المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : What is the story 4 TOday



Dr.SEA
27th September 2010, 10:42 PM
[]
تأ ملوا في كل جمله ستجدون لها أكثر من معني






ياالله من جد رائعة
صعب الواحد يعلق عليها سواء تعليق سلبي او إيجابي

رووعـه


قصه قصيرة ظريفة بعنوان
هكذا بدأت قصة الحب
للشاعر سلطان الرواد
كتبها عام 2001
وحازت على جائزة أفضل قصه قصيرة
على مستوى جامعات الخليج العربي
أترككم معها



فى قديم الزمان
حيث لم يكن على الأرض بشر بعد


كانت الفضائل والرذائل , تطوف العالم معاً
وتشعر بالملل الشديد


ذات يوم وكحل لمشكلة الملل المستعصية
اقترح الإبداع لعبة
وأسماها الأستغماية
أو الغميمة


أحب الجميع الفكرة

والكل بدأ يصرخ : أريد أنا ان أبدأ .. أريد انا أن أبدأ


الجنون قال :- أنا من سيغمض عينيه ويبدأ العد
وأنتم عليكم مباشرة الأختفاء


ثم أنه اتكأ بمرفقيه على شجرة وبدأ
واحد , اثنين , ثلاثة

وبدأت الفضائل والرذائل بالأختباء


وجدت الرقه مكاناً لنفسها فوق القمر


وأخفت الخيانة نفسها في كومة زبالة


وذهب الولع بين الغيوم


ومضى الشوق الى باطن الأرض


الكذب قال بصوت عالٍ :- سأخفي نفسي تحت الحجارة
ثم توجه لقعر البحيرة


واستمر الجنون :- تسعة وسبعون , ثمانون , واحد وثمانون



خلال ذلك
أتمت كل الفضائل والرذائل تخفيها


ماعدا الحب


كعادته لم يكن صاحب قرار وبالتالي لم يقرر أين يختفي
وهذا غير مفاجيء لأحد , فنحن نعلم كم هو صعب اخفاء الحب


تابع الجنون :- خمسة وتسعون , ستة وتسعون , سبعة وتسعون
وعندما وصل الجنون في تعداده الى :- المائة

قفز الحب وسط أجمة من الورد واختفى بداخلها

فتح الجنون عينيه وبدأ البحث صائحاً :- أنا آتٍ إليكم , أنا آتٍ إليكم


كان الكسل أول من أنكشف لأنه لم يبذل أي جهد في إخفاء نفسه


ثم ظهرت الرقّه المختفية في القمر


وبعدها خرج الكذب من قاع البحيرة مقطوع النفس


واشار الجنون على الشوق ان يرجع من باطن الأرض

الجنون وجدهم جميعاً واحداً بعد الآخر


ماعدا الحب


كاد يصاب بالأحباط واليأس في بحثه عن الحب


واقترب الحسد من الجنون , حين اقترب منه الحسد همس في أذن الجنون
قال :- الحب مختفاً بين شجيرة الورد


إلتقط الجنون شوكة خشبية أشبه بالرمح وبدأ في طعن شجيرة الورد بشكل طائش
ولم يتوقف الا عندما سمع صوت بكاء يمزق القلوب


ظهر الحب من تحت شجيرة الورد وهو يحجب عينيه بيديه والدم يقطر من بين أصابعه


صاح الجنون نادماً :- يا إلهي ماذا فعلت بيك ؟
لقد افقدتك بصرك
ماذا أفعل كي أصلح غلطتي بعد أن أفقدتك البصر ؟


أجابه الحب :- لن تستطيع إعادة النظر لي , لكن لازال هناك ما تستطيع فعله لأجلي
(كن دليلي )
وهذا ماحصل من يومها
يمضي الحب الأعمى يقوده الجنون×××

Corpse Bride
28th September 2010, 12:18 AM
.




رااااااااااااااائعة جدا جدا وهذا ليس بمستغرب على الشاعر سلطان الرواد

القصة ذكرتني بمقولة وليم شكسبير الشهيرة (( الحب أعمى.. والمحبون لا يرون الحماقة التي يمارسونها))

شكرا جزيلا لك

ريموتcontrol
28th September 2010, 12:33 AM
لا تعليق

WOW ii
28th September 2010, 10:58 AM
بصراحة القصة فيها صنعة وحرفة . أشكرك عل هذه القصة.
"من جن بالحب فهو عاقل ومن جن بغيره فهو مجنون"

pansy
28th September 2010, 12:33 PM
روووووووووووووووووووووعه

Dr. Abdulaziz
28th September 2010, 10:58 PM
ليست من أجل ما قرأت .. بل انها الأجمل بالتأكيد


:)

يادلبي
29th September 2010, 12:01 AM
قراءتها اكثر من مره وكانت من اجمل الحكايات الي قرأتها
يعطيك العافيه

ن2ن2

Dr.SEA
29th September 2010, 01:36 AM
أجمل أربعين مثل في العالم




إذا لم تكن تعلم أين تذهب ، فكل الطرق تؤدى إلى هناك


If you don't have an objective in life, any cause could be one
Si tu n'as pas un but dans la vie, tout peut servir comme un but.
** ** ** **



يوجد دائماً من هو أشقى منك ، فابتسم


There is always one who suffers more than you do, so you should be optimistic
Il y a toujours quelqu'un qui souffre plus que toi , donc soit optimiste
** ** ** **


يظل الرجل طفلاً حتى تموت أمه ، فإذا ماتت شاخ فجأة


A man will continue acting like a child until his mother’s death, then he will age in a sudden
L'homme continue agir comme un enfant jusqu'à la mort de sa mère,
à ce moment là, il vieillira d'un seul coup
** ** ** **



عندما تحب عدوك يحس بتفاهته


When you love your enemy is when he feels of his emptiness
C'est quand tu aimes ton enemi, c'est là quand il sent qu'il vaut rien
** ** ** **



إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة


If you have been betrayed from behind the scene,
then you should be proud because you are the only one who is in front
Si quelqu'un t'as trahi sans ta connaisance, mais parce qu'il est jalous que tu es en avant.
** ** ** **



الكلام اللين يغلب الحق البين


The soft words are more powerful than the naked truth
Les mots doux sont beaucoup plus puissants de la vérité nue
** ** ** **


كلنا كالقمر .. له جانب مظلم


We are all like the bright moon, we still have our darker side
On est tous comme la lune, nous avons en nous ce c?té sembre
** ** ** **



لا تتحدى إنساناً ليس لديه ما يخسره


Don't challenge someone who has nothing to lose
Ne lance pas un défi à quelqu'un qui n'a rien à perrdre
** ** ** **


العين التي لا تبكي لا تبصر في الواقع شيئاً


The eye which doesn't know the meaning of tears, it doesn't know anything of value
L"oeil qui ne connait pas des larmes, elle ne connait rien de valeurs.
** ** ** **


المهزوم إذا ابتسم أفقد المنتصر لذة الفوز


Si le vaincu continu à garder son sourire il force le vainceur de perdre la jouissance du victoire
If the loser keeps his smile the winner will loose the thrill of victory.
** ** ** **


لا خير في يمنى بغير يسار


No benefit of a right without a left.
Aucun profit d'une droite sans la gauche
** ** ** **


الجزع عند المصيبة، مصيبة أخرى


The panic from a catastrophe is anothercatasrtophe
La panic dans un cas catastrophique un une catastrophe
** ** ** **



الابتسامة كلمة معروفه من غير حروف


The smile is a famous word without letters
Le sourire est un mot sans caractères
** ** ** **


اعمل على أن يحبك الناس عندما تغادر منصبك، كما يحبونك عندما تتسلمه


Be cheerful when getting-out as when you coming-in
Soit acceuillant à ton départ comme à ton arrivé
** ** ** **


لا تطعن في ذوق زوجتك، فقد اختارتك أولا


Don't be critic to your wife's taste, she is the one who selected you at the first place.
Ne soit pas criticant du go?t de ta femme, rappele-toi qu'elle ta choisie au premier lieu
** ** ** **


لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشش في راسك


You can't chase worries flying over your head but you can do preventing them from nesting in your head
Tu ne peux pas empêcher les craintes de voler en sessus de votre tête mais tu peux les empêcher de faire un nid dans ta tête
** ** ** **


تصادق مع الذئاب .... على أن يكون فأسك مستعداً


Dive with the shark but beware not to be swallowed
Nage avec les requins mais fais attention de ne pas être avaler
** ** ** **


ذوو النفوس الدنيئة يجدون اللذة في التفتيش عن أخطاء العظماء


The demeanour will be thrilled in finding out a mistake of his great rival
** ** ** **


إنك تخطو نحو الشيخوخة يوماً مقابل كل دقيقة من الغضب


Every minute of anger will get you one more year older.
Chaque minute de colère vous rend un an plus vieux
** ** ** ** end and don't


إن بعض القول فن ... فاجعل الإصغاء فناً


Elocution is an art so let listening be a similar art
La diction est une art Il faut donc considerer l'écoute comme une art semblable
** ** ** **


الذي يولد وهو يزحف ، لا يستطيع أن يطير


The impossible can never become possible
L'impossible est impossible
** ** ** **


اللسان الطويل دلالة على اليد القصيرة


The gift of gab is a proof of jealousy
La langue pendue est une preuve de la jalousie.
** ** ** **


نحن نحب الماضي لأنه ذهب، ولو عاد لكرهناه


We have nostalgia for the past because it is gone. If it comes back we would hate it.
Nous avons la nostalgie pour le passé parce que nous l'avons quitté, mais si il retournera nous allons le détester.
** ** ** **


من علت همته طال همه


The one whose ambition is great so his worries
Celui qui as beaucoup d'ambition il a beaucoup de souci
** ** ** **


من العظماء من يشعر المرء فى حضرته أنه صغير ولكن العظيم بحق هو من يشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء


People feel small in the presence of some of the great personality, , yet the greatest is the one who let all around him feel great as well
Des gens qui sentent tout petit devant une grande personalité, cependant une personne est digne d'être appeler grand est celui qui laisse chaque personne de son entourage sentir important
** ** ** **


من يطارد عصفورين يفقدهما معاً


Celui qui chasse deux oiseaux en même temps il les perd tous les deux
Chase two birds at the same time and you will lose both.
** ** ** **


المرأة هي نصف المجتمع ، وهي التي تلد و تربي النصف الآخر


The woman is half the society and the one who educates the other half
La femme est la moitié de la société et c'est elle qui élève l'autre moitié
** ** ** **


لكل كلمة أذن، ولعل أذنك ليست لكلماتي، فلا تتهمني بالغموض


For every word there is a listener and probably my words don't suit your ears. So please don't accuse me of being ambiguous
Pour chaque mot en trouvera un écouteur et probablement mes mots ne te coviennent pas. Donc s'il te plait ne m'accuse pas d'être un ambigu
** ** ** **


كلما ارتفع الإنسان تكاثفت حوله الغيوم والمحن


As more higher up one rises to as more clouds and problems will surround him.
Plus que la personne s'élevera plus que ses problèmes s'accroîtera
** ** ** **


لا تجادل الأحمق ، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما


Don't argue with an ignorant for it will be hard for people to differentiate between you
Ne pas discuter avec un ignorant, le monde seront mélés entre vous
** ** ** **


الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل


The failure in planning will lead in planning to failure
L'échec en planification mènera en planification vers l'échec
** ** ** **


قد يجد الجبان 36 حلاً لمشكلته ولكن لا يعجبه سوى حل واحد منها وهو .. الفرار


The coward will find 36 solutions to his problem but the one will like most is fleeing
Le lâche trouvera 36 solutions pour son problème mais le plus qu'il préférera c'est de fuire
** ** ** **


شق طريقك بابتسامتك خير لك من أن تشقها بسيفك


Better set your path with a smile than with a sword
Mieux creuser ton chemin avec un souris que le creuser avec une épée
** ** ** **

من أطاع الواشي ضيَع الصديق


If you listen to the telltale you will lose the friend
Si tu écoutes le rapporteur tu perds l'ami
** ** ** **


أن تكون فرداً في جماعة الأسود خير لك من أن تكون قائداً للنعام



Better being a cub in the family of Lions than being a king of the ostriches
Mieux d'être un lionceau dans une famille des lions qu'un roi des autruches.


** ** ** **

i student
29th September 2010, 07:57 AM
it's so nice

L.V
29th September 2010, 08:38 PM
يسسسلموو . .

Dr.SEA
30th September 2010, 01:57 AM
كيف يتم صناعة الغباء؟


مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد









و في وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز







في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد




بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه






و ضربه حتى لا يرنشون بالماء البارد




بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الإغراءات خوفا من الضرب


بعدها قرر العلماء أن يقوموا بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد



فأول شيء يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز


ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول


بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب




قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد


و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لايدري لماذا يضرب




و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة


حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا


و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب




لو فرضنا ..


و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟


أكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له هكذا


“عادات وتقاليد”





هناك شيئين لا حدود لهما ... العلَم و غباء الإنسان




هكذا قال أينشتاين عاميّا تسمى



“عادااااات وتقاااااليد”


وهو مايطبّق وليس له سبب معروف اجتماعيا او دينيا او ماشابه





عملياً هذا ما نطبقه نحن في أعمالنا وحياتنا اليومية


نبقى في الروتين خوفاً من التغيير

مريــم
30th September 2010, 02:33 AM
وهذا الغباء سبب لانحراف أمم مضت
قالوا: { إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِم مُّقْتَدُونَ ۞ }

اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه

بوركت ؛؛

Dr.SEA
1st October 2010, 02:03 AM
سجنا يعيشون بيننا ... بلا قضبان ولا حتى قيود لم ترفع في حقهم قضيه ولم يذنبوا ليحاكموا ويسجنوا

قيدهم الزمان .... وسجنتهم الظروف !!!

فمن هم ؟؟


إم حنون تحنو على ابنها المشغول يضع لها غرفه خاصة لترتاح ,, وخادمه لتخدمها .. يقبل رأسها صباحا .. ويمسي عليها ليلا

دون ان يعرف ماذا تريد ..!!

مشغول لإرضاء زوجته ولقمة عيش ابنأه ولا يجد وقتا للحديث معها ..لتنفس عن ما بداخلها

تقضي وقتها .. مع سجادتها ومصحفها ...

فهي سجينه بلا قضبان

زوجه حكم على زوجها بالسجن لسنوات ... لديها أبناء .... تقضي أشغالها بنفسها تصارع الزمان ..

لا تجد من يمسح دمعها ولا من يحنو عليها

فهي سجينه قضبانها كلام الناس وقيودها أبناها

وحاكمها .. ذكريات جميله قضتها مع زوجها

فهي سجينه بلا قضبان

طفل مشرد بين أم وأب انفصلا عن بعضهما

لم يعرف أجواء عائليه تميزها الخصوصية

يتأقلم لعيش أبيه فتراه مشتاقا لامه

يزورها يمكث عندها أياما ... ويحن ويشتاق لأبيه

فهو سجين بلا قيود ولا قضبان

حب يقتل ... بالفراق

ويبقى سجين في داخل قلبين عشقا بعضهما

أجبرتهما الظروف على الابتعاد

فهما سجينين بلا قيود أو قضبان !!!

شاب أصابته إعاقة يعيش بلا أصدقاء

يعيش بين الناس وحيدا غريبا بداخل أوطانه

وحيد بزحمة الناس

ترى الحزن في عينيه ولا يجد من يربت على كتفه ليقول له كن قويا

فهو سجين بلا قضبان

إمراه زوجها أناني يحرمها من حقوقها ويعاملها كالجماد يبخس حقها ولا تستطيع الكلام

قضبانها ذلك الزوج الظالم وقيودها أهل لا يعرفون

ولا يفقهون سوى كلمه ((( عيب يا بنت )))

فهي سجينه بلا قضبان ..

كثيرون هم السجناء ... بلا حارس وبلا ذنب اقترفوه ...

هل تذكرون سجناء لم أتحدث عنهم ؟؟

كيف نحرر قيودهم وكيف يطلق صراحهم وهم سجناء بلا قيود ؟؟؟

باحثة اقتصادية
3rd October 2010, 10:24 AM
ينقل إلى رؤيا عامة


:rose:


رؤية عامة .. يشمل :
_الأخبار والتغطيات .
_ المواضيع الإرشادية والمواضيع المُختصة بـ النصح والوعظ .
_المواضيع المنقولة .

Dr.SEA
10th October 2010, 12:53 AM
جلس رجل في غرفة التدخين في أحدئ المطارات ليدخن قبل إقلاع الطائرة ، وفور خروجه من تلك الغرفة إذا برجل يكلمه

" كم مره تدخن في اليوم "

المدخن: " لماذا هذا السؤال"

الرجل : " لو جمعت كل المال ألذي أنفقته على تلك السجائر لكانت الطائرة التي تقف في ذلك المدرج ملكك "



المدخن : " وهل أنت تدخن ؟"

الرجل : "لا"

المدخن : "وهل تملك الطائرة لك؟ "

الرجل : "لا"

المدخن: " شكرا على النصيحة .. أنا أدخن وتلك الطائرة ملكي أنا "



اسم المدخن ريتشارد برنسون .. مالك محلات وطيران فيرجن



الخلاصة :

احتفظ بنصائحك لنفسك وخلك من اللقفه

Dr.SEA
16th October 2010, 12:57 AM
منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ , وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛ لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .

ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ، كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .

وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك. فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟

فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة إلا أنه قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين يقبلون العمل في مزرعته ..

أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ، وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب الشمس، وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .

وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ، فقفز المالك منزعجًا من الفراش، ثم أخذ بطارية واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف الذي عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّ

الرجل النحيف وهو يصرخ بصوت عالٍ :" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .

اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه وقال في حزم :" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل، و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ، ولكنه بدلا من أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .

ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..والبقر في الحظيرة ، والطيور في أعشاشها ، والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ، وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ، وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .

تعليق:

لقد تمكن الأجير أن ينام لأنه كان قد أمّن المزرعة جيداً. ونحن يمكننا أن نؤمِّن حياتنا ضد عواصف الحياة .. بربط نفوسنا بقوة بكلمة الله جل شأنه..

أنه حينما تستعد جيداً فليس هناك ما تخشاه هل يمكنك يا أخي أن تنام بينما رياح الحياة تعصف من حولك ؟

=============

Dr.SEA
19th October 2010, 01:30 AM
في ليلة رأس السنة، جلس المؤلف الكبير أمام مكتبه وأمسك بقلمه، وكتب:





في السنة الماضية، أجريت عملية إزالة المرارة، ولازمت الفراش عدة شهور..



وبلغت الستين من العمر فتركت وظيفتي المهمة في دار النشر الكبرى التي ظللت أعمل بها ثلاثين عاماً..



وتوفي والدي..



ورسب ابني في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته فى حادث سيارة..



وفي نهاية الصفحة كتب..



{{يا لها من سنة سيئة}}..!!





ودخلت زوجته غرفة مكتبه، ولاحظت شروده..



فأقتربت منه، ومن فوق كتفه قرأت ما كتب..



فتركت الغرفة بهدوء، وبعد دقائق عادت وقد أمسكت بيدها ورقة أخرى، وضعتها بهدوء بجوار الورقة التى سبق أن كتبها زوجها..





وتناول الزوج ورقة زوجته وقرأ منها :



في السنة الماضية..



شفيت من الآم المرارة التي عذبتك سنوات طويلة..



وبلغت الستين وأنت في تمام الصحة..



وستتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن تم التعاقد معك على نشر أكثر من كتاب مهم..



وعاش والدك حتى بلغ الخامسة والثمانين بغير أن يسبب لأحد أي متاعب، وتوفي في هدوء بغير أن يتألم..



ونجا ابنك من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أيه عاهات أو مضاعفات..





وختمت الزوجة عبارتها قائلة:

{{يا لها من سنة تغلب فيها حظنا الحسن على حظنا السيء}}..





فلنغير أحبتي نظرة التشاؤوم في أعيننا لما حل بنا من محن..

إلى نظرة حب وتفاؤل لما عاد علينا من فائدة وخير بعد مرورنا بهذه المحن..

Dr.SEA
19th October 2010, 11:49 PM
[]
القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه. الرجل الذي انضرب على وجهه تألم ولكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .



استمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.



الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، ولكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق.



وبعد ان نجا الصديق من الموت قام وكتب على قطعة من الصخر : اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي .



الصديق الذي ضرب صديقه وأنقده من الموت سأله : لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال والآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟



فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ، ولكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحوها .. تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال وأن تنحتوا المعروف على الصخر .

:) :) [/]

Dr.SEA
21st October 2010, 12:34 AM
[]
أحد الطلاب



في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب
محاضرة مادة الرياضيات ..
وجلس في آخر القاعة (ونام بهدوء )..
وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ..
ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين
فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدأ يفكر في حل هذه المسألتين ..
كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة ..
وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى ..
وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!
وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب ..
فذهب إليه وقال له : يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام
وحللتها في أربع أوراق ..


تعجب الدكتور وقال للطالب : ولكني لم أعطكم أي واجب !!
والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب
للمسائل التي عجز العلم عن حلها ..!!




ان هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة ..
ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكر في حل المسألة .
ولكن رب نومة نافعة ...
ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربع معروضة في تلك الجامعة.






اعتقاد بين رياضي الجري


قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري ..
أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل في اقل من أربع دقائق ..
وان أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه !!
ولكن أحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه ، فجاءته الإجابة بالنفي !!
فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في أقل من أربع دقائق ..
في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة
لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر واستطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي ..
أن يكسر ذلك الرقم !!
بالطبع القناعة السلبية هي التي منعتهم أن يحاولوا من قبل ..
فلما زالت القناعة استطاعوا أن يبدعوا ..


حقاً إنها القناعات ..

يذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية… ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة… دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…
طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد … وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…حيث أن اليومين القادمين عطله … فعرف الرجل أنه سوف يهلك…لا أحد يسمع طرقه للباب!! جلس ينتظر مصيره…وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي…ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها… ماكان يشعر به قبل وفاته…وجدوه قد كتب…(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيئا فشيئا حتى أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…


العجيب أن الثلاجه كانت مطفأه ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً !!

برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟
لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

لذلك (أرجوكم) لا تدعوا الأفكار السلبية والإعتقادات الخاطئه عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا… نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…






الفيل والحبل الصغير

كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص.. كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك!

شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟

حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.

وكانت هذه القيود - في ذلك العمر- كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ، كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات - التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها كحيوان الفيل، الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح.

حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية











في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية التي نجعلها (شماعة للفشل) ..
فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...
وهذه ليست إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء ..
والإنسان (الجاد) , (المتوكل على الله ) يستطيع التخلص منها بسهولة...


فلماذا لانكسر تلك القناعات السالبة بإرادة من حديد

نشق من خلالها طريقنا نحو

"القمة ''[/]

Dr.SEA
22nd October 2010, 01:22 AM
[]


عذراً لـ" نفسي "

عندما..

يضيق صدري، وتتزاحم الهموم في قلبي..
وأشعر أنه لا أحد ممن حولي يستمع إلي ويفهمني..!!
فألجأ إلى البكآء لا إلى أي أحد.،
وأهدر كثيرا من حقوقي...وأصمت..

وسحقآ لـ" صمتـــي "

عندما..
يمنعني لساني عن التحدث..
رغم أن هناكـ كلمات تود الخرووووج ،تود التحررررر ،ولكن لا يمكنها ذلك..!!

عذراً لـ" أحبتي "

عندما..

تجرح كلماتي المتهورة قلبًا بريئًا..
ولكن لا أكتشف ذلك إلا بعد فوات الأوان..!!

وسحقآ لـ" أنانيتي "

عندما..

يتحدث معي أحدهم بحرارة ،
وأنا غارقٌ في عآلمي..!!

عذراً لـ" أحبتي "

عندما..

يقدم لي أحدهم يد العون ،ويبذل جهده في مساعدتي..
وفي النهاية لا يجد مني كلمة شكر..!!

وسحقآ لـ" ضعفي "

عندما..

يقع الظلم أمام عيني..
ولا أملك حيلة .. سوى المتابعة بـِ صمت..!!

عذراً لـ" أحبتي "
عندما..

أسيء التقدير ،وأسيء الفهم..
وأسبب لأحدهم الكثير من المتاعب..!!

عذراً لـ" قلبي"

عندما..

أفارق الشخص الذي أحببته دائما..
وأنا لم أودعه حتى..!!

عذراً لـ" أحبتي"

إن رحلت دون أن أخبرهم...
فالرحيل لن يخبرني قبل أن يأخذني..!! [/]

Dr.SEA
27th October 2010, 10:59 PM
[]
طلبت مدرّسة من تلاميذ فصلها كتابة نص عما يتمنون أن يكونوا عليه أو يحدث لهم.


في نهاية الدوام المدرسي جلست المدرّسة في بيتها تراجع ما كتبه طلبتها،واسترعت نظرها رسالة بعينها، وما ان انتهت منها حتى امتلأت مآقيها بالدموع تأثراً بما قرأت، وفي تلك اللحظة دخل زوجها عائداً من عمله وشاهد تأثرها الشديد، فسألها عما حدث، فمدت يدها له بورقة الاجابة وطلبت منه قراءتها،



فقرأ ياالهي سأطلب منك الليلة شيئاً خاصا جدا. أريدك ان تحولني الى جهاز تلفزيون،وأن آخذ مكان جهازنا في البيت، وان اعيش مثله بيننا، وان يكون لي مكان خاص بي وان تجتمع عائلتي حولي. وأن أعامل بجدية عندما أتحدث، وأن اكون مركز الاهتمام وألا اقاطع عندما اسأل، وان اتلقى العناية نفسها التي يحظى بها التلفزيون عندما لا يعمل لسبب أو لآخر، وان اتمتع برفقة والدي عندما يعود الى البيت مساء، حتى عندما يكون متعبا، وأن تتعلق بي أمي حتى وهي حزينة أومتكدرة، بدلا من كل عدم الاهتمام الذي القاه الآن.. كما أريد يا إلهي من أخي أن يتعارك من اجل ان يكون معي، وأن اشعر ان عائلتي بين الفترة والاخرى تترك كل شيء فقط لتقضي بعض الوقت معي، واخيرا اتمنى ان اجعلهم جميعا سعداء.. واتمنى ألا أكون قد بالغت في طلبي، فما اريده هو أن اعيش كجهاز التلفزيون.


وماإن انتهى الزوج من قراءة الرسالة حتى قال متأثراً: شيء محزن، يا له من طفل حزين ووالدين تعيسين، ولكني يا حبيبتي لا أجد الامر يستحق كل هذا الحزن!! فردت عليه قائلة: كاتب هذه المقالة هو ابننا.

[]

Dr.SEA
29th October 2010, 02:15 AM
الكنوز الحقيقية لا تجدها الا بعد ان تتوه فى بحر الكلمات



كان هناك طفل يصعب إرضاؤه , أعطاه والده كيساً مليئاً بالمسامير وقال له: قم بطرق مسمار واحد في سور الحديقة في كل مرة تفقد فيها أعصابك أو تختلف مع أي شخص.

في اليوم الأول قام الولد بطرق 37 مسماراً في سور الحديقة, وفي الأسبوع التالي تعلم الولد كيف يتحكم في نفسه وكان عدد المسامير التي توضع يوميا ينخفض,

الولد اكتشف أنه تعلم بسهوله كيف يتحكم في نفسه, أسهل من الطرق على سور الحديقة.

في النهاية أتى اليوم الذي لم يطرق فيه الولد أي مسمار في سور الحديقة، وعندها ذهب ليخبر والده أنه لم يعد بحاجة إلى أن يطرق أي مسمار، قال له والده: الآن قم بخلع مسمار واحد عن كل يوم يمر بك دون أن تفقد أعصابك.

مرت عدة أيام وأخيراً تمكن الولد من إبلاغ والده أنه قد قام بخلع كل المسامير من السور.
قام الوالد بأخذ ابنه إلى السور وقال له : (( بني قد أحسنت التصرف, ولكن انظر إلى هذه الثقوب التي تركتها في السور لن تعود أبدا كما كانت )).

عندما تحدث بينك وبين الآخرين مشادة أو اختلاف وتخرج منك بعض الكلمات السيئة, فأنت تتركهم بجرح في أعماقهم كتلك الثقوب التي تراها. أنت تستطيع أن تطعن الشخص ثم تخرج السكين من جوفه, ولكن تكون قد تركت أثرا لجرحا غائراً

لهذا لا يهم كم من المرات قد تأسفت له لأن الجرح لا زال موجوداً. وتذكر أن جرح اللسان أقوى من جرح الأبدان.




تلك هى حقا الكنوز الحقيقية التى لا يتم العثور عليها الا بمحض الصدفة ولا تجدها الا بعد ان تتوه فى بحر الكلمات

Dr.SEA
31st October 2010, 10:02 PM
[]
سارع بتقبيل حبيبتك


عندما كان عمرك سنة - قامت بتغذيتك وتغسيلك.
أنت شكرتها بالبكاء طوال الليل.


عندما كان عمرك سنتان - قامت بتدريبك على المشى.
أنت شكرتها بالهروب عنها عندما تطلبك.



عندما كان عمرك ثلاث سنوات - قامت بعمل الوجبات اللذيذة لك .
أنت شكرتها يقذف الطبق على الأرض .


عندما كان عمرك أربع سنوات - قامت بإعطائك قلما لتتعلم الرسم .
أنت شكرتها بتلوين الجدران





عندما كان عمرك خمس سنوات - قامت بإلباسك أحسن الملابس للعيد
أنت شكرتها بتوسيخ الملابس




عندما كان عمرك ست سنوات - قامت على تسجيلك في المدرسة.
أنت شكرتها بالصراخ لا أريد الذهاب.


عندما كان عمرك عشر سنوات - كانت تنتظر رجوعك من المدرسة لتعانقك.
أنت شكرتها بدخولك الى غرفتك سريعا.


عندما كان عمرك خمسة عشر سنة - كانت تبكي خلال نجاحك .
أنت شكرتها بطلبك هدايا النجاح

عندما كان عمرك عشرون سنة - كانت تتمنى ذهابك معها إلى الأقارب .
أنت شكرتها بالجلوس مع أصدقائك.

عندما كان عمرك خمس وعشرون سنة - ساعدتك في تكاليف زواجك.
أنت شكرتها بالسكن أبعد ما يمكن عنها أنت وزوجتك.

عندما كان عمرك ثلاثون سنة - قالت لك بعض النصائح حول الأطفال
أنت شكرتها بقولك لا تتدخلين في شؤوننا.

عندما كان عمرك خمس وثلاثون سنة - أتصلت تدعوك للغداء عندها .
أنت شكرتها بقولك أنا مشغول هذه الأيام .
عندما كان عمرك أربعون سنة - أخبرتك أنها مريضه وتحتاج لرعايتك.
أنت شكرتها بقولك عبء الوالدين ينتقل الى الأبناء .

آنت اليوم ومهما كان عمرك كيف شكرت والدتك! ! !

وفي يوم من الأيام سترحل عن هذه الدنيا وحبها لك لم يفارق قلبها

إذا كانت والدتك لا تزال بقربك لا تتركها ولا تنسى حبها وأعمل على إرضائها
لأنه لا يوجد لديك إلآ أم واحدة في هذه الحياة
وعندما تموت سوف تنادى عليك الملائكة أن قد ماتت من كنت ترحم بسببها .

عندها ستندم..على كل كلمة او فعل اغضبها...ولكن هل سينفع الندم حينها...! ! !

ستكون وحيدا بلا ام...


((اتقوا الله في الأمهات والآباء))
هذه رسالة لكل إنسان محب لوالديه.







أمك ثم أمك ثم أمك

[]

Dr.SEA
4th November 2010, 03:01 AM
قصة طفل يصرخ أثناء الصلاة ....... قصة مؤثرة



القصة رواها امام أحد المساجد،، قال: كان هناك صبي صغير
( عمره لا يتجاوز الـــ 10 سنوات)
كان يصلي في المسجد دائما.. وكان دائما يقف في الصف الأول وراء الامام..
وكان يرفع صوته أثناء القراءة وخاصة عندما يقرأ الامام سورة الفاتحة
فأن الولد يقول (آمين) بصوت عالي..بحيث انه يزعج المصلين..
وفي يوم من الايام جلس الامام مع الطفل ليبين له أن تصرفه خاطيء
وبمجرد أن سأله...لماذا تتصرف هذا التصرف...؟؟
رد الطفل على الامام:بيتنا قريب من المسجد.. ووالدي لا يصلي أبدا.. وأنا
اصرخ كي يسمع صوتي من مكبر الصوت (مايكروفون) المسجد.. فيعرف
انني أصلي فيحضر هو ويصلي في المسجد....!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
قال الامام وقف شعري واقشعر بدني....عندما سمعت رد هذا الطفل..
فاتفق الامام مع مجموعة من الجيران ليذهبوا الى والد الطفل ويقدموا له النصيحة..
فذهبوا اليه ونصحوه وذكروه بأهمية الصلاة ،،والعقاب الذي يلحق بتاركيها..
فقال الامام والله ان الرجل (والد الصبي) أصبح لا يفوت أي صلاة.. ويصلي كل
فريضة في المسجد


سبحان الله العظيــــــــــــــم


ياغافلا متى تتوب

تحياتي لكم

Dr.SEA
7th November 2010, 01:02 AM
نجاح بعد طول فشل







عندما سأل أحد الصحفيين توماس أديسون

عن شعوره حيال 25ألف محاولة فاشلة قبل النجاح في اختراع بطارية تخزين بسيطة
أجاب، "لست أفهم لم تسميها محاولات فاشلة؟ أنا أعرف الآن 25ألف طريقة لا يمكنك بها صنع بطارية، ماذا تعرف أنت؟" يُعتبر أديسون بحق من أعظم المخترعين في التاريخ. عندما دخل المدرسة، بدأ معلموه بالشكوى من بطء استيعابه، فقررت والدته أن تدرسه في البيت. كان أديسون مولعاً بالعلوم، ففي سن العاشرة أعدَ مختبر كيمياء في منزله لينتهي به المطاف إلى اختراع أكثر من 1300جهاز وأداة علمية كان لها الأثر الواضح في حياة إنسان العصر الحديث. يقول أديسون في ذلك، "إن ما حققته هو ثمرة عمل يشكل الذكاء 1% منه والمثابرة والجد99%".










وعن اختراع المصباح الكهربائي الذي حققه بعد ألفي مرة من التجريب الفاشل يقول: "أنا لم أفشل أبداً، فقد اخترعت المصباح في النهاية. لقد كانت عملية من ألفي خطوة، ولا بد من اجتيازها للوصول إلى ذلك" تم تدمير مختبر أديسون في حريق كبير عام 1914, و في ذلك اليوم هرع تشارلز الابن الأكبر لأديسون، باحثاً عن أبيه، فوجده واقفاً يراقب اللهب المتصاعدة بهدوء. "شعرت بحزن شديد لأجله" يقول تشارلز: " لقد كان في السابعة والستين من العمر، ولم يكن شاباً عندما التهمت النيران كل شيء" وحين انتبه أديسون لوجود تشارلز صاح به قائلاً: "تشارلز أين أمك؟"فأجاب بأنه لا يعرف، حينها طلب منه أن يجدها قائلاً له:"أوجدها بسرعة فلن تشهد منظراً كهذا ما حييت" في صباح اليوم التالي، تفقد أديسون الركام الذي خلفه الحريق وقال:" هناك فائدة عظيمة لما حصل بالأمس، فقد احترقت كل أخطائنا. الحمد لله يمكننا البدء من جديد"





بعد ثلاثة أسابيع من الحريق، استطاع أديسون أن يخترع أول فونغراف!(مشغل أسطوانات) ، ومن جملة ما اخترع واستحدث من الآلات والأدوات: الناسخة، وطوّر الآلة الطابعة وجهاز الهاتف والحاكي والشريط السينمائي. كما جعل صناعة التلفزيون ممكنة باكتشافه صدفة لما يسمّى "أثر أديسون" والذي أصبح أساس أنبوب الإلكترون، إلا أن أهم أعماله على الإطلاق هو اختراعه للمصباح الكهربائي

Dr.SEA
8th November 2010, 07:51 PM
قد تكون المشكلة
معنا نحن

يحكى أن رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.
فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن..
لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها.
وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي.
قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة،
فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة
وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت
طبيعية..
اذا استجابت لك والا أقترب 30 قدماً،
اذا استجابت لك والا أقترب 20 قدماً،
اذا استجابت لك والا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك.
وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في اعداد طعام العشاء في
المطبخ،
فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.
فذهب الى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً،
ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :"ياحبيبتي..ماذا أعددت لنا من
الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:"ياحبيبتي..ماذا أعددت لنا
من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:"ياحبيبتي..ماذا أعددت لنا
من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 10 اقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:"ياحبيبتي..ماذا أعددت لنا
من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:"ياحبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".
قالت له ......."ياحبيبي للمرة الخامسة أُجيبك... دجاج بالفرن"

(إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن.. ولكن قد تكون المشكلة
معنا نحن

Dr.SEA
9th November 2010, 05:00 PM
عبرة لطيفة



يحـــكى أنه كان يوجد ملك أعــرج ويرى بعين واحدة

وفي أحد الايام.... دعا هاذا الملك [فنانيـن] ليرسموا له صورة شخصية بشرط أن "لاتظهر عيوبه" في هذه الصورة



فرفض كل الفنانيــن رسم هذه الصورة !

فكيف سيرسمون الملك بعينين وهو لايملك سوى عين واحدة ؟



وكيف يصورونه بقدمين سليمتين وهو أعرج ؟

ولكن...

وسط هذا الرفض الجماعي (قبل أحد الفنانين رسم الصورة)

وبالفعل رسم صوره جميلة وفي غايــة الروعة

كيف ؟؟

تصور الملك واقفاً وممسكاً ببندقيــــة الصيد (بالطبع كان يغمض إحدى عينيه) ويحني قدمـــه العرجاء



وهــكذا رسم صورة الملك بلا عيــوب وبكل بساطـة



{ليتنا نحاول أن نرسم صوره جيدة عن الآخرين} مهما كانــــــــــــت عيوبهم واضحة..

وعندما ننقل هذه الصورة للناس... نستر الأخطاء

فلا يوجد شخص خال من العيوب

فلنأخذ الجانب الإيجابي داخل أنفسنا وأنفس الآخرين ونترك السلبي فقط لراحتنا وراحة الآخرين.

Dr.SEA
11th November 2010, 01:41 AM
إن كنت تحبه فثق به تماماً‎

هناك زوجين ربط بينهما الحب والصداقة فكل منهما لا يجد راحته إلا بقرب الآخر
إلا أنهما مختلفين تماماً في الطباع
فالرجل (هادئ ولا يغضب في أصعب الظروف)
وعلى العكس زوجته (حادة وتغضب لأقل الأمور)
وذات يوم سافرا معاً في رحلة بحرية
أمضت السفينة عدة أيام في البحر وبعدها ثارت عاصفة كادت أن تودي بالسفينة، فالرياح مضادة والأمواج هائجة ..
امتلأت السفينة بالمياه وانتشر الذعر والخوف بين كل الركاب حتى قائد السفينة لم يخفي على الركاب أنهم في خطر وأن فرصة النجاة تحتاج إلى معجزة من الله،



لم تتمالك الزوجة أعصابها فأخذت تصرخ لا تعلم ماذا تصنع ..
ذهبت مسرعه نحو زوجها لعلها تجد حل للنجاة من هذا الموت وقد كان جميع الركاب في حالة من الهياج ولكنها فوجئت بالزوج كعادته جالساً هادئاً، فازدادت غضباً
و اتّهمتهُ بالبرود واللامبالاه

نظر إليها الزوج وبوجه عابس وعين غاضبة استل خنجره ووضعه على صدرها وقال لها بكل جدية وبصوت حاد:
ألا تخافين من الخنجر؟
نظرت إليه وقالت: لا
فقال لها: لماذا ؟
فقالت: لأنه ممسوك في يد من أثق به واحبه ؟
فابتسم وقال لها: هكذا أنا، كذلك هذه الأمواج الهائجة ممسوكة بيد من أثق به وأحبه فلماذا الخوف إن كان هو المسيطر على كل الأمور ؟

وقفـة ?

إذا أتعبتك أمواج الحياة ..
وعصفت بك الرياح وصار كل شيء ضدك ..
لا تخف !
فالله يحبك
وهو الذي لديه القدرة على كل ريح عاصفة ..
لا تخف !
هو يعرفك أكثر مما تعرف أنت نفسك ?
ويكشف مستقبلك الذي لا تعلم عنه شيء فهو أعلم السّر وأخفى ..
إن كنت تحبه فثق به تماماً واترك أمورك له
فهو يحبك
/
مما راق لي
شك1 شك1 شك1

Dr.SEA
13th November 2010, 11:21 PM
[]


بقلم الشاعرة الليبية ردينة الفيلا





انتزع مني بطاقتي الشخصية
ليتأكد أني عربية

وبدأ يفتش حقيبتي وكأني أحمل
قنبلة ذرية

وقف يتأملني بصمت ... سمراء وملامحي ثورية
فتعجبت لمطلبه وسؤاله عن الهوية

كيف لم يعرف من عيوني أني عربيه
أم أنه فضل أن أكون أعجمية
لأدخل بلاده دون إبراز الهوية


وطال انتظاري وكأني لست في بلاد عربية
أخبرته أن عروبتي لا تحتاج لبطاقة شخصية
فلم انتظر على هذه الحدود الوهمية؟


وتذكرت مديح جدي لأيام الجاهلية
عندما كان العربي يجوب المدن العربية
لا يحمل معه سوى زاده ولغته العربية



وبدأ يسألني عن أسمي ... جنسيتي
وسر زيارتي الفجائية

فأجبته أن اسمي وحدة
جنسيتي عربية ... سر زيارتي تاريخية


سألني عن مهنتي وإن كان لي سوابق جنائية
فأجبته أني إنسانة عادية
لكني كنت شاهدا على اغتيال القومية



سأل عن يوم ميلادي وفي أي سنة هجرية
فأجبته أني ولدت يوم ولدت البشرية
سألني إن كنت أحمل أي أمراض وبائية



فأجبته أني أصبت بذبحة صدرية
عندما سألني ابني عن معنى الوحدة العربية



فسألني أي ديانة أتبع الإسلام أم المسيحية
فأجبته بأني أعبد ربي بكل الأديان السماوية



فأعاد لي أوراقي حقيبتي وبطاقتي الشخصية
وقال عودي من حيث أتيت
فبلادي لا تستقبل الحرية
--------------------------------]

Dr.SEA
14th November 2010, 11:37 PM
وصية رائعة


في أثناء عودته من إحدى المعارك التي حقق فيها انتصاراً كبيراً،
وحين وصوله إلى مملكته، اعتلّت صحة الأسكندر المقدوني ولزم الفراش شهوراً عديدة،
وحين حضرت المنية الملك الذي ملك مشارق الأرض ومغاربها ـ وأنشبت أظفارها،
أدرك حينها الأسكندر أن انتصاراته وجيشه الجرار وسيفه البتار وجميع ماملك سوف تذهب أدراج الرياح
ولن تبقى معه أكثر مما بقت،
حينها جمع حاشيته وأقرب المقربين إليه ، ودعا قائد جيشه المحبب إلى قلبه ، وقال له :
إني سوف أغادر هذه الدنيا قريباً ولي ثلاث أمنيات أرجوك أن تحققها لي من دون أي تقصير.

فاقترب منه القائد وعيناه مغرورقتان بالدموع
وانحنى ليسمع وصية سيده الأخيرة.

قال الملك :
وصيتي الأولى :
أن لايحمل نعشي عند الدفن إلا أطبائي ولا أحد غير أطبائي.

والوصية الثانية :
أن ينثر على طريقي من مكان موتي حتى المقبرة قطع الذهب والفضة
وأحجاري الكريمة التي جمعتها طيلة حياتي.

والوصية الأخيرة :
حين ترفعوني على النعش أخرجوا يداي من الكفن
وأبقوها معلقتان للخارج وهما مفتوحتان.

حين فرغ الملك من وصيته قام القائد بتقبيل يديه وضمهما إلى صدره، ثم قال :
ستكون وصاياك قيد التنفيذ وبدون أي إخلال،
إنما هلا أخبرني سيدي في المغزى من وراء هذه الأمنيات الثلاث؟

أخذ الملك نفساً عميقاً وأجاب:
أريد أن أعطي العالم درساً لم أفقهه إلا الآن ،
أما بخصوص الوصية الأولى ،
فأردت أن يعرف الناس أن الموت إذا حضر لم ينفع في رده حتى الأطباء
الذين نهرع إليهم إذا أصابنا أي مكروه ،
وأن الصحة والعمر ثروة لايمنحهما أحد من البشر.

وأما الوصية الثانية ،
حتى يعلم الناس أن كل وقت قضيناه في جمع المال ليس إلا هباء منثوراً،
وأننا لن نأخذ معنا حتى فتات الذهب.

وأما الوصية الثالثة ،
ليعلم الناس أننا قدمنا إلى هذه الدنيا فارغي الأيدي
وسنخرج منها فارغي الأيدي كذلك.

كان من آخر كلمات الملك قبل موته:
أمر بأن لا يبنى أي نصب تذكاري على قبره
بل طلب أن يكون قبره عادياً ،
فقط أن تظهر يداه للخارج حتى إذا مر بقبره أحد يرى كيف أن الذي ملك المشرق والمغرب،
خرج من الدنيا خالي اليدين.

Dr.SEA
18th November 2010, 04:25 AM
سافر ثلاثة من الشباب إلى دولة بعيدة لأمرٍ ما، وكان سكنهم في عمارة تتكون من 75 طابقاً..

ولم يجدوا سكناً إلاَّ في الدور الخامس والسبعين.

قال لهم موظف الاستقبال: نحن في هذه البلاد لسنا كنظامكم في الدول العربية..

فالمصاعد مبرمجة على أن تغلق أبوابها تلقائياً عند الساعة (10) ليلاً،

فلا بد أن يكون حضوركم قبل هذا الموعد.. لأنها لو أغلقت لا تستطيع قوة أن تفتحها، فالكمبيوتر الذي يتحكم فيها في مبنىً بعيدٍ عنا! مفهوم؟! قالوا: مفهوم .

وفي اليوم الأول.. خرجوا للنزهة.. وقبل العاشرة كانوا في سكنهم لكن ما حدث بعد ذلك أنهم في اليوم التالي تأخروا إلى العاشرة وخمس دقائق وجاءوا بأقصى سرعتهم كي يدركوا المصاعد لكن هيهات!! أغلقت المصاعد أبوابها! توسلوا وكادوا يبكون! دون جدوى.

فأجمعوا أمرهم على أن يصعدوا إلى غرفتهم عبر (السلالم- الدرج) مشياً على الأقدام!..

قال قائل منهم: أقترح عليكم أمراً؟
قالوا: قل قال: أقترح أن كل واحدٍ منا يقص علينا قصة مدتها مدة الصعود في (25) طابقاً.. ثم الذي يليه، ثم الذي يليه حتى نصل إلى الغرفة
قالوا: نعم الرأي.. توكل على الله أنت وابدأ
قال: أما أنا فسأعطيكم من الطرائف والنكت ما يجعل بطونكم تتقطع من كثرة الضحك! قالوا هذا ما نريد.. وفعلاً حدَّثهم بهذه الطرائف حتى أصبحوا كالمجانين.. ترتج العمارة لضحكهم.

ثم.. بدأ دور الثاني فقال: أما أنا فعندي لكم قصصٌ لكنها جادة قليلاً.. فوافقوا.. فاستلمهم مسيرة خمسة وعشرين طابقاً أخرى.
ثم الثالث.. قال لهم: لكني أنا ليس لكم عندي إلاَّ قصصا مليئة بالنكد والهمِّ والغمِّ.. فقد سمعتم النكت.. والجد.. قالوا: قل.. أصلح الله الأمير!! حتى نصل ونحن في أشد الشوق للنوم
فبدأ يعطيهم من قصص النكد ما ينغص عيش الملوك! فلما وصلوا إلى باب الغرفة كان التعب قد بلغ بهم كل مبلغ.. قال: وأعظم قصة نكد في حياتي.. أن مفتاح الغرفة

نسيناه لدى موظف الاستقبال في الدور الأرضي! فأغمي عليهم.
.
.
.
نعم فيها عبر


الشاب - منا- يلهو ويلعب ، وينكت ويرتكب الحماقات ، في السنوات الخمس والعشرين من حياته.. سنواتٍ هي أجمل سنين العمر.. فلا يشغلها بطاعة ولا بعقل

ثم.. يبدأ الجد في الخمس والعشرين الثانية.. تزوج.. ورزق بأولاد.. واشتغل بطلب الرزق وانهمك في الحياة.. حتى بلغ الخمسين.

ثم في الخمس والعشرين الأخيرة من حياته – وأعمار أمتي بين الستين والسبعين وأقلهم من يجوز ذلك كما في الحديث- بدأ النكد.. تعتريه الأمراض.. والتنقل بين المستشفيات وإنفاق الأموال على العلاج.. وهمِّ الأولاد.. فهذه طلقها زوجها.. وذلك بينه وبين إخوته مشاكل كبيرة وخصومات بين الزوجات ،تحتاج تدخل هذا الأب ، وتراكمت عليه الديون التي تخبط فيها من أجل إسعاد أسرته ،فلا هم الذين سعدوا ولا هو الذي ارتاح من هم الدَّين

حتى إذا جاء الموت.. تذكر أن المفتاح.. مفتاح الجنة.. كان قد نسيه في الخمس والعشرين الأولى من حياته.. فجاء إلى الله مفلساً.. "ربِ ارجعون.." ويتحسر ويعض على يديه "لو أن الله هداني لكنت من المتقين" ويصرخ "لو أن لي كرة.." فيجاب "{بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ

Dr.SEA
19th November 2010, 03:46 AM
هل أنت مدير ام مهندس؟

يحكى أن رجلا كان يركب بالونا هوائيا، لاحظ أنه قد ضل الطريق، فهبط قليلا حتى اقترب من الأرض. وإذ رأى سيدة في الأسفل

نادى عليها بصوت عال:

"أريد أن أسألك سؤالا: لقد قطعت وعداً لأحد زملائي بأني سأقابله، وتأخرت عن موعدي ساعة كاملة وأنا لا أعلم أين أنا، يبدو أنني تهت. فهل يمكنك أن تخبريني أين أنا الآن؟

رفعت السيدة رأسها وأجابت :

'حسناً. أنت الآن فعليا داخل بالون يعلو عن سطح الأرض 10أمتار. وجغرافياً أنت بين 40 و 41 درجة شمال عرض، و 59 و 60 درجة غرب طول'.

فصاح بها الرجل :

"ما هذا الذي تقولينه، فأنا لم أفهم شيئاً!".

فأجابت : "انظر إلى المؤشرات الموجودة في البالون وستفهم"..

فنظر الرجل، ثم قال لها : "حسنا هذه الأرقام موجودة بالفعل. هل أنت مهندسة؟"

فأجابت : "نعم. كيف عرفت؟"

فرد قائلاً : "لأن المعلومات التي أخبرتني بها صحيحة، ولكنها غير مفيدة. فأنا لا أختبر قدراتك الهندسية. إنما أريد أن أعرف أين أنا. أرجوك! ألا تستطيعين الإجابة عن هذه السؤال البسيط دون استعراض أو تظاهر بالذكاء؟".

نظرت إليه السيدة وقالت : "هل أنت مدير؟."

فأجابها الرجل : "بالفعل. كيف عرفت؟".

قالت : " لأنك لا تعلم أين أنت ولا إلى أين أنت ذاهب.

ولأنك لم تصل مكانك إلا بفعل قليل من الهواء الساخن.

ولأنك قطعت وعداً على نفسك ولا تعلم كيف ستفي به.

ولأنك تتوقع ممن هم تحتك أن يطيعوك ويحلوا لك مشكلاتك"

كيك1 كيك1

Dr.SEA
21st November 2010, 12:25 AM
المرأه والملك




يحكى أن ملك من الملوك أراد أن يبني مسجد في مدينته وأمر أن لا يشارك أحد في بناء هذا المسجد لا با المال ولا بغيره...حيث يريد أن يكون هذا المسجد هو من ماله فقط دون مساعدة من أحد وحذروأنذر من ان يساعد احد في ذلك

وفعلاً تم البدء في بناء المسجد ووضع أسمه عليه

وفي ليلة من الليالي

رأى الملك في المنام

كأن ملك من الملائكة نزل من السماء فمسح أسم الملك عن المسجد وكتب أسم أمراة

فلما أستيقظ الملك من النوم

أستيقظ مفزوع وأرسل جنوده ينظرون هل أسمه

مازال على المسجد

فذهبوا ورجعوا وقالوا

نعم

أسمك مازال موجود ومكتوب على المسجد

وقالوا له حاشيته هذه أظغاث أحلام

وفي الليلة الثانية

رأى الملك نفس

الرؤيا

رأى ملك من الملائكة ينزل من السماء فيمسح أسم الملك عن المسجد ويكتب أسم أمراة على المسجد

وفي الصباح أستيقظ الملك وأرسل جنودة

يتأكدون هل

مازال أسمه موجود

على المسجد

ذهبوا ورجعوا

وأخبروه

أن أسمه مازال هو الموجود على المسجد

تعجب الملك وغضب

فلما

كانت الليلة الثالثة

تكررت

الرؤيا

فلما قام الملك من النوم قام وقد حفظ أسم المرأة التي يكتب أسمها

على المسجد

أمر با أحضار هذه المرأة

فحضرت وكانت أمرأة

عجوز فقيرة ترتعش

فسألها

هل

ساعدت في بناء المسجد الذي يبنى

قالت

يا أيها الملك

أنا

أمرأة عجوز وفقيرة وكبيرة في السن

وقد سمعتك تنهى عن

أن يساعد أحد في بناءه

فلا يمكنني أن أعصيك

فقال لها

أسألك بالله

ماذا صنعت في بناء المسجد

قالت

والله

ما عملت شيء قط

في بناء هذا المسجد

إلا

قال الملك نعم

إلا ماذا

قالت إلا

أنني

مررت

ذات يوم

من جانب المسجد

فأذا

أحد الدواب التي تحمل الأخشاب وأدوات البناء

للمسجد

مربوط بحبل الى وتد في الأرض

وبالقرب منه

سطل به ماء

وهذا الحيوان يريد ان يقترب من الماء ليشرب

فلا يستطيع

بسبب الحبل

والعطش بلغ منه مبلغ شديد

فقمت

وقربت

سطل الماء منه

فشرب من الماء

هذا والله الذي صنعت

فقال الملك أييييه...عملتي هذا لوجه الله

فقبل الله منك

وأنا عملت عملي ليقال مسجد الملك

فلم يقبل الله مني

فأمر الملك أن

يكتب أسم المرأة العجوزعلى

هذا

المسجد



أنتهت القصة

***

سبحان الله...سبحان الله...سبحان الله

لاتحتقر شيء

من الأعمال

فما تدري ماهو العمل الذي قد يكون

فيه

دخولك الجنات

و

نجاتك من النيران

Dr.SEA
22nd November 2010, 04:40 AM
]


ستفهم لاحقاً صدقني



في قديم الزمان في إحدى الدول الأوربية ، حيث يكسو الجليد كل شيء بطبقة ناصعة البياض ، كانت هناك أرملة فقيرة ترتعش مع ابنها الصغير ، التي حاولت أن تجعله لا يشعر بالبرد بأي طريقة.

يبدو أنهما قد ضلا الطريق ، ولكن سرعان ما تصادف عبور عربة يجرها زوج من الخيل ، وكان الرجل سائق العربة من الكرام ، حتى أركب الأرملة وابنها.

وفي أثناء الطريق ، بدأت أطراف السيدة تتجمد من البرودة ، وكانت في حالة سيئة جدا حتى كادت تفقد الوعي.

وبسرعة بعد لحظات من التفكير أوقف الرجل العربة ، وألقى بالسيدة خارج العربة ، وانطلق بأقصى سرعة !!

تصرف يبدو للوهلة الأولى في منتهى القسوة ، ولكن تعالوا ننظر ماذا حدث !

عندما تنبهت السيدة أن ابنها وحيدها في العربة ، ويبعد عنها باستمرار ، قامت وبدأت تمشي وراء العربة ، ثم بدأت تركض إلى أن بدأ عرقها يتصبب ، وبدأت تشعر بالدفء ، واستردت صحتها مرة أخرى.

هنا أوقف الرجل العربة واركبها معه ، وأوصلهما بالسلامة .



أعزائي ، كثيرا ما يتصرف أحباؤنا تصرفات تبدو في ظاهرها غاية في القسوة ، ولكنها في حقيقة الأمر في منتهى اللطف والتحنن.




هل الوالدين حينما يقسوان على ابنهما كره له ؟

هل الطبيب حينما يسقيك دواء مراً كره لك ؟

يجب أن نبحث عن المقصد دوما ، وألا نتسرع في أحكامنا ]

Dr.SEA
24th November 2010, 01:50 AM
انسجمـوا مع القصـــه

عشان تفهموهـآ

اعد الزوج حقائبه وسافر مغادرا المنزل إلي منطقة بعيدة بحثا عن رزقه
والزوجه اصبحت وحيده في منزل ضخم نوعا يحمل من الاثاث ما رث وما بلى

رن جرس الهاتف التليفون
الزوجه : الوووو

المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخةالساعه الان الثامنه سآتي بالتاسعه مساء وانقطع الخط

أعتبرت الزوجه انها معاكسه فقط لم تعي الخطورة ولا الجدية في حديث هذا الغامض

ثم رن جرس الهاتف

الزوجه : الو من معي

المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخةالساعه الان التاسعه سآتي بالتاسعه مساءا

وبداء القلق يدب في اطرافها وبدأت تستشعر بوجود خطر ما ، فاستعدت جارتها لتكون لجوارها

لكن .. رن الجرس

الزوجه : : الو من
المتصل : ا نا الرجل ذو الايدي المتسخةالساعه الان العاشره سآتي بالتاسعه مساءا

فقالت الجارة لا اتوقع انها مجرد مزحه لابد ان نستعين برجل ليكون معنا فاتصلت الزوجه باخيها

فاتي مسرعا يدق الارض كله ثقة يتوقع انه يمكنه التصدي لشخص فقط يعاكس !!!

بعد حضوره .. رن جرس الهاتف

الاخ : الو مين
المتصل بسرعه : أنا الرجل ذو الايدي المتسخة الان الساعة11 سآتي بالتاسعه مساءا
ثم قفل الخط ولم يتمكن الاخ من ان يكلمه او يسبه ..لكن شعر بالخوف من صوت هذا الرجل وبداء علي محياه القلق

رن التليفون الساعه 12 ونفس الكلام 1و2 و3 و4 و5

فبلغ القلق بالفتى مبلغه، واستدعي رجال الشرطة واخبرهم بالأمر، فجاء ضابط وجلس بجانب الهاتف

ورن الجرس ، ورفع الضابط الهاتف :الو من معي

المتصل : انا الرجل ذو الايدي المتسخة الان الساعه 6 سأتي بالتاسعه واغلق المكالمه
فلم يتمكن الضابط من تحديد مكان المكالمه وشعر بان الأمر فوق قدرات البشر

والمتصل لم يعطهم الوقت الكافي لتحديد مكانه !!!

رن الهاتف

المتصل : انا الرجل ذوالايدي المتسخة الساعه الان 7 سأتي بالتاسعه ، ورن الهاتف بالثامنه وحدث نفس الشئ

قال الضابط .. لم يتبقي سوي ساعة ربما اتي وربما كان فقط يعبث !!

إن الضابط كان يفكر وخوفا عجيبا تسلل إليه

وفي الثامنه والنصف رن الهاتف

المتصل : الو انا الرجل ذو الايدي المتسخةالساعه الان الثامنه والنصف ساتي بالتاسعه وهكذا ظل يتصل كل 5دقائق
الي ان اصبحت الساعه التاسعه تماما
..
..

فرن جرس الباب

عيون معلقة واضراب وخوف بل رعبا متجسدا

وفتحت الزوجه الباب كميـن

فوجدت رجل بالباب وقال : مرحبا انا الرجل ذوالايدي المتسخة ....






ممكن اغسل ايدي ....؟؟؟؟

هذا محشش يكتب قصة بوليسية
لس1 ض2 لس1 ض2 لس1 ض2

Dr.SEA
24th November 2010, 04:52 PM
العجوز والشاب



إرتطم شآب يسوق درّآجته بعجوز .. وبدلاً من أن ،يعتذر منهآ ، ويسآعدهآ بالنهوض عن الأرض



أخذ يضحك عليها !! ومآ إن همّ وبدأ يستأنف سيره

هنا العجوز نادته قائلة : لقد سقط منك شيئاً .. فعاد الشاب مسرعاً ، وأخذ يبحث فلم يجد شيئاً .... فقالت له العجوز لا تبحث كثيراً،



لقد سقطت مروءتك ولن تجدها أبداً

Dr.SEA
27th November 2010, 07:21 PM
شاب يقول لن اصلي الا اذا اجبتوني على ثلاثه اسئله...



بسم الله الرحمن الرحيم




يقال أن هناك شاب ذهب للدراسه في أحد البلاد الشيوعية وبقي فترة

من الزمن ثم رجع لبلاده واستقبلهأهله أحسن استقبال ولما جاء موعد

الصلاة رفض الذهاب الى المسجد وقال لاأصلي حتى تحضروا لي

أكبر شيخ يستطيع الإجابة على أسئلتي الثلاثه

أحضر الأهل أحد العلماء

فسأل الشاب ماهي أسئلتك قال الشاب : وهل تظن باستطاعتك الإجابة عليها عجز عنها أناس كثيرون قبلك

قال الشيخ : هات ماعندك ونحاول بعون الله


قال الشاب : أسئلتي الثلاثة هي :

1- هل الله موجود فعلا؟ واذا كان كذلك ارني شكله؟

2- ماهو القضاء والقدر؟

3- اذا كان الشيطان مخلوقا من نار..فلماذا يلقى فيها و هي لن تؤثر فيه ؟

وما ان انتهى ا لشاب من الكلام حتى قام الشيخ وصفعه صفعة قوية على وجهه

جعلتته يترنح منالألم

غضب الشاب وقال : لما صفعتني هل عجزت عن الإجابة ؟

قال الشيخ : كلا وانما صفعتي لك هي الإجابة

قال الشاب لم أفهم

قال الشيخ : ماذا شعرت بعد الصفعة

قال الشاب شعرت بألم قوي

قال الشيخ : هل
تعتقد ان هذا الألم موجود

الشاب : بالطبع وما زلت أعاني منه

قالالشيخ : أرني شكله

قال الشاب : لا أستطيع
اعلانات


قال الشيخ : فهذا جوابي على سؤالك الأول كلنا يشعر بوجود الله بآثاره

وعلاماته ولكن لا نستطيع رؤيته في هذه الدنيا

ثم أردف الشيخ قائلا : هل حلمت ليلة البارحة أن أحداسوف يصفعك على وجهك

قال الشاب : لا

قال الشيخ : أو هل أخبرك أحدبأنني سوف أصفعك أو كان عندك علم مسبق بها

قال الشاب : لا

قال الشيخ : فهذا هو القضاء والقدر لاتعلم بالشيء قبل وقوعه

ثم أردف الشيخ
قائلا : يدي التي صفعتك بها مما خلقت ؟

قال الشاب: من طين

الشيخ: وماذا عن وجهك ؟
قال الشاب: من طين أيضا

الشيخ : ماذا تشعر بعد انصفعتك؟

الشاب : اشعر بالالم

الشيخ : تماما..فبالرغم من ان الشيطان مخلوق من نار..لكن الله جعل

النار مكانا اليما للشيطان

بعدها اقتنع الشاب وذهب للصلاة مع الشيخ وحسن اسلامه بعدما

أزيلت الشبهات من عقله .

وبالنهاية لايسعني سوى ان اقول

اللهم يامقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

Dr.SEA
29th November 2010, 12:40 AM
طلب من والدته (200) ريال فماذا ردت عليـه أمـه .؟


طلب الابن من أمـه أن تعطيـه مبلغـاً منَ المال خفيـة عن أبيـه بعد أن استهلك مصـروفه الأسبوعي...
ولكنها رفضـت لعلمهـا سوف يصرفـها فقط على ألعاب الفيديو وشراء الحلويات التي يحبها ...
استبد الغضب بالابن لما رأى من ظلم أصابه, وفي المساء عندما كانت الأم في المطبخ تعد العشاء ,



وقف الابن أمامها وسلمها ورقـة أعدها مسبقـاً بعد آن جففت الأم يدها وأمسكت بالورقة وقرأت المكتوب :

1- سعر تنظيـف غرفتـي لهـذا الأسبوع = 70 ريال
2- سعر ذهابي للسوق مكانك =20 ريال
3- سعر اللعب مع أخـي الصغير = 20 ريال
4- سعر مساعدتي لكِ في تنظيـف البيت = 20 ريال
5- سعر حصُولـي على علامـات ممتازة في المدرسة = 70 ريال
والمجموع = 200 ريال ..


"" وفوا ألأجير حقـه قبـل أن يجف عرٍقـه""



نظـرت الأم إلى ابنها الواقف بجـانبها , ابتسمت بحنـان والتقطت قلمـاً و قلبت الورقة وكتـبت :


1- سعر تسعة أشهر حملتك بها في أحشائي = بلا مقابل
2- سعر الحليب الكامل الذي أرضعتك إياه عشرون شهـراً = بلا مقابل
3- سعر تغيير الحفاضات وتنظيفك لست سنـوات = بلا مقابل
4- سعر كل الليالي التي سهرتها بجانبك في مرضك ومن آجل تطبيبك =بلا مقابل
5- سعر كل التعب والدموع التي سببتها لي طوال السنين = بلا مقابل
اعلانات

6 - سعر كل الليالي التي شعـرت بها بالفزع لأجلك وللقلق الذي انتابني= بلا مقابل
7 - سعر كـل الألعاب والطعـام والملابس إلى اليوم = بلا مقابل
يا ابني : حيـن تجمع كـل هذا فإن سعر حبـي لـك بلا مقابل ..
حيين انتهى الابن ما كتبته أمـه أغرقت عينـاه بالدموع ونظـر لأمـه و قال :



" أمـي سامحيني أحبك كثيرا"


ثـم أخـذ القلم وكتب بخط كبيـر ..
" دين لا يمكن ردهـ"كـن معطاء ولا تكن متطـلبا ..
خصوصا مع أبويك فهناك الكثير لتعطيه لهما غيـر المال ...


النصيحة:إذا كانت أمك على قيـد الحياة وقـريبة منـك ..فقبـل رأسها وأطلب منها أن تسامحك.. وإذا كانت بعيدة عنـك أتصل بها .. وإذا متوفية فأدعو لها الله بالرحمة...




إذا أعجبتك فقل اللهم أغفر له ولوالديه وأدعُ لوالديك أيضا

أللهم أغفر لي ولوالدي ومن قرئها ووالديه وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات

Dr.SEA
2nd December 2010, 12:48 AM
] اختلاف الراي لا يفسد للود قضية



يحكى أن ثلاثة من العميان دخلوا في غرفة بها فيل..و طلب منهم أن يكتشفوا ما هو الفيل ليبدءوا في وصفه ..





بدءوا في تحسس الفيل و خرج كل منهم ليبدأ في الوصف





قال الأول : الفيل هو أربعة عمدان على الأرض !




قال الثاني : الفيل يشبه الثعبان تماما !




و قال الثالث : الفيل يشبه المكنسة !



و حين وجدوا أنهم مختلفون بدءوا في الشجار..و تمسك كل منهم برأيه و ر...احوا يتجادلون و يتهم كل منهم أنه كاذب و مدع !



بالتأكيد لاحظت أن الأول أمسك بأرجل الفيل ...و الثاني بخرطومه,و الثالث بذيله ..كل منهم كان يعتمد على برمجته و تجاربه السابقة..لكن ..هل التفتّ إلى تجارب الآخرين ؟



" من منهم على خطأ ؟ "



في القصة السابقة ..هل كان أحدهم يكذب ؟



بالتأكيد لا ..أليس كذلك ؟



من الطريف أن الكثيرين منا لا يستوعبون فكرة أن للحقيقة أكثر من وجه..فحين نختلف لا يعني هذا أن أحدنا على خطأ !!



قد نكون جميعا على صواب لكن كل منا يرى مالا يراه الآخر !



( إن لم تكن معنا فأنت ضدنا !)



لأنهم لا يستوعبون فكرة أن رأينا ليس صحيحا بالضرورة لمجرد أنه رأينا !



لا تعتمد على نظرتك وحدك للأمور...

فلا بد من أن تستفيد من آراء الناس لأن كل منهم يرى ما لا تراه ..



رأيهم الذي قد يكون صحيحا أو على الأقل

مفيد لك ...[/

Dr.SEA
3rd December 2010, 03:23 AM
سافر أب إلى بلد بعيد تاركاً زوجته وأولاده الثلاثة..




سافر سعياً وراء الرزق وكان أبناؤه يحبونه حباً جماً ويكنون له كل الاحترام




أرسل الأب رسالته الأولى إلا أنهم لم يفتحوها ليقرءوا ما بها بل أخذ كل واحد منهم يُقبّل الرسالة ويقول أنها من عند أغلى الأحباب..




وتأملوا الظرف من الخارج ثم وضعوا الرسالة في علبة قطيفة.. وكانوا يخرجونها من حين لآخر لينظفوها من التراب ويعيدونها ثانية.. وهكذا فعلوا مع كل رسالة أرسلها أبوهم




ومضت السنين




وعاد الأب ليجد أسرته لم يبق منهم إلا ابناً واحداً فقط فسأله الأب: أين أمك؟؟




قال الابن : لقد أصابها مرض شديد, ولم يكن معنا مالاً لننفق على علاجها فماتت




قال الأب: لماذا؟ ألم تفتحوا الرسالة الأولى لقد أرسلت لكم فيها مبلغاً كبيراً من المال




قال الابن: لا.. فسأله أبوه وأين أخوك؟؟




قال الابن: لقد تعرف على بعض رفاق السوء وبعد موت أمي لم يجد من ينصحه ويُقومه فذهب معهم




تعجب الأب وقال: لماذا؟ ألم يقرأ الرسالة التي طلبت منه فيها أن يبتعد عن رفقاء السوء.. وأن يأتي إليّ




رد الابن قائلا: لا.. قال الرجل: لا حول ولا قوة إلا بالله.. وأين أختك؟




قال الابن: لقد تزوجت ذلك الشاب الذي أرسلت تستشيرك في زواجها منه وهى تعيسة معه أشد تعاسة




فقال الأب ثائرا: ألم تقرأ هي الأخرى الرسالة التي اخبرها فيها بسوء سمعة وسلوك هذا الشاب ورفضي لهذا الزواج




قال الابن: لا لقد احتفظنا بتلك الرسائل في هذه العلبة القطيفة..




دائما نجملها ونقبلها





ولكنا لم نقرأها








تفكرت في شأن تلك الأسرة








وكيف تشتت شملها وتعست حياتها لأنها لم تقرأ رسائل الأب إليها ولم تنتفع بها, بل واكتفت بتقديسها والمحافظة عليها دون العمل بما فيها







ثم نظرت إلى المصحف..




إلى القرآن الكريم الموضوع داخل علبة قطيفة على المكتب







يا ويحي




إنني أعامل رسالة الله ليّ كما عامل هؤلاء الأبناء رسائل أبيهم




إنني أغلق المصحف وأضعه في مكتبي ولكنني لا أقرأه ولا أنتفع بما فيه وهو منهاج حياتي كلها




فاستغفرت ربي وأخرجت المصحف.. وعزمت على أن لا أهجره أبداً

الله يهدينا جميعا

Dr.SEA
6th December 2010, 01:21 AM
نظرت الى كوب القهوه أمامي لأفكر فيه وبعمق شديد ..


أنه كوب قهوه ولكن تمعنت به .. كوب قهوه .. ولكن ليس كل كوب قهوه مثل غيره ..




حاولت أن اترصد العلاقه بين كوب قهوه و بين البشر ..~
لأخرج بهذه الفلسفه في نقاط هي







كوب قهوه (1)









ترى الكوب فلا يعجبك شكله و لا يعجبك لون القهوه ولكن ما أن تتذوقها حتى تتلذذ بكل قطره ولا تتمنى أنتهائها




كشخص رأيته لم تعجبك هيئته ولكن ما أن تحادثه حتى تتمنى عدم مضي الدقائق بسرعه ليطول هذا اللقاء .







كوب قهوه (2 )







وهناك كوب قهوه يغريك شكله و تفكر بأنك شترتشفه برقه وتستلذ بطعمه و لكن ما أن تضع قطره في فيك حتى تبصقه لمراره طعمه
كشخص تعجبك هيئته وتسرع لمحادثته لتكتشف أنه صغير العقل قليل القدر والأحترام فتسارع لمغادره هذا المكان








كوب قهوه (3 )









هناك من أصبح مدمن أعتاده صاحب المزاج الذي يحب أن يرتش القهوه من حين الى حين حتى ينغمس في مذاق القهوه ويتجرعها بكل شراهه


كشخص أصبحت لا تطيق فراقه وتلازمه وما أن يغيب عندك حتى تبداء حلات جنونيه تظهر عليك





كوب قهوه (4 )








هناك من يرى كوب قهوه ولكن لا يستطيع أن يتذوقه لأنه لا يملك الماده لشراء لو رشفه واحده ولكن تعجبه الرائحه و يعجبه تلذذ غيره بها ليغادر المكان بصمت وألم




كشخص أحب اخر من بعيد لا يستطيع التقرب منه لانه لا يملك الأسلوب او الصفات المطلوبه ويرى غيره يتقرب منه ويتودد اليه فيغادر بصمت ويملئ قلبه الألم








كوب قهوه ( 5)







وهناك أكواب قهوه لها اسماء عده واختلاف في النكهات و حتى الناس يختلفون في تذوقهم و تلذذهم بهذه الاكواب




أن الأشخاص دائماً يكون لهم عنوان و مظهرولكن تختلف اذواقنا في أنتقاء من نوده ونتقرب أليه








كوب قهوه (6 )







كوب قهوه نرتشفه في وقت البرد حتى نشعر بالدفء و نستمتع بتجرع قطراته ونستلذ بشعورنا بالدفء وهو بين يدينا




كشخص يشعرك بقربه بالحب والأنتماء والفء والشعور الرائع حتى تستمتع بكل لحظاتك معه








كوب قهوه ( 7 )









كوب قهوه جميل من الخارج ولكن ما أن تنظر بداخله حتى تجده فارغ




كشخص يحب أن يظهر بأنه كل شيء من الخارج ولكن بداخله لا ترى سواء الهواء الذي غطى مساحات جوفه








كوب قهوه ( 8 )











وهناك كوب قهوه لا تستطيع أرتشافه الا بوجود قطع من الحلوى لتذهب مرارته




كشخص أنت مجبور على مصاحبته ومجالسته ولكن لا تستطيع فعل ذلك وحدك لتجالس معه من تجد أنه يساعدك على أحتمال الجلوس برفقه هذا الشخص







كوب قهوه (9 )









كوب ساخن لذالك يجب عليك أن تتجرع قطراته بحذر شديد حتى لا تحرق لسانك وجوفك به




كشخص لا يهتم بطريقه كلامه أسلوبه معدوم أحذر بالتعامل معه لانه يرميك بأحقر الكلام وأدناه








كوب قهوه ( 10 )







كوب قهوه تعبت وانت تعده بل وأنك تضيف اليه لمسات رائعه ولكن تجده بالنهايه ليس كما توقعت بل أنه من الممكن أن تجده سيء المذاق




كشخص تعامله بأسلوب راقي و بكرم أخلاق ينظر أليك ولكن لا يعبر عن شكره وامتنانه ولو بكلمه واحده فقط بل وأنه من الممكن أن يجرحك بتصرف او كلمات ساذجه



ولكن أحذر عند ارتشاف القهوه لأنه ما أن تسقط منه قطره عليك حتى تتسخ


أختر صديقك و من ترافقه بعنايه .
صباحكم ورد

Super Deluxe
8th December 2010, 01:02 PM
متابع موضوعك منذ بداياته .. وانتظر جديدك دائما ..

ألف شكر :)

Dr.SEA
9th December 2010, 02:28 AM
وهذا شرف لي :)

Dr.SEA
9th December 2010, 02:29 AM
((( بـدأت أخـرج مع امـرأة غـيـر زوجـتـي )))



بعد 21 سنة من زواجي, وجدت بريقاً جديداً من الحب.
قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي, وكانت فكرة زوجتي
حيث بادرتني بقولها: 'أعلم جيداً كم تحبها'...
المرأة التي أرادت زوجتي ان أخرج معها وأقضي وقتاً معها كانت :-















أمي التي ترملت منذ 19 سنة,

ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية والأطفال والمسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً.




في يوم اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: 'هل أنت بخير ؟ '
لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها:
'نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقت معك يا أمي '. قالت: 'نحن فقط؟! '
فكرت قليلاً ثم قالت: 'أحب ذلك كثيراً'.
في يوم الخميس وبعد العمل , مررت عليها وأخذتها, كنت مضطرب قليلاً,
وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة.
كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستنان قد اشتراه أبي قبل وفاته.
ابتسمت أمي كملاك وقالت:
' قلت للجميع أنني سأخرج اليوم مع إبني, والجميع
فرح, ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعد عودتي'
ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى,
بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلا الأحرف الكبيرة.
وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان وقاطعتني قائلة:
'كنت أنا من أقرأ لك وأنت صغير'.





أجبتها: 'حان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء .. ارتاحي أنت يا أماه'.

تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي, ولكن قصص

قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل

وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت:

'أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى,ولكن على حسابي'. فقبلت يدها وودعتها '.

بعد أيام قليلة توفيت أمي بنوبة قلبية. حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع عمل أي شيء لها.

وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها:

'إبني العزيز لقد دفعت الفاتورة مقدماً لأنني كنت أحس أنني لن أكون موجودة, المهم أنا دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك.

إبني الحبيب أنت لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك ياولدي '.

في هذه اللحظة فهمت وقدرت معنى كلمة 'حب' أو 'أحبك'
لا شيء أهم من الوالدين ............ إمنحهم الحب والوقت الذي يستحقونه ..
فهو حق الله وحقهم وهذه الأمور لا تؤجل.

Dr.SEA
12th December 2010, 12:19 AM
الساعة الخامسة صباحاً

والساعة السابعة صباحاً




في الساعة الخامسة صباحاً، والتي تسبق تقريباً خروج صلاة الفجر عن وقتها تجد طائفة موفقة من الناس توضأت واستقبلت بيوت الله تتهادى بسكينه لأداء صلاة الفجر، إما تسبح وإما تستاك في طريقها ريثما تكبر (في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه).. بينما أمم من المسلمين أضعاف هؤلاء لايزالون في فرشهم، بل وبعض البيوت تجد الأم والأب يصلون ويدعون فتيان المنزل وفتياته في سباتهم..
حسناً .. انتهينا الآن من مشهد الساعة الخامسة.. ضعها في ذهنك ولننتقل لمشهد الساعة السابعة .. ما إن تأتي الساعة السابعة -والتي يكون وقت صلاة الفجر قد خرج- وبدأ وقت الدراسة والدوام.. إلا وتتحول الرياض وكأنما أطلقت في البيوت صافرات الإنذار.. حركة موارة.. وطرقات تتدافع.. ومتاجر يرتطم الناس فيها داخلين خارجين يستدركون حاجيات فاتتهم من البارحة.. ومقاهي تغص بطابور المنتظرين يريدون قهوة الصباح قبل العمل..

أعرف كثيراً من الآباء والأمهات يودون أن أولادهم لو صلو الفجر في وقتها، يودون فقط، بمعنى لو لم يؤدها أبناؤهم فلن يتغير شئ، لكن لو تأخر الابن "دقائق" فقط، نعم أنا صادق دقائق فقط عن موعد الذهاب لمدرسته فإن شوطاً من التوتر والانفعال يصيب رأس والديه.. وربما وجدت أنفاسهم الثائرة وهم واقفون على فراشه يصرخون فيه بكل ما أوتو من الألفاظ المؤثرة لينهض لمدرسته..

هل هناك عيب أن يهتم الناس بأرزاقهم؟ هل هناك عيب بأن يهتم الناس بحصول أبنائهم على شهادات يتوظفون على أساسها؟ أساس لا .. طبعاً، بل هذا شئ محمود، ومن العيب أن يبقى الإنسان عالة على غيره..

لكن هل يمكن أن يكون الدوام والشهادات أعظم في قلب الإنسان من الصلاة؟

لاحظ معي أرجوك: أنا لا أتكلم الآن عن "صلاة الجماعة" والتي هناك خلاف في وجوبها (مع أن الراجح هو الوجوب قطعاً)، لا.. أنا أتكلم عن مسألة لاخلاف فيها عند أمة محمد طوال خمسة عشر قرناً، لااختلاف بين المسلمين في أداء الصلاة في وقتها، والكل متفق على أن إخراج الصلاة عن وقتها من أعظم الكبائر..

بالله عليك .. أعد التأمل في حال ذينك الوالدين اللذين يلقون كلمة عابرة على ولدهم وقت صلاة الفجر "فلان قم صل الله يهديك" ويمضون لحال شأنهم، لكن حين يأتي وقت "المدرسة والدوام" تتحول العبارات إلى غضب مزمجر وقلق منفعل لو حصل وتأخر عن مدرسته ودوامه..

بل هل تعلم يا أخي الكريم أن أحد الموظفين -وهو طبيب ومثقف- قال لي مرة: إنه منذ أكثر من عشر سنوات لم يصل الفجر إلا مع وقت الدوام.. يقولها بكل استرخاء.. مطبِق على إخراج صلاة الفجر عن وقتها منذ مايزيد عن عشر سنوات.

وقال لي مرة أحد الأقارب إنهم في استراحتهم التي يجتمعون فيها، وفيها ثلة من الأصدقاء من الموظفين من طبقة متعلمة، قال لي: إننا قمنا مرة بمكاشفة من فينا الذي يصلي الفجر في وقتها؟ فلم نجد بيننا إلا واحداً من الأصدقاء قال لهم إن زوجته كانت تقف وارءه بالمرصاد (هل تصدق أنني لازلت أدعوا لزوجته تلك)..

يا ألله .. هل صارت المدرسة -التي هي طريق الشهادة- أعظم في قلوبنا من عمود الإسلام؟!

هل صار وقت الدوام –الذي سيؤثر على نظرة رئيسنا لنا- أعظم في نفوسنا من نظرة الله لنا، وقد تركنا لقائه في وقت من أهم الأوقات الخمسة التي حددها؟

هذه المقارنة الأليمة بين الساعة الخامسة والسابعة صباحاً هي أكثر صورة محرجة تكشف لنا كيف صارت الدنيا في نفوسنا أعظم من ديننا ..

بل وانظر إلى ماهو أعجب من ذلك .. فكثير من الناس الذي يخرج صلاة الفجر عن وقتها إذا تأخر في دوامه بما يؤثر على وضعه المادي يحصل له من الحسرة في قلبه بما يفوق مايجده من تأنيب الضمير إذا أخرج الصلاة عن وقتها..

كلما تذكرت كارثة الساعة الخامسة والسابعة صباحاً، وأحسست بشغفنا بالدنيا وانهماكنا بها بما يفوق حرصنا على الله ورسوله والدار الآخرة؛ شعرت وكأن تالياً يتلوا علي من بعيد قوله تعالى في سورة التوبة:

(قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ)

ماذا بقي من شأن الدنيا لم تشمله هذه الآية العظيمة؟!

هل بلغنا هذه الحال التي تصفها هذه الآية؟! ألم تصبح الأموال التي نقترفها والتجارة التي نخشى كسادها أعظم في نفوسنا من الله ورسوله والدار الآخرة؟!

كيف لم يعد يشوقنا وعد ربنا لنا في سورة النحل إذ يقول (مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ)

أخي الغالي.. حين تتذكر شخير الساعة الخامسة صباحاً، في مقابل هدير السابعة صباحاً،فأخبرني هل تستطيع أن تمنع ذهنك من أن يتذكر قوله تعالى في سورة الأعلى (بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى)..

(كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ العَاجِلة * وَتَذَرُون الْآخِرَة * وُجُوهٌ يَومَئِذٍ ناضِرَةٌ * إلى رَبّهَا نَاظِرَة).

المقارنة بين مشهدي الساعة الخامسة والسابعة صباحاً هي أهم مفتاح لمن يريد أن يعرف منزلة الدنيا في قلوبنا مقارنة بحبنا لله.. لا أتحدث عن إسبال ولا لحية ولاغناء (برغم أنها مسائل مهمة) أتحدث الآن عن رأس شعائر الإسلام .. إنها "الصلاة" .. التي قبضت روح رسول الله وهو يوصي بها أمته ويكرر "الصلاة..الصلاة.." وكان ذلك آخر كلام رسول الله..

الصلاة التي عظمها الله في كتابه وذكرها في بضعة وتسعين موضعاً تصبح شيئاً هامشياً في حياتنا!

تأمل يا أخي الكريم في قوله تعالى
(فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا).



و الله الهادي الى سواء السبيل
*********************

Dr.SEA
12th December 2010, 11:33 PM
مـــعـــانــــي جمــــيــلـــة جـــــــدا



˚ ◦˚ஐ الابتسامة ˚ ◦˚ஐ
أقدم وأسرع طريقة للمواصلات عرفها الإنسان واللغة الوحيدة

التي تفهمها جميع الشعوب دون ترجمان


˚ ◦˚ஐ الشوق ˚ ◦˚ஐ
معدن نادر يتمدد بالحرارة وينكمش بالبرودة


˚ ◦˚ஐ الأمثال ˚ ◦˚ஐ

خلاصة تجربة قيدت ضد مجهول


˚ ◦˚ஐ الطلاق ˚ ◦˚ஐ
شركة أفلست بعد أن نفذ رصيدها من العواطف


˚ ◦˚ஐ الخجل ˚ ◦˚ஐ
فرصة نادرة تتيح للفتاة أن تبدو متوردة الوجه بدون استخدام المساحيق


˚ ◦˚ஐ الصدق ˚ ◦˚ஐ
قارة لم تكتشف بعد


˚ ◦˚ஐ الشائعة ˚ ◦˚ஐ
طائرة أسرع من الصوت


˚ ◦˚ஐ الأسرار ˚ ◦˚ஐ
معلومات تبوح بها للآخرين

ليقوموا باستغلالها ضدك عند اللزوم


˚ ◦˚ஐ الصمت ˚ ◦˚ஐ
أروع حديث بين ألأصدقاء


˚ ◦˚ஐ المنافق ˚ ◦˚ஐ
كائن يمدحك في ضجة ويخونك في صمت



˚ ◦˚ஐ الحرب الباردة ˚ ◦˚ஐ
ابتسامة أمرآة لأمرآة أخرى



˚ ◦˚ஐ الإنسان ˚ ◦˚ஐ
كائن من التراب خرج وعلى التراب عاش ومع التراب تعامل وإلى التراب سيعود


˚ ◦˚ஐ الشرير ˚ ◦˚ஐ
شخص يدرس طبائع معظم الناس


˚ ◦˚ஐ القلم ˚ ◦˚ஐ
القوي الذي يتكلم وينطق نيابة عن لساننا الضعيف


˚ ◦˚ஐ الكلمة الطيبة ˚ ◦˚ஐ

الجسر الرقيق الذي يصل بين قلوب الناس فوق بحر الأنانية


˚ ◦˚ஐ الحياة ˚ ◦˚ஐ
عبارة عن سفينة شراعها الأمل ووقودها العمل


˚ ◦˚ஐ الغضب ˚ ◦˚ஐ

الريح التي تهب فجأة فتطفئ سراج العقل


˚ ◦˚ஐ الصداقة ˚ ◦˚ஐ
عبارة عن صفقة تجارية رابحة بين قلبين وروحين


˚ ◦˚ஐ الكتاب ˚ ◦˚ஐ
المعلم الذي لا يعلم حتى يحركه التلميذ


˚ ◦˚ஐ الكرم ˚ ◦˚ஐ
أحيانا يكون ضرورة دبلوماسية للتعامل بين الناس


˚ ◦˚ஐ الأمل ˚ ◦˚ஐ
الشمعة التي تضيء لك دروب مليئة بالهم والحزن والرجاء والخوف


˚ ◦˚ஐ المتفائل ˚ ◦˚ஐ
هي حديقة ورود بين أشجار الأشواك



˚ ◦˚ஐ المتشائم ˚ ◦˚ஐ

الشخص الذي مهما أقنعته بجمال الوردة لا يرى إلا الشوك


˚ ◦˚ஐ الشرف ˚ ◦˚ஐ

الشيء الوحيد الذي لا يجوز أن يفقده المرء أبدا ولو مرة واحدة


˚ ◦˚ஐ البلاغة ˚ ◦˚ஐ

تعني أن تجيب فلا تبطئ وتصيب فلا تخطئ


˚ ◦˚ஐ الحقد ˚ ◦˚ஐ

يعني شعور بالنقص تجاه الآخرين فيتحول إلى كراهية في القلب


˚ ◦˚ஐ العمر ˚ ◦˚ஐ

ذلك الشيء الذي كلما طال كلما قصر


˚ ◦˚ஐ الحب ˚ ◦˚ஐ

السحر الخفي لا يعرفه إلا المجربون وهو أجمل ما في الحياة


˚ ◦˚ஐ الحظ ˚ ◦˚ஐ

عكاز الفاشل وسلاح المنتصر


˚ ◦˚ஐ الصبر ˚ ◦˚ஐ

أسلوب مهذب من التحمل يمنع المظلوم أو المتضرر من الشكوى


˚ ◦˚ஐ القراءة ˚ ◦˚ஐ

مفتاح سحري يفتح لك خزائن الكنوز في كل مكان


˚ ◦˚ஐ الزمن ˚ ◦˚ஐ

قطار سريع من المستحيل توقفه


˚ ◦˚ஐ الاستسلام ˚ ◦˚ஐ

ضعف يؤدي إلى المذلة


˚ ◦˚ஐ الضمير ˚ ◦˚ஐ

إشارة حمراء توقف الإنسان أمام نفسه ليصدق معها ولو لحظات



˚ ◦˚ஐ الأم ˚ ◦˚ஐ

هي المخلوق الوحيد الذي نجده أمامنا في الحياة صادقة الابتسامة رقيقة الغضب


˚ ◦˚ஐ الساعة ˚ ◦˚ஐ

حكيم يصرخ بنا ويقفز أمامنا كل ثانية ونحن ننظر إليه بنفوس محملة بالنعاس


˚ ◦˚ஐ الوداع ˚ ◦˚ஐ

كلمة لا بد منها ولكن ما أسهل قولها وما أصعب سماعها

Dr.SEA
13th December 2010, 10:44 PM
شاب أراد ان يخطب وهذا ما دار بينه وبين عمه


> أيا عماه
>
> يشرفني
>
> أمد يدي
>
> لكي أخطب كريمتكمْ
>
> وأن تعطوننا وعداً
>
> أتينا الله داعينا
>
> فإن وافقت يا عماه
>
> دعنا نفصل المهرَ
>
> وخير البرِّ عاجله
>
> ونحن البرَّ راجينا
>
> فقال:
>
> أيا ولدي
>
> لنا الشرف
>
> فنعم الأهل من رباك
>
> ونعم العلم في يمناك
>
> وإن العلم يغنينا
>
> وأما المهر يا ولدي
>
> فلا تسأل
>
> لأنا نشتري رجلاً
>
> وليس المال يعنينا
>
> ولكن هكذا العرف
>
> وإن العرف يا ولداه
>
> يحميكم ويحمينا
>
> فمليون مقدمها
>
> وأربعة مؤخرها
>
> وضع في البنك
>
> للتأمين عشرينا
>
> وبيت باسم ابنتنا
>
> وملبوس على البدن
>
> من الفستان للكفن
>
> و"مورانو"
>
> وان صعبت
>
> فإن "البيجو" تكفينا
>
> وأما العرس يا ولدي
>
> ففي "الشيراتون"
>
> فشأن صغيرتي شأن
>
> سعادٍ بنت خالتها
>
> وهندٍ بنت عمتها
>
> وشيرينا
>
> فإن وافقت
>
> قلنا بارك الله
>
> وقال الكل
>
> آمينا
>
> فقلت له
>
> أيا عماه خللها
>
> وضعها فوق رف البيت زيتونا
>
> فلو بيديّ ربع المهر
>
> كنت اليوم قارونا
>
> أيا عماه
>
> أنا رجل بسيط في موارده
>
> ودخلي بضع ألاف
>
> وزادي مثل كل الناس
>
> فحينا يقدر المولى
>
> وتفرج حالنا حينا
>
> أقول الحمد لله
>
> خالقنا وبارئنا وساترنا وكافينا
>
> أيا عماه
>
> أنا رجل أحب بكل إحساسي
>
> وقلبي ليس من ذهب
>
> ترى ان كان من ذهب
>
> أكان الحب يأتينا
>
> ترى هل يشعر الأنسان
>
> حين يكون خافقه
>
> من الألماس معجونا
>
> أيا عماه
>
> لماذا صارت الدنيا
>
> طريدَتنا
>
> وقد كانت بأيدينا
>
> لماذا نحن أصنام
>
> وكيف يحاور الأنسان
>
> حين يصير جبصينا
>
> خلقنا نحن من روح ومن طين
>
> نسينا روحنا حتى
>
> غدت في جسمنا طينا
>
> لماذا في مدينتنا
>
> يعيش المرء للعادات مسجونا
>
> وكيف يفكر الأنسان
>
> حين يكون مسجونا
>
> تطورنا
>
> وعدنا في تخلفنا
>
> لوقت كانت الأنثى
>
> تباع كأنها عقد
>
> فنخاس ينادي هذه بكر
>
> وآخر هذه أحلى
>
> وثالث هذه اطول
>
> يعود التاجر الميسور منزله
>
> وفي يده اشترى امرأة
>
> وفروجاً وليمونا
>
> لماذا صارت الأنثى
>
> تساوم في أنوثتها
>
> فتعطوها
>
> لمن ترضونه مالاً
>
> وقال الله من ترضونه دينا
>
> أيا عماه
>
> عفواً إن تماديت
>
> ولكني عزفت الآن عن طلبي
>
> فلو كان الزواج بعصرنا عقلا
>
> سأمضي العمر مجنونا
>
> صحيح قبل أن أنسى
>
> سؤال حز في نفسي
>
> سعاد بنت خالتها
>
> وهند بنت عمتها
>
> فماذا عنها شيرينا

Dr.SEA
15th December 2010, 12:13 AM
كان شابا في الصف الثالث الثانوي وكان بارا بوالديه




في يوم إستلام شهادة الفصل الدراسي الأول




عاد من المدرسة فرحا وهو حائز على نسبة 96% فاستقبل والده فرحا وعندما رأى




الأب الشهادة إحتضن ولده وقال :أطلب ما تشاء فرد الولد سريعا أريد سيارة وكان




يريد سيارة باهضة الثمن فرد الأب والله لأحضر لك شيء أغلى من السيارة ففرح




الولد ولكن الأب قال : على شرط أن تتخرج بنسبة تماثلها أو تكون أعلى منها وتمر




الأيام وتبدأ الدراسة ويتخرج الإبن بنسبة 98% فعاد والبهجة تملء وجهه




أبي.. أبي.. أبي.. فلم يجد أباه فقبل رأس أمه وسألها إن كان الأب في البيت أم لا




؟....!!!!!!!!




فردت:إنه في مكتبه وعندما عاد رأى الأب شهادة إبنه فقال له : خذ هديتك فأعطاه




مصحف فرد الإبن: بعد كل هذا التعب تعطيني مصحف ؟




فرمى المصحف على وجه أبيه وقبل أن يغادر المنزل قال: لن أعود الى هذا البيت..!!!




وشتم أباه وغادر المنزل.




وبعد عدة شهور ندم الولد على فعلته فعاد إلى بيته وكان أباه قد توفى فوجد المصحف




في غرفته فتحسر على ما فعله وأراد أن يقرأ بعض الآيات فإذا به يفاجئ أن




المصحف ما هو الا علبة وداخله مفتاح السيارة التي كان يريدها فأصيب الولد بشلل






ولم يستطع الكلام بعدها وجهش بالبكاء...

..

Dr.SEA
15th December 2010, 11:41 PM
(( لم لا تصلى الفجر ياابي ))
.
.


.

في يوم من الايام كان يوجد طفل في الصف الثالث الابتدائي في مدرسته وخلال احدى الحصص كان الاستاذ يتكلم فتطرق في حديثه الي صلاة الفجر ,واخذ يتكلم عنها باسلوب طيب مؤثر في هؤلا الاطفال .وتكلم عن فضل هذه الصلاة واهميتها .
سمعه الطفل وتأثر بحديثه ,فهو لم يسبق له ان صلى الفجر ولا اهله..وعندما عاد الطفل الى المنزل اخذ يفكر كيف يمكن ان يستيقظ للصلاة يوم غد..فلم يجد حلا سوى انه يبقى طوال الليل مستيقظا حتى يتمكن من اداء الصلاة وبالفعل نفذ مافكر به وعندما سمع الاذان .. انطلقت هذه الزهرة لأداء الصلاة ولكن ظهرت مشكلة في طريق الطفل ..

المسجد بعيد ولا يستطيع الذهاب وحده,فبكى الطفل وجلس امام الباب ..
ولكن فجأه سمع صوت طقطقة حذاء في الشارع فتح الباب وخرج مسرعا فاذا برجل شيخ يهلل متجهما الى المسجد ..

نظر الى ذلك الرجل فعرفه نعم عرفته انه جد زميله احمد ابن جارهم , تسلل ذلك الطفل بخفية وهدوء خلف ذلك الرجل حتى لا يشعر به فيخبر اهله فيعاقبونه ,واستمر الحال على هذا المنوال . ولكن دوام الحال من المحال , فلقد توفى ذلك الرجل (جد احمد)علم الطفل فذهل .. بكى وبكى بحرقة وحرارة استغرب والدى فسأله والده وقال له: يابني لماذا تبكي عليه هكذا وهو ليس في سنك لتلعب معه وليس قريبك فتفقده فالبيت ؟فنظر الطفل الى ابيه بعيون دامعة ونظرات حزن وقال الطفل البريء : انا لم افقده من اجل ذلك ولا من اجل ماتقول,استغرب الاب وقال :اذا من اجل ماذا؟فقال الطفل :من اجل الصلاة نعم من اجل الصلاة ,ثم استطرد وهو يبتلع عبراته لماذا يا ابي لا تصلي الفجر ؟ لماذا يا ابت لا تكون مثل ذلك الرجل ومثل الكثير من الرجال الذين رايتهم ؟ فقال الاب :اين رايتهم ؟فقال الطفل في المسجد قال الاب:كيف؟ فحكى حكايته على ابيه فتأثر الاب من ابنه واقشعر جلده وكادت دموعه تسقط فاحتضن ابنه.ومنذ ذلك اليوم لم يترك اي صلاة في المسجد ..

فهنيئا لهذا الاب , وهنيئا لهذا الابن , وهنيئا لذلك المعلم .
.
.

Dr.SEA
18th December 2010, 09:40 PM
]



الفروق بين عمل مخ المرأة والرجل


" قصة عقلين " هو العنوان الذى اختاره الكاتب والمحاضر والموسيقى الأمريكى مارك جونجور ليقدم مجموعة من المحاضرات الجماهيرية التى صاغها فى قالب كوميدى بالغ الروعة والإدهاش وحضرها عدد من المتزوجين..



تظن بعض الزوجات أن زوجها قد تغيرت مشاعره تجاهها أو العكس ، والحقيقة هو أن السبب الأساسى هو أن الرجل يحتاج أن يتصرف وفق طبيعته كرجل كما تحتاج المرأة أن تتصرف وفق طبيعتها كإمرأة ، ومن الخطأ أن ينكر أحدهما على الآخر هذا الحق - كما ننكر على أبنائنا أن يتصرفوا كأطفال ، أو ننكر على كبار السن أن يتصرفوا ككبار سن ، أو ننكر على الزعماء أن يتصرفوا كزعماء - يحدث كثيراً أن يعجز الواحد منا أن يستمر فى تمثيل النفاق لفترة طويله ، فيعود للتصرف على طبيعته ، فلا يفهم الطرف الآخر فيظن انه تغير فتحدث المشكلة .



يؤكد المُحاضر أن الخلاف بين الرجل والمرأة خلاف فى أصل الخلقه ، وأنه لا يمكن علاجه ، وإنما يجب التعامل معه بعد أن يفهم كل طرف خصائص الطرف الآخر ، ودوافعه لسلوكه التى تبدو غريبة وغير مبررة . ويرى أن نظرياته صحيحة بشكل عام ، وأنها تنطبق فى معظم الحالات لا علاقه لهذا بالمجتمع ولا بالثقافة ولا بالتربية ولا بالدين ، ولكنه يشير إلا أن الاستثناءات واردة .



عقل الرجل صناديق ، وعقل المرأة شبكة


وهذا هو الفارق الأساسى بينهما ، عقل الرجل مكون من صناديق مُحكمة الإغلاق ، وغير مختلطه . هناك صندوق السيارة وصندوق البيت وصندوق الأهل وصندوق العمل وصندوق الآولاد وصندوق الأصدقاء وصندوق المقهى ........... الخ



وإذا أراد الرجل شيئاً فإنه يذهب إلى هذا الصندوق ويفتحه ويركز فيه .... وعندما يكون داخل هذا الصندوق فإنه لا يرى شيئاً خارجه . وإذا انتهى أغلقه بإحكام ثم شرع فى فتح صندوق آخر وهكذا .



وهذا هو ما يفسر أن الرجل عندما يكون فى عمله ، فإنه لا ينشغل كثيراً بما تقوله زوجته عما حدث للأولاد ، وإذا كان يُصلح سيارته فهو أقل اهتماماً بما يحدث لأقاربه ، وعندما يشاهد مبارة لكرة القدم فهو لا يهتم كثيراً بأن الأكل على النار يحترق ، أو أن عامل التليفون يقف على الباب من عدة دقائق ينتظر إذناً بالدخول ..



عقل المرأة شئ آخر : إنه مجموعة من النقاط الشبكية المتقاطعه والمتصله جميعاً فى نفس الوقت والنشطة دائماً .. كل نقطه متصله بجميع النقاط الأخرى مثل صفحة مليئة بالروابط على شبكة الإنترنت .



وبالتالى فهى يمكن أن تطبخ وهى تُرضع صغيرها وتتحدث فى التليفون وتشاهد المسلسل فى وقت واحد . ويستحيل على الرجل - فى العادة - أن يفعل ذلك ..



كما أنها يمكن أن نتنقل من حالة إلى حاله بسرعة ودقه ودون خسائر كبيرة ، ويبدو هذا واضحاً فى حديثها فهى تتحدث عما فعلته بها جارتها وما قالته لها حماتها ومستوى الأولاد الدراسى ولون ومواصفات الفستان الذى سترتديه فى حفلة الغد ورأيها فى الحلقة الأخيرة لمسلسل ما وعدد البيضات فى الكيكة فى مكالمه تليفونية واحدة ، أو ربما فى جملة واحدة بسلاسة متناهية ، وبدون أى إرهاق عقلى ، وهو ما لا يستطيعه أكثر الرجال احترافاً وتدريباً .



الأخطر أن هذه الشبكة المتناهية التعقيد تعمل دائماً ، ولا تتوقف عن العمل حتى أثناء النوم ، ولذلك نجد أحلام المرأة أكثر تفصيلاً من أحلام الرجل ...



المثير فى صناديق الرجل أن لديه صندوق اسمه : " صندوق اللاشئ " ، فهو يستطيع أن يفتح هذا الصندوق ثم يختقى فيه عقلياً ولو بقى موجوداً بجسده وسلوكه . يمكن للرجل أن يفتح التليفزيون ويبقى أمامه ساعات يقلب بين القنوات فى بلاهه ، وهو فى الحقيقة يصنع لا شئ . يمكنه أن يفعل الشئ نفسه أمام الإنترنت . يمكنه أن يذهب ليصطاد فيضع الصنارة فى الماء عدة ساعات ثم يعود كما ذهب ، تسأله زوجته ماذا اصطدت فيقول : لا شئ لأنه لم يكن يصطاد ، كان يصنع لا شئ ..



جامعة بنسلفانيا فى دراسة حديثة أثبتت هذه الحقيقة بتصوير نشاط المخ ، يمكن للرجل أن يقضى ساعات لا يصنع شيئاً تقريباً ، أما المرأة فصورة المخ لديها تبدى نشاطاً وحركة لا تنقطع .



وتأتى المشكله عندما تُحدث الزوجة الشبكية زوجها الصندوقى فلا يرد عليها ، هى تتحدث إليه وسط أشياء كثيرة أخرى تفعلها ، وهو لا يفهم هذا لأنه

- كرجل - يفهم انه إذا أردنا أن نتحدث فعلينا أن ندخل صندوق الكلام وهى لم تفعل . وتقع الكارثة عندما يصادف هذا الحديث الوقت الذى يكون فيه الرجل فى صندوق اللاشئ . فهو حينها لم يسمع كلمة واحدة مما قالت حتى لو كان يرد عليها .



ويحدث كثيراً أن تُقسم الزوجة أنها قالت لزوجها خبراً أو معلومة ، ويُقسم هو أيضاً أنه أول مرة يسمع بهذا الموضوع ، وكلاهما صادق . لأنها شبكية وهو صندوقى .



والحقيقة انه لا يمكن للمرأة أن تدخل صندوق اللاشئ مع الرجل ، لأنها بمجرد دخوله ستصبح شيئاً .. هذا أولاً ، وثانياً أنها بمجرد دخوله ستبدأ فى طرح الأسئلة : ماذا تفعل يا حبيبى ، هل تريد مساعدة ، هل هذا أفضل ، ما هذا الشئ ، كيف حدث هذا ... وهنا يثور الرجل ، ويطرد المرأة ... لأنه يعلم أنها إن بقيت فلن تصمت ، وهى تعلم أنها إن وعدت بالصمت ففطرتها تمنعها من الوفاء به .



فى حالات الإجهاد والضغط العصبى ، يفضل الرجل أن يدخل صندوق اللاشئ ، وتفضل المرأة أن تعمل شبكتها فتتحدث فى الموضوع مع أى أحد ولأطول فترة ممكنة . إن المرأة إذا لم تتحدث عما يسبب لها الضغط والتوتر يمكن لعقلها أن ينفجر ، مثل ماكينة السيارة التى تعمل بأقصى طاقتها رغم أن الفرامل مكبوحه ، والمرأة عندما تتحدث مع زوجها فيما يخص أسباب عصبيتها لا تطلب من الرجل النصيحة أو الرأى ، ويخطئ الرجل إذا بادر بتقديمها ، كل ما تطلبه المرأة من الرجل أن يصمت ويستمع ويستمع ويستمع .... فقط .



الرجل الصندوقى بسيط والمرأة الشبكية مُركبة . واحتياجات الرجل الصندوقى محددة وبسيطة وممكنة وفى الأغلب مادية ، وهى تركز فى أن يملأ أشياء ويُفرغ اخرى ...

أما احتياجات المرأة الشبكية فهى صعبة التحديد وهى مُركبة وهى مُتغيرة . قد ترضيها كلمة واحدة ، ولا تقنع بأقل من عقد ثمين فى مرة أخرى .. وفى الحالتين فإن ما أرضاها ليس الكلمة ولا العقد وإنما الحالة التى تم فيها صياغة الكلمة وتقديم العقد ..



والرجل بطبيعته ليس مُهيئاً لعقد الكثير من هذا الصفقات المعقدة التى لا تستند لمنطق ، والمرأة لا تستطيع أن تحدد طلباتها بوضوح ليستجيب لها الرجل مباشرة .. وهذا يرهق الرجل ، ولا ترضى المرأة .



الرجل الصندوقى لا يحتفظ إلا بأقل التفاصيل فى صناديقه ، وإذا حدثته عن شئ سابق فهو يبحث عنه فى الصناديق ، فإذا كان الحديث مثلاً عن رحلة فى الأجازة ، فغالباً ما يكون فى ركن خفى من صندوق العمل ، فإن لم يعثر عليه فأنه لن يعثر عليه أبداً .. اما المرأة الشبكية فأغلب ما يمر على شبكتها فإن ذاكرتها تحتفظ بنسخة منه ويتم استدعائها بسهوله لأنها على السطح وليس فى الصناديق ..



ووفقاً لتحليل السيد مارك ، فإن الرجل الصندوقى مُصمم على الأخذ ، والمرأة الشبكية مُصممه على العطاء . ولذلك فعندما تطلب المرأة من الرجل شيئاً فإنه ينساه ، لأنه لم يتعود أن يُعطى وإنما تعود أن يأخذ ويُنافس ، يأخذ فى العمل ، يأخذ فى الطريق ، يأخذ فى المطعم .... بينما اعتادت المرأة على العطاء ، ولولا هذه الفطرة لما تمكنت من العناية بأبنائها .



إذا سألت المرأة الرجل شيئاً ، فأول رد يخطر على باله : ولماذا لا تفعلى ذلك بنفسك . وتظن الزوجه أن زوجها لم يلب طلبها لأنه يريد أن يحرجها أو يريد أن يُظهر تفوقه عليها أو يريد أن يؤكد احتياجها له أو التشفى فيها أو إهمالها ... هى تظن ذلك لأنها شخصية مركبة ، وهو لم يستجب لطلبها لأنه نسيه ، وهو نسيه لأنه شخصية بسيطه ولأنها حين طلبت هذا الطلب كان داخل صندوق اللاشئ أو انه عجز عن استقباله فى الصندوق المناسب فضاع الطلب ، أو انه دخل فى صندوق لم يفتحه الرجل من فترة طويله .

أعد قراءة هذا الموضوع كل عدة أيام بمفردك أو مع شريك حياتك .. راجياً حياة صندوقية عنكبوتية تُفرح الجميع




ض3 ض3 ض3 ض3 هذا مفهوم الفلسفة الرسمي ض3 ض3 ض3 .




__,_._,___]

Dr.SEA
23rd December 2010, 05:14 AM
]


كأس العصير لـ ميسرة طاهر في جريدة عكاظ



أعجبني واحببت مشاركتكم

فلسفة الكأس






لم يكن مرتاحا إطلاقا، فقد كانت تفوح رائحة الحزن والغضب من كل جزء في كيانه،



مما تفعله به زوجته، وتكرر كثيرا قوله: والله يا دكتور لم أقصر معها إطلاقا، فكثيرة



هي الهدايا التي قدمتها لها، وكثيرة هي مرات الخروج معها لغداء أو عشاء، وكريم



دائما أنا مع أهلها، ولكنها نجحت في دفعي لكراهية الزواج وكراهية معشر النساء



عموما من كثرة أذاها لي، فأنا لم أعد أطيق الحياة معها، فهي في معظم الأوقات غير



راضية، عنيدة، تهجرني ولا تكلمي بالأيام الطوال، فهل يتوجب علي الاحتفاظ بها مع



كل هذه المرارة التي أتجرعها من جراء العيش معها؟ ثم سكت فانتهزت الفرصة



للتدخل بسؤال فغر فاه حين سمعه



، قلت: دعنا من هذا قليلا، ما نوع العصير الذي



ترغب فيه عصير البرتقال أم عصير الفراولة؟



قال: لا أريد أن أشرب شيئا، فما تجرعته من مرارة العيش مع هذه المرأة يكفيني،



قلت أنا جاد في سؤالي: أي النوعين تفضل؟



قال: إن كنت مصرا فعصير البرتقال



، قلت: هل تفضل أن تشربه بكأس من الزجاج أم



من البلاستيك أم بإناء من المعدن؟



قال: بل في كأس من الزجاج،



قلت: هل تريدها كأسا نظيفة أم لا بأس لو كانت آثار بصمات



الأصابع عليها؟



قال: بل كأسا نظيفة ولا آثار للأصابع عليها



قلت: هل تفضلها على صينية من البلاستيك أم من



المعدن؟



قال: بل على صينية من المعدن



قلت: هل تمانع لو كان بها بعض الصدأ؟



قال: لا ، بل أريدها صينية معدنية سليمة من الصدأ



قلت: هل تفضلها فضية أم ذهبية أم خليطا من



الاثنين؟



قال: بل فضية اللون



قلت: هل تفضل أن تشرب كأس العصير في غرفة مكيفة أم في غرفة حارة؟



قال: بل في غرفة مكيفة طبعا



قلت: هل يسرك أن تكون للغرفة نافذة ذات إطلالة جميلة أم



غرفة بلا نوافذ



قال: بل غرفة بنوافذ مطلة على منظر جميل



قلت: هل تفضل أن تتناول عصيرك وأنت جالس على كرسي



مريح أم واقف؟



قال: بل على كرسي مريح،



قلت: هذا ما تريده أنت كي تشرب كأس العصير، قال: نعم،



قلت: لو أني قدمت لك بدل البرتقال الفراولة باعتبار أن البرتقال متاح في كل وقت أما



الفراولة الطازجة فلها مواسم وهذا موسمها، وفي كأس من الزجاج عليها آثار بصمات



الأصابع باعتبار أن البصمات من الخارج ولا دخل لها بما في الكأس من عصير، وعلى



صينية من البلاستيك باعتبار أن الصينية هي الأخرى لا علاقة لها بالعصير، وفي غرفة



حارة لأن التكييف مؤذ للصحة، ولم أضع لك كرسيا في تلك الغرفة حتى لا يضيع وقتك،



باعتبار أن الوقت من ذهب إن لم تقطعه قطعك، وفي غرفة بلا نوافذ، لأن كثرة النوافذ



تشتت انتباهك، لو أني قدمت لك كل هذا بطريقتي وبما يرضيني أنا وليس بالطريقة التي



ترضيك أنت، هل كنت ستكون سعيدا بذلك؟ قال: طبعا لا، قلت أخشى أنك تقدم الكثير



لزوجتك ولكن بطريقة ترضيك، وليس بالطريقة التي ترضيها، وأخشى أيضا، أنك



تريدها أن تكون كما تريد أنت، ولا شك أن المصيبة ستكون كبيرة لو أنها كانت تسلك



معك المسلك نفسه، عندها ستسير أنت وهي باتجاهين متعاكسين، وهيهات أن تلتقيا،



عندها أسند ظهره إلى الكرسي وحمل رأسه بين يديه كأن ما سمعه قد أثقله وأطرق



طويلا ثم رفع رأسه ليقول: ربما فعلا هذا ما يحدث بيني وبينها. ]

Dr.SEA
24th December 2010, 11:26 PM
]
قصة أوساهير الياباني الذي نقل قوة اوروبا لليابان ..
الحكمة في نهاية القصة ..




قصة أوساهير الياباني الذي نقل قوة اوربا لليابان هي عبرة لنا ولابنائنا المبتعثين .. أوساهير أحدث نقله لليابان
وغيّر موازين القوة الإقتصادية بالعالم يقول ” أوساهير” الذي بعثته حكومته للدراسة في المانيا :

لو أنني اتبعت نصائح أستاذي الألماني الذي ذهبت لأدرس عليه في جامعة هامبورج لما وصلت إلى شي ، كانت
حكومتي ارسلتني لأدرس أصول الميكانيكا العلمية كنت أحلم بأن تعلم كيف أصنع محرك صغير كنت أعرف
أن لكل صناعة وحدة أساسية ، أو مايسمى موديل هو أساس الصناعة كلها ، فإذا عرفت كيف تصنع وضعت يدك على سر
هذه الصناعة كلها ، وبدلاً من أن يأخذني الأساتذه إلى معمل أومركز تدريب عملي أخذوا يعطونني كتبا لأقرأها وقرأت حتى
عرفت نظرية الميكانيكا كلها ولكنني ظللت أمام المحرك – أيا كانت قوته- وكأنني أقف أمام لغز لا يحل ، وفي ذات
يوم ، قرأت عن معرض محركات ايطالية الصنع ، كان ذلك أول الشهر وكان معي راتبي ، وجدت في المعرض محركاً قوة
حصانين ، ثمنه يعادل مرتبي كله، فأخرجت الراتب ودفعته ، وحملت المحرك ، وكان ثقيلاً جداً ، وذهبت إلى حجرتي ، ووضعته
على المنضدة وجعلت أنظر إليه ، كأنني أنظر إلى تاج من الجوهر ـ وقلت لنفسي : هذا هو سر قوة أوربا ، لو استطعت أن
أصنع محركاً كهذا لغيرت تاريخ اليابان ، وطاف بذهني خاطراً يقول : أن هذا المحرك يتألف من قطع ذات أشكال وطبائع
شتى ، مغناطيس كحدوة الحصان، وأسلاك ، واذرع دافعه وعجلات ، وتروس وما إلى ذلك لو أنني استطعت أن أفكك قطع هذا
المحرك وأعيد تركيبها بالطريقة نفسها التي ركبوها بها ، ثم شغلته فاشتغل ، اكون قد خطوة خطوة نحو سر “موديل ” الصناعة
الأوربية ، وبحثت في رفوف الكتب التي عندي ، حتى عثرت على الرسوم الخاصة بالمحركات وأخذت ورقاً كثيراً ، واتيت بصندوق
أدوات العمل ، ومضيت أعمل ، رسمت المحرك ، بعد أن رفعت الغطاء الذي يحمل أجزاءه ، ثم جعلت أفككه قطعة قطعة ، وكلما
فككت قطعة ، رسمتها على الورقة بغاية الدقة وأعطيتها رقما وشيئا فشيئاً فككته كله ثم أعدت تركيبه ، وشغلته فأشتغل ، كاد
قلبي يقف من الفرح ، استغرقت العملية ثلاثة أيام ، كنت آكل في اليوم وجبه واحده ، ولا أصيب من النوم إلا مايمكنني من مواصلة
العمل وحملت النبا إلى رئيس بعثتنا ، فقال : حسناً مافعلت ، الآن لا بد أن اختبرك ، ساتيك بمحرك متعطل ، وعليك أن تفككة وتكشف
موضع الخطا وتصححه ، وتجعل هذا المحرك العاطل يعمل ، وكلفتني هذه العملية عشرة أيام ، عرفت أثناءها مواضع الخلل ، فقد
كانت ثلاث من قطع المحرك بالية متآكلة ، صنعت غيرها بيدي ، صنعتها بالمطرقة والمبرد .
بعد ذلك قال رئيس البعثة : عليك الآن أن تصنع القطع بنفسك ، ثم تركبها محركاً

ولكي أستطع أن أفعل ذلك التحقت بمصانع صهر الحديد ، وصهر النحاس والالمنيوم بدلاً من أن أعد رسالة الدكتوراه كما أراد مني
اساتذتي الألماني ، تحولت إلى عامل ألبس بدلة زرقاء واقف صاغراً الى جانب عامل صهر المعادن كنت اطيع أوامره كأنه سيد
عظيم حتى كنت اخدمه وقت الأكل مع انني من أسرة ساموراي ولكنني كنت أخدم اليابان وفي سبيل اليابان يهون كل شي ، قضيت
في هذه الدرسات والتدريب ثماني سنوات كنت أعمل خلالها مابين عشر وخمس عشرة ساعة في اليوم وبعد أنتها يوم العمل كنت آخذ
نوبة حراسة وخلال الليل كنت اراجع قواعد كل صناعة على الطبيعة .

وعلم الميكادو الحاكم الياباني بأمري ، فأرسل لي من ماله الخاص خمسة الآف جنيه انجليزي ذهب اشتريت بها أدوات مصنع محركات
كاملة وأدوات والآت وعندما أردت شحنها إلى اليابان كانت نقودي قد فرغت فوضعت راتبي وكل ما ادخرته وعندما وصلت إلى ” نجا زاكي”
قيل ان الميكادو يريد ان يراني قلت : لن استحق مقابلته الا بعد أن انشي مصنع محركات كاملاً ، استغرق ذلك تسع سنوات وفي يوم
من الايام حملت مع مساعدي عشرة محركات ، ” صنع اليابان” قطعة قطعة ، حملناها الى القصر ودخل ميكادو وانحنينا نحييه
وابتسم وقال :

هذه أعذب موسيقى سمعتها في حياتي صوت محركات يابانية خالصة هكذا ملكنا ” الموديل” وهو سر قوة الغرب ، نقلناها إلى
اليابان ، نقلنا قوة أوربا الى اليابان ، ونقلنا اليابان الى الغرب .

فهل آلاف الطلاب المبتعثين يستطيعون نقل تجربة او فكرة لأوطانهم ؟؟؟


]

Dr.SEA
26th December 2010, 12:01 AM
قصة عن أربعة أشخاص أسماؤهم :


كل أحد - لا أحد - أحد ما - أي أحد .

كانت هناك وظيفة مهمة لابد من كل أحد أن ينجزها .


كل أحد كان متأكد أن أحد ما سيقوم بها .


أي أحد كان يستطيع أن ينجزها لكن لا أحد أنجزها


أحد ما غضب لذلك لأنها كانت وظيفة كل أحد .


كل أحد ظن أن أي أحد يستطيع أن ينجزها

لكن لا أحد أدرك أن كل أحد لن ينجزها

و انتهى الأمر بأن كل أحد ألقى اللوم على أحد ما عندما لم ينجز كل أحد ما كان يستطيع أي أحد أن ينجزه ....



أليس هذا واقعنا

Dr.SEA
27th December 2010, 01:25 AM
]
طبيب الأجرة.. قصة شاب سعودي







كنت في رحلة لاداء العمرة وبعد ان حطت الطائرة في مطار الملك عبدالعزيز بجدة نزلت الى ارض المطار وتوجهت مسرعا الى موقف سيارات الاجرة للبحث عمن يوصلني الى مكة



وكعادتي دوما أحب الركوب مع سائقي الاجرة السعوديين لكونهم ابناء البلد ولعلمي انهم ادرى بالطرق السريعة المؤدية الى مكة، وكما يقال بالمثل (اهل مكة ادرى بشعابها ).



اثناء وقوفي في الموقف تقدم الى شاب يافع تعلو على محياه البسمة، حسن الهندام وبكل ادب بادرني السلام ثم قال عمي هل ترغب بسيارة توصلك الى مكة؟ فقلت توكلنا على الله جاء وبكل ادب وحمل حقائبي ليضعها في سيارته ثم توجهنا قاصدين بيت الله الحرام



بدأت اتجاذب معه اطراف الحديث وكما هو المعتاد في اسئلتنا التقليدية عن الاسم والعمل والسكن. قال اسمي فهد واسكن في مدينة جدة وكما أسلفت كان شابا يبدو عليه الادب والخلق الجم، هادئ الطبع لا يجيب الا عندما يسأل، عندما سألته عن عمله قال لي انا طالب نهائي في كلية الطب .







كنت اعتقد انه قال طالب الاداب حيث اني لم اكن اتصور ان يكون طالبا في كلية الطب. فاستفسرت قائلا طالب كلية الاداب فأجاب ببسمة لطيفة لتمحو تعجبي قائلا: بل طالب الطب



تفاجأت ، فعاد ببسمته الهادئة ليؤكد مرة ثانية قائلا نعم طالب كلية الطب فقلت يعني انت قريبا ستصبح ان شاء الله طبيبا فرد قائلا قصتي مع الطب طويلة وذات شجون قد نصل مكة ولم انته من سردها .



فقلت له ممازحا خلينا نقطع الوقت أيضايقك ان سألتك عنها



ثم بدأ يروي قصته :



كنت مبتعثا لدراسة الطب في احدى جامعات تكساس بالولايات المتحدة الامريكية وامضيت ست سنوات هناك تقريبا ولم يتبق سوى التطبيق ثم سنة الامتياز وفي تلك السنة حدثت حادثة مفجعة لأغلب افراد اسرتي .



والحمد لله على كل حال ثم استرسل قائلا: اظنه لا يخفى عليك حادثة الباخرة المصرية التي غرقت في مياه البحر الاحمر (عبارة السلام). كان اهلي جميعا على متن تلك الباخرة حيث كانوا متوجهين في رحلة علاجية لوالدتي في مصر والحمد لله على قضائه وقدره استشهد اهلي جميعا حيث انتقل الى رحمة الله والدي ووالدتي وثلاثة من اخوتي واثنتان من اخواتي ولم ينج سوى اخي عادل الذي كان عمره حينها السنة والنصف وأختي هند التي تكبره قليلا ذات السنوات الاربع .



كنت حينها في الخارج في آخر سنة دراسية لي ولكن ارادة المولى القدير فاجأني المصاب وتلقيت الخبر من اقاربي فحزمت حقائبي وتركت كل شيء وعدت لترتيب امور إخوتي فلقد اصبحت في غمضة عين مسؤولا عن طفلين يتيمين



بدأت اعد العدة لتولي رعاية اخوتي وكنت مصرعلى ألا يتولى رعايتهما غيري حيث سئمت من بقائهما بين اقاربي .



واجهت صعوبة بالغة لرعاية هذين الطفلين لاسيما انهما لايزالان في سن الطفولة وكوني لم اتزوج بعد زاد من تلك المعاناة، فقررت الزواج لأتمكن من رعايتهما.. بدأت ابحث وخصوصا ان الاختيار لم يكن سهلا ومن ذا تقبل بان تكون اما لطفلين ومن اول يوم بعد زواجها تذكرت حينها كلمات والدي رحمة الله عليه فقد كان يمازحني دوما وفي اثناء اجازاتي قائلا زوجتك جاهزة تنتظر الطبيب يعود ويقصد ابنة صديق له كان يحبه .



فكرت واستخرت واستشرت اقاربي فاقدمت متوكلا على الله لاسيما اني اعتبرت ان هذا الزواج تحقيقا لرغبة والدي فلعله يكون برا بوالدي بعد موته وصلة بمن يحب ذات ليلة زرت صديق والدي في بيته كي استشيره وقبل ان اتقدم رسميا فاجابني مباشرة قائلا يا بني لن تجد ابنتي شابا خيرا منك ليكن لقاؤنا غدا واحضر مع اقاربك حتى تقتدموا رسميا لخطبة ابنتي .



في الموعد المحدد حضرت انا وبعض اعمامي الى منزل صديق والدي ورحب بنا في بيته أجمل ترحيب وقد لفت نظري وجود رجل في مجلسه يظهر على سماته الصلاح لا نعرفه ولم يعرفنا به .



بعدما تحدثنا قليلا وأخبرناه برغبتنا قال اذا توكلنا على الله والتفت الى يمينه قائلا لذلك الرجل تفضل يا شيخ اكتب عقد النكاح، أي أنه اعد العدة لعقد الزواج في حينه واحضر المأذون .



تفاجأت حيث لم اكن مستعدا نفسيا وماديا فبادرني والد البنت قائلا خير البر عاجلة وبدأ المأذون بكتابة عقد النكاح فسألني عن الصداق فتلعثمت قليلا حيث لم أرتب نفسي ففاجأني والد البنت مرة اخرى (ولن انساها ما حييت) فقال اخرج محفظتك، كم فيها من المال، فاخرجتها ووجدت فيها اربعمائة ريال فقال والد البنت ذاك صداق ابنتي هذا هو مهرها فكتب ذلك في العقد .



قبل أن ينتهي المأذون من كتابة العقد التفت الى وقال الديك شروط يا ولدي قلت: ابعد كل هذا الاحسان والكرم من والد زوجتي اتراه يكون لدي شروط .



ليس لدي أي شرط ففاجأني للمرة الثالثة والد البنت قائلا بل لديك شرط ويجب ان يكتب ذاك هو ان تقوم ابنتي بتربية اخويك الصغيرين



تزوجت وانا سعيد وتقدمت للجامعة لاتمام سنة الامتياز في احد المستشفيات هنا، والآن احاول ان احسن وضعي المادي بان اعمل كسائق سيارة اجرة في اوقات الفراغ. كنت دوما موقنا ان مع العسر يسرا وان الفرج مع الصبر



انتهى حديثه وكنا حينها على مشارف البيت الحرام ودعته املا ان يكتب الله لنا لقاء اخر. وقبل ان اودعك قارئي اود التأكيد بان القصة واقعية وليست من نسج خيالي .



ولعلي هنا ارسل ثلاث رسائل سريعة :



اولاها ان كل مؤمن ومؤمنة عرضة لكثير من الابتلاء فمرة يبتلى الانسان بنفسه، ومرة يبتلى بماله, ومرة يبتلى بحبيبه، وهكذا تقلب الأقدار من لدن حكيم عليم ولكن من آمن ان كل شيء بقضاء الله وقدره وان اكثر الناس بلاء هم الانبياء هان عليه المصاب .



ثانيها ان الصبر مفتاح لكل خير وان مع العسر يسرا وكما قيل ما غلب عسر يسرين .



ثالثة الرسائل دعوة صادقة لتيسير الزواج فذاك مدعاة للبركة واحرى وارجى ان يوفق الله ويبارك في ذلك الزواج )



والد البنت في قصتنا الآنفة عرف معنى السعادة لابنته واشتراها لها لم لا؟ فقد اختار لها زوجا ويسر زواجهما واحسب ان ذلك الزوج لن ينسى صنيع والد زوجته طيلة حياته واظنه سيسعى بكل ما أوتي لإسعاد زوجته .



فلتهنأ تلك الاسرة وليهنأ ذلك البيت.

]

Dr.SEA
28th December 2010, 11:57 PM
]
قصة الممرضة نوره حسبي الله ونعم الوكيل
نقلت لكم القصة كما وردتني



كان هنالك بنت اسمها نورة تعول اسرتها فبعد عناء طويل مع الفقر استطاعت ان تحصل على

شهادتها الجامعيه بتخصص تمريض , والتحقت بالعمل في مستشفى الملك فيصل التخصصي


لكي تساعد أهلها علي العيش الصعب...



اما رئيسها في القسم فهو مليونير ويحيى حياة الترف


وعايش حياته بسعادة ويملك الكثير من المال


وكانت نوره رغم فقرها مثال للصدق والإخلاص ,ومع هذا غاية من الجمال والسحر...


اما رئيسها فكان وحشاً مفترسا ينهش في إعراض الناس بكل ما أعطته الثروة والمال والنفوذ

من القوه!!!


وبطبيعة الحال وضع عينيه علي نوره لما تملكه من جمال ساحر ولكن نوره كانت مخطوبه لابن عمها


ذلك الرجل مستور الحال محدود الإمكانيات...


حاول المليونير إن يتقرب منها ولكنها أهملته ولم تبالي به...


أرسل لها من يلين قلبها ويتوسط بينهما لكنها نهرتهم ,ولم تنفع خطط الرجل الثري من التقرب

من نوره!!!


ووصل الخبر للمليونير أن نوره مخطوبه ومتعلقة بخطيبها!!!


نوره تحب خطيبها ولا يمكن إن تفكر فيه!!!


وهنا كانت الفجيعة

قرر الرجل الثري أن يتخلص من حبيب نوره ليفرغ له الجو .. دبر له مكيده


نعم مكيده اتعلمون ما هي؟


لقد دبر له حادثه مروري...


بكل بساطه أصبحت حياة الناس بسيطة بالنسبة له فلا يمانع


هذا الثري من إزهاق روح بريئة لأجل تنفيذ مصلحته!!!


وتوفي خطيب وحبيب نوره ....؟؟؟


ولماعلمت نوره بالخبر جن جنونها وبكت بكاءًا مراً ,فخطيبها وزوج المستقبل مات وزادت

مصيبتها لما علمت ان من دبر له الحادث هو الرجل الذي تعمل عنده...


زاد حنق نوره على الرجل الثري فقررت الانتقام منه...


وانتظرت أن تحين الفرصة المناسبة لكي تنتقم لحبيبها واعز إنسان لها...


فغيرت نوره المعاملة مع ذلك الثري كي تكسب ثقته بها!!!


وجاءت الفرصة المناسبة ,فقد أصيب المليونير بمرضا استدعى إن يبقى تحت العناية الطبية

في المستشفى...


واستغلت نوره هذه الفرصة ودخلت عليه وهو ممدداً على السرير الأبيض...


وفي يدها قاروره مليئة بالبنزين ,فقامت بإفراغه في علبة المغذي وهي في سعادة غامرة


فهي ألان تأخذ بثأرها من الرجل الذي هدم حياتها...


وتسلل البنزين إلي جسده ونوره تشاهده وتبتسم...


وتحرك الرجل من سريره فهو ألان يواجه الموت ولكنه في أخر لحظاته


رأى نوره تبتسم واكتشف أنها هي من تحاول قتله ثم حاول النهوض من السرير!!!


رجعت نوره الي الخلف ثم بداء يقترب منها ليمسك بها وهي تبتعد...


وهنا بدأت مشاعر الخوف تدب في نوره


فخرجت من الغرفة وهو يتبعها ببطء ماداً يديه لها واقتربت المسافة بينهما وهي تهرول وهو خلفها


وفجأة لم تعد تسمع خطواته!!!


ونظرت خلفها


رأته وااااااااااقفا


لا يستطيع الحركة


لقد توقف عن ملاحقتها


نعم


توقف




اتعلمون لماذا؟
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7







7
77
777
7777

7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7







7
77
777
7777

7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7







7
77
777
7777

7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7
7







7
77
777
7777



خلص البنزين

ههههههههههههههههههههههههه
ض3ض3ض3ض3ض3ض3ض3ض3ض3ض3ض3ض3
ض2ض2ض2ض2ض2ض2ض2ض2ض2
ض1ض1ض1ض1ض1ض1ض1

لاحد يزعل بس حبيت امزح معاكم والطف جوكم وسامحوني اذا كانت المزحة ثقيلة

او ضيعت وقت احد فيكم]

Dr.SEA
30th December 2010, 02:22 AM
]






النساء اولا
مرحبا ....



قصه من التاريخ الأوروبي

دعونا نتعرف على قصة هذه العبارة الشهيرة ،،

~~ Ladies First ~~

دائما ً تتردد هذه العبارة الشهيرة ' النساء أولاً' على ألسنتنا و خاصة الرجال

عندما يقدمون الجنس اللطيف لدخول أي مكان أو فعل أي شيء أخر

مما يدخل السرور في قلب المرأة أو الفتاة ...

لأن الطرف الأخر أظهر لها نوعاً من الإحترام والتقدير.

ولكن دعونا نتعرف على قصة هذه العبارة الشهيرة ونقف على أحداثها سوياً :


هذه العبارة لها قصة عجيبة حدثت في إيطاليا في القرن الثامن عشر ميلادي
ومفادها

أنه كان هناك شاب من إحدى الأسر الغنية في إحدى مقاطعات إيطاليا

وقع في حب فتاه من أسره أقل منه في المستوى المعيشي والطبقات التي ينتمون إليها ..

اتفق الاثنان على الزواج ولكن الشاب لقي معارضة من قبل أسرته

والتي أضطرت لتهديده بعدم مباركة هذا الزواج .

كبرت الضغوط على الشاب وعلى الفتاة وقررا أن لا يفرقهما إلا الموت ..

وبالفعل بعد أن كثرت الضغوط خافا أن يفترقا وقررا الإنتحار

وتوجها معا الى صخرة عالية جداً ومطلة على البحر

عندها قررت الفتاه القفز اولاً ولكن الشاب منعها من القفز

بحجة أنه لا يستطيع أن يراها تموت أمامه واتفقا على أن يقفز الشاب أولاً

وبالفعل قفز الشاب وسقط ومات .

ولكن عندما رأت الفتاه هذا المنظر غيرت رأيها وغدرت بالشاب

وعدلت عن مرافقته في رحلة الموت هذه ورجعت إلى البلدة

وتزوجت شخصا آخرمن طبقتها

وخانت حبيبها الذي ضحى بنفسه من أجلها..!!

وعندما علم أهل القرية بذلك قرروا أن تكون النساء أول من يقمن بالأعمال.

وان يتم تقديمهن في كل الاشياء حتى يكن اول الفاعلات

وظهرت مقولة ' النساء اولاً '
~~ Ladies First
]

Dr.SEA
31st December 2010, 02:02 AM
]


اللغة العربية احرجت المرأة في خمس مواضع‎



يقال أن اللغة العربية أحرجت

المرأة في خمسة مواضع وهي


أولا: اذا كان الرجل لا يزال عل قيد الحياة فيقال عنه انه حي


أما إذا كانت المرأة لا تزال على قيد الحياة فيقال عنها: إنها !!**حية


أعاذنا الله من لدغتها

( الحية وليس المرأة)

ثانيا :إذا أصاب الرجل في قوله أو فعله فيقال عنه: إنه ..مصيب


أما إذا أصابت المرأة في قولها أو فعلها فيقال عنها: إنها مصيبة


يعني داهيه

ثالثا: إذا تولى الرجل منصب القضاء فيقال عنه أنه قاضي

أما إذا تولت المرأة منصب القضاء فيقال عنها أنها **قاضية
والقاضية هي المصيبة العظيمة التي تنزل بالمرء فتقضي عليه ...**يالطيف ياربض3 ض3

رابعا:إذا أصبح الرجل عضوا في أحد المجالس النيابية فيقال عنه أنه نائب

وإذا تقلدت المرأه نفس المنصب يقال عنها**نائبه**
وكما تعلمون فان النائبة هي أخت المصيبة


خامسا :إذا كان للرجل هواية يتسلى بها ولا يحترفها فيقال عنه أنه هاوي

أما إذا كانت للمرأة هواية تتسلى بها ولا تحترفها فيقال عنها أنها **هاوية**

والهاوية هي إحدي أسماء جهنم والعياذ بالله

ض3 ض3 ض3 ض3

حاسس حيجيني خط1خط1خط1خط1خط1خط1خط1خط1خط1خط1

ايش اسوي هذه اللغة العربية]

Dr.SEA
1st January 2011, 11:05 PM
هل أعلمه الأدب أم أتعلم منه قلة الأدب؟!




في كل صباح يقف عند كشكه الصغير ليلقي عليه تحية الصباح ويأخذ صحيفته
المفضلة ويدفع ثمنها وينطلق ولكنه لا يحظى إطلاقا برد من البائع على تلك
التحية، وفي كل صباح أيضا يقف بجواره شخص آخر يأخذ صحيفته المفضلة ويدفع
ثمنها ولكن صاحبنا لا يسمع صوتا لذلك الرجل، وتكررت اللقاءات أمام الكشك
بين الشخصين كل يأخذ صحيفته ويمضي في طريقه، وظن صاحبنا أن الشخص الآخر
أبكم لا يتكلم.

إلى أن جاء اليوم الذي وجد ذلك الأبكم يربت على كتفه وإذا به يتكلم
متسائلا: لماذا تلقي التحية على صاحب الكشك؟ فلقد تابعتك طوال الأسابيع
الماضية وكنت في معظم الأيام ألتقي بك وأنت تشتري صحيفتك اليومية.


فقال صاحبنا : وما الغضاضة في أن ألقي عليه التحية؟
فقال: وهل سمعت منه ردا طوال تلك الفترة؟
فقال صاحبنا: لا
قال: إذا لم تلقي التحية على رجل لا يردها؟
فسأله صاحبنا : وما السبب في أنه لا يرد التحية برأيك؟
فقال : أعتقد أنه وبلا شك رجل قليل الأدب، وهو لا يستحق أساسا أن تُلقى
عليه التحية.
فقال صاحبنا: إذن هو برأيك قليل الأدب؟
قال: نعم.
قال صاحبنا: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب؟
فسكت الرجل لهول الصدمة ورد بعد طول تأمل: ولكنه قليل الأدب وعليه أن يرد التحية.
فأعاد صاحبنا سؤاله: هل تريدني أن أتعلم منه قلة الأدب أم أعلمه الأدب.
ثم عقب قائلا: يا سيدي أيا كان الدافع الذي يكمن وراء عدم رده لتحيتنا
فإن ما يجب أن نؤمن به أن خيوطنا يجب أن تبقى بأيدينا لا أن نسلمها
لغيرنا، ولو صرت مثله لا ألقي التحية على من ألقاه لتمكن هو مني وعلمني
سلوكه الذي تسميه قلة أدب وسيكون صاحب السلوك الخاطئ هو الأقوى وهو
المسيطر وستنتشر بين الناس أمثال هذه الأنماط من السلوك الخاطئ، ولكن حين
أحافظ على مبدئي في إلقاء التحية على من ألقاه أكون قد حافظت على ما أؤمن
به، وعاجلا أم آجلا سيتعلم سلوك حسن الخلق.

ثم أردف قائلا: ألست معي بأن السلوك الخاطئ يشبه أحيانا السم أو النار
فإن ألقينا على السم سما زاد أذاه وإن زدنا النار نارا أو حطبا زدناها
اشتعالا، صدقني يا أخي أن القوة تكمن في الحفاظ على استقلال كل منا، ونحن
حين نصبح متأثرين بسلوك أمثاله نكون قد سمحنا لسمهم أو لخطئهم أو لقلة
أدبهم كما سميتها أن تؤثر فينا وسيعلموننا ما نكرهه فيهم وسيصبح سلوكهم
نمطا مميزا لسلوكنا وسيكونون هم المنتصرين في حلبة الصراع اليومي بين
الصواب والخطأ.

ولمعرفة الصواب تأمل معي جواب النبي عليه الصلاة والسلام على ملك الجبال
حين سأله: يا محمد أتريد أن أطبق عليهم الأخشبين؟ فقال: لا إني أطمع أن
يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون.



لم تنجح كل سبل الإساءة من قومه عليه الصلاة والسلام أن تعدل سلوكه من


الصواب إلى الخطأ مع أنه بشر يتألم كما يتألم البشر ويحزن ويتضايق إذا
كما يتضايق البشر ولكن ما يميزه عن بقية البشر هذه المساحة الواسعة
من التسامح التي تملكها نفسه، وهذا الإصرار الهائل على الاحتفاظ بالصواب
مهما كان سلوك الناس المقابلين سيئا أو شنيعا أو مجحفا أو جاهلا، ويبقى
السؤال قائما حين نقابل أناسا قليلي الأدب هل نتعلم منهم قلة أدبهم أم
نعلمهم الأدب؟





مقالة جعلتني أقرؤها أكثر من مرة ،،

لأعيد حسابات ، كنت غافلة عنها ،،

لذا وضعتها ،، لعل هناك من هو مثلي ،،
فيعيد حساباته : )

Dr.SEA
3rd January 2011, 12:11 AM
حمد صبي في العاشره من عمره ، يعيش مع امه وابيه وجده في منزل كبير حياه سعيده هنيئه ، كان صبيا مجتهدا في دراسته محبا لاسرته ، مطيعا للكبار ، حريصا على الصلاه في اوقاتها ، وكان يحب جده العجوز كثيرا ويقضي معه معظم وقته ، يتجاذبان اطراف الحديث ويتسامران ويتضاحكان ، في احد الايام بعد ان انتهى من واجباته المنزليه ، وانهى جميع ماعليه من دروس ، ذهب كعادته الى غرفه جده ، وسلم عليه ، وجلس معه يحدثه عما تعلمه في المدرسه من أمور ، دخل والد حمد على والده وابنه الدار، والقى التحيه عليهما ، ثم جلس نائيا والتزم الصمت لبرهة قصيره وكأن امرا ما يشغل باله ، سأله ابوه برفق

- مابكـ ياولدي تبدو منشغل البال .. هل هناك ماتود ان تخبرني به ؟
- رد ابو حمد : الحقيقه ياابي انني اراك وحيدا طوال الوقت ، واخشى ان تسبب لك هذه العزله الحزن والاكتئاب
فلماذا لا تحازل ان تكون بعض الصداقات مع غيرك ؟
استغرب كل من الجد وحمد هذا السؤال ، فهذه هي المره الاولى التي يطرح فيها هذه الموضوع .


- قال الجد : ماذا تحاول ان تقول يا بني ؟
- رد ابو حمد : لقد اخبرني صاحبي عن دار يجتمع فيها الكثير من الشيوخ والرجال للسـمـر وتكوين الصداقات والترويح عن النفس بالاحاديث اللطيفه .. فما رأيك لو ذهبنا غدا الى هناك ؟

بدأ الامر لحمد غريبا مثيرا للشك ، فهو لم يسمع بهذه الدار من قبل ، إلا ان الجد ابدى حماسه الشديد لهذا الامر الذي بدا له شائقا ومثيرا .
- قال الجد والحماسه تلمع من عينيه : خذني اليها غدا يا ولدي ان استطعت
ابتسم ابو حمد ابتسامه غريبه وقال :
- حسنا .. ليكن .
ولكن حمد مازال مرتابا بخصوص هذه الدار ، فماذا ثكون سرها ياترى ؟
- قال حمد لابيه : هل تأذن لي بمرافقتكم يا أبي ؟
- تجهم وجه الاب وقال : لا يمكنك ان تاتي معنا ، الافضل ان تباشر دروسك .
- تدخل الجد كبمرح كعادته قائلا :
- يمكنك ان تأتي معنا ياصغيري حمد اذا انهيت دروسك باكرا .

وهكذا كان ، حرص حمد على ان ينهي واجباته ودروسه بسرعه .
وعندما حان موعد الانطلاق كان اكثرهم استعدادا وفضولا لكشف سر (( الدار )) التي تحدث عنها والده ، وركب حمد متوجسا متشككا يكاد الفضول يقتله ، في حين الاب - ويا للعجب - متوترا عصبيا منزعجا .. ترى ما السبب ؟

كانت الطريق التي سلكتها السياره طويله جدا ، ولكنهم وصلوا اخيرا .. وفعلا ، رأى حمد الدار التي تحدث عنها والده ، وكان فيها الكثير من الشيوخ والعجائز الذين سرعان ماوجد الجد مكانا بينهم ، وكانت هناك لائحه كبيره معلقه على باب الدار كتب عليها بخط أسود كبير عريض (( دار العجـزه والمسنيـن )) دهش حمد مما رآه ، هل كان والده يقصد التخلص من الجد العجوز بنقله الى دار العجزه ؟ هل يعقل ذلك ؟ لماذا يتخلى الابن عن ابيه الذي لم يتخل عنه قط ؟

تساؤلات حائره ثارت في عقل حمد الذي تملكه القلق الشديد والخوف على جده المسكين ، أما بالنسبه للاب فما ان رأى ان الجد قد استقر في مكانه وانغمس في الحديث مع غيره حتى شد حمد من يده وغادر الدار .

أدرك حمد ان والده يريد التخلص من الجد العجوز ، وسرعان ما فكر بطريقه ذكيه لانقاذ جده ، ولكن الوقت لا يسعفه ، فسرعان ما انطلقت به السياره وبوالده تشق طريقها قافله الى المنزل .

كان الاب متوترا وكأنه يتحاشى خوض حديث مع ابنه الذي بادر وسأله ؟
- أبي اين جدي ؟
- تركته في الدار .
- لماذا ؟
- لانها مكان للكبار .
لزم حمد الصمت لبرهة ثم قال :
- ما اسم الشارع ؟
رد الاب بضجر : شارع السعاده .
- مااسم هذه المنطقه ؟
- منطقه : الشهيد .
- وما اسم ....
قاطعه الاب بحده وضجر وصرخ فيه :
- اما من نهايه لهذه الاسئله المزعجه ! لماذا تسأل عن هذه الامور ؟!
- رد حمد بهدوء ودهاء : أريد ان اسال عن العنوان حتى احضرك الى هنا عندما تكبر كما اخضرت جدي ، أولم تقل بأن هذا مكان للكبار ؟!

أصيب الاب بذهول مفرط حتى عجز عن قياده السياره واوقفها جانب الطريق وراح يحدق في ابنه بدهشه وبلسان معقود لايدري ماذا يقول .

وفوجئ حمد بأبيه يغطي وجهه بكفيه وهو يبكي ندما وهو يردد (( سامحني ياابي .. سامحي ياابي )) .. جزع حمد من بكاء ابيه ولكنه اردك انه ندم على تخليه عن ابيه في كبره والقائه في دار العجزه ، وضع حمد يده على كتف ابيه وقال :
- أبي .. ارجوك .. لنعد الى جدي ونأخذخ معنا الى البيت .
ولم يملك الاب أمام براءه حمد ونقاء قلبه وبره بجده الا ان ينفذ طلبه ، عاد الاب وقبل يده والده ندما وان كان الجد لا يعرف سببا مما يحدث .


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@

المهم فقط ، انا أبا حمد قد تعلم شيئا من ابنه الذكي ذي عشره اعوام وهو وجوب البر والوفاء للآباء ..
قال تعـالى : (( وقـل ربي ارحمهما كمـا ربيـاني صغيـرا " 24 " )) سوره الاسراء الايه : 24 ] (1) .

همس الحراير
4th January 2011, 01:17 AM
اكثر من رائع ننتظر جديدك الله يوفقك

Dr.SEA
4th January 2011, 11:37 PM
في يوم من الأيام كانت فتاة تجري خلف رجل ،، فألتفت لها و سآلها عن السبب ،،
قالت الفتاة : لقد رأيت فيك جمال وروعه ، ورجوله جذابه ،
وعقل متزن ، وثقل طبيعي ، وذكاء فذ ، لقد أحببتك ،
فابتسم وقآل لها : انظري خلفك صديقي موجود ، انه أفضل مني بكل شي ،،


فألتفتت ولم تجد أحد
فسألته : أين هو ؟ لا يوجد أحد ؟
فابتسم وقآل : لو كنتي أحببتيني لما التفتي تبحثين عن غيري ،،

ك1 ك1 ك1 ك1

Dr.SEA
6th January 2011, 03:28 AM
كان اخ لنا مسلم يتوضأ في احد المغاسل اكرمكم الله في احد الدول الاوربيه.



فجأه شخص من الخلف وامسك به وقال له المسلمين قذرين تضعون اقدامكم القذره


في مكان نظيف!!!! تغسل فيه اوجهنا وايدينا....!!!!!

فرد عليه المسلم ببراعه: قل لي كم مره تغسل وجهك في اليوم؟


اجابه: مره في الصباح واحيانا اذا تعبت اغسله مره ثانيه.


فرد عليه المسلم : نحن نغسل اقدامنا خمس مرات في اليوم ...فقل لي من الانظف؟؟

قدمي ام وجهك؟؟


فما كان من الكافر الا ان سكت ......... وعلينا ان نشكر الخالق على النعمه التي انعمها علينا

Dr.SEA
8th January 2011, 07:31 PM
اقرأ وتكفيني الابتسامه

تمنى ما شئت لكن اتخذ سبباً
أكتب ما شئت لكن لا تستفز أحداً
إقرأ ما شئت لكن لا تنسى النقد أبداً
إنتقد كما شئت لكن لا تطعن أحداً


اقرأ وتكفيني الابتسامه

شاهد ما شئت لكن كن مهذباً
إسمع ما شئت لكن لا تزعج أحداً
قل ما شئت لكن إياك أن تغتاب أحدا

اقرأ وتكفيني الابتسامه

إفعل ما شئت لكن لا تعذب أحداً
تميز بما شئت لكن لا تتكبر أبداً
خاصم من شئت لكن لا تشتم أبداً
إغضب كما شئت لكن لا تلعن أحداً

اقرأ وتكفيني الابتسامه

إمزح كما شئت لكن لا تكذب أبداً
إبتسم كما شئت لكن لا تقهقه أبداً
كن حرا كما شئت لكن لا تستعبد أحداً
إفرح كما شئت لكن لا تغضب أحداً




اقرأ وتكفيني الابتسامه

صاحب من شئت لكن لا تجامل أبداً
إمدح من شئت لكن لا تبالغ أبداً
ارفض ما شئت لكن لا تكن معقداً
احب من تحب لكن لايضعفك حبك


اقرأ وتكفيني الابتسامه

تاجر كما شئت لكن لا تكن غشاشا أبداً
إصبر كما شئت لكن لا ترضخ أبداً
قاوم كما شئت لكن لا تستسلم أبداً
صم الدهر كله لكن لا تخبر أحداً

اقرأ وتكفيني الابتسامه

ادع إلى الخير كما شئت لكن لا تتردد
أذكر ربك كما شئت لكن لا تنقطع أبداً
إمشِ كما شئت لكن لا تكن مختالا أبداً
نم كما شئت لكن لا تنسى القيام أبداً


اقرأ وتكفيني الابتسامه

صلي صلاتك حيث كنت لكن لا تتهاون أبداً
واظب على النفل حيث كنت لكن لا تغفل أبداً
أملك ما شئت لكن لا تحتقر أحداً
أحكم كما شئت لكن لا تظلم أحداً


اقرأ وتكفيني الابتسامه

كل ما شئت لكن لا تنسى أن تحمد
هاجر كما شئت لكن لا تفسد في الأرض أبداً

Dr.SEA
10th January 2011, 12:53 AM
الحـــــــــــق
هو الجندي الذي يحارب بالسيف في زمن المدرعات .. لكنه في النهاية سينتصر


الـــمـــــــال
كمـــــــــاء البحــــــــر كلما شربت منه أزدت عطشاً


الأمــــــــــــــــل
الانتظـــــــــــار لفترة من الوقت وهي
السلعة الأكثر استهلاكاً لدى المريض والموظف



الصـــداقـــة
مأخوذ اسمها من الصدق في القول والفعل مع الآخرين


الكــتـــــــــــاب
الأنيـــــــــــس الوحيد في الوحدة




الحــــــــــــــب
جواز سفر لقلوب الناس دون تأشيرة


الحنـــــــــــــــــــان
كان سابقاً من انبل المشاعــــر والآن اكتفى بكونه اسماً لإحدى الفتيات





الجشــــــــــــــع
صفـــة مزعجة معاصرة ومرادفة للبخل والطمع


السعــــــــــــــادة
قيل أنها في راحة البال .. لذا فهي ليست صعبة المنال


الجـــــــــــار
كان حافظاً للجوار....والآن اصبح مفـشي الاسرار





الحيــــــــــــــاة
الـــدوام والاستـــــــمرا ر


الحـــــــــــــــــــزن
الجــــــــــــــرح الذي يستـــــمر ولا ينقـــطع


التـفـــــــــــاؤل
أن تأخذ الدنيا ببساطـــــة



الألــــــــم
الوجـــــــع الدائم والمستمر


الـقـلــــــــــب
حصـــــــــــن منـــيــــــع لا تصل إليه جيوش العالم لكنه ينهزم عند أول همســـــــــة حــب صادق



الدمــــــــــــــــوع
الـرايــة البيضاء ... نرفعها لحظة الاعتراف بالخطأ


الذكـــــــــــــــــــرى
جـــــــــــواز ســــــــــفر ينقــلنا من الحاضر إلى الماضي


الحيـــــــــــــــــــــ اة
دمعـتان .. دمعــة لقاء ودمعــة وداع .. والأصعب من ذلك دمعة لقاء بعد الفــــــــــــراق





علمتني الحياة أن أجعل قلبي مدينة بيوتها المحبة وطرقها التسامح والعفو وأن أعطي ولا أنتظر الرد على العطاء وأن أصدق مع نفسي قبل أن أطلب من أحد أن يفهمني وعلمتني أن لا أندم على شي وأن أجعل الأمل مصباحا يرافقني في كل مكان .

MMM.
10th January 2011, 02:53 AM
بكل ما اعنيه من كلمه اعجبتني سطورك

فعلا انت رائع
فعلا انت مبدع

Thank you look forward to more of the creativity of your pen
Persevered to the top and we associate with you

Dr.SEA
10th January 2011, 10:20 PM
Thank you

Dr.SEA
10th January 2011, 10:21 PM
الوزيـــــــــــــــــر والكـــــــــــــــــــــ ـلاب


يقال أن ملك أمر بتجويع 10 كلاب لكي يضع كل وزير يخطئ معها في السجن

فقام احد الوزراء باعطاء راي خاطئ فامر برميه للكلاب

فقال له الوزير انا خدمتك 10 سنوات وتعمل بي هكذا

فقال له الوزير امهلني 10 أيام

فقال له الملك لك ذلك

فذهب الوزير الي حارس الكلاب فقال له اريد ان اخدم الكلاب فقط لمدة 10 ايام

فقال له الحارس وماذا تستفيد فقال له الوزير سوف اخبرك بالامرمستقبلا فقال له الحارس لك ذلك

فقام الوزير بالاعتناء بالكلاب واطعامهم وتغسيلهم وتوفير لهم جميع سبل الراحه

وبعد مرور 10 ايام جاء تنفيذ الحكم بالوزير وزج به في السجن مع الكلاب

والملك ينظر اليه والحاشيه فستغرب الملك مما رأه

وهو ان الكلاب جائة تبصبص تحت قدميه

فقال له الملاك ماذا فعلت للكلاب

فقال له الوزير خدمت هذه الكلاب 10 ايام فلم تنسى الكلاب هذه الخدمه

وانت خدمتك 10 سنوات فنسيت كل ذلك

طأطأ الملك راسه

وامر بالاعفاء عنه

Dr.SEA
12th January 2011, 01:26 AM
أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.
وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة واتخاذ آخر قرار.
وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل
منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة, لم يخفق أبدا !
سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا"
فسأله المدير "هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟" فأجاب الشاب:
"أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري, إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي".
فسأله المدير:" وأين عملت أمك؟" فأجاب الشاب:" أمي كانت تغسل الثياب للناس"
حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.
فسأله المدير:"هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟" أجاب الشاب:" أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !"
فقال له المدير:" لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا"
حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة
الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.
بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.
كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين, كما أنه لاحظ فيهما بعض
الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !
كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الثياب كل يوم ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.
وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.
بعد انتهائه من غسل يدي والدته, قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.
تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.
وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:
"هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟"
فأجاب الشاب: "لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الثياب المتبقية عنها"
فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:
" أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل, فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.
ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به, أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.
ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة."
عندها قال المدير:
"هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه, أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين
والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"
فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.
كل الموظفين عملوا بتفان كفريق, وحققت الشركة نجاحا باهرا.



الدرس:

الطفل الذي تتم حمايته وتدليله وتعويده على الحصول على كل ما يريد,
ينشأ على (عقلية الاستحقاق) ويضع نفسه ورغباته قبل كل شيء.
سينشأ جاهلا بجهد أبويه, وحين ينخرط في قطاع العمل والوظيفة فإنه يتوقع من الجميع أن يستمع إليه.
وحين يتولى الإدارة فإنه لن يشعر بمعاناة موظفيه ويعتاد على لوم الآخرين لأي فشل يواجهه.
هذا النوع من الناس والذي قد يكون متفوقا أكاديميا ويحقق نجاحات لا بأس بها,
إلا أنه يفتقد الإحساس بالإنجاز,
بل تراه متذمرا ومليئا بالكراهية ويقاتل من أجل المزيد من النجاحات.
إذا كان هذا النوع من الأولاد نربي, فماذا نقصد؟ هل نحن نحميهم أم ندمرهم؟
من الممكن أن تجعل إبنك يعيش في بيت كبير, يأكل طعاما فاخرا, يتعلم البيانو,
يشاهد البرامج التلفزيونية من خلال شاشة عرض كبيره.
ولكن عندما تقوم بقص الزرع, رجاء دعه يجرب ذلك أيضا.
عندما ينتهي من الأكل, دعه يغسل طبقه مع إخوته.
ليس لأنك لا تستطيع دفع تكاليف خادمة, ولكن لأنك تريد أن تحب أولادك بطريقة صحيحة.
لأنك تريدهم أن يدركوا أنهم - بالرغم من ثروة آبائهم - سيأتي عليهم اليوم الذي تشيب فيه شعورهم
تماما كما حدث لأم ذلك الشاب.
والأهم من ذلك أن يتعلم أبناءك العرفان بالجميل, ويجربوا صعوبة العمل, ويدركوا
أهمية العمل مع الآخرين حتى يستمتع الجميع بالإنجاز

وشكرا لكم .

Dr.SEA
15th January 2011, 12:58 AM
أب أدخل شاب ع ابنته وهي تستحم*




أعجبتني هذه القصة وأحب أن أشارككم بها...

وقد أحببت أن أكتبها باللغة الفصحى حتى يسهل للجميع فهمها...

هذه قصة حقيقية حدثت في فلسطين وبطل القصة شاب مجاهد عابد..



في إحدى الليالي الدامية كانت قوات الإحتلال تطارد شابا فلسطينيا وكانوا يطلقون النار عليه بقصد قتله، فحار هذا

الشاب إلى أين يذهب، فطرق أحد الأبواب، ففتح الأب الباب ، فأخبره هذا الشاب بأنه ملاحق ، فقال الرجل: أدخل

وءإتمن، فدخل الشاب ولكن بعد دقائق معدودة سمع طرقا عنيفا على الباب وصوتا من الخارج يصيح "إفتح الباب وإلا

بفجروا" فحار الأب أين يخبئ الشاب خوفا من أن يقتلوه، وكانت له إبنة صبية تأخذ حماما، فقال الرجل للشاب : أدخل

الحمام ، فرفض الشاب بقوة الدخول وقال: سأخرج إليهم ، فدفعه الرجل إلى داخل الحمام وأغلق الباب، ومن ثم ذهب

ليفتح الباب للجنود، فدخل المحتلون وقاموا بتفتيش البيت بكل غرفه، ولما يئسوا من أن يجدوا ضالتهم جروا ذيولهم

وخرجوا خائبين، فخرج الشاب من الحمام وقد عجز لسانه عن الشكر والنطق إمتنانا لصنيع هذا الأب، وشكره بدموع

عينيه التي فاضت عندما كان يقبل يد هذا الرجل وخرج.

وفي اليوم التالي جاء الشاب برفقة والديه طالبا يد هذه الفتاة، فكان جواب الأب أنه لا يريد أن يربط مصير إبنته برجل

لمجرد الشكر وشعوره بالإمتنان، فكان جواب الشاب مذهلا حيث قال:

" والله يا عم، لقد رأيت في منامي إبنتك محاطة بنساء بالثياب البيض، وهي تأتي إلي مسرعة فوضعت يدي بيدها

فخرج من بين أيدينا ورقة بيضاء مكتوب عليها ((الطيبون للطيبات)) "

فلما سمع الأب هذا الكلام دمعت عيناه وقال للشاب لبيك يا ولدي هذه إبنتي زوجا لك وكان مهرها ليرة ذهبية واحدة.

وها هما لغاية الآن يعيشون حياة جميلة ملؤها الحب عنوانها الإخلاص ورزقوا بمحمد الله.

من الممكن عندما قرأتم العنوان دار في خاطركم إلى أين وصلت حقارة هذا الأب

ولكن الآن بعد قرائتكم لهذه القصة ما رأيكم بهذا الأب وبماذا تحكمون عليه

إلى الآن لا أجد له حكما عندي.....

Dr.SEA
18th January 2011, 03:53 PM
]


إذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمةٍ فإن فساد الرأي أن تترددا




بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين وعليه نتوكل وعلى نبيه نصلي أما بعد
هاهي عقارب الساعة تزحف ببطء لتصل إلى السادسة مساء في منزل زوجة الفقيد أبي محمد
التي تقضي اليوم الأول بعد رحيل زوجها الشاب إلى جوار ربه , ولسان حالها تجاهه وهي ترمق صخب الدنيا :
جاورتُ أعدائي وجاور ربه ....... شتان بين جواره وجواري



غصَّ البيت بالمعزين رجالا ونساء صغارا وكبارا ...
اصبري يا أم محمد واحتسبي , وعسى الله أن يريك في محمد ذي الثلاثة أعوام خير خلف لأبيه ...
وهكذا قضى الله أن يقضي محمد طفولته يتيم الأب , غير أن رحمة الله أدركت هذا الغلام , فحنن عليه قلب أمه فكانت له أما وأبا ..

تمر السنون ويكبر الصغير وينتظم دارسا في المرحلة الابتدائية ..
ولما كُرِّم متفوقا في نهاية السنة السادسة أقامت له أمه حفلا رسم البسمة في وجوه من حضر .. ولما أسدل الليل ستاره وأسبل الكون دثاره ,,
سارَّتْه أمه أن يا بني ليس بخاف عليك قلة ذات اليد عندنا , لكني عزمت أن أعمل في نسج الثياب وبيعها , وكل مناي أن تكمل الدراسة حتى الجامعة وأنت في خير حال ..بكى الطفل وهو يحضن أمه قائلا ببراءة الأطفال :
( ماما إذا دخلت الجنة إن شاء الله سأخبر أبي بمعروفك الكبير معي ) ..

تغالب الأم دموعها مبتسمة لوليدها ..
وتمر السنون ويدخل محمد الجامعة ولا تزال أمه تنسج الثياب وتبيعها حتى كان ذلك اليوم ...
دخل محمد البيت عائدا من أحد أصدقائه فأبكاه المشهد ..وجد أمه وقد رسم الزمن على وجهها تجاعيد السنين .. وجدها نائمة وهي تخيط ,
لا يزال الثوب بيدها ..كم تعبت لأجل محمد ! كم سهرت لأجل محمد !
لم ينم محمد ليلته تلك ولم يذهب للجامعة صباحا ..عزم أن ينتسب في الجامعة ويجد له عملا ليريح أمه من هذا العناء ..
غضبت أمه وقالت : إن رضاي يا محمد أن تكمل الجامعة منتظما وأعدك أن أترك الخياطة إذا توظفت بعد الجامعة ..وهذا ما حصل فعلا ..
هاهو محمد يتهيأ لحفل التخرج ممنيا نفسه بوظيفة مرموقة يُسعد بها والدته وهذا ما حصل فعلا ..
محمد في الشهر الأول من وظيفته وأمه تلملم أدوات الخياطة لتهديها لجارتها المحتاجة ,
محمد يعد الأيام لاستلام أول راتب وقد غرق في التفكير : كيف يرد جميل أمه ! أيسافر بها ! أيسربلها ذهبا !
لم يقطع عليه هذا التفكير إلا دخول والدته عليه وقد اصفر وجهها من التعب , قالت يا بني أشعر بتعب في داخلي لا أعلم له سببا ,
هب محمد لإسعافها , حال أمه يتردى , أمه تدخل في غيبوبة , نسي محمد نفسه .. نسي عمله ..
ترك قلبه عند أمه لا يكاد يفارقها , لسان حاله :

فداك النفس يا أمي .... فداك المال والولد
وكان ما لم يدر في حسبان محمد .. هاهي الساعة تشير إلى العاشرة صباحا ,,
محمد يخرج من عمله إلى المستشفى , ممنيا نفسه بوجه أمه الصبوح ريانا بالعافية ,
وعند باب القسم الخاص بأمه استوقفه موظف الاستقبال وحثه على الصبر والاحتساب ..
صعق محمد مكانه ! فقد توازنه ! وكان أمر الله قدرا مقدورا ,
شيع أمه المناضلة لأجله , ودفن معها أجمل أيامه , ولحقت بزوجها بعد طول غياب ,

وعاد محمد يتيم الأبوين ..
انتهى الشهر الأول ونزل الراتب الأول لحساب محمد .. لم تطب نفسه به , ما قيمة المال بلا أم !
هكذا كان يفكر حتى اهتدى لطريق من طرق البر عظيم , وعزم على نفسه أن يرد جميل أمه حتى وهي تحت التراب



عزم محمد أن يقتطع ربع راتبه شهريا ويجعله صدقة جارية لوالدته , وهذا ما حصل فعلا .. حفر لها عشرات الآبار وسقى الماء وبالغ في البر والمعروف , ولم يقطع هذا الصنيع أبدا حتى شاب عارضاه وكبر ولده ولا يزال الربع مُوقفاً لأمه ,
كانت أكثر صدقاته في برادات الماء عند أبواب المساجد ..
وفي يوم من الأيام وجد عاملا يقوم بتركيب برادة عند المسجد الذي يصلي فيه محمد ..
عجب محمد من نفسه ! كيف غفلت عن مسجد حينا حتى فاز به هذا المحسن !! فرح للمحسن وندم على نفسه !
حتى بادره إمام المسجد من الغد شاكرا وذاكرا معروفه في السقيا !
قال محمد لكني لم أفعل ذلك في هذا المسجد ! قال بلى جاءني ابنك عبد الله – وهو شاب في المرحلة الثانوية - وأعطاني المبلغ قائلا :
هذا سأوقفه صدقة جارية لأبي , ضعها في برادة ماء , عاد الكهل محمد لابنه عبد الله مسرورا بصنيعه !
سأله كيف جئت بالمبلغ ! ليفاجأ بأن ابنه مضى عليه خمس سنوات يجمع الريال إلى الريال حتى استوفى قيمة البرادة
وقال : رأيتك يا أبي منذ خرجتُ إلى الدنيا تفعل هذا بوالدتك .. فأردت أن أفعله بوالدي ..
ثم بكى عبد الله وبكى محمد ولو نطقت تلك الدمعات لقالت :

إن بركة بر الوالدين تُرى في الدنيا قبل الآخرة !

وبعد .. فيا أيها الأبناء ..

بروا آباءكم .. ولو ماتوا .. يبركم أبناؤكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


--

إذا كنت ذا رأيٍ فكن ذا عزيمةٍ فإن فساد الرأي أن تترددا






]

Dr.SEA
21st January 2011, 06:55 PM
HOW TO ASK YOUR BOSS
FOR A SALARY INCREASE..?















هذا عامل يطلب من رئيسه في العمل زياده في المرتب







شوفو اشلون كتب الرساله









One day an employee sends a letter to his boss asking for an increase in his salary !!!



$$Dear Bo



In thi$ life, we all need $ome thing mo$t de$perately. I think you $hould be under$tanding the need$ of u$. We are worker$ who have given $o much $upport including $weat and $ervice to your company .
I am $ure you will gue$$ what I meant and re$pond $oon.



Your$ $incerely,


وثاني يوم رد عليه رئيسه بهذا الكلام

طبعا سوى نفس طريقة العامل في طلب الزياده






The next day, the employee received this letter of reply:




Dear

I kNOw you have been working very hard. NOw a days, NOthing much has changed. You must have NOticed that our company is NOt doing NOticably well . NOw the newspapers are saying the world's leading ecoNOmists are NOt sure if the United States may go into aNOther recession. After the NOvember presidential elections things may turn bad. I have NOthing more to add NOw. You kNOw what I mean .


----

Your Boss. NOurman

ض1ض1ض1ض1ض1ض1ض1ض1ض1ض1ض1

هنــــد الحربي
21st January 2011, 07:34 PM
رآئــــــــــــــــــــــ ــــع D.SEA حقا رآآئع ماكتبت ,,
رحم الله والديك وغفر لك ولهما وبالجنة بك جمعهما .

Dr.SEA
23rd January 2011, 06:55 PM
كان هناك شاب في اواخر العشرينات

يقول: تعودت كل ليلة أن امشي قليلا ، فأخرج لمدة نصف ساعة ثم اعود..

وفي خط سيري يوميا كنت اشاهد طفلة لم تتعدى السابعة من العمر..

كانت تلاحق فراشا اجتمع حول احدى انوار الاضاءة المعلقة في سور احد المنازل ...

لفت انتباهي شكلها وملابسها .. فكانت تلبس فستانا ممزقا ولا تنتعل حذاءاً ..

وكان شعرها طويلا وعيناها خضراوان .. كانت في البداية لا تلاحظ مروري ..

ولكن مع مرور الايام ..
اصبحت تنظر إلي ثم تبتسم ..

في احد الايام استوقفتها وسالتها عن اسمها فقالت اسماء..

فسألتها اين منزلكم ..
فأشارت الى غرفة خشبية بجانب سور احد المنازل ..

وقالت هذا هو عالمنا ،
اعيش فيه مع امي واخي خالد.. وسالتها عن ابيها ..
فقالت ابي كان يعمل سائقا في احدى الشركات الكبيرة .. ثم توفي في حادث مروري ..
ثم انطلقت تجري عندما شاهدت اخيها خالد يخرج راكضا الى الشارع ..
فمضيت في حال سبيلي .. ويوما بعد يوم .. كنت كلما مررت استوقفها لاجاذبها اطراف الحديث ..


سالتها : ماذا تتمنين ؟ قالت كل صباح اخرج الى نهاية الشارع ..
لاشاهد دخول الطالبات الى المدرسة .. اشاهدهم يدخلون الى هذا العالم الصغير ..
مع باب صغير.. ويرتدون زيا موحدا ... ولااعلم ماذا يفعلون خلف هذا السور ..
امنيتي ان اصحو كل صباح .. لالبس زيهم .. واذهب وادخل مع هذا الباب لاعيش
معهم واتعلم القراءة والكتابة .. لا اعلم ماذا جذبني في هذه الطفلة الصغيرة ..
قد يكون تماسكها رغم ظروفها الصعبة .. وقد تكون عينيها .. لااعلم حتى الان السبب ..
كنت كلما مررت في هذا الشارع .. احضر لها شيئا معي .. حذاء .. ملابس .. ألعاب ..
أكل .. وقالت لي في إحدى المرات .. بأن خادمة تعمل في احد البيوت القريبة منهم قد
علمتها الحياكة والخياطة والتطريز ..
وطلبت مني ان احضر لها قماشا وادوات خياطة .. فاحضرت لها ما طلبت ..
وطلبت مني في احد الايام طلبا غريبا .. قالت لي : اريدك ان تعلمني كيف
اكتب كلمة احبك.. ؟ مباشرة جلست انا وهي على الارض .. وبدأت اخط لها
على الرمل كلمة احبك .. على ضوء عمود انارة في الشارع .. كانت تراقبني وتبتسم ..


وهكذا كل ليلة كنت اكتب لها كلمةاحبك .. حتى اجادت كتابتها بشكل رائع ..
وفي ليلة غاب قمرها ... حضرت اليها .. وبعد ان تجاذبنا اطراف الحديث ..
قالت لي اغمض عينيك .. ولا اعلم لماذا اصرت على ذلك .. فأغمضت عيني ..
وفوجئت بها تقبلني ثم تجري راكضة .. وتختفي داخل الغرفة الخشبية ..
وفي الغد حصل لي ظرف طاريء استوجب سفري خارج المدينة لاسبوعين متواصلين ..
لم استطع ان اودعها .. فرحلت وكنت اعلم انها تنتظرني كل ليلة .. وعند عودتي ..
لم اشتاق لشيء في مدينتي .. اكثر من شوقي لاسماء ..
في تلك الليلة خرجت مسرعا وقبل الموعد وصلت المكان وكان عمود الانارة
الذي نجلس تحته لا يضيء.. كان الشارع هادئا .. احسست بشي غريب ..
انتظرت كثيرا فلم تحضر .. فعدت ادراجي .. وهكذا لمدة خمسة ايام ..
كنت احضر كل ليلة فلا أجدها ..
عندها صممت على زيارة امها لسؤالها عنها .. فقد تكون مريضة ..
استجمعت قواي وذهبت للغرفة الخشبية .. طرقت الباب على استحياء..
فخرج اخاها خالد .. ثم خرجت امه من بعده .. وقالت عندما شاهدتني ..
يا إلهي .. لقد حضر .. وقد وصفتك كما انت تماما .. ثم اجهشت في البكاء ..

علمت حينها ان شيئا قد حصل .. ولكني لا اعلم ما هو ؟!
عندما هدأت الام سالتها ماذا حصل؟؟ اجيبيني ارجوك ..
قالت لي : لقد ماتت اسماء .. وقبل وفاتها .. قالت لي سيحضر احدهم للسؤال
عني فاعطيه هذا وعندما سالتها من يكون .. قالت اعلم انه سياتي ..

سياتي لا محالة ليسأل عني؟؟ اعطيه هذه القطعة .. فسالت امها ماذا حصل؟؟
فقالت لي توفيت اسماء .. في احدى الليالي احست ابنتي بحرارة واعياء شديدين ..

فخرجت بها الى احد المستوصفات الخاصة القريبة ..
فطلبوا مني مبلغا ا كبيرا مقابل الكشف والعلاج لا أملكه ..
فتركتهم وذهبت الى احد المستشفيات العامة .. وكانت حالتها تزداد سوءا.
فرفضوا ادخالها بحجة عدم وجود ملف لها بالمستشفى .. فعدت الى المنزل ..
لكي اضع لها الكمادات .. ولكنها كانت تحتضر .. بين يدي ..
ثم اجهشت في بكاء مرير .. لقد ماتت .. ماتت أسماء ..
لا اعلم لماذا خانتني دموعي .. نعم لقد خانتني .. لاني لم استطع البكاء ..

لم استطع التعبير بدموعي عن حالتي حينها .. لا اعلم كيف اصف شعوري ..
لا استطيع وصفه لا أستطيع .. خرجت مسرعا ولا أعلم لماذا لم اعد الى مسكني ...

بل اخذت اذرع الشارع .. فجأة تذكرت الشيء الذي اعطتني اياه ام أسماء ..
فتحته ... فوجدت قطعة قماش صغيرة مربعة ..
وقد نقش عليها بشكل رائع كلمة أحبك .. وامتزجت بقطرات دم متخثرة ...

يالهي .. لقد عرفت سر رغبتها في كتابة هذه الكلمة ..
وعرفت الان لماذا كانت تخفي يديها في اخر لقاء ..
كانت اصابعها تعاني من وخز الابرة التي كانت تستعملها للخياطة والتطريز ..

كانت اصدق كلمة حب في حياتي .. لقد كتبتها بدمها .. بجروحها .. بألمها ..


كانت تلك الليلة هي اخر ليلة لي في ذلك الشارع ..
فلم ارغب في العودة اليه مرة اخرى.. فهو كما يحمل ذكريات جميلة ..

يحمل ذكرى الم وحزن

Dr.SEA
24th January 2011, 04:23 PM
: : رمانة وتفاحة وحليب !!!



الرمانه

في احد الايام كان هناك حارس بستان...دخل عليه صاحب البستان...وطلب منه

ان يحضر له رمانة حلوة الطعم....فذهب الحارس واحضر حبة رمان وقدمها لسيد البستان

وحين تذوقها الرجل وجدها حامضة......

فقال صاحب البستان:.....قلت لك اريد حبة حلوة الطعم....احضر لي رمانة اخرى

فذهب الحارس مرتين متتاليتين وفي كل مرة يكون طعم الرمان الذي يحضره حامضا....

فقال صاحب البستان للحارس مستعجبا: ان لك سنة كاملة تحرس هذا البستان....

الا تعلم مكان الرمان الحلو .....؟؟؟

فقال حارس البستان: انك يا سيدي طلبت مني ان احرس البستان...لا ان اتذوق

الرمان...

كيف لي ان اعرف مكان الرمان الحلو...

فتعجب صاحب البستان من امانة هذا الرجل....واخلاقه...فعرض عليه ان يزوجه ابنته

وتزوج هذا الرجل من تلك الزوجة الصالحة.....وكان ثمرة هذا الزواج هو:

العالم الزاهد عبد الله ابن المبارك

............. .... ......... .......... ......... ...

تفاحة

بينما كان الرجل يسير بجانب البستان وجد تفاحة ملقاة على الارض....فتناول التفاحة....واكلها

ثم حدثته نفسه بأنه اتى على شيء ليس من حقه.....فأخذ يلوم نفسه....وقرر ان يرى صاحب هذا البستان

فأما ان يسامحه في هذه التفاحة او ان يدفع له ثمنها.....

وذهب الرجل لصاحب البسان وحدثه بالامر....فأندهش صاحب البستان......لامانة الرجل..

وقال له : ما اسمك؟؟

قال له: ثابت

قال له : لن اسامحك في هذه التفاحة الا بشرط...ان تتزوج ابنتي...

واعلم انها خرساء عمياء صماء مشلولة...

اما ان تتزوجها واما لن اسامحك في هذه التفاحة

فوجد ثابت نفسه مضطرا ...يوازي بين عذاب الدنيا وعذاب الاخرة.....فوجد نفسه يوافق على هذه الصفقة

وحين حانت اللحظة التقى ثابت بتلك العروس...واذ بها اية في الجمال والعلم والتقى...

فأستغرب كثيرا ....لماذا وصفها ابوها بأنها صماء مشلوله خرساء عمياء....

فلما سألها قالت : انا عمياء عن رؤية الحرام خرساء صماء عن قول وسماع ما يغضب الله..و مشلولة عن السير في طريق الحرام....

وتزوج هذا ثابت بتلك المرأة......وكان ثمرة هذا الزواج:

الامام ابى حنيفة النعمان ابن ثابت

............. .... ......... .......... ......... ......... .

حليب

في وسط الليل......... تقول الام للبنت اخلطي الماء في الحليب فان عمر لا يرانا

ثم تخرج القصة المعروفة:

يا اماه اذا كان عمر لا يرانا.....فأن رب عمر يرانا....

وسمع امير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) كلام هذا الابنة التقية.....

وهو يتجول ليلا بين بيوت المسلمين

وزوجها ابنه عاصم......

فأنجبا ام عاصم.....

انها ام

أمير المؤمنين

عمر ابن عبد العزيز

Dr.SEA
10th February 2011, 03:42 AM
]
ٱورد الدكتور عبدالعزيز الخويطر حكايةً ظريفة فارسها هو قاضي في منطقة ٺبوك

وقال : كنت بصحبة سمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز في رحلة لتبوك ، في برنامج إنشاء القواعد العسكرية ، وفي اثناء انتظارنا آذان المغرب .

قال مدير الشرطة يا سمو الأمير دع الشيخ القاضي يحكي قصته مع زوجته غير المعلنة ؟!

( متزوجها بالسر X_X)

فطلب اﻷمير من القاضي ان يقولها


فقال الشيخ : إني قد تزوجت بخفيھ عن زوجتي الأولى ، ولكنها أحسّت بذلك دون دليل ، وصرت كلما أثارت الموضوع أقنعتها بأن ما تتخيله وهم .

ثم اتفقت أنا وزوجتي الأخيرھ على خطھ لإقناعها، ولتنفيذ الخطة ذهبت زوجتي الثانية ، إلى بيتي وقت صلاة الظهر ، وقالت لزوجتي الأولى : إني أريد أن أستشير الشيخ في أمراً ما..

فرّحبت به الزوجة الأولى وقالت :

ٱنتظريه ،فسوف يعود بعد الصلاة ،عاد الشيخ من الصلاة ،وأخبرته أن امرأة في الصالون تنتظره ، فدخل ومعه زوجته الأولى..

استمع الشيخ لما لدى المرأة من أمر يتلخص في :

أن لها زوجاً تحبه ويحببها ، ولكنها لاحظت في الأيام الأخيرة ،ما جعلها تشك أنه قد تزوج عليها وفاتحته فأنكر وأقنعها أن هذه وساوس الشيطان الذي لم يرضى الانسجام التام بيننا

وكلما أثرت الموضوع معه ، لأني لا أصبر ،أقنعني بأن ما أتوهمه بعيد عن الحقيقه، فقال الشيخ بعدما انتهت الزوجة الثانية من حديثها قلت لها :

ٱسمعي يا بنتي زوجك صادق، هذه وسوسة من وساوس الشيطان ، يقدمها أمامك إذا أراد أن يفسد بين المرء وزوجه فاستعيذي منه ، وأبعدي الشكوك من رأسك..

ثم قال : لماذا نذهب بعيداً ، هذه زوجتي قد عشش إبليس في رأسها وأوهمها بأني متزوج ،وكلما قدمت لها الأدلة اقتنعت ولكنه لا يتركها، ويعود إلى وسوستها ثم تعود إلى نفس الموضوع ..

وأنا أمامك الآن أقـول:

إن كان لي زوجة خارج هذه الغرفة ، فهي : ((طـالق))

فقفزت زوجته الأولى ، وقبلت ركبتيه وقالت : ما بعد هذا شيء ، سوف ادحر إبليس ، ولن أعود للشك مرةً آخرى.

مصيبة ها المطووع!!!!!

مب هيّن!!]

Dr.SEA
11th February 2011, 03:32 AM
]


الفرق بين


الحب ( Love )

والاستلطاف( Like )

********************

في حضور الشخص الذي تحبه قلبك ينبض أسرع

لكن في حضور الشخص الذي تستلطفه تكون سعيداً

في حضور الشخص الذي تحبه الشتاء يبدو لك ربيعاً

لكن في حضور الشخص الذي تستلطفه الشتاء يكون مجرد شتاء جميل.

عندما تنظر داخل عيون الشخص الذي تحب ستحمر خجلا وتتورد

عندما تنظر داخل عيون الشخص الذي تستلطف ستبتسم

في حضور الشخص الذي تحبه لا تستطيع أن تقول كل ما يخطر ببالك

لكن في حضور الشخص الذي تستلطفه تستطيع قول كل شيء

في حضور الشخص الذي تحبة تكون خجولاً

لكن في حضور الشخص الذي تستلطفه تستطيع أن تـُـظهر نفسك

الشخص الذي تحبه يخطر على بالك كل دقيقتين

لا تستطيع النظر مباشرة في عيني من تحب.

لكن دائما تستطيع الابتسام في عيني من تستلطف

عندما يبكي من تحب تبكي معه

لكن عندما يبكي من تستلطف تخفف عنه.

مشاعر الحب تبدأ من العينين والنظر

مشاعر الاستلطاف تبدأ مع ما تسمعه

لذلك إذا أردت إنهاء الاستلطاف كل ما عليك فعله هو إغلاق أذنيك

لكن إذا حاولت إغلاق عينيك عمن تحب ،

سيتحول الحب إلى دموع ويبقى بعد ذلك في قلبك إلى الأبد ]

Dr.SEA
12th February 2011, 11:17 PM
]
أنا السببْ



في كل ما جرى لكم
يا أيها العربْ


سلبتُكم أنهارَكم
والتينَ والزيتونَ والعنبْ


أنا الذي اغتصبتُ أرضَكم
وعِرضَكم ، وكلَّ غالٍ عندكم
أنا الذي طردتُكم
من هضْبة الجولان والجليلِ والنقبْ

والقدسُ ، في ضياعها ،
كنتُ أنا السببْ




نعم أنا .. أنا السببْ

أنا الذي لمَّا أتيتُ : المسجدُ الأقصى ذهبْ

أنا الذي أمرتُ جيشي ، في الحروب كلها
بالانسحاب فانسحبْ




أنا الذي هزمتُكم


أنا الذي شردتُكم


وبعتكم في السوق مثل عيدان القصبْ

أنا الذي كنتُ أقول للذي
يفتح منكم فمَهُ




Shut up

**

*
نعم أنا .. أنا السببْ .
في كل ما جرى لكم يا أيها العربْ .
وكلُّ من قال لكم ، غير الذي أقولهُ

فقد كَذبْ

فمن لأرضكم سلبْ ..؟

ومن لمالكم نَهبْ .؟

ومن سوايَ مثلما اغتصبتكم قد اغتَصبْ ..؟

أقولها
صريحةً
بكل ما أوتيتُ من وقاحةٍ وجرأةٍ
وقلةٍ في الذوق والأدبْ
أنا الذي أخذتُ منكم كل ما هبَّ ودبْ
ولا أخاف أحداً
ألستُ رغم أنفكم
أنا الزعيمُ المنتخَبْ ..!؟

لم ينتخبني أحدٌ لكنني
إذا طلبتُ منكم
في ذات يوم ، طلباً
هل يستطيعٌ واحدٌ منكم
أن يرفض لي الطلبْ ..؟

أشنقهُ
أقتلهُ

أجعلهُ يغوص في دمائه حتى الرُّكبْ

فلتقبلوني ، هكذا كما أنا

أو فاشربوا

"من بحر العرب"

ما دام لم يعجبْكم العجبْ
ولا الصيامُ في رجبْ

فلتغضبوا إذا استطعتم
بعدما قتلتُ في نفوسكم روحَ التحدي والغضبْ

وبعدما شجَّعتكم على الفسوق والمجون والطربْ

وبعدما أقنعتكم


أن المظاهراتِ فوضى ليس إلا وشَغَبْ

وبعدما علَّمتكم أن السكوتَ من ذهبْ
وبعدما حوَّلتُكم إلى جليدٍ وحديدٍ وخشبْ




وبعدما أرهقتُكم
وبعدما أتعبتُكم
حتى قضى عليكمُ الإرهاقُ والتعبْ

***

يا من غدوتم في يديَّ كالدُّمى وكاللعبْ

نعم أنا .. أنا السببْ

في كل ما جرى لكم
فلتشتموني في الفضائياتِ
إن أردتم والخطبْ

وادعوا عليَّ في صلاتكم وردِّدوا

' تبت يداهُ مثلما تبت يدا أبي لهبْ '

قولوا بأني خائنٌ لكم
وكلبٌ وابن كلبْ

ماذا يضيرني أنا ؟!
ما دام كل واحدٍ في بيتهِ

يريد أن يسقطني بصوتهِ

وبالضجيج والصَخب

أنا هنا ، ما زلتُ أحمل الألقاب كلها
وأحملُ الرتبْ .
أُطِلُّ ، كالثعبان ، من جحري عليكم فإذا
ما غاب رأسي لحظةً ، ظلَّ الذَنَبْ .!


هل عرفتم من أنا ؟؟؟؟















أنا رئيس دولة من دول العرب

]

Dr.SEA
14th February 2011, 12:50 AM
]
اشهر ( لا ) في تاريخ امريكا‏





في أحد أمسيات شهر ديسمبر عام 1955 الباردة جمعت (روزا باركس) ذات البشرة السمراء والتي تعمل خياطة حاجياتها وتجهزت للعودة إلى بيتها بعد يوم من العمل الشاق المضني، مشت روزا في الشارع تحتضن حقيبتها مستمدة منها بعض الدفء اللذيذ.




التفتت يمنة ويسرة ثم عبرت الطريق ووقفت تنتظر الحافلة كي تقلها إلى وجهتها، وأثناء وقوفها الذي استمر لدقائق عشر كانت (روزا) تشاهد في ألم منظر مألوف في أمريكا آنذاك ، وهو قيام الرجل الأسود من كرسيه ليجلس مكانه رجل أبيض!
لم يكن هذا السلوك وقتها نابعا من روح أخوية ، أو لمسة حضارية، بل لأن القانون الأمريكي آنذاك كان يمنع منعا باتا جلوس الرجل الأسود وسيده الأبيض واقف




حتى وإن كانت الجالسة امرأة سوداء عجوز وكان الواقف شاب أبيض في عنفوان شبابه، فتلك مخالفة تُغرم عليها المرأة العجوز!! وكان مشهورا وقتها أن تجد لوحة معلقة على باب أحد المحال التجارية أو المطاعم مكتوب عليها ( ممنوع دخول القطط والكلاب والرجل الأسود)!!!
كل تلك الممارسات العنصرية كانت تصيب (روزا) بحالة من الحزن والألم .. والغضب. فإلى متى يعاملوا على أنهم هم الدون والأقل مكانة.. لماذا يُحقرون ويُزدرون ويكونوا دائما في آخر الصفوف، ويصنفوا سواء بسواء مع الحيوانات. وعندما وقفت الحافلة استقلتها (روزا) وقد أبرمت في صدرها أمرا.




قلبت بصرها يمنة ويسرة فما أن وجدت مقعدا خاليا إلا وارتمت عليه وقد ضمت حقيبتها إلى صدرها وجلست تراقب الطريق الذي تأكله الحافلة في هدوء. إلى أن جاءت المحطة التالية، وصعد الركاب وإذ بالحافلة ممتلئة، وبهدوء اتجه رجل ابيض إلى حيث تجلس (روزا) منتظرا أن تفسح له المجال، لكنها ويا للعجب!! نظرت له في لامبالاة وعادت لتطالع الطريق مرة أخرى!!!.




ثارت ثائرة الرجل الأبيض، واخذ الركاب البيض في سب ( روزا) والتوعد لها إن لم تقم من فورها وتجلس الرجل الأبيض الواقف.




لكنها أبت وأصرت على موقفها، فما كان من سائق الحافلة أمام هذا الخرق الواضح للقانون إلا أن يتجه مباشرة إلى الشرطة كي تحقق مع تلك المرأة السوداء التي أزعجت السادة البيض !!!




وبالفعل تم التحقيق معها وتغريمها 15 دولار ، نظير تعديها على حقوق الغير!! وهنا انطلقت الشرارة في سماء أمريكا ، ثارت ثائرة السود بجميع الولايات ، وقرروا مقاطعة وسائل المواصلات، والمطالبة بحقوقهم كبشر لهم حق الحياة والمعاملة الكريمة.




استمرت حالة الغليان مدة كبيرة ، امتدت لـ 381 يوما ، وأصابت أمريكا بصداع مزمن. وفي النهاية خرجت المحكمة بحكمها الذي نصر روزا باركس في محنتها. وتم إلغاء ذلك العرف الجائر وكثير من الأعراف والقوانين العنصرية.






وفي 27 أكتوبر من عام 2001، بعد مرور 46 سنة على هذا الحادث، تم إحياء ذكرى الحادثة في التاريخ الأمريكي، حيث أعلن السيد ستيف هامب مدير متحف هنري فورد في مدينة ديربورن في ميتشيغن عن شراء الحافلة القديمة المهترئة




من موديل الأربعينات التي وقعت فيها حادثة السيدة روزا باركس التي قدحت الزناد الذي دفع حركة الحقوق المدنية في أمريكا للاستيقاظ، بحيث تعدَّل وضع السود. وقد تم شراء الحافلة بمبلغ 492 ألف دولار أمريكي. وبعد أن بلغت روزا باركس الثمانين من العمر تذكر في كتاب صدر لها لاحقاً بعنوان القوة الهادئة عام 1994 بعضا مما اعتمل في مشاعرها آنذاك فتقول : «في ذلك اليوم تذكرت أجدادي وآبائي، والتجأت إلى الله ، فأعطاني القوة التي يمنحها للمستضعفين.»




وفي 24 أكتوبر عام 2005 احتشد الآلاف من المشيعين الذين تجمعوا للمشاركة في جنازة روزا باركس رائدة الحقوق المدنية الأمريكية التي توفيت عن عمر يناهز 92 عاما. يوم بكى فيه الآلاف وحضره رؤساء دول ونكس فيه علم أمريكا، وتم تكريمها بأن رقد جثمانها بأحد مباني الكونجرس منذ وفاتها حتى دفنها وهو إجراء تكريمي لا يحظى به سوى الرؤساء والوجوه البارزة.
ولم يحظ بهذا الإجراء سوى 30 شخصا منذ عام 1852، ولم يكن منهم امرأة واحدة. ماتت وعلى صدرها أعلى الأوسمة ، فقد حصلت على الوسام الرئاسي للحرية عام 1996، والوسام الذهبي للكونجرس عام 1999، وهو أعلى تكريم مدني في البلاد.
وفوق هذا وسام الحرية الذي أهدته لكل بني جنسها عبر كلمة ( لا ) .. أشهر ( لا ) في تاريخ أمريكا .. كل حدث تاريخي جلل .. وكل موقف كبير مشرف ، كان وراءه شخصية مبادرة تؤمن بقدرتها على قهر ما اصطلح الناس على تسميته بـ ( المستحيل )!



روزا لويس باركس - (عاشت بين 4 فبراير 1913- 24 أكتوبر 2005)


فكيف يصبح المرء منا شخصية مبادرة ؟
كيف يمكن أن نصنع بأيدنا العالم الذي نحيا فيه ؟]

Dr.SEA
15th February 2011, 01:35 AM
]



القصة ومافيها :-

أن أحد الأطفال كان يلعب في داخل المنزل وأثناء اللعب كسر زجاج النافذة جاء أبوه إليه بعد أن سمع صوت تكسر الزجاج

وسأل: من كسر النافذة ؟ قيل له فلان ( ولده المتوسط ) . فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول عصا غليظة من الأرض وأقبل

على ولده يشبعه ضربا...أخذ الطفل يبكي ويصرخ وبعد أن توقف الأب عن الضرب جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم فأمضى ليله فزعا...

أصبح الصباح وجاءت الأم لتوقظ ولدها, فرأت يداه مخضرّتان فصاحت في الحال وهبّ الأب إلى حيث الصوت وعلى

ملامحه أكثر من دهشة! وقد رأى ما رأته الأم...فقام بنقله إلى المستشفى وبعد الفحص قرر الطبيب أن اليدين متسممتان وتبين

أن العصا التي ضرب بها الطفل كانت فيها مسامير قديمة أصابها الصدأ, لم يكن الأب ليلتفت إليها لشدة ما كان فيه من فورة

الغضب, مما أدى ذلك إلى أن تغرز المسامير في يدي الولد وتسرّب السمّ إلى جسمه فقرر الطبيب أن لا بدّ من قطع يدي الطفل حتى لا يسري السم إلى سائر جسمه فوقف الأب حائرا لا يدري ما يصنع وماذا يقول؟؟؟

قال الطبيب: لا بدّ من ذلك والأمر لا يحتمل التأخير فاليوم قد تقطع الكف وغدا ربما تقطع الذراع وإذا تأخّرنا ربما اضطررنا أن نقطع اليد إلى المرفق ثم من الكتف, وكلما تأخّرنا أكثر تسرب السم إلى جسمه وربما مات.

لم يجد الأب حيلة إلا أن يوقّع على إجراء العملية فقطعت كفي الطفل وبعد أن أفاق من أثر التخدير نظر وإذا يداه مقطوعتان

فتطلّع إلى أبيه بنظرة متوسلة وصار يحلف أنه لن يكسر أو يتلف شيئا بعد اليوم شرط أن يعيد إليه يديه, لم يتحمل الأب

الصدمة وضاقت به السُبُل فلم يجد وسيلة للخلاص والهروب إلا أن ينتحر, فرمى بنفسه من أعلى المستشفى وكان في ذلك نهايته




فجاء الشاعر عدنان عبد القادر أبو المكارم ليصوغ قصته في قالب شعري



كســـــر الغــلام زجــــــاج نافــذة الـــــــبنا ... من غير قصــــــــد شـــأنه شـــــأن البشـر



فأتــــــــاه والــده وفي يــده عصـــــــــــــــا ... غـــضبان كـــالليث الجســــــــــــــور إذا زأر



مســــــك الغـــــلامَ يدق أعظــــــم كفــــه ... لــــم يبق شيئــــاً في عصــــــاه ولـــم يذر



والطفـــــل يرقـص كالذبيـــــح ودمعــــــــــه ... يجــــــري كجـــــري السيل أو دفق المطـر



نام الغــــــــلام وفي الصبـــــاح أتت لـــــــه ... الأم الـــرؤوف فأيقظـــــته على حــــــــــــذر



وإذا بكفيـــــــه كغصـــــــــن أخضــــــــــــــر ... صرخــــــــت فجــــــاء الزوج عــــاين فانبهـر



وبلمحـــــــــــة نحــــو الطـــبيب سعى بـه ... والقــــلب يرجــــف والفـــؤاد قـــد انفطـــــر



قــــال الطــــبيب وفي يديــــه وريقــــــــــة ... عجّــــــــلْ ووقّـــــعْ هـــاهـنا وخــــــذ العبر



كف الغــــــــــــلام تســـممت إذ بالعصـــــا ...صــــدأ قــديم في جـــــوانبها انتشــــر





في الحــــــــــال تقطــــع كفــه من قبل أن ... تســـــــــــري الســموم به ويزداد الخطـــر



نادى الأب المسكـــــين واأسفــــــي على ... ولــــدي ووقّـــــــــعَ باكـــــــــيا ثم استتـــر



قطــــــــع الطبيب يديــــه ثم أتى بــــــــــه ... نحـــــــو الأب المنهــــــار في كف القـــــدر



قــــــــال الغــــــــــــلام أبي وحـــــق أمـي ... لا لن أعــــــود فــــــــرُدََّ مـــــا مني انبتــــر



شُـــــدِهَ الأب الجـــــاني وألقى نفســــــه ... مــن سطـــح مستشفىً رفيــــعٍ فــانتحر

::
]

Dr.SEA
19th February 2011, 10:37 PM
في مكان ما ..يقف وحيدا تائه الخطى

تحيط به الظلمه ويجمد اطرافه برد الشتاء

يجتاحه الخوف , لا يكاد يسمع إلا اوراق

تسابق بعضها على قارعه الطريق

تلهوا بها الرياح .صمت قاتل...

اتعبه الانتظار ادرك في وقت متأخر

ان لا احد سيأتي او حتى ينضر إليه

كلا مضى في طريقه..وهو مازال

ينتظر اخذت دموعه تتساقط بشده

لماذا هذا الجحود كان محبا صادقا

اضاء حياته لهم تساؤلات كثيره

تتصارع داخله بلا جدوى ..

اسدل الليل استاره لم يرى سوا نجوم

تتلألأ في السماء تنظر الى بقايا إنسان



يلملم مابقي من حزنه ويذهب حائر

لايدري الى اي ارض ستأخذه خطاه..

Dr.SEA
20th February 2011, 07:16 PM
كيف أصبحت سويسرا الأغنى؟



والقصة بدأت بالقياصرة الذين وضعوا أموالهم ومجوهراتهم في بنوك سويسرا وصناديقها السرية، ثم قامت ثورة البلاشفة،

وقضت على كل أفراد الأسرة ، وحتى الآن لم يظهر وريث لها، وأصبحت ثروتهم ملكاً لهذه البنوك، وبعد البلاشفة جاء

الزعماء والقادة النازيون الألمان الذين أودعوا أيام الحرب العالمية الثانية أموالهم في بنوك سويسرا ، وبعد الحرب مات من

مات منهم ، وسجن من سجن منهم ، والذين فروا إلى أميركا اللاتينية ، ولم يجرؤوا على الكشف عن شخصياتهم خوفا من

الانتقام منهم كما حصل لآيخمان، وبعد ذلك جاء دور حكام أميركا اللاتينية العسكريين ، وهؤلاء بعضهم قتل ، والباقي ذهب

إلى المنافي في شتى أنحاء الأرض ، وقامت بنوك سويسرا بتجميد أموالهم ، ثم جاء الشاه وبوكاسا وموبوتو ، وجمدت

أموالهم أيضا ، ولم ينتفع أحدهم منها ، ولم يتوقف تدفق الأموال على البنوك السويسرية فكلما حدث انقلاب أو ثورة ضد

أحد الحكام ، بادرت بنوك سويسرا بتجميد أمواله، والآن آن للشعوب التي نهبت أموالها بأن تستعيدها من سويسرا، خاصة

وأن حكام هذه الشعوب أوصلوها إلى تحت خط الفقر، وفي النهاية يجب أن يذهب كل حق إلى صاحبه

Dr.SEA
2nd March 2011, 12:06 AM
يقول أحدهم ركبنا أنا و خالي سيارتنا وأخذنا طريق العودة بعد أن صلينا الجمعة في مكة وبعد قليل
ظهر لنا مسجد مهجور كنا قد مررنا به سابقا أثناء قدومنا إلى مكة و كل من يمر بالخط
السريع يستطيع أن يراه ، مررت بجانب المسجد وأمعنت النظر فيه ..... و لفت انتباهي شئ ما
سيارة فورد زرقاء اللون تقف بجانبه . مرت ثواني وأنا أفكر ما الذي أوقف هذه السيارة هنا ؟
ثم اتخذت قراري سريعا...خففت السرعة ودخلت على الخط الترابي ناحية المسجد
وسط ذهول خالي وهو يسألني : ما الأمر ؟ ماذا حدث ؟
أوقفنا السيارة في الأسفل ودخلنا المسجد وإذا بصوت عالي يرتل القرآن باكيا
ويقرأ من سورة الرحمن فخطرلي أن ننتظر في الخارج وأن نستمع لهذه القراءة
لكن الفضول قد بلغ بي مبلغه لأرى ماذا يحدث داخل هذا المسجد المهدوم ثلثه
والذي حتى الطير لا تمر به
دخلنا المسجد وإذا بشاب وضع سجادة صلاة على الأرض وفي يده مصحف صغير يقرأ
فيه ولم يكن هناك أحدا غيره ........ وأؤكد لم يكن هناك أحدا غيره

قلت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فنظر إلينا وكأننا افزعناه ومستغربا حضورنا .
ثم قال وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
سألته صليت العصر؟ قال لا قلت لقد دخل وقت صلاة العصر ونريد أن نصلي

ولما هممت بإقامة الصلاة وجدت الشاب ينظر ناحية القبلة و يبتسم
لمن ولماذا ؟ لا أدري
وفجأة سمعت الشاب يقول جملة أفقدتني صوابي تماما
قال بالحرف الواحد أبشر .. وصلاة جماعه أيضا
نظر إلي خالي متعجبا ... فتجاهلت ذلك ثم كبرت للصلاة و عقلي مشغول بهذه الجملة
أبشر ..... وصلاة جماعه أيضا
من يكلم وليس معناأحد ؟ المسجد كان فارغا مهجورا . هل هو مجنون ؟

بعد الصلاة ... أدرت وجهي لهم ونظرت للشاب وكان مازال مستغرقا في التسبيح
ثم سألته كيف حالك يا أخي ؟ فقال بخير ولله الحمد
قلت له سامحك الله ... شغلتني عن الصلاة ؟ سألني لماذا ؟
قلت وأنا أقيم الصلاة سمعتك تقول أبشر .. وصلاة جماعه أيضا
ضحك ورد قائلا وماذا في ذلك ؟ قلت لا شىء ولكن مع من كنت تتكلم ؟
ابتسم ثم نظر للأرض وسكت لحظات وكأنه يفكر ..... هل يخبرني أم لا ؟
تابعت قائلا ما أعتقد أنك بمجنون ...شكلك هادئ جدا ... وصليت معانا وما شاء الله
نظر لي ... ثم قال كنت أكلم المسجد
كلماته نزلت علي كالقنبلة . جعلتني أفكر فعلا .. هل هذا الشخص مجنون !

قلت له نعم ؟ كنت تكلم المسجد ؟ وهل رد عليك المسجد ؟
تبسم ثم قال ألم أقل لك إنك ستتهمني بالجنون ؟ وهل الحجارة تتكلم ؟ هذه مجرد حجارة
تبسمت وقلت كلامك صحيح وطالما أنها لا ترد ولا تتكلم ... لم تكلمها ؟

نظر إلى الأرض فترة وكأنه مازال يفكر ... ثم قال دون أن يرفع عينيه
أنا إنسان أحب المساجد كلماعثرت على مسجد قديم أو مهدم أو مهجور أفكر فيه
أفكر عندما كان الناس يصلون فيه وأقول لنفسي يا الله كم هذا المسجد مشتاق لأن
يصلي فيه أحد ؟ كم يحن لذكر الله ..أحس به ... أحس إنه مشتاق للتسبيح والتهليل
يتمنى لو آية واحدة تهز جدرانه
وأحس إن المسجد يشعر أنه غريب بين المساجد .. يتمنى ركعة .. سجدة
ولو عابر سبيل يقول الله أكبر ...فأقول لنفسي والله لأطفئن شوقك ..
والله لأعيدن لك بعض أيامك ..أدخل فيه ... وأصلي ركعتين لله ثم اقرأ فيه جزأ
كاملا من القرآن الكريم
لا تقل إن هذه فعل غريب .. لكني والله ..أحب المساجد

دمعت عيناي ....نظرت في الأرض مثله لكي لا يلحظ دموعي ...من كلامه .
من إحساسه.... من أسلوبه .. من فعله العجيب ..من رجل تعلق قلبه بالمساجد...ولم أدري
ما أقول له واكتفيت بكلمة جزاك الله كل خير،
سلمت عليه وقلت له لا تنساني من صالح دعائك

ثم كانت المفاجاة المذهلة
وأنا أهم بالخروج من المسجد قال وعينه مازالت في الأرض
أتدري بماذا أدعوا دائما وأنا أغادر هذه المساجد المهجورة بعد أن أصلي فيها ؟
نظرت إليه مذهولا..... إلا أنه تابع قائلا

اللهم يا رب . اللهم إن كنت تعلم أني آنست وحشة هذا المسجد بذكرك العظيم
وقرآنك الكريم لوجهك يا رحيم . فآنس وحشة أبي في قبره وأنت أرحم الراحمين

حينها شعرت بالقشعريرة تجتاح جسدي وبكيت وبكيت كطفل صغير

أخي الحبيب أختي الغالية
أي فتى هذا ؟ وأي بر بالوالدين هذا ؟
كيف رباه أبواه ؟ وأي تربية ؟ وعلى أي شئ نربي نحن أبناءنا ؟
كم من المقصرين بيننا مع والديهم سواء كانوا أحياء او أمواتا ؟

نسأل الله حسن العمل وحسن الخاتمة . اللهم آمين




لا تنسونا من دعائكم جزاكم الله خيرا
هل سأل أحدنا نفسه يوما ..ماذا بعد الموت؟ نعم ماذا بعد الموت؟
حفرة ضيقة.. ظلمة دامسة..غربة موحشة... سؤال وعقاب...وعذاب ..وإما! جنه..أو نار
اللهم فرج كرب من يقرأ هذه القصة

Dr.SEA
3rd March 2011, 03:54 AM
في إحدى الأيام، كان الولد الفقير الذي يبيع السلع بين البيوت ليدفع ثمن دراسته، قد وجد أنه لا يملك سوى عشرة سنتات لا تكفي لسد جوعه، لذا قرر أن يطلب شيئا من الطعام من أول منزل يمر عليه،

......ولكنه لم يتمالك نفسه حين فتحت له الباب شابة صغيرة وجميلة، فبدلا من أن يطلب وجبة طعام، طلب أن يشرب الماء.

وعندما شعرت الفتاة بأنه جائع،أحضرت... له كأسا من اللبن، فشربه ببطء وسألها: بكم أدين لك؟

فأجابته:" لاتدين لي بشيء... لقد علمتنا أمنا أن لا نقبل ثمنا لفعل الخير".

فقال:" أشكرك إذا من أعماق قلبي"، وعندما غادر هوارد كيلي المنزل، لم يكن يشعر بأنه بصحة جيدة فقط، بل أن إيمانه بالله وبالإنسانية قد إزداد، بعد أن كان يائسا ومحبطا.

بعد سنوات، تعرضت تلك الشابة لمرض خطير، مما أربك الأطباء المحليين، فأرسلوها لمستشفى المدينة، حيث تم إستدعاء الأطباء المتخصصين لفحص مرضها النادر، وقد أستدعي الدكتور هوارد كيلي للإستشارة الطبية،

وعندما سمع إسم المدينة التي قدمت منها تلك المرأة، لمعت عيناه بشكل غريب، وإنتفض في الحال عابرا المبنى إلى الأسفل حيث غرفتها، وهو مرتديا الزي الطبي، لرؤية تلك المريضة، وعرفها بمجرد أن رآها،

فقفل عائدا إلى غرفة الأطباء، عاقدا العزم على عمل كل ما بوسعه لإنقاذ حياتها، ومنذ ذلك اليوم أبدى إهتماما خاصا بحالتها.

وبعد صراع طويل، تمت المهمة على أكمل وجه، وطلب الدكتور كيلي الفاتورة إلى مكتبه كي يعتمدها، فنظر إليها وكتب شيئا في حاشيتها وأرسلها لغرفة المريضة.
كانت خائفة من فتحها، لأنها كانت تعلم أنها ستمضي بقية حياتها تسدد في ثمن هذه الفاتورة، أخيرا... نظرت إليها، وأثار إنتباهها شيئا مدونا في الحاشية، فقرأت تلك الكلمات:

"مدفوعة بالكامل بكأس واحد من اللبن"
التوقيع: د. هوارد كيلي
إغرورقت عيناها بدموع الفرح، وصلى قلبها المسرور بهذه الكلمات:

"شكرا لك يا إلهي، على فيض حبك ولطفك الغامر والممتد
عبر قلوب وأيادي البشر"

Dr.SEA
10th March 2011, 02:39 AM
يحكى ان.فى يوم من الايام كان لرجل طيب مشتل للازهار.يقضى مع الازهار كل

الاوقات.وكانت الشتلات تصل اليه كل فتره.وفى مره استلم شتلات جديده من بينها زهره جميله ونادره فى نوعها.فرح بها

وراعاها أكثر من غيرها.ومع الايام تنمو الزهره ويزداد جمالها وسعادته بها.ولايعلم ان الزهره تشعر باهتمامه وتتعلق

به.الهواء صديقها كل يوم يخبرها بوصول صاحبها فتتمايل فرحه وتسمع من صاحبها احلى الكلمات ثم يتركها ويذهب ليراعى

غيرها.وكانت هناك زائره دائمه للمشتل .فراشه ذات الوان جذابه.تتنقل من زهره لاخرى.ولكن زهرتنا أجملهم فكانت تقضى

معها معظم وقتها.تقف عليها ويتمايلا مع مداعبة الهواء.وفى يوم جاء مع صاحبها أغراب.وسمعت منه أحلى الكلام عنها

وأكدوا وصفه بعدما استنشقوا رائحتها.ففرحت.وتعجب الهواء من فرحتها.فقد أتت ساعة الفراق.واندهشت الزهره لكلام

صديقها.فسألها الم تفهم أنه سيبيعها لصاحب جديد سيقدر جمالها ويدفع ثمنها!.حزنت الزهره.ولاول مره لم تتمايل مع كلام

الهواء.كيف سيفرط فيها صاحبها!.وأتت الفراشه تنادى صديقتها ولكن لاتجيبها.حزينه ...صامته...فقدت حيويتها....سألت

الفراشه الهواء.فاخبرها بما حدث.وحزنت الفراشه.ولكنها قررت أن تنتظر لتعرف مكانها الجديد.بكت الزهره فهى لاتحب فراق

صاحبها.فذكرتها الفراشه بان دورها هو اسعاد الناس فى أى مكان بجمالها والوانها وعطرها تتحدث عنهم عندما يعجز لسانهم

عن الكلام.وذكرتها بأنها اتت الى هنا وتعلم أنها فى وقت ما ستكون بمكان أخر.فقالت الزهره أنها كانت تتمنى أن يحتفظ بها

صاحبها.فهى الجميله النادره.فأخبرها الهواء ان هناك زهره وحيده فى المشتل يحتفظ بها.فأكدت الفراشه كلامه بانها هديه من

حبيبته يحكى لها كل يوم عن حبه لها وأمنيته ان يجمعهم بيت واحد.وكل من فى المشتل يعلم قصتها.فتمايلت زهرتنا غضبا

ازعج الفراشه فطارت بعيدا حتى هدأت فعادت اليها..فسألها الهواء أهذه غيره؟.فلم تجبه.فسألتها الفراشه أتريدى أن يحتفظ

بك؟.فقالت هذه أمنيتها.فضحكت الفراشه وقالت أن لديها فكره.وطارت الفراشه تبحث عن صاحبنا.حتى وجدته .حامت حوله

حتى التفت اليها.انبهر بجمالها.طارت...طار ورائها...تنتقل من زهره لاخرى وهو يحاول الامساك بها.وصلت لزهرتنا ووقفت

عليها ووشوشتها بانها أحضرته اليها فاهتزت فرحه.ورأى صاحبنا الفراشه الجذابه مع الزهره الجميله كأنها تحدثها.تمتم

بكلمات التسبيح وأسرع للكاميرا ليلتقط صوره تنطق بجمال الخالق.قالت الفراشه لزهرتها هكذا سيحتفظ بك.كصوره !.قالت

ذلك الزهره متعجبه.ولكنها رضت بعدما تذكرت ان فى يوم ستموت والافضل ان تكون لها ذكرى جميله.ولو كانت صوره.


ياليتنا نتعلم من الزهره وأن نترك ورائنا ما ينور قبورنا

روح فاتن
10th March 2011, 03:28 AM
مبدع مشاء الله عليك اختياراتك رائعه ومتنوعه وثريه!!!

بارك الله فيك!!!

Dr.SEA
10th March 2011, 06:32 PM
:) شكرا جزيلا :)

Dr.SEA
11th March 2011, 03:38 AM
تحت الورد شوك أم فوق الشوك ورد ؟!

http://alfaris.net/up/65/alfaris_net_1299803468.jpg


كلام في منتهى الروعةً


أراد رجل أن يبيع بيته وينتقل إلى بيت أفضل

فذهب إلى أحد أصدقائه وهو رجل أعمال وخبير في أعمال التسويق ،

وطلب منه أن يساعده في كتابه إعلان لبيع البيت

وكان الخبير يعرف البيت جيداً فكتب وصفاً مفصلاً له

أشاد فيه بالموقع الجميل والمساحة الكبيرة

ووصف التصميم الهندسي الرائع ، ثم تحدث عن الحديقة وحمام السباحة .. الخ !
وقرأ كلمات الإعلان علي صاحب المنزل الذي أصغى إليه في اهتمام شديد

وقال...أرجوك أعد قراءة الإعلان


وحين أعاد الكاتب القراءة

صاح الرجل يا له من بيت رائع !

لقد ظللت طول عمري أحلم باقتناء مثل هذا البيت

ولم أكن أعلم إنني أعيش فيه إلي أن سمعتك تصفه

ثم أبتسم قائلاً من فضلك لا تنشر الإعلان

فبيتي غير معروض للبيع !

لحظة من فضلك الموضوع لم ينتهي بعد





هناك مقولة قديمه تقول:


أحصي البركات التي أعطاها الله لك واكتبها واحدة واحدة وستجد نفسك أكثر سعادة مما قبل ...

إننا ننسى أن نشكر الله تعالى لأننا لا نتأمل في البركات ولا نحسب ما لدينا

ولأننا نرى المتاعب فنتذمر ولا نرى البركات.


قال أحدهم:


إننا نشكو ..

لأن الله جعل تحت الورود أشواك ..

وكان الأجدر بنا أن نشكره ..

لأنه جعل فوق الشوك ورداً !!


ويقول آخر:

تألمت كثيراً ..

عندما وجدت نفسي حافي القدمين ..

ولكنني شكرت الله كثيرا ..

حينما وجدت آخر ليس له قدمين !


أسألك بـ الله


كم شخص ..

تمنى لو انه يملك مثل ..

سيارتك , بيتك , جوالك , شهادتك , وظيفتك .. إلخ ؟


كم من الناس ..

يمشون حفاة وأنت تقود سيارة ؟


كم من الناس ..

ينامون في الخلاء وأنت في بيتك ؟


كم شخص ..

يتمنى فرصة للتعليم وأنت تملك شهادة ؟

كم عاطل ..

عن العمل وأنت موظف ؟

كم .. وكم .. وكم .. وكم .. ؟!


ألم يحن الوقت لأن تقول:

يا رب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم لك الحمد حتى ترضى و لك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا


كلمتان خفيفتان على اللسان ، حبيبتان إلى الرحمن ، ثقيلتان في الميزان


سبحان الله وبحمده
سبحان الله العظيم


قال تعالى :

( إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً )

(الإسراء : 36)




فضلاً ..

إذا أعجبكم محتوى قصتي واستفدتم من مضمونها فلا تشكروني

ولكن ..

أدعو لي ..


وجزاكم الله خيرا ..

DEM
11th March 2011, 03:54 AM
الفرق بين


الحب ( Love )

والاستلطاف( Like )




لله درك أيها الرجل حس1

خلقت على محياي الابتسامه بهذا الموضوع مس3

شكرا لك ...


سأتابعك كثيرًا
ارجوك سجل اعجابي بما تطرح :)

وفقك الله لما يحبه ويرضاه :)

Dr.SEA
12th March 2011, 11:33 PM
الثقة بالنفس هي ما نحتاجه


لم يجد رجل الأعمال الغارق في ديونه وسيلة للخروج منها سوى بأن يجلس على كرسي بالحديقة العامة وهو في قمة الحزن والهمّ متسائلاً إن كان هناك من ينقذه، وينقذ شركته من الإفلاس؟ فجأة! ظهر له رجل عجوز وقال له: "أرى أن هناك ما يزعجك"، فحكى له رجل الأعمال ما أصابه، فرد عليه العجوز قائلا: "أعتقد أن بإمكاني مساعدتك" ثم سأل الرجل عن اسمه وكتب له " شيكاً " وسلّمهُ له قائلاً: "خذ هذه النقود وقابلني بعد سنة بهذا المكان لتعيد المبلغ"، وبعدها رحل العجوز وبقي رجل الأعمال مشدوهاً يقلب بين يديه شيكاً بمبلغ نصف مليون دولار عليه توقيع ( جون دي روكفلر) رجل أعمال أمريكي كان أكثر رجال العالم ثراء فترة 1839م – 1937م. جمع ثروته من عمله في مجال البترول، وفي وقت لاحق أصبح من المشهورين. أنفق روكفلر خلال حياته مبلغ 550 مليون دولار أمريكي تقريبًا في مشروعات خيرية.

أفاق الرجل من ذهوله وقال بحماسة: الآن أستطيع أن أمحو بهذه النقود كل ما يقلقني، ثم فكر لوهلة وقرر أن يسعى لحفظ شركته من الإفلاس دون أن يلجأ لصرف الشيك الذي أتخذه مصدر أمان وقوة له. وانطلق بتفاؤل نحو شركته وبدأ أعماله ودخل بمفاوضات ناجحة مع الدائنين لتأجيل تاريخ الدفع. واستطاع تحقيق عمليات بيع كبيرة لصالح شركته. وخلال بضعة شهور استطاع أن يسدد ديونه. وبدأ يربح من جديد.

وبعد انتهاء السنة المحددة من قبل ذلك العجوز، ذهب الرجل إلى الحديقة متحمساً فوجد ذلك الرجل العجوز بانتظاره على نفس الكرسي، فلم يستطيع أن يتمالك نفسه فأعطاه الشيك الذي لم يصرفه، وبدأ يقص عليه قصة النجاحات التي حققها دون أن يصرف الشيك. وفجأة قاطعته ممرضة مسرعة باتجاه العجوز قائلة: الحمدلله أني وجدتك هنا، فأخذته من يده، وقالت لرجل الأعمال: أرجو ألا يكون قد أزعجك، فهو دائم الهروب من مستشفى المجانين المجاور لهذه الحديقة، ويدّعي للناس بأنه " جون دي روكفلر ".

وقف رجل الأعمال تغمره الدهشة ويفكر في تلك السنة الكاملة التي مرت وهو ينتزع شركته من خطر الإفلاس ويعقد صفقات البيع والشراء ويفاوض بقوة لاقتناعه بأن هناك نصف مليون دولار خلفة!

حينها أدرك أنّ النقود لم تكن هي التي غيَّرت حياته وأنقذت شركته، بل الذي غيرها هو اكتشافه الجديد المتمثل في ( الثقة بالنفس ) فهي التي تمنحك قوة تجعلك تتخطى أخطر فشل وتحقق أعظم نجاح.

هي بالضبط ما نحتاجه

Dr.SEA
17th March 2011, 02:52 AM
يُحكى أن عصفوراً رقيقاً جلس في أحد الحقول مستلقياً على ظهره، رآه الفلاح الذي يحرث في الحقل وأبدى دهشته واستغرابه، فسأل العصفور: لماذا تستلقي على ظهرك هكذا؟ فأجابه العصفور الرقيق: سمعت أن السماء ستسقط اليوم. فضحك الفلاح كثيراً وقال له: وهل أنت تظن أن رجليك الرقيقتين النحيفتين ستمنعان السماء من السقوط على الأرض؟ فأجابه العصفور الرقيق: كل واحد يبذل ما في وسعه.

إنها قصة من وحي الخيال، ولكنها ترتبط دائماً بأرض الواقع. معاني كثيرة نراها في هذه القصة: الأمل، الجرأة، عدم التسليم بالأمر الواقع، الثقة بالنفس، ولكن هناك معنى يرتبط تماماً بأحوال المسلمين في هذه الأيام.

إنه معنى العمل والعطاء وتحمل المسؤولية بدلاً من إنكارها. الآن أصبحنا نضيع الوقت في تبادل الاتهامات وتحميل كل طرف للطرف الآخر مسؤولية الواقع الذي نعيشه.

للأسف الشديد ارتفع صوت الإحباط، وفقد التفاؤل طريقه إلى قلوبنا، تملكتنا قناعة بأن الحاضر مظلم والغد حالك السواد، استغرقنا في الكلام والأحاديث التي تفند الأفعال والتصرفات على المستوى الجماعي، ونسينا ما ينبغي أن نفعله على المستوى الفردي،

حكاية العصفور تقول لنا: إن الحل دائماً هو أن كل إنسان يبذل كل ما في وسعه في مجال عمله، ولا يشغل نفسه كثيراً بما يفعله الآخر،

كل إنسان يجتهد في مجاله ويقدم فيه أفضل ما عنده، لنتخيل أن المدرس في مدرسته يبذل ما في وسعه، والمهندس في مصنعه يبذل ما في وسعه، والموظف في مؤسسته يبذل ما في وسعه ...

لو تخيلنا أن كل إنسان في مجتمعنا يبذل ما في وسعه ,,,
كيف ستكون الصورة عندئذ؟
بالتأكيد الصورة ستختلف، سنصير مجتمعاً يؤمن بقيمة الفعل والعطاء، مجتمعاً يخرج من دائرة التأثر ليدخل منطقة التأثير

Dr.SEA
19th March 2011, 04:01 PM
: لماذا لا تسلم المرأة على الرجال كلهم ؟
ـ









ناقش احد الانجليز الدكتور راتب النابلسي

وقال له : لماذا لا تسلم المرأة على الرجال كلهم ؟

قال له الدكتور راتب : عندكم هل يستطيع اي شخص السلام على الملكة في بريطانيا ؟

قال له : هناك قانون يحدد سبع اصناف من الناس يجيز لهم القانون ذلك

فقال الدكتور النابلسي : ونحن عندنا اصناف محددين تماما يجوز لهم ذلك

انكم تفعلون ذلك احتراما واجلالا للملكة

نحن عندنا كل النساء ملكات مثل الملكة عندكم .

ابو سليمان
19th March 2011, 10:51 PM
^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^

كنت في حوار مع أستاذ كندي وكان عن المرأة في السعودية وقيادة السيارة فقلت له (وكنت مغسول دماغيا بمسألة الملكة والحلوى المغطاة والمكشوفة وغيرها من التوصيفات)...قلت له نحن نسائنا ملكات لا يقدن السيارت.

فقال لي: what if she does not want to be a queen

فلم استطع أن أنبس ببنت شفة.

Dr.SEA
20th March 2011, 01:04 AM
بس السلام غير القيادة بصراحة يا خوي انا مع قيادة المرأة للسيارة شي لا عيب ولا حرام ليش نمنعه
؟؟؟؟

Dr.SEA
22nd March 2011, 12:01 AM
كان شيء من خوف ممتزج بهجوم يكسو وجه زوجتي عندما فتحت لي الباب ظهر اليوم.

سألتها:ماذا هناك

قالت بصوت مضطرب: الولد

أسرعت إلى غرفة أطفالي الثلاثة منزعجاً فوجدته فوق السرير منزوياً في انكسار وفي عينيه بقايا دموع.

احتضنته وكررت سؤالي.

ماذا حدث؟

لم تجبني .. وضعتُ يدي على جبهته .. لم يك هناك ما يوحي بأنه مريض .

سألتها ثانية:

ماذا حدث؟!

أصرت على الصمت.. فأدركت أنها لا تريد أن تتحدث أمام الطفل الصغير.. فأومأت إليها أن تذهب لغرفتنا وتبعتها إلى هناك بعد أن ربت فوق ظهر صغيري .

عندما بدأت تروي لي ما حدث منه وما حدث له أيضاً هذا الصباح بدأت أدرك .

فالقصة لها بداية لا تعرفها زوجتي.. هي شاهدت فقط نصفها الثاني.. رحت أروي لها شطر القصة الأول كي تفهم ما حدث ويحدث.

القصة باختصار أني أعشق النوم بين أطفالي الثلاثة أسماء وعائشة وهذا الصبي الصغير .

وكثيراً ما كنت أهرب من غرفة نومي لأحشر نفسي بقامتي الطويلة في سريرهم الصغير.. كانوا يسعدون بذلك وكنت في الحقيقة أكثر سعادة منهم بذاك .

بالطبع كان لابد من حكايات أسلي بها صغاري .. كانت أسماء بنت الثمانية أعوام تطالبني دائماً بأن أحكي لها قصة سيدنا يوسف .

وأما عائشة فكانت تحب سماع قصة موسي وفرعون أو الرجل الطيب والرجل الشرير كما كانت تسميهما هي.

وأما صغيري فكان يستمع دون اعتراض لأي حكاية أحكيها سواء عن سيدنا يوسف أو عن سيدنا موسي .

ذات ليلة سألت سؤالي المعتاد سيدنا يوسف أم سيدنا موسي.. صاحت كل واحدة منها تطالب بالحكاية التي تحبها .. فوجئت به هو يصيح مقاطعاً الجميع:

عمر بن الخطاب

تعجبت من هذا الطلب الغريب.. فأنا لم أقص عليه من قبل أي قصة لسيدنا عمر.. بل ربما لم أذكر أمامه قط اسم عمر بن الخطاب.. فكيف عرف به.. وكيف يطالب بقصته .

لم أشأ أن أغضبه فحكيت له حكاية عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.. ارتجلت له هذه الحكاية بسرعة.

حدثته عن خروجه بالليل يتحسس أحوال رعيته وسماعه بكاء الصِبية الذين كانت أمهم تضع على النار قدراً به ماء وحصى وتوهمهم أن به طعاماً سينضج بعد قليل ليسدوا به جوعهم.

حد ثته كيف بكي عمر وخرج مسرعاً.. ثم عاد وقد حمل جوال دقيق على ظهره وصنع بنفسه طعاماً للصبية .. فما تركهم حتى شبعوا وناموا .

نام صغيري ليلتها سعيداً بهذه الحكاية.. في الليلة التالية فوجئت بصغيري يعلن أنه سيحكي لنا قصة عمر بن الخطاب

قلت له مستهزئاً: أتعرف

أجاب في تحد : نعم

لا أستطيع أن أصف دهشتي وأنا أسمعه يحكيها كما لو كان جهاز تسجيل يعيد ما قلته.

في ليلة أخرى أحب أن يسمع حكايات ثانية لعمر بن الخطاب..

حكيت له حكاية ابن القبطي الذي ضربه ابن عمرو بن العاص.. وكيف أن عمر بن الخطاب وضع ال سوط في يد ابن القبطي وجعله يضرب ابن العاص .

في الليلة التالية أعاد على مسامعي حكايتي .. كان قد حفظها هي الأخرى.

وهكذا أمضينا قرابة شهر.. في ليلة أحكي له قصة عن عدل عمر.. أو ع ن تقواه.. أو عن قوته في الحق.. فيعيدها على مسامعي في الليلة التالية..

في إحدى الليالي فاجأني بسؤال غريب

هل مات عمر بن الخطاب؟

كدت أن أقول له – نعم مات !! ..

لكني صمت في اللحظة الأخيرة فقد أدركت أنه صار متعلقاً بشخص عمر ب ن الخطاب..

وأنه ربما يصدم صدمة شديدة لو علم أنه قد مات.. تهربت من الإجابة.

في الليلة التالية سألني ذات السؤال تهربت أيضاً من الإجابة.

بعدها بدأت أتهرب من النوم مع أطفالي كي لا يحاصرني صغيري بهذا السؤال..

صباح اليوم خرج مع والد ته..

في الطريق لقي امرأة وعلى كتفها صبي يبكي كانت تسأل الناس شيئاً تطعم به صغيرها،

فوجئ الجميع بصغيري يصيح بها

لا تحزني سيأتي عمر بن الخطاب بطعام لك ولصغيرك

جذبته أمه بعد أن دست في يد المرأة بعض النقود.

بعد خطوات قليلة وجد شاباً مفتول العضلات يعتدي على رجل ضعيف بالضرب بطريقة وحشيه ..

صاح صغيري في الناس كي يحضروا عمر بن الخطاب ليمنع هذا الظلم.

فوجئت أمه بكل من في الطريق يلتفت نحو ها ونحو صغيري ..

قررت أن تعود إلى المنزل بسرعة..

لكن قبل أن تصل إلى المنزل اعترض طريقها شحاذ رث الهيئة وطلب منها مساعدة .

دست في يده هو الآخر بعض النقود وأسرعت نحو باب المنزل لكنها لم تكد تصعد درجتين من السلم

حتى استوقفها زوجة البواب لتخبرها أن زوجها مريض في المستشفي وأنها تريد مساعدة.

هنا صاح صغيري بها

هل مات عمر بن الخطاب؟!

عندما دخلت الشقة كان صوت التلفاز عالياً كان مذيع النشرة يحكي ما فعله اليهود بالقدس ومحاصرتهم للمسجد الأقصى.

أسرع صغيري نحو التلفاز وراح يحملق في صورة الجنود المدججين بالسلاح

وهم يضربون المصلين بقسوة بالهراوات والرصاص المطاطي التفت نحو أمه وهو يقول:

مات إذن عمر بن الخطاب !!

راح يبكي ويكرر

مات عمر بن الخطاب

دفع صغيري باب الغرفة صمتت أمه ولم تكمل الحكاية.. لم أك محتاجاً لأن تكملها فقد انتهت.

توجه صغيري نحوي بخطوات بطيئة وفي عينية نظرة عتاب

مات عمر بن الخطاب؟

رفعته بيدي حتى إذا صار وجهه قبالة وجهي رسمت على شفتي ابتسامه وقلت له

أمك حامل .. ستلد بعد شهرين .. ستلد عمر ..

صاح في فرح : عمر بن الخطاب

قلت له: نعم.. نعم ستلد عمر

ضحك بصوت عالٍ وألقي نفسه في حضني وهو يكرر

عمر بن الخطاب .. عمر بن الخطاب

حبست دموعي وأنا أترحم على عمر بن الخطاب





__._,_.___
أستغفر الله العظيم وأتوب اليه

Dr.SEA
30th March 2011, 03:20 AM
ليس كل ما يفعله صديقي ... يجب ان يعجبني






الصداقة ليست لقاء جسدي دائم .. إنما هي







تواصل روحي والتقاء القلوب ببعضها ..




قراتُ عن أعز أصدقاء جنكيز خان .. كان صقره








الصقر الذي يلازم ذراعه .. فيخرج به ويهده على فريسته ليطعم منها ويعطيه




ما يكفيه .. صقر جنكيزخان كان مثالاً للصديق الصادق .. حتى وإن كان




صامتاً ..




خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر .





انقطع بهم المسير وعطشوا .. أراد جنكيز أن يشرب الماء ووجد ينبوعاً في




أسفل جبل .. ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء جاء الصقر وانقض على الكوب




ليسكبه!!




حاول مرة أخرى .. ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان يقترب




ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء






تكررت الحالة للمرة الثالثة .. استشاط غضباً منه جنكيز خان وأخرج سيفه ..





وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء ضربه ضربة واحدة فقطع رأسه ووقع الصقر




صريعاً ..



أحس بالألم لحظة وقوع السيف على رأس صاحبه .. وتقطع قلبه لما رأى





الصقر يسيل دمه ..



وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا





صخرها منبع الينبوع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم



أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه كان يريد منفعته .. لكنه لم يدرك ذلك إلا





بعد أن سبق السيف عذل نفسه ..



أخذ صاحبه .. ولفه في خرقة .. وعاد جنكيز خان لحرسه وسلطته .. وفي يده





الصاحب بعد أن فارق الدنيا ..



أمر حرسه بصنع صقر من ذهب .. تمثالاً لصديقه وينقش على جناحيه :




' صديقُك يبقى صديقَك ولو فعل ما لا يعجبك'

(أم جوانا)
31st March 2011, 12:45 AM
[COLOR="Red"]

لا تطعن في ذوق زوجتك، فقد اختارتك أولا

لا تجادل الأحمق ، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما

شق طريقك بابتسامتك خير لك من أن تشقها بسيفك



من اكثر ماعجبوني

(أم جوانا)
31st March 2011, 12:52 AM
الله يخليلك اولادك وان شالله تفرحو بقدوم عمر..
ماشالله تبارك الرحمن..

Dr.SEA
3rd April 2011, 01:36 AM
تسلمي يارب بس لسة ما جت ام عمر عشان يجي عمر

:):):):):)

الله يكتب الي فيه الخير

Dr.SEA
3rd April 2011, 01:43 AM
عندما تزوج شاب ذهب إليه والده يبارك له في بيته

و عندما جلس إليه طلب منه أن يحضر ورقة و قلم

فقال الشاب : اشتريت في جهاز زواجي كل شئ إلا الدفاتر و الأقلام

لمَ يا أبي ؟

قال له أبوه : إذن إنزل و إشتر ورقة و قلم و ممحاة.

مع إستغراب شديد نزل الشاب إلى السوق و أحضر الورقة و القلم والممحاة و جلس بجوار أبيه

الأب : أكتب

الشاب: ماذا أكتب؟

الأب : أكتب ما شئت

كتب الشاب جملة ، فقال له أبوه : إمح .. فمحاها الشاب

الأب : أكتب

الشاب : بربك ماذا تريد يا أبي؟

قال له : أكتب . فكتب الشاب

قال له : إمح , فمحاها

قال له : أكتب

فقال الشاب : أسألك بالله أن تقول لي يا أبي .. لمَ هذا؟

قال له أكتب فكتب الشاب

قال له أمح .. فمحاها

ثم نظر إليه أبيه و ربت على كتفه فقال : الزواج يا بني يحتاج إلى ممحاة .. إذا لم تحمل

في زواجك ممحاة تمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرك من زوجتك

و زوجتك إذا لم تحمل معها ممحاة لتمحوا بها بعض المواقف التي لا تسرها منك

فإن صفحة الزواج ستمتلئ سوادا في عدة أيام

Dr.SEA
7th April 2011, 03:58 AM
وداعا إلى الأبد

رفع سماعة الهاتف وكان قد تعب من كل شيء حوله ..
"مساء الخير .."
لم يرد على هذا الصوت الذي أصبح يحلم به ليلا ونهارا ..إلتزم الصمت ..وكأنها أحست به ..
" يبدو أنك في مزاج معتم اليوم .."
اتجه إلى الباب ليغلقه وهو يتنهد .. إنها الثالثة صباحا .. لم يصحو أحد بعد ..
قالت وقد ضاقت بصمته " مابك .؟ .."
همس مكتئبا "ذهبت لوالدك .."
على الطرف الآخر نزلت دمعة منها رغما عنها ..
"وماذا قال لك ؟"
لم يرغب في الحديث لكنه قال في استسلام " رفض .."
لم تسأل ماذا حدث أيضا .. لكنها لم تستطع منع نفسها من البكاء ..قالت له بصوت متحشرج "سأتصل بك بعد خمس دقائق .."
أغلقت الهاتف دون أن تستمع إلى رده ..
دفنت رأسها في الوساده وانهارت في بكاء
أما هو فأغلق الهاتف وبقي ينظر إليه في شرود حزين ..شعر أنه تحطم اليوم ..شعر أنه تمزق إلى أشلاء
عاد الهاتف ليرن لم يكن يريد أن يجيب ..لكنه أجاب ..
"قلت لك .."
كان صوتها مليئا بالحزن .. بالحشرجة ..شعر أنه يرى دموعها تنهمر على خديها ..
وهذا ماكان يحدث كانت دموعها تنهمر وهي تحاول أن تنظم تنفسها
قال رغم معرفته حقيقة مشاعرها "أتسخرين مني ؟؟"
قالت وابتسامة حزينة علت وجهها "أجل "
أغمض عينيه ..وقال في ألم شعرت به "غدا في نفس الوقت ؟"
قالت وكان قد اعتصرها الألم "في نفس الموعد .."
أغلق كليهما الهاتف .. واتجهت هي إلى وسادتها تبكي ..وهو خرج في هذا الوقت المبكر إلى المسجد ليصلي وبكي يدعو الله أن يساعده ليجتاز هذه المحنه فقد خرجت الأمور عن السيطرة..
خرج من الصلاة إلى البحر وقف هناك يسترجع الماضي ..
إلتقيا في دولة خليجية حيث كانت ضائعه لاتعرف طريقا وتبكي بشده وكان هناك في رحلة تسوق مع عائلته .. وجدتها أخته فإحتضنتها وأخذها بنفسه إلى السفارة ووجدت والدها هناك في حال
مزرية ..شكره والدها ودعاه إلى تناول العشاء لديهم ..لم يرفض ..لكنه لم يستطع نسيانها ..
تبادلت هي وأخته أرقام الهاتف ليبقوا على اتصال ..وبطريقة ما ..حصل على الرقم ..
حاول مرات كثيرةو ..لكنها كانت ترفض بشده .. وكل مره كانت ترفضه كان يحبها أكثر ..لم يكن من العابثين ..وكانت نيته تجاهها صادقة ..ولم يكن مؤهلا بعد للتقدم لخطبتها فهو لايزال طالبا ..لكنها لم يرد أن يخسرها ..
" إنني أحترمك لأنك أنقذتني في يوم من الأيام ..لا ؟أريد أن أشتكيك عند والدي أو أختك .."
"لن أكف عن الإتصال بك ولو غيرتي رقم هاتفك لوجدته مهما حدث .."
"ألا تخاف ؟"
"لا ..لقد ..لقد أحببتك من النظرة الأولى .. ولن ."
أغلقت الهاتف ..فإزداد حبا بها
وحاول لمده ثلاثة أشهر قبل أن ترضخ أخيرا وتصرخ به
" ماذا تريد ؟"
" نيتي صادقة "
" ماذا ؟؟..إن حب التملك لديك شديد .."
"أقسم لك أن نيتي صادقه .."
"لا أصدق .."
"أرجوك ..إنني أحبك .."
"لا تفعل .. فأنا من عائله محافظة ولن أتزوج بأي كان .."
شعر أنها قد أهانته .. صمت قليلا ثم قال في أسف
"إعذريني لإزعاجك .."
أغلق الهاتف وقد استبدت به مشاعر شتى ..
اتصلت هي به هذه المرة .." أنا آسفه ..لم أقصد ,,لكن لا أريدك أن تبني آمالا وتنتهي إلى صخر .."
"أنا أحبك .."
"أنا أشفق عليك من النهاية .."
ابتسم أهذا يعني أنها تفكر به ..
"لايهمني .. أريد أن أمتلك قلبك لي وحدي .."
جاء صوتها ساخرا "يالك من غبي ..ألم أقل أن حب التملك لديك شديد .."
"لايهمني .."
ومن تلك اللحظة بدأت قصة حب بريئة عفويه ..كان لاينام قبل أن يسمع صوتها كانت انسانة ذكية رقيقة ..حساسة .. كانت دائما تكرر على مسامعه "أنه حب لافائده منه .."
كان يجيبها "أنه يغذي قلبي بالدماء ..وينعش حياتي .."
كانت تقول بيأس " لانهاية له .."
كان يقول بأمل "أجل ..حب لاحدود ولانهاية له .."
كانت تكسر آماله وتقول
" لن نتزوج أبدا ,,فأنت خارج نطاق المسموح ..ماذا أفعل ,,أنني أعذب قلبي من أجل لاشيء!"
وتغلق سماعة الهاتف ..ويبقى سارحا قبل أن يرن مرة أخرى وتقول في دموع يشعر بها عبر سماعه الهاتف " أحبك ..وأن يحب المرء مرة ويخسر حبه ..أفضل من ألا يحب أبدا .."
يرد عليها بتفاؤل يقهرها "ما أدراك قد نحب بعضنا إلى الأبد وتحدث معجزة ونتزوج .."
كانت تكره تفاؤله ..وهو لايكره شيء بها أبدا
أغمض عينيه أمام نسيم البحر البارد الذكريات أشواك في القلب تذكره بألمه كل لحظة ..
خلع حذائه وسار على أطراف البحر والماء البارد يمر بين أصابعه الجرداء ..لم يشعر ببروده الماء ..فلقد كان دمه حاميا بحب حقيقي مؤلم
تذكر حديثا دار بينهما مرة..
" سأسافر .."
"إلى أين .."
"إلى مدينة في أحلامي حيث أجدك هناك تنتظرينني ..أحبك .."
شعر بصمتها محملا بأشياء كثيرة قالت أخيرا
" ستسافر لكنك لن تجدني .."
قال في تحدي "إنها أحلامي أخلقها كما أشاء ..وأضعك هناك ..سأجعلك ترتدين اللون الأبيض وشعرك الكستنائي الطويل ينسدل بجمال على وجهك .."
قالت في سخرية "شعري أسود ..كسواد عيني ..كسواد قلبي "
قال غاضبا
" إنها أحلامي .وسأجعل شعرك كما أريد .. سأجعله كستنائيا ..سأفرش لك الأرض ازهار الربيع التي أحبها ..ونبعا بمياه صافية يحيطك .."
قالت بألم أفسد جوه الحالم "أنك غبي .. لن تجدني هناك .. ستجد الازهار والشعر والنبع ..لكن لن تجدني أنا .. لقد تهت في دروب سوداء ..ولن أصل أبدا .."
قال في غضب " أي دروب ؟"
قالت بارتجاف " أحلامي إنني لا أجرؤعلى النوم .. لا أجرؤ على الأحلام .."
تسللت رائحة البحر المالح إلى أنفاسه فأيقظته من ذكرياته ..كانت دائما تعرف أنها لن تكون له ..ولم تكن تسمح له حتى أن يحلم بها ..لكنه كان غارقا حتى الثمالة في حبها ..تخللت أصابعه خصلات شعره .. لبس حذائه .. عاد إلى سيارته إلىمنزله ..عاد يحملا قلبا جريحالقد جرحه الزمن
وهو يقود سيارته توقف عند الإشارة الحمراء ..تذكر ماحدث اليوم ..ذهب وحده إلى والدها ..وفاتحه في الموضوع ..كانت كلمات والدها جافه ..
"أنك شاب في مقتبل عمرك ..لم تنهي دراستك بعد ونحن لانزوج أبناءنا او بناتنا للغرباء ..فالأقرباء أولى هذا أمر لانقاش فيه"
لم يرد أن يناقشه خصوصا في وجود العديد من شباب عائلته في مجلسه ..لم يرد أن يشك أحدا في شيء إن أصر .استأذن وخرج ..
ولم يستطع منع نفسه من البكاء .. كان قد سأل أحد الأشخاص عن عائلتها وأخبره أنه من المستحيل أن يتزوج أبناءها بغير قبيلتهم ..
كم ود لو أنه يستطيع أن يغير قبيلته لكي يتزوج بها ..
تذكر كلماتها " أن في عائلتنا خطوط حمراء كثيرة لا داع لها ..خطوط تحرمنا من حقوقنا في الحب في التعليم ..في الضحك .."
نظر ليجد أن الإشارة أصبحت خضراء ..
عاد لغرفته وأغلق الباب لن يذهب اليوم إلى أي مكان ..
أما هي .. كانت تفكر ..لماذا أقحمت نفسها في العذاب ؟؟ كانت قد اعتادت على رنين الهاتف في كل يوم وكانت تفرح لرنينه لم ترد أن تجيبه أبدا كانت تفرح فقط بفكره أنه يتصل بها أنه يفكر بها ..واخيرا عندما أجابت ..لم تستطع أن تعود كما كانت كيف سمحت لنفسها بالتمادي .. كيف سمحت لقلبها بأن يحيا قصة حب عقيمة ؟ ..كرهت كل شيء ..عائلتها ..قلبها ..هو ..كانت تقفل أمامه الأبواب ..فيفتح أبوابا أخرى ..أنه عاشق مثالي عاشق نزيه ..صادق ..كانت تعرف أن لاشيء مثالي في حياتها ..إلا هو .. وهو الشخص الوحيد الذي سيحيل حياتها إلى جنة لو تزوجا لكن ..كانت تعرف باستحالة هذا .
انها واقعية وهوشخص حالم ..كانت تشفق عليه وهي مغرمه به ..لم تشفق على نفسها كانت قد أقلمت نفسها منذ البداية على النهاية.



لأيام عديده كانت تدق الساعه الثالثة صباحا ..وكان كلاهما ينتظر لا أحد منهما يرفع الهاتف ويطلب الآخر ..كانا ينتظران بالدموع لأول مرة منذ سنة ..لايرفعان الهاتف ليتحدثان ..في هذا الوقت بالذات .. وأخيرا بعد شهر من الإنتظار ..رن هاتفه ..
" أخيرا .."
"أجل .."
كانت نبرة صوتها مليئة بالحزن ..
"اشتقت إليكي .. إشتقت إليكي .."
وبدأ بالبكاء ..وكانت تسمعه وهي تبكي
"وأنا إشتقت إليك .. يا إلهي .. كم أحبك وكم أعشقك .."
صمت كلاهما ..قالت في حزن
" أريد أن أسمع صوتك كلماتك ..حنانك ..لم أنت صامت أخبرني أنك تحبني.."
"أخبرتني أختي بخطبتك .."
بكت هي وبكى هو ولم يبك في حياته أبدا .. سوى عندما بدأت هذه المأساة..
قالت "أجل سأتزوج غدا برجل في ضعف عمري يحمل الإسم المناسب أرجوك ..لاتحرمني من حبك في لحظاتي الأخيرة قبل أن أكون ملكا لرجل آخر.."
فكر بعدل .. بحكمة نسي قلبه وفكر بعقله ..وقال قاتلا قلبه وقلبها وشعر أنه يتخبط في دماء حبهما ..
"تعلمين أنني أحبك ولن تجدي في هذه الدنيا من يحبك أكثر مني .وأعلم أنك تحبينني وفي قلبك أسمى المشاعر لي ..لكن .سأكون أنا هذه المرة من سأحطم أحلامك وأقف بوجهك ..وأقول لا فائده ..ليكن هذا آخر مابيننا ..لن أرضى أن أسبب لك التعاسة ..ولن أرضى أن تشوهي براءه هذا الحب ..بخيانه .."
أغمض عينيه يتخيل عينيها التي رآها مرة واحده فقط في حياته ..تخيلها غارقة في الدموع كما رآها .جاء صوتها هامسا
"ماذا تقول ..أهذا الوداع ؟؟"
وكانت تبكي بقوة .. ودموعه تحجرت بشدة وهو يقول
"أجل هو الوداع ..سأحبك دائما ..سأحبك وأنت الحب الأول والأخير في حياتي ..وسأتذكر دائما أنني بكيت لأجل امرأة تستحق أن أفديها بحياتي لا أجد كلمات لأصف ألمي ولا أستطيع أن أشرح لك موقفي لكن سأستسلم لحكم القدر .. وسأدعو الله كثيرا لينسيني هذا الحب وهذا الألم .."
قالت وهي تبكي " وداعا .. يا أجمل ما حدث في حياتي وثق دائما أنني لست نادمة على شيء .. لقد لمست فيك أخلاق وحبا ..انتهى في هذا الزمن ..غدا في نفس الموعد .."
قالت جملتها الأخيرة ساخرة ..لاتريد أن تكون آخر كلمة هي الوداع ..لكنه كان قد قرر أن ينهي أحلامها هذه المره
"لن تجديني سأهرب حتى من أحلامك .. ..وداعا ..إلى الأبد "
لم ينتظر أن يسمع صوتها ..وكانت قد انهارت تبكي .. وهي تقبل سماعة الهاتف وتحتضنها وتهمس ((أحبك ..لاتتركني .))
أغلقت سماعه الهاتف لتنهي أجمل ماحدث في حياتها ..لتنهي قلبها ومشاعرها وأحاسيسها ..
وأغلق بدوره سماعه الهاتف ليتأكد من تعاسته وأحلامه التي لانهاية لها
زفت في اليوم التالي إلى رجل بارد الأحاسيس ..خال من الحب من الحنان ..لتفكر أنها عرفت على الأقل معنى الحب في حياتها ..
أما هو .. فبعد أن أنهى دراسته أخذ يتنقل من بلد لآخر .. لايعرف عن ماذا يبحث .. ربما عن فتاة ضائعه أخرى .. لكنه يعرف أنه لن يجد مثلها أبدا .. ربما لن ينبض قلبه حبا أبدا .. فهناك قبر في قلبه ..يسمى الحب .. دون على شاهده تاريخ نهاية حبهما وعلاقتهما ..
تحياتى للجميع

Dr.SEA
8th April 2011, 04:29 AM
اعرفي ماذا قالو عنك أيتها المرأة






صفحات من العار











1- عند الإغريقيين قالوا عنها :-




شجرة مسمومة ، وقالوا هي رجس من عمل الشيطان ، وتباع كأي سلعة متاع




2- وعند الرومان قالوا عنها :-




ليس لها روح ، وكان من صور عذابها أن يصب عليها الزيت الحار ، وتسحب بالخيول حتى الموت




3- وعند الصينيين قالوا عنها :-




مياه مؤلمة تغسل السعادة ، وللصيني الحق أن يدفن زوجته حية ، وإذا مات حُق لأهله أن يرثوه فيها


4- وعند الهنود قالوا عنها :-




ليس الموت ، والجحيم ، والسم ، والأفاعي ، والنار ، أسوأ من المرأة ،
بل وليس للمرأة الحق عند الهنود أن تعيش بعد ممات زوجها ، بل يجب أن تحرق معه




5- وعند الفرس :-




أباحوا الزواج من المحرمات دون استثناء ، ويجوز للفارسي أن يحكم على زوجته بالموت




6- وعند اليهود :-




قالوا عنها : لعنة لأنها سبب الغواية ، ونجسة في حال حيضها ، ويجوز لأبيها بيعها




7- وعند النصارى :-




عقد الفرنسيون في عام 586م مؤتمراً للبحث: هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان؟ !
وهل لها روح أم ليست لها روح؟ وإذا كانت لها روح فهل هي روح حيوانية أم روح إنسانية؟
وإذا كانت روحاً إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها؟
وأخيراً" قرروا أنَّها إنسان ، ولكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب".
وأصدر البرلمان الإنجليزي قراراً في عصر هنري الثامن ملك إنجلترا
يحظر علىالمرأة أن تقرأ كتاب (العهد الجديد) أي الإنجيل(المحرف)؛ لأنَّها تعتبرنجسة
وعند ولادة المرأة تقول الكنيسة دعهن يتألمن وهيا نساعد الرب فى الانتقام منهن




8- وعند العرب قبل الإسلام : -




تبغض بغض الموت ، بل يؤدي الحال إلى وأدها
أي دفنها حية أو قذفها في بئر بصورة تذيب القلوب الميتة




• ๑۩ بعد كل هذهالاهانات وصفحات العار ۩๑




• ๑۩ جاء الاسلام المحرر الحقيقى للمرأة ۩๑ ( الله اكبر )



جاءت رحمة الله المهداة إلى البشرية جمعاء
بصفات غيرت وجهالتاريخ القبيح ، لتخلق حياة لم تعهدها البشرية في حضاراتها أبداً




( جاء الإسلام ليقول )




(( وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْــــــــــــــــ ــرُوف ))




جاء الإسلام ليقول




((ٍ وَعَاشِــــــــــــــــرُ وهُــنَّ بِالْمَعْــــــــــــــــ ــرُوفِ))




جاء الإسلام ليقول




(( فَـــلا تَعْضُـلوهُـنَّ ))




جاء الإسلام ليقول




(( وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِقَـدَرُهُ))




جاء الإسلام ليقول




(( أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْــثُ سَكَنْتُــمْمِنْ وُجْدِكُــــــــــمْ ))




جاء الإسلام ليقول




(( وَلا تُضَــــــــارُّوهُنَّ لِتُضــــَيِّقُــوا عَلَيْهِــــــــــنَّ ))




جاءالإسلام ليقول




(( فَآتُـــوهُنَّ أُجُـــــورَهُنَّ فَــرِيضَــــــــــــــــ ـــــــة ))


جاء الإسلام ليقول




((وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُــــونَ ))




جاء الإسلام ليقول



(( وَلِلنِّسَــــاءِ نَصِيــــــبٌ مِمَّا اكْتَسَبْــــــــــــــــ ـنَ ))



جاء الإسلام ليقول




(( وَآتُوهُـــــمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُــــــــــــــــــم ))




جاء الإسلام ليقول




(( وَأَنْتُــــــــــــمْ لِبَــــــــــــــــاسٌ لَهُـــــــــــــــــنّ ))




جاء الإسلام ليقول




(( هَـــــؤُلاءِ بَنَـــــاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُــــــــــــــــــــم ْ ))




جاء الإسلام ليقول




(( فَلاتَبْغُـــــــــوا عَلَيْهِــــنَّ سَبِيــــــــــــــــــــ ــلاً ))




جاء الإسلام ليقول




(( لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهـــــــــــــــــــا ً ))




جاء الإسلام ليقول




(( وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِمَا آتَيْتُمُوهُــــن ))




جاء الإسلام ليقول




((ِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْتَسْرِيــــحٌ بِإِحْسَــــــــــانٍ ))




• ๑۩وجاء الرسول الكريم ليبين لنا مكانة المرأة ۩๑





وكان يؤتى صلى الله عليه وآله وسلم بالهدية ، فيقول : " اذهبوا بها على فلانة ،فإنها كانت صديقة لخديجة "




وهو القائل: (( استوصــــــــــــــوابالن ســــــــــــاءخيــــــــ ــــــــــــــــراً ))




وهو القائل : (( لا يفرك مؤمن مؤمنه إن كره منها خلقا رضى منها آخـر ))




وهو القائل : (( إنما النـســـــــــــاء شقـــــــــــائق الرجـــــــــــــــــــــ ـال ))




وهو القائل : (( خيركم خيركم لأهــــــله وأنا خيركــــــــــــم لأهــــــــــلي ))




وهو القائل : (( ولهن عليـــكم رزقهــــن وكسوتهـــــن بالمعــــــــــروف ))




وهو القائل : (( أعظمها أجرا الدينـار الذي تنفقــــــه علـــــــــــى أهــــلك ))




وهو القائل: (( من سعــــــــــادة بن آدم المــــــــــرأة الصــالحـــــــــــــة ))






وهو القائل : (( وإنك مهما أنفقتمن نفقة فإنها صدقة حتى اللقمة التي ترفعها إلى في امرأتك ))

Dr.SEA
14th April 2011, 03:09 AM
في إحدى أركان مترو الأنفاق المهجورة كان هناك صبي هزيل الجسم شارد الذهن يبيع أقلام الرصاص ويمارس الشحاذة،
مرَّ عليه أحد رجال الأعمال فوضع دولارا في كيسه ثم استقل المترو في عجله
وبعد لحظة من التفكير,خرج من المترو مرة أخرى, وسار نحو الصبي, و تناول بعض أقلام الرصاص,
وأوضح للشاب بلهجة يغلب عليها الاعتذار
أنه نسي التقاط الأقلام التي أراد شراءها ...
وقال: (إنك رجل أعمال مثلي ولديك بضاعة تبيعها وأسعارها مناسبة للغاية)
ثم استقل القطار التالي.
بعد شهور من هذا الموقف وفي إحدى المناسبات الاجتماعية تقدم موظف مبيعات مهندم أنيق نحو رجل الأعمال وقدم نفسه له قائلا:
إنك لا تذكرني على الأرجح, وأنا لا أعرف حتى اسمك,
ولكني لن أنساك ما حييت. إنك أنت الرجل الذي أعاد إلي احترامي لنفسي.
لقد كنت (شحاذا) أبيع أقلام الرصاص إلى أن جئت أنت وأخبرتني أنني (رجل أعمال).

قال أحد الحكماء ذات مرة:
إن كثيراً من الناس وصلوا إلى أبعد مما ظنوا أنفسهم قادرين عليه لأن شخصا آخر ظن أنهم قادرون على ذلك

Dr.SEA
21st April 2011, 03:57 AM
منذ اربعة الاف سنه في العصر القديم او ما يطلق عليه العالم
القديم كانت توجد مدينة تعتبر من عجائب الدنيا في العالم القديم
وهذه المدينة كانت تصنف انها المدينة التي لاتقهر حيث لا يستطيع اي عدو من الاعداء تجاوز حصونها المنيعة . وهذه المدينة كانت تقع في منطقه جبليه في تركيا الان وهي تقع فوق جبل ويحيطها جدار سمكه ثمانية امتار . ويعود اصل هذه المدينة الى اناس اتو من اوربا وذهبوا الى تركيا يطلق عليهم (الاشوريين ) حيث كان فكره بناء المدينة تعود الى اخوين
حيث هم الناس ببناء مدينتهم الرائعه وكانت محطه بالاسوار من كل مكان وداخل المدينة يوجد سور اخر يحيط بقصر الحاكم
ولا يمكن الدخول اليه الا عبر انفاق سرية كما وضعوا لهم لغه
خاصه بهم قد اتعبت العلماء في فك رموزها . ووضعو قانون
لهذه المدينه وازدهرت الصناعه في مدينتهم حتى اضحت اكبر مدن العالم القديم واستطاعو احتلال العراق والشام وفلسطين ولبنان وعندمو اقتربوا من مصر شعروا الفراعنه بالخوف
ووقعت الحرب التي انتصر فيها الاشوريين
ولكن دون مقدمات اختفت هذه الحضارة عن وجه الارض
وقد احتار العلماء فلا يوجد اي جيش على وجه الارض يستطيع غزو هذه الامراطورية وجدو كثير من النقوش في المدينة ولكن بعد جهد استمر ما يقارب عشر سنوات
اكتشفوا سبب زوال هذه الامراطورية والمدينة الرائعه
ووجودو السبب هو وقوع حرب اهليه داخل هذه المدينة بسبب اختلاف الاخوين على السلطه فقام الاخ الاصغر بطررد اخيه الاكبر الحاكم فقام الناس يحاربون الاخ الاصغر ووقعت الحرب الاهليه والمجاعه ثم قام اهل هذه المدينة بحرق مدينتهم كي لايظفر بها الاعداء
الذي قام بناء هذه المدينه جعلها قويه ضد اي غزو خارجي ولم يحسب حساب الغزو الداخلي . وتفرق اهل هذه المدينة على وجه الارض

Dr.SEA
24th April 2011, 03:05 PM
13 فرقا بين الناجح والفاشل, والان ستعرفون المشكلة!


ليس من إنسان إلا ويود أن يكون ناجحاً في حياته، ولكن قليلاً منهم من يعرف كيف يفكر الناجح، وكيف يفكر الفاشل ولذا، نجد كثيراً منهم يزعم أنه ناجح، في حين أن تفكيره لا يمكن إلا أن يقوده إلى الفشل، بل ربما إلى الفشل الذريع أو الفشل الفذ، أو الفشل الذي ليس له مثيل، أو الفشل المتميز أو قل ما شئت من أصناف الفشل المعتبر أو المعتق!!
وإليك الآن ثلاثة عشر فرقاً تميز تفكير الناجح عن تفكير الفاشل، وأنا أدعوك إلى التأمل فيها بعمق، ثم إلى تغيير نمط تفكيرك لينسجم مع تفكير الناجحين.


1- الناجح يفكر في الحل، والفاشل يفكر في المشكلة.
2- الناجح لا تنضب أفكاره، والفاشل لا تنضب أعذاره:
3- الناجح يساعد الآخرين، والفاشل يتوقع المساعدة من الآخرين
4- الناجح يرى حلاً في كل مشكلة، والفاشل يرى مشكلة في كل حل
5- الناجح يقول: الحل صعب لكنه ممكن، والفاشل يقول: الحل ممكن لكنه صعب
6- الناجح يعتبر الإنجاز التزاماً، والفاشل لا يرى في الإنجاز أكثر من وعد يعطيه
7- الناجح لديه أحلام يحققها، والفاشل لديه أوهام وأضغاث أحلام يبددها
8- الناجح يقول: عامل الناس كما تحب أن يعاملوك، والفاشل يقول: اخدع الناس قبل أن يخدعوك
9- الناجح يرى في العمل أملاً، والفاشل يرى في العمل ألماً.
10- الناجح ينظر للمستقبل ويتطلع لما هو ممكن، والفاشل ينظر للماضي ويتطلع لما هو مستحيل
11- الناجح يختار ما يقول، والفاشل يقول دون أن يختار
12- الناجح يناقش بقوة ولكن بلغة لطيفة، والفاشل يتشبث بالصغائر ويتنازل عنالقيم.
13- الناجح يصنع الأحداث، والفاشل تصنعه الأحداث




.

Dr.SEA
28th April 2011, 05:18 AM
]
رأى احد الملوك بالمنام ( أن كل أسنانه تكسرت)
فأتي باحد مفسرين الأحلام، فقال له الحلم ..
فقال المفسر :أمتاكد انت؟
فقال الملك نعم.
فقال له: لاحول ولا قوة الا بالله، هذا معناه أن كل اهلك يموتون أمامك. !!


فتغير وجه الملك وغضب على الفور وسجن الرجل . واتى بمفسر آخر فقال له نفس الكلام وأيضا سجنه!


فجاء مفسر ثالث،
وقال الملك له الحلم ،
فقال المفسر: أمتأكد أنك حلمت هذا الحلم يا أيها الملك؟ مبروك يا أيها الملك مبروك. قال الملك لماذا؟!
فقال المفسر مسرورا: تأويل الحلم أنك ماشاء الله ستكون أطول أهلك عمرا،
فقال الملك مستغربا: أمتأكد؟
فقال: نعم.


ففرح الملك وأعطاه هدية!
سبحان الله لو كان أطول أهله عمرا،
أليس من الطبيعي أن أهله سيموتون قبله؟


لكن أنظرو الى مخرجات الكلام كيف تتكلم؟
اذا دعونا ننتقي بدقة ماذا نقول





]

Dr.SEA
5th May 2011, 03:24 AM
قال الجنديّ لرئيسه :
" صديقي لم يعد من ساحة المعركة سيدي, أطلب منكم
السماح لي بالذهاب والبحث عنه" .
أجاب الرئيس :
”الإذن مرفوض"!!, لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجل من المحتمل أنّه قد مات " .
ذهب الجندي, دون أن يعطي أهميّة لرفض رئيسه , وبعد
ساعة عاد وهو مصاب بجرحٍ مميت حاملاً جثة صديقه.
كان الرئيس معتزاً بنفسه فقال:
”لقد قلت لك أنّه قد مات ! قل لي :

أكان يستحق منك كل هذه المخاطرة للعثور على جثّة !؟!”
أجاب الجنديّ محتضراً :
” بكل تأكيد سيدي !
عندما وجدته كان لا يزال حياً و استطاع أن يقول لي :
كنت واثقاً بأنّك ستأتي !"

Dr.SEA
10th May 2011, 03:34 AM
الحكايه ومافيها :-


أن أحد الأطفال كان يلعب في داخل المنزل وأثناء اللعب كسر زجاج النافذة جاء أبوه إليه بعد أن سمع صوت تكسر الزجاج وسأل: من كسر النافذة ؟ قيل له فلان ( ولده المتوسط ) . فلم يتمالك الوالد أعصابه فتناول عصا غليظة من الأرض وأقبل على ولده يشبعه ضربا...أخذ الطفل يبكي ويصرخ وبعد أن توقف الأب عن الضرب جرّ الولد قدميه إلى فراشه وهو يشكو الإعياء والألم فأمضى ليله فزعا...

أصبح الصباح وجاءت الأم لتوقظ ولدها, فرأت يداه مخضرّتان فصاحت في الحال وهبّ الأب إلى حيث الصوت وعلى ملامحه أكثر من دهشة! وقد رأى ما رأته الأم...فقام بنقله إلى المستشفى وبعد الفحص قرر الطبيب أن اليدين متسممتان وتبين أن العصا التي ضرب بها الطفل كانت فيها مسامير قديمة أصابها الصدأ, لم يكن الأب ليلتفت إليها لشدة ما كان فيه من فورة الغضب, مما أدى ذلك إلى أن تغرز المسامير في يدي الولد وتسرّب السمّ إلى جسمه فقرر الطبيب أن لا بدّ من قطع يدي الطفل حتى لا يسري السم إلى سائر جسمه فوقف الأب حائرا لا يدري ما يصنع وماذا يقول؟؟؟

قال الطبيب: لا بدّ من ذلك والأمر لا يحتمل التأخير فاليوم قد تقطع الكف وغدا ربما تقطع الذراع وإذا تأخّرنا ربما اضطررنا أن نقطع اليد إلى المرفق ثم من الكتف, وكلما تأخّرنا أكثر تسرب السم إلى جسمه وربما مات.

لم يجد الأب حيلة إلا أن يوقّع على إجراء العملية فقطعت كفي الطفل وبعد أن أفاق من أثر التخدير نظر وإذا يداه مقطوعتان فتطلّع إلى أبيه بنظرة متوسلة وصار يحلف أنه لن يكسر أو يتلف شيئا بعد اليوم شرط أن يعيد إليه يديه, لم يتحمل الأب الصدمة وضاقت به السُبُل فلم يجد وسيلة للخلاص والهروب إلا أن ينتحر, فرمى بنفسه من أعلى المستشفى وكان في ذلك نهايته



فجاء الشاعر عدنان عبد القادر أبو المكارم ليصوغ قصته في قالب شعري حزين:


كســـــر الغــلام زجــــــاج نافــذة الـــــــبنا ... من غير قصــــــــد شـــأنه شـــــأن البشـر

فأتــــــــاه والــده وفي يــده عصـــــــــــــــا ... غـــضبان كـــالليث الجســــــــــــــور إذا زأر

مســــــك الغـــــلامَ يدق أعظــــــم كفــــه ... لــــم يبق شيئــــاً في عصــــــاه ولـــم يذر

والطفـــــل يرقـص كالذبيـــــح ودمعــــــــــه ... يجــــــري كجـــــري السيل أو دفق المطـر

نام الغــــــــلام وفي الصبـــــاح أتت لـــــــه ... الأم الـــرؤوم فأيقظـــــته على حــــــــــــذر

وإذا بكفيـــــــه كغصـــــــــن أخضــــــــــــــر ... صرخــــــــت فجــــــاء الزوج عــــاين فانبهـر

وبلمحـــــــــــة نحــــو الطـــبيب سعى بـه ... والقــــلب يرجــــف والفـــؤاد قـــد انفطـــــر

قــــال الطــــبيب وفي يديــــه وريقــــــــــة ... عجّــــــــلْ ووقّـــــعْ هـــاهـنا وخــــــذ العبر

كف الغــــــــــــلام تســـممت إذ بالعصـــــا ...صــــدأ قــديم في جـــــوانبها انتشــــر

في الحــــــــــال تقطــــع كفــه من قبل أن ... تســـــــــــري الســموم به ويزداد الخطـــر

نادى الأب المسكـــــين واأسفــــــي على ... ولــــدي ووقّـــــــــعَ باكـــــــــيا ثم استتـــر

قطــــــــع الطبيب يديــــه ثم أتى بــــــــــه ... نحـــــــو الأب المنهــــــار في كف القـــــدر

قــــــــال الغــــــــــــلام أبي وحـــــق أمـي ... لا لن أعــــــود فــــــــرُدََّ مـــــا مني انبتــــر

شُـــــدِهَ الأب الجـــــاني وألقى نفســــــه ... مــن سطـــح مستشفىً رفيــــعٍ فــانتحر

Dr.SEA
17th May 2011, 04:06 AM
أنت مطرود من العمل





التحق شاب امريكى يدعى " والاس جونسون " بالعمل فى ورشه كبيره لنشر الاخشاب وقضى الشاب فى هذه الورشه احلى سنوات عمره ،
حيث كان شابا قويا قادرا على الاعمال الخشنه الصعبه ،
وحين بلغ سن الاربعين وكان فى كمال قوته
واصبح ذا شأن فى الورشه التى خدمها لسنوات طويله فوجىء برئيسه فى العمل يبلغه انه مطرود من الورشه وعليه ان يغادرها نهائيا بلا عوده !
فى تلك اللحظه خرج الشاب الى الشارع بلا هدف ، وبلا امل وتتابعت فى ذهنه صور الجهد الضائع الذى بذله على مدى سنوات عمره كله ، فأحس بالاسف الشديد وأصابه الاحباط واليأس العميق واحس " كما قال ؛
وكآن الارض قد ابتلعته فغاص فى اعماقها المظلمه المخيفه ..
لقد اغلق فى وجهه باب الرزق الوحيد ، وكانت قمه الاحباط لديه هى علمه انه وزوجته لا يملكان مصدرا للرزق غير اجره البسيط من ورشة الاخشاب ، ولم يكن يدري ماذا يفعل!!
وذهب الى البيت وابلغ زوجته بما حدث
فقالت له زوجته ماذا نفعل ؟
فقال : سأرهن البيت الصغير الذي نعيش فيه وسأعمل فى مهنة البناء ..
وبالفعل كان المشروع الاول له هو بناء منزلين صغيرين بذل فيهما جهده ، ثم توالت المشاريع الصغيره وكثرت واصبح متخصصاً فى بناء المنازل الصغيره ، وفى خلال خمسة اعوام من الجهد المتواصل
اصبح مليونيراً مشهورا إنه " والاس جونسون "


الرجل الذى بنى سلسله فنادق (هوليدي إن) انشأ عدداً لا يحصى من الفنادق وبيوت الاستشفاء حول العالم ..
يقول هذا الرجل فى مذكراته الشخصيه ؛ لو علمت الآن أين يقيم رئيس العمل الذى طردني ، لتقدمت إليه بالشكر العميق لأجل ما صنعه لي فَعندما حدث هذا الموقف الصعب تألمت جدا ولم افهم لماذا ، اما الآن فقد فهمت ان الله شاء ان يغلق فى وجهى باباً " ليفتح امامى طريقا " أفضل لى ولأسرتى .
دوماً لا تظن أن أي فشل يمر بحياتك
هو نهاية لك .. فقط فكر جيداً
وتعامل مع معطيات حياتك
وابدأ من جديد بعد كل موقف
فالحياة لا تستحق أن نموت
حزناً عليها لأنه بإستطاعتنا أن
نكون أفضل ...

Dr.SEA
20th May 2011, 08:13 PM
هل سمعت يوماً عن قصة محرك السفينة العملاقة الذي تعطل؟



استعان اصحاب السفينة بجميع الخبراء الموجودين، لكن لم يستطع احد منهم معرفة كيف يصلح المحرك

ثم احضروا رجل عجوز يعمل في اصلاح السفن مند ان كان شاب يافع. كان يحمل حقيبة أدوات كبيرة معه، وعندما وصل باشر في العمل. فحص المحرك بشكل دقيق، من القمة الى القاع. كان هناك اثنان من اصحاب السفينة معه يراقبونه، راجين ان يعرف ماذا يفعل لاصلاح المحرك. بعد الانتهاء من الفحص، ذهب الرجل العجوز الى حقيبته وأخرج مطرقة صغيرة. وبهدوء طرق على جزء من المحرك. وفوراً عاد المحرك للحياة. وبعناية اعاد المطرقة الى مكانها. المحرك أصلح! بعد اسبوع استلموا اصحاب السفينة فاتورة الاصلاح من الرجل العجوز وكانت عشرة آلاف دولار. “ماذا!؟” اصحاب السفينة هتفوا “هو بالكاد فعل شيئاً” لذلك كتبوا للرجل العجوز ملاحظة تقول “رجاءاً ارسل لنا فاتورة مفصلة.”ـ

الرجل ارسل الفاتورة كالتالي :

الطرق بالمطرقة…………………………… …………………………$2.00

المعرفة اين تطرق…………………………………… …………….$9998.00




العبرة : الجهد مهم، لكن معرفة اين تبذل الجهد في حياتك هو الفرق

منو11
21st May 2011, 09:41 AM
من اشد المتابعين للموضوع..

شكرا لك ن2

Dr.SEA
21st May 2011, 06:06 PM
عفوا

Dr.SEA
21st May 2011, 06:14 PM
]
هل سمعت يوماً عن قصة محرك السفينة العملاقة الذي تعطل؟



استعان اصحاب السفينة بجميع الخبراء الموجودين، لكن لم يستطع احد منهم معرفة كيف يصلح المحرك

ثم احضروا رجل عجوز يعمل في اصلاح السفن مند ان كان شاب يافع. كان يحمل حقيبة أدوات كبيرة معه، وعندما وصل باشر في العمل. فحص المحرك بشكل دقيق، من القمة الى القاع. كان هناك اثنان من اصحاب السفينة معه يراقبونه، راجين ان يعرف ماذا يفعل لاصلاح المحرك. بعد الانتهاء من الفحص، ذهب الرجل العجوز الى حقيبته وأخرج مطرقة صغيرة. وبهدوء طرق على جزء من المحرك. وفوراً عاد المحرك للحياة. وبعناية اعاد المطرقة الى مكانها. المحرك أصلح! بعد اسبوع استلموا اصحاب السفينة فاتورة الاصلاح من الرجل العجوز وكانت عشرة آلاف دولار. “ماذا!؟” اصحاب السفينة هتفوا “هو بالكاد فعل شيئاً” لذلك كتبوا للرجل العجوز ملاحظة تقول “رجاءاً ارسل لنا فاتورة مفصلة.”ـ

الرجل ارسل الفاتورة كالتالي :

الطرق بالمطرقة…………………………… …………………………$2.00

المعرفة اين تطرق…………………………………… …………….$9998.00




العبرة : الجهد مهم، لكن معرفة اين تبذل الجهد في حياتك هو الفرق





]

Dr.SEA
23rd May 2011, 12:49 AM
المرأة والأحدب




يحكى أنه كان هناك امرأة تصنع الخبز لأسرتها كل يوم، وكانت يوميا تصنع رغيف خبز إضافيا لأي عابر سبيل جائع، وتضع الرغيف الإضافي على شرفة النافذة لأي مار ليأخذه. وفي كل يوم يمر رجل فقير أحدب ويأخذ الرغيف وبدلا من إظهار امتنانه لأهل البيت كان يدمدم بالقول ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” ..

كل يوم كان الأحدب يمر فيه ويأخذ رغيف الخبز ويدمدم بنفس الكلمات ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”، بدأت المرأة بالشعور بالضيق لعدم إظهار الرجل للعرفان بالجميل والمعروف الذي تصنعه، وأخذت تحدث نفسها قائلة:“كل يوم يمر هذا الأحدب ويردد جملته الغامضة وينصرف، ترى ماذا يقصد؟”

في يوم ما أضمرت في نفسها أمرا وقررت ” سوف أتخلص من هذا الأحدب!” ، فقامت بإضافة بعض السمّ إلى رغيف الخبز الذي صنعته له وكانت على وشك وضعه على النافذة ، لكن بدأت يداها في الارتجاف ” ما هذا الذي أفعله؟!”.. قالت لنفسها فورا وهي تلقي بالرغيف ليحترق في النار، ثم قامت بصنع رغيف خبز آخر ووضعته على النافذة. وكما هي العادة جاء الأحدب واخذ الرغيف وهو يدمدم ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!” وانصرف إلى سبيله وهو غير مدرك للصراع المستعر في عقل المرأة.

كل يوم كانت المرأة تصنع فيه الخبز كانت تقوم بالدعاء لولدها الذي غاب بعيدا وطويلا بحثا عن مستقبله ولشهور عديدة لم تصلها أي أنباء عنه وكانت دائمة الدعاء بعودته لها سالما، في ذلك اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز المسموم دق باب البيت مساء وحينما فتحته وجدت – لدهشتها – ابنها واقفا بالباب!! كان شاحبا متعبا وملابسه شبه ممزقة، وكان جائعا ومرهقا وبمجرد رؤيته لأمه قال ” إنها لمعجزة وجودي هنا، على مسافة أميال من هنا كنت مجهدا ومتعبا وأشعر بالإعياء لدرجة الانهيار في الطريق وكدت أن أموت لولا مرور رجل أحدب بي رجوته أن يعطيني أي طعام معه، وكان الرجل طيبا بالقدر الذي أعطاني فيه رغيف خبز كامل لأكله!! وأثناء إعطاءه لي قال أن هذا هو طعامه كل يوم واليوم سيعطيه لي لأن حاجتي اكبر كثيرا من حاجته”

بمجرد أن سمعت الأم هذا الكلام شحبت وطهر الرعب على وجهها واتكأت على الباب وتذكرت الرغيف المسموم الذي صنعته اليوم صباحا!!

لو لم تقم بالتخلص منه في النار لكان ولدها هو الذي أكله ولكان قد فقد حياته!

لحظتها أدركت معنى كلام الأحدب ” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود إليك!”

..

المغزى من القصة:



افعل الخير ولا تتوقف عن فعله حتى ولو لم يتم تقديره وقتها، لأنه في يوم من الأيام وحتى لو لم يكن في هذا العالم ولكنه بالتأكيد في العالم الأخر سوف يتم مجازاتك عن أفعالك الجيدة التي قمت بها في هذا العالم.

Dr.SEA
31st May 2011, 04:22 PM
]
كلام جميل للشيخ سليمان العودة





اذا تم كسرُ بيْضة



بواسطَة قوّة (خارجيّة ) ،

فإنّ حياتها قد انتهت ..



ۈ إذا تمّ كسر بيضَة



بواسِطة قوّة ( داخلية ) ،

فإنّ هنَاكَ حياة قد بدأَت ..



الأشيَاء العظيمة دائماً تبدَأ من الدَّاخل

يقول: ‏​‏​‏​‏​‏​‏​د/ سَلمآن آلعودھ



‏ يجب أن نثـق أننا ماخلقنا أبدا :

لِـ نفشل

أو لـ نحـزن

أو لـ نكن أناس بلا هدف

يجب أن نثـق أن وجودنا ليس صـدفه

وليس رقما فحسب ،

وجودنا لـحاجة

أنا موجود : لأن آلكون يحتاجني . .

...



‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​ ​‏​‏​‏​​‏​‏​‏​‏​ ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏ ​‏​‏​‏​‏​‏​​‏​‏​ ​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏ ‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​​‏ ​‏​‏​‏​‏​​‏​‏​‏​ ​‏​‏​‏​‏​‏​​‏​‏​ ​خًذً منُ اليٍوَّمً : ”عًبًــرَةَ“

وخًذً منُ الامَّسَ : ”خبـرة“



الدنيا مَسَأله حَسَابٍيه اطرحَ منــها

{التَعَبّ والشَقَاء}

واجمَع لها

{الحٍبٍ والوَّفَاءُ}

وسيعينك ويوفقك ربً السَمآء..

‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏​ إذآ سجدت فاخبره باسرآرك . .

ولآ تسمع من بجوآرك ..

وناجه بدمع عينك . .

فهو للقلب مآلك .

لآ تقل: من آيـن آبدا

طاعة آلله آلبــدآيه

لآ تقل: آين طريقي

شرع آلله آلهدآيــه

لآ تقل: آيـن نـعيمي

جنة آلله كفآيـه

لآ تقل: غـدآ سأبـدآ

ربمآ تـآتي آلنهايـه


‏​الدنيا ثـــلاثة ايام:

يوم عشناه ولن يعود

يوم نعيشه ولن يدوم

يوم سنعيشه ولا نعرف مع من سنكون‏​‏​‏​‏​‏​‏​‏ ‏​‏​‏​​‏​


حين يتلفظ عليك شخص@@
 بكلآم لا يلييق بك. .@@
 فلآ تغضب . . بل إبتسسم . . لآنه وفر علييك @@
 اگتشآف شخصيته



عوُد لسّآنگكَ علىُ ؛

* اللھّمُ اغفِر ليُ *

فإنُ لله سَآعآتُ لايرد فيها سَآئلاً

]

Dr.SEA
5th June 2011, 02:45 AM
هل هي شطارة أم ..؟



إليكم هذه الواقعة التي تدل على ذكاء الإنسان، وعلى كفاحه، وتحديه، وشراسته، وحسده، ونذالته كذلك.





ففي عام 1980 في البرازيل تواصلت الأمطار بشكل لم يحصل له مثيل منذ عدّة عقود، وامتلأت السدود وفاضت، ومن ضمنها سد (توكوري) العملاق الذي يعد من أكبر السدود في قارة أمريكا الجنوبية بكاملها، مما أغرق ملايين الأشجار وسط البحيرة الهائلة التي تكونت خلفه.

ومن المعلوم أن تجارة الأخشاب هي من أهم المصادر الاقتصادية للبرازيل نظراً للغابات العظيمة التي تزخر بها أراضيها، لهذا قامت هناك المصانع التي تعتمد في أساسها على جذوع الأشجار، وكان التنافس بطبيعة الحال محتدماً.



وبعد تلك الفيضانات وغرق ملايين الأشجار، خطرت لأحد التجار فكرة جهنمية ـ أي فكرة ذكية ـ، وقبل أن نتحدث عن فكرته، لا بد من الإشارة إلى أن منافسه الرئيسي قد أزاحه تقريباً من السوق، وضيق عليه الخناق وحصره (بالكورنر) دون مكاسب.



المهم أن ذلك التاجر الألمعي، طور منشاراً كهربائياً بسرّية تامة وهو يستطيع أن يعمل تحت الماء بكفاءة منقطعة النظير، وأتى بمجموعة من العمال الأكفاء ودربهم على الغوص واستعمال ذلك المنشار.. ثم ذهب إلى الوزارة المختصة بالحكومة، ليبدي استعداده على تنظيف البحيرة الكبيرة من الأشجار دون أي مقابل، فما كان من الوزارة إلا أن توافق على الفور وهي مستغربة من ذلك التاجر (الأهبل) الذي يقدم على مثل هذا العمل الانتحاري المكلف، وهو لو انه طلب مقابل جهده هذا مبلغاً متفقاً عليه لوافقت الوزارة، لأن ملايين الأشجار تحت البحيرة تشكل خطراً على الملاحة وعلى السد نفسه. ووقع عقداً مع الوزارة مشترطاً فيه على أن يكون هو التاجر الوحيد الذي يحق له تنظيف البحيرة لمدة (50 سنة)، ووافقت الوزارة بعد أن نشرت إعلاناً تطلب فيه من يتقدم بتنظيفها، غير أنه لم يتقدم أحد، ووقعوا معه عقد الاحتكار، وبدأ بعمله وانطلاقته، حيث كان الغطاسون يغطسون بقوارير (الأوكسجين) إلى عمق (70مترا) وبأيديهم المناشير، بمنأى عن سقوط الأشجار عليهم، وما أن تقطع الشجرة إلاّ وتصعد تلقائياً إلى الأعلى.. واستطاع ذلك التاجر خلال سنة واحدة أن يجني من الأرباح أكثر مما جناه طيلة حياته، بل انه احتكر سوق الأخشاب تقريباً في كل البرازيل، وبدأ منافسوه يتساقطون الواحد تلو الآخر، حيث أنهم كانوا يقطعون أخشاب أشجار الغابات مقابل أثمان مكلفة يدفعونها للحكومة، أما هو فكانت كل أخشابه (ببلاش).. غير أن المسكين لم يفرح بمكاسبه طويلاً، ففي ثالث سنة تفتقت قريحة منافسه الرئيسي، واستطاع بشكل أو بآخر، أن يجلب مجموعة من أسماك (البيرانا) الصغيرة المفترسة، التي تتوالد بشكل سريع وتشكل أسراباً قاتلة، تستطيع أن تلتهم (ثوراً) كاملاً وتجعله هيكلاً عظمياً بعدة ثوان لا دقائق، وفعلاً بث تلك الأسماك المرعبة في بحيرة السد الواسعة، وما هي إلا عدة أشهر، وإذا بعشرات العمال الغواصين يتحولون إلى هياكل عظمية، مما حدا بالحكومة إلى أن تمنع العمل والغوص في تلك البحيرة، والى أن ترغم المحكمة ذلك التاجر على أن يدفع ملايين الدولارات لعائلات العمال الضحايا.



وفي الجانب الآخر كان هناك تاجر منافس، يضحك ملء شدقيه على مكاسبه التي بدأت تعود إليه، ويدعو لسمكة (البيرانا) التي من حبه لها غيّر (لوغو) وشعار شركته، واستبدله به صورة سمكة البيرانا

منو11
6th June 2011, 07:56 PM
القصة الاخيره غريبه جداا..

شكرا لك اخوي ن2

منو11
6th June 2011, 07:59 PM
القصة الاخيره غريبه جداا..

شكرا لك اخوي ن2

Dr.SEA
8th June 2011, 01:20 AM
جلس رجل أعمى على إحدى عتبات عمارة واضعا ً قبعته بين قدميه وبجانبه لوحة مكتوب عليها:



' أنا أعمى أرجوكم ساعدوني'.



فمر رجل إعلانات بالأعمى ووقف ليرى أن قبعته لا تحوي سوى قروش قليلة فوضع المزيد فيها.



دون أن يستأذن الأعمى أخذ لوحته وكتب عليها عبارة أخرى وأعادها مكانها ومضى في طريقه..



لاحظ الأعمى أن قبعته قد امتلأت بالقروش والأوراق النقدية، فعرف أن شيئاً قد تغير وأدرك أن ما سمعه

من الكتابة هو ذلك التغيير فسأل أحد المارة عما هو مكتوب عليها فكانت الآتي :



' نحن في فصل الربيع لكنني لا أستطيع رؤية جماله' .



والحكمة من القصة هي أن تغير وسائلك عندما لا تسير الأمور كما يجب

Dr.SEA
9th June 2011, 03:20 AM
هكذا هي اختبارات الحياة !



كان هناك مدرّس مجتهد يُقدّر التعليم حق قدره،

يريد أن يختبر تلاميذُه اختبارهم الدوري عندما حان موعده؛

ولكنه أقدم على فكرة غريبة وجديدة لهذا الاختبار.



فهو لم يُجرِ اختباراً عادياً وتقليدياً بالطرق التحريرية المتعارف عليها،

ولا بالأساليب الشفهية المألوفة؛

فقد قال لطلبته :





إنه حضر ثلاثة نماذج للامتحان،

يناسب كل نموذج منها مستوى معيناً للطلبة.

النموذج الأول للطلاب المتميزين الذين يظنون في أنفسهم

أنهم أصحاب مستوى رفيع، وهو عبارة عن أسئلة صعبة.





النموذج الثاني للطلاب متوسطي المستوى الذي يعتقدون

أنهم غير قادرين إلا على حلّ الأسئلة العادية التي لا تطلب مقدرة

خاصة ، أو مذاكرة مكثّفة





النموذج الثالث يخصّ ضعاف المستوى ممن يرون أنهم

محدودي الذكاء، أو غير مستعدين للأسئلة الصعبة،

أو حتى العادية نتيجة إهمالهم وانشغالهم عن الدراسة.







وبعد أن تعجّب التلاميذ من أسلوب هذا الاختبار الفريد من نوعه،

والذي لم يتعودوا عليه طوال مراحل دراستهم المختلفة

راح كل منهم يختار ما يناسبه من ورقات الأسئلة ،

وتباينت الاختيارات.







- عدد محدود منهم اختار النماذج التي تحتوي على الأسئلة الصعبة.

- وعدد أكبر منهم بقليل تناول الورقة الخاصة بالطالب العادي.

- وبقية الطلاب تسابقوا للحصول على الوريقات المصممة للطلاب الضعاف.







وقبل أن نعرف معاً ما حدث في هذا الاختبار العجيب أسألك :

تُرى أي نموذج كنت ستختار لو كنت أحد طلاب ذلك الفصل ؟









وبدأوا حل الاختبار ؛ ولكنهم كانوا في حيرة من أمرهم،

فبعض الطلاب الذين اختاروا الأسئلة الصعبة،

شعروا بأن الكثير من الأسئلة ليست بالصعوبة التي توقعوها !







أما الطلاب العاديين ؛

فقد رأوها بالفعل أسئلة عادية قادرين على حلّ أغلبها،

وتمنّوا من داخلهم لو أنهم طلبوا الأسئلة الأصعب؛

فربما نجحوا في حلها هي الأخرى







أما الصدمة الحقيقية ؛

فكانت من نصيب أولئك الذين اختاروا الأسئلة الأسهل؛

فقد كانت هناك أسئلة لا يظنون أبداً أنها سهلة.







وقف المدرس يراقبهم، ويرصد ردود أفعالهم،

وبعد أن انتهى الوقت المحدد للاختبار،

جمع أوراقهم، ووضعها أمامه، وأخبرهم

بأنه سيُحصي درجاتهم أمامهم الآن .





دُهش التلاميذ من ذلك التصريح؛

فالوقت المتبقي من الحصة لا يكفي لتصحيح ثلاث

أو أربع ورقات؛ فما بالك بأوراق الفصل كله ؟ !





واشتدت دهشتهم وهم يرون معلّمهم ينظر إلى اسم الطالب

على الورقة وفئة الأسئلة هل هي للمستوى الأول أو الثاني

أو الثالث، ثم يكتب الدرجة التي يستحقها







ولم يفهم الطلبة ما يفعل المعلم، وبقوا صامتين متعجبين،

ولم يطُل عجبهم؛

فسرعان ما انتهى الأستاذ من عمله، ثم التفت

إليهم ليخبرهم بعدد من المفاجآت غير المتوقع.





أفشى لهم الأستاذ أسرار ذلك الاختبار

- فأول سرّ أو مفاجأة، تمثّلت في أن نماذج هذا الاختبار كلها متشابهة،

ولا يوجد اختلاف في الأسئلة.

- أما ثاني الأسرار أو المفاجأت؛ فكانت في منح مَن اختاروا

الأوراق التي اعتقدوا أنها تحتوي على أسئلة أصعب من

غيرها درجة الامتياز،

وأعطى من تناول ما ظنوا أنها أسئلة عادية الدرجة المتوسطة،







أما من حصل على الأسئلة التي فكروا في كونها سهلة

وبسيطة فقد حصل على درجة ضعيف







وبعد أن فَغَر أغلب الطلاب أفواههم دهشة واعتراضاً،

وعلى وجه الخصوص أصحاب الأسئلة العادية والسهلة،

راحوا يتأملون كلام الأستاذ وتبيّن لهم مقصده.





وأكّد هذا المدرس هذا المقصد،

عندما أعلن لهم بأنه لم يظلم أحداً منهم؛

ولكنه أعطاهم ما اختاروا هم لأنفسهم؛







فمن كان واثقاً في نفسه وفي استذكاره طلب الأسئلة الصعبة؛

فاستحق العلامات النهائية.







ومن كان يشكّ في إمكانياته ويعرف أنه لم يذاكر طويلاً؛

فقد اختار لنفسه الأسئلة العادية؛ فحصل على العلامة المتوسطة.





أما الطلاب الضعاف المهملين الذين يرون في أنفسهم التشتت

نتيجة لهروبهم من التركيز في المحاضرة أو الحصة،

ثم تجاهل مذاكرة الدروس؛

فهؤلاء فرحوا بالأسئلة السهلة؛

فلم يستحقوا أكثر من درجة ضعيف.







وهكذا هي اختبارات الحياة

فكما تعلّم هؤلاء الطلبة درساً صعباً،

من هذا الاختبار العجيب،





عليك أنت أيضاً أن تعلم أن الحياة تُعطيك على قدر ما تستعد لها،

وترى في نفسك قدرات حقيقية على النجاح



وأن الآخرين - سواء أكانوا أساتذة أو رؤساء عمل

أو حتى أصدقاء ومعارف

لن يعطوك أبداً أكثر مما تعتقد أنك تستحق .





فإذا أردت أن تحصل على أعلى الدرجات في سباق الحياة ؛

فعليك أن تكون مستعداً لطلب أصعب الاختبارات دون

خوف أو اهتزاز للثقة.







فهل أنت جاهز للاختبارات الصعبة،

أم أنك ستُفضّل أن تحصل على درجة ضعيف ؟

منو11
10th June 2011, 02:58 PM
فعلا من اروع ماقرأت..ن2

شكرا لك اخي الكريم.. ن2

الله يوفقنا باختبارتنا ن2

طيب ياخوي انا كثيرة القراءة والاطلاع بس ماني بمثقفة وما اعرف اناقش مدري ويش السبب


الله يرزقني الفصاحة والبلاغة في القول ن2

منو11
10th June 2011, 03:01 PM
قلب2 فعلا من اروع ماقرأت..قلب2

شكرا لك اخي الكريم.. :ورده:

الله يوفقنا باختبارتنا ن2

طيب ياخوي انا كثيرة القراءة والاطلاع بس ماني بمثقفة خط1
وما اعرف اناقش مدري ويش السبب :امم:


الله يرزقني الفصاحة والبلاغة في القول ن2

Dr.SEA
11th June 2011, 01:24 AM
اول شي تسلمي كلك ذوق

ثاني شي مادام انك كثيرة القراءة فهذا لحاله يخولك انك تكوني مثقفة ولا مثقفة بامتياز كمان لان كثرة القراءة حلوة وتعطي الانسان ثقافة عالية وثقة بالنفس

ثالث شي بالنسبة للمناقشة ما في احد ما يقدر يناقش المناقشة يبغالها اول شي فهم للموضوع وثاني شي واهم شي الثقة يعني بالعربي لا تخافي قولي الي عندك وبالنهاية كل واحد يخطئ وما في احد معصوم وحلو الواحد يتعلم من اخطائه

رابع شي امين يارب العالمين :):):):)

وبالتوفيق :)

هنــــد الحربي
11th June 2011, 10:20 AM
ماأجمل ماتكتبه ,, جعله الله حجه لك يوم تلقاه لا عليك ,, آميــــن
استفدت منك الكثير ,, شكــــــرا Dr.SEA (http://www.cksu.com/vb/member.php?u=84761)

Dr.SEA
13th June 2011, 02:29 AM
"]صنع المعروف لا يضيع أبدًا



هذه القصة الحقيقية دارت في اسكتلندا ،حيث كان يعيش فلاح فقير يدعى فلمنج ،كان يعاني من ضيق ذات اليد والفقر المدقع ، لم يكن يشكو أو يتذمر لكنه كان خائفـًا على ابنه ، فلذة كبده ، فهو قد استطاع تحمل شظف العيش ولكن ماذا عن ابنه ؟ وهو مازال صغيرًا والحياة ليست لعبة سهلة ، إنها محفوفة بالمخاطر ،كيف سيعيش في عالم لا يؤمن سوى بقوة المادة ؟



ذات يوم وبينما يتجول فلمنج في أحد المراعي ، سمع صوت كلب ينبح نباحًا مستمرًا ، فذهب فلمنج بسرعة ناحية الكلب حيث وجد طفلاً يغوص في بركة من الوحل وعلى محياه الرقيق ترتسم أعتى علامات الرعب والفزع ، يصرخ بصوت غير مسموع من هول الرعب.



ولم يفكر فلمنج ، بل قفز بملابسه في بحيرة الوحل ، أمسك بالصبي ، أخرجه ، أنقذ حياته.

وفي اليوم التالي ، جاء رجل تبدو عليه علامات النعمة والثراء في عربة مزركشة تجرها خيول مطهمة ومعه حارسان ، اندهش فلمنج من زيارة هذا اللورد الثري له في بيته الحقير ، هنا أدرك إنه والد الصبي الذي أنقذه فلمنج من الموت.



قال اللورد الثري ( لو ظللت أشكرك طوال حياتي ، فلن أوفي لك حقك ، أنا مدين لك بحياة ابني ، اطلب ما شئت من أموال أو مجوهرات أو ما يقر عينك ).

أجاب فلمنج ( سيدي اللورد ، أنا لم أفعل سوى ما يمليه عليّ ضميري ، و أي فلاح مثلي كان سيفعل مثلما فعلت ، فابنك هذا مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابني أيضا ).

أجاب اللورد الثري ( حسنـًا ، طالما تعتبر ابني مثل ابنك ، فأنا سأخذ ابنك وأتولى مصاريف تعليمه حتي يصير رجلاً متعلمًا نافعًا لبلاده وقومه).



لم يصدق فلمنج ، طار من السعادة ، أخيرًا سيتعلم ابنه في مدارس العظماء ، وبالفعل تخرج فلمنج الصغير من مدرسة سانت ماري للعلوم الطبية ، وأصبح الصبي الصغير رجلاً متعلمًا بل عالمًا كبيرًا .. نعم ؛ فذاك الصبي هو نفسه سير ألكسندر فلمنج ( 1881 ــ 1955 ) مكتشف البنسلين penicillin في عام 1929 ، أول مضاد حيوي عرفته البشرية على الإطلاق ، ويعود له الفضل في القضاء على معظم الأمراض الميكروبية ، كما حصل ألكسندر فلمنج على جائزة نوبل في عام 1945.



لم تنته تلك القصة الجميلة هكذا بل حينما مرض ابن اللورد الثري بالتهاب رئوي ، كان البنسلين هو الذي أنقذ حياته ،

نعم مجموعة من المصادفات الغريبة ، لكن انتظر المفاجأة الأكبر ، فذاك الصبي ابن الرجل الثري ( الذي أنقذ فلمنج الأب حياته مرة وأنقذ ألكسندر فلمنج الابن حياته مرة ثانية بفضل البنسلين ) رجل شهير للغاية ، فالثري يدعى اللورد راندولف تشرشل ، وابنه يدعى ونستون تشرشل ، أعظم رئيس وزراء بريطاني على مر العصور ، الرجل العظيم الذي قاد الحرب ضد هتلر النازي أيام الحرب العالمية الثانية ( 1939 ــ 1945 ) ويعود له الفضل في انتصار قوات الحلفاء (انجلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفيتي ) على قوات المحور ( ألمانيا واليابان ).

هذه الحكاية العجيبة بدأت بفلاح اسكتلندي بسيط فقير أنقذ طفلاً صغيرًا ، فعلا عمل الخير لا ينتهي أبدًا والمحبة لا تسقط أبدًا.



الحكمـــــــــــــة

باختصار شديد جدًا:

إذا عملت معروفـًا فلا تنتظر شكرًا من أحد، ويكفيك ثواب الواحد الصمد، وثق تمامًا بأنه لن يضيع أبد.[/]

Dr.SEA
15th June 2011, 01:28 AM
يرضع الطفل من أمه حتى يشبع...و
يقرأ على ضوء عينيها حتى يتعلم القراءة و الكتابة
و يسرق من كيس نقودها ليشتري علبة سجائر

و يمشي فوق عظامها النحيلة حتى يتخرج من الجامعة
...وعندما يصبح رجلا يضع ساقاً فوق ساق في أحد مقاهي المثقفين
و يعقد مؤتمراً صحفياً... يقول...فيه :

إن المرأه بنصف عقل و بنصف دين
فيصفق له الذباب و نادلون المقاهي
فسحقاً... لكل رجل نسي أن من رباه كانت أنثى

Dr.SEA
19th June 2011, 03:31 AM
لقد سألت الله أن يمنحني القوة
فأعطاني الله من الصعوبات ما جعلني قويا

لقد سألت الله أن يمنحني الحكمة
فأعطاني الله من المشكلات ما تمكنت من حلها

لقد سألت الله أن يمنحني الغنى
......فأعطاني الله العقل والعافية لأعمل

لقد سألت الله أن يمنحني محبة الناس
فأعطاني الله صحبة تحتاج الى مساعدة

لقد سألت الله أن يمنحني التميز
فأعطاني الله الفرص لأستقلها

فالحمد لله على عطائه

منو11
20th June 2011, 08:45 PM
اول شي تسلمي كلك ذوق

ثاني شي مادام انك كثيرة القراءة فهذا لحاله يخولك انك تكوني مثقفة ولا مثقفة بامتياز كمان لان كثرة القراءة حلوة وتعطي الانسان ثقافة عالية وثقة بالنفس

ثالث شي بالنسبة للمناقشة ما في احد ما يقدر يناقش المناقشة يبغالها اول شي فهم للموضوع وثاني شي واهم شي الثقة يعني بالعربي لا تخافي قولي الي عندك وبالنهاية كل واحد يخطئ وما في احد معصوم وحلو الواحد يتعلم من اخطائه

رابع شي امين يارب العالمين :):):):)

وبالتوفيق :)

مشكتلي دايما بكتب وبعدها برجع امسح كل الي كتبته
يعني مو واثقه..
اما فهم الموضوع يكون فهمي لجوانب بعيده واناقش مناقشات حادة وكثيرا ماتعجبهم..

الله يستجيب دعواتك ياخوي ن2

اي وشي ثاني دايما يقولو عني ليه تخلي رايك يمشي علينا مع اني اقول وجهت نظري حيال الموضوع وغالبا تكون صحيحة واشياء كثيرة ..
شكر لك ياخوي .. من سجل دخولي بجي لموضوعك...

Dr.SEA
21st June 2011, 01:33 AM
افرحني كلامك وقصة انك تكتبي بعدين تمسحي هذا الشي عادي مادام انك بعد ما تمسحي ترجعي تكتبي وتنزلي الموضوع بس انك تكتبي بعدين تمسحي وخلاص تطلعي من الموضوع لا كذا بقلك انك لما تكتبي اول مرة نزليه على طول وكوني واثقة انك الي كتبتيه صح والي يحاول ان يناقشك بوجهة نظرك ناقشيه ولا يجيلك خوف

الدنيا اخذ عطا واحيانا تقدري تقنعيه واحيانا هو يقنعك

والله يوفقك دنيا واخرة
:)

Dr.SEA
21st June 2011, 01:43 AM
صورة لا تُقدر بألف كلمة




هذه الصورة يجب أن تأخذ أفضل صورة للعام وربما الأروع لعشر سنوات قادمة كما يذكر جوستن ماكارثي كما ورد في موقع أشياء عظيمة التقطت الصورة الممرضة ميشيل Michaels Ancy ونشرتها في مدونتها يقول جوستن ماكارثي يجب أن تنشر الصورة في التلفاز و نشرات الأخبار و في كل صحف أمريكا ! إنها ليست قطعة نسيج أو لجنين بل الصورة تقول ما لايقوله آلاف البشر !! …عظيمة هذه اللقطة : عظيمة في جلالها و جمالها ،عظيمة في موقفها ،عظيمة في وجودها ، عظيمة في عظمتها ...سبحانك يا عظيم ..سبحانك الصورة لجنين في بطن أمه لم يكمل 21 إسبوعاً إسمه سامويل ألكسندر حيث قرر الطبيب جوزيف برونر أن سامويل بحاجة إلى عملية جراحية ولكن لو تم إخراجه من بطن أمه فإنه سوف يموت ، ولذا عليه أن يقوم بإجراء العملية وهو داخل رحم الأم . لم تمانع الأم (جولي آرماس) من إجراء العملية حيث أنها تعمل ممرضة توليد في نفس المستشفى وهي تعرف جيداً مدى مهارة الطبيب برونر في مثل تلك الحالات حيث أنه قد قام بعدة عمليات مشابهة وقد تكللت جميعها بالنجاح. وأثناء العملية قام الطبيب بعمل فتحة في رحم الأم ليتمكن من إجراء العملية للجنين ، وبعد أن إنتهى من العملية وبينما هو يحاول إرجاع الرحم إلى مكانه أخرج سامويل يده الصغيرة جداً وأمسك بإصبع الطبيب . يقول الدكتور برونر (( لقد كانت هذه اللحظة من أكثر اللحظات التي مرت في حياتي تأثيراً عليّ لدرجة أنني في تلك اللحظة قد تجمدت مكاني ولم أستطع أن أفعل أي شيء أو أن أحرك إصبعي ، أحسست بأن أطرافي كلها قد تجمدت)) وبسرعة كبيرة وقبل أن ينتهي هذا الموقف الأكثر إثارة وعاطفية في العالم تم أخذ هذه الصورة ونشرت في الصحف تحت اسم (( اليد صاحبة الرجاء)) وقد كتبت الصحف عن هذه الصورة بأن الجنين سامويل قد أخرج يده الصغيرة من رحم أمه ليمسك بإصبع الطبيب وكأنه بذلك أراد أن يقول له ' شكراً لك لإنقاذك حياتي' تقول الأم أنها بعد أن رأت الصورة ظلت تبكي لعدة أيام ، لقد تعلمت من هذه الصورة بأن الحمل ليس عبارة عن عجز و مرض وتعب بل هو إعطاء حياة لشخص آخر صغير وضعيف بحاجة إليك وإلى حمايتك. لقد نجحت العملية 100% وولد سامويل بعد أن أتم فترة الحمل وهو الآن بصحة جيدة.

http://www13.0zz0.com/2011/06/20/22/339540570.jpg (http://www.0zz0.com)

لـيت
21st June 2011, 02:10 AM
^ ^ ^ ^

سبحـان الله :)

منو11
21st June 2011, 07:47 PM
لا تعليق على الصورة ..

سبحان الله..

منو11
21st June 2011, 07:49 PM
افرحني كلامك وقصة انك تكتبي بعدين تمسحي هذا الشي عادي مادام انك بعد ما تمسحي ترجعي تكتبي وتنزلي الموضوع بس انك تكتبي بعدين تمسحي وخلاص تطلعي من الموضوع لا كذا بقلك انك لما تكتبي اول مرة نزليه على طول وكوني واثقة انك الي كتبتيه صح والي يحاول ان يناقشك بوجهة نظرك ناقشيه ولا يجيلك خوف

الدنيا اخذ عطا واحيانا تقدري تقنعيه واحيانا هو يقنعك

والله يوفقك دنيا واخرة
:)

لا بكتب وبمسحها حتى ولو بموضوعات الاعضاء..
الله يستجيب دعواتك...ن2

هنــــد الحربي
23rd June 2011, 07:06 PM
سبحــــآن الحي القيوم ,,
فقط لو نخلص عملنا لوجهه سبحآنه لسارت الأمور على أفضل ما يكــــون
شكرا لك .

Dr.SEA
24th June 2011, 03:22 AM
حين حكم القاضي بقطع يد السلطان







أمر السلطان (محمد الفاتح) ببناء أحد الجوامع في مدينة (اسطنبول)،

وكلف أحد المعمارين الروم واسمه (إبسلانتي) بالإشراف على بناء هذا

الجامع، إذ كان هذا الرومي معمارياً بارعاً.

وكان من بين أوامر السلطان: أن تكون أعمدة هذا الجامع من المرمر،

وأن تكون هذه الأعمدة مرتفعة ليبدو الجامع فخماً، وحدد هذا الارتفاع

لهذا المعماري.

ولكن هذا المعماري الرومي - لسبب من الأسباب - أمر بقص هذه

الأعمدة ، وتقصير طولها دون أن يخبر السلطان ، أو يستشيره في ذلك

، وعندما سمع السلطان (محمد الفاتح) بذلك ، استشاط غضباً ، إذ أن

هذه الأعمدة التي جلبت من مكان بعيد ، لم تعد ذات فائدة في نظره ،

وفي ثورة غضبه هذا ، أمر بقطع يد هذا المعماري. ومع أنه ندم على

ذلك إلا أنه كان ندماً بعد فوات الأوان.

لم يسكت المعماري عن الظلم الذي لحقه ، بل راجع قاضي اسطنبول



الشيخ ( صاري خضر جلبي) الذي كان صيت عدالته قد ذاع وانتشر في

جميع أنحاء الإمبراطورية ، واشتكى إليه ما لحقه من ظلم من قبل

السلطان (محمد الفاتح). ولم يتردد القاضي في قبول هذه الشكوى ، بل

أرسل من فوره رسولاً إلى السلطان يستدعيه للمثول أمامه في المحكمة



، لوجود شكوى ضده من أحد الرعايا.



ولم يتردد السلطان كذلك في قبول دعوة القاضي ، فالحق والعدل يجب

أن يكون فوق كل سلطان. وفي اليوم المحدد حضر السلطان إلى

المحكمة ، وتوجه للجلوس على المقعد قال له القاضي :



لا يجوز لك الجلوس يا سيدي ... بل عليك الوقوف بجانب خصمك.



وقف السلطان (محمد الفاتح) بجانب خصمه الرومي، الذي شرح

مظلمته للقاضي، وعندما جاء دور السلطان في الكلام، أيد ما قاله الرومي.

وبعد انتهاء كلامه وقف ينتظر حكم القاضي، الذي فكر برهة

ثم توجه إليه قائلاًَ: حسب الأوامر الشرعية ، يجب قطع يدك أيها السلطان قصاصاً لك !!

ذهل المعماري الرومي ، وارتجف دهشة من هذا الحكم الذي نطق به

القاضي ، والذي ما كان يدور بخلده ، أو بخياله لا من قريب ولا من

بعيد ، فقد كان أقصى ما يتوقعه أن يحكم له القاضي بتعويض مالي.

أما أن يحكم له القاضي بقطع يد السلطان (محمد الفاتح) فاتح

(القسطنطينية) الذي كانت دول أوروبا كلها ترتجف منه رعباً، فكان

أمراً وراء الخيال ... وبصوت ذاهل ، وبعبارات متعثرة قال الرومي

للقاضي ، بأنه يتنازل عن دعواه ، وأن ما يرجوه منه هو الحكم له

بتعويض مالي فقط ، لأن قطع يد السلطان لن يفيده شيئاً ، فحكم له

القاضي بعشر قطع نقدية ، لكل يوم طوال حياته ، تعويضاً له عن

الضرر البالغ الذي لحق به. ولكن السلطان (محمد الفاتح) قرر أن

يعطيه عشرين قطعة نقدية ، كل يوم تعبيراً عن فرحه لخلاصه من حكم

القصاص ، وتعبيراً عن ندمه كذلك.

من كتاب روائع من التاريخ العثماني

Dr.SEA
5th July 2011, 05:22 PM
في يوم من الأيام إستدعى الملك وزرائه الثلاثة

وطلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر ويملئ هذا الكيس له من مختلف طيبات الثمار والزروع
وطلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة و أن لا يسندوها إلى أحد آخر


إستغرب الوزراء من طلب الملك وأخذ كل واحد منهم كيسه وانطلق إلى البستان


***
الوزير الأول حرص على أن يرضي الملك فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس


أما الوزير الثاني فقد كان مقتنع بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسه وأنه لن يتفحص الثمار فقام بجمع الثمار بكسل و إهمال فلم يتحرى الطيب من الفاسد حتى ملئ الكيس بالثمار كيف مااتفق.





أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك سوف يهتم بمحتوى الكيس اصلاً فملئ الكيس بالحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار.





وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها

فلما اجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم كل واحد منهم على حدة مع الكيس الذي معه لمدة ثلاثة أشهرفي سجن بعيد لا يصل إليهم فيه أحد كان, وأن يمنع عنهم الأكل والشراب





فالوزير الأول بقي يأكل من طيبات الثمار التي جمعهاحتى أنقضت الأشهر الثلاثة





أما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمدا على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها

وأماالوزير الثالث فقد مات جوع قبل أن ينقضي الشهرا لأول




***





وهكذا اسأل نفسك من أي نوع أنت ؟



فأنت الآن في بستان الدنيا



ولك حرية أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة ولكن غداً عندما يأمر ملك الملوك أن تسجن في قبرك في ذلك السجن الضيق المظلم لوحدك





ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال التي جمعتها في حياتك الدنيا؟



***



خلاصة:



اليوم هو أول يوم من ماتبقى من حياتك

إحرص دائماً على ان تجمع من أعمال صالحة على الأرض للتتنعم بما جنته يداك في الآخرة...

لأن الندم لاحقاً لا ينفع

منو11
5th July 2011, 10:01 PM
رائعه جدا قصه الملك مع وزرائه ن2

اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ن2

Dr.SEA
9th July 2011, 02:27 AM
كان هناك عاملان فى احدى شركات البناء ، أرسلتهم الشركة التى يعملون لحسابها من أجل إصلاح سطح إحدى البنايات .. وعندما وصل العاملان الى المصعد واذ بلافتة مكتوب عليها المصعد معطل تصدمهم

فتوقفا هنيهة يفكران فيما سيفعلان .. لكنهما حسما أمرهما سريعا بصعود الدرج على الرغم من أن العمارة بها أربعين دوراً !! سيصعدان وهما يحملان المعدات لهذا الارتفاع الشاهق ولكنها الحماسة .. فليكن

وبعد جهد مضن وعرق غزير وجلسات استراحة كثيرة ، وصلا الى غايتهما

هنا التفت أحدهما الى الآخر وقال : لدى خبران أود الافصاح لك عنهما .. أحدهما سار والآخر غير سار !! فقال صديقه : اذن فلنبدأ بالسار

فقال له صاحبه : أبشر !! لقد وصلنا الى سطح البناية أخيرا .. فقال له صاحبه بعدما تنهّد بارتياح : رائع لقد نجحنا ، اذن ، ما الخبر السىء ؟

فقال له صاحبه فى غيظ : هذه ليست البناية المقصودة

المغزى من القصة

هناك من يمضي في هذه الحياة كهذين العاملين

يجد ويتعب ويعرق ، ثم في آخر الأمر .... يصل إلى لا شيء

لأنه لم يخطط جيداً قبل أن يخطو

ولم يضع لنفسه برنامجاً دقيقاً ، يجيب فيه عن السؤال الهام :

ماذا أريد بالتحديد ؟؟.. وكيف أفعل ما أريد ؟؟؟

Dr.SEA
22nd July 2011, 02:34 AM
قصة من الخيال بس ممتعة :)

تقول قصتنا كان في قرية قريبة من البحر يعيش فيها فلاح مع زوجتة
طبعا كونه فلاح فهو يعتبر تحت خط الفقر ..
قرر أخونا الفلاح مع زوجتة ان يعملون كم عملية نصب للحصول على بعض المال
وكان صاحبنا الفلاح داهية في ذكائه ....

لكن مشكلته انه كان متسرعاً قليلا
فقرر ان يشتري حمار اجلكم الله من احد الاصدقاء مع دفع قيمة الحمار بالأجل ..
قام الفلاح وحشى فم الحمار بالفلوس الحديد ..
وقام يتمشى بالحمار بالسوق فأخذ الحمار يتقيء ،،
وطبعا كان يخرج النقود من فمه !!

فرآه بعض التجار بالسوق فسألوه مالذي يجري لحمارك ؟ .....
فقال بكل هدوء وثقة انة كما ترون .. انه يخرج النقود
ولكن في السابق كانت كمية النقود اكثر بكثير ولكن بعد ان هرم الحمار قلت كمية النقود !! ...
فقال احد التجار اتبيع الحمار
فقال انه مصدر رزقي وسيكلفك الكثير ..
فقال التاجر سوف ادفع ماتطلب ...
فقال الفلاح ب 1000 دينار ذهب
فوافق التاجر ودفع المبلغ وأخذ الحمار

وذهب الفلاح الى بيته فقال لزوجتة لقد بعت الحمار ......
ولكن المشكلة ان من اشترى الحمار سوف يكتشف الخدعة فمالعمل ؟؟

فقرر الفلاح مع زوجتة عمل خدعة جديدة .....
وبالفعل الحمار مات عند التاجر بعد ان اشتراه بيوم واحد !
فأخبر التاجر اصدقائة بالقصة مع صاحب الحمار فقالوا انه نصاب ويجب ان ينال جزائه ،،
فذهبوا الى بيت الفلاح فخرجت زوجتة وقالت: مالمشكلة ؟

فقالوا لها: نريد زوجك في الحال فقالت الزوجة انه ذهب الى البلد المجاور،
وإذا كنتم تريدونة بأمر هام فسأستدعية بالحال فقالوا كيف ؟
قالت لهم:ان عندي كلب وفي كلما احتجت الى زوجي بأمر هام فإنه يذهب الى زوجي ويخبره فيعود زوجي ....
فضحك الرجال وقالوا هذا امر عجيب فأرينا ما انتي صانعة ....
ففكت الزوجة حبل الكلب وفر الكلب هاربا الى جهه غير معلومة
وماهي الا دقائق فعاد الزوج مع كلب آخر نفس شكل الكلب السابق فقال لزوجتة
خير يازوجتي العزيزة

فقالت : هؤلاء القوم يريدونك بأمر هام ....
فقال التاجر: نعم انااتيت اليك لكي اشتري هذا الكلب العجيب !!.......
فقال له الفلاح ان ثمنه غالي جدا فهو بمثابة الموبايل للحالات الطارئة...

فقال التاجر :سأدفع لك ماتريد ،،..
فقال الفلاح: ثمنه 3000 دينار ذهب فوافق التاجر بدون تردد .......

فقالت الزوجة: نحن في ورطة سيكتشف التاجر الخدعة
فقال الزوج:لا عليك .....

ذهب التاجر الى البيت وهو سعيد بالكلب فأخبر زوجتة بأمر الكلب
فقالت زوجة التاجر: فلنجربه وبالفعل حلوا وثاقة فهرب الكلب
فعلم التاجر انه وقع في عملية نصب كبيرة فغضب غضبا شديدا
فذهب هو مع اثنان من اصدقائة الى الفلاح طرقوا الباب
ففتحت زوجة الفلاح الباب
فقالوا لها: اين زوجك
فقالت سيعود في الحال
وبعد انتظار نصف ساعة حضر الزوج...

وقال لزوجته: الا تضيفي الرجال
فقالت الزوجه هؤلاء ضيوفك فقم واعمل الواجب...

فغضب الفلاح وأخرج سكينا من جيبه وطعن زوجته وأخذت الدماء تسيل من زوجة الفلاح...
طبعا هذة خدعه جديدة

فقال الرجال: هل انت مجنون تقتل زوجتك لأنها لم تعد الشاي ؟؟؟
فقال هي كذلك كلما نرفزتني اقتلها !!
فقالوا وهل قتلتها من قبل
قال الفلاح نعم
فضحكوا وقالوا لاشك انك مجنون كيف قتلت زوجتك من قبل !!!
فأخرج من جيبة صفارة وأخذ يصفر بها فقامت الزوجة
وكأنها لم تقتل فتعجب التاجر!!!

وقال له: اريد ان اشتري الصفارة
فقال له الفلاح ب 10000 دينار ذهب فوافق التاجر.

وذهب هو وأصدقائة
فقال له صديقة اريد ان اجرب الصفارة مع زوجتي !
فأعطاه التاجر الصفارة
وبالفعل قتل الرجل زوجتة وأخذ يصفر الليل كله ولكن لا حياة لمن تنادي ...

وفي الصباح قال التاجر لصديقه ماأخبار الصفارة
فقال الصديق: انها عجيبة وفعالة (طبعا كان يخشى ان يفتضح امرة)
فقال الصديق الآخر: انا سوف استعملها اليوم فوافق التاجر
وطبعا المأساه تكررت
وأخذ التاجر الصفارة وذهب الى زوجتة واختلق معها مشكلة وقتلها ..
وأخذ الصفارة وأخذ يصفر ولكن للأسف

انتهى الأمر فغضب التاجر وذهب الى اصدقائة وأخبرهم بالأمر فقال له الأصدقاء ماتت زوجاتنا !!!
والفلاح نصاب كبير كلما ذهبنا بأمر خرجنا بأمر آخر
فأخبر التاجر اهل المدينة بالأمر فقرر اهل المدينة الأنتقام من الفلاح فذهبوا الى منزلة

فخرج الفلاح ومعة خدعة جديدة...
ولكن قبل ان يتكلم الفلاح قاموا بتقييدة ووضعوه في خيشة وذهبوا به الى البحر لكي يرموه بالبحر
وعند الظهر قرروا ان يأخذوا قسطا من الراحة في ظلال الاشجار القريبة من البحر ..
فناموا جميعا وسمع الفلاح صوت اغنام قريبة منة فأخذ يصيح:
لا أريد ان اتزوج بنت الملك لا أريد ان اتزوج بنت الملك
فدفع الراعي الفضول فاقترب من الخيشة وفتحها
فقال للفلاح: مالأمر
فقال له الفلاح لا اريد ان اتزوج بنت الملك فلي ابنة عم احبها ولا أرغب بالزواج إلا بها
فقال: هل انت مجنون هذة بنت الملك
فقال الفلاح:ان كنت انت تريد ذلك ففك قيدي وادخل الكيس وانا سوف احرس اغنامك الى ان تعود ..
ففرح الراعي بالأمر وبالفعل دخل الراعي الكيس
وعند العصر ذهب اهل المدينة بالكيس الى البحر وألقوه و عادوا الى المدينة.

في اليوم الثاني وجدوا الفلاح ومعه الكثير من الاغنام (300 رأس من الغنم) فتعجبوا للأمر !!!!!!!
وقالوا له: مالذي حدث ومن اين لك هذه الأغنام؟
فقال لهم: لقد رميتوني بالبحر ولكن كنت قريبا من الشاطيء فأعطتني حورية البحر هذة الأغنام !!!
ولكن لو كنتم رميتوني ابعد لكنت حصلت على اغنام اكثر ؟!!
فقال له اهل المدينة: أإذا ذهبنا الى البحر فسنحصل على أغنام وأنعام...
فقال الفلاح: نعم وحاولوا ان تبتعدوا لكي تحصلوا على اغنام اكثر ...

وبالفعل ذهب كل اهل المدينةالى البحر وانتحروا وهم لايعلمون انهم وقعوا في كيد نصاب محترف !
اما الفلاح فهاجر الي مدينة اخرى وعاش بها حياة سعيدة

هـدHoopoeهـد
22nd July 2011, 02:56 AM
قصة ممتعة جدا

دائما تمتعنا بقصصك يعطيك العافية .....

وبانتظار جديدك

تقبل مروري....

ŃǾ ĈΘḾḾЗŇŤ
22nd July 2011, 03:22 AM
قصة خياالية ممتعة دكتور سي ..
وفي وااقع الحيااة ( الذكاء حكمة ناضجة ، وشيء ساحر يساعدنا على الفوز والوصول الى مانريد من خير )
شكرا ً لك ..


ŃǾ ĈΘḾḾЗŇŤ

Dr.SEA
24th July 2011, 12:29 AM
لا تحقرن من المعروف شيئاً ... قصة إسلام كيتي و دانيال



لمحته وأنا قادم إلى المسجد في مدينة بريطانية .. شاب إنجليزي في العشرينيات من عمره على ما يبدو .. كان متحمساً في إلصاق إعلان لمحاضرات إسلامية ستقام في جامعة قريبة. وصلت إليه وأنا أدلف إلى المسجد فسمعته يحدث شخصاً بجانبه عن صحيحي البخاري ومسلم. سلمت عليهما ودخلت المسجد وأنا أفكر في هذا الشاب البريطاني المسلم وحماسته في نشر الدين.

وبعد الصلاة قابلت أحد الشباب المسؤولين عن الجمعية الإسلامية فأخذنا في الحديث عن الدعوة وكيف أن قليلاً من الكلمات والتعامل الحسن ربما يفضي النهاية إلى التحول لهذا الدين. هل تعرف تلك المرأة البريطانية المتحجبة؟ سألني. قلت لا لكنها على ما يبدو تفِدُ إلى المسجد كثيراً. قال اسمها (كيتي) ولها قصة. قلت هاتها. فرفع عينيه كأنه يتذكر وأخذ يسرد:

جاءت إلى معرض (اكتشف الإسلام) الذي تقيمه الجمعية الإسلامية كل عام امرأة بريطانية لا يبدو عليها الاهتمام كثيراً بما يدور في المعرض. غير أن قسم النساء في المعرض وتعامل الفتيات المسلمات معها جذبها لتسأل عن الحجاب والزواج واللباس وأمور كثيرة مما يشكل على غير المسلمين خاصة مع التضليل الإعلامي الكبير. ولما وصلت معهن إلى أسئلة التوحيد والفروق العقدية وبعض الشبهات أحالتها إحدى الفتيات إلى أحد الدعاة الواقفين في المعرض. فخرجت إليه وسألته مباشرة بعض الأسئلة. أجاب الرجل عن بعض أسئلتها وتركها تفكر كثيراً في بعضها الآخر قبل أن يجيب ثم عرض عليها قبل أن تخرج أن تحضر مرة واحدة إفطار المسلمات في المسجد فرمضان على الأبواب. أخذتْ كيتي موعداً وانصرفت. ثم جاء رمضان فإذا هي هناك حاضرة مع المسلمات إفطارهن تشاركهن الطعام وترقب ما يفعلنه منذ صلاة المغرب حتى نهاية التراويح. اشتد تعلقها فقد وجدت لدى الفتيات ثقة عالية وإجابات حاضرة وابتسامات دائمة وبهجة وحبوراً وتعبداً مختلفاً تماماً عن ما يفعله النصارى في الكنائس. صارت كيتي تحضر كل ليلة. وإذا عنّ لها سؤال أسرعت به إلى الفتيات أو إلى من تلقاه في المسجد من ذوي العلم حتى تحصل على إجابته وربما قضتْ ليلة كاملة حتى صلاة الفجر وهي تقرأ وتستفسر وتناقش وتشارك وتضحك.. ولكنها لم تكن تبكي أبداً. حتى إذا جاءت العشر الأواخر من الشهر الكريم، قالت لها إحدى الفتيات إننا في هذه العشر نجتهد اجتهاداً أكبر في العبادة ولضيق وقت الليل الذي لا يتجاوز سبع ساعات هنا في هذا البلد فإننا نقضيه كله في المسجد منذ المغرب حتى الفجر ونتناول الإفطار والسحور فيما بينهما. كأنها ألقتْ إلى كيتي بشرى فهي لم تكن تترك المسجد قبل دخول العشر فما ظنك بعدها. ازداد تعلق كيتي وهي تشاهد الفتيات يضحكن على الإفطار ويبكين أثناء الصلاة ويتناقشن بعدها ويتحادثن في حبور ومسرة.. ثم يقرأن القرآن فيخشعن ثم يحضرن درساً فيسمعن ثم يصلين فيبكين أخرى ثم يتسحرن فيضحكن … وعاشت المرأة في جوٍّ لم يكن يخطر لها على بال أبدا تشارك الفتيات ضحكاتهن وترقب في صمت وتعجب بكاءهن. غير أنها لم تكن تكفّ عن الأسئلة التي تطرق ذهنها، فيما كانت الأجوبة المباشرة والسهلة أشبه بالصدمة في كل مرة تناقش قضية تحسبها معضلة.

وأشرف رمضان على نهايته فأخبرتها الفتيات بأن هذا الشهر يكاد ينقضي وأن المسلمين يحتفلون في نهايته بيوم العيد يفرحون فيه بإتمام الطاعات ويسألون الله قبول القربات. ودعتها لحضور الاحتفال. كان السؤال معلقاً على وجه كيتي: وهل سنعود بعد هذا إلى المسجد نفعل الشيء نفسه؟ وكانت الإجابة نعم لكن بعد عام كامل .. هنا أطلقت كيتي دمعاتها التي حبستها منذ بداية الشهر نهراً جارياً على خديها .. زفرتْ فيها كل الشكوك وأزالت فيها كل التردد وأزاحت حواجز الأسئلة وسدود الانقباض ووقفتْ هناك بعد صلاة العيد تعلن إسلامها مرتدية الحجاب باعتزاز وفخر واختلطت على وجهها علامات الفرح والحزن تاركة دموع الفرح تعلن ميلادها من جديد.





قلت لمحدثنا هذه قصة عجيبة حقاً … قال المهم فيها أسلوب الدعوة وألا تحقر من المعروف شيئا. قال أحد الحاضرين صدقت، فهل تعرف الطبيب الذي يعمل في ذلك المستشفى؟ قلت لا. قال: هو طبيب للنساء والولادة وكانت تتردد عليه امرأة حامل فكلما انتهى موعدها أهداها كتابا أو نشرة صغيرة عن الإسلام. فإذا وصلت المرأة بيتها ألقته في خزانة الكتب ولم تكن في الغالب تلقي بالاً لها. استمرت المواعيد واستمرت الكتب التي تلقى هناك. ثم رزقت المرأة بمولود اسمته دانيال … وشب الفتى حتى بلغ خمس عشرة سنة أو نحوها حين وقع صُدفةً على أوراق مهملة في خزانة الكتب. كانت الأوراق هي ذاتها تلك الكتب والنشرات التي يعطيها ذلك الطبيب أمه يوم كانت حاملاً به! فأفضت به بعد مدة إلى الإسلام وكان قبل قليل يقف خارج المسجد يعلق لوحة لمحاضرة إسلامية في إحدى الجامعات. ذلك الشاب الإنجليزي كان دانيال هذا وهذه إذن قصته. عجباً! من كان يظن أن وريقات ذلك الطبيب، ستدل ابن تلك المرأة، بعد خمس عشرة سنة، إلى الإسلام، وليقف على عتبات المسجد يدعو إلى هذا الدين المجيد وليستتبع أجره وأجر دعوته من بعد ذلك الطبيبُ المسلم؟!

منو11
24th July 2011, 01:58 PM
قصة من الخيال بس ممتعة :)



رائعه جداا ن2

منو11
24th July 2011, 02:00 PM
الحمد لله على نعمه الاسلام ن2

جزيت خير ونفع الله بك ن2

Dr.SEA
3rd August 2011, 03:36 PM
سافر الفلاح من قريته إلى المركز ليبيع الزبده التي تصنعها زوجته وكانت كل قطعة على شكل كرة كبيرة تزن كل منها كيلو جراما. باع الفلاح الزبده للبقال واشترى منه ما يحتاجه من سكر وزيت وشاي ثم عاد إلى قريته.
أما البقال .. فبدأ يرص الزبد في الثلاجة .. فخطر بباله أن يزن قطعة .. وإذ به يكتشف أنها تزن 900 جراما فقط .. ووزن الثانية فوجدها مثلها .. وكذلك كل الزبده الذي أحضره الفلاح!!!

في الأسبوع التالي .. حضر الفلاح كالمعتاد ليبيع الزبده .. فاستقبله البقال بصوت عال ٍ:

" أنا لن أتعامل معك مرة أخرى .. فأنت رجل غشاش .. فكل قطع الزبد التي بعتها لي تزن 900 جراما فقط .. وأنت حاسبتني على كيلو جراما كاملا ! " .

هز الفلاح رأسه بأسى وقال :

" لا تسيء الظن بي .. فنحن أناس فقراء .. ولا نمتلك وزن الكيلو جراما للميزان..

فأنا عندما أخذ منك كيلو السكر أضعه على كفة .. وأزن الزبده في الكفة الأخرى .. ! ".

لا تدينوا كي لا تدانوا ..

لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون ..

وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم.. !

منو11
5th August 2011, 04:13 AM
كل الشكر لك اخي الكريم ن2
مبارك عليكم الشهر ن2
دعواتكم لي بالوظيفة ن2

Dr.SEA
5th August 2011, 04:34 PM
تسلمي يارب

وكل عام وانتي بخير والله يوفقك يارب وتمسكي الوظيفة :)

منو11
6th August 2011, 02:14 AM
تسلمي يارب

وكل عام وانتي بخير والله يوفقك يارب وتمسكي الوظيفة :)

ربي يسلمك من الشر ن2
اللهم امين؟؟الله يسمع منك واتوظف يارب عاجلا غير اجل.. ن2

Dr.SEA
10th August 2011, 11:58 PM
ميكوموتو ملك اللؤلؤ‎




ميكوموتو رجل ياباني, قروي عادي جدًا, ولد في قرية " توبا" لرجل فقير يبيع الأرز المسلوق.. ومنذ طفولته كان يساعد والده ويقضي نهاره في دفع عربة صغيرة لبيع الأرز.. وفي سن الثامنة عشرة عمل بصيد الأسماك والغوص وصيد اللؤلؤ وبيع الأصداف وكان يهوى جمع النادر منها..
كانت هناك فكرة في رأسه وأسئلة لم يعرف كيف يجيب عليها!!.. فهو لم يتعلم ما فيه الكفاية..
في أحد الأيام ذهب ميكوموتو إلى أحد أصدقائه من المشتغلين بعلم "الأحياء المائية" وسأله: لماذا يوجد اللؤلؤ في القواقع؟!, لماذا يوجد في بعض القواقع وبعضها لايوجد به؟!
أجابه صديقه بأن السبب هو أن بعض الطفيليات الموجودة في البحر تتسلل إلى داخل القوقعة وتجرح لحمها الناعم الضعيف,
فتقوم القوقعة بالدفاع عن نفسها بأن تعزل هذا الجسم الغريب عن طريق افراز مادة جيرية شفافة تحاصر هذا الشيء الغريب الذي تسلل إليها..
""هذه المادة الجيرية الفسفورية التي يتم تكوينها في عدة سنوات هي اللؤلؤ""..
وهذه الطفيليات قد تكون حبة رمل أو قشرة سمكة أو حشرة صغيرة..
ومن يومها وفكرة انتاج اللؤلؤ بطريقة صناعية لا تفارق مخيلة ميكوموتو!!
قرر ميكوموتو أن يدخل جسمًا غريبًا في كل قوقعة يجدها, فجمع عددًا من القواقع وفتحها برفق وأدخل فيها الأجسام الغريبة وانتظر عامين وبعد ذلك فتحها فلم يجد شيئًا فقد ماتت جميعًا..
وحاول من جديد وهبت العواصف وماتت القواقع وخسر ميكوموتو الشيء الكثير .. ولكنه لم ييأس ..
وتعلم من تجاربه التي استغرقت 15 عاماً أن انخفاض درجة حرارة الماء إلى أقل من 7 درجات مئوية يقتل القواقع ..
لذلك يجب نقل القواقع من الماء البارد إلى الماء الدافئ .. وتعلم أيضاً أن وضع عدد كبير من القواقع في قفص واحد يقتلها ..
فهذه الكثرة تؤدي إلى جوع القواقع وذبولها .. ولذلك حاول ميكوموتو في المرات التالية أن يتلافى كل هذه الأخطاء . ومع ذلك كانت القواقع تموت.
ولكن طوال الخمسة عشر عاماً لم تنجح أي من محاولاته حتى أصيب بفقر مدقع واتهمه الناس بالجنون.. وحين دب فيه اليأس قرر العودة لبيع الأرز المسلوق.. ولكن زوجته رفضت هذا التراجع وقالت له: سأدفع أنا العربة وتستمر أنت حتى يظهر اللؤلؤ!!
فكر ميكوموتو أن يمسك قوقعة بها لؤلؤة طبيعية ويدرسها ويعرف بالضبط مكان اللؤلؤة .. وقام بدراسة العديد من القواقع الطبيعية وعرف تماماً أين يجب أن يضع الجسم الغريب ..
واكتشف أنه كان يضع الجسم الغريب في مكان غير مناسب .. وقام بعملية زراعة الأجسام الغريبة في 5000قوقعة أخرى ..
وبعد سنتين .. ذهبت زوجته إلى الشاطئ حيث أقفاص القواقع .. وأمسكت قوقعة وفتحتها ثم صرخت ..
لقد وجدت لؤلؤة!! أول لؤلؤة مزروعة في اليابان .. وكان ذلك يوم 28 سبتمبر سنة 1859 ..
وأصبح هذا اليوم من كل شهر إجازة في كل شركات ومصانع ميكوموتو ..
الذي اصبح من اثرى اثرياء العالم

واصبح احد الرموز التي حولت اليابان الى دولة من اقوى الدول الصناعية
واستطاع ميكوموتو بعد ذلك أن يتحكم في شكل ولون حبات اللؤلؤ وكذلك عددها في القوقعة الواحدة.
لم يفكر احد في طريقة للتحكم في هذا اللؤلؤ,, ولكن رجلاً واحدًا فكر, وهو الذي صمم ونجح, فكان بذلك أول إنسان اخترع اللؤلؤ المزروع..

صيدلانية هنوي^
16th August 2011, 03:15 PM
يالله رهيبه قصة الحب ,,,:00:
والله الحب ما وراه الا التعب

Dr.SEA
20th August 2011, 06:03 AM
دكتور ستودارد

بسم الله الرحمن الرحيم



حين وقفت المعلمة أمام الصف الخامس في أول يوم تستأنف فيه الدراسة، وألقت على مسامع التلاميذ جملة لطيفة تجاملهم بها، نظرت لتلاميذها وقالت لهم: إنني أحبكم جميعاً، هكذا كما يفعل جميع المعلمين والمعلمات، ولكنها كانت تستثني في نفسها تلميذاً يجلس في الصف الأمامي، يدعى تيدي ستودارد.

لقد راقبت السيدة تومسون الطفل تيدي خلال العام السابق، ولاحظت أنه لا يلعب مع بقية الأطفال، وأن ملابسه دائماً متسخة، وأنه دائماً يحتاج إلى حمام، بالإضافة إلى أنه يبدو شخصاً غير مبهج، وقد بلغ الأمر أن السيدة تومسون كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر عريض الخط، وتضع عليها علامات x بخط عريض، وبعد ذلك تكتب عبارة "راسب" في أعلى تلك الأوراق.

وفي المدرسة التي كانت تعمل فيها السيدة تومسون، كان يطلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ، فكانت تضع سجل الدرجات الخاص بتيدي في النهاية. وبينما كانت تراجع ملفه فوجئت بشيء ما!!

لقد كتب معلم تيدي في الصف الأول الابتدائي ما يلي: "تيدي طفل ذكي ويتمتع بروح مرحة. إنه يؤدي عمله بعناية واهتمام، وبطريقة منظمة، كما أنه يتمتع بدماثة الأخلاق".

وكتب عنه معلمه في الصف الثاني: "تيدي تلميذ نجيب، ومحبوب لدى زملائه في الصف، ولكنه منزعج وقلق بسبب إصابة والدته بمرض عضال، مما جعل الحياة في المنزل تسودها المعاناة والمشقة والتعب".

أما معلمه في الصف الثالث فقد كتب عنه: "لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه.. لقد حاول الاجتهاد، وبذل أقصى ما يملك من جهود، ولكن والده لم يكن مهتماً، وإن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات".

بينما كتب عنه معلمه في الصف الرابع: "تيدي تلميذ منطو على نفسه، ولا يبدي الكثير من الرغبة في الدراسة، وليس لديه الكثير من الأصدقاء، وفي بعض الأحيان ينام أثناء الدرس".

وهنا أدركت السيدة تومسون المشكلة، فشعرت بالخجل والاستحياء من نفسها على ما بدر منها، وقد تأزم موقفها إلى الأسوأ عندما أحضر لها تلاميذها هدايا عيد الميلاد ملفوفة في أشرطة جميلة وورق براق، ما عدا تيدي. فقد كانت الهدية التي تقدم بها لها في ذلك اليوم ملفوفة بسماجة وعدم انتظام، في ورق داكن اللون، مأخوذ من كيس من الأكياس التي توضع فيها الأغراض من بقالة، وقد تألمت السيدة تومسون وهي تفتح هدية تيدي، وانفجر بعض التلاميذ بالضحك عندما وجدت فيها عقداً مؤلفاً من ماسات مزيفة ناقصة الأحجار، وقارورة عطر ليس فيها إلا الربع فقط.. ولكن سرعان ما كف أولئك التلاميذ عن الضحك عندما عبَّرت السيدة تومسون عن إعجابها الشديد بجمال ذلك العقد ثم لبسته على عنقها ووضعت قطرات من العطر على معصمها. ولم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله في ذلك اليوم. بل انتظر قليلاً من الوقت ليقابل السيدة تومسون ويقول لها: إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي! !

وعندما غادر التلاميذ المدرسة، انفجرت السيدة تومسون في البكاء لمدة ساعة على الأقل، لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها، ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة!، ومنذ ذلك اليوم توقفت عن تدريس القراءة، والكتابة، والحساب، وبدأت بتدريس الأطفال المواد كافة "معلمة فصل"، وقد أولت السيدة تومسون اهتماماً خاصاً لتيدي، وحينما بدأت التركيز عليه بدأ عقله يستعيد نشاطه، وكلما شجعته كانت استجابته أسرع، وبنهاية السنة الدراسية، أصبح تيدي من أكثر التلاميذ تميزاً في الفصل، وأبرزهم ذكاء، وأصبح أحد التلايمذ المدللين عندها.

وبعد مضي عام وجدت السيدة تومسون مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي، يقول لها فيها: "إنها أفضل معلمة قابلها في حياته".

مضت ست سنوات دون أن تتلقى أي مذكرة أخرى منه. ثم بعد ذلك كتب لها أنه أكمل المرحلة الثانوية، وأحرز المرتبة الثالثة في فصله، وأنها حتى الآن مازالت تحتل مكانة أفضل معلمة قابلها طيلة حياته.

وبعد انقضاء أربع سنوات على ذلك، تلقت خطاباً آخر منه يقول لها فيه: "إن الأشياء أصبحت صعبة، وإنه مقيم في الكلية لا يبرحها، وإنه سوف يتخرج قريباً من الجامعة بدرجة الشرف الأولى، وأكد لها كذلك في هذه الرسالة أنها أفضل وأحب معلمة عنده حتى الآن".

وبعد أربع سنوات أخرى، تلقت خطاباً آخر منه، وفي هذه المرة أوضح لها أنه بعد أن حصل على درجة البكالوريوس، قرر أن يتقدم قليلاً في الدراسة، وأكد لها مرة أخرى أنها أفضل وأحب معلمة قابلته طوال حياته، ولكن هذه المرة كان اسمه طويلاً بعض الشيء، دكتور ثيودور إف. ستودارد!!

لم تتوقف القصة عند هذا الحد، لقد جاءها خطاب آخر منه في ذلك الربيع، يقول فيه: "إنه قابل فتاة، وأنه سوف يتزوجها، وكما سبق أن أخبرها بأن والده قد توفي قبل عامين، وطلب منها أن تأتي لتجلس مكان والدته في حفل زواجه، وقد وافقت السيدة تومسون على ذلك"، والعجيب في الأمر أنها كانت ترتدي العقد نفسه الذي أهداه لها في عيد الميلاد منذ سنوات طويلة مضت، والذي كانت إحدى أحجاره ناقصة، والأكثر من ذلك أنه تأكد من تعطّرها بالعطر نفسه الذي ذَكّرهُ بأمه في آخر عيد ميلاد!!

واحتضن كل منهما الآخر، وهمس (دكتور ستودارد) في أذن السيدة تومسون قائلاً لها، أشكرك على ثقتك فيّ، وأشكرك أجزل الشكر على أن جعلتيني أشعر بأنني مهم، وأنني يمكن أن أكون مبرزاً ومتميزاً.

فردت عليه السيدة تومسون والدموع تملأ عينيها: أنت مخطئ، لقد كنت أنت من علمني كيف أكون معلمة مبرزة ومتميزة، لم أكن أعرف كيف أعلِّم، حتى قابلتك.

(تيدي ستودارد هو الطبيب الشهير الذي لديه جناح باسم مركز "ستودارد" لعلاج السرطان في مستشفى ميثوددست في ديس مونتيس ولاية أيوا بالولايات المتحدة الأمريكية، ويعد من أفضل مراكز العلاج ليس في الولاية نفسها وإنما على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية).




إن الحياة مليئة بالقصص والأحداث التي إن تأملنا فيها أفادتنا حكمة واعتباراً

. والعاقل لا ينخدع بالقشور عن اللباب،

ولا بالمظهر عن المخبر،

ولا بالشكل عن المضمون.

يجب ألا تتسرع في إصدار الأحكام،



خاصة إذا كان الذي أمامك نفساً إنسانية بعيدة الأغوار،

مليئة بالعواطف،

والمشاعر،

والأحاسيس،

والأهواء،

والأفكار. و الى اللقاء

Dr.SEA
25th August 2011, 05:44 AM
ذهب رجل في رحلة .. ففي طريقه التقى بأمرأة عجوز واقفة بجانب بئر

فجلس معها شرب من البئر وبدأ يتحدث معها .. فسالها : ما هو كيد النساء ؟

فوقفت عند البئر وبدأت تبكي بصوت مرتفع حتى يسمعها أبناؤها فيأتون ليقتلوا الرجل ظنا منهم انه يريد ان يدفعها في البئر

فقال لها : ماذا تفعلين !!! وحاول ايقافها وقال أنا لم أتي الى هنا لايذائك !!

فقامت وأمسكت .... دلو الماء وسكبته على نفسها .. فتعجب الرجل منها

وسألها : لماذا فعلتي هذا

فبينما هو يتكلم أتى الأبناء وقالت العجوز هذا الرجل أنقذني عندما سقطت في البئر !!

ًفقاموا الأبناء يشكرونه و فرحوا به كثيرا !!

فسألها : ما الحكمة من فعلتك هذه ؟!!

فقالت : هكذا المرأة إذا أسعدتها احيتك واذا أذيتها .. قتلتــــــــــــــــك

Dr.SEA
29th August 2011, 05:29 AM
الناس.. معادن؟


فهد عامر الأحمدي

لا أعلم ان كان مسرحنا العربي قادرا على ابتكار ماهو أكثر طرافة من "مدرسة المشاغبين".. فرغم أنها عرضت لأول مرة عام 1973 ورغم أنها بالأبيض والأسود إلا أنها مازالت قادرة على رسم الابتسامة على وجهي من أي جزء أراها فيه..

والجزء صاحب الفضل في مقال اليوم هو الذي يقول فيه سعيد صالح: ياعم افهم، الناس مش معادن؟.. والمذيع مش ناس؟.. يبقى خلاص، المذيع يتبربر بالبرارة وينشكح بالبرورة (يقصد يتمدد بالحرارة ويتقلص بالبرودة)..

وكتعبير مجازي؛ الناس فعلا معادن تؤثر وتتأثر بمن حولها بشكل دائم.. وأنا كغيرى أصادف كل يوم معادن وشخصيات متنوعة؛ فهناك مثلا الشخصية المحبوبة والمكروهة، والمرحة والمكتئبة، والمنغلقة والمنبسطة، والثقيلة والخفيفة، والحذرة والمنفتحة، والمتسلقة والصادقة، والمتشددة والمنفرطة، والمثبطة والمشجعة، وأسوأهن بدون شك الناكرة للجميل..

ومن الواضح طبعا ان الشخصية الأولى "المحبوبة" مطلوبة بشده ويرغب جميعنا في ان تتلبسه قلبا وقالبا.. ورغم تسليمي بأن الشخصية المحبوبة هبة من الله يمتلكها البعض دون جهد يذكر؛ إلا ان هناك بعض الأسرار التي متى ما طبقتها (وتدربت) عليها ستتلبسك دون عناء يذكر..

فإن أردت مثلا أن تكون محبوبا بين الناس فعليك على الأقل أن تتقمص وتتقيد بالصفات التالية:

- (ابتسم): فالشخص المحبوب له ابتسامة مميزة لا يمكن تصور ملامحه بدونها.. فالابتسامة تثير في الناس الراحة والطمأنينة وتقول لهم أنا سعيد بتواجدكم ومستعد للتواصل معكم.. وفى المقابل يثير العبوس الريبة والحذر في نفوس الآخرين ويختصر تعاملهم معك الى أدنى الحدود.. وتذكر جيدا.. "تبسمك في وجه أخيك صدقة"..

- (سلم وتحدث قليلا): إياك ان تمر دون إلقاء التحية.. تصور زميلا في العمل يمر بقربك كل يوم ولا يلقي عليك السلام. مهما كنت متسامحا فلن تملك بعد حين غير معاملته بالمثل.. وبالتدريج يصبح منبوذا من الجميع لأن الجميع سيعاملونه بالمثل.. "ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ افشوا السلام بينكم".

- (لا تتشكي): فبصراحة؛ جميعنا لديه مشاكله الخاصة ويعاني من عقبات تنغص عليه حياته.. وبالتالي لا يرغب أحد بزيادة همومه وسماع تذمرات وشكاوى يلقيها غيره.. ومن يفعل ذلك بشكل دائم يصبح مكروها من الناس يتهربون منه ويتحاشون دعوته، وإذا "انفلت" يتمنون لو يرن الهاتف او يدخل شخص ثالث يقطع حديثه.. انه باختصار مثال للنفسيات المنهارة التي لا ترى فيك غير متنفسا لهموم لا يستطيعون مواجهتها!

- (استمع فقط): فحين تغلق فمك وتكف عن التذمر تتحول تلقائيا الى مستمع جيد.. والمستمع الجيد شخص محبوب؛ لا يقاطعك؛ ولا يجادلك، ولا يسفه آراءك؛ الأمر الذي يجبرك على محبته والارتياح إليه والرغبة في التواجد معه دائما.. ورغم شخصيته الهادئة إلا انه أذكى منك كونه يدرك أن الله خلق لنا أذنان وفم واحد كي نسمع اكثر مما نتكلم!

- (جاملهم بعدل): الإطراء نقطة ضعف كل انسان؛ والأشخاص المحبوبون يجيدون الإنصات وفي نفس الوقت يسحبون لسانك للحديث عن نفسك.. وهم ليسوا بالضرورة منافقين أو متملقين؛ إنهم فقط يسألونك عن آخر انجازاتك، وعن نتائج ابنك في المدرسة، وعن ذوقك الراقي في ساعتك ولون سيارتك.. إنهم ببساطة يديرون رأسك غرورا ولكن بكل براءة وجمال!

- (تواصل معهم): الشخص المحبوب يصل أقرباءه ويسأل عن أصدقائه بدون مصلحة أو حاجة شخصية.. فمعظم من تعرفهم لا يجمعك معهم سوى العمل او الضرورات الاجتماعية؛ ولكن هناك شخصا واحدا (واحدا فقط) يفاجئك باتصال او يزورك لأنه يحبك لنفسك وذاتك.. وانسان كهذا تشعر أمامه بأنك "مقصر" وتحمل له شعورا كبيرا بالامتنان (وستحقق الكثير لو حاولت تقليده مع ثلاثة من معارفك فقط)!

بدون شك الناس معادن.. وإن كان قليل منهم ذهب خالص!

Dr.SEA
30th August 2011, 06:32 AM
حانت ساعة الغداء في المتجر فذهب البائع والمحاسب والمدير لتناول الطعام.
في طريقهم إلى المطعم مروا ببائع خردوات على الرصيف فاشتروا منه مصباحًا عتيقًا..
أثناء تقليبهم للسلعة،تصاعد الدخان من الفوهة ليتشكل ماردٌ هتف بهم بصوتٍ كالرعد:
- لكلٍ منكم أمنيةٌ واحدة.
ولكم مني تحقيقها لكم.
سارع البائع للهتيف:
- أنا أولاً! أريد أن أجد نفسي أقود زورقًا سريعًا في جزر البهاما والهواء يداعب وجهي.
أومأ المارد بيده فتلاشى البائع في غمضة عين.
عندها، تقافز المحاسب صارخًا:
- أنا بعده أرجوك! أريد أن أجد نفسي مع زوجة سمراء في جزيرة هاواي.
لوّح المارد بذراعه فاختفى المحاسب من المكان.
وهنا حان دور مديرهم الذي قال ببرود:
- أريد أن أجد نفسي في المتجر بين البائع والمحاسب بعد انقضاء استراحة الغداء.



الفكرة من القصة
إجعل مديرك أول المتكلمين حتى تعرف اتجاه الحديث

on my seesaw
30th August 2011, 06:56 AM
قصص و عبر رائعه .. ن2


هل تمانع في نقلها مع ذكر رابط الموضوع ..؟ مز1

Dr.SEA
30th August 2011, 05:01 PM
اكيد ايوة ليش لا

خذي راحتك :)

on my seesaw
30th August 2011, 05:51 PM
^
يعطيك الف عافيه :)

شكرا ..

ن2

Dr.SEA
1st September 2011, 06:26 AM
يحكى أن أحد الحكام فى الصين وضع صخرة كبيرة على أحد الطرق الرئيسية فأغلقها تماماً

ووضع حارساً ليراقبها من خلف شجرة ويخبره بردة فعل الناس

مر أول رجل وكان تاجر كبير في البلدة فنظر إلى الصخرة باشمئزاز منتقداً من وضعها دون أن يعرف أنه الحاكم ، فدار هذا التاجر من حول الصخرة رافعاً صوته قائلاً : " سوف أذهب لأشكو هذا الأمر ، سوف نعاقب من وضعها".ثم مر شخص أخر وكان يعمل في البناء ، فقام بما فعله التاجر لكن صوته كان أقل علواً لأنه أقل شأناً في البلاد.ثم مر 3 أصدقاء معاً من الشباب الذين ما زالوا يبحثون عن هويتهم في الحياة ، وقفوا إلى جانب الصخرة وسخروا من وضع بلادهم ووصفوا من وضعها بالجاهل والأحمق والفوضوي .. .ثم انصرفوا إلى بيوتهم. مر يومان حتى جاء فلاح عادي من الطبقة الفقيرة ورآها فلم يتكلم وبادر إليها مشمراً عن ساعديه محاولاً دفعها طالباً المساعدة ممن يمر فتشجع أخرون وساعدوه فدفعوا الصخرة حتى أبعدوها عن الطريق

وبعد أن أزاح الصخرة وجد صندوقاً حفر له مساحة تحت الأرض ، في هذا الصندوق كانت هناك ورقة فيها قطع من ذهب ورسالة مكتوب فيها : " من الحاكم إلى من يزيل هذه الصخرة ، هذه مكافأة للإنسان الإيجابي المبادر لحل المشكلة بدلاً من الشكوى منها".

انظروا حولكم وشاهدوا كم مشكلة نعاني منها ونستطيع حلها بكل سهولة

لو توقفنا عن الشكوى وبدأنا بالحل

Dr.SEA
10th September 2011, 04:19 AM
لماذا لا يحترم المسلمون إسلامهم..؟

متى سنتحلى بالأخلاقيات ونحترم ذواتنا وأنفسنا وديننا؟
- - - - - - - - - -
قبل عدة أيام حدث شيء مفاجئ مس الديانة الإسلامية تسبب بحدوث فوضى عارمةً في وزارة الإعلام الكورية ، والتي لم تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك بل قامت بوضع عقوبات صارمة لمن يسيء الى أي ديانة ومسها بشكل مباشر أو غير مباشر .
- - - - - - - -
هذا الموقف أثار الكثير من العلماء والباحثين في علوم سلوك الجماهير وأخلاقيات الشعوب.

حيث كتب البريطاني من قناة البي بي سي الدكتور ريتشارد بيرنارد في مقاله المشهور "لماذا أعشق كوريا بينما لا أحب إنجلترا التي تسري في دمي..؟"

حيث حدث في 13 من أغسطس 2011 ، بث حلقة من البرنامج المشهور "ستار كينغ" والذي هو عبارة عن برنامج مواهب يستضاف فيه جميع الموهوبين من جميع أنحاء العالم وبعد الاستضافة يوزعون على الوكالات والشركات لتتبنى مواهبهم .
المشكلة ليست في البرنامج
المشكلة أنهم استضافوا ضيفاً من هونج كونج الصينيه وقد اتضح أنه موهوب بالغناء والتمثيل وبعد أن قام بغناء أغنيةً ، قام بخلع ملابسه ليفاجئ الجمهور بإرتدائه ملابس عربية تحتها ( الثوب والشماغ ) ويمسك ببندقية بلاستيكية ووجهها مباشرةً إلى مذيع البرنامج ليهاجهمه ممثلاً بذلك رجلاً مسلماً يحاول القتل ..
لقطة من البرنامج توضح ذلك
http://oi51.tinypic.com/2zybmag.jpg
فماذا حدث ؟؟؟

يقول كاتب المقال البريطاني :

- هل بقي البرنامج يبث حتى انتهائه وهو لايزال في بدايته ..؟
- هل ضحك الجميع وصفق لمهارات الرجل ..؟

بالتأكيد هذه الأشياء ستحدث في بلادي وبعض البلدان المجاورة ولا أخفيكم أنني رأيتها في بلاد المسلمين ..
ولكن ماحدث بعد ظهور الرجل بالبرنامج هو:

1 - قطع بث القناة بأكملها من الأقمار الصناعية!!
2 - وبعد 7 دقائق ظهر رجل أنيق جالساً على كرسي من الجلد الفاخر وطاولة عليها مفرش أبيض منمق..يعتذر بلهجة رسمية صارمة عما حدث وانهم مخطئون وسوف يصلحون هذا الخطأ.. إتضح فيما بعد أنه وزير الإعلام الكوري يعتذر للمسلمين كافة عن هذا الخطأ وألقى باللوم على ثقافة الضيف القليلة تجاه الديانة الإسلامية أما اعتذاره الثاني فقد وجهه للمملكة العربية السعودية لإستخدامهم زيهم بشكل غير لائق ..
في سبع دقائق إستطاع الوزير أن يعقد إجتماعاً طارئاً و يسن القوانين ويضع العقوبات اللازمة لحل هذه المشكلة الكبيرة في رأيه .. فقد وجه الإتهامات التالية :
1- أنه تصرف بشع ..
2-إتهام لشرف المسلمين..
3-أن الجهال سيصدقون ذلك..
4- إستخدام الزي السعودي في موقف سيء
5- مظهر من مظاهر العنف حيث أن البرنامج عائلي ويشاهده الأطفال من السابعه ومافوق.

أما عن العقوبات الموجهه ، فقد اتخذت بحذر شديد وهي :

1- إيقاف البرنامج من البث لمدة شهرين متواصلين .
2- إيقاف القناة لمدة 3 أيام متواصله .
3- تسفير الضيف بعد حبس48 ساعه.

القناة بثت رسالة اعتذار طوال الثلاثة ايام ( مدة إيقافها ) ووضعت نسخه على موقعها الالكتروني ونسخه في موقع البرنامج..

الغريب هنا ليس تصرف القناة الكورية بل كاتب المقال فهو بريطاني الجنسية غير مسلم فهو يرى ويتعجب أنهم فعلوا كل هذه الأشياء لمجرد لقطة عفوية من الضيف وليست متقصدة من البرنامج بينما هنالك الكثير من المسلسلات العربية والإسلامية التي تسخر من المسلمين أنفسهم ، والمسلمون يضحكون على أنفسهم ويسخرون من أنفسهم وإن أنتقدوا ذلك فلن يفعلوا شيئا.

Dr.SEA
15th September 2011, 04:43 AM
الـمُـغـفّـلــة





منذ أيام دعوتُ الى غرفة مكتبي مربّية أولادي (يوليا فاسيليفنا) لكي أدفع لها حسابها

قلت لها: إجلسي يا يوليا...هيّا نتحاسب...

أنتِ في الغالب بحاجة إلى النقود

ولكنك خجولة إلى درجة انك لن تطلبينها بنفسك...

حسناً..لقد اتفقنا على أن أدفع لك (ثلاثين روبلاً) في الشهر

قالت: أربعين

قلت: كلا..ثلاثين..هذا مسجل عندي...كنت دائما أدفع للمربيات (ثلاثين روبلاً)...

حسناً

لقد عملت لدينا شهرين

قالت: شهرين وخمسة أيام

قلت: شهرين بالضبط..

هكذا مسجل عندي..

إذن تستحقين (ستين روبلاً)..

نخصم منها تسعة أيام آحاد..

فأنت لم تعلّمي (كوليا) في أيام الآحاد بل كنت تتنزهين معهم فقط..

ثم ثلاثة أيام أعياد

تضرج وجه (يوليا فاسيليفنا)

وعبثت أصابعها بأهداب الفستان ولكن..

لم تنبس بكلمة

*********

واصلتُ...

نخصم ثلاثة أعياد

إذن المجموع (إثنا عشر روبلاً)..

وكان (كوليا) مريضاً أربعة أيام ولم تكن تدرس..

كنت تدرّسين لـ (فاريا) فقط..

وثلاثة أيام كانت أسنانك تؤلمك فسمحتْ لك زوجتي بعدم التدريس بعد الغداء..

إذن إثنا عشر زائد سبعة.. تسعة عشر.. نخصم، الباقي ..هم.. (واحد وأربعون روبلاً).. مضبوط؟

إحمرّت عين (يوليا فاسيليفنا) اليسرى وامتلأت بالدمع، وارتعش ذقنها..

وسعلت بعصبية وتمخطت، ولكن...

لم تنبس بكلمة

*********

قلت: قبيل رأس السنة كسرتِ فنجاناً وطبقاً..

نخصم (روبلين)..

الفنجان أغلى من ذلك

فهو موروث، ولكن فليسامحك الله!!علينا العوض..

وبسبب تقصيرك تسلق (كوليا) الشجرة ومزق سترته..

نخصم عشرة..

وبسبب تقصيرك أيضا سرقتْ الخادمة من (فاريا) حذاء..

ومن واجبكِ أن ترعي كل شيء فأنتِ تتقاضين مرتباً..

وهكذا نخصم أيضا خمسة..

وفي 10 يناير أخذتِ مني (عشرة روبلات)

همست (يوليا فاسيليفنا): لم آخذ

قلت: ولكن ذلك مسجل عندي

قالت: حسناً، ليكن

واصلتُ: من واحد وأربعين نخصم سبعة وعشرين..الباقي أربعة عشر

امتلأت عيناها الاثنتان بالدموع..وظهرت حبات العرق على أنفها الطويل الجميل..يا للفتاة المسكينة

قالت بصوت متهدج: أخذتُ مرةً واحدةً.. أخذت من حرمكم (ثلاثة روبلات).. لم آخذ غيرها

قلت: حقا؟.. انظري

وانا لم أسجل ذلك!!

نخصم من الأربعة عشر ثلاثة

الباقي أحد عشر..

ها هي نقودك يا عزيزتي!!

ثلاثة.. ثلاثة.. ثلاثة.. واحد، واحد.. تفضلي

ومددت لها (أحد عشر روبلاً)..

فتناولتها ووضعتها في جيبها بأصابع مرتعشة..وهمست: شكراً

*********

انتفضتُ واقفاً واخذتُ أروح وأجئ في الغرفة واستولى عليّ الغضب

سألتها: شكراً على ماذا؟

قالت: على النقود

قلت: يا للشيطان

ولكني نهبتك..

سلبتك!..

لقد سرقت منك!..

فعلام تقولين شكراً؟

قالت: في أماكن أخرى لم يعطوني شيئاً

قلت: لم يعطوكِ؟!

أليس هذا غريبا!؟

لقد مزحتُ معك..

لقنتك درساً قاسياً..

سأعطيك نقودك.. (الثمانين روبلاً) كلها

ها هي في المظروف جهزتها لكِ!!

ولكن هل يمكن أن تكوني عاجزة الى هذه الدرجة؟

لماذا لا تحتجّين؟

لماذا تسكتين؟

هل يمكن في هذه الدنيا ألاّ تكوني حادة الأنياب؟

هل يمكن ان تكوني مغفلة إلى هذه الدرجة؟

ابتسمتْ بعجز فقرأت على وجهها: "يمكن"

سألتُها الصفح عن هذا الدرس القاسي وسلمتها، بدهشتها البالغة، (الثمانين روبلاً) كلها..

فشكرتني بخجل وخرجت

تطلعتُ في أثرها وفكّرتُ: ماأبشع أن تكون ضعيفاً في هذه الدنيا

Dr.SEA
20th September 2011, 01:14 AM
أفكار وسلوكيات لا تقودك إلى السعادة

أفكار وسلوكيات لا تقودك إلى السعادة فتجنبها:

1- الشعور بالنقص :



هناك أشخاص يشعرون دائم بالنقص وأنهم أنقص من غيرهم ، وذلك مثلا لأنهم لم يكموا تعليمهم، أو لحالتهم المادية الأقل من المتوسطة مما يجعلهم يشعرون بالنقص.

الحل لذلك: الدليل الوحيد على للحياة هو (النمو) فأنت تتطور وتنمو كما ينمو غيرك فبدلا من أن تعذب نفسك بأنك ناقص اتخذ خطوات عملية تطورك وتنميك وهذا كفاية لتتغلب على الشعور بالنقص.

2- عدم تقدير أو حب الذات :



: لدينا فكرة خاطئة منذ طفولتنا هي ان الذي يحب نفسه هو شخص أناني ولا يفكر في أحد ولا يحب غير نفسه ،، علينا أن نغير هذه الفكرة فالذي لا يحب نفسه أو يقدرذاته غير قادر على إعطاء الحب ، حب الذات أفضل من كره الذات ، لأنك تشل نشاطك ، تشعر بأنك رخيص ، حتى إن فعلت فعلا سيئا لا تكره نفسك ، اكره ذلك التصرف السيء فقط ، وهذا من اهم الأسباب التي تجعلنا نبني من أطفالنا أشخاصا لا يقدرون ذواتهم فعندما يتصرف تصرفا خاطئا تقول له أمه (أنا لا أحبك ) ولكن الصحيح أن تقول له (أنا لا أحب الطريقة التي تصرفت بها) مما يجعله يتربى على فكرة (أمي لا تحبني) ,, الحل: لا ترفض المديح كأن يقول لك أحد عمل جبار فتقول لا إنه عمل بسيط ،، قل الحمدلله الذي وفقني ، شكرا لك

إذا دعاك شخص لتناول الغداء فتقول لقد دعاني لأنه لم يجد غيري ، قد يكون أصدقائه مشغولون ولن يدعوني مرة أخرى ،، بل قل (أنا شخص محبوب .. لذلك دعاني ، أخبره بأنك سعيد لأنه دعاك)

3- الكسل والتسويف :



: عندما تكون لديك مهمة إنجاز عمل معين:مذاكرة،بحث، ترتيب أوراقك

..ولكنك تقول بعد قليل سأبدأ ،غدا ،عندما أستيقظ،خلال أسبوع.وتمر الأيام وأنت لم تفعل شي. فلم تهنأ بنومك ولا بأكلك ،ولا بنزهتك لأن هم إنجاز العمل ورائك في كل مكان : الحل لذلك : قل سأبدأ الآن وابدأ،حينها ستهنأ بإنجاز عملك وبنومك وبنزهتك وو.لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.

4- الإتباع الأعمى للعادات والتقاليد :



: لكل مجتمع عاداته وتقاليده وقيمه يجب على كل فرد احترامها حتى لا يكون شاذا ، ويكون مفارقا للجماعة ، لكن عندما تجد نفسك مدفوعا للقيام بعمل شيء معين لأن عدم عمله يعتبر عيبا وأنت غير مقتنعا به ولكنك تعمل به لأنه لا يستحسن من قبل الغير ، فإن ذلك يشعرك بالتوتر وإضطرابا بين ما تعمله وما تشعر به ، مثل أن تقدم ضيافة لشخص واحد بما يكفي مائة شخص وذلك لأنه عيب أن تقدم ضيافة بسيطة لأنك ابن العائلة الفلانية ، أو حتى لا يقولوا عنك بخيل فتفعل ذلك وتضطر لدفع أموال كبيرة وانت غير مقتنع بها.. فعليك أن تقاوم الضار من العادات التي لا تمت إلى العقل والدين بصلة ، وذلك من أجل صحتك النفسية.

5- وصف النفس بصفات سلبية :



: بعض الناس يطلقون على أنفسهم صفات ويستسلمون لها،، مثلا ،، أنا عصبي ، أنا خجول ، أنا حساس (هذه طبيعتي) ويلصقوها بأنفسهم وكأنها ماركة مسجلة ،هؤلاء هم الذين حكموا على أنفسهم بعدم التغيير فلن ينموا ولن يتطوروا ..الحل : ابدأ بالتخلص منذ ذلك ، استعمل كلمات إيجابية (أنا هادئ بطبيعتي) أبلغ من حولك بأنك قررت التخلص من هذه الصفة السلبية ، وتذكر دائما أن كل الصفات والنعوت أشياء متعلمة وأنك قادر على أن تكون الأفضل فقم بإختيار أجمل الصفات وتعلمها.

6- الفراغ الروحي



: تستطيع أن تغير مجرى حياتك ،وتحقق أحلامك وطموحاتك ، وتتكيف مع حياتك بكل إيجابية ومعك كل ما تتمناه إلا أنك أحيانا تشعر بالكآبة؟ إذا كنت كذلك فاعلم أنك مصاب بالفراغ الروحي.هذا النوع من الكآبة له علاج واحد فقط /الإيمان بالله يجعلك مطمئنا بأنك مهما واجهت من مصاعب وتغلبت على مصاعب هناك من هو أقوى وأقدر وأعز من الجميع (الله) الإيمان والأنس به علاج نفسي فريد من نوعه..

Dr.SEA
10th October 2011, 11:51 PM
قالت إحدى الساحرات لرجل وزوجته:

لكونكما من افضل الزوجين
وقضيتما معا ما يقارب الـ 35 عاما

......فإني سأهب لكل واحد منكما أمنية لـأحققها له

قالت الزوجة :
أنا أتمنى أن أسافر حول العالمـ
مع زوجي العزيز دون أن نفترق

حركت الساحرة عصاها بشكل دائري

فظهرت تذكرتين للسفر حول العالمـ
وضعتهـــــا في يد الزوجـــهْ !

جاء دور الزوج الذي جلس يفكر ثم قال :

هذه لحظة رومانسية لكن الفرصة
لـا تأتي إلـا مرة واحدة فـِ العمر

آسف حبيبتي : لكن أمنيتي أن أتزوج امرأة تصغُرني بـ 30 عاما

شعرت الزوجة بغصّة في حلقها
وبطعنة سيف في قلبها
وبدت خيبة الأمل على وجهها
( لكن الأمنية أمنية)

حركت الساحرة عصاها بشكل دائري

فجأة أصبح عمر الزوج 90 عامـــاً!:|


قـد يعتقــد بعـض الـرجالـ أنهمـ أذكيـاء
ولكنهمـ ينسون أن الساحرات في النهـاية

هنّ نســـــــــاء ♥

كيدهن عظيم

Dr.SEA
23rd October 2011, 01:45 AM
قصة فتاة أحبها الجميع ...... لكن من تزوجها؟؟

يحكى ان فتى قال لأبيه اريد الزواج من فتاة رأيتها , وقد عجبني جمالها وسحر عيونها
رد عليه وهو فرح ومسرور وقال: اين هذه الفتاة حتى أخطبها لك يابني؟؟؟؟
فلما ذهبا ورأى الأب هذه الفتاة أعجب بها وقال لابنه : اسمع يابني هذه الفتاة ليست من مستواك وانت لاتصلح لها هذه يستاهلها رجل له خبرة في الحياة وتعتمد عليه مثلي

اندهش الولد من كلام أبيه وقال له : كلا بل انا سأتزوجها يا أبي وليس أنت ,
تخاصما وذهبا لمركز الشرطة ليحلوا لهم المشكله وعندما قصا
للضابط قصتهما قال لهم: احضروا الفتاة لكي نسألها من تريد الولد أم الاب
ولما رآها الضابط وانبهر من حسنها وفتنته قال لهم : هذه لاتصلح
لكما بل تصلح لشخص مرموق في البلد مثلي

وتخاصم الثلاثة وذهبوا إلى الوزير وعندما رآها الوزير: قال هذه
لا يتزوجها إلا الوزراء مثلي

وأيضا تخاصموا عليها حتى وصل الأمر الى أمير البلدة
وعندما حضروا قال : انا سأحل لكم المشكله احضروا الفتاة فلما رآها الامير قال هذه : لا يتزوجها إلا أميرمثلي

وتجادلوا جميعا

ثم قالت الفتاة انا عندي الحل !!
سوف اركض وانتم تركضون خلفي والذي يمسكني اولا انا من نصيبه ويتزوجني
وفعلا ركضت وركض الخمسة خلفها الشاب والاب والضابط والوزير والامير
وفجأه وهم يركضون خلفها سقط الخمسة في حفرة عميقه , ثم نظرت
عليهم الفتاة من أعلى وقالت : هل عرفتم من انا


انا الدنيا !!!
انا التي يجري خلفي جميع الناس ويتسابقون للحصول علي ويلهون عن دينهم في اللحاق بي حتى يقعوا في القبر ولن يفوزوا بي

باحثة اقتصادية
26th October 2011, 05:34 AM
روووعة قلب2

واصل ياراقي

(f)

Dr.SEA
20th November 2011, 02:32 AM
ثقافة الإعتذار في اليابان

في مقالة لطيفة للكاتب محمد سلماوي تحت عنوان ( لن أزور اليابان) كتب أنه كان في زيارة لليابان لإلقاء محاضرة وأثناء إستقلاله لأسرع قطار في العالم المسمى بـ " قطار الطلقة " Bullet train" الذي تشبه سرعته سرعة طلقة الرصاص، ما بين طوكيو والعاصمة القديمة كيوتو .
يقول وقفت على رصيف القطار بصحبة صديقي الياباني حيث كانت تذكرتهما تشير إلى أن مقعديهما سيكونان في العربة الخضراء وللعلم اليابانيون يطلقون الألوان على درجات القطار، فلا يقولون عربة الدرجة الأولى أو الثانية أو الثالثة وإنما العربة الخضراء والحمراء والصفراء أشار إليه مرافقه الياباني أن يقف في المكان المخصص على الرصيف لباب العربة الخضراء وفي الموعد المحدد بالضبط وصل القطار وجاء باب العربة الخضراء في المكان المحدد له مع فارق بضعة سنتيمترات من حيث يقف صاحبنا .
فقال صاحبنا مداعباً صديقه الياباني وفي نفسهِ حرقة على فارق التقدم بين اليابان وعالمنا العربي لاسيما أنه لم يزر بلادنا من قبل فقال له: كيف يقف القطار بعيداً بضع سنتيمترات وليس أمامي تماماً، كيف يسمح بتلك الفوضى؟
لم يكن يتوقع أن الشاب الياباني لم يفهم تلك الدعابة فلقد كست وجهة الحمرة خجلاً وأخذ يتأسف لما حدث مؤكداً أن هذا لا يحدث إلا نادراً، ووعد بأنه سيخطر المسؤولين حتى لا يتكرر ذلك ثانية .
في الرحلة التي دامت أقل من ثلاث ساعات ظل يجيء ويروح للتحدث مع العاملين الذين جاءوا واحداً وراء الآخر ليعتذروا لصاحبنا عما حدث وحين وصلا إلى كيوتو وجد مدير المحطة ينتظره بنفسه على الرصيف ليقدم له هو الآخر إعتذاره عما حدث في محطة طوكيو ومؤكداً أن ذلك لن يحدث ثانية .
وإختتم كاتبنا هذا الموقف تأكيده: لصديقه الياباني أنها مزحة والذي بدا متعجباً وفغر فاه في دهشة قائلاً لماذا؟
فأجابه لأن تلك مسألة عادية جداً بمقاييسنا وهي يمكن أن تحدث في أي مكان! فقال له صديقه الياباني ولكنها لا تحدث في اليابان .
لعلي هنا أتوقف وأتساءل بعد هذا الموقف اللطيف هل الإعتذار لإبتعاد البوابة بضعة سنتيمترات أمر مشروع أم مبالغ فيه ؟.
قد يكون في عالمنا العربي هذا الأمر ضرباً من الخيال ولكن ما هي الحدود المنطقية لكي يعتذر المسؤول،
وقبل الإعتذار أترانا نستطيع معاتبة أحد المسؤولين وقبل ذلك كله هل هو يخطي أصلاً؟
لماذا المسؤول هناك يعتذر، إن أخطأ ولماذا يستقيل إن أخفق وماذا يا ترى يصنع الياباني لو كان الأمر أكبر من ذلك .
.
ولو كان ما يحدث في شؤون الكهرباء عندنا حدث عندهم من إنقطاعات وإيقافات للتيار الكهربائي وتحديداً أوقات سريان التيار الكهربائي للمصانع في وقت الذروة كيف تراه يكون إعتذار مسؤول الكهرباء .
لو كان نفوق الإبل حدث عندهم وإن كان ذلك مستحيلاً (ولعل أي حيوان آخر يكون السبب) كيف يكون إعتذار المسؤول الزراعي .
ولو كان التعليم وإخفاقاته حدث في اليابان كيف كان إعتذار مسؤول التعليم .
ولو كانت الأنفاق والجسور تبدأ مشاكلها قبل أن يبدأ تشغيلها حدثت في اليابان كيف تراه إعتذار مسؤول البلدية .
ولو كانت حوادث المرور بأعدادها المخيفة من وفيات وإصابات حدثت عندهم كيف تراه كان مسؤول المرور والشرطة .
لو ولو ولو مئات اللوات ستظل تثيرها ولكن تبقى نتيجة واحدة لو كان ما يحدث عندنا حدث في اليابان لأصبحت اليابان من دول جامعة الدول العربية !!

Dr.SEA
30th November 2011, 01:21 AM
عاتب بدون ان تجرح

بمـا أن العتـاب .. نحتـاج له في بعض الموٍاقف ..
آحببت أن أنقل لك بعض النصـائح .. اللي تسـاعد في كوٍن هذا
العتـاب له فائده .. وٍمن دوٍن تجريح للآخرين ..


كيف نعاتب ولا نجرح؟!!
العتاب فيه صفاء النفوس والعتاب على قدر المحبة
قول يتداوله الناس ، لكن العتاب لا يكون أسلوباً فعالاً إلا إذا استخدم
في الوقت المناسب ومع الشخص المناسب الذي
يتقبل العتاب اللطيف بصدر رحب ..
وحتى لا نخسر اصدقاءنا من عتابنا لهم ، فيما يلي ست نصائح في هذا الشأن :-


حدد عتــــــــــابك :
فلا يجب أن يزيد عتابك على حد معين ، ولا تحول
كلامك لنوع من التوبيخ ، ولا تكرر ما تقوله
ولا تلح كثيراً ، حتى لا يتحول كلامك لنوع
من الهجوم غير المحبب .



لا تتهـــــــــاون :
بينما لا يجب أن يزيد عتابك على حد معين ،
يلزم أيضاً أن لا ينقص عن الحد الذي يجعله
فعالاً ، فالتهاون أحياناً يؤدي إلى استسهال
الأمر من قبل صديقك ، ومن ثم يتمادى
في عدم مراعاة ما يضايقك .


لا توجه اتهاماً مباشراً :
فلا يجب ان تضع صديقك موضع المتهم
، فتضطره للدفاع عن نفسه بطريقة تبدو
وكأنه يبرىء شخصه من تهمة مؤكدة ، فذلك
يوغر صدره اتجاهك ، وربما تخسره جزئياً أو كلياً ..



ضع النقاط على الحروف :

عندما تعاتب صديقك حدد بدقة الأشياء
التى ضايقتك منه ، بمعنى أن تضع النقاط
على الحروف ، مع التأكيد عند عتابك أنك
باق على صداقته ، وأن عتابك ما هو
إلا من باب البقاء على الود القديم . .



كن مهذبأً :

فلا تستخدم أبداً كلمات خارجة عن الأدب
، وانتق ألفاظك بعناية ، حتى لا تحرج
صديقك فلا يعود ينسى كلماتك..



همسّه:
.. العتـآب .. فنٌ .. وٍذوٍق

Dr.SEA
7th December 2011, 01:31 AM
ليس كل قلم نافع ... وليس كل قلم ضار... فـ اﻷ‌قـلام بحار...

قلم حبره دماء يقتل الناس بالكـلام....!!
وقلم يكتب لمضرة البشرية وينسى منفعتهم...!!
وقلم يكتب لتكون أسماء الناس أشباحاً ﻻ‌تعرف الرحمة...!!
وقلم يكتب أي خبر يسمعه ويطوره بذاته...!!
وقلم ريشته حادهـ من يقترب منها تنزفه دماً ...!!
وقلم يكتب لمنصبه وينسى دينه وشرعيته...!!
وقلم ﻻ‌ترى له دموعاً بل غرور وضحك وكبرياء...!!
أﻻ‌ تستحق تلك اﻻ‌قـلام اﻻ‌عدام ..
و
~~
قلم يشقى ويتعب لمنفعة الناس ومنفعة نفسه...
وقلم يدمي دماً ويبكي شقاءاًَ وعناءاً ليعم العلم المكان...
وقلم يكتب في قواعد دينه ودنيته ويصلح حال أمته...
وقلم يكتب من فكره ونزف حروفه بحبره ليمنع الضرر في كل مكان...
وقلم يطوي صفحته لكي ﻻ‌تنطوي صفحة الزمان...
أليست هذه شمعات تنير لنا الظلمات ..؟؟

قلم بات الليالي وكتب وهو يعاني وفجأه أخذ تعبه أنسان أناني...!
وقلم حل مشاكل جميع البشرية ومات ﻷ‌ن مشكلته لم تحل...!!
وقلم حرقته حرارة الشمس وقاومها وبعد ذالك أخذت صفحته عاصفة مريرة ...!!
وقلم يكتب الحقيقة والواقع والمصيبة ﻻ‌تراهـ بعدها ...!!
أليست هذي أقـلام مظلومة وسط هذا الزمان..؟؟

Dr.SEA
24th December 2011, 12:40 AM
لا تفوتكم القصة :):):)



رسب أحد الطلاب في مادة التعبير ، وهذا أمر غير اعتيادي أن يرسب طالب
في مادة سهلة كالتعبير ، وعندما سُئل المدرس عن سبب رسوبه في المادة قال :
والله يا اخوان الطالب ما يركز كل مره نعطيه يكتب عن موضوع يخرج عن الموضوع .

قالوا اعطنا عينات من مواضيع التعبير التي كتبها ..فقال المدرس على سبيل المثال :
اكتب موضوعاً عن فصل الربيع ..

فصل الربيع من اجمل الفصول في السنة ، تكثر فيه المراعي الخضراء مما يتيح
للجمل ان يشبع من تلك المراعي ،

والجمل حيوان بري يصبر على الجوع والعطش اياما ، ويستطيع المشي على الرمل
بكل سهولة ويسر.

>ويربي البدو الجمل ، فهو سفينة الصحراء ، فينقل متاعهم ويساعدهم على
الترحال من منطقة لاخرى ... والجمل حيوان اليف …. الخ.ويستمر الطالب في
التغزل في الجمل ، وينسى الموضوع الرئيسي ..فقال المدرسون قد يكون قرب
موضوع الربيع من الجمل وارتباطه بالرعي هو الذي جعل الطالب يخرج عن الموضوع
..فقال المدرس : لا خذو على سبيل المثال هذا الموضوع الذي طلبنا من الطالب
ان يكتب عنه ..اكتب عن الصناعات والتقنية في اليابان ..

تشتهر اليابان بالعديد من الصناعات ومنها السيارات ، لكن البدو في تنقلاتهم
يعتمدون على الجمل ، والجمل حيوان بري يصبر على الجوع والعطش اياما ،
ويستطيع المشي على الرمل بكل سهولة ويسر .ويربي البدو الجمل ،
فهو سفينة الصحراء ، فينقل متاعهم ويساعدهم على الترحال من منطقة لاخرى ..
والجمل حيوان اليف .



قال المدرسون هل هناك موضوع آخر فقال المدرس كل موضوع يبدأ فيه لنصف
سطر ينتهي بصفحات عن الجمل ..و

هذا موضوع بعيد جدا عن الجمل ..اكتب موضوعا عن الحاسب الآلي وفوائده

الحاسب الآلي جهاز مفيد يكثر في المدن ولا يوجد عند البدو لأن البدو لديهم
( الجمل ) والجمل حيوان بري يصبر على الجوع والعطش اياما ، ويستطيع
المشي على الرمل بكل سهولة ويسر .ويربي البدو الجمل ، فهو سفينة الصحراء ،
فينقل متاعهم ويساعدهم على الترحال من منطقة لاخرى .. والجمل حيوان اليف …

تقدم الطالب بشكوى للوزير بعد ان طلب الوزير التحقيق في الموضوع فكتب
الطالب في خطاب الشكوى :



سعادة وزير التربية والتعليم ………السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اقدم لمعاليكم تظلمي هذا وفيه اشتكي مدرس مادة التعبير لأني صبرت عليه
صبر الجمل ، والجمل حيوان بري يصبر على الجوع والعطش اياما ، ويستطيع
المشي على الرمل بكل سهولة ويسر .ويربي البدو الجمل ، فهو سفينة الصحراء ،
فينقل متاعهم ويساعدهم على الترحال من منطقة لاخرى .. والجمل حيوان اليف ،
وكما يعلم سعادتكم ان الجمل يستمد طاقته من سنامه الذي يخزن فيه الكثير
من الشحوم ، اما عيني الجمل ففيها طبقة مزدوجة تحمي العينين
من الرمااال والعواصف ..

آمل من سعادتكم النظر في تظلمي هذا وظلم المدرس لي مثلما ظُلم الجمل
في عصرنا هذا بأكل كبدته في الفطور في
جميع الوزرات والدوائر الحكومية ..

مع تمنياااتي لكم بالتوفيق

on my seesaw
24th December 2011, 12:47 AM
^
رائعه .. كر1

متابعه بصمت ..

Dr.SEA
29th December 2011, 01:46 AM
عندك خيارين

هناك مدير لمكتب وهو دائماً في مزاج جيد و عندما يسأله شخص ما كيف الحال ؟ فإنه يجيبه على الفور 'ممتاز ' والعديد من موظفيه تركوا وظائفهم و انتقلوا معه عندما انتقل إلى مكتب آخر و ذلك لكي يبقوا معه لماذا ؟ لأن هذا المدير كان يغمر كل من حوله بجو من التشجيع و الحماسة . فإذا مر أي موظف بيوم سيء فإنه سوف يكون هناك لمساعدته و ليعلمه كيف ينظر إلى الموضوع بشكل إيجابي و بعد رؤية هذه التصرفات منه. جعلني افكر .... ثم أسأله :
أنا لا أفهم ، كيف بإمكانك أن تكون إيجابياً كل الوقت ؟ فرد علي : ' كل صباح عندما استيقظ يكون عندي خيارين : أستطيع أن أكون في مزاج جيد .
أو أن أكون في مزاج سيء . و أنا أختار دوماً أن أكون في مزاج جيد .
وفي كل مرة يحصل شيء سيء يكون عندي أيضاً خيارين : إما أن أكون الضحية . وإما أن أتعلم من الأمر. وأنا دائماً أختار أن أتعلم من الأمر .
و في كل مرة يتقدم أحدهم بشكوى يكون عندي خيارين : إما أن أقبل هذه الشكوى وحسب . وإما أن أوضح للشخص الجانب الإيجابي من الأمر .
و أنا أختار دوماً أن أوضح للشخص الجانب الإيجابي من الأمر .
فقلت له : ' لكن ذلك ليس بالأمر السهل ' فرد المدير : ' بل إنه أمر سهل .. إن الحياة بشكل عام تتعلق بالخيارات . وإذا لخصت المواقف التي تمر معك فإنك سوف تجد أنها في النهاية تكون عبارة عن خيارات ، فأنت تختار كيف تكون ردة فعلك في موقف معين ، وكذلك تختار كيف سوف يكون تأثيرك على الآخرين, وتختار أيضاً أن تكون بمزاج سيء أو جيد ..... وبالنهاية فإنه خيارك كيف تحيا حياتك .
ففي كل يوم عندك خيارين إما أن تستمتع بحياتك و إما أن تكرهها وتمقتها ، وتذهب لعملك بائسا وتعود للبيت بائسا وتكرة ظروفك وحياتك ومن حولك كل ذلك بسبب خيارك منذ الصباح . و الشيء الوحيد الذي تملكه حقاً و الذي لا يستطيع أي شخص أن يأخذه أو يتحكم به هو :
{نظرتك للحياة}
فإذا تمكنت من الاهتمام بذلك فإن كل شي في الحياة سوف يصبح أكثر سهولة .

لـيت
29th December 2011, 01:56 AM
:)



متابعة (f)

Dr.SEA
30th December 2011, 11:08 PM
قبل أن تعلن أنك مظلوم فكر في الأمر قليلاً !!



التحق كل من رامي وعلي بشركة تجارة بالجملة معاً للعمل بها كموظفين بعد التخرج، وعمل الاثنان بجد وجهد كبيرين.
وبعد عدة سنوات، قام رئيسهما في العمل بترقية علي إلى منصب تنفيذي مبيعات لكن رامي بقي مندوب مبيعات. وذات يوم لم يستطع رامي تحمل ذلك فقام بتقديم استقالته لرئيسه واشتكى أنه لم يقيم من يعملون بجد، وإنما يرقي أولئك الذين يتملقونه فقط.
كان الرئيس يعلم أن رامي عمل بجد طيلة تلك السنوات، ولكن ليساعده على فهم الفرق بينه وبين علي، طلب له الرئيس الذهاب إلى السوق ورؤية ما إذا كان هناك من يبيع البطيخ في السوق. عاد رامي وقال لرئيسه نعم. فسأله رئيسه كم ثمن الكيلو؟ فذهب رامي إلى السوق من جديد ليسأل وعاد ليخبر مديره بأن سعر الكيلو غرام يبلغ 12 دولاراً.
قال المدير لرامي، سأسأل علي الأمر ذاته. ذهب علي إلى السوق وعاد ثم قال لرئيسه: "سيدي، هناك شخص واحد فقط يبيع البطيخ. إنه يبيعاها بـ12 دولاراً للكيلو و100 دولار لكل 10 كيلو غراماً، لديه مخزون مقدار 340 بطيخة. كما أن لديه 58 بطيخة معروضة على الطاولة، وتزن كل واحدة 15 كيلو غرام اشتراها من الجنوب قبل يومين وهي طازجة وحمراء ونوعيتها جيدة.
عندها أبهر رامي جداً وأدرك الفرق بينه وبين علي، وقرر عدم الاستقالة بل التعلم من علي.
الحكمة : قبل أن تعلن أنك مظلوم فكر في الأمر قليلاً ثم تحدث ... كثيرون منا يعتقدون أنهم الأفضل ولا يحاولون التحقق من هذه المعلومة!.

Dr.SEA
1st January 2012, 12:00 AM
سأل ولد ابوه لماذا تبكي امي ؟؟
اجابه:جميع النساء يبكين بلا سبب
كبر الولد واصبح رجلا وما زال يجهل لماذا تبكي النساء!!
وفي النهاية سأل عالم، حكيم
لماذا تبكي النساء؟؟؟
اجابه الحكيم: عندما خلق الله المرأة جعل لها اكتاف قوية جد لتحمل عليها احمال العالم ...
وجعل لها ذراعين ناعمتين وحنونتين لتعطي الراحة ...
واعطاها قوة داخلية لتحتمل ولادة الأطفال وتحتمل رفضم لها عندما يكبرون...
واعطاها صلابه لتحتمل اعباء اسرتها وتعتني بهم وتبقى صامدة في اغلب الظروف ودون تذمر ...
وعندما يفشل الجميع وييأسون تبقى ايضا صامته ...
واعطاها محبه لأطفالها لا تنتهي ولا تتغير حتى لو عادو اليها وسببو لها الألم ...
اخيرآ...
اعطاها الدموع لتذرفها عند الحاجة فترمي احمال هذه المسؤولية الكبيرة وتستطيع ان تواصل الرحلة ...
وهذه هي نقطة ضعفها الوحيدة ...
لذلك احترموا دموع نساء العالم حتى وان كانت بلا سبب !!!
قطع حبلك السري لحظة خروجك للدنيا ويبقى اسره في جسدك ليذكرك دائما بإنسانه عظيمه كانت تغذيك من جسدها هي امك ...
اللهم اني ادعو بقدر دقات قلبي ان تجعل امي وكل امهاتنا ونساء المسلمين من اهل الجنة

on my seesaw
1st January 2012, 12:25 AM
^
آآمين يارب ..

Dr.SEA
5th January 2012, 01:26 AM
سأل أحد العامة حكيما فقال.............. أيها الحكيم لقد أتيتك وما لي حيلة مما أنا فيه من الهم؟
فقال الحكيم :سأسألك سؤالين وأُريد إجابتهما
فقال الرجل: اسأل.
فقال الحكيم: أجئت إلى هذه الدنيا ومعك تلك المشاكل؟
قال: لا.
... فقال الحكيم: هل ستترك الدنيا وتأخذ معك المشاكل؟
قال:لا..
فقال الحكيم: أمرِ لم تأتِ به، ولن يذهب معك ..

الأجدر ألا يأخذ منك كل هذا الهم فكن صبوراً على أمر الدنيا وليكن نظرك إلى السماء أطول من نظرك إلى الأرض يكن لك ما أردت

Dr.SEA
6th January 2012, 03:40 AM
أعجبني هذا القول للشعراوي : ​

​​إذا أهمّك أمر غيرك،فـأعلـم بأنّـك ذو طبعٍ أصيـل

وإذا رأيت في غيرك جمـالاً،فأعلم بأنّ داخلك جميل

وإذا حافظت على الأخوة،فأعلم بأنّ لك على منابر النور زميـل

واذا راعيتَ معروف غيرك،فأعلم بأنّك للوفاء خليل

من ابتغى صديقاً بلا عيب،عاش وحيداً

من ابتغى زوجةً بلا نقص،عاش أعزباً

من ابتغى حبيباً بدون مشاكل،عاش باحثاً

من ابتغى قريباً كاملاً،عاش ناقصا

باحثة اقتصادية
6th January 2012, 08:44 PM
روعة رووعة

استمر يا بطل

(f)

Dr.SEA
9th January 2012, 12:57 AM
حليمة هي زوجة حاتم الطائي الذي اشتهر بالكرم ✨كما اشتهرت هي بالبخل ❕كانت اذا ارادت ان تضع سمناً في الطبخ واخذت الملعقة ترتجف في يدها فاراد حاتم ان يعلمها الكرم فقال لها:ان الاقدمين كانوا يقولون ان المراة كلما وضعت ملعقة من السمن في طنجرة الطبخ زاد الله بعمرها يوماً فأخذت حليمة تزيد ملاعق السمن في الطبخ حتى صار طعامها طيباً وتعودت يدها على السخاء ☺ !وشاء الله ان يفجعها بابنها الوحيد الذي كانت تحبه اكثر من نفسها فجزعت حتى تمنت الموت واخذت لذلك تقلل من وضع السمن في الطبخ حتى ينقص عمرها وتموت فقال الناس عادت حليمة الى عادتها القديمه »أول مره أعرف قصة المثل :p


:):):):):):):):):):):):):)

Dr.SEA
10th January 2012, 01:04 AM
المرأة كالحـــــذاء ... ؟
.
.
.
.
كان أحد الحكماء جالســـــاً مع مجموعة من الرجال،
فطرح بعضهم موضوع الزواج والنساء

فقال أحدهم: المرأة كالحذاء !
يستطيع الرجل أن يغير ويبدل ويغير ويبدل
حتى يجد المقاس المناسب له

فنظر الحاضرون إلى ذلك الحكيم
وسألوه:
ما رأيك بهذا الكلام؟

فقال:
ما يقوله الأخ صحيح تماما،
فالمرأة كالحذاء في نظر من يرى نفسه قَدَماً،
وهي كالتاج في نظر من يرى نفسه رأساً،

فلا تلوموا المتحدث،
بل اعرفوا كيف ينظر إلى نفسه

Dr.SEA
14th January 2012, 12:22 AM
من الذكاء أن تكون غبياً



يحكى أنّ ثلاثة أشخاص حكم عليهم بالإعدام بالمقصلة ،
هم( عالم دين- محامي- فيزيائي )...

عند لحظة الإعدام تقدّم ( عالم الدين ) ووضعوا رأسه تحت المقصلة ، وسألوه :
( هل هناك كلمة أخيرة توّد قولها ؟ ) فقال ( عالم الدين ) : الله ...الله.. الله... هو من سينقذني وعند ذلك أنزلوا المقصلة ، فنزلت المقصلة وعندما وصلت لرأس عالم الدين توقفت .فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح عالم الدين فقد قال كلمة الله . ونجا عالم الدين .

وجاء دور المحامي إلى المقصلة ..
فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولكن أعرف أكثر عن العدالة ، العدالة ..العدالة ..العدالة هي من سينقذني .ونزلت المقصلة على رأس المحامي ، وعندما وصلت لرأسه توقفت ..
فتعجّب النّاس ، وقالوا : أطلقوا سراح المحامي ، فقد قالت العدالة كلمتها ، ونجا المحامي
وأخيرا جاء دور الفيزيائي ..



فسألوه : هل هناك كلمة أخيرة تودّ قولها ؟فقال : أنا لا أعرف الله كعالم الدين ، ولا أعرف العدالة كالمحامي ، ولكنّي أعرف أنّ هناك عقدة في حبل المقصلة تمنع المقصلة من النزول

فنظروا للمقصلة ووجدوا فعلا عقدة تمنع المقصلة من النزول ، أصلحوا العقدة وانزلوا المقصلة على رأس الفيزيائي وقطع رأسه .


"وهكذا من الأفضل أن تبقي فمك مقفلا أحيانا ، حتى وإن كنت تعرف الحقيقة ".

من الذكاء أن تكون غبياً في بعض المواقف

لا تحاول ان تكون كتاب مفتوح لكل من يقترب منك حتى لا تكون يوما فريسه لكل من أراد أن يلتهمك

Dr.SEA
16th January 2012, 02:18 AM
غير نظرتكـ !!

هنا نُسجت ْحروفٌ وكلمات
تبعث الأمل والتفاؤل في النفس ..فاقرأوها على مهلْ
كيف تجعل الشمس تشرق في قلبك
هناك حكمة تقول :
لكل منا شمسان شمس تشرق كل صباح وشمس في قلبه
..ولكن مهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت
فإننا لا نراها إن كانت شمس قلوبنامطفأة
ومهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت
فإننا لا نراها إن كنا نضع اكفنا أمام أعيننا ونمنع النور إن ينفذ إلى داخلنا…
ومهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت فلن تشرق دنيانا
مادمنا لا نرى جمالها ولا نستمتع به
ومهما أضاءت شمس الصباح وأشرقت فان قلوبنا لن تشرق مادمنا
لآنملأها بالأمل والرضا ..
مادمنا لا نجددها ولا نجددأهدافنا
وان قلوبنا لن تشرق أن تركنا ظلام اليأس والإحباط يخيم عليها ..
ولن نتذوق الفرح والحياة أن لم نحافظ على شمس قلبنا متوهجة دافئة …
غيـــّر نظرتكـ
أنا وأنت وهو وهى نملك نفس العينان
نرى نفس الأشياء..
لكن داخلنا ..
هي من تجعل هذا الشيءيسعدنا أو يرمينا في ظلام اليأس..
مهما كان هذا الشيء
ولو كان وردة ..
ربما امنح احدهم وردة فيفرح بها ويشمها
ويستمتع بمنظرها..
وامنح الأخر وردة فيصرخ من أشواكها
هناك عينان يملكها شخص قلبه عذب جميل
يحمل معه الفرح أينما حل ..
ابتسامته تسبقه إليك ..
ضحكت هوعطره منثوران أمامك ..
ربما هو يسكنه الم ..تعذبه كوارث الدنيا ..
لكنه لا يحملها معه أينما حل ولا ينشرها هنا وهناك ..
قلبه يجعل العالم أفضل ..
تفكيره ووعيه يجعله يبدأ من حيث انتهى الآخرون ..
يبدأ بالحل مباشرة ..يبدأ بالايجابية ..
لا يكثر الشكوى والعتاب والملام …
وهناك عينان يملكها شخص معذب يائس..
لا يرى من الحياة سوى الكوارث ..
تسبقه عذاباته ..وتنهداته ..
وآهاته ..زفراته ..تأففه..غضبه..
لروحه زمجرة عاصفة ترابية ..
ربما لو سمع تغريد عصفور لصرخ يطالبه بالصمت ..
لا يرى سوى العيوب والأخطاء في كل شيء..
تراه شاكيا ..كارها كل شيء..
تمضي معه دقائق فتتحول نفسيتك لدمار مرعب…
امنح قلبك للحب
الحب بكل أشكاله وألوانه يجعلك تشرق وتحب الحياة..
أحب الله وامنحه قلبك خالصا واجعل فعلك يصدق قولك..
أحب اهلك ..أصدقائك ..الناس من حولك ..ومن يحيط بك..
أحب الأشياء ..تعامل معهابلطف..
وأحط نفسك بالأشياء التي تحبها
يا صاحب الروح الجميلة
إن كنت من ناشري الفرح والعطر ..
فهنيئا لك ولمن يحيطون بك..
ابق كما أنت لا تتغير
..
جدد إيمانك بمبادئك الدينية والخلقية والإنسانية ..
تمسك بإخلاصك وصدقك
..
قلل من الاحتكاك بمن يدمرون جمال روحك ..
أحط نفسك بكل جميل في هذه الحياة..

on my seesaw
16th January 2012, 02:56 AM
رائعه :)

ابو سليمان
18th January 2012, 12:05 PM
متابع لك Dr.SEA واصل إبداعك.

Dr.SEA
22nd January 2012, 02:09 AM
LOOOOOL HAHAHA, must read


Question:

Define LOVE and explain in detail?
(10 marks)

*Answer:

? MBA Student's Ans. Love is life.
(marks 1/2 out of 10)

? Engineering Student's Ans. Love is pain.
(marks 1/2 out of 10)

? Medical Field Student's

Answer.
.
.
.
.
.

Definition:
A serious disorder of heart due to relationship between men & women that can cause death of 1 or both depending on the resistance associated

TYPES:
1 sided & 2 sided

AGE:
Usually occurs in teenagers but nowadays can be found in any age

SYMPTOMS:
Tension
Daydreaming
Insomnia
Phone Addiction

DIAGNOSIS BY:
Diary
Photos
Mobile

TREATMENT:
Anti-LOVE therapy by Father's Shoe
or
Mother's Sandle....
(marks 10 out of 10)

(أم جوانا)
22nd January 2012, 02:50 AM
حتى هنا انجليزي..

م4 الله يفهمنياه يارب م4

Dr.SEA
23rd January 2012, 01:21 AM
هذه المشاركة الوحيدة الي بالانجليزي

بس يلا عشانك بنرجع عربي :)

Dr.SEA
23rd January 2012, 02:33 AM
طلب الابن من أمـه أن تعطيـه مبلغـاً منَ المال خفيـة
عن أبيـه بعد أن استهلك مصـروفه الأسبوعي...

ولكنها رفضـت لعلمهـا سوف يصرفـها فقط على ألعاب الفيديو
وشراء الحلويات التي يحبها ...

استبد الغضب بالابن لما رأى من ظلم أصابه,
وفي المساء عندما كانت الأم في المطبخ تعد العشاء ,
وقف الابن أمامها وسلمها ورقـة أعدها مسبقـاً بعد
آن جففت الأم يدها وأمسكت بالورقة وقرأت المكتوب :

1- سعر تنظيـف غرفتـي لهـذا الأسبوع = 70 ريال
2- سعر ذهابي للسوق مكانك =20 ريال
3- سعر اللعب مع أخـي الصغير = 20 ريال
4- سعر مساعدتي لكِ في تنظيـف البيت = 20 ريال
5- سعر حصُولـي على علامـات ممتازة في المدرسة =70 ريال
والمجموع = 200 ريال ..

"" وفوا الأجير حقـه قبـل أن يجف عرقـه ""

نظـرت الأم إلى ابنها الواقف بجـانبها , ابتسمت بحنـان
والتقطت قلمـاً و قلبت الورقة وكتـبت :

1- سعر تسعة أشهر حملتك بها في أحشائي = بلا مقابل
2- سعر الحليب الكامل الذي أرضعتك إياه عشرون شهـراً= بلا مقابل
3- سعر تغيير الحفاضات وتنظيفك لست سنـوات = بلا مقابل
4- سعر كل الليالي التي سهرتها بجانبك في مرضك ومن آجل تطبيبك = بلا مقابل
5- سعر كل التعب والدموع التي سببتها لي طوال السنين = بلا مقابل
6 - سعر كل الليالي التي شعـرت بها بالفزع لأجلك والقلق الذي انتابني= بلا مقابل
7 - سعر كـل الألعاب والطعـام والملابس إلى اليوم = بلا مقابل

يا بني حيـن تجمع كـل هذا فإن سعر حبـي لـك = بلا مقابل

حيين انتهى الابن من قراءة ما كتبته أمـه أغرقت عينـاه بالدموع
ونظـر لأمـه و قـــــال :

" أمـي سامحيني أحبك كثيراً"

ثـم أخـذ القلم وكتب بخط كبيـر ..

" دين لا يمكن ردهـ "



كـن معطاء ولا تكن متطـلبا ..
خصوصا مع أبويك فهناك الكثير لتعطيه لهما غيـر المال ...

.. النصيحــــــــة..

إذا كانت أمك على قيـد الحياة وقـريبة منـك ..
فقبـل رأسها وأطلب منها أن تسامحك..
وإذا كانت بعيدة عنـك أتصل بها ..
وإذا متوفية فأدعو لها الله بالرحمة..

(أم جوانا)
23rd January 2012, 06:34 AM
الله يرزقنا برهما ويرزقنا الاعانه عليه..



هذه المشاركة الوحيدة الي بالانجليزي

بس يلا عشانك بنرجع عربي :)

ايوا بعرف انها الاوله ولذلك كتبت عشان ماتواصل بالانجليزي..
دراستي كلها بانجليزي ..الله يفهمني اللغه يارب..
الله يعلي شانك

Dr.SEA
24th January 2012, 01:14 AM
اختي العزيزة اللغة الانجليزية تعتبر من اسهل اللغات وان شاء الله فهمها ما يبغاله صعوبة بس كل الي مطلوب منك شوي تركيز فقط لا غير

والله يوفقك يارب :)

(أم جوانا)
26th January 2012, 11:59 PM
اللهم امين..اللهم امين..اللهم امين.يحي ياقيوم..
وائياك والمسلمين اجمعين...
الله ييسر يارب..

Dr.SEA
27th January 2012, 04:13 AM
كان لحامل ماء في بلاد الهند جرتان كبيرتان ..

معلقتان على طَرفي عصا يحملهما على رقبته

..

وكانت إحدى الجرتين مشقوقة بينما الأخرى سليمة

..

تعطي نصيبها من الماء كاملا بعد نهاية مشوار طويل من النبع إلى البيت

أما الجرة المشقوقة دائما ما تصل في نصف عبوتها

..

إستمر هذا الحال يومياًًً لمدة عامين

..

وكانت الجرة السليمة فخورة بإنجازاتها التي صُنعت من أجلها ..

وقد كانت الجرة المشقوقة خَجِلة من عِلتها وتعيسة ..

لأنها تؤدي فقط نصف ما يجب أن تؤديه من مهمة

..

وبعد مرورعامين من إحساسها بالفشل الذريع




خاطبت حامل الماء عند النبع قائلة ..

“أنا خجلة من نفسي وأود الإعتذار منك ..

إذ أني كنت أعطي نصف حمولتي بسبب الشق الموجود في جنبي ..

والذي يسبب تسرب الماء طيلة الطريق إلى منزلك ..

ونتيجة للعيوب الموجودة فيّ تقوم بكل العمل ولا تحصل على حجم جهدك كاملا






شعر حامل الماء بالأسى حيال الجرة المشقوقة

..

وقال في غمرة شفقته عليها :

..

عندما نعود إلى منزل السيد أرجو أن تلاحظي تلك الأزهار الجميلة على طول الممر

وعند صعودهما الجبل لاحظت الجرة المشقوقة الأزهار الجميلة بالفعل ..

..

وقد أثلج ذلك صدرها بعض الشيء

..

ولكنها شعرت بالأسى عند نهاية الطريق حيث أنها سربت نصف حمولتها ..

واعتذرت مرة أخرى إلى حامل الماء عن إخفاقها

..



والذي قال بدوره “هل لاحظت وجود الأزهار فقط في جانبك انتي من الممر وليس في جانب الجرة الأخرى؟

ذلك لأني كنت أعرف دائما عن صدعك

..

وقد زرعت بذور الأزهار في جهتك من الممر وعند رجوعي يوميا من النبع ..

كُنتِ تعملين على سقيها ولمدة عامين كنت أقطف هذه الأزهار الجميلة لتزيين المائدة

..

ولو لم تَكوني كما كُنتِ لما كان هنالك جمال يُزيِّن هذا المنزل”

.. لكل منا عيوبه الفريدة وجميعنا جرار مشقوقة

ولكن هذه الشقوق والعيوب في كل واحد فينا هي التي تجعل حياتنا مشوِّقة ومكافئة

..

لذا وجب عليك أن تقبل كل شخص على ما هو عليه

..

وانظر إلى الجانب الطيِّب فيه حيث هنالك الكثير من الطِّيب فيهم وفيك ..

وقد بورك في الأشخاص الذين يتحَلوْن بالمرونة في التعامل ..

لأنهم لا يضطرون لتغيير مواقفهم,,,

تذكر أن تقّدر مختلف الناس في حياتك ..

أو كما أحب أن أعتقد أنه لو لم تكن هنالك جرار مشقوقة في حياتي .. لكانت الحياة مملة وأقل تشويقا..!!

منو11
29th January 2012, 07:09 AM
حتى هنا انجليزي..

م4 الله يفهمنياه يارب م4

مابلومك يالغلا..الله يسهله عليك وان شالله تكوني ناطقه بانجليزيه
الله يفهمك يارب...ن2

منو11
29th January 2012, 07:10 AM
وآصل..ن2

مـAـHـهـAـMـا
30th January 2012, 01:39 AM
ما شاء الله قصص جميلة جداً..
ذكرني القصص التي اوردتها ، بكتاب: موعد مع الحياة. لخالد المنيف..

واصل بعطائك..(y):)

Dr.SEA
30th January 2012, 01:56 AM
سألت عآِئشة رضي الله عنها زوجة الرسول الله عن نزول هذه الآية:
( يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ)
أين سنكون؟

قال الرسول صلي الله عليه و سلم : سنكون
على الصراط

وقت المرور على الصراط لا يوجد إلا ثلاث أماكن فقط
جهنم
الجنة
الصراط

يقول الرسول صلي الله عليه و سلم :
"يكون أول من يجتاز الصراط أنا و أمتي" أول أمة ستمر على الصراط أمة المسلمين.

تعريف الصراط ؛

"يوم تبدل السموات و الأرض"

لن يكون هناك سوى مكانين الجنة والنار ولكي تصل إلي الجنة يجب أن تعدي جهنم

ينصب جسر فوق جهنم إسمه "الصراط" بعرض جهنم كلها إذا مررت عليه وصلت لنهايته وجدت باب الجنة أمامك ورسول الله صلى الله عليه وسلم واقفا يستقبل أهل الجنة ( يا رب جنتك )..

قال الرسول صلي الله عليه و سلم "فيضرب بالصراط بعرض جهنم"

مواصفات الصراط؛

1- أدق (أرفع) من الشعرة .

2-أحد من السيف .

3-شديد الظلمة تحته جهنم سوداء مظلمة "تكاد تمييز من الغيظ" .

4-حامل ذنوبك كلها مجسمة علي ظهرك فتجعل المرور بطيئا لأصحابها إذا كانت كثيرة والعياذ بالله أو سريعا كالبرق إذا كانت خفيفة .

5-عليه كلاليب ( خطاطيف ) و تحتك ( شوك مدبب ) تجرح القدم و تخدشها (تكفير ذنب الكلمة الحرام والنظرة الحرام...ألخ) .

6-سماع أصوات صراخ عالي لكل من تزل قدمه ويسقط في قاع جهنم

الرسول عليه الصلاة و السلام واقفا في نهاية الصراط عند باب الجنة يراك تضع قدمك علي أول الصراط يدعو لك قائلا:
"يا رب سلم . يا رب سلم"
- - حبيبي أنت يا رسول الله --

يرى العبد فلان هذا وقع أمامه من فوق الصراط فقد نصحته كثيرا ولم يستجب لك
كما يرى العبد والده و أمه لكن لا يبالي بهما كل ما يهمه هو نفسه فقط

يروي أن السيدة عائشة تذكرت يوم القيامة فبكت
فسألها الرسول صلي الله عليه و سلم
"ماذا بك يا عائشة؟"
فقالت : "تذكرت يوم القيامة فهل سنذكر أباءنا؟؟ هل سيذكر الحبيب حبيبه يوم القيامة ؟؟

قال الرسول صلي الله عليه وسلم: "نعم إلا في ثلاث مواضع عند
الميزان - عند تطاير الصحف - عند الصراط"

اصبروا ثم اصبروا
على فتن الدنيا، فتن الدنيا سراب ،، فلنجاهد أنفسنا ولنعين بعضنا على أن نلتقي في جنة عرضها السماوات والأرض

ولا تنسوا أن تعقدوا النية على جعل هذه الرسالة صدقة جارية

اللهم اجعلنا ممن يعبر الصراط بسلام

{يَــٱرَبْ حسن الخاتمه}أمين

فهل تعتقد بعد هذا كله ان في احد يستاهل
تشيل عليه او تحقد وتضيع أعمالك
نصيحه(دع الخلق للخالق)
أحلى مافي هذه اللحظات أن يقرأ رسالتي شخص أحبه وأعزه فيبتسم ويصلي ويسلم على رسول الله ويردد"اللهم اغفرلي ولأحبتي إلهي لقد مننت علي ووهبتني أغلى من كنوز الدنيا أحبابا أرق من الزهر وأنقى من الماء العذب أرى فيهم براءة الحب وسلامة القلب اللهم اغفر ذنوبهم ويسر امورهم وفرج كربهم واكتبهم عندك من عبادك الصالحين

Dr.SEA
1st February 2012, 12:39 AM
قَدِمَ شاب إلى شيخ وسأله : أنا شاب صغير ورغباتي كثيرة ..
ولا أستطيع منع نفسي من النظر إلى الناس والفتيات
في السوق ، فماذا أفعل؟
فأعطاه الشيخ كوباً من الحليب ممتلئاً حتى حافته وأوصاه
أن يوصله إلى وجهة معينة يمرّ من خلالها بالسوق دون أن
... ينسكب من الكوب أي شيء!
واستدعى واحداً من طلابه ليرافقه في الطريق ويضربه أمام
كل الناس إذا انسكب الحليب!!
وبالفعل ..أوصل الشاب الحليب للوجهة المطلوبة دون أن
ينسكب منه شيء ..
ولما سأله الشيخ: كم مشهداً وكم فتاة رأيت في الطريق؟
فأجاب الشاب :شيخي لم أرَ أي شيء حولي ..
كنت خائفاً فقط من الضرب
والخزي أما الناس إذا انسكب مني الحليب!

فقال الشيخ: وكذلك هو الحال مع المؤمن ..
المؤمن يخاف من الله ومن خزي يوم القيامة إذا ارتكب معصية ..
هؤلاء المؤمنين يحمون أنفسهم من المعاصي
فهم دائمو التركيز على "يَــــوم الــقِيـــامة" !

منو11
1st February 2012, 03:08 AM
اللهم اجعلنا ممن يعبر الصراط بسلام

{يَــٱرَبْ حسن الخاتمه}أمين
أحلى مافي هذه اللحظات أن يقرأ رسالتي شخص أحبه وأعزه فيبتسم ويصلي ويسلم على رسول الله ويردد"اللهم اغفرلي ولأحبتي إلهي لقد مننت علي ووهبتني أغلى من كنوز الدنيا أحبابا أرق من الزهر وأنقى من الماء العذب أرى فيهم براءة الحب وسلامة القلب اللهم اغفر ذنوبهم ويسر امورهم وفرج كربهم واكتبهم عندك من عبادك الصالحين[/COLOR]

اللهم امين اللهم امين اللهم امين ن2
جزاك الله خير...الله يتقبل دعائك..

Dr.SEA
10th February 2012, 04:52 AM
جاء رجل ومعه دجاجة مذبوحة ( يعنى ميتة )

وكان رايح (لمحل الدجاج)

علشان يقطعو له الدجاجة

فقال له راعي الدجاج: خلاص روح لك ربع ساعة وتعال لي تلقاها جاهزة...!!

قاله صاحب الدجاجة : خلاص اوكي

*

مر قاضي المدينة على راعي الدجاج ...

وقال له :عطني دجاج

قال له راعى الدجاج : والله ماعندى إلا هاذي الدجاجه.. وهى لرجال بيرجع الحين ياخذها ..!!

قاله القاضى : خلاص عطنى اياها واذا جاك صاحبها قول له الدجاجه طارت...

قال راعى الدجاج : وشلون مايصير؟؟ هو جايبها ميته كيف ؟؟؟

قالة القاضى : اقول لك قول له كذا ولا عليك وخليه يشتكى ولا يهمك..!!

قال راعى الدجاج : اوكي .. والله يستر...!!

جاء صاحب الدجاجة عند راعى الدجاج

وقال له: وين دجاجتي ماخلصت..؟؟

قال له راعى الدجاج : والله دجاجتك طارت ..

قال صاحب الدجاجة : وش تقوووول كيف؟؟؟

صاحى انت... أنا جايبها ميتة..

وصار بينهم شد في الكلام وبغوا يتهاوشون..

فقال صاحب الدجاجة : تعال معاي للقاضي علشان يحكم بينا هناك ويطلع الحق ...!!

راحوا للقاضي وعند ذهابهم للقاضي في الطريق شافوا اثنين يتهاوشون واحد مسلم والثاني يهودي

فجاء راعي محل الدجاج يفرع بينهم ( يعنى يفرق بينهم ) ولكن إصبعه دخلت في عين اليهودي وفقعها ...

فتجمع الناس ومسكوا راعي محل الدجاج وقالوا: هذا اللي فقع عين اليهودي...!!

فصارت القضية قضيتين فوق رأسه

*

فجروه للمحكمة عند القاضي فيوم قربوا من المحكمة حاول يفلت منهم وهرب

وجروا وراه يلحقونه يبون يحاكمونه لكنه دخل في مسجد وهم وراه...!!

وركب فوق المنارة وهم وراه..!!

آخرتها طمر (نقز) من فوق المناره إلا وهو على شايب..

فمات الشايب من أثر طيحة راعي محل الدجاج عليه..

*

فجاء ولد الشايب ..وشاف أبوه ميت.. فلحق راعي محل الدجاج ومسكه هو ..ومعاه باقي الناس...!!

فذهبوا به إلى القاضي..!!

فلما شافه القاضي ضحك ..يفكره علشان سالفة الدجاجة..!!

مادري إنه عليه ثلاث قضايا

1) سرقة الدجاجة

2) فقع عين اليهودي

3 ) قتل الشايب

*

فعندما علم القاضي مسك راسه وقال عز الله انك جبت العيد...!!

فجلس يفكر القاضي وقال : خلونا ناخذ القضايا وحدة بوحدة..

*

المهم نادى القاضي صاحب الدجاجة

قال له القاضي: وش تقول في دعواك على راعي محل الدجاج..؟؟

قال صاحب الدجاجة : هذا ياقاضي سرق دجاجتي وأنا معطيه إياها وهى ميتة...!!

ويقووووول إنها طاااارت كيف ياقاضى؟؟

قال القاضي : هل تؤمن بالله ؟؟

قال صاحب الدجاجة : نعم أؤمن بالله **

قال له القاضي : ( يحيي العظام وهى رميم) قم مالك شي...!!

جيبوا المدعي الثاني....

*

فجابوا اليهودي ..وقالوا هذا يا قاضي فقع عينه راعي الدجاج..!!

فجلس القاضي يحوس ويفكر ويطلع وينزل...

فقال القاضي لليهودي : دية المسلم للكافر النصف يعنى نفقع عينك الثانية.. علشان تفقع عين وحدة للمسلم (راعي الدجاج )

فقال اليهودي : خلاص أنا أتنازل ماعاد أبي شي منه..!!

فقال القاضي : عطونا القضية الثالثة ...!!

*

جاء ولد الشايب اللي توفى وقال : يا قاضي هذا الرجال طمر على أبوى وقتله **!!

ففكر القاضي وقال : خلاص روحوا عند المناره وتركب أنت يا ولد الشايب فوق المناره .. وتطمرعلى راعي الدجاج**



فقال الولد للقاضي : طيب وإذا تحرك يمين ولا يسار يمكن أموت أنا....؟؟

قال القاضي : والله هذى مو مشكلتي، أبوك ليش ما تحرك يمين ولا يسار؟؟؟؟؟؟

وطلع منها زي الشعرة من العجين :)

Dr.SEA
13th February 2012, 02:15 AM
ورقة تائهة:
كانت هناك جزيرة تعيش عليها جميع المشاعر (السعادة)


(الحزن) (الحكمة) .... كل المشاعر حتى (الحب)!
...
وذات يوم اكتشفوا جميعاً أن الجزيرة تغرق، فحاولت جميع

المشاعر الهرب من الجزيرة للنجاة




حاول (الحب) الهرب ولكنه لم يكن يملك شيئاً يهرب فيه، فقرر



أن يسأل غيره ليهرب معه، فوجد (الثراء) يهرب في مركب

فخم جداً ... فقال (الحب) للـ(ثراء) هل ممكن أركب معك؟ فرد


(الثراء): بالطبع لا ... إن مركبي تحتوي على الكثير من الذهب والفضة ولا مكان لك معي


بعد قليل كان (الغرور) ماراً بمركبه فقرر (الحب) سؤاله. هل


تستطيع أن تأخذني معك؟ فرد (الغرور) ... للأسف لا أستطيع

مساعدتك .. إنك مبتل تماماً ومركبي نظيفة وجميلة وأنا

اخشى عليها من التلف بسببك


كان (الحزن) ماراً بجوار (الحب) فسأله (الحب) ... هل من


الممكن أن تأخذني معك ... فقال (الحزن) إنني حزين للغاية وأفضل البقاء وحدي




وعندما مرت (السعادة) بجوار (الحب) كانت سعيدة للغاية فلم


تلحظ من الأصل وجود (الحب) إلى جوارها



وفجأة ظهر عجوز من بعيد ونادى على (الحب) لينقذه ويركب


معه فشعر (الحب) بالأمان والطمأنينة ولكن فرحته أنسته أن

يسأل العجوز عن اسمه.


حتى وصلوا إلى بر الأمان، ونجوا جميعاً. فذهب العجوز بعيداً


قبل أن يسأله (الحب) عن اسمه


شعر الحب بأنه مدين للعجوز بحياته، ولكنه لم يعرف من هو

هذا العجوز، ولكنه رأى (الحكمة) يجلس بعيداً ... فذهب


(الحب) إلى (الحكمة) ليسأله عن ذلك العجوز. فقال الحكمة ..

إنه (الزمن)


فاستغرب (الحب) وقال... (الزمن)!!؟؟!! ... فقال له

الحكمة ... نعم إنه (الزمن)


فسأله (الحب) ولماذا ينقذ (الزمن) حياتي ... فقال (الحكمة)



لأن (الزمن) هو فقط من يعلم أهمية (الحب)....

باحثة اقتصادية
16th February 2012, 12:38 PM
متــــــــــــابعة

وآصل فهناك من ينتظرون طرحك بشوق قلب2

(f)

Dr.SEA
17th February 2012, 04:08 AM
اختبارات وقلق وسنة تخرج فأنا اسف اذا تاخرت في الطرح

ادعولي :)

وشكرا للمتابعة

Dr.SEA
17th February 2012, 04:09 AM
هذا هوالحب ♥ ♥ ♥ ... ♥ عندمآ تجهز الزوجه الشآي لزوجهآ وتشرب قليل منه قبل أن تعطيه .. ... عندمآ تعطي الآم طفلهآ أفضل قطعه من الگيك.. - عندمآ يمسک صديق يدك ويشد عليهآ بقوة لآن الطريق زلق.. - عندمآ يراسلك أخوك ليتآگد أنك وصلت المكـان خوفاً عليـك .. الحب ♥♥ ليس مجرد شآب يمسك بيد فتآة ۆيتجولون في المدينه : الحُب هو : [ الاهتمآم ] ♥ الحب هو ( نبض الحياة الطيبة )

Dr.SEA
18th February 2012, 04:41 AM
لن تندم على قراءتها :(:(


كانت طفلة بريئة تحاصرها سحب الحقد والكره ....ومن ورائها البحر الذي يريد ان يجرفها....
والريح الشديد الذي يحاول ان يقتلعها من مكانها

والطفلة تسرع في خطواتها وتحاول ان تلتقط انفاسها بسرعة والسحب التي تحمل لها مشاعر الكراهية والبحر والريح ورائها لاتمكن لها بالخلاص

والفتاة الصغيرة تحاول بكل ما أوتيت من قوة ان تتخطى كل المصاعب التي تواجهها ومازالت تجري وتجري ولم تحتمل فسقطت.....

وتحطمت كل احلامها البريئة وامانيها من الخلوص من الطوفان
فأمطرت الغيمة مطراً شديداً... واشتد الريح وقلع كل الاشجار التي كانت تلعب تحت ظلها ...
واظلمت السماء وزاد المطر وازداد موج البحر والريح اشتد ريحه


ووصلا للطفلة المسكينة فجرفها تيار البحر الى بلاد لاتعرفها بلاد كانت تتمنى ان تكون مثيلا لبلادها تراها مليئة بااناس طيبون.. فيها امن وامان فيها مزارع كثيرة ومسطحات خضراء ممتلئة بالزهور العطرة والفراشات الملونة
فــــــيـها كـــــل معـــــــانــــــي الحـــــياة السعـــــــــيدة


ولكن تيار البحر لم يجرفها للبلاد التي كانت تتمناها بل جرفها لبلاد يسودها الظلام والخفافيش والغربان والطيور الجارحة
سمائها مليئة بالغبار والغيوم السوداء
ليس فيها اشجار سوى التين الشوكي
بحرها يكثر فيه اسماك القرش المتوحشة
ارضها ينبت فيها الاشواك وتتناثر القاذورات في طرقاتها
وقفت منصدمة تنظر في وجوه ساكنيها الذين أتو لاستقبالها
وعلامات الاشمئزاز والغيظ والكره بدت واضحة على محياهم ابتسمت لهم بابتسامة حزينة تتأمل فيهم الرحمة والعطف والحنان والحب الصادق... وابتسامة منهم تزيح احزانها التي بدأت بالتراص فوق بعضها
تتأمل منهم ان يساعدوها على نسيان بلادها التي هاجرت منها رغما عنها
عاشت هناك فترة من الزمن تبدلت حياتها واسلوبها وشخصيتها
فصارت طبق الاصل منهم لا تهتم بالمشاعر الانسانية ولابالحب البريء الصادق فماتت هناك معززة بإذلال نفسها

:( :(

Dr.SEA
19th February 2012, 02:21 AM
سأصل للنجوم
واعلم بأني بزمن
اكون به او لا اكون

لن تقف حياتي أمامك
فانا من يحدد من مان على قلبي ومن يمون
وربي ورب الكون
لو ماتت كل العيون

ولم يبقى سوى حبكي المجنون
سأرميه وأدفنه كما يدفن اللحم المدفون

انا الذي ابتدع الغرام والجنون
وعلمك اصول لعبه والفنون

بعد هذا أكون تابع لكي
اانا مجنون ؟؟

ستكونين جزء من ماضي عصر مرهون
وسيلعنك شعراء العشق والهوى والكلام الموزون
وسينادى عليكي بطليقت قيصر الحب المجنون
وتكونين في مزبلة التاريخ الملعون

فانا
نعم انا
احدد من يرقى بحياتي ويكون
او لا يكون

Dr.SEA
22nd February 2012, 04:22 AM
فمن يعطي هو الرابح دوما لامن يأخذ

سئل أحد الحكماء يوما : ماهو الفرق بين من يتلفظ بالحب ومن يعيشه ؟ قال الحكيم سوف ترون الان
ودعاهم إلى وليمة، وبدأ بالذين لم تتجاوز كلمة المحبة شفاههم ولم ينزلوها بعد إلى قلوبهم ، وجلس إلى المائدة، وهم جلسوا بعده... ، ثم أحضر الحساء وسكبه لهم ، وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر ! واشترط عليهم أن يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة ! حاولوا جاهدين لكنهم لم يفلحوا ، فكل واحد منهم لم يقدر أن يوصل الحساء إلى فمه دون أن يسكبه على الأرض !! وقاموا جائعين في ذلك اليوم ، قال الحكيم والآن انظروا ! ودعا الذين يحملون الحب داخل قلوبهم إلى نفس المائدة ، وقدم إليهم نفس الملاعق الطويلة ! فأخذ كلّ واحد منهم ملعقته وملأها بالحساء ثم مدّها إلى جاره الذي بجانبه ، وبذلك شبعوا جميعهم ثم حمدوا الله .. وقف الحكيم وقال في الجمع حكمته والتي عايشوها عن قرب : من يفكر على مائدة الحياة أن يُشبِع نفسه فقط فسيبقى جائعا ، ومن يفكر أن يشبع أخاه سيشبع الاثنان معا !

Dr.SEA
28th February 2012, 02:33 AM
يحكى أنه حدثت مجاعة بقرية..
فطلب الوالي من أهل القرية طلبًا غريبًا في محاولة منه لمواجهة خطر القحط والجوع..
وأخبرهم بأنه سيضع قِدرًا كبيرًا في وسط القرية..

وأن على كل رجل وامرأة أن يضع في القِدر كوبًا من اللبن بشرط أن يضع كل واحد الكوب لوحده من غير أن يشاهده أحد..
هرع الناس لتلبية طلب الوالي..
كل منهم تخفى بالليل وسكب ما في الكوب الذي يخصه..
وفي الصباح ..
فتح الوالي القدر ..
وماذا شاهد.؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

شاهد القدر و قد امتلأ بالماء!!!

أين اللبن.؟!

ولماذا وضع كل واحد من الرعية الماء بدلاً من اللبن.؟!

كل واحد من الرعية.. قال في نفسه.:
" إن وضعي لكوب واحد من الماء لن يؤثر على
كمية اللبن الكبيرة التي سيضعها أهل القرية "..
وكل منهم اعتمد على غيره ..
وكل منهم فكر بالطريقة نفسها التي فكر بها أخوه,,
و ظن أنه هو الوحيد الذي سكب ماءً بدلاً من اللبن..

والنتيجة التي حدثت..
أن الجوع عم هذه القرية ومات الكثيرون منهم ولم يجدوا,,
مايعينهم وقت الأزمات ..
....----------------------*---------------------

هل تصدق أنك أنت أيضاً تملأ الأكواب بالماء ,,
في أشد الأوقات التي يحتاج منك أن تملأها باللبن؟


عندما ..~
لا تتقن عملك بحجة أنه لن يظهر وسط الأعمال الكثيرة التي سيقوم بها غيرك من الناس فأنت تملأ الأكواب بالماء..

عندما ..~
لا تخلص نيتك في عمل تعمله ظناً منك أن ذلك لن يؤثر ..

فعليكم باللبن اللبن اللبن :)

Dr.SEA
1st March 2012, 03:32 AM
1-اعتقاد بين رياضي الجري

قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري ..
أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميلا في أقل من أربع دقائق ..
وأن أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه !!
ولكن أحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه ،
فجاءته الإجابة بالنفي !!
فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في
أقل من أربع دقائق ..
في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة
لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر
واستطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي ..
أن يكسر ذلك الرقم !!
بالطبع القناعة السلبية هي التي
منعتهم أن يحاولوا من قبل ..
فلما زالت القناعة استطاعوا أن يبدعوا ..
حقاً إنها القناعات ..

Dr.SEA
3rd March 2012, 04:53 PM
2-الموظف والثلاجة

يذكر أن هناك ثلاجة كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية…
ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…
وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة…
دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…
فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…
طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد …
وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…
حيث أن اليومين القادمين عطلة …
فعرف الرجل أنه سوف يهلك…
لا أحد يسمع طرقه للباب!! جلس ينتظر مصيره…
وبعد يومين فتح الموظفون الباب… وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي…ووجدوا بجانبه ورقة…كتب فيها…
ماكان يشعر به قبل وفاته…وجدوه قد كتب
(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…
أحس بأطرافي بدأت تتجمد…
أشعر بتنمل في أطرافي…
أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…
أشعر أنني أموت من البرد…)
وبدأت الكتابة تضعف شيئا فشيئا حتى أصبح الخط ضعيف…
الى أن أنقطع…
العجيب
أن الثلاجة كانت مطفأة ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً !!
برأيكم
من الذي قتل هذا الرجل؟؟
لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه…
كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…
وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!
لذلك (أرجوكم) لا تدعوا الأفكار السلبية والإعتقادات
الخاطئه عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا…
نجد كثيرا من الناس قد يحجم عن عمل ما
من أجل
أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً

Dr.SEA
5th March 2012, 12:48 AM
3-الفيل والحبل الصغير

كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني
فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة
قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف
حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص..
كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع
وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك!
شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف
هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟
حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات
الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن،
كنا نستخدم لها نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.
وكانت هذه القيود - في ذلك العمر- كافية لتقييدها..
وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة
على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد
أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه
، كنت مندهشاً جداً.
هذه الحيوانات - التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة
أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت
مكانها كحيوان الفيل،


الكثير منا أيضاً
يمضون في الحياة
معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً
وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك،
أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح.
حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي
وبطريقة إيجابية
في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية
التي نجعلها (شماعة للفشل) ..
فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...
وهذه ليست إلا قناعات سلبية ليس لها من الحقيقة شيء ..


والإنسان (الجاد) ,
(المتوكل على الله ) يستطيع التخلص منها بسهولة...
فلماذا لانكسر تلك القناعات السلبية بإرادة من حديد
نشق من خلالها طريقنا نحو
"القمة ''

Dr.SEA
9th March 2012, 03:16 AM
ماذا تفضل ان تكون

هل تفضـل أن تكـون قلـم رصـاص أم قلم حبر ..؟

نفضــل كثيــرا استخـدام القلــم الـرصــاص ليـس لجمـاله بــل
...
لأنـه يمسـح الأخطـاء خلفـه إذا أخطــأ ؟!!
ولأنــه بإمكاننا أن نعيـد فعـاليته في الكتابة عنـدما
نبـريـه ليعـود حــادا..
أمــا قلــم الحبــر نكتــب به ونخطـئ ولكن لا يمكننا أن نمســح
خطأنا إذا أخطأنـا .. فنضطــر إلى استخدام( المـزيل) لتغطيـة خطأنا
فنشـوه بذلك صفحــات دفاترنا وقـد نلجـأ إلى تمـزيق تلك الورقة
لنتخلص من شكلها المشـوه..
بعض البشر مثل قلم الرصاص عندما يخطىء يتحمل خطاياه و يعترف ..
يمسح و يكتب من جديد ...من لا يخطىء لا يتعلم، و من لا يتعلم من خطاياه سيأتي
عليه يوم و تنتهي ممحاته و لن يجد ما يمحو خطاياه
صحيح وجود الممحاة في قلم الرصاص شيء مهم بل أساسي
ولكن قلة إستخدامها يدل على الشموخ و الذكاء في التعامل
و التعلم سريعاً من الخطايا و عدم الوقوع فيها مرة ثانية..
والبعض منا كقلم الحبر ...يكابر في خطئه ..فلا يعود عنه
ولا يعترف به ..يحاول أن يخفي أخطاءه ...ويتهرب
منها ...ولكن ما النتيجة ؟؟
صحيح أن قلم الحبر ثابت لا يتغير ..يحمل معنى للقوة والثبات
والثقة ...ولكنها الثقة المزيفة التي
سرعان ما تجلوها قطرة ماء قد تسقط عليه ....لينتهي ...

من هنــا يبــدأ السؤال ..!؟!
هـــل تفضـل أن تكـون قلــم رصــاص ؟! أم قلـــم حبـــر ؟!

لـيت
9th March 2012, 03:44 AM
رصاص هن2


شكرا ع الموضوع المفيد جداً جداً :ورده:

Dr.SEA
10th March 2012, 12:10 AM
يُحكى أن نسراً كان يعيش في إحدى الجبال ويضع عشه على قمة إحدى الأشجار،
وكان عش النسر يحتوي على 4 بيضات، ثم حدث أن هز زلزال عنيف الأرض
فسقطت بيضة من عش النسر وتدحرجت إلى أن استقرت في قن للدجاج،
وظنت الدجاجات بأن عليها أن تحمي وتعتني ببيضة النسر هذه،
وتطوعت دجاجة كبيرة في السن للعناية بالبيضة إلى أن تفقس
وفي أحد الأيام فقست البيضة وخرج منها نسر صغير جميل،
ولكن هذا النسر بدأ يتربى على أنه دجاجة، وأصبح يعرف أنه ليس إلا دجاجة،
وفي أحد الأيام وفيما كان يلعب في ساحة قن الدجاج
شاهد مجموعة من النسور تحلق عالياً في السماء،
تمنى هذا النسر لو يستطيع التحليق عالياً مثل هؤلاء النسور
لكنه قوبل بضحكات الاستهزاء من الدجاج قائلين له:
ما أنت سوى دجاجة ولن تستطيع التحليق عالياً مثل النسور،
وبعدها توقف النسر عن حلم التحليق في الأعالي ، وآلمه اليأس ولم يلبث
أن مات بعد أن عاش حياة طويلة مثل الدجاج .

العبرة

إنك إن ركنت إلى واقعك السلبي تصبح أسيراً وفقاً لما تؤمن به
فإذا كنت نسراً وتحلم لكي تحلق عالياً في سماء النجاح
فتابع أحلامك ولا تستمع لكلمات الدجاج( الخاذلين لطموحك ممن حولك !)
حيث أن القدرة والطاقة على تحقيق ذلك متواجدتين لديك بعد مشيئة الله سبحانه وتعالى .
واعلم بأن نظرتك الشخصية لذاتك وطموحك هما اللذان يحددان نجاحك من فشلك !
لذا فاسع أن تصقل نفسك ، وأن ترفع من احترامك ونظرتك
لذاتك فهي السبيل لنجاحك ، ورافق من يقوي عزيمتك

(أم جوانا)
11th March 2012, 11:34 PM
رصاص هن2


قلم حبر ابو مساحه <اثنين بواحد م4

ألوقه1 ربي يحقق آحلامنا ويناولنا مرادنا ألوقه1

Dr.SEA
12th March 2012, 01:21 AM
حذاء غاندي

لو سقطت منك فردة حذاءك .. واحدة فقط
.. أو مثلا ضاعت فردة حذاء .. واحدة فقط ؟؟
مــــاذا ستفعل بالأخرى ؟
اليكم هذة القصة .....
يُحكى أن غانـدي كان يجري بسرعة للحاق بقطار
... وقد بدأ القطار بالسير
وعند صعوده القطار سقطت من قدمـه إحدى فردتي حذائه
فما كان منه إلا خلع الفردة الثانية وبسرعة رماها بجوارالفردة الأولى على سكة القطار
فتعجب أصدقاؤه !!!!؟
وسألوه
ماحملك على مافعلت؟
لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى؟
فقال غاندي الحكيم:
أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين فيستطيع الإنتفاع بهما
فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده
ولن أستفيد أنــا منها أيضا
العبرة
نريـد أن نعلم أنفسنا من هذا الدرس
أنــه إذا فاتنــا شيء فقد يذهب إلى غيرنــا ويحمل له السعادة
فــلـنــفــرح لـفـرحــه ولا نــحــزن على مــافــاتــنــا
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

(أم جوانا)
12th March 2012, 02:44 AM
معاك حق الحمدلله عكل حال م4

Dr.SEA
17th March 2012, 01:21 AM
طلبت فتاة من أمها ذات يوم أن تسمح لها بممارسة الحب مع صديقها
!
!
!
!
...
ففكرت الأم العاقلة الخبيرة وقالت أمهلينى أسبوعاً بشرط تنفيذ ما أطلبه منك

وهو أن تذهب أمام قصر الملك وترمى نفسها امام الملك أثناء خروج موكبه
......
كما لو كانت فاقدة للوعى وتنتظر ما يحدث وتحكيه لأمها

ففعلت ورمت نفسها امام حصان الملك فنزل عن جواده وأفاقها بنفسه وأمر بتوصيلها لبيتها

ثم طلبت الأم منها أن تفعل ذلك فى اليوم الثانى فتركها الملك ولم يلتفت اليها

وجرى اليها الوزير وأفاقها ثم تركها

وفى اليوم الثالث ألقت نفسها أمام الوزير فلم ينظراليها وتلقاها قائد الحرس فأفاقها

وفى اليوم الرابع أفاقها أحد الجنود لأن قائد الحرس لم ينظر اليها

وفى اليوم الخامس أفاقها أحد المارة من عامة الشعب

وفى اليوم السادس أزاحها الناس بأرجلهم عن الطريق الى الرصيف

وافاقها أحد الشحاذين على الرصيف

وفى اليوم السابع لم تجد الا كلباً يبلل وجهها بلسانه

فقالت لها أمها وكذلك يكون حال من تسقط فى المجتمع

يتناولها الشريف ثم يتركها لمن هو دونه

حتى تصبح يوماً سلعة رخيصة لكلاب السكك ..... !!!
=============================
إحفَظُوا قُلوبِكُم { ♥ } فَحتـماً هُناَكَ شَخصٌ مَا يَستَحِقُهَـا !

Dr.SEA
17th March 2012, 11:19 PM
دخل صبي اوروبي يبلغ من العمر 10 سنوات
الى مَقھى و جلسَ على الطاوله
فۆضعَت الجرسُونه كأساً من ألمإء أماإمه

فسَأل الصبيّ ، بكم ألآيسكريم بالكاكاو .. !
أجإبته [ بـ 5 يورو ] ..
فأخرجَ الصبيّ يدهُ مِن جيبه وأخذ يعُد
ﺎلنقوُد فسألهآ مرةً أخرى حسَناً ..
و بكم ألآيسكريم لوَحده فقط بدون كإكإو .. !

في هذه الأثناء كان هنالك الكثير من الزبائن
ينتظرون حول طاولة في المقهى للجلوس عليها
فبدأ صبر الجرسُونه بالنفإذ
فأجابته بفظاظه ، ب[ 4 يورو ]
فعد الصبي نقوده وقال ساخذ الأيسكريم العادي
انهى الصبي الأيسكريم ودفع حساب الفاتورة وغادر المقهى
وعندما عادت الجرسونه إلى الطاوله
أغرقت عيناها بالدموع اثناء مسحها للطاوله
لقد حرم الصبي نفسه إلايسكريم بالكاكاو
حتى يوفر لنفسه يورو يكرم به ألجرسونه ..


---------

هنااا الفرق


دَخل ابو سروال وفانيلة يبلغ منَ العُمر 10 سنوات
الى مطعم " بالأصح بوفيه " جلس على الطاوله جاه الهندي قاله أيش يبى محمد
قاله عندك همبرقل
قال الهندي فيه همبرقر عادي ب 4 ريال وفيه سبشل ب 6 ريال
قاله عطني بو 6
فلم رجع الهندي يبي ينظف الطاوله فجأه غرقت عيناه من البكاء

لا حساب ولا همبرقر ولا ابو سروال و فانيلة :| ولا علبة الشطه ولا علبة الكتشب.

نعم ، لقد انحاش ذيبان
كبير يا ابو سروال وفنيلة db2db2

on my seesaw
17th March 2012, 11:49 PM
جميل

ن2

Dr.SEA
7th April 2012, 12:57 AM
أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح



منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ , وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛ لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .
ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ، كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .
وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك. فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟
فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "
ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة إلا أنه قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين يقبلون العمل في مزرعته ..
أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ، وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب الشمس، وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .
وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ، فقفز المالك منزعجًا من الفراش، ثم أخذ بطارية واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف الذي عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّ
الرجل النحيف وهو يصرخ بصوت عالٍ :" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .
اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه وقال في حزم :" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "
اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل، و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ، ولكنه بدلا من أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .
ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..والبقر في الحظيرة ، والطيور في أعشاشها ، والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ، وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ، وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .


تعليق:
لقد تمكن الأجير أن ينام لأنه كان قد أمّن المزرعة جيداً. ونحن يمكننا أن نؤمِّن حياتنا ضد عواصف الحياة .. بربط نفوسنا بقوة بكلمة الله جل شأنه..
أنه حينما تستعد جيداً فليس هناك ما تخشاه هل يمكنك يا أخي أن تنام بينما رياح الحياة تعصف من حولك ؟

Dr.SEA
9th April 2012, 02:30 AM
الحمد الله تم بلوغ الهدف

اكثر عدد مشاهدات حتى الان في هذا القسم

شكرا لكم قلب2قلب2

انتظروني القادم اروع

:) :) :)

Dr.SEA
10th April 2012, 12:01 AM
يس بالضروري ان يكون
لديك أصدقاء كثيرون لتكون
ذو شخصية معروفه ...
فالأسد يمشي وحيداً .
والخروف يمشي مع الجميع...\"

الخنصر - البنصر - الوسطى - السبابة .. بجانب بعضها . .

إلّا « الإبهام »بعيد عنها . .

و تعجّبت عندما عرفت أن
» الأصابع «
لآ تستطيع صنع شيء دون إبهامها البعيد
جرّب أن تكتب أو أن تغلق أزرار ثيابك . .
فَـتَـأكّـد
أنه ليست العبرة \" بَكثرة الآصْحَآبْ حولك \"
إنما العبرة \"أكثرهم حُبَاً و مَنْفَعَةً لك \"
حتى وإن كان بعيدآ عنك

(أم جوانا)
10th April 2012, 12:05 AM
م4

Dr.SEA
11th April 2012, 03:00 AM
لن أتوقف عن المحاولة أبدا

النظر إلى الأحداث من زاوية إيجابية
كان ذلك الرجل يركض هنا وهناك يجمع العلب الفارغة التي كانت تتخلص منها الطائرات المقاتلة التي تقصف قريته. الكل كان مذعوراً إلا هو فقد كان يسعى وراء هدف لابد أن يحققه , وحتى في أيام الحرب كان ينظر إلى الأحداث من زاوية إيجابية!. كان يسمي تلك العلب التي تسقط من السماء " هدايا الرئيس الأمريكي" إنه يعيش في بلد يسمون الفشل (محاولة) !

متى يبدأ الفشل ؟ يبدأ الفشل عندما تستمع للمثبطين , ويبدأ الفشل عندما تعتقد أن الآخرين هم فقط يستطيعون. ويبدأ الفشل عندما تقرر أنت وحدك التوقف عن المحاولة. لنضع كل محاولة فاشلة تحت أقدامنا فهي ترفعنا للأعلى!.
ولد ذلك الرجل قبل الحرب العالمية الثانية بأربعين سنة من عائلة فقيرة مات خمسة من عائلته بسبب سوء التغذية , وقد فشل في الدراسة فتركها وهو في الصف الثامن , ثم عمل بعد ذلك في ورشة صغيرة وأقبل على ميكانيكا السيارات وأحبها, فاقترض مبلغا من المال ليعمل حلقات صمام لشركة سيارات كبرى , ولكنها للأسف لم توافق مقاييس الشركة. فهل توقف عن المحاولة كلا , دخل المدرسة ليطور تصميم الصمام , وبعد سنتين من الجهد والعمل وقع مع الشركة العقد الذي كان يحلم به , ولكنه يحتاج إلى بناء مصنع لتزويد الشركة بالكمية المطلوبة , ولقد كانت البلد في حالة حرب فرفضت الحكومة طلبه بتزويده بالإسمنت . فهل توقف عن المحاولة كلا ! قام هو وفريقه باختراع عملية لإنتاج الاسمنت للمصنع. وما إن بدأ التصنيع حتى قصف المصنع أثناء الحرب فهل تتوقعون أنه توقف عن المحاولة كلا , أعاد بناء الأجزاء المتضررة من المصنع. ثم بعد أيام قصف المصنع مرة أخرى, فهل ندب حظه مثل ما نفعل أحياناً كلا ثم كلا , فقد أعاد بناء المصنع مرة ثانية. وهكذا بدأ يصنّع الكميات المطلوبة لتلك الشركة لكن عندما كان يعيش نشوة النجاح , حدث زلزال كبير فأصبح المصنع أثراً بعد عين فباع فكرة الصمام لشركة . فهل تظنون أن رجلا بهذا الطموح والعزم يتوقف ؟ إنه رجل يعشق القمم ! و في هذه الأثناء حدث في بلدته أزمة اخرى.
فقد عانت اليابان من انقطاع في إمدادات البنزين , وكما هو المعتاد سيقول أكثر الناس أنها أزمة , ولكن صاحبنا بعزيمته قال إنها فرصة , وقام بتصنيع دراجات هوائية بمحرك يعمل على الكورسين المتوفر , ونجحت الفكرة وحققت نجاحاً ساحقاً. وبعد كل هذه المحاولات جاءت الانجازات , ففي عام 1968 باعت شركة هوندا مليون دراجة نارية إلى الولايات المتحدة. وكانت تلك هي البداية للانطلاق للعالمية, ويعمل اليوم في شركة هوندا ما يقارب من مائة ألف عامل , لأن رجل واحد فقط عزم على أنه لن يتوقف عن المحاولة .
لقد استطاع سيكيرو هوندا أن يقف صلب العود أمام الفقر والفشل الدراسي , و موت خمسة من عائلته بسوء تغذية , والحرب و تحطم مصنعه مرتين , و الزلزال المدمر والركود الإقتصادي , إضافة إلى ذلك المنافسة الشرسة والعنيفة والمستمرة من الشركات الكبرى فأيهما أسوأ حظاً نحن أم هوندا !.
إنه يعلمنا أن ننهض بعد السقوط , لنكون أشد وأقوي من ذي قبل , وقد قال عندما استلم الدكتوراه الفخرية" أؤكد لكم أن النجاح يمثل واحد في المائة من عملنا الذي ينتج عن تسع وتسعون في المائة من الفشل "
وأخيراً ,ليكن شعارنا ( دع الحظ يذهب حيث شاء لكن لن أتتوقف عن المحاولة ) .

Dr.SEA
17th April 2012, 01:57 AM
حكى أنه في القرن الأول الهجري كان هناك شاباً تقياً يطلب العلم ومتفرغ له
ولكنه كان فقيراً وفي يوم من الأيام خرج من بيته من شدة الجوع ولأنه لم يجد ما يأكله
فانتهى به الطريق إلى أحد البساتين والتي كانت مليئة
بأشجار التفاح وكان أحد أغصان شجرة منها متدلياً في الطريق ... فحدثته
نفسه أن ياكل هذه التفاحة و يسد بها رمقه ولا أحد يراه ولن ينقص هذا
البستان بسبب تفاحة واحدة ... فقطف تفاحة واحدة وجلس يأكلها حتى ذهب
جوعه ولما رجع إلى بيته بدأت نفسه تلومه وهذا هو حال المؤمن دائماً
جلس يفكر ويقول كيف أكلت هذه التفاحة وهي مال مملوك ولم استأذن من صاحبه ولم
استسمحه فذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم بالأمس
بلغ بي الجوع مبلغاً عظيماً وأكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهذا أنا
اليوم استأذنك فيها

فقال له صاحب البستان . والله لا اسامحك بل أنا خصيمك يوم القيامة عند الله

بدأ الشاب المسكين يبكي ويتوسل إليه أن يسامحه وقال له أنا مستعد أن
اعمل أي شيء بشرط أن تسامحني وتحللني وبدأ يتوسل إلى صاحب البستان

وصاحب البستان لا يزداد إلا اصراراً وذهب وتركه
والشاب يلحقه ويتوسل إليه حتى
دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه ........فلما خرج
صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفاً ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت
وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب لصاحب البستان يا عم إنني
مستعد للعمل فلاحاً في هذا البستان من دون اجر باقي عمري أو أي أمر تريد
ولكن بشرط أن تسامحني

عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني إنني مستعد أن اسامحك
الآن لكن بشرط

فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم

فقال صاحب البستان شرطي هو أن تتزوج ابنتي ا

صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم أكمل صاحب
البستان قوله ... ولكن يا بني اعلم أن ابنتي
عمياء
وصماء
وبكماء
وأيضاً
مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وأنا ابحث لها عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها
بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك

صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية !!!!!!!!!!!!!!!

وبدأيفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصاً انه لازال في مقتبل العمر

وكيف تقوم بشؤونه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات

بدأ يحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !ا



ثم توجه إلى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك وأسال الله أن
يجازيني على نيتي وأن يعوضني خيراً مما أصابني

فقال صاحب البستان .... حسناً يا بني موعدك الخميس القادم عندي في
البيت لوليمة زواجك وأنا اتكفل لك بمهرها

فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد...
منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له
ابوها وادخله البيت وبعد أن تجاذبا أطراف الحديث قال له يا بني... تفضل
بالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير وأخذه
بيده وذهب به إلى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب
ورآها .... فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد أنسدل شعرها كالحرير على
كتفيها فقامت ومشت إليه فإذا هي ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام
عليك يا زوجي ....أما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه إمام
حورية من حوريات الجنة نزلت إلى الأرض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم ما الذي
حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ... ففهمت ما يدور في باله فذهبت إليه
وصافحته وقبلت يده وقالت إنني عمياء من النظر إلى الحرام و بكماء من
النظر إلى الحرام وصماء من الإستماع إلى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة إلى
الحرام .... وإنني وحيدة أبي ومنذ عدة سنوات وأبي يبحث لي عن زوج صالح
فلما أتيته تستأذنه في تفاحة وتبكي من أجلها قال أبي أن من يخاف من أكل
تفاحة لا تحل له

حري به أن يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجاً وهنيئاً لأبي بنسب

(أم جوانا)
24th April 2012, 07:49 PM
م4 ممتعه جدآ م4

فؤاد طفلة
24th April 2012, 07:54 PM
آخر قصَّة جميلة..قلب2

بوركَ بكم على انتقائكم المميَّز..

ن2

Dr.SEA
2nd May 2012, 02:46 PM
هل تقتنع بالقناعات المقنعة


:: حقاً إنها القناعات ::
ضع الكأس … وارتح قليلاً
في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه.
فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين: ما هو باعتقادكم وزن هذه الكأس من الماء؟
وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم
فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس، فالــوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس، فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي، ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف. الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.
فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها. فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.
فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.
فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت، لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها.بأذن اللــــــــه

نددى
3rd May 2012, 10:16 PM
^^
من ضمنها "لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد " ض2

يا روعة القصص ~التي اتحفتنا بها ن2

Dr.SEA
5th May 2012, 03:07 PM
حكمه اعجبتني ووقفت عندها افكر بها لجمالها
يقوُل إبن الجوزي :
مآ يزآل [ التغآفل ] عن الزلآت
من أرقى شيم الكَرآم ؛
فإن النآس مجبولون على الزلات
والأخطآء !
فإن أهتم المرء بكل ( زله و خطيئه )
[ تعب وأتعب ] ...
والعآقل الذكَي :
من لآ يدقق في كَل صغيره ، وكَبيره مع
[ أهله ، اقاربه ،أحبابه ، وأصحابه ، وجيرآنه ، وزملآئه ]
كَي تحلوا مجآلسته و تصفو عشرته .
أقرأ وتأمل
اللسان ليس له عظام .
فعجبــــآ !
كيف يكسر بعض القلوب..
وعجبــــآ !
كيف يجبر بعض القلوب..
وعجبــــآ !
كيف يقتل بعض القلوب..
وعجبــــآ !
كيف ينير الله به
الدروب !!
فبلسانك ترتقي
بلسانك تزف للجنه
وبلسانك تحترم
بلسانك ترتفع عندالله بحسن خلقك
وبلسانك تكون محبوبا لدى الناس
وبلسانك تنجرح وتجرح غيرك
أجعل من لسانك بلسما وروحاً حسنه !

(أم جوانا)
6th May 2012, 12:14 AM
م4 الله يحسن نياتنا م4

Dr.SEA
9th May 2012, 01:09 AM
محشش في السجن بتهمه إرهابي
ووالده رجلْ عجوز يعيش لوحده
رغبَ أن يزرعَ البطآطس فِي حديقةِ منزلهِ
و لكنه لا يستطيع لكبر سنه
فارسل لابنه المسجون رسالة
هذه الرسالة تقول :

إبني الحبيب أَحمد
تمنيت أن تكونَ معي الآن
و تسآعدني في حرث الحديقة لكي أزرع البطاطس
فليس عندي من يساعدني


وَ بعد فترة استلمَ الأب الرسآلة التآلية :


أبي العزيز
أرجؤك
إياك أَن تحرثَ الحديقة
لإني أخفيت فيها شيئاً مهمّاً
عندمآ أخرج من المعتقل سأخبرك ما هو
(ابنك أحمد)


لم تمضِ سآعة على الرسآلة و إذ برجآلِ الإستخبارآت
ًوَ الجيش يحآصرون المنزلْ وَ يحفرون الأرض شبراً شبرا
فلما لم يجدوا شيئا غآدروا المنزل


وصلتْ رسالة للأب من ابنه في اليوم التآلي :


أبي العزيز
أرجو أن تكون الأرض قد حُرثت بشكل جيد
فهذا مآ استطعت أن أسآعدك به
و إذا احتجت لشيء آخر أخبرني
و سآمحني على التقصير ..!


كبييير يامحشش

(أم جوانا)
9th May 2012, 09:33 PM
كنت بسمع هالقصه على اساس انو فلسطيني ماسور عند اليهود كر1

Dr.SEA
25th May 2012, 02:40 AM
كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص.. كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك!
شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟
حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.
وكانت هذه القيود - في ذلك العمر- كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ، كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات - التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها كحيوان الفيل، الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح .
حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية
في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية التي نجعلها (شماعة للفشل) ..
فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...
وهذه ليست إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء ..
والإنسان (الجاد) , (المتوكل على الله ) يستطيع التخلص منها بسهولة...
فلماذا لانكسر تلك القناعات السالبة بإرادة من حديد
نشق من خلالها طريقنا نحو
"القمة

Dr.SEA
6th June 2012, 12:46 AM
بعد الإنتهاء من التبضّع ذهبت إلى الصندوق لدفع ما عليها من مستحقّات .. وخلف الصندوق كانت هناك امرأة من أصول عربية من بلاد المغرب العربي مهاجرة إلى فرنسا متبرّجة وكاسية عارية
فنظرت العربية إلى الأخت المتنقبة بنظرة استهزاء ثم بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة
لكن الأخت لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا
فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات ونقابك هذا مشكلة من المشاكل التي تزيد حياتنا هنا تعقيدا .. فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي إلى وطنك ومارسي الدين كما يحلوا لك
توقفت الأخت المسلمة المتنقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت إليها... و نظرت حولها فلم تجد رجلا في المحل
و تقدمت إلى العربيّـة .. ثم قامت بنزع النقاب عن وجهها واذا هي شقراء .. زرقاء العينين قائلة أنا فرنسيّـة ... مسلمة أبـي و أجدادي فرنسيين
هذا إسلامي وهذا وطنــي .. أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه !

(أم جوانا)
6th June 2012, 06:59 PM
الله يثبتنا عالدين ألوقه1

Dr.SEA
12th June 2012, 01:14 AM
كان هناك مريضان في غرفه واحده..
كلاهما يشكو من مرض عضال..

و كان أحدهما ...
مسموحا له بـ الجلوس في سريره بجانب النافذه الوحيده في الغرفه

أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقيا
على ظهره طوال الوقت

و في صباح كل يوم
كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب
وينظر مع النافذه و يصف لصاحبه العالم الخارجي

و كان الاخر..
ينتظر هذه الساعه كما ينتظرها الأول..
فـ يصفها وهو مبتسم :
في الحديقه بحيره جميله
و الأولاد قد صنعوا زوارق مختلفه
و أخذوا يلعبون فيها داخل الماء
و العشاق يتهامسون حول البحيره
و منظر السماء البديع يسر الناظرين

و كان الاخر يغمض عينيه متصورا تلك المشاهد وهو فرح مسرور

ومرت الأيام ..
وكل منهما سعيد بـ صاحبه ..

وفي أحد الايام ..
وجدت الممرضة المريض الذي بجانب النافذه
قد فارق الحياة
ولم يعلم الآخر بوفاته إلا عندما سمع الممرضه
ٺطلب المساعده

حزن على صاحبه اشد الحزن ..

ثم طلب من الممرضه ان تنقل سريره الى مكان صاحبه فنفذت طلبه
وحينما تحامل على نفسه بصعوبه ليرى ما وراء النافذه

كانت المفاجأه..

حيث لم ير أمامه
إلا جدارا أصم من جدران المستشفى !!

نادى الممرضه وحكى لها ما كان من أمر ذلك الرجل ..

فازداد تعجبها وهي تقول :
لقد كان المريض أعمى !!

فقد كان يصف آلعآلم الخارجي من مخيلته!!:x
فقط.. ليسعد صاحبه !

فاصلة حمراء ...
مهما كنت حزينا او مهموما ، فلا تبخل بـآبتسامتك لتفرج هموم غيرك
فان الكلمة الطيبة صدقة

تذكر :-
ان الناس في الغالب قد ينسون
ما تقول و ماتفعل !!
ولكنهم لاينسون أبدا الشعوڔ الطيب
الذي تركته فيهم..

ربي آجعلني شيئا جميلا ..
في حياة كل إنسان ألتقي به أو أعرفه
--

on my seesaw
12th June 2012, 03:34 AM
^
رائعه جداً ،
مُتابعه ..

(f)

نددى
14th June 2012, 02:09 PM
بعد الإنتهاء من التبضّع ذهبت إلى الصندوق لدفع ما عليها من مستحقّات .. وخلف الصندوق كانت هناك امرأة من أصول عربية من بلاد المغرب العربي مهاجرة إلى فرنسا متبرّجة وكاسية عارية
فنظرت العربية إلى الأخت المتنقبة بنظرة استهزاء ثم بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة
لكن الأخت لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا
فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات ونقابك هذا مشكلة من المشاكل التي تزيد حياتنا هنا تعقيدا .. فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي إلى وطنك ومارسي الدين كما يحلوا لك
توقفت الأخت المسلمة المتنقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت إليها... و نظرت حولها فلم تجد رجلا في المحل
و تقدمت إلى العربيّـة .. ثم قامت بنزع النقاب عن وجهها واذا هي شقراء .. زرقاء العينين قائلة أنا فرنسيّـة ... مسلمة أبـي و أجدادي فرنسيين
هذا إسلامي وهذا وطنــي .. أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه !

"أنتم بعتم دينكم ونحنُ اشتريناه"
__________________
أفضل ما سمعت على الإطلاق ~ن2

بورك فيك و فيما نقلت يا أخي الكريم ~
_متابعة لك_

ن2

Dr.SEA
15th June 2012, 03:34 AM
المرأة




سوت رجيم واكلها من الحلى خالي
تشرب سوائل وتاكل وجبه صحيه
ماتدري ان الله خلق ريقها حالي
كل مابلعت ريقها زادت سعرة حراريه

.................................................. .


ارق الكائنات واصعبها تعاملآ لدرجه ان وردة ترضيها ، وكلمه تقتلها

كن حذرا ايها الرجل ان تجعل المرأة تبكي لان الله يحصي دمعتها .. فهي خلقت من ضلعك ليس من قدمك لتمشي عليها .. وليس من رأسك
لتتعالى عليها .. ولكن خلقت من ضلعك كي تتساوى بك .. ومن جانب قلبك كي تحبها .. رائعه هي الانثى



في طفولتها تفتح لأبيها بابا في الجنه
وفي شبابها تكمل دين زوجها
وفي امومتها تكون الجنه تحت قدميها

(أم جوانا)
15th June 2012, 04:24 AM
ألوقه1 الحمدلله ربي خلقني آنثى,, والحمدلله على نعمه الاسلام ألوقه1

Dr.SEA
21st June 2012, 01:38 AM
رجل استيقظ مبكرا ليصلي صلاه الفجر في المسجد لبس وتوضا وذهب إلى المسجد وفي منتصف الطريق تعثر ووقع وتوسخت ملابسه
قام ورجع إلى بيته وغير ملابسه وتوضا وذهب ليصلي, وفي نفس المكان تعثر ووقع وتوسخت ملابسه
قام ورجع إلى بيته وغير ملابسه و توضا وخرج مــن البيت, لقي شخص معه مصباح, سأله : مــن انت ؟
قال : أنا رأيتك وقعت مرتين وقلت أنور لك الطريق إلى المسجد ... ونور له الطريق للمسجد, وعند باب المسجد قال له الرجل : أدخل لنصلي .. رفض الدخول , وكرر طلبه لكنه رفض وبشده الدخول للصلاه .
سأله الرجل : لماذا لا تحب ان تصلي ؟
قال له : أنا الشيطان , أنا أوقعتك المره الأولى لكي ترجع البيت ولا تصلي بالمسجد ولكنك رجعت ولما رجعت إلى البيت غفر الله لك ذنوبك ،،
ولما أوقعتك المره الثانيه ورجعت إلى البيت غفر الله لأهل بيتك ،،
وفي المره الثالثه خفت ان أوقعك فيغفر الله لأهل قريتك ..
فلا تجعلوا للشيطان عليكم سبيلا..

Dr.SEA
21st August 2012, 12:40 AM
استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم


هذا يقول إبليس شال شنطته و رادلكم قريبا ..

و الثاني يقول إبليس واصل الحدود ..

و الثالث يقول إذا جتك نفضة بعد العيد فهذا إبليس جدد خدمته ..

والرابع يقول اذا شعرت بهزه بجسمك فأعلم ان بليس مفعل الخدمه

و المصيبة ذيك إللي تقول : دعاء خاص بالشباب .. يا رب دخلني على مجلس الرجاجيل بالغلط و أنا كاشخه ..

محشش رجع من الحج
وهو لابس حفاظه !!!
سألوه ليش !؟
قال : يقولون الي حج وخلص
يرجع مثل ما ولدته امه

قمة الاستهزاء بالدين .. و الوقاحه مع الله عز وجل ..


" ﺄهگذا يخاطبْ الربّ ؟ "
-{ۆلئن سألتهُم ﻟيقولنّ ﺈنما گنا نَخوض
ۆنلعب قل ﺂباللہ ۆآياتِہ ۆرسولہ
گنتم تستهزؤون • لٱ تعتذروا
قد كفرتم بعد إيمانكم }

[ ﺈنتهىْ الگلام , ۆسحِقٺ المفرداٺ
فَ ﺄمسينا نخاطبْ [ الربّ ] :

هذا ما يحصل عندما يقع البلاك بيري في أيدي صغارالعقول ..
اتقوا الله الشياطين تتصفد بأمر الله وتنزل بأمر الله وإنتو وصل فيكم الإستهزاء لين هذا الحد،وصار الواحد ماعنده إلا نسخ ولصق من دون التفكير في الكلام لهالدرجه وصلنا،،


تباً لجيل اصبح يكتب الحمدلله
هكذا el7md llah !!
ينزل الله القرآن بلغتهم
ويدعونه yarb
: اللي يحسبونه
' برستيج وكشخه

تأملوا هاذي الأيه في سوره يوسف يقول الله تعالی :
" إن أنزلناه قرانا عربيا لعلكم تعقلون "

Dr.SEA
6th October 2012, 08:25 PM
باع تاجر مزارعا بئر ماء وقبض ثمنه، وحين جاء المزارع ليروي من البئر
اعترض التاجر طريقه وقال له: لقد بعتك البئر وليس الماء الذي فيه، وإذا أردت
أن تروي من البئر فعليك أن تدفع ثمن الماء.
رفض المزارع أن يدفع ثمن الماء، واتجه مباشرة إلى القاضي واشتكى
التاجر إليه، فاستدعى القاضي التاجر ليستمع إلى الطرفين، وبعد سماع كل منهما
قال القاضي للتاجر: إذا كنت قد بعت البئر للمزارع بدون مائها، فعليك بإخراج
الماء منها لأنه لا يحق لك الاحتفاظ بمائك فيها، أو ادفع إيجارا للمزارع بدل
الاحتفاظ بمائك في بئره.
عرف التاجر بأن خطته قد فشلت، فترك المحكمة وخرج مهزوما!!