لأنها زيادة لازمة لبناء ما هي فيه ، ولم تلحقه إلا باعتبار تأنيث معناه تحقيقا أو تقديرا ، ففي المؤنث بها فرعية في اللفظ ، وهي لزوم الزيادة حتى كأنها من أصول الاسم ، فإنه لا يصح انفكاكها عنه ، وفرعية في المعنى وهي دلالته على التأنيث .

ويقول ابن السراج " وكل اسم فيه ألف التأنيث الممدودة ، أو المقصورة فهو غير مصروف ،

ـــــــــــــ

1 ـ 32 القصص . 2 ـ 46 الصافات .



معرفة كان أو نكرة ، فإن قال قائل فما العلتان اللتان أوجبتا ترك صرف بشرى ، وإنما فيه ألف للتأنيث فقط ؟ قيل : هذه التي تدخلها الألف يبنى الاسم لها وهي لازمة وليست كالهاء التي تدخل بعد التذكير فصارت للملازمة والبناء كأنه تأنيث آخر " (1) .

ويشترط في ألف التأنيث الممدودة إلى جانب لزومها كي يمنع الاسم بسببها من الصرف ، أن تكون رابعة فأكثر في بناء الكلمة .

نحو : خضراء ، وبيداء ، وهوجاء .

فإن كانت ثالثة فلا تمنع معها الكلمة من الصرف .

نحو : هواء ، وسماء ، ودعاء ، ورجاء ، ومواء ، وعواء ، وغيرها ، نقول : هذا هواءٌ بارد . بتنوين هواء تنوين رفع .

ونقول : رأيت سماءً صافية . بتنوين سماء تنوين نصب .

ونقول : غضبت من عواءٍ مزعج . بجر عواء وتنوينها بالكسر .

أما كلمة " أشياء " فجاءت ممنوعة من الصرف على غير القياس .

76 ـ قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياءَ }2 .

وقد اختلف علماء النحو في علة منعها من الصرف :

1 ـ ذهب سيبويه والخليل وجمهور البصريين إلى أن علة منعها من الصرف هو اتصالها بألف التأنيث الممدودة ، وهي اسم جمع لـ " شيء " ، والأصل " شيئاء " على وزن " فعلاء " فقدمت اللام على الألف كراهة اجتماع همزتين بينهما ألف .

2 ـ وقال الفراء إن " أشياء " جمع لشيء ، وإن أصلها " أشيئاء " ، فلما اجتمع همزتان بينهما ألف حذفوا الهمزة الأولى تخفيفا .

3 ـ وذهب الكسائي إلى أن وزن " أشياء " : " أفعال " ، وإنما منعوا صرفه تشبيها له بما في

ــــــــــــــ

1 ـ الأصول في النحو ج2 ص83 .

2 ـ 101 المائدة .



آخره ألف التأنيث .

وأرى في جمع " أشياء " على أفعال هو الوجه الصحيح ، لأن مفردها " شيء " على وزن " فَعْل " المفتوح الفاء ، ومعتل العين ساكنها مثل " سيف " ، و" ثوب " ، وجميعها تجمع على " أفعال " . أما القول بأنها اسم جمع فلا أرجح هذا الرأي .

والقول بمنعها من الصرف تشبيها لها بالاسم الذي لحقته ألف التأنيث الممدودة فلا أرى هذا القول عادلا ، وإلا لوجب منع نظائرها نحو : أفياء ، وأنواء ، وأحياء ، وأضواء ، وأعباء . 77 ـ قال تعالى : { ألم نجعل الأرض كفاتا أحياءً وأمواتا }1 .

فأحياء غير ممنوعة من الصرف .

ونستخلص مما سبق :

1 ـ مشاركة الألف للتاء في الدلالة على التأنيث .

2 ـ لزومها للكلمة ، فهي لا تتغير من أخرها ، وأصبحت مع الاسم كبعض حروفه ، بينما التاء لا يكون لها تلك الميزة ، وهذه الزيادة اللازمة للبناء كأنها تأنيث آخر الكلمة .

3 ـ ما كان على صيغة منتهى الجموع " مفاعل ، ومفاعيل " وما شابهما ، وهو كل جمع تكسير في وسطه ألف ساكنة بعدها حرفان ، أو ثلاثة بشرط ألا ينتهي بتاء التأنيث ، أو ياء النسب ، ويستوي فيما اكتملت شروطه الاسم العلم ، نحو : شراحيل . نقول : تعرفت على شراحيل .

والاسم المفرد ، نحو : سراويل ، وجمعها سروالات .

ومنه قول ابن مقبل :

يمشي بها ذبّ الرياد كأنه فتى فارس في سراويل رامِحُ

أو ما كان فيه معنى الجمع ، إذ لا مفرد له من جنسه ، نحو : أبابيل .

78 ـ ومنه قوله تعالى : { وأرسل عليهم طيرا أبابيل }2 .

ــــــــــــ

1 ـ 77 المرسلات . 2 ـ 3 الفيل .



أما ما كان على وزن " مفاعل " ، وشبهها ، فنحو : مساجد ، ومنازل ، وحدائق .

نحو : يدرس الطلاب في مدارس كبيرة .

ومنه قوله تعالى : { إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله }1 .

وقوله تعالى : { والقمرَ نورا وقدره منازل }2 .

ومنه قوله تعالى : { إن للمتقين مفازا حدائق وأعنابا }3 .

وما كان على مفاعيل ، وما شابهها ، نحو : مصابيح ، ومناديل ، ومحاريث ، ومحاريب ، وسجاجيد ، وتماثيل .

79 ـ ومنه قوله تعالى : { وزينا السماء الدنيا بمصابيح }4 .

وقوله تعالى : { يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل }5 .



تنبيه :

يعرب إعراب الممنوع من الصرف كل اسم منقوص ، آخره ياء لازمة غير مشددة ، قبلها كسرة ، وكان على صيغة منتهى الجموع ، بشرط حذف الياء في حالتي الرفع ، والجر ، ووجود تنوين العوض على الحرف الأخير بعد حذف الياء .

نحو : معانٍ ، ومساع ، ومراع ، ومبان .

نقول : لبعض الكلمات معانٍ كثيرة . وفي السودان مراع واسعة .

وأنجزت الحكومة مبانيَ ضخمة . وقام الوسطاء بمساعٍ حميدة .

فـ " معان " ، و " مراع " كل منهما مرفوع بضمة مقدرة على الياء المحذوفة .

و " مبانيَ " منصوبة بالفتحة الظاهرة على الياء بدون تنوين .

و " مساع " مجرورة بالكسرة المقدرة على الياء المحذوفة .

وفي حالة اقتران هذا النوع من الأسماء بـ " أل " التعريف تبقى الياء ، وتقدر

ـــــــــــــــــ

1 ـ 18 التوبة . 2 ـ 5 يونس .

3 ـ 31 ، 32 النبأ . 4 ـ 12 فصلت .

5 ـ 13 سبأ .



الضمة والكسرة عليها ، في حالتي الرفع والجر ، وتكون الفتحة ظاهرة .

نحو : نجحت المساعي الحميدة في التوفيق بين الطرفين .

وبذلت الحكومة جهدها في المساعي الحميدة بين الطرفين .

وهم يقدمون المساعيَ الحميدة لرأب الصدع بينهم .

واعتبرت صيغة منتهى الجموع علة مانعة للصرف سدت مسد علتين لتضمنها علة لفظية بخروجها عن الآحاد العربية من ناحية ، ولدلالتها على منتهى الجموع من ناحية أخرى ، وهي العلة المعنوية فيها .



إعراب الممنوع من الصرف :

يعرب الممنوع من الصرف اسما كان ، أم صفة إعراب الاسم المفرد ، بالحركات الظاهرة ، أو المقدرة ، رفعا ونصبا وجرا ، بدون تنوين ، ويجر بالفتحة

نيابة عن الكسرة .

مثال الرفع : جاء أحمدُ . أحمد فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة بدون تنوين .

وسافر عيسى . عيسى فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر ، ولا يدخله التنوين لمنعه من الصرف للعلمية و مشابهة الفعل في المثال الأول ، وللعلمية والعجمة في المثال الثاني .

80 ـ ومنه قوله تعالى : { ولما جاء موسى لميقاتنا }1 .

وقوله تعالى : { فاتبعهم فرعون وجنوده }2 .

ومثال النصب : شيدت الحكومة مدارسَ كثيرة .

فـ " مدارس " مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة بدون تنوين .

81 ـ ومنه قوله تعالى : { وتتخذون مصانع لكم تخلدون }3 .

ـــــــــــــ

1 ـ 143 الأعراف . 2 ـ 90 يونس .

3 ـ 129 الشعراء .



ومثال الجر : سلمت على يوسفَ .

يوسف : اسم مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ، لمنعه من الصرف للعلمية والعجمة .

82 ـ ومنه قوله تعالى : ( وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحق ويعقوب والأسباط }1 . وقوله تعالى : { ما لك لا تأمنا على يوسف }2 .

أما إذا كان الممنوع من الصرف معرفا بـ " أل " ، أو بالإضافة ، أو صُغِّر صُرِف .

وعندئذ ينون ، ويجر بالكسر كغيره من الأسماء المعربة المصروفة .

مثال المعرف بأل : درست في كثير من المدارس الحكومية .

83 ـ ومنه قوله تعالى : { ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجدِ }3 .

وقوله تعالى : ( قالوا أرجه وأخاه وابعث في المدائن خاسرين }4 .

فكل من كلمة " المدارس ، والمساجد ، والمدائن " جاءت مجرورة بالكسرة مع أنها في الأصل ممنوعة من الصرف ، ولكن العلة في صرفها أنها جاءت معرفة بأل .

ومثال المضاف : ينبغي من كافة الموظفين أن يتواجدوا في مكاتبهم .

84 ـ ومنه قوله تعالى : { يمشون في مساكنهم }5 .

وقوله تعالى : { لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم }6 .

فالكلمتان : مساكن ، وأحسن ، جاءت مجرورة بالكسرة وهي ممنوعة من الصرف ، والعلة في ذلك أنها وقعت مضافة .

ومثال المصغر : مررت بسميراء .

فـ " سميراء " مجرورة ، وعلامة جرها الكسرة مع أنها ممنوعة من الصرف علما ممدودا ، وعلة جرها بالكسرة تصغيرها ، فأصلها : سمراء (7) .

ــــــــــــــــ

1 ـ 136 البقرة . 2 ـ 11 يوسف .

3 ـ 187 البقرة . 4 ـ 36 الشعراء .

5 ـ 128 طه . 6 ـ 4 التين .

7 ـ همع الهوامع ج1 ص120 الطبعة الأولى 1418 هـ دار الكتب العلمية .



ولم يذكر سيبويه صرف الممنوع من الصرف إذا كان مصغرا ، واقتصر على صرف ما دخله أل التعريف ، أو الإضافة ، فقال : " وجميع ما لا ينصرف إذا دخلت عليه الألف واللام ، أو أضيف جُرَّ بالكسرة ، لأنها أسماء أدخل عليها ما يدخل على المنصرف " (1) .

وقال في موضع آخر " واعلم أن كل اسم لا ينصرف فإن الجر يدخله إذا أضفته ، أو أدخلت فيه الألف واللام ، وذلك أنهم أمنوا التنوين ، وأجروه مجرى الأسماء (2) .

ــــــــــــــــ

4 ـ الكتاب لسيبويه ج1 ص22 ، 23 .

5 ـ الكتاب ج3 ص221 .



نماذج من الإعراب
59 ـ قال تعالى : ( ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ) 6 الصف .

ومبشرا : الواو حرف عطف ، ومبشرا عطف على مصدقا حال منصوب مثله .

برسول : جار ومجرور متعلقان بمبشرا .

يأتي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو . والجملة في محل جر صفة لرسول .

من بعدي : جار ومجرور ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة متعلق بيأتي .

اسمه : مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة .

أحمد : خبر مرفوع بالضمة الظاهرة بدون تنوين ، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية ومشابهة الفعل . والجملة من المبتدأ وخبره في محل جر صفة ثانية لرسول .



60 ـ قال تعالى : ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة ) 96 آل عمران .

إن أول بيت : عن حرف توكيد ونصب ، وأول اسم إن منصوب بالفتحة الظاهرة ، وأول مضاف ، وبيت مضاف إليه . والكلام مستأنف لا محل له من الإعراب مسوق للدلالة على أن أول مسجد وضع للناس هو المسجد الحرام .

وضع للناس : وضع فعل ماض مبني للمجهول ، ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو . للناس جار ومجرور متعلقان بوضع .

للذي : اللام المزحلقة ، وهي لا مفتوحة تزحلقت من اسم إن إلى خبرها ، والذي اسم موصول في محل رفع خبر إن .

ببكة : جار ومجرور ، وعلامة الجر الفتحة الظاهرة نيابة عن الكسرة ، لأن مكة ممنوعة من الصرف للعلمية والتأنيث ، وشبه الجملة متعلقان بمحذوف لا محل له من الإعراب صلة الموصول .



61 ـ قال تعالى : ( وجعلنا ابن مريم وأمه آية ) 50 المؤمنون .

وجعلنا : الواو حرف عطف ، وجعلنا فعل وفاعل .

ابن مريم : ابن مفعول به أول منصوب بالفتحة ، وهو مضاف ، ومريم مضاف إليه مجرور بالفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث .

وأمه : الواو حرف عطف ، وأمه معطوف على ابن منصوب مثله ، وأم مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

آية : مفعول به ثان لجعلنا منصوب بالفتحة .

وجملة جعلنا معطوفة على ما قبلها .



62 ـ قال تعالى : ( ومساكن طيبة في جنات عدن ) 12 الصف .

ومساكن : الواو حرف عطف ، ومساكن معطوفة على جنات في أول الآية منصوبة مثلها وعلامة النصب الفتحة الظاهرة بدون تنوين ، لامتناع مساكن من الصرف لأنها على صيغة منتهى الجموع .

طيبة : صفة لمساكن منصوبة بالفتحة الظاهرة .

في جنات عدن : في جنات جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب صفة ثانية لمساكن ، وجنات مضاف ، وعدن مضاف إليه مجرور بالكسرة الظاهرة .



63 ـ قال تعالى : ( وقال الذي اشتراه من مصر ) 21 يوسف .

وقال : الواو حرف عطف ، وقال فعل ماض مبني على الفتح .

الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل .

والجملة عطف على محذوف ، والتقدير : دخلوا مصر وعرضوه للبيع فاشتراه عزيز مصر الذي كان على خزائنها .

اشتراه : فعل ماض مبني على الفتح المقدر ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به .

وجملة اشتراه لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

من مصر : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال من ضمير الفاعل .



64 ـ قال تعالى : ( اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم ) 61 البقرة .

اهبطوا : فعل أمر مبني على حذف النون ، والواو في محل رفع فاعل .

مصرا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة مع التنوين ، لأنه مصروف .

وجملة اهبطوا في محل نصب مقول قول محذوف ، والتقدير : قلنا .

فإن لكم : الفاء تعليلية ، وإن حرف توكيد ونصب ، لكم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر إن مقدم .

ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم إن مؤخر .

سألتم : فعل وفاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .



65 ـ قال تعالى : ( لقد كان في يوسف وإخوته آيات للسائلين ) 7 يوسف .

لقد كان : لقد اللام جواب قسم محذوف ، وقد حرف تحقيق ، وكان فعل ماض ناقص . في يوسف : في حرف جر ، ويوسف اسم مجرور وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة ، وشبه الجملة في محل نصب خبر كان مقدم .

وإخوته : الواو حرف عطف ، وأخوته معطوف على يوسف ، وإخوة مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

آيات : اسم كان مؤخر مرفوع بالضمة .

للسائلين : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع صفة لآيات .



66 ـ قال تعالى : ( ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره ) 81 الأنبياء .

ولسليمان : الواو حرف عطف ، ولسليمان جار ومجرور ، وعلامة الجر الفتحة نيابة عن الكسرة لمنعه من الصرف للعلمية وزيادة الألف والنون ، وشبه الجملة متعلق بفعل محذوف تقديره : سخرنا . والجملة معطوفة على سخرنا مع داود .

الريح : مفعول به للفعل المحذوف ، والتقدير سخرنا لسليمان الريح .

عاصفة : حال منصوبة بالفتحة .

تجري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، وجملة تجري في محل نصب حال ثانية من الريح .

بأمره : جار ومجرور متعلقان بتجري ، وأمر مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .



67 ـ قال تعالى : ( ليس لك عليهم سلطان ) 43 الحجر .

ليس لك : ليس فعل ماض جامد ناقص مبني على الفتح ، ولك جار ومجرو متعلقان بمحذوف في محل نصب خبر ليس مقدم .

عليهم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف حال من سلطان ، لأنه كان في الأصل صفة له فلما تقدم عليه اصبح حالا على القاعدة .

سلطان : اسم ليس مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة مع التنوين ، لأنه مصروف لكونه ليس علما ، وإنما هي بمعنى الملك والقوة .

وجملة ليس في محل رفع خبر إن في أول الآية .



68 ـ قال تعالى : ( ما لم ينزل به سلطانا ) 151 آل عمران .

ما : ما اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به للفعل أشركوا في أول الآية .

لم ينزل ك لم حرف نفي وجزم وقلب ، وينزل فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه السكون ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .

به : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال من سلطان ، لأنه كان في الأصل صفة له ، قلم تقدم عليه أعرب على القاعدة حالا .

سلطانا : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة مع التنوين ، لأنه مصروف .



69 ـ قال تعالى : ( ما أنزل الله بها من سلطان ) 23 النجم .

ما أنزل : ما مافية لا عمل لها ، وأنزل فعل ماض مبني على الفتح .

الله : لفظ الجلالة فاعل مرفوع بالضمة .

بها : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال لسلطان ، لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه فأعرب على القاعدة حالا .

من سلطان : جار ومجرور بحرف جر زائد ، وعلامة الجر الكسرة الظاهرة مع التنوين ، لأن سلطان في هذا الموضع مصروفة للعلة التي ذكرنا سابقا ، وسلطان منصوب محلا لأنه مفعول به لأنزل .



70 ـ قال تعالى : ( وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها )86 النساء .

وإذا : الواو حرف استئناف ، وإذا ظرف لما يستقبل من الزمان متضمن معنى الشرط ، مبني على السكون في محل نصب متعلق بجوابه حيوا .

حييتم : فعل وفاعل ، والجملة في محل جر بإضافة إذا إليها .

وجملة إذا وما بعدها لا محل لها من الإعراب استئنافية ، مسوقة للترغيب في التحية . بتحية : جار ومجرور متعلقان بحييتم .

فحيوا : الفاء رابطة لجواب الشرط ، وحيوا فعل وفاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم .

بأحسن : الباء حرف جر ، وأحسن اسم مجرور ، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنه ممنوع من الصرف صفة على وزن أفعل ، وشبه الجملة متعلق بحيوا .

منها : جار ومجرور متعلقان بأحسن .



71 ـ قال تعالى : ( فرجع موسى إلى قومه غضبان أَسفا ) 86 طه .

فرجع : الفاء حرف عطف يفيد التعقيب ، ورجع فعل ماض مبني على الفتح .

موسى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر .

والجملة معطوفة على ما قبلها .

إلى قومه : جار ومجرور متعلقان برجع ، وقوم مضاف والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

غضبان : حال منصوبة بالفتحة الظاهرة بدون تنوين ، لأنها ممنوعة من الصرف للعلمية وزيادة الألف والنون .

أسف : حال ثانية منصوبة بالفتحة الظاهرة .



72 ـ قال تعالى : ( جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع ) 1 فاطر

جاعل الملائكة : جاعل صفة ثانية للفظ الجلالة في أول الآية ، وجاعل مضاف والملائكة مضاف إليه ، والإضافة محضة لأن جاعل دال على الزمن الماضي ، وبعضهم اعتبرها غير محضة ، لأنها حكاية حال ، لذا ساغ إعمال اسم الفاعل ، لأنه لا يعمل إذا كان بمعنى الماضي من هنا جعل بعضهم رسلا منصوبة بفعل مضمر ، وجوز الكسائي عمله على كل حال .

رسلا : مفعول به ثان لجاعل على اعتباره عاملا ، ومفعوله الأول ملائكة التي أضيف إليها ، وهي من إضافة اسم الفاعل لمفعوله ، وإذا كان جاعل بمعنى خالق كانت رسلا حالا مقدرة (1) ، ويجوز في رسلا النصب بفعل مضمر كما ذكرنا سابقا .

أولي أجنحة : أولي صفة منصوبة لأجنحة ، وعلامة النصب فتحة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، وأولي مضاف ، وأجنحة مضاف ‘ليه مجرورة بالكسرة .

مثنى و ثلاث ورباع : صفات لأجنحة وعلامة النصب الفتحة المقدرة على الألف في مثنى منع من ظهورها التعذر ، والفتحة الظاهرة بدون تنوين على ثلاث ورباع لأنها ممنوعة من الصرف صفات على وزن مَفعَل وفُعَال بما فيها مثنى .



73 ـ قال تعالى : ( فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر ) 184 البقرة .

فمن كان : الفاء حرف عطف ، ومن اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ، وكان فعل ماض ناقص ، واسمه ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .

والجملة في محل جزم فعل الشرط .

منكم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال من مريضا ، لأنه في الأصل صفة له فلما تقدم عليه أعرب حسب القاعدة حالا .

مريضا : خبر كان منصوب .

أو على سفر : أو حرف عطف ، وعلى سفر جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب معطوف على مريضا .

فعدة : الفاء رابطة لجواب الشرط ، وعدة مبتدأ خبره محذوف ، والتقدير : فعليه عدة . والجملة في محل جزم جواب الشرط .

من أيام : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع صفة لعدة .

أخر : صفة لأيام مجرورة ، وعلامة جرها الفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنها ممنوعة من الصرف صفة على وزن فُعل .

ــــــــــــ

1 ـ إملاء ما من به الرحمن للعكبري ج2 ص 199 ،

وانظر مشكل إعراب القرآن لمكي القيسي ج2 ص 592 .



74 ـ قال تعالى : ( ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام ) 69 هود .

ولقد جاءت : الواو حرف عطف ، أو استئنافية ، واللام جواب للقسم المحذوف ، وقد حرف تحقيق ، وجاء فعل ماض ، والتاء للتأنيث .

رسلنا ، فاعل أ وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

إبراهيم : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة بدون تنوين ، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة .

بالبشرى : جار ومجرور متعلقان بجاءت .

قالوا سلاما : قالوا فعل وفاعل ، وسلاما مفعول مطلق لفعل محذوف ، والتقدير : سلمنا سلاما .

قال : قال فعل ماض ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو سلام : مبتدأ مرفوع بالضمة ، والخبر محذوف ، تقديره : سلام عليكم ، وقد سوغ الابتداء به وهو نكرة لتضمنه معنى الدعاء ، وهو أولى من جعله خبر لمبتدأ محذوف تقديره : قولي سلام . والجملة الاسمية في محل نصب مقول القول الثاني .



75 ـ قال تعالى : ( اسلك يدك في جيبك تخرج بيضاء من غير سوء ) 32 القصص

اسلك يدك : اسلك فعل أمر ن والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت ، ويدك مفعول به ، ويد مضاف ن والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

في جيبك : جار ومجرور ، وجيب مضاف ، والضمير المتصل في محل جر بالإضافة ، وشبه الجملة متعلق باسلك .

تخرج : فعل مضارع مجزوم في جواب طلب الأمر ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هي .

بيضاء : حال منصوبة بالفتحة الظاهرة بدون تنوين ، لمنعها من الصرف لأنها وصف مفرد منته بألف تأنيث ممدودة .

من غير سوء : جار ومجرور متعلقا ببيضاء ، وغير مضاف ، وسوء مضاف إليه .



76 ـ قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء ) 101 المائدة .

يا أيها : يا حرف نداء ، وأي منادى نكرة مقصودة مبنية على الضم ، والهاء للتنبيه .

الذين : اسم موصول بدل من أي في محل رفع .

والجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب ، مسوقة للنهي عن كثرة السؤال .

آمنوا : فعل وفاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

لا تسألوا : لا ناهية ، وتسألوا فعل مضارع مجزوم ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو في محل رفع فاعل .

عن أشياء : جار ومجرور ، وعلامة الجر الفتحة الظاهرة نيابة عن الكسرة لمنعه من الصرف غير القياس .



77 ـ قال تعالى : ( ألم نجعل الأرض كفاتا أحياءً وأمواتا ) 25 ، 26 المرسلات

ألم : الهمزة للاستفهام الإنكاري التقريري ، ولم حرف نفي وجزم وقلب .

نجعل : فعل مضارع مجزوم ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره : نحن .

الأرض : مفعول به أول .

كفاتا : مفعول به ثان .

أحياء وأمواتا : مفعولان به لكفاتا إذا اعتبرناها مصدرا ، أو جمع كافت وهو اسم فاعل ، فإذا لم يكن كفاتا مصدرا ، أو جمع اسم فاعل ، بل هو موضع فإنهما حينئذ منصوبان بفعل مضمر يدل عليه كفاتا ، والتقدير : تكفت الأرض أحياء على ظهرها ، وأمواتا في بطنها .

وأجاز الزمخسري نصبهما على الحالية من الضمير والتقدير : تكفتكم أحياء وأمواتا .



78 ـ قال تعالى : { وأرسل عليهم طيراً أبابيل } 3 الفيل .

وأرسل : الواو حرف عطف ، وأرسل فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو .

عليهم : جار ومجرور متعلقان بأرسل .

طيراً : مفعول به منصوب بالفتحة .

أبابيل : صفة لطير لأنه اسم جمع ، منصوب بالفتحة الظاهرة بدون تنوين ، لمنعه من الصرف جمع لا مفرد له ، على صيغة منتهى الجموع .

والجملة معطوفة على " ألم نجعل " في الآية السابقة ، وسوغ العطف على الاستفهام لأنه تقريري .



79 ـ قال تعالى : { وزينا السماء الدنيا بمصابيح } 12 فصلت .

وزينا : الواو حرف عطف ، وزينا فعل وفاعل .

السماء : مفعول به منصوب بالفتحة . الدنيا : صفة للسماء منصوبة .

بمصابيح : جار ومجرور متعلقان بزينا ، وعلامة الجر الفتحة نيابة عن الكسرة لمنعه من الصرف على صيغة منتهى الجموع .



80 ـ قال تعالى : { ولما جاء موسى لميقاتنا } 143 الأعراف .

ولما : الواو حرف عطف ، ولما رابطة أو حينية متضمنة معنى الشرط .

جاء موسى : فعل وفاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر بدون تنوين لمنعه من الصرف للعلمية والعجمة ، والجملة الفعلية لا محل لها من الإعراب ، أو في محل جر بالإضافة للما .

لميقاتنا : جار ومجرور متعلقان بجاء ، واللام للاختصاص ، كقولك : أتيته لعشر خلون من الشهر .



81 ـ قال تعالى : { وتتخذون مصانع لعلكم تخلدون } 129 الشعراء .

وتتخذون : الواو حرف عطف ، وتتخذون فعل وفاعل ، والجملة معطوفة على أ تبنون . مصانع : مفعول به منصوب بالفتحة بدون تنوين ، لأنه ممنوع من الصرف لأنه على وزن مفاعل .

لعلكم : لعل حرف ترجي ونصب ، والكاف في محل نصب اسمها . تخلدون : فعل مضارع ، والواو في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية في محل رفع خبر لعل .

وجملة لعل ومعموليها في محل نصب على الحال ، والتقدير : راجين أن تخلدوا في الدنيا .



82 ـ قال تعالى : { وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق } 136 البقرة .

وما : الواو حرف عطف ، وما اسم موصول في محل جر معطوف على ما قبله .

أنزل : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح ، ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره هو ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق : إلى إبراهيم جار ومجرور متعلقان بأنزل ، وإسماعيل وإسحاق معطوفة عليها ، وعلامة الجر الفتحة نيابة عن الكسرة ، لأنها ممنوعة من الصرف للعلمية والعجمة .



83 ـ قال تعالى : { ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد } 187 البقرة .

ولا : الواو حرف عطف ، ولا ناهية .

تباشروهن : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو في محل رفع فاعل ، وضمير الغائب في محل نصب مفعول به ، ونون النسوة حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب .

وأنتم : الواو للحال ، وأنتم ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ .

عاكفون : خبر مرفوع بالواو .

في المساجد : جار ومجرور متعلقان بعاكفون ، وعلامة جر المساجد الكسرة الظاهرة ، لأنه مصروف لدخول أل التعريف عليها .

والجملة الاسمية في محل نصب حال . وجملة لا تباشروهن معطوفة على ما قبلها .



84 ـ قال تعالى : { يمشون في مساكنهم } 128 طه .

يمشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، والجملة الفعلية في محل نصب حال من مفعول أهلكنا ، أو من الضمير في لهم في أول الآية .

في مساكنهم : جار ومجرور ، وعلامة الجر الكسرة ، لأنه مصروف لتعريفه بالإضافة ، وشبه الجملة متعلقان بيمشون ، والضمير في مساكنهم يعود على المهلَكين بفتح اللام ، وهم قوم قريش .

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:15 PM
الأفعال المبنية

الفعل الماضي
فعل مبني ، ويبنى على :
الفتح : إذا لم يتصل به شيْ ،
مثل : قال تعالى: ( إذا جاء نصر الله والفتحُ ).
جاءَ: فعل ماض ٍ مبني على الفتح لأنه لم يتصل به شيء




وإذا اتصلت به تاء التٌأنيث الساكنة( وهي حرف لامحل له من الإعراب ),
مثل : قال تعالى (قالت نملةً يا أيٌُها النمل ادخلُوا مساكنَكم ).
قالَت: قالَ فعل ماضٍي مبني على الفتح لاتصاله بتاء التأنيث الساكنة . التٌاء : تاء التٌأنيث الساكنة ، حرف مبني على السكون.




وإذا أتصلت به ألف الاثنين ، مثل ، أمي وأبي ، ميناء عكا
زاراَ : زار : فعل ماضٍ مبني على الفتح ألف الاثنين : ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل

2- السكون : إذا اتٌصلَ به أحدُ ضمائر الرفٌع المتحركة التالية:

إذا اتٌصل َبه تاء المتكلم ،
مثل:قال حافظ إبراهيم على لسان اللغه العربية
وسعتُ كتاب الله لفضًا وغابهً وما ضقتُ عن آي به وعظاتِ وسعتُ: وسع فعل ماصٍ مبني عل السكون لاتصاله بالتاء المتحركة. التاء : ضمير المتكلم مبني على الضمٌ, في محل رفع فاعل.

إذا اتصل به تاء المخاطب ،
مثل:قال تعالى ( أرأيت الذي ينهى عبداً إذا صلى)
أرأيتَ : الهمزة : حرف استفهام مبني على الفتح رأي: فعل ماض مبني على السكون لاتٌصالة بتاء المخاطب. التاء : ضمير المخاطب مبني على الفتح في محل رفع فاعل .

أذا اتصلت به تاء المخاطبة ،
مثل وذهب خلف النهر تقبلين الثرى
ذهبت : ذهب : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتٌصاله بتاء المخاطبة التاء : ضمير المخاطبة مبني على الكسرة في محل رفع فاعل.

إذا اتصلت به نون النسوة
مثل:قوله تعالى (فلما رأيتهُ أكبرنهُ وقطعنَ أيديهُنٌ)
قطعن : قطع : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة النون : نون النسوة ضمير مبني على الفتح في محل رفع فاعل.

إذا اتصل به (نا) المتكلمين الدالة على من فعل الفعل
كقوله تعالى(فأرسلنا عليهم ريحاً صريراً في أيام نحسات)
أرسلنا : أرسل : فعل ماضٍ مبني عل السكون لاتصاله بضمير المتكلمين . النا : ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل

3- الضم : إذا اتصلت به واو الجماعة,

مثل: رجع الحجاجُ بعد أن أدو مناسك الحج
أدوا : أد : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف المحذوفة لاتٌصاله بوأو الجماعة الواو : ضمير الجماعة مبني في محل رفع فاعل
فعل الأمر
هو فعل مبني ، ويبنى على

السكون: إذا لم يتصل به شيء,
كقوله تعالى: ( خذ ُالعفوَ وأمر بالعرف و أعرض عن الجاهلين)
خذ ، وأمر ، واعرض : أفعال أمر مبنية على السكون.

أو إذا اتصلت نون النسوة ،
مثل :أيتها الفاضلات ، احملن رايه العفاف أينما ذهبتن
احملنَ : احمل فعل أمرٍ مبني على السكون لاتصٌاله بنون النسوة النون : نون النسوة ضمير مبني على الفتح ، في محل رفع فاعل .

2- حذف حرف العٌَلة من آخره إذا لم يتصل به شيء ، وكان معتلٌَ الآخر ،

مثل: قوله تعالى(ادع إلى سبيل ربك بالحكمة ِوالموعظة الحسنة)
ادعُ : فعل أمرِ مبني على حذف الواو من آخره

امضِ قيس ، امضِ إلى بيٌارتك امضِ: فعل أمر مبني على حذف الياء من آخره

يا بني ، اسعَ إلى المجدِ فإنه لباسُ أجدادك . اسع : فعلُ أمرٍ مبني على حذف الألف من آخره

3- الفتح إذا اتصلت به نونٍ التوكيد الخفيفة أو الثقيلة,

مثل: أيها الثري ، ساعدن كل فقير
ساعدن : ساعد : فعل أمر مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة النون : نون التوكيد الخفيفة ، حرف مبني على السكون

4- حذف النون من آخره إذا كان متصلا بألف الاثنين أو الاثنتين ، أو واو الجماعة أو ياء المخاطبة . كقولة تعالى (فأتيا فرعون فقولا :إنا رسول رب العالمين) أتيا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لاتصاله بألف الاثنين. الألف : ألف الاثنين ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. و كقوله تعالى

(ولو أنا كتبنا أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما ا فعلوه إلا قليل منهم) اقتلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لاتصاله بواو الجماعة الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.

أي بنيه خذي عني الصدق خذي : فعل أمر مبني على حذف النون من آخرة لاتصاله بياء ا لمخاطبة. والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الفعل المضارع
معرب ومبني.
فعل معرب تتغير حركته حسب موقعة من الإعراب ، ويكون :

مرفوعاً, إذا لم يسبق بناصب أو جازم ، وعلامة رفعه الضمة ،كقوله تعالى(إن الله يغفر الذنوب جميعاً)
يغفر : فعل مضارع مرفوع : لأنة لم يسبق بناصبٍٍ أو جازم ، وعلامة رفعة الضمة.

منصوباً, إذا سبق بحرف نصب ، كقوله تعالى ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض الأسود)
حتى : حرف نصب. يتبين : فعل مضارع منصوب .لأنه سبق نصب, وعلامة نصبه الفتحة

مجزوماً, إذا سبق بحرف جذم ،كقوله تعالى(ألم نشرح لكَ صدرك)
لم: حرف نفي وجزم و قلب . نشرح : فعل مضارع مجزوم لأنه سبق بحرف جزم ، وعلامة جزمه السكون.

يبنى الفعل المضارع على:

السكون : إذا اتصل بنون النسوة مثل:
الممرضات يسهرن على راحة المرضى يسهرن: يسهر : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة في محل رفع . النون : نون النسوة ضمير متصل مبني على الفتح ،في محل رفع ، فاعل.

الفتح: إذا اتصلت به نون التوكيد الخفيفة أو الثقيلة, مثل والله لأقومن بواجبي
لأقومن : اللام : واقعة في جواب القسم. أقوم : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة. النون : نون التوكيد الخفيفة ، حرف مبني على السكون.

لا تمدحن امرأ حتى تجربهُ ولا تذمُنه من غير السكون لا : حرف نهي وجزم تمدحن : تمدح فعل مضارع مبني على الفتح في محل جزم لاتصٌاله بنون التوكيد الثقيلة النون : نون التوكيد الثقيلة ، حرف مبني على الفتح.





الأفعال الخمسة المعربة
وهي أفعال مضارعة يلحقها ألف, الاثنين أو الاثنتين ، أو واوا الجماعة للغائبين ، أو واوا الجماعة للغائبين أو واوا الجماعة للمخاطبين ، أو ياء المخاطبة على النحو التالي : يفعلان ، تفعلان ، تفعلون, يفعلون ، تفعلين.

وعلامة رفعها ثبوت النون ، كقول عنترة:
يدعون عنتر والرماح كأنها أشطان بئر في لبان الأدهم يدعون: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة

وعلامة نصبها وجزمها حذف النون مثل:
لم تلعبوا في المدرسة ، ولن تذهبوا في الرحلة.

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:18 PM
أنواع الاسم :
لقد قسم الصرفيون الاسم إلى أربعة أقسام : ـ
اسم صحيح ، و مقصور ، وممدود ، ومنقوص .
1 ـ الاسم الصحيح :
هو الاسم الذي لا يكون مقصورا ولا ممدودا ، ولا منقوصا ، أي ليس منهيا بألف لازمة " أصلية " ، ولا ألفا زائدة بعدها همزة ، ولا ياء لازمة ، وتظهر عليه علامات الإعراب الثلاثة رفعا ونصبا وجرا .
نحو : غلام ، امرأة ، رجل ، شجرة ... إلخ .
نقول : هذا غلامٌ مؤدب . ورأيت رجلاً ضريرا . وجلست تحت شجرةٍ وارفة .
فالكلمات : غلام ، ورجل ، وشجرة ، في الأمثلة السابقة أسماء صحيحة الآخر لخلوها من علامات الاسم المقصور ، أو الممدود ، أو المنقوص ، وهي اللف بنوعيها ، أو الياء اللازمة ، إضافة إلى ظهور علامات الإعراب الثلاثة على آخره فغلام ومؤدب في المثال الأول كل منهما مرفوع بضمة ظاهرة ، ورجلا وضريرا كل منهما منصوب بفتحة ظاهرة ، وشجرة ووارفة كل منهما مجرور بكسرة ظاهرة . فإن اختفت إحدى العلامات الثلاثة ، أي قدرت على أخر الاسم فلا يكون صحيح الآخر

2 ـ الاسم المقصور :
هو الاسم المعرب المنتهي بألف لينة لازمة ، وقدرت عليه حركات الإعراب الثلاثة .
والألف اللينة اللازمة هي كل ألف ثابتة في آخر الاسم ، وترسم ألفا ، أو ياء غير منقوطة . مثل : عصا ، وسنا ، وصفا ، وهدى ، وفتى ، وهوى .
نحو : هذه عصا غليظة . وجاء فتى مجتهد .
وشاهدت سنا برق يلمع . وصادفت الأمور هوى في نفسه .
وكان محمد على هدى من ربه .
من خلال الأمثلة السابقة نجد بعض الكلمات مثل : عصا ، وفتى ، وهوى ، وهدى . جاء بعضها مرفوعا ، والبعض الآخر منصوبا ، أو مجرورا ، غير أنه لم تظهر على آخرها علامات الإعراب " الحركات " الضمة ، أو الفتحة ، أو الكسرة ، ومعنى ذلك أنها قد رفعت بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر في مثل : عصا ، وفتى . ونصبت بفتحة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر أيضا قي مثل : سنا ، وهوى ، وجرت بكسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر على مثل : هدى . والسبب في ذلك أن الألف الموجودة في أواخر هذه الكلمات ونظائرها لا تقبل الحركة مطلقا .
3 ـ الاسم الممدود :
هو الاسم المعرب الذي في آخره همزة قبلها ألف زائدة .
مثل : صحراء ، وحمراء ، وبيداء .
نقول : هذه صحراءُ واسعة .
وقطعت صحراءَ واسعة .
وسرت في صحراءَ واسعة .
في الأمثلة السابقة نلاحظ أن كلمة " صحراء " جاءت مرفوعة ومنصوبة ومجرورة ، وقد ظهرت عليها علامات الإعراب الثلاثة ، بيد أنها غير منونة في حالتي الرفع والنصب ، وجرت بالفتحة نيابة عن الكسرة في حالة الجر ، والعلة في ذلك منعها من الصرف . فالأسماء الممدودة أسماء غير مصروفة ، لأنها تنتهي بالهمزة ، وقبلها ألف مد زائدة يشترط فيها أن تكون رابعة فأكثر ، والكلمة دالة علة التأنيث . فإن كانت ثانية ، أو ثالثة فلا يمنع الاسم من الصرف ، لأن الألف الثانية ، والثالثة في الكلمة الممدودة تكون أصلية مثل : ماء وداء ، وسماء ، ودعاء ، ونداء ، وهواء .
20 ـ ومنه قوله تعالى : " وأنزل من السماء ماء }1 .
ومنه قول الشاعر :
لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها
ونحو قوله تعالى " وأوحى في كل سماء أمرها }2 .
وقوله تعالى : { لا يسمع إلا دعاء ونداء }3 .
وقوله تعالى : { وأفئدتهم هواء }4 .
ولاسم الممدود يجوز قصره . فنقول : حمرا ، وخضرا ، وصفرا ، وسما .
4 ـ ومنه قول الشاعر :
لا بد من صنعا وإن طال السفر وإن تجنّى كل عود وَدَبِر
ومنه قول كعب بن مالك الأنصاري ، وقد مد وقصر في آن واحد :
بكت عيني وحق لها بكاها وما يغني البكاء ولا العويل
ومنه : زكريا بالقصر .
21 ـ نحو قوله تعالى : { هنالك دعا زكريا ربه }5 .
ــــــــــــــــ
1 ـ 22 البقرة . 2 ـ 12 فصلت .
3 ـ 171 البقرة . 4 ـ 43 إبراهيم . 5 ـ 38 آل عمران .
وقوله تعالى : { ذكر رحمة ربك عبده زكريا }1 .
وهو ممدود في الأصل ، نقول : زكرياء .
ولا يجوز مد المقصور ، فلا نقول : عصاء ، وفتاء . من عصا ، وفتى .
وإن كان الكوفيون يجيزونه . 5 ـ واستدلوا بقول الشاعر :
سيغنيني الذي أغناك عني فلا فقر يدوم ولا غناء
الشاهد : غناء . بالمد ، وهي في الأصل " غنى " بالقصر ، وقد علق عليه الفراء بقوله " فإنه إنما احتاج إليه في الشعر فمده " (2) .
وخلاصة ما سبق في مد المقصور ، وقصر الممدود إنما يكون لضرورة من ضرورات الشعر ، وإن كان قصر الممدود قد أجمع عليه النحويون ، في حين لم
يقل بمد المصور سوى الكوفيين ، وقد دلل سيبويه على إجازته في الشعر بقوله " ربما مدوا فقالوا : مساجيد ومنابير " (3) .
4 ـ الاسم المنقوص :

هو كل اسم معرب في آخره ياء لازمة " أصلية " مشددة مكسور ما قبلها .
مثل : القاضي ، القاضي ، الداعي ، الراعي ، الساعي ، الساقي .
وهذا النوع من الأسماء تقدر عليه حركتان إعرابيتان فقط هما : الضمة ، والكسرة للثقل . أما الفتحة فتظهر عيه لخفتها .
نحو : جاء القاضي . ورأيت الداعيَ . ومررت بالراعي .
22 ـ ومنه قوله تعالى : { نودي من شاطئ الوادي الأيمن }4 .
القاضي : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل .
ــــــــــــــ
1 ـ 2 مريم .
2 ـ المقصور والممدود للفراء ص45 .
3 ـ المرجع السابق هامش ص44 .
4 ـ 30 القصص .
والداعي : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره .
والراعي : اسم مجرور بالكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها الثقل .
والصرفيون يبينون لنا منشأ هذا الثقل بقولهم : إن الياء الممدودة يناسبها كسر ما قبلها ، والضمة ثقيلة فيعسر الانتقال من كسر إلى ضم .
وفي حالة الجر يجر الاسم المنقوص بكسرة مقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل ، لأن الكسرة جزء منها ، ويستثقل تحريك الياء بجزء منها .
أما في حالة النصب فتظهر الفتحة على الياء لخفتها .
وإذا جاء الاسم المنقوص نكرة تحذف ياؤه ، ويعوض عنها بتنوين العوض ، أو التعويض ، كما بينا ذلك ، في حالتي الرفع والجر .
نحو : جاء داعٍ .
23 ـ ومنه قوله تعالى : { فاقض ما أنت قاض }1 .
وقوله تعالى : { ولكل قوم هاد }2 .
وسلمت على ساقٍ .
24 ـ ومنه قوله تعالى : { ومن يضلل الله فما له من هاد }3 .
وقوله تعالى : { إنهم في كل واد يهيمون }4 .
فداع : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل .
وساق : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل .
أما في حالة النصب فلا تحذف الياء . نقول : رأيت والياً . وكان أخي قاضيًا .
وفي حالة مجيء الاسم المنقوص مجموعا جمع تكسير ، يمنع من الصرف ، لأنه
ــــــــــــــ
1 ـ 72 طه . 2 ـ 7 الرعد .
3 ـ 33 الرعد . 4 ـ 225 الشعراء .
على وزن منتهى الجموع ، وتقدر فيه حركتا الرفع والجر ، ويحذف منه تنوين التنكير ، كما تحذف الياء ويعوض عنها بتنوين العوض ، أما علامة النصب فتظهر على الياء . نحو : السفن رواسٍ في الميناء .
وصعد المسافرون على سفن رواسٍ . وشاهدت سفنا رواسيَ .
25 ـ ومنه قوله تعالى : { وألقى في الأرض رواسي }1 .
فرواس ـ في المثال الأول ـ خبر مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل . ورواس ـ في المثال الثاني ـ صفة مجرورة بالكسرة
المقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل . وفي المثال الثالث جاء رواسي صفة منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة .
ـــــــــــــ
3 ـ 15 النحل .

موسوعة النحو والصرف والإعراب
د . مسعد زياد

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:24 PM
الضمائر المتصلة ثلاثة أنواع
أ - ضمائر خاصة بالرفع وهي واو الجماعة وألف الاثنين وياء المخاطبة ونون النسوة والتاء المتحركة

ب - ضمائر مشتركة بين النصب والجر وهي هاء الغَيبة وياء المتكلم وكاف الخطاب

ج - ضمير مشترك بين الرفع والنصب والجر وهو ( نا ) الدالة على المتكلمين

إعراب النوع الأول
1 - تأتي في محل رفع فاعل إذا سبقت بفعل مبني للمعلوم مثل استغفروا الله

2 - تأتي في محل رفع نائب فاعل إذا سبقت بفعل مبني للمجهول مثل المتفوقان أُكرِما

3 - تأتي في محل رفع اسم لفعل ناسخ إذا سبقت بفعل ناسخ ( كان وأخواتها أو كاد وأخواتها ) مثل أوشكت أن أنهي دراستي

إعراب النوع الثاني
1 - تأتي في محل نصب لحرف ناسخ إذا سبقت بحرف ناسخ ( إنّ وأخواتها ) مثل ليتك تحترم من هو أكبر منك

2 - تأتي في محل نصب مفعول به إذا اتصلت بفعل مثل المتفوق يكرمه المعلم

3 - تأتي في محل جر اسم مجرور إذا سبقت بحرف جر مثل عفوتُ عنك

4 - تأتي في محل جر مضاف إليه إذا سبقت باسم مثل أعضاء منتديات الوزارة ومشرفوها أصدقائي

إعراب النوع الثالث
1 - تأتي في محل رفع فاعل إذا سبقت بفعل ماض آخره ساكن مبني للمعلوم مثل عبدْنا الله

2 - تأتي في محل رفع نائب فاعل إذا سبقت بفعل ماضٍ آخره ساكن مبني للمجهول مثل أُكرِمْنا

3 - تأتي في محل رفع اسم لفعل ناسخ إذا سبقت بفعل ناسخ مثل ما زلنا متعاونين

4 - تأتي في محل نصب اسم لحرف ناسخ إذا سبقت بحرف ناسخ مثل لعلنا نحب الخير للجميع

5 - تأتي في محل نصب مفعول به إذا سبقت بفعل ماضٍ آخره متحرك أو إذا سبقت بفعل أمر أو بفعل مضارع مثل شكرَنا المسؤولون على العمل واحترِمْنا ويحترمنا الصغير

6 - تأتي في محل جر اسم مجرور إذا سبقت بحرف جر مثل عفوتَ عنّا

7 - تأتي في محل جر مضاف إليه إذا سبقت باسم مثل نأمل في أبنائنا كل خير


الصحيح والمعتل

أولًا - أحرف العلة ثلاثة ؛ الألف والواو والياء
ثانيًا - الفعل الصحيح هو الفعل الخالي من أحد أحرف العلة
ثالثًا - الفعل المعتل هو الفعل الموجود فيه حرف علة أو حرفا علة
رابعًا - ينقسم الفعل الصحيح أربعة أقسام
أ - مهموز : هو الفعل الذي أحد أصوله همزة مثل أخذ ، سأل ، بدأ
ب - مضعف ثلاثي هو الفعل الذي عينه ولامه متشابهان مثل : رقّ ، حنّ
ج - مضعف رباعي هو الفعل الذي أوله وثالثه متشابهان وثانيه ورابعه متشابهان مثل : زلزل ، حصحص
د - سالم هو الفعل الخالي من الهمزة والتضعيف مثل : ذهب ، خرج
خامسًا - ينقسم الفعل المعتل خمسة أقسام
أ - المثال هو الفعل الذي فاؤه حرف علة مثل : وقف ، وهب
ب - الأجوف هو الفعل الذي عينه حرف علة مثل : سال ، نام
ج - الناقص هو الفعل الذي لامه حرف علة مثل : سعى ، رضي ، دعا
د - اللفيف المقرون هو الفعل الذي عينه ولامه حرفا علة مثل : كوى ، حوى ( حرفا العلة متتاليان )
هـ - اللفيف المفروق هو الفعل الذي فاؤه ولامه حرفا علة مثل : وعى ، ونى ( حرفا العلة مفترقان )

1 - إذا مر بك فعل غير ثلاثي فيجب الإتيان بالثلاثي منه كي تعرف نوعه
2 - إذا اجتمعت همزة وحرف علة فنوع الفعل معتل مثل : رأ ى ، جاء فنوع ( رأى ) ناقص و ( جاء ) أجوف

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:42 PM
المصادر المؤولة

أولاً : أنـواعـهـا
أ – ( أن مع الـفـعل المضارع ) مثل يـسـعدني أن أكـتـب لك رسالة .
ب – ( أن واسـمـها وخـبـرها ) مـثل يسرني أنّـك سعيد .
ج – ( ما مع الـفـعل الـماضي ) مثل ليس للرجل إلا ما سعى .
د – ( كي مع الـفـعل الـمـضـارع ) مـثل يـذهب المؤمن للمسجد لكي يصلي
هـ - همزة التسوية مع الفعل الذي يليها ومثاله قوله تعالى : "وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون "
و - ( ما ) مع الفعل ( دام ) كقوله تعالى " ما دمتُ حيًا "

ثانيًا : طـريـقـة تـحـويـلها إلـى مـصـادر صـريـحـة
إذا أردنـا أن نُـحَـوِّل الـمصدر الـمؤول إلى مصدر صريح فإنـنا نأتـي بالـمصدر الصريح من الفـعل أو من خـبـر ( أنّ ) ما لـم يـكن خـبـر ( أنّ ) شـبـه جـمـلـة فإن كان شـبـه جـمـلة أتـينا بـكـلـمة ( كون ) مـضافـة إلى اسم ( أن )
فـنـقـول في ( أ ) يـسـعدني كـتـابة رسالة لك وفي ( ب ) يـسـرني سـعادتك وفي ( ج ) ليس للرجل إلا سـعـيـه
وفي ( د ) يـذهب الـمؤمن للمسجد للـصلاة وفي ( هـ ) إنذارك أو عدم إنذارك وفي ( و ) مدة دوامي

ثالثًا : مـواقـعـهـا الإعـرابيـة
يُـعرَب الـمصدر الـمؤول إعراب الـمـصدر الصـريـح فـلا فـرق بـيـنـهـما في الإعراب فـيـقـع الـمـصدر الـمـؤول في مـحل رفـع أو فـي مـحل نـصب أو في مـحل جـر
فالـمصادر الـمؤولة في ( أ ) و ( ب ) و ( ج ) في مـحل رفع ، بـيـنـما فـي ( د ) فـي مـحل جر ، وفي ( هـ ) في محل رفع مبتدأ وفي ( و ) في محل جر مضاف إليه وفـي هذا الـمـثـال ( عُلِم أن أخاك حاضر ) وقـع الـمصدر الـمؤول في مـحل رفع نائب فاعل وتـقديـر الـمصدر عُلِم حضور أخيك ، وفي هذه الآية ( وأن تـصـوموا خـيـر لكم ) وقع الـمصدر المؤول في مـحل رفع مـبـتـدأ وتـقدير الـمصدر صومكم أو صيامكم ، وفـي هذا الـحديث قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - ( الـغـيـبـة أن تذكر أخاك بـما يكره ) وقع الـمصدر الـمؤول في مـحل رفع خـبـر وتـقـديره ذكـرك أخاك ، وفي هذا الـمثال ( عَلمتُ أنّ أخاك قادم ) وقع الـمـصدر في مـحل نـصب مـفـعـولًا به وتـقديره عـلـمـت قـدوم أخيك ، وفي هذا الـمثال ( عـلمت بأنـَّـك مريض ) وقع الـمصدر في محـل جر اسـمًا مـجـرورًا وتـقـديره علمت بـمرضك ، وفـي هذا الـمـثال ( حـسـبـت أنّ الرجـل فـي الـبـيـت ) والـتـقـديـر حـسـبـت كـون الرجل فـي الـبـيـت ، وفـي هـذه الآيـة ( إنه لـحـق مـثـلـما أنـكم تـنـطـقـون ) وقـع الـمـصـدر الـمـؤول فـي مـحـل جـر مـضافـًا إلـيـه والـتـقـديـر مـثـل نـطـقـكـم


ملحوظتان

1 - ( كي ) لا تكون مصدرية إلا إذا سبقت باللام التعليلية الجارة أو قدرت قبلها فإن لم تقدر اللام قبلها فهي حينئذ جارة ويجب تقدير ( أن ) المضمرة بعدها .

2 - إعراب الجملة التي تلي الحرف المصدري لا محل لها من الإعراب لأن الحروف المصدرية موصولات حرفية ...

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:55 PM
المفعول به
تعريفه: ما وقع عليه فعل الفاعل إيجابا أو سلبا، نحو: كتب محمدٌ الرسالة، لم يسمع خالدٌ النصيحةَ.

أنواع المفعول به:

1- مفعول واحد، وأكثر المفعولات بها من هذا النوع، نحو: نظم عليٌّ قصيدةً.

2- مفعولان أصلهما مبتدأ وخبر، ويكون ذلك إذا دخلت الأفعال الناسخة، ظنّ وأخواتها، على الجملة الاسمية فتنصب المبتدأ ويسمى مفعولها الأول، وتنصب الخبر ويُسمى مفعولها الثاني، نحو: خالدٌ ناجحٌ > ظنّ بكرٌ خالداً ناجحاً.

ظنّ وأخواتها:

أفعال القلوب: وهي نوعان: (أ) ما يفيد في الخبر (المفعول الثاني) الرجحان، وهي: ظنّ، حسِب، خال، جعل، حجا، عدّ، هبْ، زعمَ، (ب) ما يفيد في الخبر (المفعول الثاني) اليقين، وهي: وجد: وجدتُ خالدا عالماً، ألْفى: ألفيت محمداً كريماً، تَعَلَّمْ (أيْ اعْلم) تعَلمْ الصدقَ نجاةً، رأى: رأيت العلمَ نافعاً، علِم: علمْتُ خالداً صادقاً.

أفعال التصيير: وهي ما يفيد تحول المبتدأ (المفعول الأول) من حال إلى أخرى، وهي: جعل: (فجعلناه هباء منثوراً)، ردّ: (ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ)، ترك: (وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بعضِ)، اتَخذ: (إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا)، تخِذ: تَخِذتُ محمداً صديقاً، صيّر: صيرتُ الطينَ حجراً، وهبَ: وهب عليٌّ نفسَه فداءً للوطنِ.

3- ثلاثة مفاعيل، أصل ثانيها وثالثها مبتدأ وخبر: تحقق عند دخول أعلمَ ،أرى، نبّأ، أنْبأ، خبّر، أخبرَ، حدّث على جملة اسمية مؤلفة من مبتدأ وخبره، نحو الخبرُ صحيحٌ > علِم عليٌ الخبرَ صحيحاً > أعْلَم محمدٌ علياً الخبرَ صحيحاً.

4- مفعولان ليس أصلهما مبتدأ وخبرا: وهي مفعولات الأفعال التالية: أعطى، سأل، كسا، منح، وهب، ألبس، أطعم، سقى، أسكن، جزى، أنشد، أنسى، أحلّ.

نائب الفاعل

تعريفه: هو اسم مرفوع تَقَدمه فعل مبنيٌّ للمجهول أو شبهه، ناب عن الفاعل بعد حذفه، نحو: سُمِعَ صوتُ الأذان، و"شَبَهُ الفعل المبنيّ للمجهول" اسم المفعول، نحو: زيدٌ محترَمٌ رأيُه، خالدٌ مفهومٌ كلامُه. ونائب الفاعل ينطبق عليه أحكام الفاعل، فهو مرفوع، وتالٍ لفعله، لذا يجب أنْ يتجرد فعله من ضمائر المثنى والجمع، ويؤنث وجوبا أو جوازا إن كان مؤنثا (راجع تأنيث الفعل في باب الفاعل).

Dr.Bashy
20th September 2007, 10:56 PM
بناء الفعل للمجهول:

الفعل الماضي:

1- يُضمُّ أوله فقط ويُكسَر ما قبل آخره إذا لم يكن مبدوءا بهمزة وصل أو تاء، ولم تكن عينه ألفا: كَسَر > كُسِر، أورد > أُورِد، أجهد > أُجهِد.

2- يُضم مع أوله ثانيه إنْ كان مبدوءا بتاء مزيدة، نحو: تَعَلّم تُعُلِّم، تَفَهّم تُفُهِّم، تجادل > تُجُودٍل.

3- يُضم أوله وثالثه إنْ كان مبدوءا بهمزة وصلٍ مزيدة، نحو: انطلَق > اُنْطُلِق، افْتَرَس > اُفْتُرِس، اسْتَعْمَل > اُسْتُعْمِل.

4- إن كان ثانيه أو ثالثه ألفاً زائدةً قلبت واواً، نحو: جاهد > جُوهِد، تجادل > تُجودِل.

5- الأجوف مثل: صام وباع واقتاد تُقلب عينه ياء ليصبح: صِيم وبِيع واقْتِيدَ.6- المضعف مثل: مَدّ وشدّ تُضمُّ فاؤه: مُدَّ، شُدَّ.
الفعل المضارع:

1- السالم: يُضَمّ أوله ويُفتَح ما قبل آخره، نحو: يكتُب > يُكْتَب، يتجادل > يُتَجادَلُ، يستعمِل > يُسْتَعْمَل.

2- الأجوف: تُقلَب عينه ألفاً: يقول > يُقال، يُعين > يُعانُ.

ما ينوب عن الفاعل: ينوب عنه واحدٌ مما يلي:

1- المفعول به: وهو الأصل، لهذا يُقدم على غيره في النيابة عن الفاعل، نحو (خُلِق الإنسانُ ضعيفا)، وإذا كان هناك أكثر من مفعول أُنيب الأول وبقيت الأخرى على حالها، نحو: أعلمتُ زيداً الخبر صحيحاً > أُعلِم زيدٌ الخبرَ صحيحاً.

2- المصدر المتصرف: صُمِد صمودُ الأبطالِ.

3- الظرف المتصرف المختص: صِيم رمضانُ، سِير يومُ الجمعةِ.

4- الجار والمجرور: نُظِر في الأمر، مُرَّ بزيدٍ.

5- المصدر المؤول: (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ) أي "استماع"ُ، لقد اختير أن يُقامَ المشروعُ هنا. أي "إقامةُ".

وقد ورد عن العرب أفعال جاءت على صيغة المبني للمجهول يعرب المرفوع بعدها فاعلا: دُهِش، هُزِل، شُدِه، شُغِف بكذا، أُولِع به، أُغرِيَ به، أُغرِم زيدٌ بالصيدِ.

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:00 PM
حروف الجر
حروف الجر هي: مِنْ، إلى، عَلى، في، عَنْ، اللام، الباء، حَتَّى، الكافُ، خَلاَ، حَاشَا، عَدا، مُذْ، مُنْذُ، رُبَّ، ُكَيْ، واو القسم، تا القسم (مختصة بالقسم مع لفظ الجلالة)، َمَتَى (في بعض لغات العرب).

معاني حروف الجر:

من: الابتداء: سافرت من مكة إلى المدينة، مكثت عنده من الضحى إلى العصر.

التبعيض: أنشدنا من شعرك.

الى: الانتهاء، نحو: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى)، وصلت إلى القرية صياحا.

عن: المجاوزة: رميت عن القوس، البَعدية: (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ) أي بعد طبق.

على: الاستعلاء: سرت على الجسر. وقف على الجبل.

في: الظرفية: محمد في البيت، التعليل: دخل السجن في سرقة.

الباء: الاستعانة: قطعت اللحم بالسكين، السببية: عاقبته بذنبه، الإلصاق: مررت بالمسجد. الظرفية: أقمت بمكة.

اللام: الاختصاص: الدار لبكر، التعليل: جئت لأشكرك. الاجتهاد ضروري للنجاح.

حتى: انتهاء الغاية: (وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ)، سرت حتى المدينة، التعليل: (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ).

الكاف: التشبيه: (يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاء كَالْمُهْلِ).

الواو: القسم: (وَالسَّمَاء ذَاتِ الْبُرُوجِ)

مذ، منذُ: ابتداء الغاية: ما رأيته منذ يومين.

ربّ: للتقليل: ربّ قلم أمضى من حسام. التكثير: ربّ أخ لم تلده أمك.

عملها: تجرّ الاسم الذي يليها جراً ظاهراً: مررتُ بمحمّدٍ، أو مقدرا في الأسماء المبنية كأسماء الإشارة والضمائر والأسماء الموصولة: مررت بهؤلاء، وبهم، وبالذي بقيَ.

أقسام حروف الجر:

تنقسم من حيث أصالتها إلى:

(أ) حروف جر أصلية: وهي ما تدل على معناها ولها متعلَّق، وهي جميع الحروف المذكورة ما عدا: رُبَّ وعدا وحاشا وخلا، وحالات خاصة لمِنْ، والباء، والكاف، واللام.

(ب) حروف جر زائدة: وهي ما لا تدلّ على معناها ولا تحتاج إلى متعلق، وهي:

من: وتكون زائدة بشرط أنْ يسبقها: (1) نفي، نحو: ما حضر من أحدٍ (من: حرف جر زائد، أحدٍ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، أو (2) استفهام بهل: هل هنا من طبيبٍ، أو (3) نهيٍ: لا تُدخِلْ عليّ من أحدٍ (أحد: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد).

الباء: تزاد للتوكيد: بحسبِكَ درهمٌ (حسب: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، كفى بالله شهيدا (الله: لفظ الجلالة، فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد) وأكرمْ بزيدٍ (زيدٍ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، لست عليهم بمسيطرٍ (مسيطر: خبر ليس منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد).

الكاف: تزاد لتفيد التوكيد: (ليسَ كَمِثْلِه شيء) (مثله: خبر ليس مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد، وشيء: اسم ليس مؤخر).

اللام: تُزاد في موضعين: (أ) بين الفعل والمفعول: أقام المسلمون خلافةً أجارت لمسلمٍ ومعاهدٍ (مسلم: مفعول منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد)، (ب) بين المضاف والمضاف إليه:

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ثمانين حولا لا أبا لك يسأمِ

(لا: نافية للجنس، أبا: اسمها منصوب وعلامة نصبه الألف، وهو مضاف، واللام حرف جر زائد، والكاف مضاف إليه في محل جر، وخبر (لا) الجملة الفعلية من يسأم وفاعلها)

(ج) حروف جر شبيهة بالزائدة، وهو ما تدلّ على معناها ولا تحتاج لمتعَلَّق، ويمثلها بوضوح: ربَّ: ولها حالات: (1) تكون ظاهرة: رُبّ أخٍ لم تلِده أمُّك (أخٍ: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الشبيه بالزائد)، (2) تكون محذوفة ويبقى عملها بعد الواو:

وليلٍ كموجِ البحرِ أرْخى سدوله ** عليّ بأنواعِ الهمومِ ليبتلي

(ليل: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الشبيه بالزائد)، (3) تُزاد عليها (ما) فتكفها عن العمل وتدخل حينئذ على الجمل الفعلية: (رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ).

ومنها الشبيهة بالزائدة: خلا، حاشا: حضر الطلاب خلا سعدٍ. (سعد: مجرور لفظا، منصوب محلا على الاستثناء).

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:03 PM
الإضافة
تعريفها: نسبة اسم إلى آخر على تقدير حرف جر. ويسمى الاسم الأول مضافا ويُعرب حسب موقعه من الجملة، ويُسمى الثاني مضافاً إليه ويكون مجروراً، نحو: هذا بيتُ زيدٍ (بيت: خبر مرفوع وهو مضافٌ، وزيدٍ: مضاف إليه مجرور).

أنواع الإضافة:

(أ) إضافة معنوية: وهي التي تفيد المضاف أمرا معنويا (1) كالتعريف إذا كان المضاف إليه معرفة: هذا قلمُ عليٍّ، هذه سيارةُ الضيفِ، (2) التخصيص إذا كان المضاف إليه نكرة: هذا كتابُ أدبٍ. وتنقسم بحسب تقدير حرف الجر إلى:

(1) ما يفيد معنى (من) وذلك إذا كان المضاف إليه جنساً للمضاف: اشترت هندٌ سوارَ ذهبٍ.

(2) ما يفيد معنى (في) وذلك إذا كان المضاف إليه ظرفاً للمضاف: أفناهم هجومُ الصباحِ (أي هجوم في الصباح).

(3) ما يفيد سوى ما تقدم من ملكيةٍ أو مقاربة أو ملابسة، وهو الأكثر، نحو: أعجبتني مزرعة عليٍّ، وسافر أبو سعدٍ، وهذا عملُ عمروٍ.

(ب) إضافة لفظية: وهي ما لا تفيد المضاف تعريفا أو تخصيصا، ويغلب فيها أن يكون المضاف اسماً مشتقا عاملا في المضاف إليه، ولا يُقدَّر فيها حرف جرٍّ، وفائدتها لفظية، هي تخفيف النطق بحذف التنوين من المضاف، في نحو: هذا مُكرمُ خالدٍ (الأصل: هذا مُكرِمٌ خالداً)، أو حذف النون، نحو هؤلاء كاتبو القصةِ (أصلها: هؤلاء كاتبون القصةَ)، وأنواعها بحسب المضاف:

* إضافة اسم الفاعل: هذا سارقُ المالِ.

* إضافة صيغ المبالغة: هؤلاء قهَارُو الأعداءِ.

* إضافة اسم المفعول: خالدٌ مسموعُ الكلمةِ.

* إضافة الصفة المشبهة: خالدٌ حسنُ الخُلُقِ.

أحكام الإضافة: عند الإضافة يتعلق بالمضاف والمضاف إليه عدد من الأحكام النحوية، أهمها:

(1) حذفُ التنوين ونون التثنية أو الجمع من المضاف: هذا كتابُ عليِّ، نجح أخوا محمدٍ، (إِنَّكُمْ لَذَائِقُو الْعَذَابِ الألِيمِ).

(2) تَجَرُّدِ المضاف إضافة معنوية من الـ ، فلا يصح قولك: قرأت الكتابَ العقادِ، ويصح بقاؤها مع المضاف إضافة لفظية: هذا الكاتبُ القصةِ، وهؤلاء السارقو المالِ.

(3) جر المضاف إليه: قرأت مقدمةَ الكتابِ.

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:06 PM
حروف النصب هي:

أن, لن, إذن, كي, حتى, لام الجحود, لام التعليل, والفاء السببية. (سيأتي الشرح عنها لاحقًا).
1. ينصب الفعل المضارع بالفتحة الظاهرة على آخره إذا كان صحيح الآخر: لن أدرسَ, لن تدرسَ.....

2. وينصب بحذف حرف النون إذا كان من الأفعال الخمسة: كي تدرسي, كي تدرسا, كي يدرسا, كي تدرسوا,كي يدرسوا.

3. ينصب الفعل المضارع بالفتحة المقدرة على حرف العلة في آخره إذا كان حرف العلة ألفًا, والفتحة الظاهرة على آخره إذا كان حرف العلة واوًا أو ياءً. (كي يسعى, لن يسموَ, أن يعطيَ).

حروف النصب هي:

* أن: وتسمى بـ"أن" المصدرية لأنها تؤول مع الفعل والفاعل بعدها بمصدر:

- أتمنى أن تتعلَّمَ,

- أن: حرف نصب ينصب الفعل المضارع.

- تتعلَّمَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره والفاعل ضمير مستتر تقديره هو. والمصدر المؤول من أن والفعل والفاعل المستتر هو في محل رفع فاعل لـ أتمنى.

(ألاَّ: في بعض الأحيان تأتي بعد أن "لا" النافية فـتدْغم مع أن ويبقى عمل "أن" كـ حرف نصب).

* لن: حرف نصب يفيد للنفي في المستقبل:

- لن أذهبَ لزيارته غدًا,

- لن:حرف نصب ينصب الفعل المضارع,

- أذهبَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

* كي: حرف نصب للتعليل:

- ناما جيدًا كي ترتاحا,

- كي: حرف نصب,

- ترتاحا:فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

* إذن: حرف نصب يقع في صدر الكلام ويكون جوابـًا لما قبلها أو جزاءً لكلام سابق ولا تنصب إلا إذا أتت مباشرة في الصدارة قبل الفعل المضارع بدون أن يفصل بينهما فاصل والفعل المضارع يفيد للمستقبل.

- نحن متعبان إذن ارتاحا,

- إذن: حرف نصب ينصب الفعل المضارع,

- ارتاحا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

* حتى:حرف نصب يأتي بمعنى "كي" للتعليل أو للغاية,

- أسرعا حتى تصلا,

- حتى: حرف نصب,

- تصلا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

* لام التعليل: وتأتي بمعنى كي و هي حرف نصب ينصب الفعل المضارع,

- ناما جيدًا لترتاحا,

- ل: حرف نصب ينصب الفعل مضارع,

- ترتاحا: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

* لام الجحود: حرف نصب يعني النفي والإنكار وتأتي "اللام" بعد الفعل الناقص "كان" المنفي:

-لم أكن لأذهبَ لو علمت أنك آتٍ.

- "لـ": لام الجحود تنصب الفعل المضارع,

- أذهبَ: فعل مضارع منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

* فاء السببية:حرف نصب والفاء تعني أن ما قبلها ينتج عنه ما بعدها.

- اجتهدوا في الدرس فـتنجحوا,

- "فـ": فاء السببية تنصب الفعل المضارع,

- تنجحوا: فعل مضارع منصوب بحذف النون لأنه من الأفعال الخمسة.

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:19 PM
ـ حروف الجزم وهي : لم ، لمّا ، لام الأمر ، لا الناهية

ـ حروف الشرط وهي : إنْ ، إذما ، ولو .
ونحو : إذما تجتهد تنل جائزة .

إذما : حرف شرط مبني على السكون ، لا محل له من الإعراب .

تجتهد : فعل الشرط مجزوم ، وعلامة جزمه السكون ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا ، تقديره : أنت ، تنل : جواب الشرط مجزوم ، وعلامة جزمه السكون ، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوبا تقديره : أنت .

تنبيه : يجب أن نلاحظ أن " لو " تأتي أيضا حرفا من حروف العرض ، والتمني .

نحو : لو تنزل عندنا فتصيب خيرا .

ومثال التمني قوله تعالى : { فلو أن لنا كرة فنكون }5 .

وتأتي حرفا مصدريا كقوله تعالى : { يود أحدهم لو يعمر}6 .

وتأتي حرفا للتعليل . ومنه قول الرسول الكريم ـ صلى الله عليه وسلم ـ " اتقوا النار ولو بشق تمرة


حروف العرض وهي : ألا ، أما ، لو ، لولا .
العرض ، ويقصد بالعرض : الطلب بلين ، وتختص بالدخول على الأفعال .
وتأتي حرفا من حروف التحضيض ، وهو الطلب بإلحاح ، وتختص بالدخول على الأفعال أيضا . نحو : ألا أحسنت إلى الفقراء .

ب ـ أما : يكثر دخولها على الأفعال . نحو : أما تجلس عندنا .

ج ـ لو : نحو : لو تنزل عندنا فتصيب خيرا .

د ـ لولا : نحو قوله تعالى : { فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة }2 .



حروف تتطلب جوابا ، وهي : لو ، لولا ، لوما ، لمّا .

نحو : لو هطلت الأمطار لاخضرت المراعي .

ومنه قوله تعالى : { فلما أخذتهم الرجفة قال رب لو شئت أهلكتهم }3 .

ونحو : لولا الأمل ما تحقق الحلم .
ونحو : لوما تأتينا فنكرمك .



الحروف المصدرية : أنْ ، ما ، كي ، لو ، أنَّ .

هذه الحروف تنسبك مع ما بعدها من أفعال ، ـ ما عدا " أنَّ " لأنها تختص بالدخول على الأسماء ـ وتكون مصدرا مؤولا . وقد مر ذكر كل منها في موضعه .
ـ حرفا الاستقبال : السين ، وسوف ، وهما من الحروف التي تلتحم بالفعل ، وتصبح كالجزء منه ، فلا يجوز الفصل بينها وبين الفعل .

نحو : سيأتي الله بالفرج القريب .
ويدخل في عداد حروف الاستقبال كل من أحرف النصب ، ولام الأمر ، ولا الناهية ، وإن ، وإذما الشرطيتين الجازمتين لفعلين مضارعين ، لذلك لا يجوز أن نجمع بين السين أو سوف ، وبين أحد الحروف السابقة .

فلا يجوز أن نقول : سوف لن أفعل كذا . بل نقول سوف لا أفعل كذا .


حروف التحضيض وهي : لولا ، لوما ، هلاّ ، ألا ، إلا .

وقد مر معنا بعض تلك الحروف في باب التنبيه ، وبعضها في باب العرض ، وها هي تمر في باب التحضيض ، أو الحض وهو الطلب بإلحاح ، إذا تلاها فعل مضارع .

أ ـ لولا : حرف تحضيض ، نحو قوله تعالى : { لولا تستغفرون الله }4 .
ب ـ لوما : حرف تحضيض بمعنى " هلاّ " ، ويختص بالدخول على الجمل الفعلية .

144 ـ نحو قوله تعالى : { لوما تأتينا بالملائكة إن كنت من الصادقين }6 .

ج ـ هلاّ : حرف تحضيض مركب من " هل " الاستفهامية ، و " لا " النافية التي لا عمل لها ، فإذا دخلت على المضارع أفادت الحث على العمل .

نحو : هلاّ تساعد الضعيف .
وإذا دخلت على الماضي كانت للتوبيخ
د ـ ألا : حرف تحضيض تختص بالدخول على الأفعال . نحو : ألا تؤمنون بالله .

هـ ـ ألاّ : حرف تحضيض يختص بالدخول على الجمل الفعلية الخبرية .

نحو : ألآّ تساعد الضعيف . والعل بعدها مرفوع .

حروف النفي وهي : لن ، لم ، لمّا

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:23 PM
المنادى:
أولًا : أنواع المنادى خمسة ؛
أ - المضاف
ب - الشبيه بالمضاف
ج - النكرة غير المقصودة
د - النكرة المقصودة
هـ - العلم المفرد

ثانيًا : طريقة معرفة المنادى المضاف :
لا ينوّن إذا كان مفردًا أو جمع مؤنث سالمًا أو جمع تكسير ، ونونه محذوفة إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالمًا ، والكلمة التي بعده ليست بداية لجملة جديدة ، وياؤه موجودةمثل يا إمامَ المسجد ويا فتياتِ المدارس يا علماء الأمة ويا معلمَي الناس ويا معلمِي الناس

ثالثًا : طريقة معرفة المنادى الشبيه بالمضاف :
ينون إذا كان مفردًا أو جمع مؤنث سالمًا ، ونونه وياؤه موجودتان إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالمًا ، والكلمة التي بعده ليست بداية لجملة جديدة مثل يا رفيقًا بالعباد الطف بنا يا مجتهداتٍ في دروسكن جزيتنّ خيرًا ويا مخلصَينِ في عملهما وفقكما الله ويا مخلصِينَ في عملهم وفقكم الله

رابعًا : طريقة معرفة المنادى النكرة غير المقصودة :
ينون إذا كان مفردًا أو جمع مؤنث سالمًا ، ونونه وياؤه موجودتان إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالمًا ، والكلمة التي بعده بداية لجملة جديدة
مثل يا رجلًا خذ بيدي ويا مجتهداتٍ حافظن على اجتهادكن يا مشاةً انتبهوا أثناء مشيكم ويا متخاصمينِ اصطلحا ويا متخاصمينَ اصطلحوا

خامسًا : طريقة معرفة المنادى النكرة المقصودة :
لا ينون إذا كان مفردًا أو جمع مؤنث سالمًا أو جمع تكسير ، وألفه موجودة إذا كان مثنى ، وواوه موجودة إذا كان جمع مذكرٍ سالمًا ، والكلمة التي بعده بداية لجملة جديدة مثل يا رجلُ اتق الله ويا مؤمناتُ اتقين الله ويا رجالُ اتقوا الله ويا متخاصمان اصطلحا ويا متخاصمون اصطلحوا

سادسًا : طريقة معرفة المنادى إذا كان علمًا مفردًا
إذا كان اسم رجل أو امرأة أو اسم مكانٍ ما لم يكن مركبًا إضافيًا أو كان ( أيّ ) أو ( أيّة ) أو اسم إشارة أو ( من ) الموصولة مثل يا محمد ويا محمدان ويا محمدون يا فاطمة ويا فاطمتان ويا فاطمات ويا هذا ويا هذه ويا هذان ويا هاتان ويا هؤلاء ويا من يعز علينا

سابعًا : إعراب المنادى
قبل إعرابه لا بد من معرفة نوعه

أ - فالمضاف والشبيه بالمضاف والنكرة غير المقصودة منصوبة فيصير الإعراب حينئذٍ
منادى منصوب وعلامة نصبه الألف إذا كان من الأسماء الخمسة مثل يا أخا العرب
منادى منصوب وعلامة نصبه الكسرة إذا كان جمع مؤنث سالمًا
مثل يا طالباتٍ احترمن المعلمة

منادى منصوب وعلامة نصبه الياء إذا كان مثنى أو جمع مذكر سالمًا مثل يا معلمينِ الناسَ الخير ويا معلمينَ الناسَ الخيرَ
منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة إذا كان مفردًا أو جمع تكسير مثل يا طالبَ العلم ويا طلابَ العلم

ب - المنادى النكرة المقصودة والعلم المفرد يبنيان على ما يرفعان به فيصير إعرابهما على النحو الآتي
منادى مبني على الضم الظاهر في محل نصب على النداء إذا كان مفردًا أو جمع مؤنث سالمًا أو جمع تكسير أو ( أيُّ ) أو ( أيّةُ )
مثل يا رجلُ يا مؤمناتُ ويا طلابُ يا أيُّها المعلم ويا أيُّتها المعلمة
منادى مبني على الضم المقدر في محل نصب على النداء إذا كان اسم إشارة لغير المثنى أو ( من ) الموصولة
مثل يا هذه الفتاة ويا من يذاكر لا ترهق نفسك
منادى مبني على الواو في محل نصب على النداء إذا كان جمع مذكر سالمًا مثل يا مسلمون
منادى مبني على الألف في محل نصب على النداء إذا كان مثنى أو ( هذان أو هاتان ) مثل يا طالبان يا هذان العالمان ويا هاتان العالمتان
إذا أردنا نداء ما فيه ( أل ) فإننا نأتي بـ ( أيها ) للمذكر أو ( أيتها ) للمؤنث أو اسم إشارة مناسب لما فيه ( أل )
يا أيها الرجل يا أيتها الفتاة يا هذا الرجل يا هذه الفتاة يا هذان الرجلان يا هاتان الفتاتان يا هؤلاء الرجال يا هؤلاء الفتيات

يستثنى من ذلك
لفظ الجلالة ( الله ) فينادى مباشرة فنقول ( يا الله ) أو ( اللهم ) ولا يجوز أن نقول ( يا اللهمّ ) لأن الميم المشددة عوض عن حرف النداء ولا يجمع بين العوض والمعوَّض عنه

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:29 PM
الأفعال الخمسة



هي كل فعل مضارع أسند إلى ألف الاثنين ، أو واو الجماعة ، أو ياء المخاطبة .

نحو : الجنديان يجاهدان في سبيل الله .

هم يعملون بإخلاص .

أنت تساعدين والدتك .

85 ـ ومنه قوله تعالى : ( وما الله بغافل عما تفعلون )1 .

86 ـ وقوله تعالى : ( يريدان أن يخرجاكم من أرضكم )2 .

وعرفت بالأفعال الخمسة ، أو ( الأمثلة الخمسة ) كما يسميها بعض شراح الألفية ، لأنها تتكون من خمسة أوزان حسب الفعل الثلاثي وهي :

يفعلان ، وتفعلان ، ويفعلون ، وتفعلون ، وتفعلين . وتتكون من الآتي :

1 ـ الفعل المضارع المتصل بألف الاثنين الدال على الغائبين .

نحو : هما يلعبان الكرة .

87 ـ ومنه قوله تعالى : ( كانا يأكلان الطعام )3 .

وقوله تعالى : ( هل يستويان مثلا )4 .

وقوله تعالى : ( واللذان يأتيانها منكم فآذوهما )5 .

2 ـ الفعل المضارع المتصل بألف الاثنين الدال على المخاطبين .

نحو : أنتما تعملان الواجب .

88 ـ ومنه قوله تعالى : ( ولا تقربا هذه الشجرة )6 .

ــــــــــــ
1 ـ 85 البقرة . 2 ـ 63 طه .

3 ـ 75 المائدة . 4 ـ 24 هود .

5 ـ 16 النساء . 6 ـ 35 البقرة .



3 ـ الفعل المضارع المتصل بواو الجماعة الدال على الغائبين .

نحو : هم يدافعون عن الوطن .

89 ـ ومنه قوله تعالى : ( ويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم )1 .

وقوله تعالى : ( يؤمنون بالله واليوم الآخر ويأمرون بالمعروف )2 .

4 ـ الفعل المضارع المتصل بواو الجماعة الدال على المخاطبين .

أنتم تعملون بإخلاص .

ومنه قوله تعالى : ( والله يعلم ما تصنعون )3 .

وقوله تعالى : ( إنه خبير بما تفعلون )4 .

5 ـ الفعل المضارع المتصل بياء المخاطبة .

نحو : أنت تحافظين على قيم الإسلام .

90 ـ ومنه قوله تعالى : ( قالوا أتعجبين من أمر الله )5 .

إعراب الأفعال الخمسة :

تعرب الأفعال الخمسة بعلامات فرعية على النحو التالي :

ترفع بثبوت النون .

نحو : المعلمان يشرحان الدرس .

91 ـ ومنه قوله تعالى : ( قضي الأمر الذي فيه تستفتيان )6 .

وقوله تعالى : ( لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله )7 .

وقوله تعالى : ( يخادعون الله والذين آمنوا )8 .

وقوله تعالى : ( الله الذي رفع السموات بغير عمد ترونها )9 .

ـــــــــــــ
1 ـ 79 البقرة . 2 ـ 114 آل عمران .

3 ـ 45 العنكبوت . 4 ـ 88 النمل .

5 ـ 73 هود . 6 ـ 41 يوسف .

7 ـ 37 يوسف . 8 ـ 9 البقرة . 9 ـ 2 الرعد .



9 ـ ومنه قول عمر بن أبي ربيعة :

أيها المنكح الثريا سهيلا عمرك الله كيف يلتقيان

ومنه قول امرئ القيس :

تجاوزت أحراسا إليها ومعشرا علىّ حراس لو يسرون مقتلي



وتنصب بحذف النون :

نحو : العاملان لن يتركا العمل .

92 ـ ومنه قوله تعالى : ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون )1 .

وقوله تعالى : ( قال إني ليحزنني أن تذهبوا به )2 .

وقوله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )3 .



وتجزم بحذف النون .

نحو : أيها الأبناء لا تهملوا دراستكم .

93 ـ ومنه قوله تعالى : ( ولا تلبسوا الحق بالباطل )4 .

وقوله تعالى : ( ولا تخافي ولا تحزني إنّا رادوه إليك )5 .

وقوله تعالى : ( فإن لم تأتوني به فلا كيل لكم )6 .

10 ـ ومنه قول عنترة :

هلا سألت الخيل يا ابنة مالك إن كنت جاهلة بما لم تعلمي

ـــــــــــــ
1 ـ 92 آل عمران . 2 ـ 13 يوسف .

3 ـ 11 الرعد . 4 ـ 42 البقرة .

5 ـ 7 القصص . 6 ـ 60 يوسف .



نماذج من الإعراب


85 ـ قال تعالى : ( وما الله بغافل عما تعملون ) 85 البقرة .

وما : الواو حرف استئناف ، وما حجازية نافية تعمل عمل ليس .

الله : لفظ الجلالة اسم ما مرفوع بالضمة .

وجملة ما الله وما في حيزها لا محل لها من الإعراب استئنافية .

بغافل : الباء حرف جر زائد ، وغافل خبر ما مجرور لفظا منصوب محلا .

عما : عن حرف جر ، وما اسم موصول مبني على السكون في محل جر ، والجار والمجرور متعلقان بتعملون .

تعملون : فعل مضارع من الأفعال الخمسة مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعله .

وجملة تعلمون لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .



86 ـ قال تعالى : ( يريدان أن يخرجاكم من أرضكم )

يريدان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل ، والجملة في محل رفع صفة لساحران .

أن يخرجاكم : أن حرف مصدري ونصب ، ويخرجاكم فعل مضارع من الأفعال الخمسة منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون ، وألف الاثنين في محل رفع

فاعل ، وكاف الخطاب في محل نصب مفعول به .

والمصدر المؤول من أن والفعل في تأويل مصدر في محل نصب مفعول به ليريدان .

من أرضكم : جار ومجرور ، وأرض مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة متعلق بيخرجاكم .



87 ـ قال تعالى : ( كانا يأكلان الطعام ) 75 المائدة .

كانا : كان فعل ماض ناقص ، وألف الاثنين في محل رفع اسمها ، والجملة لا محل لها من الإعراب مفسرة .

يأكلان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل ، والجملة في محل نصب خبر كانا .

الطعام : مفعول به منصوب .



88 ـ قال تعالى : ( ولا تقربا هذه الشجرة ) 35 البقرة .

ولا : الواو حرف عطف ، ولا ناهية .

تقربا : فعل مضارع مجزوم بلا ، وعلامة جزمه حذف النون ، لأنه من الأفعال الخمسة ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل .

هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به .

الشجرة : بدل منصوب بالفتحة . وجملة لا وما في حيزها معطوفة على ما قبلها .



89 ـ قال تعالى : ( فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ) 79 البقرة .

فويل : الفاء حرف استئناف ، وويل مبتدأ مرفوع بالضمة ، وسوغ الابتداء به لأنه متضمن معنى الدعاء والتهويل والوعيد .

للذين : اللام حرف جر ، والذين اسم موصول مبني على الفتح في محل جر ، وشبه الجملة متعلق بمحذوف في محل رفع خبر ويل .

يكتبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، لأته من الأفعال الخمسة ، والواو في محل رفع فاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .

الكتاب : مفعول به منصوب بالفتحة .

بأيديهم : جار ومجرور متعلقان بيكتبون ، وأيدي مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

وجملة ويل وما بعدها لا محل لها من الإعراب استئنافية .



90 ـ قال تعالى : ( قالوا أتعجبين من أمر الله ) 73 هود .

قالوا : فعل وفاعل .

أتعجبين : الهمزة للاستفهام ، والمقصود به النهي ، أي : لا تعجبي ، وتعجبين فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وياء المخاطبة في محل رفع فاعل .

والجملة في محل نصب مقول القول .

من أمر الله . جار ومجرور ، وأمر مضاف ، ولفظ الجلالة في محل جر مضاف إليه ، وشبه الجملة متعلق بتعجبين .



91 ـ قال تعالى : ( قضي الأمر الذي فيه تستفتيان ) 41 يوسف .

قضي الأمر : فعل ماض مبني للمجهول ، والأمر نائب فاعل مرفوع .

الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة للأمر .

فيه : جار ومجرور متعلقان بتستفتيان .

تستفتيان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وألف الاثنين في محل رفع فاعل .

وجملة تستفتيان لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .



9 ـ قال الشاعر :

أيها المنكح الثريا سهيلا عمرك الله كيف يلتقيان

أيها : أي منادى بحرف نداء محذوف ، وهو نكرة مقصودة مبنية على الضم في محل نصب ، والهاء للتنبيه .

المنكح : صفة مرفوعة بالضمة لأي ، وأعربناها صفة لأنها مشتقة ، والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت .

الثريا : مفعول به أول لاسم الفاعل منكح .

سهيلا : مفعول به ثان لاسم الفاعل ، لأنه من الفعل أنكح الذي يتعدى لمفعولين بعد دخول همزة التعدية عليه .

عمرك : عمر مبتدأ مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .

الله : لفظ الجلالة خبر مرفوع بالضمة .

كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال تقدم على صاحبه ، وهو الفاعل في يلتقيان .

يلتقيان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، والألف في محل رفع فاعل .



92 ـ قال تعالى : ( لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ) 92 آل عمران .

لن تنالوا : لن حرف نفي ونصب واستقبال ، وتنالوا فعل مضارع منصوب بلن ، وعلامة نصبه حذف النون ، لأنه من الأفعال الخمسة ، والواو في محل رفع

فاعل ، والكلام مستأنف لا محل له من الإعراب مسوق لبيان ما ينفع المؤمنين .

البر : مفعول به منصوب .

حتى تنفقوا : حتى حرف جر وغاية ، وتنفقوا فعل مضارع منصوب بأن مضمرة وجوبا بعد حتى ، وعلامة نصبه حذف النون ، لأنه من الأفعال الخمسة .

والمصدر المؤول من أن المضمرة والفعل في محل جر بحتى ، والجار والمجرور متعلقان بتنالوا .

مما جار ومجرور متعلقان بتنفقوا ، وما موصولة ، أو نكرة موصوفة .

تحبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، والواو في محل رفع فاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة ما ، أو في محل جر صفة لها .



93 ـ قال تعالى : ( ولا تلبسوا الحق بالباطل ) 42 البقرة .

ولا تلبسوا : الواو حرف عطف ، ولا ناهية ، وتلبسوا فعل مضارع مجزوم بلا الناهية ، وعلامة جزمه حذف النون ، والواو في محل رفع فاعل ، والجملة معطوفة على ما قبلها .

الحق : مفعول به منصوب بالفتحة .

بالباطل : جار ومجرور متعلقان بتلبسوا ، والباء للاستعانة ، أو الملابسة .

10 ـ قال الشاعر :

هلا سألت الخيل يا ابنة مالك إن كنت جاهلة بما لا تعلمي

هلاّ : حرف تحضيض مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، ولا يعمل فيما بعده .

سألت : فعل وفاعل . الخيل مفعول به منصوب بالفتحة .

يا ابنة مالك : يا حرف نداء ، وابنة منادى منصوب بالفتحة وهو مضاف ، ومالك مضاف إليه مجرور بالكسرة .

إن كنت : إن حرف شرط جازم ، وكنت كان واسمها ، وكان في محل جزم فعل الشرط . جاهلة : خبر كنت منصوب بالفتحة ، وجواب الشرط محذوف لدلالة ما قبله عليه ، والتقدير : إن كنت جاهلة فاسألي .

وجملة كنت جاهلة لا محل لها من الإعراب ابتدائية ، أو جملة شرط غير ظرفي .

بما : جار ومجرور متعلقان بجاهلة ، وإذا اعتبرنا الباء بمعنى عن ، فشبه الجملة متعلق بسألت ، وتكون الجملة الشرطية معترضة بين الفعل ومتعلقه .

لم تجهلي : لم حرف نفي وجزم وقلب ، وتجهلي فعل مضارع مجزوم بلم ، وعلامة جزمه حذف النون ، وياء المخاطبة في محل رفع فاعل ، والجملة لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ، والعائد محذوف ، والتقدير : بما لم تفعليه .

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:36 PM
الأسماء الخمسة
أولاً : تحديدها :
هي خمسة أسماء معربة : أبٌ ،اخٌ ، حمٌ ، فو ، ذو
ثانياً : إعرابها :
تُعْرَبُ هذهِ الأسماءُ – في حالات خاصة – بالحروف لا بالحركات :
* فهي تُرفع بالواو – بدلاً من الضمة – في :
أبو عليٍّ صاحبُ أشهر كشكٍ للكتبِ والصُّحفِ في عمانَ .
يَعْمَلُ أخو الفتاةِ في التجارةِ .
حمو هيفاءَ وحماتُها متقاعدان .
يخلو فوكَ من الأسنانِ الصناعيةِ .
الطبيبُ ذو الاختصاص يُجيدُ اختصاصَهُ
* وتنصبُ بالألف بدلاً من الفتحة في :
شاوِرْ أباك في الأمور المهمة .
لَعلَّ أخاك يَعْلَمُ الأمرَ .
أحبِبْ حماكَ وحماتَكَ .
جَنّبْ فاك قولَ السوء .
ساعِدْ ذا الحاجةِ الملهوفَ
* وتُجر الأسماءُ الخمسةُ بالياء بدلاً من الكسرة ، مثل :
صِلْ أصدقاءَ أبيكَ .
أرسلتُ رسالةً الكترونيةً إلى أخيكَ .
تعتمِدُ الموظفةُ على حميها وحماتِها في العنايةِ بأطفالِها .
أنت قلتَ هذا بملءِ فيك .
لا تعتمِدْ في تصليح سيارتك على ميكانيكيٍ غيرِ ذي خبرة .
أبو عليٍّ صاحبُ أشهرِ كشكٍ للكتبِ والصُّحفِ في عمانَ
خلاصة إعرابية :
لاحظنا أن الأسماء الخمسة في الجمل السابقة ، أُعربت بالحروف لا بالحركات فرُفعت بالواو بدلاً من الضمة ، ونُصبت بالألف بدلاً من الفتحة ، وجُرت بالياء عوضاً عن الكسرة
رابعاً : شروط إعرابها بالحروف :
لكن هنالك شروطاً خاصة ، يجب أن تتوفر في الأسماء الخمسة حتى تُعرب بالحروف ، وهذه الشروط هي :
1- أن تكون مفردة – غير مثناة ولا مجموعة - ، فإن كانت مثناة أو مجموعة ، أُعربت إعراب المثنى أو الجمع ، فمثال المثنى :
عاد أخواه وحمواه من السفر .
احترمت الشابين ذوي الإرادة ، والفتاتين ذواتِ الهمة .
ومثال الجمع :
احترمتُ الشابَ ذوي الإرادة ، والفتيات ذواتِ الهمة .
وطنك هو إرث آبائك وأجدادك
عاد أخواه وحمواه من السفر .

2- ومن شروط اعراب الأسماء الخمسة بالحروف أن تكون الأسماء الخمسة مضافة ، فإن كانت غير مضافة أعربت بالحركات :
هذا أبٌ مكافحٌ
نعم الأخُ عليٌّ
لؤيٌ حمٌ مثالي
هذا أبٌ مكافحٌ

3- ومن شروط إعراب الأسماء الخمسة بالحروف أن تكون إضافتها إلى غير ( ياء المتكلم ) ، فإذا أضيفت إلى ياء المتكلم ، فإنها تُعرب بالحركات المقدرة على آخرها – ما قبل ياء المتكلم – مثل :
بأبي أنت وأمي
يحاول أخي جهده إقناعي
أُشارك أبي وأخي السكن
بأبي أنت وأمي
.

Dr.Bashy
20th September 2007, 11:38 PM
هذا اللي عندي واتمنى مااكون نقصت شيء

واذا تذكرت شيء راح اضيفه

واذا عندكم ضيفوه

او قولوا لي ابحث عنه
واتمنى الدعاء لي بهالشهر الفضيل

A B B Y
20th September 2007, 11:46 PM
ربي يعطيك العافيه
ويوفقك ويسهل لك كــــل أمورك ياااارب ذ1


::


ماقصرتي والله
وموضوعك يعتبر مـرجع شامل لقواعد اللغة العربية
الله لا يضرك =)


::


ياليت الكل يكون متعاون ويساعد غيره مثلك ذ1


:كل1:

د/أروى
20th September 2007, 11:52 PM
يشرفني ارد على الموضع الرائع

بصراحة جهد تشكري عليه as040


الله يوفقك ويجعلك من الفائزات في الدنيا والاخرة اميييييييييييييييين

الغاليه
21st September 2007, 02:33 AM
سلمت يمينك اختي...

وجزاك الله عنا الف خيير..

Dr.Nefo
21st September 2007, 02:52 AM
اختي جزاك الله خير


مادري وش اقولك فعلا مجهود جدا جدا رااااائع



جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك :)





(f)

الهـيلا
21st September 2007, 02:55 AM
يــــــــــــــــاربيه.....! تعب والله



يختي الله يعضم اجرك ويجزاك الف خير:×

[ ER ]
21st September 2007, 03:53 AM
مشكـورهـ يالغـلا ..

وجـزاكـ الله ألف خيـر ..

..

Dr.Bashy
21st September 2007, 04:15 AM
ربي يعطيك العافيه
ويوفقك ويسهل لك كــــل أمورك ياااارب


::


ماقصرتي والله
وموضوعك يعتبر مـرجع شامل لقواعد اللغة العربية
الله لا يضرك =)


::


ياليت الكل يكون متعاون ويساعد غيره مثلك




هلا مستري
ل3
شكرا على الدعاء
الله يجزاك خيرق2
---------------------

يشرفني ارد على الموضع الرائع

بصراحة جهد تشكري عليه


الله يوفقك ويجعلك من الفائزات في الدنيا والاخرة اميييييييييييييييين
ل3

شكرا على الدعاء

وياك ق2
-------------------------

سلمت يمينك اختي...

وجزاك الله عنا الف خيير..

الله يسلمك

وياك
----------------------

اختي جزاك الله خير


مادري وش اقولك فعلا مجهود جدا جدا رااااائع



جزاك الله خير وجعله في موازين حسناتك

شكرا على المرور والرد

وياك
------------------------

يــــــــــــــــاربيه.....! تعب والله



يختي الله يعضم اجرك ويجزاك الف خير

ق2

امين

وياك
-----------------------

مشكـورهـ يالغـلا ..

وجـزاكـ الله ألف خيـر ..

العفو

وشكرا على المرور والدعاء

عقرب نجد
21st September 2007, 11:06 AM
لا تعليق

موضوع من جد يستاهل التثبيت

FuDi
21st September 2007, 12:31 PM
ما شاء الله تبارك الله ..

موسوعة راااائعة جدااا اختي .. الله يجزاك خير ويعطيك على قد نيتك .. وهذا عشمنا في طلاب وطالبات الموحد التفاعل والمواضيع المفيدة اكثر منها مواضيع استفسارات مكرره ..

اما بالنسبة لمن يطالب بتثبيت الموضوع اقول له عزيزي الموضوع يستاااهل التثبيت واكثر لكن لكوننا نشوف ان فيه مواضيع كثير جداااااا تستاهل التثبيت استحدثنا فكرة افضل شوي وسوينا موضوع فيه روابط كل المواضيع المهمة لمادة العرب 101 ولو تدخلونه بتلاقون اول لنك في هالموضوع هو موضوع اختكم يعني قصدي ان كل المواضيع المهمة جدا والمفيدة في هالمادة بتندرج تحت هالموضوع لكن مو معناها انها ما تستاهل التثبيت بالعكس كلها مواضيع اكثر من رااائعة ومفيدة لكن لكثرتها بنحصرها في مواضيع مثبته للروابط ...

تحياتي لك اختي والله يبارك لك في عملك ويعطيك اجره ..

dr . m
21st September 2007, 02:34 PM
جهد اكثر من رائع بصراحه

والله يوفقك دنيا وآخره

Dr.Bashy
21st September 2007, 02:55 PM
لا تعليق

موضوع من جد يستاهل التثبيت

شكرا as040


ما شاء الله تبارك الله ..

موسوعة راااائعة جدااا اختي .. الله يجزاك خير ويعطيك على قد نيتك .. وهذا عشمنا في طلاب وطالبات الموحد التفاعل والمواضيع المفيدة اكثر منها مواضيع استفسارات مكرره ..

اما بالنسبة لمن يطالب بتثبيت الموضوع اقول له عزيزي الموضوع يستاااهل التثبيت واكثر لكن لكوننا نشوف ان فيه مواضيع كثير جداااااا تستاهل التثبيت استحدثنا فكرة افضل شوي وسوينا موضوع فيه روابط كل المواضيع المهمة لمادة العرب 101 ولو تدخلونه بتلاقون اول لنك في هالموضوع هو موضوع اختكم يعني قصدي ان كل المواضيع المهمة جدا والمفيدة في هالمادة بتندرج تحت هالموضوع لكن مو معناها انها ما تستاهل التثبيت بالعكس كلها مواضيع اكثر من رااائعة ومفيدة لكن لكثرتها بنحصرها في مواضيع مثبته للروابط ...

تحياتي لك اختي والله يبارك لك في عملك ويعطيك اجره ..
جزاكم الله خير
وفكره حلوه
بس س:هي لكل المواد ولا بس للعرب؟

جهد اكثر من رائع بصراحه

والله يوفقك دنيا وآخره

امين

شكرا على الدعاء

DARK MOON
21st September 2007, 04:27 PM
ما في مسامير للتثبيت الموضوع اكثر من رائع

Dr.Bashy
21st September 2007, 04:38 PM
كر1كر1كر1

شكرا على المرور

dr.naddoosh
21st September 2007, 07:46 PM
الرجاء تثبيت دا الموضوع يا مشرفييييييييييييييين


يسلمووووووووووووووووووووو وو يا دكتوره

Dr.Bashy
21st September 2007, 09:55 PM
ض2
الله يسلمك...

Dr.Bashy
22nd September 2007, 08:19 PM
معليش ماكنت عارفه المنهج
وجبت لكم الاساسيات بس بغيت اضيف اشياء:

الجمع :
يعرف الجمع بأنه ما زاد على ثلاثة من الأشياء أو الأشخاص ، بزيادة على لفظ المفرد فيه مثل :
عالم + و ن ، عالم + ي ن ، عالم + ا ن

أو بتغيير في حروفه الأصلية مثل رجل ورجال , قلم وأقلام مدرسة ومدارس .

يسمى الجمع الذي لا تتغير صورة المفرد فيه : جمعاً سالماً .

كما يُدعى الجمع الذي تتغير صورة المفرد فيه : جمع تكسير .



وبناءً على ذلك ، فإن الجمع السالم هو ما دل على ثلاثة فأكثر ، بزيادة واو ونون أو ياء ونون على آخره ، وهذا هو جمع المذكر السالم .

أو دل على ثلاثة فأكثر ، بزيادة ألف وتاء على آخره ، وهذا هو جمع المؤنث السالم .




أولاً : جمع المذكر السالم :


أ) أمثلته في حالة الرفع :

ـ يُكَلَّفُ الممثلون بأدوارٍ مختلفة .
ـ "قَدْ أفلحً المؤمنون" .

ـ يُصَمّمُ المهندسون مشروعاتٍ مختلفةً .
ـ يصومُ المسلمون شهرَ رمضان .

ـ ينتظرُ الموظفون نهاية الشهر بشوق !
ـ ليتَ المسؤولين قادرون على احتمال المسؤولية .

ـ يرتادُ السائحون الأماكن الأثرية .
ـ المصرفيون يداومون ستة أيام في الأسبوع .

ـ ظلَّ المتهمون خائفين .
ـ المواطنون معتادون على دفع الضرائبِ الكثيرةِ !




ب) أمثلته في حالة النصب :

ـ إن المؤمنين في جناتٍ ونعيم .
ـ أحالَ القاضي المتهمين إلى محكمة مدنية .

ـ احترمُ الممثلين الملتزمين .
ـ ظلّ الحاضرون منجذبينَ إلى المحاضرِ طيلةَ الوقت .

ـ دعا الإمامُ المصلين إلى الانتظام .
ـ صرف صاحبُ المصنع العاملين دون َ تعويض .

ـ أتعبَ صوتُ المغني الأجَشُّ المستمعين !
ـ ليت المواطنين يُقدِّرون عَملَ عُمالِ النظافة .

ـ أنذر المصرفُ المدينين بسداد المبالغ .
ـ يُحبُ الناسُ الشبابَ المبادرين
ج) أمثلته في حالة الجر :

ـ ولنا في الغابرين عظةٌ .
ـ مصيرُ الظالمين سيّء .

ـ تهتمُّ الدولةُ بمعالجةِ المدمنين .
ـ تُعاني المشافي نقصَ الممرضين .

ـ تهتمُ المدرسة بالأطفال المبدعين .
ـ يطمَئِنُ الإنسانُ إلى العاملين المخلصين .

ـ لا يهتمّ مديرُ المصرفِ إلا بكبارِ المودعين !
ـ أشتغلُ في إدارة شؤون الموظفين .

ـ دافِعْ عن المظلومين !
ـ وُجِّهَتْ الدعوةُ إلى عددٍ غفيرٍ من المدعويين .




د) ما يجمع جمع مذكرٍ سالماً :

1. اسم العلم ، المذكر العاقل الخالي من إلتاء ، مثل : خالد ومجاهد .

أما العلم المحتوى على التاء مثل رفعت ، وعطية فلا يجمع عليه .

2. صفة المذكر العاقل ، الخالية من التاء مثل : فاضل ، ومناضل .

3. صفة المذكر العاقل ، الدالة على التفضيل مثل : أعقل وأصفر .




هـ) ما لا يجمع على هذا الجمع :

1. ما كان على وزن أفعل الذي مؤنثه فعلاء ، مثل : أحمر وحمراء وأخضر وخضراء ، فتجمع على حُمْر وحمراوات ، وخُضْر وخضراوات .

2. ما يدل من الصفات على المؤنث والمذكر ، بلفظ واحد ، مثل : غيور ، جريح ، قتيل ، صبور ، فتجمع على غُيُر ، جرحى ، قتلى ، صُبُرٌ .

هنا اتوقع مو معنا بس الاحتياط واجب:

و) ما يُلحق بجمعِ المذكر السالم :

ـ يلحق بجمع المذكر السالم – ويُعربُ إعرابَهُ – ما سُمِعَ عن العرب مجموعاً على هذا الجمع ، مع أنه غير مستوفٍ لشرط الجمع – زيادة ألف ونون أو واو ونون على أصله – ألفاظ مثل : أولي وأهلين وعالمين وأرضين وبنين ، وعشرين إلى تسعين ، ومئين .

ـ أهلون وأهلين : أهل : لي دونَكم أهلون عديدون .

لا تفتخر بكثرة الأهلين .
ـ أولو وألي : القومُ أولو بأس .

إن أولي البأس مهوبون .



ـ بنون وبنين : المالُ والبنون زينةُ الحياةِ الدنيا .

افتُتِحَتْ عِدَّةُ مدارسَ للبناتِ وللبنين .


ـ مئون ومئين : مرت على الحادثة مئون من السنين .
يحتفظُ المؤرِّخُ بذاكرةٍ عن حوادثً وقعتْ مُنْذُ مئينَ السنين .


ـ أرضون وأرضين : قد يكشف العلم عن وجود أرضين في عالمين غير معروفة !



ويُلحق بجمع المذكر السالم ، الأسماء التي وردت على شكل هذا الجمع ، مثل :

ـ عابدين وزيدين

عابدون تاجر مشهور

استقبلت زيدين وزوجته
ـ عليين وعليون :
"إنْ كتابَ الأبرارِ لفي عليين ، وما أدراكَ ما عليون"

ز) كيفية جمع الأسماء جمع مذكر سالماً :


جمع المذكر السالم
المفرد

مُصطفَوْن / مُصْطَفَين
مُسْتَدعَون / مُسْتَدعَين
مصطفى
مستدعى 1
المحامون / المحامين
القاضون / القاضين
المحامي
القاضي 2
قرّاءون / قرّاءين
رّفاءون / رّفائين
حذّاءون / حذّائين ، حذاوون / حذاوين
بنّاءون / بنّائين ، بناوون / بناوين
قرّاء
رّفاء
حذّاء
بنّاء 3




ـ إذا كان الاسم المراد جمعه على هذا الجمع اسماً مقصوراً مثل مصطفى ومستدعى فإننا نحذف الألف الموجودة في آخره ، ونبقي الفتحة قبلها للدلالة في حالات الإعراب الثلاث .



ـ أما إذا كان الاسم المجموع اسماً منقوصاً مثل : المحامي والداعي والشاكي ، فإننا نحذف الياء من آخره ، ونضم ما قبل الياء في حالة الرفع ، ونُبقي على الكسرة في حالتي النصب والجر .



ـ أما الأسماء الممدودة ، فإنها تُعامل معاملتها في التثنية ، بمعنى أن همزتها تبقى إن كانت أصلية، مثل : قرأ ورفأ ، قراءون ورفاءون .


أما إذا كانت الهمزة منقبلة عن واو مثل (حذا ، يحذو ، حذّاء) أو عن ياء ، مثل (بنى ، يبني ، بنّاء) جاز إبقاؤها على حالها – وهو الأحسن – ، أو ردها إلى أصلها عند جمع هذا الاسم جمعاً سالماً . حذاء : حذاءون أو حذاوون ، بنّاء : بناءون ، بناوون .

ومعلوم أن الاسم الممدود الذي تكون همزته دالة على التأنيث مثل شقراء ، وصحراء ، لا يقع ضمن إطار هذا الجمع ، لأنه يختص بجمع آخر سيأتي ذكره .

Dr.Bashy
22nd September 2007, 08:26 PM
الجمع المؤنث السالم:

- تعريفه :

كل اسم دل على ثلاثة أشخاص ، أشياء ، بزيادة ألف وتاء على آخره ، مثل : فاطمات ، مرضعات ، عاملات ، حافلات ، إستراحات وقوات .



2- إعرابه :

أ- أمثلته في حالة الرفع

المذيعات ُأنيقات ٌ

صعدت المضيفاتُ إلى الطائرة

ظلتْ الطبيبات ُمناوبات ٍ

استدعيت ْعاملات ُالإطفاء ِ

تديرُ شرطياتُ السير ِحركة َالسير ِبمهارة ٍ

تسير ُرحلات ُشركة ِالطيران بدقة ونظام

إن الطفلاتِ بريئاتٌ

تُظْهِرُ السائحاتُ الاجنبياتُ بساطةً في اللباسِ

تدافع المحامياتُ عن المتهماتِ والمتهمين

تساهم المحطاتُ الفضائية ، والشبكاتُ الأرضيةُ في نقل المعلومات

تُزَوَّدُُ المكتباتُ بالصحف والمجلاتِ والدورياتِ والحولياتِ



ب- أمثلته في حالة النصب

يحترمُ المشاهدون المذيعاتِ المثقفاتِ

تساعدُ الطالباتُ المتفوقاتَ زميلاتِهن الضعيفاتِ

تُكَرِم ُوزارةُ التربية المعلماتِ المتميزاتِ والمعلمين المتميزين

لا يَمْلِك ُالمرءُ إلا أن يحترم النساءَ الفاضلاتِ

لعلَّ المشاهداتُ مسروراتٌ

تُهِيءُ الوزارةُ دوراتٍ خاصةً لموظفيها وموظفاتها

هَيأتْ الجمعياتُ النسائية حضانات نموذجية لأطفال العاملاتِ وخصصت دوراتٍ عديدةً للفتيات

تُزَوِد ُمصفاةُ البترول محطاتِ الوقود بمشتقات البترول

تَحْرُس ُالدولة السفاراتِ والبعثاتِ الدبلوماسية



ج- أمثلته في حالة الجر

حالة ُالمريضات مستقرةٌ

تَستعينُ بعضُ الأسر بمربياتٍ أجنبياتٍ ، مع أن بمقدورها الأستعانة بمربيات عربياتٍ

يَهْتَم ُالمربون بدراسة أتجاهات المراهقاتِ والمراهقين

في المشفى عديدٌ من الطبيباتِ ذواتِ الكفاياتِ العاليةِ

تَضُم ُالجمعيةُ الفتياتِ الناشطات في مجال حقوق الانسان

ولا تقتصرُ جهودُ العاملات فيها على الوطن العربي

تُشاهَدُ المذيعات ُفي مختلف قنوات البث

إنَّ المعلماتِ حاضراتٌ ، لكن الطالباتِ غائباتٌ

تترددٌّ على مركزِ اللياقةِ السيداتُ المهتماتُ بالرشاقةِ
3- الأسماء التي تجمع جمع مؤنث سالماً

1- اسم العلم للمؤنث . مثل : خديجة ، زينب وفاطمة

2- الإسم المختوم بتاء التأنيث . مثل: ثمرة ، شجرة ، حمزة ، ويستثنى من هذه الأسماء : امرأة ، شاة ، أمَة ، شفة، ملة . إذ تُجمع على نساء ، شياه ، إماء ، شفاه ، ملل.

3- صفة المؤنث المختومة بالتاء . مثل: مرضعة : مرضعات

4- صفة المؤنث الدالة على التفضيل . مثل: فضلى : فضليات

5- صفة المذكر غير العاقل . مثل: جبل شاهق : جبال شاهقات وحصان سابق : حُصُنٌ سابقات .

6- المصدر الزائد في حروفه على ثلاثة . مثل : تعريفات ، توجيهات

7- الاسم المصغر الدال على غير العاقل. مثل : دريهم : دريهمات ، كُتَيّب : كُتَيّبات

8- الاسم المختوم بتاء التأنيث الممدودة . مثل : صحراء : صحراوات ، عذراء : عذراوات

9- الاسم المختوم بألف التأنيث المقصورة . مثل : ذكرى : ذكريات ، فضلى : فضليات ، حبلى : حبليات

10- اسم غير العاقل المبدوء ب ( ابن ) أو ( ذي ) . مثل : ابن آوى : بنات آوى ومثل ذي القعدة : ذوات القعدة

11- كل اسم غيرعربي لم يُعَرَف ْله جمع آخر . مثل: تلفزيون : تلفزيونات ، كمبيوتر : كمبيوترات وراديو : راديوات.



هناك أسماء سماعية وردت عن العرب مجموعة على هذا الجمع . مثل : سماوات ، أمهات ، سجلات ، حَمّاماتَ ، وإصطبلات ، رجالات وبيوتات .
ما يلحق بجمع المؤنث السالم



يلحق بهذا الجمع ويعامل معاملته في الإعراب .

كلمة ( أولات ) التي تعني صاحبات . مثل :

العاملات ُأولات ُعزم ٍ

يرجى الخيرُ من أولات ِالخُلق

ساعدْ أولات ِالحاجة ِ



والأسماء ِالمسماة بهذا الجمع . مثل : جبل ُعرفات ٍ، مدينة أذرعات (جنوب سوريا) ، وقرية شرفات (قرب القدس) .

يقف ُالحجاج ُعلى عرفاتٍ

أذرعات ٌهي الإسم ُالقديمُ لمَدينةِ دِرعا

زُرتُ شرفاتٍ قبلَ احتلالها
- كيفية جمع الأسماء جمعاً مؤنثاً سالماً


المفرد
جمع المؤنث السالم

1
عصا

فتى

حبلى

مستشفى
عَصَوات

فتيات

حُبليات

مستشفيات

2
الساعية

الراسية

الناجية
الساعيات

الراسيات

الناجيات

3
إبتداء

إستهزاء

شقراء

صحراء

سماء

رجاء
إبتداءات

إستهزاءات

شقراوات

صحراوات

سماءات / سماوات

رجاءات / رجاوات




يُلاحظ من خلال الجدول ، أن الأسماء المقصورة والمنقوصة ، والممدودة عندما تُجمع على هذا الجمع ، تعامل معاملة المثنى .

فالأسماء المقصورة ( 1 ) في الجدول إن كانت مكونة من ثلاثة حروف ، ترد ، الألف فيها إلى أصلها . فالألف في عصا أصلها الواو بدلالة تثنيتها على ( عصوين ) والألف في فتى أصلها الياء بدلالة تثنيتها على ( فتيين )

أما الأسماء المقصورة الزائدة على ثلاثة حروف ، فتقلب الألف فيها إلى ياء دائماً : حبلى ومستشفى ، حبليات ومستشفيات .

والأسماء المنقوصة ( 2 ) فإن الياء في آخرها تُفتحُ ويضاف إليها ألف وتاء .

والأسماء الممدودة ( 3 ) فإن همزتها تبقى إن كانت أصلية ، وتضاف لها الألف والتاء . كما في [ ابتداء أصلها بدأ ] و [ إستهزاء أصلها هزيء ]

ملاحظات :



1- الاسم المؤنث الذي ينتهي بالتاء المربوطة مثل : فاطمة وعائشة ومائسة وفائدة ، عند جمعه جمع مؤنث سالماً تُحذف تاؤه ، ويضاف إليه ألفٌ وتاءٌ

2- لا تعتبر من جمع المؤنث السالم ، الأسماء المنتهية بالتاء المربوطة ، مثل : قُضاة ، وسُعاة ، ورُماة ، وجُناة ، وغيرها مما يماثلها ، لأن الألف فيها أصلية – غير زائدة- بل هي منقلبة عن الياء . فهذه الأسماء هي مجموعة جمع تكسير لـِ قاضي ، ساعي ، ورامي ، وجاني ، ولم يُزد على آخرها ألف وتاء كما هو الحال في الأسماء أو الصفات التي تجمع جمع مؤنث سالماً .

إنَّ القضاةَ عادلون

إعتقلت قواتُ الأمن الجُناةَ المجرمين

حَقَّقَ الرماةُ أرقاماً جيدةً



3- ولا يُعتبر من جمع المؤنث السالم أيضاً الأسماء المنتهية بالتاء المبسوطة الأصلية مثل : ميت وأموات ، قوت أقوات بيت وأبيات ، وشتٌ : تَفَرّقٌ وجمعها أشتات وما يشبهها ، لأن هذه الاسماء مجموعة جمع تكسير ، وتخالف قاعدة جمع المؤنث السالم ، أي زيادة ألف وتاء على آخرها .

احتوت القصيدة ُأبياتا ًرائعة ًفي الوصف

بعض ُ( الأدباء ِ) لا يفرقون بين أبياتِ الشِعّرِ وأبياتِ الشّعَرِ .

تفرَّق َالمتظاهرون َأشتاتا ً .

"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا ً بل أحياء ٌ عند ربهم يرزقون "

Dr.Bashy
22nd September 2007, 08:31 PM
المثنى:
أولاً : مفهومه :

اسمٌ معربٌ ، يُذْكَرُ بدل ذكر اسمين متفقين في اللفظ والمعنى ، بزيادة ألف ونون ، أو ياء ونون .

فإن اختلف الاسمان في اللفظ مثل قولنا قلم ودفتر ، فلا يثنيان على (قلمين) للاختلاف في اللفظ .



وأما في مثل قولنا : العمرين (عمر بن الخطاب , وأبو بكر) وفي الأبوين : للأب والأم . والقمرين للشمس والقمر وغيرهما مما سُمِع في لغة العرب ، فقد سُمح فيه بالتثنية لأن أحد الاسمين غلب في شهرته على الآخر فانضوى الاسمُ الآخرْ تحته ، وثُني لمشابهته له ، وهذا ما يُسمى عند العرب بالتغليب . وهو سماعي لا يُقاسُ عليه .



ولا يُعتبر من باب المثنى ما دل من الأسماء على اثنين ، بدون إلحاق ألف ونون أو ياء ونون في آخره ، مثل زوج , وشَفع .




ثانياً : ما يُلحَقُ بالمثنى ، ويعرب إعرابه :

يُلحقُ بالمثنى ويعامل معاملته في الإعراب ، كل اسم جاء على صورة المثنىومن ذلك :

1. كلا وكلتا المضافتان إلى الضمير .

عاد المسافران كلاهما . عادت المسافرتان كلتاهما .

احترمتُ الضيفين كليهما . احترمتُ الضيفتين كلتيهما .

استعنتُ بالمرجعين كليهما . استعنتُ بالمجلتين كلتهيما .



2. اثنان واثنتان.

للرجل ولدان اثنان ، وبنتان اثنتان .



3. ما ثُني من باب التغليب ومثالُه.

الأبوان متفانيان .

يُقَدِّرُ المرءُ الأبوين المكافحين .

تُقَدَّرُ تضحيةُ الأبوين .



4. وما سُمي به من الأسماء المثناة مثل : حسنين , ومحمدين وعوضين .

يسكنُ ذوا حسنين في بيت واحد . يسكن الشخصان المسميان بهذا الاسم في بيت واحد .

عاتبتُ ذوي محمدين . عاتبتُ الشخصين المسميين بهذا الاسم .

استعنتُ بذوي عوضين . استعنتُ بالشخصين المدعويين بهذا الاسم .



5. اسما الإشارة هذان ، وهاتان .

هذان ساحران ، وهاتان ساحرتان .



6. اسما الموصول اللذان واللتان .

عاد المسافران اللذان انقطعت أخبارٌهما .

عادت المسافرتان اللتان انقطعت أخبارٌهما
ثالثاً : كيف نثني الأسماء ؟

1. تثنية الاسم الصحيح آخره ، – ما كان آخره غير حرف علة – .

مثل : ولد ، بنت ، ضوء

الضوءان مبهران .

تثنى بإضافة واو ونون على آخرها في حالة الرفع ، وياء ونون في حالتي النصب والجر : دلوان ، بنتان ، ضوءان.



2. تثنية شبه الصحيح : وهو الاسم الذي ينتهي بياء أو واو ، ما قبلها ساكن .

مثل : دلْو ، ظبْي .

يثنى هذا الاسم بزيادة واو ونون على آخره في حالة الرفع وياء ونون في حالتي النصب والجر : دلوان ، ظبيان ،


استمتع الطفلان برؤية الظبيين والزرافة .



3. تثنية الاسم المنقوص : هو ما كان آخره ياء لازمة ، ثابتة ، مكسور ما قبلها .

مثل : المحامي ، الداعي ، الجاني، القاضي .

تثنى هذه الأسماء بزيادة ألف ونون عليها في حالة الرفع وياء ونون في حالتي النصب والجر : المحاميان، الداعيان ، الجانيان .

يُدافع المحاميان عن الجانيين .

صدر الحكم في القضية باتفاق القاضيين .



4. تثنية الاسم المقصور : وهو كل اسم انتهى بألف أصلية قصيرة الصوت ، سواء أكانت على صورة الألف القائمة ، كما في (عصا) أو على صورة الياء كما في (فتى) . فإنه يثنى على الشكلين التاليين :

أ- إذا كان على ثلاثة حروف ، تُقلب الألف فيه إلى (واو) إن كان أصلها (الواو) مثل عصا ، ونزيد عليه علامات التثنية ، عصوان .

يسير الرجل متكئاً على عصوين .

ب- إذا كان زائداً على ثالثة حروف ، تُقلب الألف فيه إلى (ياء) في جميع الحالات ، وتُزاد له علامات التثنية . نثني : حبلى ، مصطفى ، مستشفى ، ملهى Z حبليان ، مصطفيان ، ومستشفيان ، وملهيان .

تعمل في المؤسسة امرأتان حبليان ومرضع .

يصعب التمييز بين المصطفين في الاجتهاد ، مصطفى عيسى ومصطفى موسى .

يُراجع المستشفيين الوحيدين في المحافظة عددٌ هائلٌ من المرضى .5. تثنية الاسم الممدود : هو كل اسم معرب آخره همزة قبلها ألف زائدة – غير أصلية – والهمزة في هذا الاسم إما أن تكون أصلية ، مثل قَرّاء أو أن تكون مبدلة من الواو كما في سماء وعَدّاء ، (لأنهما من سما ، يسمو ، وعدا يعدو) أو تكون مبدلة من الياء كما في بنّاء ومشّاء (لأنهما من بنى ومشى يمشي) . وتكون تثنيته على الأشكال التالية :

أ- إذا كانت همزته أصلية ، كما في قرّاء ، تبقى على حالها وتُزاد عليها علامات التثنية ، قرّاءان .

في المسجد قرّاءان جيدان .



ب- إذا كانت الهمزة في آخره مزيدة لدلالة على التأنيث ، كما في صحراء ، حسناء ، وشقراء ، قلبت الهمزة إلى (واو) وزيدت عليها علامات التثنية .


صحراوان ، حسناوان ، شقراوان .


تشكل الصحراوان : النفودٌ والربْعُ الخالي ثلثي مساحة المملكة العربية السعودية .

العينان الخضراوان ساحرتان .

ج- إذا كان أصل الهمزة فيه (الواو) كما في كساء ، فلنا أن نثنيها على بقاء الأصل (كساوان) أو كساءان .

د- وكذلك الأمر إذا كان أصل الهمزة (الياء) كما في غطاء ، فإنها تثنى على الأصل غطاءان ، أو غطاوان .

يحتاجُ الطفلُ إلى كسائين جديدين .



6- تثنية الاسم المحذوف آخره .

أ- إذا كان المحذوف من آخر الاسم يُرَدُّ إليه عند الإضافة ، فإنهُ يُرَدُّ إليه عند التثنية .

فنقول عند إضافة : أب أصلها أَبَوٌ ، وأخ أصلها أَخَوٌ وحم أصلها حَمَوٌ : أبوك ، أخوك ، حموك .

ونقول في تثنيتها أبوان ، أخوان ، وحموان – في حالة الرفع – .

إن أبويه طيبان .

الأخوان زلوم رائدان في مجال الصناعات الغذائية .

ظل الحموان مثالاً لأبنائهما وبناتهما .

ب- أما إذا كان الحرف المحذوف من الاسم ، لا يُرَدُّ إليه في الإضافة ، فإن كذلك لا يرد إليه عند التثنية ، ويظل على لفظه .

نقول في الإضافة إلى (يد أصلها يَدَي) و (غد أصلها غَدْوٌ) و (دم أصلها دَمَوٌ أو دَمَيٌ) و (فم أصلها فَوَهٌ)
و (ابن أصلها بَنَوٌ) نقول عند إضافتها يَدُك وغَدُكَ ودَمُكَ وفمُكَ وابنُكَ .

وفي تثنيتها : يدان ، غدان ، دمان ، فمان ، ابنان .

يداك أوكتا (رُبطتا) وفوك نفَخ .

فصيلة الدمين متطابقتان .

يبدو كأن لبعض الناس فمين وليس لهم فمٌ واحدٌ .

نِعْمَ الابنان الباران .

Dr.Bashy
22nd September 2007, 08:35 PM
على حد علمي المنهج يشمل ٩ مواضيع:
١- أقسام الكلام (الاسم - الفعل - الحرف).
٢- المبنى والمعرب ( البناء في الأسماء - البناء في الأفعال - الإعراب في الأسماء - الإعراب في المضارع - نواصب المضارع وجوازمه - البناء في الحروف).
٣- الأسماء الخمسة.
٤- المثنى.
٥- جمع المذكر السالم.
٦- جمع المؤنث السالم.
٧- الممنوع من الصرف.
٨- النواسخ (كان وأخواتها - إن وأخواتها).
٩- العدد وتمييزه.
^^^^^^^^^
هي موجودة في مذكرة الشرح بالترتيب هذا ^_^.
عشان كذا اضفت دروس
كانت ناقصه بموضوعي

Dr.Bashy
22nd September 2007, 09:17 PM
بنات طبعا انتوا عارفين الملازم بمكتبه القويفل

اللي ماشرت

تراها نزلت بالكوبي سنتر

™ĐŏĈţŎŕ
22nd September 2007, 10:26 PM
تسلم يدينك والله .. موضوع ضخم وكبير ومفيد ..

يبي لي يومين عشان نسوي فورمات لمعلومات الثانوي

وو .. ترى الموضوع يستحق التثبيت حرام والله هالمجهود الكبير ..

ولا تشغلين نفسك كثير بالكتابة في المنتديات شدّي حيلك وجيبي معدل قوي

شكراً فري متش

Dr.Bashy
22nd September 2007, 10:36 PM
والله المشرفين يشوفون انه ما يتثبت
والاكيد انو المشرفين لهم نظرتهم الخاصه اللي احترمها
وان شاء الله تكون صح

™ĐŏĈţŎŕ
22nd September 2007, 10:45 PM
ما يهمك التثبيت .. المهم الفائدة ..

كثير مواضيع تكون مثبته ومع كذا ما أحد يستفيد منها ..

والعكس مع مواضيع غير مثبته والكل يستفيد ويشكر فيها ..

فـ إنتي لك الأهم .. وكل الشكر مره ثانيه وآسفين ثقلنا عليك ض2

Dr.Bashy
22nd September 2007, 11:12 PM
كلامك صحيح 100%
وتسلم اخوي
والله يوفقنا جميعا(:

حلمي بعيد
22nd September 2007, 11:47 PM
الله يوفقك ويجزااااااااااك خير

والله اني ادعيلك ليل نهاار

شكرا ع الشرح طبعتهاا في 64 (( ماشالله عليك ))
وان شالله بوزعها ع البناات
بس عاادي احطها في مركز التصوير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


اكرر شكري ودعائي لك

Dr.Bashy
22nd September 2007, 11:53 PM
ياعمري انتي\

مررررررررره شكرا على الدعاء

ردك حسسني انوا مسويه شيء

اكيد ..

خذي راحتك

بس طلب

ياليت تكتبين عليها

ادعوا للي جمعها واللي طبعها

بليز

احساس خجول
23rd September 2007, 12:39 AM
يعطيك الف الف الف الف لا مو الف الا بليوناااااااااااااااااات عافيه عالموضوع الحلو جدا راااااااااااااااائع والله يوفقك يااااااااااااااااارب :Flirt:

N O D Y
23rd September 2007, 12:54 AM
ثانكسيوووووووووووووو
يسلمو خيتوا والله يوفقك يارب ويوفقنا بعد :)لووولز

Dr.Bashy
23rd September 2007, 01:02 AM
يعطيك الف الف الف الف لا مو الف الا بليوناااااااااااااااااات عافيه عالموضوع الحلو جدا راااااااااااااااائع والله يوفقك يااااااااااااااااارب
وياك
وانتي احلى
امين

ثانكسيوووووووووووووو
يسلمو خيتوا والله يوفقك يارب ويوفقنا بعد لووولز

العفو
الله يسلمك
امين

`·.·``·.Muneerah
24th September 2007, 08:06 PM
ما شاء الله

موضوع كامل متكامل



قريب لموضوع الاخت ميستري عن الاحص

بس الفرق ان موضوعك مو موجود بكتبنا مدري ملازمنا ><

http://www.cksu.com/vb/t57896/
(f)

بالتوفيق خيتو والله يعطيك على قد نيتك :)

حلمي بعيد
29th September 2007, 12:31 AM
ان شالله يصير
وابكتب ولمن حطهاا بالكوبي سنتر << ماتنعطى ض2 وجهه

رايـقه
29th September 2007, 05:22 AM
تسلمين ياقلبي

وربي موضوع روووووووووووووعه

ريحتي قلبي الله يريحك

شرح دكتورنا زي وجهه ^_^

بس يقرا ويحل


من جد يعطيك الف عافيه

وان شاء الله بموازيين حسناتك يارب

No For Despair
29th September 2007, 07:31 AM
والله موضوع مفيد جدا

يعطيك الف عافيه ياكاتبة الموضوع....

بس عندي ملاحظة بسيطة:

انتبهوا ياجماعه تروا ماطيح معدلاتنا السنة الماضية الا العرب والريدنق

وركزوا على الارقام وتمميزها اللي اخذناها بثالث لان في الاختبار النهائي 80% من الاسئلة جات عليها
والسؤال كان بدرجتين

الله يسهل عليكم ويوفقكم يارب....

تقبلوا تحياتي........,,

Dr.Bashy
3rd October 2007, 10:36 PM
ما شاء الله

موضوع كامل متكامل



قريب لموضوع الاخت ميستري عن الاحص

بس الفرق ان موضوعك مو موجود بكتبنا مدري ملازمنا ><

₪•° دروس - 106 أحص °•₪


بالتوفيق خيتو والله يعطيك على قد نيتك
ض2


ان شالله يصير
وابكتب ولمن حطهاا بالكوبي سنتر << ماتنعطى وجهه

اوكي

انا انتظرك


تسلمين ياقلبي

وربي موضوع روووووووووووووعه

ريحتي قلبي الله يريحك

شرح دكتورنا زي وجهه ^_^

بس يقرا ويحل


من جد يعطيك الف عافيه

وان شاء الله بموازيين حسناتك يارب

هلا
ربي يسلمك

شكرا على الدعاء


والله موضوع مفيد جدا

يعطيك الف عافيه ياكاتبة الموضوع....

بس عندي ملاحظة بسيطة:

انتبهوا ياجماعه تروا ماطيح معدلاتنا السنة الماضية الا العرب والريدنق

وركزوا على الارقام وتمميزها اللي اخذناها بثالث لان في الاختبار النهائي 80% من الاسئلة جات عليها
والسؤال كان بدرجتين

الله يسهل عليكم ويوفقكم يارب....

تقبلوا تحياتي........,,

اشكرك على مرورك وعلى الملاحظه

عبدالرحمن الدريهم
3rd October 2007, 11:10 PM
يعطيك العافية دكتوره


انجاز عظيم



تحياتي

Dr.Bashy
3rd October 2007, 11:18 PM
الله يعافيك

وشووكرا على مرورك الكريم

د.ابو فواز
4th October 2007, 01:24 AM
مشكورة اختي الموضوع مفيد جداً << بس الوانه تعور العيون

Ultramarine
4th October 2007, 01:43 AM
ماشاء الله تبارك الله .. الله يحفظك يارب ويوفقك دنيا واخره ويسهل عليك كل أمورك يارب ..

وبالتوفيق ..

Dr.Bashy
4th October 2007, 01:52 AM
د.ابو فواز

سوري على الالوان

حملت لك كل الدروس بملف وورد:
http://www.gulfup.com/up/download.php?file=zua51826.doc

Dr.Bashy
4th October 2007, 01:55 AM
ماشاء الله تبارك الله .. الله يحفظك يارب ويوفقك دنيا واخره ويسهل عليك كل أمورك يارب ..

وبالتوفيق ..

مشكــــــــــــــــــــــ ـــوره على الدعاااء

وياك

:ورده:

يـا عـزوتـي F
5th October 2007, 12:19 AM
هذا كله يبي من يذاكره :@:


يعطيك العافيه

Dr.Bashy
10th October 2007, 02:19 AM
يب ض2

الله يعافيك.,’

10001
11th October 2007, 12:22 AM
( دون الحاجة إلى وسيط أوترجمان)
ممكن تعربون لي هالجملةت1
وانشاء الله اللي يعربها لي ربي يدخله القسم اللي يبيه آآآآآمييييييين
وشاكرة لكم ad10

إبراهيم الشهيل
11th October 2007, 01:16 AM
( دون الحاجة إلى وسيط أوترجمان)

دون: ظرف مكان، ومضاف.
الحاجة: مضاف إليه مجرور وعـﻻمة جره الكسرة.
إلى: حرف جر.
وسيط: اسم مجرور وعـﻻمة جره الكسرة.
أو: حرف عطف
ترجمان: معطوف على وسيط.

والله اعلم :)

10001
12th October 2007, 07:22 PM
مشكور أخوي لهيب
أنا اللي أبي أعرفه (دون) هذي وش تصير

Dr. D.N.A.
13th October 2007, 02:41 AM
الله يعطيك العافية ياحلوة..
ماشاءالله كفيتي و وفيتي..
جزاك الله خيرا عني وعن كل الأعضاء..

إبراهيم الشهيل
13th October 2007, 03:21 AM
هذا موقع مفيد إذا محاتجة إعراب كلمة ومو عارفة وش تعرب:
http://www.drmosad.com

إدخلوا على موسوعة النحو، وأختاروا أول حرف من الكلمة :)

وهذا مثال على "دون":


دون



1 ـ تأتي ظرف مكان بمعنى ( أمام أو قبل ) ، نحو : وقفت دونه .

وفي هذا الموضع تكون منصوبة على الظرفية .

ومنه قوله تعالى ( واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخفية ودون الجهر من القول )(1) .

دون دونك دونما



2 ـ وتأتي اسماً مجروراً بمن ويكون بمعنى ( غير ) ، نحو : كافأناه من دون عمل .

ومنه قوله تعالى ( مالك من دون الله من ولي ولا نصير )(2) .

وقوله تعالى ( ولا يجدون لهم من دون الله ولياً )(3) .

ومنه قول الشاعر زهير :

ومن يجعل المعروف من دون عرضه يفره ومن لا يتق الشتم يشتم

3 ـ وقد تأتي ( دون ) اسماً بمعنى ( حقير )(4) .

فنقول : ثوب دون ، ورجل دون ، أي : حقير .


وفق الله الجميع :)

banoooni
15th October 2007, 06:32 AM
مممكن سؤال كم يوم وانتي تكتبين
الله يعطيك العا فيه على قد الحروووووف اللي هنا
والله ياااانتي فاااااااااضيه
يووووووووووووووه اكتب كل ذا
اعترفي من وين جبتيها
احسن

امزح هاه
:و::و::و::و::و::و::و::و::و::و::و:


وكل سنه وانتي كويسه

كالعااااده بنووووووووووووني

A B B Y
15th October 2007, 06:48 AM
^^

أعتقد أهم شيء انها جابته مو مهم من وين ولآ ذ1

عشان الكل يستفيد

يعطيها العافيه ربي عب1

dr-frote
26th October 2007, 02:24 AM
مرررررررررررررررررررررررر را شكرا يعطيكي:ورده: العافيه ربي يوفقك ويكتبلك الخير

DR-MESHO0O
26th October 2007, 10:44 PM
الله يعطيك ألف عافيه

بس عندي سؤال هل تتوقع انها شامله لكل شيء يعني للي ندرسه الحين
وشكرا

Dr.Bashy
26th October 2007, 11:13 PM
لا هي اكثر من اللي ندرسه

امممم

يعني مرجع

في ناس يذاكرون اللي اخذوه بالمتوسط والثانوي

هذا الموضوع زي كذا

اما منهجنا بس يتكلم عن 9 مواضيع بس

Don't Matter
28th October 2007, 04:06 PM
حلووو
بالنسبه ل 101 قالت لنا الدكتور الاعراب غير مهم

Ala'a
28th October 2007, 04:15 PM
<< ما يجي اعراب