المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقوق الملكية الفكرية - كاشف السرقة العلمية



Sensationalist
23rd August 2010, 02:02 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

حقوق الملكية الفكرية – كاشف السرقة العلمية
لكي نبدأ الحديث عن حقوق الملكية الفكرية لا يسعنا في البدء إلا أن نأتي بتعريف لتلك الحقوق و اقتبس -حماية لحقوق المؤلف - من موقع المنظمة الدولية لحقوق الملكية الفكرية "الوايبو" التالي :
تشير الملكية الفكرية إلى أعمال الفكر الإبداعية أي الاختراعات والمصنفات الأدبية والفنية والرموز والأسماء والصور والنماذج والرسوم الصناعية.


وتنقسم الملكية الفكرية إلى فئتين هما الملكية الصناعية التي تشمل الاختراعات (البراءات) والعلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية وبيانات المصدر الجغرافية من جهة وحق المؤلف الذي يضم المصنفات الأدبية والفنية كالروايات والقصائد والمسرحيات والأفلام والألحان الموسيقية والرسوم واللوحات والصور الشمسية والتماثيل والتصميمات الهندسية من جهة أخرى . وتتضمن الحقوق المجاورة لحق المؤلف حقوق فناني الأداء المتعلقة بأدائهم وحقوق منتجي التسجيلات الصوتية المرتبطة بتسجيلاتهم وحقوق هيئات الإذاعة المتصلة ببرامج الراديو والتلفزيون.


http://d2eosjbgw49cu5.cloudfront.net/chinaventurenews.com/imgname--coming_this_month_roundtable_discussion_on_intelle ctual_property_rights_in_china---50226711--19121867.jpg



وقد اشرنا في مواضيع سابقة عن المجلات العلمية المتخصصة و المكتب الافتراضي للطالب , و مقال كذلك يتحدث عن التفكير النقدي و المنهجية.
و تكملة على ذلك فالحديث عن الملكية الفكرية هام لتعلقه بحفظ حقوق المتيميزيين من الطلبة ونتاجهم الفكري و العلمي المتخصص. ولذلك توجد اهمية قصوى لحماية ذلك الانتاج عن طريق معايير و انظمة داخل الجامعة متعلقة بالسرقة العلمية. فبعد تعلم الطالب لمنهجيات اعداد البحوث و الاوراق العلمية و التلخيص و كيفية الاستنباط وغيرها من اساليب و طرائق التعليم المفيدة لأي تخصص.

وجب تحفيز هؤلاء الطلاب من جهة و كذلك وجود ميكانيكية لتفعيل اصالة عملهم أو "كشف الغش الالكتروني" من نسخ ولصق أو سرقات لمحتوى ابحاث موجودة على الانترنت.
واشير بالاخص هنا الى القسم الثاني من عنوان الموضوع الى "كاشف السرقة العلمية" Anti plagiarism


http://www.scanmyessay.com/images/screens/Viper-Screen-1.jpg
مثال توضيحي للبرنامج


وهو عبارة عن برنامج يقوم بالبحث على شبكة الانترنت والشبكات العلمية و الاوراق العلمية لكشف النسخ والسرقة العلمية و مداها ( أي النسبة المئوية للنسخ ) و تترواح ما بين 100% أي عملية نسخ ولصق عادية , الى ما دون ذلك ما توارد افكار. و الهدف اعتقد في مثل هذه البرامج هو ليس فقط الكشف عن سرقة العلمية بل الى تحفيز اصالة الكتابة العلمية . ( مع ملاحظة ان هذه البرامج تحترم النسخ مع الاشارة الى المصدر أي ان نسخ و لصق محتوي علمي مع الاشارة الى مصدرة لا تعتبر سرقة علمية بل في صميم العملية الاكاديمية ومنهجية الابحاث).

لذلك نتمنى ان يكون لدى الجميع وعي بالادوات و الاساليب الاكاديمية التي تساعد العملية التعليمية.
وبالله التوفيق

البحث العلمي
24th August 2010, 01:32 AM
ماشاء الله يعطيك العافيه
وشكرا لحرصك الدائم على نشر مفاهيم جوهرية ونفتقدها في حياتنا الاكاديمية ،،

وفقك الله

Sensationalist
24th August 2010, 02:05 AM
حياك الله اختي , و نتمنى ان ترى النور مثل هذه المفاهيم و الاساليب الهامة في التعليم و يستفيد منها الجميع.

أ.لطيفه العتيق
24th August 2010, 03:18 AM
أمر مهم ،،،
الآمانه العلميه في كُل أمور طلاب العلم ،،
يؤسفني كثيراً عندما أرى بعض الطلاب و الباحثين المتخصصين في المجالات العلميه يأخذون مقالات اجنبيه و ينسبونها لأنفسهم بعد ترجمتها أو قبل ،، أيضاً المقالات و الأوراق البحثيه العربيه و تعتقد أنه عندما تُحصل درجة ستصل و تحقق الهدف :( ..

موضوع شيق ولابد من كُل عضو هيئة تدريس و طالب باحث أن يرجع للأصول و يتأكد من الملكيه لكُل معلومه و ينسبها للكاتب الأصل ،،،

و أُحب أكثر أن تُجمل الكتابة العلميه و يكتب الباحث بأسلوبه لتتضح روح الباحث في بحثه فبعد الاقتباس يعيد صياغة ما اقتبس مع الحرص على الاقتباس العلمي باستخدام الـ APA Style لتوثيق ...

البحث العلمي و مهاره و فن و الطلاب بحاجه ماسه للغوص في تفاصيل البحث العلمي و أصوله منذ المراحل الأساسيه في التدريس .. بعيداً عن السرقه ...


موضوع رائع ،، سيكون البرنامج في جهازي بإذن الله لأتأكد من البحوث قبل استخدامها ,,,

Sensationalist
24th August 2010, 03:28 AM
حياكي الله اختي لطيفة و شكراً على تعليقك.

اتفق معك في احترام الامانة العلمية , واستخدام منهجية سواء بالوسيلة التي ذكرتيها او اي وسيله اخرى.

بالنسبة للبرنامج لست متأكد من ان هناك مثيلاتها التي تدعم اللغة العربية. سبق وتعاملت مع هذا البرنامج باللغة الفرنسية و كان ذا كفاءة عالية.ويستغرق وقت طويل لمعالجة المستند والكشف عليه.

لذلك نتمنى من مبرمجينا العمل على عمل نسخه من هذه البرامج تعمل على المحتوى العربي.
الجدير بالذكر ان مثل هذه البرامج لا تكتشف الترجمة, لأن الترجمة مهما كانت تعتبر تغيير للالفاظ لكن مع ذلك وجب احترام النص الاصلي والاشارة عليه من باب الامانة العلمية.

أ.لطيفه العتيق
24th August 2010, 03:36 AM
^^^

الشُكـر لك ،، مشروع حلو بالنسبه للغه العربيه هي العمليه لا تعتبر صعبه لأنه مجرد اجراءات و عمليات بلغات البرمجه (C or C+) أو أي لغه تستطيع من خلالها الربط بين بقواعد البيانات و محرك البحث
و ممكن الإطلاع على مصدر البرنامج إذا كان بالفلاش و أخذ المصدر و التغيير ليتناسب مع اللغة العربيه :)



--مشروع رائع لطلاب الحاسب الآلي (f)

سموالأميرة
24th August 2010, 03:42 AM
ماشاء الله صدقت اخوي

كثير ناس تضيع حقوقهم والسبب عدم حفظ الحقوق

وربما ينسبوها لأنفسهم

بوووركت اخي

MisS-MatH
24th August 2010, 03:45 AM
كثير حلو ...


نتمنى ان يكون لدى الجميع وعي بالادوات و الاساليب الاكاديمية التي تساعد العملية التعليمية

إن شاء الله

و أنا اتمنى ذلكـ أيضاً

شكرا عالموضوع ,,

روح فاتن
26th August 2010, 04:12 AM
طبعا موضوع رائع جدا وحساس جدا!!!


ابحرت في الموضوع قليلا وشدني هذا المقال عن حقوق الملكيه الفكريه
فاحببت نقله !بعد اذن الكاتب!!!!
ولو انه يحمل وجهة نظر غير مقنعه نوعا ما لكنه يمثل الصوت الاخر الذي يجب ان نستمع له

حنان فكري
قضية الملكية الفكرية قضية ذات حساسية خاصة ، نظراً لأنها تناقش ما ينتج عن التفاعلات الكيميائية والبيولوجية التي تدور في عقل الإنسان من علم وفكر يثري المجتمع ويحسن من كفاءته ، ويعود عليه بالمزيد من الإنتاج ، وتحقيق مستويات عالية من الرفاهية ، وبالتالي فإن وجود إتفاقية لتنظيم حماية هذا المجال أمراً شديد الأهمية . إذ أنها تحمي ما يتم استثماره في التنمية البشرية ، فلا يجوز أن يستوي من قام بتنمية ذاته بمن لم يفعل ، أو من استثمر في عقله بمن لم يستثمر

لقد وصلت عمليات الغـش والسرقة لحقوق الملكية الفكرية إلى الحد الذي أصبحت معه تهدد أمن الإنسان ، بل وصحته أيضاً بعد أن بدأ التلاعب في المنتجات الدوائية أمراً يسيراً على بعض معدومي الضمائر الذين لا يعلمون معنى حقوق الملكية الفكرية

وحقوق الملكية الفكرية كما عرفها الدكتور محمد حسام محمود لطفي أستاذ القانون المدني بكلية الحقوق جامعة القاهرة أنها الحقوق التي ترد على أشياء غير مادية وهذه الحقوق طائفتان أو نوعان : حقوق ناشئة عن الملكية الصناعية ، وأخرى ناشئة عن الملكية الأدبية والفنية . ويكفل المشرع حماية مدنية وجنائية لهذه الحقوق جميعاً بما فيها براءات الاختراع والنماذج الصناعية ، والعلامات التجارية ، وحقوق النشر والنسخ والطبع

ورغم ما تحظى به الملكية الفكرية من أهمية ظهرت على الساحة العالمية مؤخراً ، إلا أن إثارة هذا الموضوع بشكل تحكمي من جانب الدول المتقدمة في الآونة الأخيرة نال اعتراضات الدول النامية التي لم تجد مجالاً أكثر من إبراز هذا الإعتراض حتى أنها رضخت في النهاية للموافقة على تنفيذ الإتفاقية

إن الخيـار من بٌعد الموافقة والإلتزام بالتنفيذ ليس في مدى قبول أو عدم قبول قواعد الإتفاقية ، وإنما السؤال الذي ينبغي أن نحاول الإجابة عليه هو : ما الحجم الأمثل لهذه القواعد على نتاج الفكر والإبداع بالشكل الذي يضمن العدالة فيما بين الملكية البشرية لهذه الحقوق والعائد الضروري لأصحابها ؟

السؤال الثاني أيضاً الذي ينبغي إثارته هو : هل ينبغي إمتداد ذلك إلى كل نتاج للفكر ، أم ينبغي الأخذ في الاعتبار من هم المستفيدون ومدى حاجاتهم إلى هذه المنتجات الجديدة ، خاصة إذا كانت لا تتمشى أو تتناسب أسعارها مع إمكانياتهم المادية ومستويات دخولهم ؟

وبناءاً على إثراء الخبراء والمتخصصين في ذلك المجال تم تجميع الاعتراضات التي أخذت على الإتفاقية وهي أن تطبيقها سوف يترتب عليه بما يشبه المباراة الصفرية العائد ، حيث أن نصيب وعائد الدول المتقدمة سوف يقابله على الجانب الآخر خسائر للدول النامية ، فالكل يتبارى في حسبان العائد ، وبدون النظر إلى التكلفة أو الخسائر التي سوف تتحملها الدول النامية ، وإذا كانت هناك بعض الإستفادة لهذه الدول فهي محدودة وقاصرة على عدد محدد جداً منها ومثال على ذلك عائد بعض الدول التي تنتهك حقوقها من بعض المجالات كما هو الحال في مصر مثلاً بالنسبة لمنتجاتها الفكرية والثقافية والإعلامية ، وذلك نظراً لخصوصية إنتاجها وإتساع رقعة المستفيدين منها بالبلاد العربية

الإعتراض الثاني هو : أن جزءاً كبيراً من الإبداع هو نتاج التراكم المعرفي الذي سبق هذا الإبداع والمتمثل في العلوم والمعارف المختلفة ، والتي هي ملكاً للبشرية ككل، حيث لا يمكن بالطبع فصلها عن نقطة زمنية محددة ، الأمر الذي يعني عدم قصد عائد هذا الإبداع على صاحبه فقط ، بل هناك مساهمة البشر ككل فيه ، وينبغي أن تتحصل هي الأخرى على جزء كبير من هذا العائد

الإعتراض الثالث هو : أن طغيان المادة وتأثير الفكر الرأسمالي أصبح هو اللغة التي يتكلم بها كل فرد الآن حتى المبدعين وأصحاب الفكر وهذا يمثل إتجاهاً جديداً لم يكن موجوداً من قبل ولا ينبغي أن يكون سلوكاً في المستقبل بالتركيز والاعتماد على حسابات العائد والربح

كذلك إخضاع الإنتاج الفكري والإبداع للحماية يتم التركيز عليه بواسطة الشركات العملاقة ، وهذا يعني ازدياد وانتشار سوق الاحتكار وما قد يصاحبه من ارتفاع السعر الذي لا يعكس القيمة الاقتصادية للمنتجوقد طرح العديد من الخبراء وعلى رأسهم الدكتور مصطفى عزب العرب أستاذ الاقتصاد بجامعة حلوان حلولاً بديلة في ظل ذلك الاتجاه المعارض كان أهمها

ضرورتها ظهور مجموعات المعارضة القطاعية المنظمة ( القطاع الزراعي ، الصناعي ، نقابات الزراعيين ، ... الخ ) والتي تركز على المطالبة لسد حاجات المستفيدين من هذه المنتجات الجديدة وليس بالتركيز على الربح فقط ، ففي أوروبا هناك من يطالب بإعداد مشروع قانون يبيح للمزارعين الحق في استخدام بعض البذور من الإنتاج المحقق لاستخدامه في الإنتاج المستقبلي ، ووقف الجهود المعاكسة والتي تنادي بإنتهاء جيل المنتج الزراعي على محصول واحد ينتهي بالإنتاج وضرورة الحصول على بذور جديدة كل مرة

كذلك المطالبة الدائمة بالحقوق الجماعية للمعرفة والموارد المتاحة ، على اعتبار أن ذلك ملكاً للبشرية ، ولا ينبغي قصره على فئة محدودة ، في ظل ضرورة هذه المعرفة لما لها من آثار إيجابية على البشرية ككل ، فكيف لنا أن نقصر الحق في المعرفة وتداول المعلومات في ظل وجود نسبة مرتفعة من الأميين في العالم الناس

(حنان فكري)

Sensationalist
26th August 2010, 04:37 PM
مشاركة جميلة جدا ,,

وهي تعتبر من فلسفة حقوق الملكية الفكرية التي تعنى بحفظ ما ينتجه الاشخاص من عمل متميز واصيل , صحيح ان الدول العربية ليست في مصافي الدول في الابتكارات وخصوصا التكنولوجية لكن هذا لا يمنع احترام تلك القوانين و الاعراف من باب الاحترام لحق الغير والواجب الاخلاقي.

Sensationalist
3rd September 2010, 09:53 PM
الإدريسي هو محرك بحث ذكي ثنائي اللغة لاسترجاع الملفات والبحث عن المعلومات خلال البيانات الإلكترونية والمستندات وقواعد البيانات ومواقع الإنترنت. محرك البحث الإدريسي هو نتاج الأبحاث المتواصلة لشركة صخر في مجال المعالجة الطبيعية للغة العربية (NLP)، مما يجعله بالإضافة إلى تفرده في البحث باللغة العربية محركًا مرنًا وواسع الاستخدام.

يمكن للمؤسسات والشركات من خلال محرك بحث الإدريسي رسم صورة كاملة وذكية وآمنة ودقيقة لكل المعلومات لديهم في نظم الملفات أو مواقع الويب أو قواعد البيانات أو القواعد المعرفية.

قدرة فائقة على البحث باستخدام تقنية الـ NLP:
يستخدم محرك البحث الإدريسي تقنية المعالجة الطبيعية للغة في تصحيح الأخطاء الإملائية وفك اللبس، كما يتيح لمستخدميه القيام بالبحث باللغة العربية باستخدام أصل الكلمة أو جذرها أو أحد مشتقاتها خلال كم هائل من البيانات ليحصلوا على نتائج بحث غاية في الدقة.

مصادر بيانات مختلفة:
يستطيع الإدريسي التعامل مع مختلف أنواع مخازن البيانات، وتشمل الآتي:

* نظم الملفات
* قواعد البيانات
* المواقع البعيدة
* أي مصدر بيانات يتم تصديره إلى الإدريسي من أي تطبيق آخر

واجهة الويب
يدعم الإدريسي القيام بجميع وظائفه من خلال الويب؛ تمكن واجهة الاستخدام عن طريق الويب للمؤسسات بناء تطبيقاتها البحثية وتوزيعها عن بعد .

قابلية دعم امتداد XML
يقوم المستخدمون بالبحث من خلال الإدريسي بدعم XML بسهولة عن معلومات معينة في محتوى عنصر معين.

التكامل من خلال مجموعة مطوري البرامج SDK
زود الإدريسي مطوري البرامج بمجموعة قياسية كاملة لتطوير البرامج الخاصة بالإدريسي التي تعمل بتوافق تام مع أي تطبيقات أخرى من خلال واجهة Web Service وCOM+ وDCOM.

البحث في الأسماء
يضم الإدريسي خدمة البحث عن الأسماء عبر الإنترنت والتي تمكن الشركات من إنشاء قواعد بيانات خاصة بأسمائهم وأرقام تليفوناتهم وعناوينهم. ويستطيع الإدريسي البحث من خلالها بسرعة فائقة.

البحث بمحاكاة الأحرف
يدعم الإدريسي البحث بخاصية محاكاة الأحرف حيث يقوم بالبحث عن الأحرف العربية المقابلة للاسم الإنجليزي المُدخل والعكس. فعلى سبيل المثال، عند البحث عن الاسم"Sherihan"، تحتوي نتائج البحث على "Sherihan" و"شريهان".


المصدر : منتجات/الإدريسي (http://www.sakhr.com/products_a/Idrisi/Default.aspx?sec=Product&item=Idrisi)

========================
التعليق:

لا يشكل هذا البرنامج ما تحدثنا عنه اعلاه : كاشف السرقة العلمية , لكنها بالتأكيد بذرة هامة لهذه التقنية و التي ربما يتم تطويرها من قبل طلاب كلية الحاسب الآلي و اللغات والترجمة بالتعاون مع مثل هذه الشركات.

DrAli
1st September 2013, 03:43 PM
شركة قارنت ستقدم خدماتها للجامعات السعودية في تسجيل وحماية الابحاث من السرقة

أطيب تحية يدرس سعادة وكيل وزارة التعليم العالي ( العوهلي) مع شركة قارنت بخصوص الاستفادة من نظام تسجيل وحماية الابحاث العلمية وكشف السرقات (Plagirsim) وهذا النظام سيقدم خدمة تسجيل الابحاث العلمية وحمايتها وكشف السرقة (شركة قارنت ) www.qarnet.com
وبهذا فإنه يمكن لاي باحث أو طالب ان يسجل في النظام والاستفادة منه

خدمة طال انتظارها وخطوة موفقة تحسب للدكتور العوهلي وشكرا